أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr Isa

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : طبيب
المزاج : متقلب
التسجيل : 26/12/2010
عدد المساهمات : 15051
معدل النشاط : 11019
التقييم : 573
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 9:15

صاروخ ارز اللبناني








عبد الفتاح خطاب - اللواء:
لاشك ان العقول والقدرات والكفاءات اللبنانية اثبتت جدارتها مرّات عديدة في عدّة أوجه ومجالات، وفي داخل وخارج لبنان. وواقع الأمر أن رعاية الإبداع اللبناني لا ينقصه سوى النظرة الإستراتيجية المستقبلية، وعزيمة وقرار وإرادة الدولة، وتوفير الإمكانات المادية والمعنوية المطلوبة، "وشوفوا عجباً".
ونتطرق هنا إلى محطتين بارزتين من محطات إنجاز الإبداع اللبناني .. للذكرى والعبرة.
صاروخ أرز
في الستينات من القرن الماضي وفي حمأة الصراع على الفضاء الخارجي بين الولايات المتحدة الأميركية والإتحاد السوفياتي، ومن يصل أولاً إلى القمر، قام طلاب كليتي الرياضيات والفيزياء في جامعة هايكازيان، بإشراف أساتذتهم وبالتعاون مع الجيش اللبناني، بإجراء الدراسات والأبحاث المتعلقة بعلم الصواريخ والوقود الصلب (وهو الأفضل مقارنة بالوقود السائل)، بدعم مالي من النائب الراحل إميل البستاني قدره 750 ليرة لبنانية (الدولار يساوي حينها 3،15 ليرة).
تم بداية تقديم طلب إلى قيادة الجيش اللبناني للترخيص بالقيام بتجارب إطلاق صواريخ واستعمال مواد متفجرة، وواكب الجيش عبر ضباط ورتباء تقنيين منتدبين عمليات الإطلاق وتأمين السلامة، وعلى رأسهم الملازم أول يوسف وهبه (العميد المتقاعد حالياً)، كما أن مشاغل ثكنة المصالح (اللواء اللوجستي حالياً) قامت بتصنيع منصّات الإطلاق التي كان يصممها الطلبة، وتوفير العتاد والمواد المطلوبة.
قام الطلاب بإجراء تجارب حيّة في ظلّ غياب المختبرات والتجهيزات اللازمة، وفي نيسان من العام 1961، وبعد فشل متكرر، تمّ إطلاق صاروخ ذو مرحلة واحدة طوله 175سم ووزنه 12 كلغ، وارتفع حوالي الكيلومتر. وبعد تحسينات أدخلت على الوقود الصلب، أطلق صاروخ آخر في 15 أيار 1961 طوله 140 سم ووزنه 13 كلغ، وارتفع 2،3 كلم.
في ظل هذه النجاحات قام الرئيس فؤاد شهاب بتقديم منحة قدرها عشرة آلاف ليرة لبنانية في عام 1961، وأخرى قيمتها خمسة عشر ألف ليرة لبنانية في عام 1962. كما قدّمت قيادة الجيش مبلغ خمسة وعشرين ألف ليرة لبنانية.
في عام 1962 قام طلاب جامعة هايكازيان وبعض المهتمين بتأسيس النادي اللبناني للصواريخ، بدعم مالي محدود من وزارة التربية، وتابعوا تطوير مشروعهم وتحسين التصاميم، كما أدخلوا الصواريخ متعددة المراحل (مرحلتين وثلاث)، وأطلقوا اعتباراً من 25 أيار 1962 سلسلة صواريخ أرز (أرز 1 إلى أرز 6).
وقد تفاوت أطوال هذه الصواريخ بين 260 سم و7 أمتار، ووزنها بين 46 كلغ و1250 كلغ، أما مجال ارتفاعها فقد بلغ بين 10 كلم و150 كلم، بينما بلغ مداها 4،5 كلم إلى 350 كلم. وكان أهمها صاروخ أرز 3 الذي أطلق في تشرين الثاني 1962من قاعدة الصواريخ في برج مار يوسف في الضبية بحضور كبار العسكريين، على رأسهم قائد الجيش اللواء الأمير عادل شهاب وقادة المناطق، وجمهور غفير من المواطنين. ولقد ارتفع الصاروخ عمودياً مسافة 200 كيلومتراً، واجتاز مسافة 600 كيلومتراً بسرعة تبلغ 9 آلاف كلم في الساعة، وهو صاروخ من ثلاثة مراحل يبلغ طوله 6،80 متراً وقطره 52 سم ووزنه 1250 كلغ.
وفي العام 1964، ومن دون كشف أي أسباب أو مبررات، تم إيقاف التجارب العملية نهائياً وتوجيه الطلاب إلى الإكتفاء بالأبحاث والدراسات النظرية فقط.
ولقد كشف النقاب، بعد مرور سنوات عدة، عن تبلغ الرئيس فؤاد شهاب "نصيحة" فرنسية شخصية من صديقه الرئيس شارل ديغول مضمونها أنكم قد أثبتم قدراتكم في المجال العلمي، وأنه لا داع لتعريض لبنان للخطر. وقد عمل الرئيس شهاب بتلك النصيحة، وتوقفت على أثرها التجارب العملية لإطلاق الصواريخ.
في شهر تشرين الثاني 1964، وفي عهد الرئيس شارل حلو، أصدرت وزارة البريد بمناسبة ذكرى الاستقلال طوابع تذكارية تحمل صورة الصاروخ أرز.
وفي 3 أيار 1966 افتتح معرض للصواريخ في جامعة هايكازيان وعُرض فيه صاروخي أرز 7 وأرز 8، وجاءت المعلومات عن الصاروخ أرز 8 كالتالي: الوزن 356 كلغ، الطول 5،7 متر، التكلفة الاجمالية 700 ليرة لبنانية. بعدها توقف نشاط النادي اللبناني للصواريخ بشكل تام ونهائي.
بعض أعضاء النادي أصبحوا في ذمّة الله، ولكن المحزن أن غالبيتهم استجابوا للعروض المغرية للعمل والإقامة في الولايات المتحدة الأميركية وحصلوا على وظائف ومراكز بارزة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسين الغربي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 22
المزاج : جاهز للمعركة
التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 320
معدل النشاط : 516
التقييم : 17
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 13:42

موضوع ممتاز لكن خبر إيقاف المشروع منذ الستينات موسف جداً
اتمنى أن تعود لبنان إلى هذا المنهج وأن تطور قدرتها الدفاعية وخاصةً في مجال الصواريخ
لماذا دايماً جل العرب عندما يكونون في منحى جيد ينحرفون عنه وهذا شهدناه في تونس مع مشروع الطائرة بدون طيار نسناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسين الغربي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 22
المزاج : جاهز للمعركة
التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 320
معدل النشاط : 516
التقييم : 17
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 13:52





مجسّم «أرز 4» في «هايكازيان»: إحياء لذكرى مشروع .. بعد نصف قرن على إنجازه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسين الغربي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 22
المزاج : جاهز للمعركة
التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 320
معدل النشاط : 516
التقييم : 17
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 13:55



صورة لصاروخ أرز على الطابع البريدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسين الغربي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 22
المزاج : جاهز للمعركة
التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 320
معدل النشاط : 516
التقييم : 17
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 13:57

مميزات "الأرز 3"

يقدّم الكتيّب المكوّن من 17 صفحة نموذجاً عن الصاروخ الجديد الذي أصدره النادي وهو "الأرز 3"، كما يتضمن معلومات باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية عن النادي اللبناني للصواريخ، "وهو جمعية تأسست صيف عام 1962 بعدما أدخلت عناصر جديدة من الشباب اللبناني المثقف. والغاية كانت جمع جهود جميع اللبنانيين الذين تؤهلهم علومهم أو تخصصاتهم والذين يرغبون بالعمل في حقل الصواريخ في نطاق واحد". ويذكر الكتيب الأسماء المؤلفة للجنة العليا التي اشرفت على أعمال النادي كالآتي: "السيد مانوكيان: أستاذ في كلية هايكازيان، الدكتور بيار مراد: أستاذ علم الحرارة في الجامعة الأميركية، السيد كارا مانوكيان: أستاذ في كلية هايكازيان، السيد جوزف صفير: مهندس إلكترونيك، السيد إيلي قاعي: مهندس جو ذرّي، والضابط الخبير المشرف من قيادة الجيش". إلى ذلك "كانت توجد لجان فرعية تقوم بتنفيذ الأعمال، وهي لجنة الوقود الصلب ولجنة الوقود السائل واللجنة الفنية...".

وأورد الكتيّب مميزات "الأرز 3"، "فهو صاروخ ذو مدى بعيد يعمل بوقود صلب في طبقاته الثلاث ومعد لدراسة أحوال طبقات الجو العليا. طوله: 680 سم، قطره: 52 سم، وزنه: 1250 كلغ، قوة الدفع: 1400 كلغ للطبقة الأولى و8000 كلغ للطبقة الثانية و2000 كلغ للطبقة الثالثة". أما الحمل فيزن "25 كلغ من الأدوات الكهربائية والإلكترونية والأجهزة. المدى: إذا أطلق على 90 درجة يعلو 256 كلم مع حمولة 25 كلغ و180 كلم بحمولة 100 كلغ. أما إذا أطلق على 45 درجة فيذهب حتى مدى 600 كلم مع 25 كلغ و450 كلم مع 100 كلغ. وسرعته 9000 كلم في الساعة".

ويورد الكتيّب بعنوان "اشتغال الأرز 3"، تفاصيل تتناول الطبقتين الأولى والثانية من الصاروخ، "مهمة الأولى ان ترفع الصاروخ حتى علو 1500 متر وتعطيه سرعة 250 مترا/ ثانية. ومن ثم ينفصل عنه بعد إشعال الطبقة الثانية بواسطة جهاز إلكتروني خاص، وهو يعمل بواسطة 7 محركات تساوي قوتها 7000 حصان". أما الطبقة الثانية "فترتفع حتى تبلغ سرعته 1250 متر/ ثانية ثم ينفصل بدوره بواسطة جهاز إلكتروني آخر مثبت ما بينه وبين الطبقة الثالثة فتتابع هذه الطبقة الإرتفاع حاملة معها بيضية الرأس التي تحتوي على معظم أجهزة القياس والإرسال". وتوضح التفاصيل: "يبث الأرز 3 على موجة 33 و31 و29 و27 ميغاسيكل. على الموجة الأولى يرسل ذبذبات قاعدة زمنية، وعلى الثانية يعطي تسارعه وعلى الثالثة قيمة ارتفاعه عن سطح البحر وعلى الرابعة معلومات عما إذا كان قد انحرف عن المسار المحدد له سابقا. وتسجل كل هذه المعلومات على 4 أشرطة تسجيل لدراستها وتفسير رموزها بعد انتهاء الإطلاق".

إلى ذلك، يتضمن الكتيب مجموعة من الصور التي توثق لحظات عمل الطلاب وإطلاق الصواريخ، إلى رسوم بيانية وتفسيرات رياضية. ويختم الكتيّب بكلمة للدكتورة سلوى نصار أستاذة الفيزياء الذرية في الجامعة الأميركية في بيروت.


الأسباب الكامنة خلف وقف التجارب

سألنا هايدوستيان عن الأسباب والدوافع الحقيقية الكامنة خلف وقف التجارب، فقال: "أذكر جيدا خلال سبعينات القرن الماضي عندما كنت مراهقا وكان والدي في لجنة أمناء هايكازيان، أنهم عندما كانوا يتكلمون عن الصاروخ كانوا يأتون على ذكر الحادث الذي وقع أو الحريق. ففي عام 1964 كان طالبان يعملان في غرفة أستاذ الفيزياء الدكتور الأميركي هارت وكانا يخلطان بعض المواد، فوقع إنفجار نجم عنه حريق كبير وفقد أحدهما البصر في احدى عينيه فيما انتقل الحريق من غرفة إلى أخرى". واستطرد موضحا، أن "الحادث أثر على العمل، اذ ورد في محضر اجتماع لجنة الأمناء "كنا قد منعنا الطلاب من مزج المواد في غرف الجامعة من أجل السلامة العامة، ولا بد من التنبه أكثر لهذا الأمر". لكن برغم الآثار السلبية استمر العمل.

أما عن الدور الذي أدته نصحية ديغول في وقف التجارب فقال: "السبب المتداول ما بين الناس عن توقف العمل هو الإنفجار الذي دفع الإدارة والدولة إلى شد الحبال قليلا وصولا الى وقف المشروع نهائيا. وقد يكون للحادث دورا، ومع الوقت سمعنا عن نصيحة ديغول، لكن لا معلومات دقيقة لدي عن هذا الموضوع". واستدرك موضحا، "في احتفال اليوبيل الخمسين للجامعة عام 2005 سمعت من ضابط الإرتباط جوزف وهبة ان لا علاقة للحادث بالموضوع، إنما كان هناك قرار سياسي وأمر بالتوقف عن العمل. وبرأيي، إن التحاليل والمنطق يكشفان قرارات خارجة عن إرادة النادي اللبناني للصواريخ ونادي الصواريخ في هايكازيان، كانت هي السبب الأساسي في وقف العمل بالمشروع".

وعما اذا كانت الجامعة تحتفظ بنماذج عن الصواريخ المصنعة اتى الجواب "كلا، فالذاكرة اللبنانية وحتى ذاكرة هايكازيان وضعت تاريخ الصاروخ جانباً، فمعظم المنخرطين في المشروع هاجروا عام 1957 ومنهم من توفي أيضا".

حتى أن هايدوستيان لم يقع على أي معلومات توضح في ما اذا كان لقبرص ردة فعل لوقوع الصاروخ في مياهها الإقليمية. وفي جوابه عما إذا كانت الجامعة تفكر في إعادة إحياء التجربة، قال: "هناك بعض العلوم التي تطورت وأخذت مداها وانتشرت في العالم، والعلوم الإلكترونية اليوم هي الأهم لتطور الجامعات. وهناك مؤسسات متخصصة في كل بلدان العالم تعمل على تطوير الصواريخ، لذلك بات من الصعب على الجامعات الدخول في هذه المواضيع التقنية العلمية، لا سيما وان الثقافة البشرية تغيرت، فمواضيع الصواريخ تحولت من العلمية إلى مواضيع استراتيجية وسياسية وعسكرية".

وحاول "نهار الشباب" الحصول على نسخة عن قرار المنع، لكن هايدوستيان أوضح أنه لا يملك أي نص مكتوب عن القرار. ولدى محاولتنا التواصل مع وهبة، قال لنا أنه "كبير في العمر ومن الصعب جدا الحصول على معلومات منه أو التواصل معه".

تفاصيل من مانوكيان

كانت لـ"نهار الشباب" فرصة التواصل مع الدكتور مانوك مانوكيان في الولايات المتحدة الأميركية الذي زودنا تفاصيل شيّقة ودقيقة عن الموضوع. فمانوكيان المولود في أورشليم والذي تعلم في مدرسة القديس جورج فيها، كان مهووسا منذ صغره بالصواريخ التي كانت تزين طاولته على مقاعد الدراسة. روى مانوكيان لـ"نهار الشباب" مسيرته مع طلاب هايكازيان، "فبعدما حصلت على إجازة في جامعة تكساس عام 1960 انضممت إلى جامعة هايكازيان كأستاذ للرياضيات والفيزياء، بعدها تم تعييني مستشاراً لنادي العلوم في الجامعة، مما منحني فرصة لتحقيق أحلامي وتطويرها في علوم الصواريخ. وهكذا انشأت مع مجموعة من الطلاب المهتمين نادي الصواريخ لمعهد هايكازيان". وعدّد مانوكيان أسماء الطلاب الذين كانوا في عداد النادي، تماما كما وردت اسماؤهم في عدد من أعداد مجلة الجامعة كالآتي: "سيمون أفراميان وغارابيت بسمادجيان وهمبارتسوم كاراغوزيان وهرير كيليشيان ومايكل لادا". وانضم إليهم لاحقا "جون تيليكيان وهرير أينتالبيان وهرير ساهاجيان وجيرار زينيان وجان جاك غوفليكجيان".

وحدد مانوكيان هدفين رئيسيين للنادي، "أولهما تلقين طلابي قواعد العلوم عبر الرياضيات والفيزياء المتخصصة بعلم الصواريخ. وثانيهما تحفيزهم في السعي للحصول على مهن في مجال الرياضيات والهندسة والعلوم". وشدد على أنه كان واضحا منذ البداية في ان "المشروع لم يكن لأهداف عسكرية إنما شكل رحلة علمية في علم الصواريخ". وانضم الشباب إلى الرحلة الشيقة ملتزمين مواعيد الإجتماعات الأسبوعية التي كان مانوكيان يشرح خلالها الدروس النظرية التي تحولت سريعا عملية مما زاد الرحلة إثارة".

ومع انتقال المشروع إلى الجزء العملي "أصبحنا في حاجة إلى مواد مولدة لطاقة الدفع ونجحنا في إيجادها. ونظرا لخطورة هذه المواد قمنا بمحاولتنا الأولى لإطلاق الصاروخ بعيدا من الجامعة في مزرعة تملكها عائلة هرير كيليشيان. وبعد محاولات عدة وأطلقنا الصاروخ لمسافة قصيرة بلغت 45 متراً".

بعد المحاولة الأولى بدأت الحماسة تدبّ في طلاب الجامعة بحسب مانوكيان "وتمكنا في نيسان عام 1961 من تصنيع صاروخ بلغ طوله 1.75 مترا ودعونا جميع الطلاب لمشاهدة إطلاقه في منطقة عين سعادة، وارتفع حتى 1000 متر مع أن من أطلقه كان مبتدئا وقد وجهه نحو اتجاه خاطئ لم نكن قد اتفقنا عليه. ودفعتنا هذه الحادثة إلى مطالبة الحكومة اللبنانية بضبط المواقع، حيث نقوم بتجارب الإطلاق".

كان طلاب هايكازيان بعد شهر، أي في أيار عام 1961 على موعد مع إطلاق جديد، "قمنا بالمحاولة هذه المرة في صنين عبر صاروخ مماثل للذي أطلقناه في عين سعادة، وقد وصل ارتفاعه حتى 2300 مترا". ومن باب الصدفة يقول مانوكيان: "أطلقت إسرائيل أول صاروخ لها في تموز عام1961 مما يعني ان جامعة هايكازيان ولبنان هما اول من أطلق صاروخا في الشرق الأوسط". وأضاف: "كنت معجبا جدا بالجهود والإلتزام الواضح عند أعضاء النادي وحتى من طلاب الجامعة الذين كانوا يساعدوننا في أعمال تطوعية عبر مزج المواد والتحضير".

واستمر العمل في التطوير، إذ قرر مانوكيان عند هذه المرحلة "اختبار الصواريخ المتعددة الطبقة، فابتكرنا نظاما في إمكانه ان يفصل الطبقتين الأولى والثانية من الصاروخ أثناء الطيران. وفي أيلول عام 1961 تمكنا في إشراف الملازم حوزف وهبة من إطلاق طبقتين في صاروخ طوله 2.85 مترين وأطلقنا عليه إسم "الأرز 2"، وكان قطر الطبقة الأولى 10 سم في حين أن قطر الثانية 7.5 سم. وارتفع الصاروخ نحو 2500 مترا. وبعد هذا الإنجاز ازداد تعاون الملازم وهبة مع النادي".

ولم يلبث النادي ان جذب انتباه الرئيس فؤاد شهاب "الذي دعانا في آب 1961 إلى القصر للتهنئة. وكان النائب إميل البستاني من أكبر الداعمين لعملنا، كما منحتنا الحكومة اللبنانية دعما ماليا إلى جانب مؤازرة الجيش لنا لإنتاج الصواريخ". وعدّد حجم الهبات المالية التي حصل عليها النادي "بدءا بـ500 ليرة لبنانية، ثم 25 ألفاً عام 1962، ومثلها عام 1963. وقد شجع ذلك العديد من الشخصيات اللبنانية البالأرزة على تأسيس لجنة دعم لنادي هايكازيان تكونت من الدكتور ابرهيم داغر والدكتور بيدروس أزنافوريان وعصام حسامي وهوغيت كريشاتي وماري بوليت كارايان".

كذلك اثارت التجارب الناجحة للنادي اهتمام الصحافة اللبنانية وغير اللبنانية بما فيها News Review of the U.S. Information Service وAmerican Friends of the Middle East وتلفزيونVoice of America. كذلك أبدت سفارات اهتمامها بنشاطات النادي عبر ملحقيها الثقافيين خصوصا الولايات المتحدة الأميركية والإتحاد السوفياتي". وأضاف: "التقيت أيضا السفير الأميركي في لبنان بورتر، وأشك في اننا كنا مراقبين من وكلاء أو عملاء أجانب، لكنني لا أملك إثباتاً على ذلك، إلا أنني كنت دائما ألحظ تعديلات وبعثرة في الأوراق الموجودة على مكتبي".

في صيف 1962 قرر مانوكيان العودة إلى تكساس لإكمال دراسته، "وكان النادي حينها قد حقق إنجازات مهمة، لاسيما مع تأسيس النادي اللبناني للصواريخ والحصول على دعم الدولة وتأسيس الجيش لمنصة إطلاق الصواريخ في ضبيه وإطلاق صاروخ من طبقتين... حتى أنني قبل أن أغادر إلى الولايات المتحدة كان وهبة قد ناقش مع الفريق مشروع إطلاق صاروخ من ثلاث طبقات. وقد تمكنوا عبر التعاون ما بين النادي اللبناني ونادي هايكازيان والجيش من إطلاق "الأرز 3" في مناسبة عيد الإستقلال عام 1962 و"الأرز 4" في 21 تشرين الثاني 1963، وكان ذلك أثناء غيابي ما بين عامي 1962 و1964، وقد تولى حينها البروفسور إدوارد هارت منصب مستشار نادي هايكازيان".

عاد مانوكيان إلى منصبه في هايكازيان عام 1964 بعدما نال شهادة الماجستير ليعلم بالحادث الذي أصاب إثنين من طلابه وهما هرير وهمبار أثناء مزجهما لبعض المواد. لكن مانوكيان لم يذكر أي آثار سلبية للإنفجار كتنبيه الدولة مثلا بوقف العمل، لا بل على العكس تحدث عن معرض علمي أقامه النادي في الجامعة لتلامذة المدارس عرض فيه للإنجازات والخطط المستقبلية المقررة لسنتين مقبلتين.

ولفت مانوكيان إلى ان "البرنامج المقرر لعامي 1964 و1966 تضمن تصنيع صواريخ أقوى وموثوقة للقيام بتجارب الإتصالات السلكية واللاسلكية للصواريخ في الجو، وقد تلقينا مواد مساعدة من فرنسا وقمنا بتجاربنا في ضبيه... وأطلقنا في 23 أيلول 1964 "الأرز 6" وكان طوله ثلاثة أمتار ويزود أجهزة الكترونية حضّرها الضابط جوزف صفير. ارتفع الصاروخ حتى 14 كلم مع امتداد 40 كلم".

في 12 أيار 1966 كان "الأرز 7" جاهزاً للإطلاق "وكان من طبقة واحدة مع حمولة 20 كلغ ومصمم ليرتفع حتى 70 كلم مع امتداد 100 كلم. وكان الصاروخ مجهزاً بآلة لدراسة تصميم الصاروخ والقياس والتسجيل".

ولأن النجاحات لا تتحقق من دون إخفاقات "انفجر "الأرز 7" بعنف على طريق المنحدر، وحددنا الخلل حينها على أنه ضعف في تكوين جسم الصاروخ، وأذكر أن الحادث وقع قبل أيام من نجاح رائد الفضاء الأميركي أوجين سيرنين في السير في الفضاء".

بعد أيام على إطلاق "الأرز 8" عاد مانوكيان إلى تكساس للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات، "تاركا ورائي جامعة رائدة في التعليم العالي. فعندما أنظر إلى الخلف أشعر بالحنين والرضى حيال رحلة نادرة تمكنت خلالها عبر دعم جامعة هايكازيان وطلابي والدولة اللبنانية من تحقيق حلمي، وسأبقى دائما ممتنا لهم".
عند هذا الحد توقف مانوكيان عن السرد الشيق، وكأنه يضع حدا لقصة لم تنته نرغب في قراءة المزيد عنها. لكن اللافت أن نهاية مانوكيان لم تتضمن أي إشارة للأسباب الحقيقية التي وضعت حدا للمشروع وكتبت نهايته، فهو لم يأت على ذكر الأسباب رغم استفسارنا عن السبب في لائحة الأسئلة التي أرسلناها عبر البريد الإلكتروني. المؤكد بحسب ما أوردناه، أن الإنفجار لم يكن السبب، وبالتالي يعود بنا المنطق إلى "نصيحة ديغول" ودوامة مصالح الدول الكبرى.

ملفات الاختراع


لا ملفات ولا وثائق في الجامعة، ولا يعلم رئيسها الحالي شيئاً عن مكانها، فهم لم يكن آنذاك في عداد طاقمها، ولم يعثر في الارشيف على شيء يذكر. في المقابل، لا يؤكد اي من الذين عملوا على الصواريخ "مصادرة" الجيش للوثائق كاملة خوفاً من إفادة أعداء لبنان منها، وثمة من يقول ان الملفات "ضاعت" بعدما كان مجهولون عبثوا بها كما صرح مانوكيان اكثر من مرة. فهل تكون سرقت من عملاء لسفارات أو أجهزة استخبارات؟ط

بين ميرنا واميل البستاني


تروي النائبة السابقة ميرنا البستاني تحمس والدها النائب الراحل اميل البستاني لمشروع الصاروخ وكيف مدّه بالدعم اللازم مادياً ومعنوياً، وكيف اتصل بالمسؤولين في الدولة وبمؤسسات لتوفير الدعم للطلاب في مشروعهم المتقدم. وتأسف لأن التاريخ لم يسجل هذا الانجاز، وقد اقترحت إثارة الموضوع في "النهار" او "نهار الشباب" ليس فقط للتاريخ... وانما للمستقبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nanotavano

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
المزاج : راااااااااااايق
التسجيل : 30/06/2010
عدد المساهمات : 668
معدل النشاط : 486
التقييم : 9
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 14:00

شكرا على الموضوع وبالتوفيق للبنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr Isa

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : طبيب
المزاج : متقلب
التسجيل : 26/12/2010
عدد المساهمات : 15051
معدل النشاط : 11019
التقييم : 573
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 14:10

الغو أخي الكريم nanotavano
14
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr Isa

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : طبيب
المزاج : متقلب
التسجيل : 26/12/2010
عدد المساهمات : 15051
معدل النشاط : 11019
التقييم : 573
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 14:13

@ياسين الغربي كتب:
مميزات "الأرز 3"

يقدّم الكتيّب المكوّن من 17 صفحة نموذجاً عن الصاروخ الجديد الذي أصدره النادي وهو "الأرز 3"، كما يتضمن معلومات باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية عن النادي اللبناني للصواريخ، "وهو جمعية تأسست صيف عام 1962 بعدما أدخلت عناصر جديدة من الشباب اللبناني المثقف. والغاية كانت جمع جهود جميع اللبنانيين الذين تؤهلهم علومهم أو تخصصاتهم والذين يرغبون بالعمل في حقل الصواريخ في نطاق واحد". ويذكر الكتيب الأسماء المؤلفة للجنة العليا التي اشرفت على أعمال النادي كالآتي: "السيد مانوكيان: أستاذ في كلية هايكازيان، الدكتور بيار مراد: أستاذ علم الحرارة في الجامعة الأميركية، السيد كارا مانوكيان: أستاذ في كلية هايكازيان، السيد جوزف صفير: مهندس إلكترونيك، السيد إيلي قاعي: مهندس جو ذرّي، والضابط الخبير المشرف من قيادة الجيش". إلى ذلك "كانت توجد لجان فرعية تقوم بتنفيذ الأعمال، وهي لجنة الوقود الصلب ولجنة الوقود السائل واللجنة الفنية...".

وأورد الكتيّب مميزات "الأرز 3"، "فهو صاروخ ذو مدى بعيد يعمل بوقود صلب في طبقاته الثلاث ومعد لدراسة أحوال طبقات الجو العليا. طوله: 680 سم، قطره: 52 سم، وزنه: 1250 كلغ، قوة الدفع: 1400 كلغ للطبقة الأولى و8000 كلغ للطبقة الثانية و2000 كلغ للطبقة الثالثة". أما الحمل فيزن "25 كلغ من الأدوات الكهربائية والإلكترونية والأجهزة. المدى: إذا أطلق على 90 درجة يعلو 256 كلم مع حمولة 25 كلغ و180 كلم بحمولة 100 كلغ. أما إذا أطلق على 45 درجة فيذهب حتى مدى 600 كلم مع 25 كلغ و450 كلم مع 100 كلغ. وسرعته 9000 كلم في الساعة".

ويورد الكتيّب بعنوان "اشتغال الأرز 3"، تفاصيل تتناول الطبقتين الأولى والثانية من الصاروخ، "مهمة الأولى ان ترفع الصاروخ حتى علو 1500 متر وتعطيه سرعة 250 مترا/ ثانية. ومن ثم ينفصل عنه بعد إشعال الطبقة الثانية بواسطة جهاز إلكتروني خاص، وهو يعمل بواسطة 7 محركات تساوي قوتها 7000 حصان". أما الطبقة الثانية "فترتفع حتى تبلغ سرعته 1250 متر/ ثانية ثم ينفصل بدوره بواسطة جهاز إلكتروني آخر مثبت ما بينه وبين الطبقة الثالثة فتتابع هذه الطبقة الإرتفاع حاملة معها بيضية الرأس التي تحتوي على معظم أجهزة القياس والإرسال". وتوضح التفاصيل: "يبث الأرز 3 على موجة 33 و31 و29 و27 ميغاسيكل. على الموجة الأولى يرسل ذبذبات قاعدة زمنية، وعلى الثانية يعطي تسارعه وعلى الثالثة قيمة ارتفاعه عن سطح البحر وعلى الرابعة معلومات عما إذا كان قد انحرف عن المسار المحدد له سابقا. وتسجل كل هذه المعلومات على 4 أشرطة تسجيل لدراستها وتفسير رموزها بعد انتهاء الإطلاق".

إلى ذلك، يتضمن الكتيب مجموعة من الصور التي توثق لحظات عمل الطلاب وإطلاق الصواريخ، إلى رسوم بيانية وتفسيرات رياضية. ويختم الكتيّب بكلمة للدكتورة سلوى نصار أستاذة الفيزياء الذرية في الجامعة الأميركية في بيروت.


الأسباب الكامنة خلف وقف التجارب

سألنا هايدوستيان عن الأسباب والدوافع الحقيقية الكامنة خلف وقف التجارب، فقال: "أذكر جيدا خلال سبعينات القرن الماضي عندما كنت مراهقا وكان والدي في لجنة أمناء هايكازيان، أنهم عندما كانوا يتكلمون عن الصاروخ كانوا يأتون على ذكر الحادث الذي وقع أو الحريق. ففي عام 1964 كان طالبان يعملان في غرفة أستاذ الفيزياء الدكتور الأميركي هارت وكانا يخلطان بعض المواد، فوقع إنفجار نجم عنه حريق كبير وفقد أحدهما البصر في احدى عينيه فيما انتقل الحريق من غرفة إلى أخرى". واستطرد موضحا، أن "الحادث أثر على العمل، اذ ورد في محضر اجتماع لجنة الأمناء "كنا قد منعنا الطلاب من مزج المواد في غرف الجامعة من أجل السلامة العامة، ولا بد من التنبه أكثر لهذا الأمر". لكن برغم الآثار السلبية استمر العمل.

أما عن الدور الذي أدته نصحية ديغول في وقف التجارب فقال: "السبب المتداول ما بين الناس عن توقف العمل هو الإنفجار الذي دفع الإدارة والدولة إلى شد الحبال قليلا وصولا الى وقف المشروع نهائيا. وقد يكون للحادث دورا، ومع الوقت سمعنا عن نصيحة ديغول، لكن لا معلومات دقيقة لدي عن هذا الموضوع". واستدرك موضحا، "في احتفال اليوبيل الخمسين للجامعة عام 2005 سمعت من ضابط الإرتباط جوزف وهبة ان لا علاقة للحادث بالموضوع، إنما كان هناك قرار سياسي وأمر بالتوقف عن العمل. وبرأيي، إن التحاليل والمنطق يكشفان قرارات خارجة عن إرادة النادي اللبناني للصواريخ ونادي الصواريخ في هايكازيان، كانت هي السبب الأساسي في وقف العمل بالمشروع".

وعما اذا كانت الجامعة تحتفظ بنماذج عن الصواريخ المصنعة اتى الجواب "كلا، فالذاكرة اللبنانية وحتى ذاكرة هايكازيان وضعت تاريخ الصاروخ جانباً، فمعظم المنخرطين في المشروع هاجروا عام 1957 ومنهم من توفي أيضا".

حتى أن هايدوستيان لم يقع على أي معلومات توضح في ما اذا كان لقبرص ردة فعل لوقوع الصاروخ في مياهها الإقليمية. وفي جوابه عما إذا كانت الجامعة تفكر في إعادة إحياء التجربة، قال: "هناك بعض العلوم التي تطورت وأخذت مداها وانتشرت في العالم، والعلوم الإلكترونية اليوم هي الأهم لتطور الجامعات. وهناك مؤسسات متخصصة في كل بلدان العالم تعمل على تطوير الصواريخ، لذلك بات من الصعب على الجامعات الدخول في هذه المواضيع التقنية العلمية، لا سيما وان الثقافة البشرية تغيرت، فمواضيع الصواريخ تحولت من العلمية إلى مواضيع استراتيجية وسياسية وعسكرية".

وحاول "نهار الشباب" الحصول على نسخة عن قرار المنع، لكن هايدوستيان أوضح أنه لا يملك أي نص مكتوب عن القرار. ولدى محاولتنا التواصل مع وهبة، قال لنا أنه "كبير في العمر ومن الصعب جدا الحصول على معلومات منه أو التواصل معه".

تفاصيل من مانوكيان

كانت لـ"نهار الشباب" فرصة التواصل مع الدكتور مانوك مانوكيان في الولايات المتحدة الأميركية الذي زودنا تفاصيل شيّقة ودقيقة عن الموضوع. فمانوكيان المولود في أورشليم والذي تعلم في مدرسة القديس جورج فيها، كان مهووسا منذ صغره بالصواريخ التي كانت تزين طاولته على مقاعد الدراسة. روى مانوكيان لـ"نهار الشباب" مسيرته مع طلاب هايكازيان، "فبعدما حصلت على إجازة في جامعة تكساس عام 1960 انضممت إلى جامعة هايكازيان كأستاذ للرياضيات والفيزياء، بعدها تم تعييني مستشاراً لنادي العلوم في الجامعة، مما منحني فرصة لتحقيق أحلامي وتطويرها في علوم الصواريخ. وهكذا انشأت مع مجموعة من الطلاب المهتمين نادي الصواريخ لمعهد هايكازيان". وعدّد مانوكيان أسماء الطلاب الذين كانوا في عداد النادي، تماما كما وردت اسماؤهم في عدد من أعداد مجلة الجامعة كالآتي: "سيمون أفراميان وغارابيت بسمادجيان وهمبارتسوم كاراغوزيان وهرير كيليشيان ومايكل لادا". وانضم إليهم لاحقا "جون تيليكيان وهرير أينتالبيان وهرير ساهاجيان وجيرار زينيان وجان جاك غوفليكجيان".

وحدد مانوكيان هدفين رئيسيين للنادي، "أولهما تلقين طلابي قواعد العلوم عبر الرياضيات والفيزياء المتخصصة بعلم الصواريخ. وثانيهما تحفيزهم في السعي للحصول على مهن في مجال الرياضيات والهندسة والعلوم". وشدد على أنه كان واضحا منذ البداية في ان "المشروع لم يكن لأهداف عسكرية إنما شكل رحلة علمية في علم الصواريخ". وانضم الشباب إلى الرحلة الشيقة ملتزمين مواعيد الإجتماعات الأسبوعية التي كان مانوكيان يشرح خلالها الدروس النظرية التي تحولت سريعا عملية مما زاد الرحلة إثارة".

ومع انتقال المشروع إلى الجزء العملي "أصبحنا في حاجة إلى مواد مولدة لطاقة الدفع ونجحنا في إيجادها. ونظرا لخطورة هذه المواد قمنا بمحاولتنا الأولى لإطلاق الصاروخ بعيدا من الجامعة في مزرعة تملكها عائلة هرير كيليشيان. وبعد محاولات عدة وأطلقنا الصاروخ لمسافة قصيرة بلغت 45 متراً".

بعد المحاولة الأولى بدأت الحماسة تدبّ في طلاب الجامعة بحسب مانوكيان "وتمكنا في نيسان عام 1961 من تصنيع صاروخ بلغ طوله 1.75 مترا ودعونا جميع الطلاب لمشاهدة إطلاقه في منطقة عين سعادة، وارتفع حتى 1000 متر مع أن من أطلقه كان مبتدئا وقد وجهه نحو اتجاه خاطئ لم نكن قد اتفقنا عليه. ودفعتنا هذه الحادثة إلى مطالبة الحكومة اللبنانية بضبط المواقع، حيث نقوم بتجارب الإطلاق".

كان طلاب هايكازيان بعد شهر، أي في أيار عام 1961 على موعد مع إطلاق جديد، "قمنا بالمحاولة هذه المرة في صنين عبر صاروخ مماثل للذي أطلقناه في عين سعادة، وقد وصل ارتفاعه حتى 2300 مترا". ومن باب الصدفة يقول مانوكيان: "أطلقت إسرائيل أول صاروخ لها في تموز عام1961 مما يعني ان جامعة هايكازيان ولبنان هما اول من أطلق صاروخا في الشرق الأوسط". وأضاف: "كنت معجبا جدا بالجهود والإلتزام الواضح عند أعضاء النادي وحتى من طلاب الجامعة الذين كانوا يساعدوننا في أعمال تطوعية عبر مزج المواد والتحضير".

واستمر العمل في التطوير، إذ قرر مانوكيان عند هذه المرحلة "اختبار الصواريخ المتعددة الطبقة، فابتكرنا نظاما في إمكانه ان يفصل الطبقتين الأولى والثانية من الصاروخ أثناء الطيران. وفي أيلول عام 1961 تمكنا في إشراف الملازم حوزف وهبة من إطلاق طبقتين في صاروخ طوله 2.85 مترين وأطلقنا عليه إسم "الأرز 2"، وكان قطر الطبقة الأولى 10 سم في حين أن قطر الثانية 7.5 سم. وارتفع الصاروخ نحو 2500 مترا. وبعد هذا الإنجاز ازداد تعاون الملازم وهبة مع النادي".

ولم يلبث النادي ان جذب انتباه الرئيس فؤاد شهاب "الذي دعانا في آب 1961 إلى القصر للتهنئة. وكان النائب إميل البستاني من أكبر الداعمين لعملنا، كما منحتنا الحكومة اللبنانية دعما ماليا إلى جانب مؤازرة الجيش لنا لإنتاج الصواريخ". وعدّد حجم الهبات المالية التي حصل عليها النادي "بدءا بـ500 ليرة لبنانية، ثم 25 ألفاً عام 1962، ومثلها عام 1963. وقد شجع ذلك العديد من الشخصيات اللبنانية البالأرزة على تأسيس لجنة دعم لنادي هايكازيان تكونت من الدكتور ابرهيم داغر والدكتور بيدروس أزنافوريان وعصام حسامي وهوغيت كريشاتي وماري بوليت كارايان".

كذلك اثارت التجارب الناجحة للنادي اهتمام الصحافة اللبنانية وغير اللبنانية بما فيها News Review of the U.S. Information Service وAmerican Friends of the Middle East وتلفزيونVoice of America. كذلك أبدت سفارات اهتمامها بنشاطات النادي عبر ملحقيها الثقافيين خصوصا الولايات المتحدة الأميركية والإتحاد السوفياتي". وأضاف: "التقيت أيضا السفير الأميركي في لبنان بورتر، وأشك في اننا كنا مراقبين من وكلاء أو عملاء أجانب، لكنني لا أملك إثباتاً على ذلك، إلا أنني كنت دائما ألحظ تعديلات وبعثرة في الأوراق الموجودة على مكتبي".

في صيف 1962 قرر مانوكيان العودة إلى تكساس لإكمال دراسته، "وكان النادي حينها قد حقق إنجازات مهمة، لاسيما مع تأسيس النادي اللبناني للصواريخ والحصول على دعم الدولة وتأسيس الجيش لمنصة إطلاق الصواريخ في ضبيه وإطلاق صاروخ من طبقتين... حتى أنني قبل أن أغادر إلى الولايات المتحدة كان وهبة قد ناقش مع الفريق مشروع إطلاق صاروخ من ثلاث طبقات. وقد تمكنوا عبر التعاون ما بين النادي اللبناني ونادي هايكازيان والجيش من إطلاق "الأرز 3" في مناسبة عيد الإستقلال عام 1962 و"الأرز 4" في 21 تشرين الثاني 1963، وكان ذلك أثناء غيابي ما بين عامي 1962 و1964، وقد تولى حينها البروفسور إدوارد هارت منصب مستشار نادي هايكازيان".

عاد مانوكيان إلى منصبه في هايكازيان عام 1964 بعدما نال شهادة الماجستير ليعلم بالحادث الذي أصاب إثنين من طلابه وهما هرير وهمبار أثناء مزجهما لبعض المواد. لكن مانوكيان لم يذكر أي آثار سلبية للإنفجار كتنبيه الدولة مثلا بوقف العمل، لا بل على العكس تحدث عن معرض علمي أقامه النادي في الجامعة لتلامذة المدارس عرض فيه للإنجازات والخطط المستقبلية المقررة لسنتين مقبلتين.

ولفت مانوكيان إلى ان "البرنامج المقرر لعامي 1964 و1966 تضمن تصنيع صواريخ أقوى وموثوقة للقيام بتجارب الإتصالات السلكية واللاسلكية للصواريخ في الجو، وقد تلقينا مواد مساعدة من فرنسا وقمنا بتجاربنا في ضبيه... وأطلقنا في 23 أيلول 1964 "الأرز 6" وكان طوله ثلاثة أمتار ويزود أجهزة الكترونية حضّرها الضابط جوزف صفير. ارتفع الصاروخ حتى 14 كلم مع امتداد 40 كلم".

في 12 أيار 1966 كان "الأرز 7" جاهزاً للإطلاق "وكان من طبقة واحدة مع حمولة 20 كلغ ومصمم ليرتفع حتى 70 كلم مع امتداد 100 كلم. وكان الصاروخ مجهزاً بآلة لدراسة تصميم الصاروخ والقياس والتسجيل".

ولأن النجاحات لا تتحقق من دون إخفاقات "انفجر "الأرز 7" بعنف على طريق المنحدر، وحددنا الخلل حينها على أنه ضعف في تكوين جسم الصاروخ، وأذكر أن الحادث وقع قبل أيام من نجاح رائد الفضاء الأميركي أوجين سيرنين في السير في الفضاء".

بعد أيام على إطلاق "الأرز 8" عاد مانوكيان إلى تكساس للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات، "تاركا ورائي جامعة رائدة في التعليم العالي. فعندما أنظر إلى الخلف أشعر بالحنين والرضى حيال رحلة نادرة تمكنت خلالها عبر دعم جامعة هايكازيان وطلابي والدولة اللبنانية من تحقيق حلمي، وسأبقى دائما ممتنا لهم".
عند هذا الحد توقف مانوكيان عن السرد الشيق، وكأنه يضع حدا لقصة لم تنته نرغب في قراءة المزيد عنها. لكن اللافت أن نهاية مانوكيان لم تتضمن أي إشارة للأسباب الحقيقية التي وضعت حدا للمشروع وكتبت نهايته، فهو لم يأت على ذكر الأسباب رغم استفسارنا عن السبب في لائحة الأسئلة التي أرسلناها عبر البريد الإلكتروني. المؤكد بحسب ما أوردناه، أن الإنفجار لم يكن السبب، وبالتالي يعود بنا المنطق إلى "نصيحة ديغول" ودوامة مصالح الدول الكبرى.

ملفات الاختراع


لا ملفات ولا وثائق في الجامعة، ولا يعلم رئيسها الحالي شيئاً عن مكانها، فهم لم يكن آنذاك في عداد طاقمها، ولم يعثر في الارشيف على شيء يذكر. في المقابل، لا يؤكد اي من الذين عملوا على الصواريخ "مصادرة" الجيش للوثائق كاملة خوفاً من إفادة أعداء لبنان منها، وثمة من يقول ان الملفات "ضاعت" بعدما كان مجهولون عبثوا بها كما صرح مانوكيان اكثر من مرة. فهل تكون سرقت من عملاء لسفارات أو أجهزة استخبارات؟ط

بين ميرنا واميل البستاني


تروي النائبة السابقة ميرنا البستاني تحمس والدها النائب الراحل اميل البستاني لمشروع الصاروخ وكيف مدّه بالدعم اللازم مادياً ومعنوياً، وكيف اتصل بالمسؤولين في الدولة وبمؤسسات لتوفير الدعم للطلاب في مشروعهم المتقدم. وتأسف لأن التاريخ لم يسجل هذا الانجاز، وقد اقترحت إثارة الموضوع في "النهار" او "نهار الشباب" ليس فقط للتاريخ... وانما للمستقبل.


شكرا لك أخي ياسين على الإضافة و تقبل تقيمي على مجهودك <<<<< 11 11 35 35
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
scorpion rouge

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : لا ادري
المزاج : عقلية dz واعرة بزاف
التسجيل : 02/04/2011
عدد المساهمات : 2537
معدل النشاط : 2359
التقييم : -8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 17:06

شكرا لك تقييمي لك ++++++
لاول مرة اعلم هذا اه لو المشروع تواصل لكانت لبنلن ربما افضل العرب صاروخيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr Isa

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : طبيب
المزاج : متقلب
التسجيل : 26/12/2010
عدد المساهمات : 15051
معدل النشاط : 11019
التقييم : 573
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي    الجمعة 13 مايو 2011 - 17:10

@scorpion rouge كتب:
شكرا لك تقييمي لك ++++++
لاول مرة اعلم هذا اه لو المشروع تواصل لكانت لبنلن ربما افضل العرب صاروخيا


شكرا على تقيمك أخي scorpion rouge



و أتمنى ان يتابع لبنان مشروعه بالصواريخ و أيضا مصر ان تتابع مشروعها بطائرة حلوان و كل الدول العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صاروخ أرز و المشروع اللبناني الصاروخي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين