أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

"المجلس العسكرى": قذاف الدم ممنوع من ممارسة السياسة فى مصر

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 "المجلس العسكرى": قذاف الدم ممنوع من ممارسة السياسة فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
seaf88

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 07/01/2011
عدد المساهمات : 293
معدل النشاط : 245
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: "المجلس العسكرى": قذاف الدم ممنوع من ممارسة السياسة فى مصر   الأحد 24 أبريل 2011 - 23:24

نفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ما تناولته وسائل الإعلام مؤخرا عن قيام أحمد قذاف الدم بتجنيد الشباب المصرى للعمل فى ليبيا كمرتزقة.

وقال المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى رسالة له تحمل رقم 39 تم نشرها على صفحته الرسمية على موقع " الفيس بوك"، إنه سمح لأحمد قذاف الدم بالتواجد فى مصر مع التأكيد على أنه لا يمارس أى عمل سياسى من شأنه الإضرار بمصالح مصر.
وقال: إن المجلس الأعلى يحرص على عدم التدخل فى الشأن الداخلى لليبيا الشقيقة، متمنيا أن يسود الاستقرار الأوضاع فى ليبيا حقنا للدم الليبى العزيز على جميع المصريين.

واختتم المجلس رسالته بأنه يهيب بوسائل الإعلام تحرى الدقة فيما تتناوله، حرصا على علاقتنا الخارجية مع الأشقاء العرب فى هذه اللحظات الحرجة.

المصدر
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=398195
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

"المجلس العسكرى": قذاف الدم ممنوع من ممارسة السياسة فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين