أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed yhia

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : سائق دبابات
المزاج : أحب السلام و أعشق الحرب
التسجيل : 02/03/2011
عدد المساهمات : 59
معدل النشاط : 76
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الأربعاء 27 أبريل 2011 - 19:42



وقعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بالأحرف الأولى بالقاهرة اليوم اتفاق مصالحة حسم القضايا الخلافية كالحكومة الانتقالية والانتخابات واللجنة الأمنية العليا، في تطور مفاجئ سبقته مع ذلك لقاءات سرية، وردت عليه إسرائيل فورا بالقول إن على رئيس السلطة محمود عباس الاختيار بين السلام معها وبين السلام مع حماس.

ووقع الاتفاقَ موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس وعضو اللجنة المركزية لفتح عزام الأحمد بحضور رئيس المخابرات المصرية اللواء مراد موافي الذي نسّق جهازه للقاء، بعد اجتماعات سرية.

وضم وفد فتح -إضافة إلى الأحمد- القياديَ صخر بسيسو، في حين ضم وفد حماس -إضافة إلى أبو مرزوق- قيادييْن من الداخل هما محمود الزهار وخليل الحية وأربعة من الخارج هم عزت الرشق ومحمد نصر وأسامة حمدان.

نقاط الاتفاق
وجاء اللقاء باقتراح من المخابرات المصرية بعد أن تزامنت زيارة إلى القاهرة لوفد حماس مع أخرى لوفد من فتح، وسبق كل ذلك لقاءات سرية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن الاتفاق يتعلق بتشكيل حكومة وحدة انتقالية لها مهمة محددة وتحدد تاريخا لانتخابات تشريعية ورئاسية، ستكون متزامنة، وتنظم في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحكومة المقالة بقطاع غزة الطاهر النونو إن القضايا الخلافية قد حسمت.

وفصّل الزهار باتصال مع الجزيرة بعض القضايا التي حلت كلجنة الانتخابات (التي سترشح لها الحركتان قضاة بالتوافق) وتوقيت إجراء الانتخابات، وتشكيل حكومة مؤقتة من الكفاءات، ومنظمة التحريرالفلسطينية، واللجنة الأمنية العليا، التي سيكون تشكيلها حسبه بتوافقٍ ملزم لرئيس السلطة.

وقال الأحمد من جهته لوكالة الأنباء الفرنسية إن الأمر يتعلق باتفاق شامل ونهائي.

ووفق الرشق هناك ترتيبات لعقد لقاء بالقاهرة يحضره عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، للتوقيع النهائي على ورقة للمصالحة تنهي الانقسام الفلسطيني.

وكانت حماس على وشك توقيع ورقة مصالحة مصرية عام 2010، لكنها تراجعت في اللحظة الأخيرة بحجة وجود بنود عدلت دون موافقتها.


نتنياهو مخاطبا عباس: على السلطة الاختيار بين السلام مع إسرائيل أو مع حماس (رويترز-أرشيف)
نحن أو حماس
وسارع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الرد فورا على الاتفاق، قائلا "على السلطة الفلسطينية الاختيار بين السلام مع إسرائيل وبين السلام مع حماس".

وقال نتنياهو "لا يمكن أن يكون هناك سلام مع الاثنين لأن حماس تسعى جاهدة لتدمير إسرائيل، وهي تجهر بذلك".

من جهته قال وزير الخارجية المصري نبيل العربي لصحيفة الشروق المحلية اليوم، إنه يعتزم زيارة رام الله قريبا للدفع بالمصالحة، وتحدث عن تأكيدات وتعهدات من السلطة للتعاون لتحقيق هذا الهدف.

وقال العربي "الانقسام الفلسطيني لا يمكن أن يستمر بينما العمل جار لضمان الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

وتحدث عن حشد مصري لمؤتمر دولي يعقد تحت مظلة أممية وربما برعاية أميركية يُتَوصَّل خلاله إلى اتفاق ينهي النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ويضمن إعلان دولة فلسطينية قبل نهاية العام، دون العودة إلى صيغة المفاوضات الثنائية "التي ولدت ميتة".

وتحدث العربي عن خطوات لم يكشف طبيعتها قد تتخذها القاهرة الأسبوع المقبل "للإسهام في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني في غزة".

وقال إن مصر "لا يمكن أن تتجاهل المعاناة غير الإنسانية" في غزة "ليس فقط لأنها تحترم مسؤولياتها المقررة بمقتضى القانون الدولي، لكن لأنها أيضا لا يمكن أن تتخلى عن مسؤولياتها إزاء الشعب الفلسطيني الشقيق".

ويرجّح أن تتعلق الإجراءات بفتح معبر رفح على حدود مصر وغزة، وهو منفذ القطاع الوحيد إلى العالم الخارجي الذي لا تتحكم فيه إسرائيل.

المصدر: الجزيرة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعدام ميت

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المزاج : ربى الله .... وليس امريكا
التسجيل : 05/03/2011
عدد المساهمات : 3728
معدل النشاط : 3221
التقييم : 167
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الأربعاء 27 أبريل 2011 - 19:54

الآن يظهر قبحهم امام العالم

تماما كما توقعت

وغدا انتفاضة كبرى

والعالم سيدين الكلاب

وحينها يأتى دور مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علام

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المزاج : كلنا من اجل مصر
التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 12009
معدل النشاط : 11382
التقييم : 863
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الأربعاء 27 أبريل 2011 - 22:21

بالفعل وكما يقول عربي الاسرائيليين تخيفيهم المصالحة ويسعون الي عرقلتها ،
الحل في يد الفلسطينين انفسهم ، يجب ان تلغي حماس وفتح وتبقي جهة واحدة
تسعي لتحرير فلسطين ، فمادام الهدف واحد لماذا تتعدد المسميات ؟ ولماذا
تختلف المنظمات ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Militia

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب
التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 50
معدل النشاط : 61
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الخميس 28 أبريل 2011 - 0:13

و كان الرد من الجانب الفلسطيني " علي اسرائيل ان تختار بين السلام و الاستيطان "
رد رائع و قوي قوه لطالما افتقدناها في الفتره الماضيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
refat_fanagelee

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 23/04/2011
عدد المساهمات : 61
معدل النشاط : 64
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الخميس 28 أبريل 2011 - 0:29

بس يا نتن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ibrahim_programming

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : مبرمج
التسجيل : 03/04/2011
عدد المساهمات : 573
معدل النشاط : 428
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الخميس 28 أبريل 2011 - 8:54

@refat_fanagelee كتب:
بس يا نتن




نتن نتن ههههههههههههههههههههه

اكيد فى اسرائيل بيعملوا كده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الخميس 28 أبريل 2011 - 9:00

مصر الثورة "تبكي" نتنياهو
بمفاجأة 27 إبريل
فيما
اعتبر رسالة هامة جدا للعالم بأن مصر عادت وبقوة لدورها العربي والإسلامي الريادي ،
وقعت حركتا فتح وحماس في 27 إبريل بالأحرف الأولى في القاهرة على اتفاق المصالحة
الذي طال أمده .
ولم يقف الأمر عند ما سبق ، فقد أكد وزير الخارجية
المصري نبيل العربي أيضا أنه يعتزم القيام بزيارة قريبة إلى رام الله للدفع بجهود
تحقيق المصالحة الفلسطينية بصورة نهائية ، مشددا على أن الانقسام بين فتح وحماس لا
يمكن أن يستمر بينما العمل جار لضمان الاعتراف بالدولة
الفلسطينية.

وأشار العربي كذلك إلى أن الدبلوماسية المصرية تسعى
لحشد التأييد لعقد مؤتمر دولي تحت مظلة أممية يتم خلاله التوصل إلى اتفاق لإنهاء
الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي من دون العودة إلى صيغة المفاوضات الثنائية التي
وصفها بأنها "ولدت ميتة" ، مشيرا إلى أن الهدف من هذا المؤتمر أن يتم التوصل إلى
تسوية تضمن إعلان الدولة الفلسطينية قبل نهاية العام الحالي .

ويبدو أن الضربات الموجعة لإسرائيل لن تتوقف عند حدود
ما سبق ، فقد أكد العربي في تصريحات لصحيفة "الشروق" في 27 إبريل أيضا أن القاهرة
ستتخذ خلال أيام بعض الخطوات التي تهدف للإسهام في رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني
في غزة .

وشدد على أن مصر لا يمكن أن تتجاهل المعاناة غير
الإنسانية في غزة ليس فقط لأنها تحترم مسئولياتها المقررة بمقتضى القانون الدولي
ولكن أيضا لأنها لا يمكن أن تتخلى عن مسئولياتها إزاء الشعب الفلسطيني
الشقيق.

ورغم أن العربي لم يكشف طبيعة الخطوات لإنهاء معاناة
سكان غزة إلا أنه يرجح أنها تتعلق بفتح معبر رفح على الحدود بين مصر والقطاع ، حيث
يعتبر المنفذ الوحيد لغزة إلى العالم الخارجي والذي لا تتحكم فيه
إسرائيل.

اتفاق
تاريخي



مراسم توقيع الاتفاق

وكان
موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس وعزام الأحمد عضو اللجنة
المركزية لفتح وقعا اتفاق المصالحة التاريخي بحضور رئيس المخابرات المصرية اللواء
مراد موافي.

ونص الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية
انتقالية لها مهمة محددة وتحدد تاريخا لانتخابات تشريعية ورئاسية ستكون متزامنة
وتنظم في الضفة الغربية وقطاع غزة ، كما توصل لحلول حول القضايا الخلافية خاصة الانتخابات والأمن ومنظمة التحرير
والمعابر وهي أهم القضايا التي أعاقت التوصل لاتفاق ينهي الانقسام القائم بين
الطرفين منذ يونيو/ حزيران 2007.

وكشف القيادي في حماس محمود الزهار
خلال اتصال هاتفي مع قناة "الجزيرة" عن بعض القضايا الخلافية التي حلت في الاتفاق
كلجنة الانتخابات التي سترشح لها الحركتان قضاة بالتوافق وتوقيت إجراء الانتخابات
وتشكيل حكومة مؤقتة من الكفاءات ، بالإضافة إلى تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية
واللجنة الأمنية العليا .

ورغم أن البعض أعرب عن مخاوفه من احتمال نجاح إسرائيل
في إجهاض الاتفاق قبل توقيعه بصورة نهائية إلا أن التصريحات التي صدرت من
فتح وحماس تؤكد أنه لا رجوع للوراء مرة أخرى ، حيث شدد رئيس وفد فتح عزام الأحمد
على أن الأمر يتعلق باتفاق شامل ونهائي ، فيما أعلن القيادي في وفد حماس عزت الرشق
أن هناك ترتيبات لعقد لقاء قريب بالقاهرة يحضره الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب
السياسي لحماس خالد مشعل للتوقيع النهائي على اتفاق المصالحة الذي ينهي الانقسام
الفلسطيني.

وهناك أمر آخر من شأنه أن يطمئن الفلسطينيين والعرب
ألا وهو أن مصر الثورة هي التي احتضنت الاتفاق ولن تسمح لإسرائيل بإجهاضه ولعل حرص
القاهرة على عقد لقاءات سرية بين فتح وحماس لضمان التوصل للاتفاق هو أول ضربة موجعة
لإسرائيل في هذا الصدد .

تحذيرات شديدة
اللهجة



مبارك ونتنياهو - أرشيف

أيضا
، فإن تصريحات نبيل العربي حول أنه يجب التعامل مع تل أبيب بالمثل وتلميحه إلى
احتمال مراجعة كامب ديفيد في حال ارتكبت أي حماقة جديدة كانت هي الأخرى بمثابة
رسالة هامة جدا للجميع بأن القاهرة مصممة على إنهاء الانقسام الفلسطيني ولن ترضخ
لأية ضغوط أمريكية أو إسرائيلية مثلما كان يحدث في عهد الرئيس السابق حسني مبارك
.

فمعروف أن حماس كانت على وشك توقيع ورقة المصالحة في
عام 2010، لكنها تراجعت في اللحظة الأخيرة بسبب وجود بنود عدلت دون موافقتها وهو ما
اعتبر حينها محاولة متعمدة من نظام مبارك لعرقلة توقيع الاتفاق استجابة لضغوط
واشنطن وتل أبيب .

ويبدو أن الثورات العربية وما أعقبها من خروج مظاهرات
في غزة والضفة الغربية تطالب بإنهاء الانقسام الفلسطيني هي أمر هام آخر يبعث على
الطمأنينة ، هذا بالإضافة إلى تأكد الفلسطينيين أن توحدهم هو السبيل الوحيد لعودة
قضيتهم وبقوة للساحة الدولية خاصة وأن هناك اعترافات بالدولة الفلسطينية بدأت
تتوالى في الشهور الأخيرة في عدد من دول أمريكا اللاتينية ، هذا بجانب أن الاجتماع
المقبل للجمعية العامة للأمم المتحدة سيبحث هو الآخر الاعتراف بالدولة الفلسطينية
بعد تعنت تل أبيب ورفضها وقف الاستيطان .

ولعل التأكد من فشل الرهان على واشنطن خاصة بعد أن
استخدمت مؤخرا "الفيتو" في مجلس الأمن ضد مشروع قرار إدانة الاستيطان الإسرائيلي
وتركيز أوباما على التقرب أكثر وأكثر من اللوبي الصهيوني في الفترة المتبقية من
رئاسته لضمان إعادة انتخابه لولاية جديدة هي أمور أقنعت السلطة الفلسطينية أيضا
بضرورة الإسراع بالمصالحة والاستجابة لنبض الشارع سواء كان في الضفة أو غزة خاصة
بعد أن سقط نظام مبارك الذي كان حليفا وثيقا للرئيس محمود عباس وطالما سانده في
مواجهة حماس .

ويبدو أن رد فعل إسرائيل على توقيع اتفاق المصالحة
يرجح أيضا أنها لن تستطيع أن تفعل شيئا لعرقلة قطار عودة وحدة الصف الفلسطيني مرة
أخرى بل إنها بدت وكأنها تعيش صدمة كبيرة تجاه ما يحدث .

فقد سارع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وهو
في حالة غضب شديدة إلى التعقيب على الاتفاق ، قائلا :"على السلطة الفلسطينية
الاختيار بين السلام مع إسرائيل وبين السلام مع حماس ، لا يمكن أن يكون هناك سلام
مع الاثنين لأن حماس تسعى جاهدة لتدمير إسرائيل وهي تجهر
بذلك".

ورغم أن مثل تلك التهديدات كانت تثير قلق السلطة
الفلسطينية في الماضي إلا أن عباس الذي يبدو أنه استعاد قراره وإرداته بفعل الثورات
العربية فاجأ نتنياهو برد جريء جدا خير خلاله إسرائيل بين السلام والاستيطان
.

وبصفة عامة ، فإن مصر الثورة أعطت قوة دفعة قوية جدا
للقضية الفلسطينية وهو أمر من شأنه أن يربك حسابات إسرائيل وأمريكا تماما
http://www.akhbarak.net/article/2468171
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل   الخميس 28 أبريل 2011 - 9:03

ليبرمان : اتفاق
المصالحة تجاوز الخطوط الحمراء

القدس
المحتلة: عقب الاعلان المفاجئ عن التوقيع التاريخي على اتفاق المصالحة
الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس ، اعلن العديد من المسئولين
الاسرائيليين والامريكيين عن غضبهم وخوفهم الشديد ، حيث اعتبره وزير الخارجية
الإسرائيلي اليميني المتطرف افيجدور ليبرمان تجاوزا للخطوط
الحمراء ، فيما هدد اعضاء في الكونجرس الامريكي بوقف المعونة الامريكية
للفلسطينيين .

وصرح ليبرمان بأن اتفاق المصالحة الذي وقع في
القاهرة امس الاربعاء ممثلو حركتي فتح وحماس يعد تجاوزا للخط الأحمر بالنسبة لدولة
اسرائيل ، مشيرا الى ان حركة حماس تعتبر تنظيما ارهابيا ليس في الولايات المتحدة
ودول الاتحاد الاوروبي فحسب وانما لدى الرباعية الدولية المعنية بعملية السلام في
الشرق الأوسط.

ونقل موقع "صوت اسرائيل" عن ليبرمان،في سياق مقابلة اذاعية
الخميس،قوله "ان اتفاق المصالحة انجز على خلفية الضائقة التي تشعر بها السلطة
الفلسطينية بعد سقوط نظام الرئيس المصري حسني مبارك الذي كان يدعم القيادة
الفلسطينية".

ومن جانبه، قال رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين
نتنياهو ان على السلطة الفلسطينية الاختيار بين اتفاقية سلام مع إسرائيل أو
"حماس".

وأضاف "انه لا يمكن للسلطة الفلسطينية ان تلعب على
الحبلين".

وأكد رئيس حكومة الاحتلال في بيان اصدره ان حماس تسعى الى
ابادة دولة إسرائيل وتعلن ذلك جهارا وتطلق الصواريخ على الجنوب.

وأشار الى
ان هذه المصالحة تدل على ضعف السلطة الفلسطينية وتثير تساؤلات حول ما اذا كانت حماس
ستستولي ايضا على يهودا والسامرة (الضفة الغربية).

ودعا نتنياهو المجتمع
الدولي إلى دعم الموقف الأمريكي والإسرائيلي المعارض للمساعي الفلسطينية للحصول على
اعتراف أممي بالدولة الفلسطينية في أيلول/ سبتمبر المقبل.

وطالب نتنياهو
الدول الغربية بالضغط على السلطة الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات، مؤكدا ضرورة
الاصرار على ضمان ترتيبات أمنية راسخة وتواجد إسرائيلي في غور
الاردن.

اللعب
بالنار


وقالت اذاعة الجيش الاسرائيلي ان ابو مازن بدأ يلعب بالنار من
خلال مصالحته مع حركة حماس وان السلطة الفلسطينية تلجئ الي
التطرف.

بدوره، قال عضو الكنيست الاسرائيلي زئيف الكين وهو رئيس الائتلاف
الحكومي إن "عباس وقادة حركة فتح كشفوا وجههم الحقيقي مرة أخرى، حيث يبدو واضحا
أنهم يفضلون التعاون مع إرهابيي حماس على أن يستأنفوا مُفاوضات
السلام".

وأضاف "من يختار الإرهاب طريقا له وسبيلا، ويسعى إلى إبادة إسرائيل
ومحوها عن الوجود، لن نسمح له بإقامة دولة لا تبعد عن تل أبيب سوى خمس دقائق"
.

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلي عن مصادر إسرائيلية سياسية قولها
إن المصالحة بين "فتح" و"حماس" تنقل رسالة بأن دون التوصل لإتفاقية سلام وفي ظل
الثورات العربية الحاصلة فإن السلطة أيضا تتجه نحو التطرف، وأن السلطة تريد القول
لإسرائيل إن لها عدة خيارات.

وقاحة
إسرائيلية


وفي المقابل ،عقبت السلطة الفلسطينية على تصريحات نتنياهو
بالقول ان المصالحة هي شأن داخلي ، وطالبت السلطة الفلسطينية نتنياهو "بالاختيار
بين السلام والاستيطان"، ردا على مطالبته محمود عباس بان يختار "بين السلام مع
اسرائيل او مع حماس".

وطالب الناطق بلسان الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو
ردينه نتنياهو بـ"ان يختار بين السلام والاستيطان" موضحا "اننا ملتزمون بعملية سلام
جادة وعادلة تؤدي الى قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس ".

ومن جهته،
اكد الدكتور سفيان ابو زايدة عضو المجلس الثوري لحركة فتح و الخبير المختص في
الشئون الاسرائيلية ان مطالبة نتنياهو من الرئيس عباس بالاختيار بين اسرائيل او
حماس هو انعكاس الى حد كبير عن الوقاحة الاسرائيلية .

وقال ابو زايدة
،في مقابلة اجرتها اذاعة الجيش الاسرائيلي صباح الخميس حول اتفاق المصالحة ،
"تخيلوا لو ان الفلسطينيين وضعوا لنتنياهو شرطا بعدم ضم شاس و ليبرمان لحكومته
الذين يتنكرون لحقوق الشعب الفلسطيني ،موضحا "ان حماس بالنسبة للفلسطينيين هي تنظيم
سياسي فلسطيني جزء لا يتجزء من التركيبة السياسية و الاجتماعية للشعب الفلسطيني و
لا يعنينا كثيرا الموقف الاسرائيلي و الموقف الدولي".

وحول الادعاء
الاسرائيلي بان هذه المصالحة ستقلل من فرص التوصل الى اتفاقية سلام قال الدكتور
سفيان "ان المنطق الاسرائيلي الاعوج يقول انه في ظل المصالحة لا يمكن التقدم في
عملية السلام و في ظل الانقسام لا يمكن الاتفاق لان اسرائيل لا تعرف من يمثل
الفلسطينيين، عليكم ان تقرروا ماذا تريدون من الفلسطينيين".

وحول امكانية
الافراج عن المعتقلين كجزء من عملية المصالحة ، قال" ان هناك تداعيات للانقسام و
احد هذه التداعيات هي الاعتقالات في غزة و الضفة لذلك من الطبيعي ان يكون هناك
تغيير جوهري حول هذا الامر".

والجدير بالذكر ان وقعت امس الأربعاء حركتي فتح
وحماس على اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية، ويتضمن الأتفاق تشكيل حكومة مؤقتة
وتحديد موعد للانتخابات العامة.

حركة
إرهابية


وجاء الرد
الامريكي على توقيق اتفاق المصالحة فاترا، حيث حذر بعض اعضاء الكونجرس
الامريكي من الانعكاسات السلبية التي قد يترتب عنها اتفاق المصالحة بين حركتي فتح
وحماس على المساعدات الامريكية المقدمة للسلطة الفلسطينية.

وقالت رئيسة لجنة
العلاقات الخارجية في مجلس النواب اليانا روس لاتينين ان معنى توقيع الاتفاق بين
"فتح" و"حماس" التي تدعو الى تدمير اسرائيل هو ان حركة ارهابية ستكون جزءا من
السلطة الفلسطينية ويجب الا تمول الضرائب التي يدفعها المواطنون الامريكيون لدعم
جهات تهدد امن الولايات المتحدة ومصالحها وامن حليفتها اسرائيل.

واعتبرت
النائبة روس لاتينن ان القيادة الفلسطينية برئاسة ابو مازن قد اثبتت مرة اخرى انها
لا تعتبر شريكا لعملية السلام وانها تؤيد الذين يريدون الخراب والموت
لاسرائيل.

ومن ناحيته، قال السيناتور عن الحزب الجمهوري الامريكي مارك كيرك
في موقعه على شبكة تويتر " حماس زائد فتح يساوي تعليق المساعدات الامريكية للسلطة
الفلسطينية ،و ان حماس حركة مؤيدة للارهاب وقتلت 26 مواطنا امريكيا " .

كما
راى عضو الكونجرس جاري اكيرمان من الحزب الديموقراطي ان هذا الاتفاق قد بفضي الى
كارثة ويخشى من ان يدفع ثمنه بحياة العديد من الاسرائيلييين الابرياء.

ويذكر
ان الولايات المتحدة قد قدمت مساعدات
للفلسطينيين منذ منتصف تسعينات القرن الماضي بمبلغ يفوق 3.5 مليار دولار
.

لا للتفاوض

وفي
سياق متصل، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار للصحفيين امس
الخميس إن برنامج حماس السياسي هو "لا للاعتراف بإسرائيل، لا للمفاوضات" معها، لكنه
رأى أن الخلافات بين حماس وفتح بشأن عملية السلام لن تؤثر على عمل الحكومة التي
ستؤلف بموجب اتفاق المصالحة ؛ لأن هذه الحكومة مهمتها إدارة الشئون الفلسطينية
الداخلية.

واوضح الزهار قائلا "رؤيتنا مختلفة مئة بالمئة عن رؤية فتح لانها
تؤمن بالمفاوضات ونحن نرى ان المفاوضات عبث مع العدو الاسرائيلي، نحن نؤمن بالكفاح
المسلح
http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=464201&pg=2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نتنياهو يخير السلطة بين حماس وإسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين