أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.
التسجيل
القوانين
قائمة الأعضاء
أفضل 20 عضو
الدخول

الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)

حفظ البيانات؟
الرئيسية
لوحة التحكم
الرسائل الخاصة
القوانين
الدردشة
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
 
شاطر | .
 

 الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 1:09

الحرب الايرانية - العراقية (1980-1988) بالصور (حصري):







Frontlines and Regular Iranian Army Infantry.


Iranian troops and knocked out Iraqi T-55 Armour in background


Abandoned Iraqi Helmets in Iranian port city of Khorramshahr just before the liberation and mass surrender of Iraqi Forces.


Iranian forces, the harsh desert \\\\\\\\ barren condition on Talaiyeh Front (North Basra on common Iran-Iraq border), with Iraqi fixed defences.
































Below two pictures are from 1985 and Iranian "Badr Offensive" in South



1987 and Karbal-5 Operation (SAM-7 and 106mm RCL)


Iranian BTR-50 that’s been hit by enemy fire.


1987, new Iranian troops going in, KIA evacuated on back of BTR-50







Mountain Valleys \\\\\\\\ Passes the Key to fighting on Northern Front (Kurdistan) on joint Iran-Iraq Border.


Iranian Forces and Chieftain MBT on Frontlines


Iranian Troops and Chieftain MBT


Iranian M-60 MBT on Frontlines


Iranian Forces and BMP-1 under fire behind trenchlines


Ex-Iraqi Army T-62 stuck and abandoned after floods


Ex-Iraqi Army T-54 ?


There goes the ammo !


Iranian forces on Northern front, SA-7 MANPAD Team members


Iranian Army M-110 203mm Self-Propelled Howitzer


Ex-Iraqi Army T-62 MBT


عدل سابقا من قبل khaybar في السبت 26 أبريل 2008 - 2:43 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 1:17

Looking at burning Iranian facilities across river (Probably Abadan Refinary of Iran)


Iraqi Troops finally capturing docks of Iranian Port city of Khoramshar (took 34 days to capture city), from clothes it should be a member of 31st or 33rd Commando \ Special forces Brigade of Iraqi Armed Forces


The invading Saddam era Army of Iraq Sept 1980


Iraqi Army BTR-50


Iraqi Army Forces (including T-162 in shot) crossing Karun river in Iran to encircle Iranian major city of Abadan


Iraqi Forces on side of major Highway connecting City of Ahwaz to Abadan


Tragic image of what are Iranian civilian vehicles on Abadan to Ahwaz Road. Many Civilians fleeing the city unaware of road had been cut were caught out on road by Iraqi Forces. Some killed, others taken as POW (later in war gradually Saddam in trickle released 80+ year old so called POW's, including both men and women during Red Cross exchanges as Combatants !!!)


Iraqi tanks destroyed by the Iranian army near Ahwaz (AHVAZ), South Iran - 1980-1988


KHORRAMSHAHR, destroyed by the invading Saddam's army and retaken by the Iranian forces, Iran-Iraq War, 1980-1988


Destroyed Iraqi armour.


IRAN-IRAQ WAR FRONT ON AHVAZ (AHWAZ) SECTOR-1987 -MUD BUNKERS.


Forces of Saddam took by surprise this Iranian port city of Khorramshahr and completely destroyed it. This picture was taken in 1987, when Iran regained control over the city.





Iranian Army M-107 175mm Self-Propelled Gun


See previous post


Ex-Iraqi Army T-62, the Bridge gives away the location this image was taken, "Soble" Bridge very close to Iran-Iraq Border in Khuzstan. Bostan Area.


Iranian Forces, Ramazan operation (attack toward Basra) in 1982


Ex-Iraqi Mobile "ROLAND" French built SAM Captured at Al-Faw (Valfajr-8) in 1986







Couple pictures taken in heat of battle as Iraqi POW are being evacuated. In distance what are probably vehicles burning, while looks like this location comes under fire.


Destroyed or captured Iranian armor from Iran-Iraq-war:











Ex-Iraqi Army T-62 and BMP-1, both badly damaged \ destroyed


The battles for Strategic Heights .... Hill 402, 165 etc.... sometimes the fight over a terrain feature that dominated large battle area ....



War memorials.











Footage from the war.













Various pics from the Iranian side.Iranian volunteer above.





























Wreck of Iranian downed Chinook found by US forces.






Various from Iranian forces.




























More on Iranian forces in the Imposed war.










More from Iranian side.














If your going to take out an enemy MBT, do it like a man, not with help of banned "Chemical Weapons"


If you do capture enemy MBT (like this Ex-Iraq T-62) put it to use against your enemy ASAP, NOT just use it as Static Display !


The Iranian side used Approx 1,700 x Ex-Iraqi MBT\APC captured during 1980-88, if they could not immediaty used and taken over, they be recovered and repaired and made operational later.

A knocked out Iranian "Chieftain" MBT from Iran-Iraq War 1980-88 - Looks like the water jacket that protects the charges for main gun ammo below turret ring done its job of avoiding a catastrophic ammunition fire and turret blowing off


Saddam Iraqi Army era T-62 - Interior shot !


Another Iranian "Chieftain" MBT from 1980-88 war - Has abandoned feel to it, some tool boxes look like missing, along with Machinegun, also get feeling of damages around unit, however still not sure if this operational or knocked out or just used \ badly bruised in battle.


Ex-Iraqi Army knocked out MBT - a balancing act for some !


Member of Iranian Army's 55th Airborne Brigade with an abandoned Iraqi Army T-55 - Maybe damaged, but probably recoverable. The Highest scoring MBT killer of 1980-88 war on Iranian side went to a TOW ATGM Team from the 55th.


Captured Iraqi T-72 in what looks like very good condition (guessing its probably from 1986 Al-Fao Operation, as that where we seen other similar T-72 captured in combat zone lacking typical Iraqi Green pattern on the Tanks)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi17

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر: 28
المزاج: مش متفائل
التسجيل: 29/02/2008
عدد المساهمات: 1698
معدل النشاط: 78
التقييم: 6
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 1:26

شكرا على الصور الروعة 24
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 1:27




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


في يوم جرعنا خميني السم : من يجب ان نتذكر؟


شبكة البصرة

صلاح المختار


في مثل هذا اليوم من عام 1988 امسك المقاتل العراقي البطل فم خميني وصب فيه السم الزعاف، فشربه مضطرا، لذلك قال كلمته المشهورة من طهران : انني أوقف اطلاق النار وكأنني اشرب السم الزعاف! وفي بغداد كان سيد الشهداء واعظم ابطال التاريخ الانساني، الحقيقي والاسطوري، صدام حسين يقول لرفاقه : لا تتشفوا وتصرفوا بهدوء ليس فيه استفزاز لايران لاننا نريد السلام والتعايش معها! في ذلك اليوم بالذات كنت أؤدي فريضة الحج في مكة المكرمة، وسمعنا صوت خميني المبحوح وهو يتجرع سم الاعتداء على العراق والتطاول الوقح على الامة العربية، فصارت حجتنا فرحة مزدوجة، فرحة أداءنا فريضة دينية وفرحة انتصار العراق على بؤرة الشر : ايران.

واليوم ونحن نحتفل بيوم الايام يوم النصر العظيم على مصدر الحقد والشر ايران علينا ان نتذكر ما يلي :

1 – لولا تضحيات شعب العراق، خصوصا اهل الجنوب المناضلين من الذين تحملوا العبء الاكبر من الحقد الايراني، بتركيز القصف الايراني على مدن الجنوب، وفي مقدمتها سيدة المدن البصرة الجريحة الان، لما انتصرنا على الغول الايراني المتوحش، لذلك يجب ان نحيي ابناء الجنوب الابطال، قرة عين العراق المجاهد الان ضد الاستعمار الايراني والاستعمار الامريكي، وفي طليعتهم البعثيون الابطال وجيش تحرير الجنوب العربي من الاستعمار الامريكي والايراني البغيضين.

2 – ان نصرنا تحقق تحت راية الله اكبر التي كانت مرفوعة باليد الكريمة لسيد الشهداء صدام حسين، وكانت عبقرية القائد واصراره على ردع العدوان الايراني وقدرته على تحشيد اهل العراق كلهم، من عرب وكرد وتركمان ومسلمين ومسيحيين وصابئة، من اهم عوامل النصر، فتحية لسيد الشهداء وذكراه العطرة التي ستبقى خالدة الاف السنين، وستبقى قادسية صدام رمزا لكرامة وبطولة ابناء الامة العربية، الذين تطوعوا للقتال ضد الغزو الاستعماري الايراني.

3 – ان تضحيات جيشنا الباسل، أثناء قادسية صدام المجيدة، كانت اعجوبة العالم الثامنة، لان ايران خميني كانت تمثل اقوى وضع تمتعت به ايران في تاريخها، بعكس ماروج له الصهاينة من انها كانت في حالة فوضى اثناء الحرب. ان خميني ما شن الحرب وفرضها على العراق الا لانه كان يعلم ان ايران تمتعت بقوة لا تقهر، وهي قوة الانتحاريين المدعومين بجيش كان يعد الخامس في العالم. وقتها واثناء معركة قادسية صدام كتبت بوضوح قائلا : لو ان ايران بالروح القتالية العالية والاستثنائية التي تمتعت بها واجهت امريكا او الاتحاد السوفيتي لهزمتهما، اذا لم يستخدما السلاح النووي ضدها، لان مئات الالاف من الانتحاريين الايرانيين كانوا جاهزين للموت باشارة من خميني، وهذا الحال تعجز الجيوش النظامية مهما كانت قوية عن مواجهته، ومع ذلك فان جيش العراق البطل، بكافة صنوفه، قد هزم الخمينية وقبرها لانه جيش عقائدي، كانت الشهادة فيه تتوازن مع حب الحياة، وكانت تتفوق على حب الحياة حينما يرى الجندي العراقي ان وطنه وعرضه ودينه مهدد بغزو كافر بكل القيم. لقد انتصر جيشنا في حرب توقع له فيها جميع المراقبين الهزيمة. وهكذا اثبت جيش العراق انه الجيش الاعظم من حيث المعنويات والاستعداد القتالي. والان يقدم جيش العراق الباسل، وهو يشكل العمود الفقري للمقاومة العراقية، دليلا اخرا على انه امل العراق حينما تسوّد الصورة ويعلو صوت الكارثة، فتحية للقوات العراقية المسلحة المجاهدة، وتحية لشهداء قادسية صدام المجيدة، وتحية لكل من يحمل البندقية ضد الاحتلال الاستعماري الامريكي والايراني للعراق.

4 – وكان الجيش الشعبي العراقي في مقدمة المقاتلين ضد الغزو الايراني وقدم عشرات الالاف من الشهداء الابطال، وتعرض الالاف منه لاقسى انواع الموت بعد ان وقعوا في اسر حرس خميني المجرمين القتلة، الذين تفننوا في قتل مقاتلي الجيش الشعبي، لكنهم صمدوا وشكلوا اقوى سند لجيش العراق، فتحية لشهداء الجيش الشعبي وعلى راسهم قائد الجيش الشعبي الشهيد البطل طه ياسين رمضان، عضو القيادتين القومة والقطرية للبعث العظيم، والذي كان قدوة في صموده ونبله وتمسكه بالمبادئ اثناء اسره وسجل مأثرة بطولية كبرى اثناء اعدامه على يد عملاء ايران بقرار امريكي.

5 – اثناء صد الغزو الايراني تم تحشيد كل رجال العراق لردم الفجوة بين في عدد السكان بين ايران والعراق، حيث ان سكان ايران ثلاثة اضعاف عدد سكان العراق، ولذلك بادرت الماجدة العراقية للقيام بدور زوجها الذي ذهب للجبهة، فصارت هي الام وهي الاب، وساهمت بذلك في انتصار العراق، فتحية لماجدات العراق اللواتي سجلن اعظم ملاحم البطولة والتحمل.

هل نسيت احد؟ بالله عليكم ذكروني اذا نسيت واعذرونيفالبطولة كانت ومازالت ظاهرة تشمل كل العراقيين مهما اختلفت الوانهم، واهم شيء هو اننا شعب لاتعقر بطون نساءه، ولا تموت ارضه، ولا يخلع رجاله اشرطة الرصاص من فوق أكتافهم، وحينما يموت احدهم يكرر ما قاله خالد بن الوليد : كيف اموت في فراشي وجسدي تغطيه طعنات السيوف؟

ايها العراقيون : النصر لنا، ولا يوجد في قاموسنا، منذ اجدادنا الاشوريين و الفاتحين الاوائل في صدر الرسالة الاسلامية، الا كلمة واحدة خلدها التاريخ، وهي النصر مهما طال الزمن وكثرت التضحيات. من ذكرى قادسية صدام المجيدة نستمد العزم على دحر تحالف الصهاينة، سواء كانوا صهاينة امريكا او صهاينة ايران. ومن صورة صدام الشهيد، وهو يعتلي منصة الشهادة وبسمة الخلود تعتلي هامته البهية، تتدفق فينا اقوى رغبة للانسان العراقي وهي الشهادة على طريقة صدام حسين، لانها الشرف الذي لا يعلوه شرف، ولانها الخلود الابدي في ذاكرة امة لا تلد نساءها الا على قرع طبول الشهادة، وقبل هذا وذاك لان ابتسامة صدام وهو يقابل ربه قابلة تولد جيوش المقاتلين بلا نهاية.

عاش العراقي العظيم صانع التاريخ والحرف وكلمة الشرف التي تسود دوما وهي النصر او
النصر ولا شيء غير النصر
المجد والخلود للاكرم منا جميعا الشهداء كافة.






عدل سابقا من قبل khaybar في السبت 26 أبريل 2008 - 2:50 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 1:39

Irakian T-72 MBT

Irakian SU-25










t-72




MTLB (chinois)






YW_531 (chinois)





ZSU-23-4

piece d'artillerie de 122mm

scud irakien

FROG-7

bmp-1

SA-6




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 1:53



اسباب الحرب العراقية-الايرانية:



أن أي صراع أو قتال عندما يندلع بين طرفين (مهما كان الطرفين دولتين أو قبيلتين أو شخصين أو غيره) فأنه وبناءاً على منطق الحرب والقتال يكون الطرف الأكثر إمكانيات وقوة هو الذي يسعى للقتال والحرب وليس العكس ، وإيران تمتلك إمكانيات اكثر بكثير من العراق ويمكن توضيحها على النحو الآتي :



- في بداية الحرب كان عدد سكان إيران 39 مليون نسمة والعراق 13 مليون نسمة أي أن سكان إيران ثلاثة أضعاف سكان العراق .

- مساحة إيران تزيد على مساحة العراق بأكثر من ثلاثة أضعاف ونصف .

- طول الحدود وافتقاد العراق للعمق الإستراتيجي لمدنه يجعل عدد كبير من مدن العراق والمهمة (مثل البصرة والعمارة وديالى وأربيل وخانقين وغيرها) تحت مرمى المدفعية الإيرانية ، ومدنه الأخرى ومنها العاصمة بغداد والتي تبعد 120 كم عن الحدود مع إيران تحت مرمى الصواريخ الإيرانية القصيرة المدى - سكود وغيرها والتي لا تتجاوز 150 كم - التي تمتلكها إيران والعراق في بداية الحرب . بينما إيران تمتلك عمقاً استراتيجياً كبيرا بسبب سعة مساحتها فلذلك معظم مدنها المهمة مثل عاصمتها طهران واصفهان وشيراز وقم وغيرها بعيدة عن المدفعية والصواريخ العراقية) .

- أن العراق كان يعتمد على 85% من اقتصاده على تصدير النفط الذي يتم تصدير معظمه عن طريق (مينائي البكر والعميق في الخليج العربي) والباقي عن طريق وتركيا وسوريا التي أوقفت تصديره في السنة الثانية للحرب بناءاً على وقوفها في الحرب مع إيران ، وبما أن الساحل الشرقي من الخليج العربي كله لإيران والعراق لا يملك إلا ما طوله 30 كم من السواحل فقط في شمال الخليج فأنه بذلك مهدد بأن تقوم إيران بمنع العراق من تصدير نفطه عن طريق الخليج العربي وهذا ما قامت به إيران منذ اليوم الأول لبدء الرد العراقي في 22/9/1980هـ .

- كانت القيادة الإيرانية تعتقد (متوهمة) بأن الشيعة العرب في العراق الذين يمثلون اكثر من 40 % من الشعب العراقي آنذاك سيقف معها في الحرب باعتبارهم ينتمون لنفس المذهب، وكذلك الشعب الكردي الذي نسبته 13% ، وما حصل هو العكس .

بادئ ذي بدء سأصف لكم الحالة بين العراق وإيران قبل اندلاع الحرب بسنوات، حيث أنه في بداية السبعينات قامت القيادة الإيرانية في زمن الشاه الذي كان حليفاً لأمريكا بتحريض الجيب العميل في كردستان العراق بقيادة الملا مصطفى البرزاني على التمرد على القيادة العراقية (ورفض بيان 11 آذار للحكم الذاتي لمنطقة كردستان الصادر من القيادة العراقية عام 1971م ) وذلك بالتعاون المخابرات الأمريكية Cia والإسرائيلية الموساد بهدف زعزعة القيادة العراقية وإسقاطها أو استنزافها والتي تمثل خطراً على مصالحهم غير المشروعة بسبب خطواتها الوطنية الشجاعة والتي من أهمها (ضرب الجواسيس وتأميم النفط ومنح الحكم الذاتي لمنطقة كردستان والتوجه للبناء والتطوير والسعي لإعداد جيش قوي لحماية الوطن ومنجزاته)، وبسبب رفض الملا مصطفى البرزاني كل المحاولات التي قامت بها القيادة العراقية لإيقاف حرب الاستنزاف هذه اضطرت القيادة العراقية إلى توقيع اتفاقية الجزائر عام 1975م بين العراق وإيران والتي من أهم بنودها عدم التدخل بالشؤون الداخلية لكلا الطرفين وتقاسم مياه شط العرب وعدد من البنود الخاصة بترسيم الحدود، مما مكن القيادة العراقية من بسط نفوذها على منطقة كردستان وإقامة حالة الاستقرار فيها والتوجه إلى مرحلة البناء والتطوير الوطنية، حتى اصبح العراق لديه في نهاية السبعينات افضل اقتصاد في المنطقة وتوفر له احتياط بلغ اكثر من 35 مليار دولار! وكان الدينار العراقي يساوي اكثر من 3 دولارات! كما كان لديه افضل نظام طبي وتعليمي في المنطقة، ونظراً لرغبة الأمريكان التخلص من الشاه بسبب توقيعه معاهدة الجزائر مع العراق ولـتأجيج الفتنة مع العراق ولأسباب أخرى تم تحريك الشارع الإيراني ضد الشاه الذي كان متعطشاَ للخلاص منه وإقناع الشاه بضرورة الخروج من إيران حتى يهدأ الوضع، كما جرى تلميع صورة الخميني وتسهيل عودته من فرنسا واستلامه السلطة وانتهاء عهد الشاه ، ومع استلام الخميني القيادة في إيران بدأت رائحة وشرارة الحرب تفوح وتشتعل شيئاً فشيئاً ، واليكم أهم الأدلة والحقائق التي تثبت أن القيادة الإيرانية تتحمل كامل المسؤولية في دق طبول الحرب واندلاعها واستمرارها لمدة 8 سنوات وان القيادة العراقية لم تكن تريد الحرب مع إيران مطلقاً بل خاضتها مضطرة للدفاع عن العراق ، وهي :

- أرسل الرئيس صدام حسين رسالة تهنئة للزعيم الإيراني الخميني بنجاح الثورة وتسلمه السلطة معرباً عن أمله بأن تكون مكسباً للامة العربية والإسلامية ،ومتمنياً بأن تكون العلاقات بين الشعبين العراقي والإيراني مبنية على مبادئ الدين الإسلامي الحنيف والجيرة الحسنة بما يطور العلاقة بين البلدين والشعبين، وقد قال السيد موسى الموسوي (مستشار الخميني آنذاك) المتواجد حالياً في لندن بأن الخميني قال له بعد قراءة الرسالة أمامه بأن صدام خائف لان هناك نسبة كبيرة من الشعب العراقي سيؤيده حالما ينادي بإسقاط النظام العراقي باعتباره عاش في العراق 13 سنه، وقد رد الزعيم الخميني برسالة جواب للرئيس العراقي تتضمن تهديداً ووعيداً وختمها بجملة والسلام على من اتبع الهدى وهي جملة معروف أنها تقال لغير المسلم.

- بدأت القيادة الإيرانية بحملة إعلامية واسعة وكبيره من خلال وسائل الأعلام المختلفة بالترويج لما يسمى بتصدير الثورة الإسلامية للأقطار المجاورة خاصة العراق ودول الخليج لزعزعة وإسقاط أنظمتها (التي كانت تصفهم القيادة الإيرانية بالأنظمة الكافرة والعميلة للغرب) لإقامة أنظمة موالية لها، كما رددت من خلال خطابها الإعلامي في أنه أي اتفاقية وقعها الشاه لا تعبر عن طموح الشعب الإيراني وتطلعاته تعتبر لاغية وخصت بالذكر اتفاقية الجزائر الموقعة مع العراق .

- بدأت القيادة الإيرانية واستمراراً لحملتها الإعلامية الواسعة ومنذ يوم 4/9/1980م بالتحرش بالمدن والقصبات العراقية الحدودية وقصفها بالمدفعية والتحرش بالسفن في الخليج العربي وشط العرب وفرض رفع العلم الإيراني فوق السفن العراقية وتحريض ما يسمى حزب الدعوة لإشعال نار الفتنة الطائفية وللقيام بتفجيرات داخل المدن والعاصمة بغداد، وقيام طائراتها بالإغارة على عدد من المنشآت العراقية حيث تم إسقاط إحدى الطائرات وأسر قائدها الذي احتفظت به القيادة العراقية إلى نهاية التسعينات على أنه دليل إثبات على بدء الحرب من قبل الجانب الإيراني، وقد قدمت القيادة العراقية اكثر من 260 مذكرة احتجاج موثقة ضد الجانب الإيراني على ممارسته وتجاوزاته وخروقاته للأراضي والمياه العراقية للأمم المتحدة وصور منها للجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي والسفارة الإيرانية في بغداد، وقد تحملت القيادة العراقية كل ذلك بصبر وحكمة ومسؤولية عالية بهدف منع تطور الوضع إلى ما هو أسوء .

- لكن مع الأسف أن القيادة الإيرانية فسرت صبر القيادة العراقية وحكمتها وشعورها بالمسؤولية بالضعف والخوف والتردد مما جعلها تتمادى وتستمر بالتجاوزات والخروقات وقصف المدن والقصبات والاستفزازات في المياه الإقليمية والدولية وإشعال نار الفتنة بين الشعب العراقي، ولما تأكدت القيادة العراقية من عزم وإصرار القيادة الإيرانية في إلحاق الضرر بالعراق وإشعال الفتنة الطائفية فيه والتصميم على إسقاط القيادة العراقية قولاً وعملاً ، خرج الرئيس صدام حسين على شاشة التلفزيون ومزق اتفاقية الجزائر وقال أنها لاغية لان الإيرانيين خرقوا الاتفاقية في أهم بنودها وهو بند عدم التدخل بالشؤون الداخلية لكلا الطرفين، ولإفهام القيادة الإيرانية بقدرة العراق على الرد بكل قوة، قامت القيادة العراقية مضطرة بالرد في يوم 22/9/1980م بقيام عشرات الطائرات العراقية بقصف معظم المطارات الإيرانية بوقت واحد رافقه دخول الجيش العراقي بعمق 10 كم داخل أراضى إيران على طول الجبهة بهدف أبعاد المدفعية الإيرانية عن المدن والقصبات الحدودية .

- شعوراً من القيادة العراقية بالمسؤولية لوقف نزيف الحرب فقد وافقت على كل قرارات مجلس الأمن الدولي من أول قرار صدر في الأسبوع الأول من بدء الحرب العسكرية وحتى القرارالأخير رقم 598 الذي صدر بداية عام 1988م وعلى كل المبادرات والنداءات الدولية، بينما رفضت القيادة الإيرانية كل قرارات مجلس الأمن والمبادرات الدولية ووضعت شروطاً تعجيزية لوقف إطلاق النار وهي إسقاط النظام العراقي الذي تصفه بالكافر والعميل للغرب وإحلال نظام إسلامي على غرار النظام في إيران ومحاكمة صدام والقيادة العراقية باعتبارهم هم المعتدين ودفع التعويضات، حتى أن أمين المنظمة الدولية ديكويلار ومن خلال شاشة التلفزيون كان دائماً ينصح إيران بقبول وقف النار وإنهاء الحرب .

- اهتماماً من الرئيس صدام حسين وشعوراً منه بالمسؤولية الإنسانية والأخلاقية باعتباره رئيس الدولة فقد وجه عدة رسائل للقيادة والشعوب الإيرانية خلال سنوات الحرب لتذكيرهم وتبصيرهم بمآسي وخطورة استمرار الحرب ونزيف الدم والدمار اليومي الذي هو ليس من مصلحة البلدين والشعبين .

- تأكيداً على تمسك القيادة العراقية بالحل السلمي فقد قامت بالمبادرة بإيقاف الحرب من طرف واحد في المناسبات الدينية كشهر رمضان المبارك والأعياد وعاشوراء وغيرها بهدف إتاحة الفرصة المناسبة للقيادة الإيرانية لوقف الحرب .

- كانت القيادة العراقية واضحة مع شعبها والشعوب الإيرانية والعالم في السر والعلن في أقوالها وأفعالها، بينما كانت القيادة الإيرانية تتعامل بوجهين فهي تصف أمريكا بالشيطان الأكبر لكسب تأييد الشعوب الإيرانية والعربية والإسلامية بينما كانت هناك علاقات بالسر مع أمريكا وإسرائيل وتتزود بالأسلحة وقطع الغيار الأمريكية فيما سمي بفضيحة إيران كونترا (لان معظم أسلحة إيران ومنذ زمن الشاه هي أمريكية بينما أسلحة العراق جميعها من الاتحاد السوفيتي وفرنسا) وقد اعترف بذلك الحسن بني صدر رئيس إيران وقال بأن الخميني كان يعلم بذلك وقال له سنتعاون مع الشيطان لإسقاط النظام العراقي، كما كانت القيادة الإيرانية تصف بعث العراق بالكافر وتتحالف مع بعث سوريا .

- في السنة الثانية للحرب 1982م واستجابة لدعوات بعض الدول والمنظمات العربية والدولية بهدف إقناع القيادة الإيرانية بالحل السلمي ولإثبات حسن نية القيادة العراقية وتمسكها بالحل السلمي انسحبت القوات العراقية من جميع الأراضي الإيرانية إلى داخل حدودها ما قبل يوم 22/9/1980حسب اتفاقية الجزائر، رغم ما يمثله ذلك من خطورة على المدن والقصبات العراقية الحدودية بسبب وقوعها تحت مرمى نيران المدفعية الإيرانية .

- بدل أن ترد القيادة الإيرانية على مبادرة العراق الحسنة بالمثل ، قامت القوات الإيرانية وبكل حقد ووحشية بقصف المدن والقرى الحدودية بالمدفعية بشكل يومي لأنها أصبحت قريبة من مرمى المدفعية الإيرانية، كما بدأت تقوم بهجمات بأعداد كبيرة بما سمي بالموجات البشرية بهدف خرق الحدود العراقية واحتلال أجزاء منه خاصة المناطق الجنوبية في البصرة والعمارة، واستمرت بقصف المدن والهجوم بالموجات البشرية حتى استطاعت احتلال شبه جزيرة الفاو على الخليج العربي عام 1986 وأطلقت عليها اسم الفاطمية وأقامت عليها دوري بكرة القدم بهدف ضمها للأراضي الإيرانية .

- استمرت القوات الإيرانية بقصف المدن والقصبات العراقية بالمدفعية وبكل وحشية وبشكل يومي منذ انسحاب العراق من الأراضي الإيرانية، كما قامت القوات الإيرانية في عام 1987م بقصف العاصمة بغداد وغيرها لأول مرة بصواريخ سكود (المتوفرة لدى إيران والعراق ومدها 150 كم) التي هي الأكثر تدميراً من المدفعية والتي سميت في حينها (حرب المدن) والتي بدأتها بالفعل القيادة الإيرانية لان المدن العراقية كما ذكرت معظمها ومنها العاصمة بغداد (التي تبعد 120 كم عن الحدود الإيرانية) تقع ضمن مدى المدفعية والصواريخ الإيرانية وكان ضمن ما شمله القصف الوحشي مدرسة بلاط الشهداء في بغداد التي راح ضحيتها عشرات الأطفال، ولان القيادة العراقية لا تستطيع الرد بالمثل بسبب بعد معظم المدن الإيرانية ومنها طهران (التي تبعد 600 كم عن الحدود واصفهان وشيراز وغيرها) عن مرمى صواريخ سكود اكتفت بالرد من خلال القصف بالطائرات (رغم خطورته على الطيارين) التي احتفظ بها العراق واستنفذتها إيران خلال الأشهر الأولى للحرب من خلال إسقاطها من قبل القوات العراقية، وحذرت القيادة العراقية إيران من جريمة قصف المدن وتدميرها وقدمت عدة مذكرات بذلك للأمم المتحدة والجامعة العربية وإنها سترد على تلك الاعتداءات في الوقت المناسب .

- استطاعت القوات العراقية وفي الأشهر الأولى من عام 1988م من تطوير صواريخ سكود بزيادة مداها إلى صواريخ الحسين 300 كم والعباس 600 كم وغيرها، وقامت القوات العراقية بمفاجئة الإيرانيين بالرد العنيف بعد الصبر حيث دكت الصواريخ العراقية معظم المدن الإيرانية ومنها العاصمة طهران والتي سقط عليها لوحدها 160 صاروخ مما جعل سكانها البالغ عددهم اكثر من 8 ملايين آنذاك أن يتركوها إلى الضواحي والجبال وبدأت معنويات الإيرانيون تنخفض وتصل إلى حالة الإحباط .

- في نفس الوقت أكملت القوات العراقية تجهيزاتها للقيام بتحرير الأراضي والمدن العراقية التي احتلتها القوات الإيرانية، فقامت بتحرير شبه جزيرة الفاو بتاريخ 16/4/1988م خلال 36 ساعة وبعدها تحرير الشلامجة ونهر جاسم وجزيرة أم الرصاص والقرى والقصبات الأخرى حتى أن القوات الإيرانية من شدة تدني معنوياتها وإحباطها هربت من قرية حلبجه التي كانت مسيطرة عليها ودخلت القوات العراقية مرة ثانية إلى داخل الأراضي الإيرانية بعمق 10 كم على طول الحدود مع إيران وكان بإمكانه أن تدخل اكثر (بسبب إحباط القوات الإيرانية وتدني معنوياتها وهروبها من ساحة القتال) وهو كان رأي معظم القادة العراقيين في أن تستمر القوات العراقية حتى إسقاط نظام الحكم في إيران إلا أن الرئيس صدام حسين أمر بإيقاف تقدم القوات العراقية داخل العمق الإيراني وقال نحن أصلاً لم نرغب في الحرب وإنما اضطررنا لها ولا نريد لها أن تستمر يوماً واحداً وإسقاط النظام الإيراني مسؤولية شعوب إيران .

- بعد تمكن العراقيين من تطوير صواريخهم وقصف معظم المدن الإيرانية بما فيها طهران وتمكنهم من تحرير جميع أراضيهم من القوات الإيرانية بل ودخول القوات العراقية داخل العمق الإيراني إلى ما كانت عليه قبل انسحابها منها عام 1982م أصاب القيادة الإيرانية الإحباط واليأس فقررت مضطرة وقف الحرب وقبول قرار مجلس الأمن الدولي الأخير رقم 598 الصادر في 1988م والتوقف عن إطلاق النار على الأراضي العراقية، وأعلنت القيادة العراقية قبولها بذلك بشرط أن يكون للعراق الحق في إطلاق آخر قذيفة وأن لا ترد إيران عليها وخلافه ستستمر الحرب ورضخت القيادة الإيرانية لهذا الشرط (وكان هدف القيادة العراقية من هذا هو إيضاح للشعبين العراقي والإيراني والعالم بأن إيران هي التي بدأت الحرب والعراق هو الذي أنهاها وهو الذي انتصر فيها)، وقد قال حينها الخميني (الذي كان مصراً على الحرب حتى إسقاط القيادة العراقية) بأنه يتجرع السم لقبوله وقف الحرب مع العراق! بينما عمت الفرحة الشعب العراقي والقيادة العراقية لقبول إيران وقف إطلاق النار وتوقف الحرب .

- قامت القيادة العراقية بعد توقف إطلاق النار مباشرة بإطلاق جميع الأسرى الإيرانيين ما عدا الطيار الذي أسقطت طائرته بتاريخ 4/9/1980م للاحتفاظ به كدليل إثبات على أن الجانب الإيراني هو الذي بدأ الحرب العسكرية، بينما أطلقت القيادة الإيرانية ما يساوي فقط عدد الأسرى الإيرانيين الذين أطلقهم العراق واحتفظت بباقي الأسرى لديها (حيث كان عدد الأسرى العراقيين في إيران ما يقارب 65 ألف أسير بينما عدد الأسرى الإيرانيين في العراق ما يقارب 30 ألف أسير) وذلك مخالف لقرار مجلس الأمن 598 الذي ينص أحد بنوده بإطلاق جميع الأسرى لدى الطرفين فوراً، وبدأت تماطل في إطلاق الأسرى العراقيين المتبقين لديها واعتبرتهم ورقة للمفاوضة .

[size=21]- أرسل الرئيس صدام رسالة بعد توقف إطلاق النار ووفاة الخميني يسمي فيها الزعيم خامنئي الأخ الأكبر ويأمل منه أن يتم البدء بصفحة جديدة بين الشعبين الجاريين المسلمين مبنية على روح التسامح الإسلامي، وبنفس الوقت تم سحب القوات العراقية من جميع الأراضي الإيرانية إلى 1980م


عدل سابقا من قبل khaybar في السبت 26 أبريل 2008 - 3:35 عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 2:01

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 2:02

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 2:02

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل: 05/12/2007
عدد المساهمات: 947
معدل النشاط: 38
التقييم: 8
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)   السبت 26 أبريل 2008 - 2:03

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الحرب الايرانية - العراقية ( 1980-1988) بالصور (حصري)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 7انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-

جميع ما يكتب في هذا المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي الادارة و إنما يعبر عن رأي صاحبه
جميع الحقوق محفوظة منتديات الجيش العربي
Powered by Dr Nad ® www.arabic-military.com
حقوق الطبع والنشر © 2013 - 2014
شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين