أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التسليح البحري...شامل

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  التسليح البحري...شامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sameh salem 7angara

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 12/04/2011
عدد المساهمات : 895
معدل النشاط : 705
التقييم : 5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: التسليح البحري...شامل   الإثنين 23 مايو 2011 - 18:22

Gabriel-3 Missile
يُشكل الصاروخ الموجه سطح/ سطح غابرئيل تقدماً ملموساً على ما سبقه من طرازات من الصاروخ المضاد للسفن غابرئيل. دخل الخدمة الفعلية عام 1980. وزود برأس راداري للعمل بنظام "اضرب وانس". وتتعلق أبرز التحسينات التي أُدخلت على هذا النوع بنواحي المدى، ودقة الإصابة، وحجم الرأس الحربي، والقدرة على مقاومة محاولات التشويش المعادية.

وقد كانت هذه التحسينات كفيلة بجعل الصاروخ Gabriel-3 موازياً، من حيث المواصفات والقدرات، لطرازات الجيل العالمي الراهن من الصواريخ المضادة للسفن، مثل: هاربون Harpoon الأمريكي، وإكزوسيت Exocet الفرنسي، وأوتومات Otomat الفرنسي ـ الإيطالي، وسارين SS-N-9 Siren الروسي.

وقد استلزم تحقيق هذه المميزات الفنية والتكتيكية للصاروخ عمل الآتي: إضافة رأس راداري إيجابي، وإضافة حاسب آلي ذي قدرات جيدة، وزيادة الطول 35 سم، وزيادة الوزن 40 كجم؛ وذلك ناتج عن الإضافات الجديدة؛ وزيادة وزن الرأس المتفجر 30 كجم.

ولزيادة إمكانية التغلب على الإعاقة المعادية، زُود الصاروخ بنُظُم توجيه متعددة: رادار بحث من نوع S/X-Band، ورادار تتبع من نوع X-Band؛ إضافة إلى نظام توجيه بصري للبحث والتوجيه، وحاسبَين آليَّين أحدهما للتوجيه والآخر لقيادة النيران.

وبخصوص مرحلة التوجيه، فتتم ذاتياً، بالاعتماد على الرأس الراداري في المرحلة النهائية من مسار الصاروخ. أمّا في مرحلة الطيران المتوسطة، فيكون التوجيه رادارياً بالاعتماد على رادار التوجيه، وإرسال معلومات التصحيح للمسار من الحاسب من طريق Data Link.

بذلك يتضح صعوبة استخدام وسائل الإعاقة الإيجابية؛ وذلك لوجود نظام التوجيه المضاد للإشعاع. كما أن عملية الخروج عن مسار الصاروخ بالمناورة السريعة، تم القضاء عليها بالرأس الراداري؛ واستطراداً، فلم يتبق إلا الإعاقة السلبية بالوسائط الخداعية، أو تدمير الصاروخ نفسه.

الصاروخ Gabriel-3 أصبح ركيزة تسليح سفن البحرية الإسرائيلية على اختلاف أنواعها، حيث حل محل الطراز غابرئيل – 2. وتشمل هذه السفن فئة سفن الحراسة (ساعر ـ 5) و(ساعر ـ 4)، وفئة الزوارق الزلاقة (الهايدروفيل) والمعروفة باسم "شمريت".

الصاروخ الإسرائيلي غابرئيل – 3 من إنتاج مؤسسة الصناعات الجوية الإسرائيلية IAI. يكتسب سرعته التي تصل إلى 0.73 ماخ، من خلال دفع صاروخي بمرحلتَين. يعمل بالوقود الصلب، ويحمل رأساً حربياً شديد الانفجار بوزن 180 كجم، قادر على إحداث إصابة مدمرة في سفن السطح بجميع أنواعها، خاصة أنه يحمل طابة لا تنفجر لدى الصدم بالجسم؛ ولكن بها بعض التأخير الذي يسمح بانفجار الرأس الحربي داخل الجسم نفسه، لتكون الإصابة أكثر تأثيراً.

1. بلد المنشأ: إسرائيل.
2. الاستخدام: صاروخ موجه سطح/ سطح، مضاد للسفن، متوسط المدى. تستخدمه جميع أنواع القطع البحرية، ضمن نظام ساعر، التي تُعرف باسم "عاليه"، وفئة الزوارق (ريشيف)، والزوارق (شمريت).
3. الدول المستخدِمة: إسرائيل.
4. الفئة: غابرئيل (MK III).
المواصفات العامة والفنية
1. المواصفات العامة
أ. الطول: 3.85 أمتلر.
ب. القطر: 340 مم.
ج. وزن الإطلاق: 600 كجم.
د. وزن الرأس المتفجر: 180 كجم (شديد الانفجار).
هـ. فتحة الجنيحات: متر واحد و10 سم.
2. الدفع
دفع صاروخي بمرحلتَين، يعمل بالوقود الصلب.
3. المدى
أ. المدى الأدنى الفعال: كيلومتران.
ب. المدى الأقصى الفعال: 60 كم.
4. السرعة القصوى: 0.73 ماخ.
5. التوجيه:
بالقصور الذاتي Inertial + راداري فعلي (في مراحل التحليق النهائية) + توجيه احتياطي بالتحكم اللاسلكي ـ البصري.
_______________________________________

الصاروخ البالستي النووي ترايدنت2


TRIDENT II Ballistic Nuclear Missile
يوجد حتى الآن 14 صاروخاً بالستياً نووياً، من النوع ترايدنت 2 دي 5 Trident II D5. وطبقاً لتخطيط وزارة الدفاع الأمريكية، يُصنع ما بين 5 – 12 صاروخاً منه، دخل جزء منها الخدمة، خلال عام 2005.

جُهزت عشر غواصات بالستية من القوات البحرية الأمريكية، العاملة ضمن أسطول المحيط الأطلسي، بهذا الصاروخ، من النوع D5. وهناك ثماني غواصات أخرى، تخدم ضمن أسطول المحيط الهادئ، مجهزة بالصاروخ ترايدنت 1. ومن المخطط تجهيزها بواسطة القوات البحرية بالنموذج الجديد ترايدنت 2 الأحدث.

والصاروخ ترايدنت 2، يُعَد من الجيل السادس من الصواريخ النووية الأمريكية، والتي بدأ مشروعها عام 1956، بإنتاج الجيل الأول.

سُلحت الغواصة تينيسبس SS-N-734 Tenesips بأول إنتاج للصاروخ Trident II ، عام 1990. وهذا الصاروخ أكثر حمولة ومدى من سابقه. وهو أطول بثلاثة أمتار.

هذه الفئة من الصواريخ تحمل محركاً صاروخياً ذا ثلاث مراحل يعمل بالوقود الصلب. وهو قادر على الانطلاق بالصاروخ بسرعة 366 كم في الساعة، لمسافة 11 ألف كم، حاملاً رأساً نووياً.

1. بلد المنشأ: الولايات المتحدة الأمريكية.
2. الاستخدام: صاروخ بالستي بعيد المدى. يُستخدم في الدفاع النووي الإستراتيجي. ويُطلق من الغواصات.
3. الدول المستخدِمة: الولايات المتحدة الأمريكية.
4. الفئة: Trident II D5.
المواصفات العامة والفنية
1. المواصفات العامة
13.4 متراً.
أ. الطول الكلي:
متر واحد و85 سم.
ب. القطر:
58.500 كجم.
ج. الوزن:
2. المحرك: محرك صاروخي ذو ثلاث مراحل، يعمل بالوقود الصلب.
3. المدى: 11 ألف كم.
4. السرعة: 6096 متر/ ثانية (366 كم/ ساعة).
5. نظام التوجيه: توجيه ذاتي.
6. الرأس المتفجر: رأس نووي.
7. تاريخ دخول الخدمة: 1990.
_______________________________________
الصاروخ النووي بوزيدون سي 3



POSEIDON C3 Nuclear Missile
دخل الخدمة عام 1970. حملت الغواصة الأمريكية إس إس بي إن ـ 627 جيمس ميدسون، أول إنتاج للصاروخ النووي بوزيدون سي 3 Poseidon C3. وأطلقته في أغسطس 1970. نجحت التجارب، وبدأت شركة لوكهيد مارتن Lockheed Marten الأمريكية الإنتاج الكمي.

إنه الجيل الذي أتى بعد الصاروخ النووي الإستراتيجي بولاريس Polaris، ولكنه يتميز عنه أنه أكبر وأضخم وأثقل. ويمكنه حمْل رؤوس نووية متعددة. وهو مزدوج الانفجار، نسبة إلى الصاروخ بولاريس Polaris.

جُهز الصاروخ Poseidon C3، بمحرك صاروخي ثلاثي المراحل، يعمل بالوقود الصلب. ومثل هذه الفئة من الصواريخ، يكسبها هذا المحرك مدى من 4000 ـ 5200 كم، يختلف باختلاف نوع الرأس النووي الذي يحمله.

هذا الصاروخ النووي البالستي، يُطلق من الغواصات ذات القدرات الخاصة على الأهداف الإستراتيجية المساحية، وقد أُطلق عليه في الأوساط الغربية اسم (يو جي إم ـ73 أيه)

UGM-73A.

1. بلد المنشأ: الولايات المتحدة الأمريكية.
2. الاستخدام: صاروخ نووي إستراتيجي. يُطلق من الغواصات.
3. الدول المستخدِمة: الولايات المتحدة الأمريكية.
4. الفئة: بوزيدون سي 3 طراز UGM-73A.

المواصفات العامة والفنية
1. المواصفات العامة
10.4 أمتار.
أ. الطول الكلي:
متر و90 سم.
ب. القطر:
29.484 كجم.
ج. الوزن:
2. المحرك: محرك صاروخي بثلاث مراحل، يعمل بالوقود الصلب.
3. المدى: 4000 ـ 5200 كم، (حسب نوع الرأس النووي).
4. الرأس المتفجر: رأس نووي.
5. المصنعون: شركة لوكهيد مارتن الأمريكية.
6. تاريخ دخول الخدمة: 1970.

________________________________________
الصاروخ سطح/ جو باراك

BARACK Surface- to- Air Missile
الصاروخ سطح/ جو المضاد للطائرات من نوع باراك، يحمل محركاً صاروخياً يعمل بالوقود الصلب، يحقق له مدى يصل إلى عشرة كيلومترات، بسرعة ماخَين؛ مما يحقق لهذا النظام نجاحاً كبيراً في مواجهة التهديدات الجوية المضادة للسفن، خاصة الأهداف الجوية المقتربة.

والصواريخ المنطلقة في مسار قريب من سطح المياه، يستطيع أيضاً تدميرها قبل الوصول إلى أهدافها، وذلك بفضل نظام التوجيه الراداري/ الإيجابي.

الصاروخ باراك، يعتمد على مجموعة رادارات للكشف والتتبع وإدارة النيران، عالية الحساسية والسرعة والدقة، تتيح له التعامل مع جميع الأهداف الجوية المعادية، بأسلوب كامل الآلية، منذ لحظة اكتشافها وحتى تدميرها.

هذا النظام الإسرائيلي الصنع، معمم استخدامه على معظم الوحدات البحرية، منذ أوائل التسعينيات. ومن المتوقع أن يستمر استخدامه مدداً طويلة بعد تطويره. وهو من صناعة شركة Weapon Systems Division (IAI) الإسرائيلية. ويُطلق من قاذف ثماني السبطانات.

1. بلد المنشأ: إسرائيل.
2. الاستخدام: صاروخ سطح/ جو مضاد للأهداف الجوية. يُستخدم في معظم وحدات السطح البحرية. ويمكنه التعامل مع الصواريخ المنطلقة في مسار قريب من سطح المياه.
3. الدول المستخدِمة: إسرائيل.
4. الفئة: باراك.

المواصفات العامة والفنية
1. المواصفات العامة
متران و80 سم.
أ. الطول الكلي:
0.15 مم.
ب. القطر:
98 كجم.
ج. الوزن:
22 كجم.
د. وزن الرأس المتفجر:
2. المحرك: محرك صاروخي، يعمل بالوقود الصلب.
3. المدى: عشرة كيلومترات.
4. السرعة القصوى: ماخان.
5. التوجيه: راداري، إيجابي.

6. المصنعون: Weapon Systems Division (IAI) الإسرائيلية.
7. تاريخ دخول الخدمة: بداية التسعينيات.

________________________________________
الصاروخ سطح/ سطح إس. إس ـ سي ـ3

SS-C-3 Surface- to- Surface Missile
الصاروخ السوفيتي المعروف لدى الدوائر العسكرية الغربية باسم (إس إس ـ سي ـ 3) SS-C-3، يُعَد من أفضل أنواع الصواريخ سطح/ سطح السوفيتية المعدة لمهمات الدفاع الساحلي المضادة للسفن. وقد دخل الخدمة في مطلع الثمانينيات من القرن العشرين. وهو مشتق عن الصاروخ البحري سطح/ سطح المضاد للسفن SS-N-2 سيتكس المعدل.

هذا الصاروخ مُعد ليحل محل صواريخ SS-C-2 Samlet في مهمات الدفاع الساحلي على مسافات متوسطة، في الوقت الذي تستمر فيه صواريخ SS-C-2 على مسافات بعيدة؛ واستطراداً، تُكتمل منظومة الدفاع عن الساحل.

يتم إطلاق الصاروخ (SS-C-3)، من منصة أرضية متحركة محمولة على شاحنة ثقيلة. وهو يعمل بالتنسيق مع رادار كشف وتعقب ساحلي بعيد المدى.

يستخدم هذا الصاروخ، بخلاف روسيا، معظم الدول التي تعتمد في تسليحها على روسيا. ومن منطقة الشرق الأوسط سورية هي الدولة الوحيدة التي تستخدم هذه الصواريخ حالياً.

يعتمد دفع هذا الصاروخ على مرحلتين: مرحلة الإطلاق، وتعتمد على دفع صاروخي بالوقود الصلب. ومرحلة التحليق، وتعتمد على دفع نفاث. هاتان المرحلتان تؤمنان سرعة انطلاق 0.9 ماخ، توصله إلى مدى أقصى فعال يساوي 90كم. والصاروخ موجه بالتحكم اللاسلكي من قاعدة الإطلاق.

وفي مراحل التحليق النهائية يتحول التحكم إلى راداري فعلي وحراري بواسطة الأشعة تحت الحمراء.

وتُعَد حاملات الطائرات وسفن الإنزال وسفن السطح الكبيرة، من الأهداف التي يستطيع الصاروخ تدميرها من خلال رأسه الحربي، الذي يزيد على نصف طن من مواد شديدة الانفجار.

1. بلد المنشأ: روسيا.
2. الاستخدام: صاروخ موجه سطح/ سطح، للدفاع الساحلي متوسط المدى. يُستخدم ضد جميع أهداف السطح، خاصة حاملات الطائرات وسفن الإنزال، وقطع البحرية كبيرة الحجم.
3. الدول المستخدِمة: روسيا، ودول الكتلة الشرقية سابقاً، وسورية.
4. الفئة: إس إس ـ سي ـ 3 SS-C-3.
المواصفات العامة والفنية
1. المواصفات العامة
6.5 أمتار.
أ. الطول الكلي:
متران و80 سم.
ب. فتحة الجنيحات:
750 مم.
ج. القطر:
2500 كجم.
د. وزن الإطلاق:
500 كجم (شديد الانفجار).
هـ. وزن الرأس المتفجر:
2. الدفع
أ. صاروخي: يعمل بالوقود الصلب (مرحلة الإطلاق).
ب. نفاث: (مرحلة التحليق).
3. المدى المؤثر: 90 كم.
4. السرعة القصوى: 0.9 ماخ.
5. التوجيه:
أ. بالتحكم اللاسلكي: في مرحلة التحليق الابتدائية.
ب. راداري فعلي + حراري (بالأشعة تحت الحمراء): في مراحل التحليق النهائية.
6. دخول الخدمة: بداية الثمانينيات من القرن العشرين.


________________________________________
الصاروخ سطح/ سطح إس. إس ـ إن ـ 19


SS-N-19 Ship Wreck Surface- to- Surface Missile
يعود تاريخ ظهور الصاروخ السوفيتي، المعروف في الغرب بالاسم الرمزي (إس إس ـ إن ـ 19) SS-N-19، إلى سبعينيات القرن الماضي، حين كان من بين أوائل الصواريخ الإستراتيجية التي يمكنها حمل رأس نووي يُسمى "حَطَام السفن" Ship Wreck، والتي دخلت الخدمة الفعلية، خاصة على متن السفينة الحربية كيروف.

كما زُودت به المدمرة النووية بيتر؛ إضافة إلى الغواصات الروسية التي يمكنها إطلاق مثل هذا الصاروخ من الأعماق؛ مما منح هذه القطع البحرية قدرات نارية وعملياتية لم تكن متاحة من قبل.
وهو يتميز عن سابقه باستخدام وسيلة توجيه ذاتي بالرادار، أو الجهاز المضاد للرادارات.

كما أن سرعته القصوى فوق صوتية. كما يمكنه حمل رأس نووي أو رأس تقليدي، يزن 750 كجم. ويستطيع أن يصل إلى مدى أقصى مؤثر 625 كم بواسطة محرك ودافعَين يعملان بالوقود الصلب.

والصاروخ SS-N-19، يُعد بديلاً أكثر نجاحاً وتأثيراً من الصاروخ إس إس – 12 ساند بوكسSS-N-12 Sand Box، الذي اشتقت تصميمه منه شركة شيلومي Shelomy
الروسية.

1. بلد المنشأ: روسيا.
2. الاستخدام: صاروخ إستراتيجي. يمكنه حمل رأس نووي أو رأس تقليدي. يُستخدم من السفن الحربية الهجومية أو المدمرات النووية أو الغواصات، في العمل ضد جميع الأهداف البحرية المعادية.
3. الدول المستخدِمة: روسيا.
4. الفئة: إس إس ـ إن ـ 19 SS-N-19.
المواصفات العامة والفنية
1. المواصفات العامة
عشرة أمتار.
أ. الطول الكلي:
850 مم.
ب. القطر:
سبعة أطنان.
ج. وزن الإطلاق:
750 كجم (رأس تقليدي) أو (رأس نووي).
د. وزن الرأس المتفجر:
2. المحرك: محرك ودافعان، يعمل بالوقود الصلب.
3. المدى المؤثر: 625 كم.
4. السرعة القصوى: سرعة فوق صوتية.
5. التوجيه: توجيه ذاتي بالرادار، أو بالجهاز المضاد للرادارات.
6. المصنعون: شركة شيلومي للصناعات الحربية ـ روسيا.



________________________________________
الطوربيد سبيرفش

SPER FISH TORBEDO
بدأ تصميم هذا الطوربيد عام 1977، خصيصاً للتعامل مع الغواصات الروسية من الفئة ألفا، والتي كانت تتميز بإمكانية الغوص تحت سطح الماء نحو 800 متر، بسرعة تفوق سرعة طوربيدات ذلك الحين.
عكف الخبراء العسكريون البريطانيون، منذ عام 1977، على دراسة الوضع، إلى أن أعلن فريق التصميم لهذا الطوربيد أنه يمكن الوصول حتى عمق وسرعة الغواصات الروسية.

وكان ذلك عام 1981. ولم يكن الإنتاج الكمي للطوربيد ودخوله الخدمة الفعلية في البحرية الملكية البريطانية إلا عام 1986.

يُعَدّ هذا الطوربيد في فئة الطوربيدات الخفيفة المضادة للسفن. ويمكن استخدامه أيضاً ضد الغواصات. ويصل مداه إلى ثمانية كيلومترات. ويحمل رأساً متفجراً يزن 45 كجم، وهو من عيار 533 مم.

1. بلد المنشأ: المملكة المتحدة.
2. الاستخدام: يُستخدم بصفة أساسية ضد سفن السطح. ويمكن استخدامه أيضاً ضد الغواصات.
3. الدول المستخدِمة: المملكة المتحدة.
المواصفات العامة والفنية
1. المواصفات العامة
متران و60 سم.
أ. الطول:
530 مم.
ب. القطر:
267 كجم.
ج. الوزن:
45 كجم.
د. وزن الرأس المتفجر:
2. المحرك: مضخة نفاثة مزودة ببطارية ماغنسيوم مضادة للماء.
3. المدى: ثمانية كيلومترات، بسرعة 45 عقدة (83.7 كم) في الساعة.
4. تاريخ دخول الخدمة: عام 1986.


_______________________________________


نظام الدفاع المركزي فالنكس

Phalanx CIWS

نظام الدفاع المركزي فالنكس، هو نظام للدفاع المركزي عن القطع البحرية، التي تحمله Close In Weapon System CIWS، وهو نظام من المدافع، سريعة رد الفعل عيار 20مم؛ ويمثل هذا النظام للسفينة التي تحمله، آخر خط دفاعي، ضد الصواريخ والطائرات المهاجمة، التي نجحت في اختراق وسائل الدفاع الأخرى للسفينة.

ويكتشف هذا النظام الدفاعي ذاتياً الصواريخ والطائرات المهاجمة، ويتتبعها آليا، ويشتبك معها بمعدل نيراني عالٍ جداً، كما يمكنه التعامل مع العديدة من الأهداف الأخرى، مثل الزوارق السريعة جداً، والطائرات العمودية، والألغام السطحية؛ ويستخدم النظام لتحقيق هذه الأهداف راداراً متقدماً للبحث والتتبع، وكذلك نظام استشعار للأشعة دون الحمراء، وكلاً من الرادار والمستشعر الحراري مجهزان عضوياً مع باقي مكونات النظام. ويعمل النظام آلياً، دون تدخل بشري، ويستخدم مواسير متطورة للمدافع ذات عمر افتراضي أطول، ومعدل انتشار للطلقات أكبر، ومدي للاشتباك أبعد.

بدأت تجارب النظام فالنكس على المدمرة بيجلو Bigelow، في عام 1977، وما يزال مستخدماً في معظم القوات البحرية في دول العالم، حتى الآن.

1. دولة المنشأ: الولايات المتحدة الأمريكية
2. الاستخدام: نظام نيراني آلي متكامل، للدفاع المركزي عن القطع البحرية، ضد الصواريخ والطائرات ذات الأجنحة الثابتة، والطائرات العمودية، والزوارق السريعة، والألغام السطحية.
3. الدول المستخدِمة: الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، والمملكة العربية السعودية، ومصر، وكندا، والبحرين، واستراليا، واليونان، وبولندا، وتركيا، والمكسيك، وإسرائيل، والبرتغال.
المواصفات العامة والفنية:

1. المواصفات العامة:

5.625 كجم
الوزن
برج يحتوي على ثلاثة مدافع مزدوجة المواسير، إضافة إلى رادار البحث ورادار التتبع وجهاز الاستشعار الحراري، الذي يعمل بالأشعة دون الحمراء.
التكوين

2. العيار: 20 مم
3. معدل النيران:
• 3000 طلقة في الدقيقة
• 4500 طلقة في الدقيقة للنظام الحديث، الذي يستخدم قاعدة هيدروليكية للمدافع
4. نوع المدافع:
• مدافع جاتلنج Gatling M-61 A1
5. سعة خزنة الذخيرة:
• 989 طلقة
• 1550 طلقة للنوع الحديث
6. نوع الذخيرة:
• ذخيرة خارقة للدروع Sabot، أو ذخيرة خارقة من اليورانيوم المستنفذ
7. المستشعرات:
• رادارت عضوية للبحث والتتبع، إضافة إلى مستشعر يعمل بالأشعة دون الحمراء
8. المدى:
• عند الزاوية 45 درجة، 5.500 م
• أقصى مدى فعال 1.490 م
9. قطاع التغطية الرأسية:
• من ـ20 درجة إلى 80 درجة
• معدل الحركة الرأسية للمدفع 86 درجة في الثانية الواحدة
10. قطاع التغطية الأفقية:
• من ـ150 درجة إلى +150 درجة
• معدل الحركة الأفقية للمدافع 100 درجة في الثانية الواحدة


الصاروخ سي دارت

Sea Dart Missile GWS - 30 ; CF-299

الصاروخ البريطاني سي دارت، صاروخ بحري مضاد للطائرات موجه توجيه راداري نصف إيجابي، للدفاع عن منطقة، ويناسب الاشتباك مع الأهداف المرتفعة؛ وقد استخدمت أول أجيال هذا الصاروخ، تقنية الصمامات المفرغة Vacuum Tubes technology، وهي التقنية السابقة لاستخدام الترانزيستور والدوائر المتكاملة والمعالجات الرقمية السريعة، وكان ذلك هو السبب الأساسي، في عدم الاعتماد الجاد على الأجيال الأولي، لفترات طويلة.

تطورت الأجيال التالية من هذا الصاروخ، باستخدام التقنيات الحديثة، التي زادت من دقة الصاروخ في تتبع الأهداف وإصابتها. وقد حقق هذا الصاروخ نجاحاً مشهوداً في معركة فولكلاند البحرية Fulkland، حيث نجح في إسقاط سبع طائرات أرجنتينية.

ويستخدم هذا الصاروخ في المدمرات البريطانية من فئة بريستول Bristol، التي تحمل على متنها 22 صاروخاً سي دارت، وفي المدمرات من الفئة التي تحمل الرقم المميز 42 Type 42، وتحمل على متنها 22 صاروخاً، أما حاملات الطائرات من فئة انفيسبببل Invincible، فتحمل 36 صاروخاً.

1. بلد المنشأ: المملكة المتحدة

2. الاستخدام: صاروخ مضاد للطائرات، يعمل من سفن السطح، ويستخدم في أسلوب الدفاع عن المنطقة.

3. الدول المستخدِمة: المملكة المتحدة، والأرجنتين.

المواصفات العامة والفنية:

1. المواصفات العامة:
4.37 م
الطول
42 سم
القطر
91.5 سم
المسافة بين أطراف الأجنحة
544.3 كجم
الوزن

2. المدى:

• 30 ميلاً بحرياً

3. السرعة:

• 0042 كم / ساعة

4. آلات الدفع:

• محرك دفع يستخدم الوقود الجاف، إضافة إلى محرك نفاث للمحافظة على مسار الصاروخ، بعد انتهاء مرحلة الدفع الابتدائية.

5. نظام التوجيه:

• راداري نصف إيجابي في نهاية مرحلة الطيران.

6. الرأس الحربي:

• عبوة شديدة الانفجار، زنة 22.7 كجم

7. ارتفاع العمل:

• أقصي ارتفاع 18.250 م

• أقل ارتفاع 30 م


________________________________________

________________________________________

الصاروخ سيلك وورم


Silk Warm Missile HY-2

الخلفية التاريخية
صاروخ موجَّه، سطح/ سطح. مضاد للسفن. متوسط المدى. من إنتاج الصين الشعبية. يُستخدم من فوق سفن السطح، أو من منصة إطلاق أرضية. أطلقت عليه دول حلف شمال الأطلسي تسمية: HY-2؛ والاسم الرمزي: "سيلك وورم" Silk Warm. ورُقِّمَ بالمصطلح: CSS-N2؛ للدلالة على أنه تعديل وتطوير صينيان للصاروخ السوفيتي SS-N2 Styx. والأخير، كان من أوائل صواريخ سطح/ سطح المضادة للسفن. وهو يتميز ببساطة تكوينه، ومرونته العملياتية، وفاعليته في مقاومة التعويق الإلكتروني.

ومما أكد فعَّالية الصاروخ Shyx، أنه أول صاروخ، يُستخدم في معركة بحرية، بنجاح. ففي 21 أكتوبر 1967، أغرقت به زوارق الصواريخ المصرية المدمرة الإسرائيلية، إيلات.

ومنذ ذلك الحين، تسابقت دول العالم، وأولها الصين الشعبية، إلى الحصول على تقنيات تصنيع الصاروخ سيلك وورم، والذي بدأ إنتاجه، عام 1974. وهو صاروخ بحري، متوسط المدى، ذو أجنحة مثلثة الشكل. ومسار طيرانه منخفض 10 – 20 م.

خضع الصاروخ لمراحل تطوير متتالية، كان من أهمها:
• المرحلة الأولى:الصاروخ HY-2A ذو الرأس الباحث، الذي يعتمد على المستشعر الحراري فقط، لتجنُّب التعويق الإلكتروني على الباحث الراداري.
• المرحلة الثانية: الصاروخ HY-2B، ومنه طُور رادار رأس الصاروخ، ليكون من النوع أحدي النبضات، المقاوم للتعويق الإلكتروني.
• المرحلة الثالثة: الصاروخ HY-2C، استخدم فيه التوجيه التليفزيوني، في مرحلة توجيه أخيرة إلى الهدف؛ مع الاحتفاظ بتطورات المراحل السابقة.
• المرحلة الرابعة: الصاروخ HY-2G، جمع بين التوجيه الراداري والتوجيه الحراري؛ ليزيد من دقة إصابة الهدف، وتجنُّب أعمال الخداع.

الصاروخ سيلك وورم، يعمل، حالياً، في مصر، على فئة الفرقاطات (جيانج هو)، التي حصلت عليها البحرية المصرية، في منتصف ثمانينيات القرن العشرين.
كما استخدمه الإيرانيون، في حرب الخليج الأولى، في مرحلة حرب الناقلات.

1. بلد المنشأ: الصين الشعبية.
2. الاستخدام: صاروخ موجَّه، سطح/ سطح. متوسط المدى. مضاد للسفن، بتحكم راداري. يمكن استخدامه في ضرب الأهداف الساحلية. ويُطلق من فوق السطح، أو منصات إطلاق أرضية (صاروخ أرض/ سطح).
3. الدول المستخدِمة: الصين الشعبية، إيران، العراق، بنجلاديش، ومصر.
4. الرمز: Silk Warm HY-2.
المواصفات: العامة والفنية
1. المواصفات العامة
7.36 م.
الطول
0.76 م.
القطر
2.4 م.
المسافة بين أطراف الأجنحة
2. الأوزان
2988 كجم.
وزن الصاروخ، بالرأس المدمر
450 كجم.
وزن الرأس المدمر
3. الأداء
95 – 100 كم.
المدى
900 – 1000 كم/ ساعة.
السرعة
4. نوع الرأس الحربي
عبوة جوفاء شديدة الانفجار.
5. آلات الدفع
• محرك الطيران: صاروخي، ذو وقود سائل، لمرحلة الطيران الوسطى.
• محرك الدفع: صاروخي، ذو وقود جاف، لمرحلة الدفع الأولى.
6. أنظمة التوجيه
• مرحلة الطيران المتوسط: القصور الذاتي.
• المرحلة النهائية: حراري، وراداري إيجابي.
7. سفينة الإطلاق
فئة الفرقاطات (جيانج هو).
8. التطوير
طُور هذا الصاروخ، ليكون Silk Warm YH-4؛ وذلك باستخدام محرك نفاث في دفْعه والمحافظة على مساره؛ وباحث راداري إيجابي، في توجيهه، في مرحلة الطيران النهائي.
9. المصنعون
مصانع الأسلحة الصاروخية ـ الصين الشعبية.

________________________________________


________________________________________

الصاروخ ستايكس


SS-N-2 STYX Missile
الصاروخ سيتاكس إس إس إن 2، ويعرف كذلك باسم الصاروخ بي 15 - تيرمايت P-15 Termit، صاروخ مضاد للسفن السطحية، كما يمكن استخدامه، كذلك، لمهاجمة الأهداف الساحلية. وهو يشبه في شكله مقذوف الطوربيد، مزوداً بأجنحة مثلثة الشكل، ورأس باحث عن الهدف، ويستخدم الأشعة دون الحمراء؛ وهو ذو تقنيات قديمة، ولكن قليلة تكاليفه وسهولة استخدامه، أسهما في استمرار وجوده حتى الآن، ضمن تسليح العديد من الدول.

وكان ستايكس، أول صاروخ يستخدم في معركة بحرية بنجاح. ففي 21 أكتوبر 1967، أغرقت زوارق الصواريخ المصرية المدمرة الإسرائيلية إيلات باستخدام هذا الصاروخ، ومنذ ذلك التاريخ، تسابقت دول العالم في إنتاج الصواريخ المضادة للسفن.

وقد مرّ الصاروخ ستايكس بمراحل متعددة من مراحل التطوير، وكان هو أساس تصميم الصاروخ الصيني HY-2، الذي أطلقت عليه دول حلف الأطلنطي الاسم الرمزي "سيلك وورم"Silk Worm .
1. بلد المنشأ: الاتحاد السوفيتي (سابقاً)
2. الاستخدام: صاروخ طواف مضاد للسفن، يطلق من على سفن السطح، أومن منصات برية.
3. الدول المستخدِمة: روسيا، والصين، والعراق، ومصر، وسوريا، والجزائر، واليمن، وليبيا، وكوريا، وكوبا، وبلغاريا، وبولندا، والصرب، والصومال، ورومانيا، ويوجوسلافيا، والهند.
المواصفات العامة والفنية:
1. المواصفات العامة:
5.8 م
الطول
76 سم
القطر
1.9 م
المسافة بين أطراف الأجنحة
2300 كجم
الوزن
2. المدى:
• 80 كم
3. السرعة:
• مقاربة لسرعة الصوت
4. أنظمة التوجيه:
• القصور الذاتي في مرحلة الطيران المتوسط، وراداري إيجابي في المرحلة النهائية
5. الرأس الحربي:
• عبوة مجوفة شديدة الانفجار زنة 454 كجم

________________________________________






__________________

الصاروخ أوتومات

Otomat Missile
الصاروخ أتومات، إنتاج مشترك بين كل من إيطاليا وفرنسا، في أوائل السبعينات من القرن الماضي، وهو صاروخ مضاد لسفن السّطح، بعيد المدى، يُدفع بمحرك نفاث، ويمكن إطلاقه من الجو، أو من على سفن السّطح، أو من منصة برية.

بدأت دراسات إنتاج هذا الصاروخ بين إيطاليا وفرنسا في عام 1967، وأنتج أول صاروخ تجريبي عام 1971، أما الإنتاج الكمي للصاروخ أتومات فلم يبدأ إلاّ في عام 1976.

اختلف تقييم كل من البحرية الفرنسية، والبحرية الإيطالية، للصاروخ. فقد رأي الفرنسيون أن الإنتاج الأول من الصاروخ كافٍ، ويحقق أغراض التصميم، بينما أصر الإيطاليون على تطوير الرأس الباحث للصاروخ؛ وأدت الرغبة الإيطالية إلى إنتاج الجيل الثاني من الصاروخ أتومات، التي تميزت بإضافة "الرقم 2" إلى اسم الصاروخ، والتي عرفت في البحرية الإيطالية باسم تيزيو Teseo، وهو نوع لم تسمح إيطاليا بتصديره؛ وتميز هذا الصاروخ المطور بزيادة مدى الصاروخ، وإمكانية تلقيه إشارات للتوجيه وتصحيح المسار، في مرحلة الطيران المتوسط.

يبدو الشكل الخارجي للصاروخ أوتومات مشابهاً لقذيفة الطوربيد، وهو مزود بأجنحة متعامدة في منتصف جسم الصاروخ، وكذلك جنيحات متعامدة عند مؤخرته، وينتهي كل جناح بهوائي لتلقي أوامر التوجيه؛ يخزن الصاروخ أوتومات على متن السفن، داخل حاوية مصنوعة من مادة الألياف الزجاجية، ويمكن تخزينه داخلها لمدة عام من دون الحاجة إلى أعمال الصيانة.

وحال إطلاق الصاروخ، يرتفع إلى 80 متر، ثم ينخفض إلى ارتفاع 20 متر فقط، ويظل على هذا الارتفاع حتى وصوله إلى الهدف المحدد. وخلال مرحلة الطيران المتوسطة، يوجه الصاروخ بالقصور الذاتي، ويعتمد على رادار قياس الارتفاع للمحافظة على ارتفاعه عن سطح الماء، أما المرحلة النهائية من الطيران، فيستخدم فيها باحث راداري مركب في رأس الصاروخ، لا يبدأ العمل، إلاّ على مسافة 12 كم من الهدف المحدد، وعندما يكتشف الباحث الراداري، أن المسافة بينه وبين الهدف قد أصبحت 5 كم فقط، فإنه يعطي الأوامر للصاروخ ليرتفع إلي 175 متراً، ليهاجم الهدف من الاتجاه الرأسي، الذي يتكون ـ عادة ـ من سطح أقل تدريعاً.

1. بلد المنشأ: إيطاليا وفرنسا
2. الاستخدام: صاروخ مضاد للسفن، موجه رادارياً في مرحلته الأخيرة، يمكن استخدمه من الطائرات، أو سفن السطح، أو من فوق منصات برية.
3. الدول المستخدِمة: إيطاليا، وفرنسا، والمملكة العربية السعودية، وبيرو، والعراق.
المواصفات العامة والفنية:
1. المواصفات العامة:
4.46 م
الطول
40 سم
القطر
1.3 م
المسافة بين أطراف الأجنحة
770 كجم
الوزن
2. المدى:
• 60 - 150 كم
3. السرعة:
• 1100 كم / ساعة
4. آلات الدفع:
• محرك الطيران: محرك نفاث ذو قوة دفع تصل إلى 400 كجم
• محرك الدفع: يستخدم محركين يعملان بالوقود الجاف، مركبين على جانبي جسم الصاروخ، يوفر كل محرك قوة دفع 3.500 كجم، وينفصلان بعد حوالي ثلاث ثوان من الإطلاق.
5. أنظمة التوجيه:
• القصور الذاتي في المرحلة المتوسطة،
• راداري إيجابي في المرحلة النهائية
6. الرأس الحربي:
• عبوة خارقة شديدة الانفجار زنة 210 كجم، مع استخدام طبات اقترابية أو طرقية

41
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التسليح البحري...شامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البحرية - Navy Force-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين