أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!   السبت 19 أبريل 2008 - 2:45

التبت وفلسطين... مفارقة كبرى...!!!8


التغطية التي تحظي بها احداث التبت من قبل الدول الغربية واجهزتها الاعلامية، انما هي نموذج صارخ علي الحضيض الذي وصلت اليه العلاقات الدولية، من رياء وازدواجية المعايير. فقد انبري قادة هذه الدول الي استنكار موقف الصين من ثورة الرهبان البوذيين. مثلا، المانيا وفرنسا ناشدتا السلطات الصينية بالتحلي بالشفافية باعادة فتح اقليم التبت امام الحضور الاجنبي، ومنح هذه الاقليم الاستقلال. ساركوزي الرئيس الفرنسي وميركل مستشارة المانيا لا يتحدثان ابدا عن حق الفلسطينيين في الاستقلال والتخلص من الاحتلال، بدلا من ذلك، يتوجهان الي اسرائيل للمشاركة في احتفالات اسرائيل بمرور ستين سنة علي قيامها مستفزّين مشاعر العرب اجمعين. وكذلك المرشحون للرئاسة الامريكية فاعلون.
ناهيك عن المسؤولين الامريكيين الذين يقيمون الدنيا علي الصين في حين ان (السي. آي. أي) لها اليد الطولي في اشعال انتفاضة سكان التبت. وبلغ التحيز الامريكي لاسرائيل حدا لم يسبق له مثيل. وبرز آخر تجلياته في مشروع قرار امام الكونغرس يقر بأن يهود الدول العربية الذين هجرتهم الحركة الصهيونية الي اسرائيل يجب ان يتمتعوا بمكانة لاجئين في الوقت الذي تتنكر فيه الادارات الامريكية لحق اللاجئين الفلسطينيين الحقيقيين في العودة الي اوطانهم.
اما عن الاعلام الغربي، فحدث ولا حرج. فهو يذرف دموع التماسيح علي بضع عشرات من الرهبان التبتيين الذي سقطوا او جرحوا خلال المظاهرات العنيفة ضد السلطات الصينية، في حين يقف ضد المذبوحين في فلسطين ويبرئ الجزّارين الصهيونيين. يؤيد المعتدي ويدين الضحية.
وهكذا، اذا قارنا موقف الدول الغربية وغيرها من قضية التبت، وموقفها من القضية الفلسطينية، تبرز امامنا صورة واضحة عن التحيز الاعمي والتملق المشين وعدم الانصاف المجحف. وعلي الرغم من انه لا مجال للمقارنة بين قضيتي التبت وفلسطين، فان ثمة عاملا مشتركا بينهما الا وهو النضال من اجل الاستقلال. ولكن الغرب المتملق يؤيد استقلال سكان التبت ويستنكر الاحتلال الصيني، في حين يناصر الاحتلال الصهيوني ضد اهل فلسطين الذين يتعرضون لاحتلال وحشي وممارسات يومية غير انسانية.
وكل ذلك علي الرغم من ان القضية الفلسطينية بجرحها المفتوح تعرض السلم العالمي للخطر وتستنزف الاقتصاد الدولي لما تتمتع به فلسطين من موقع استراتيجي هام وما يتمتع به العرب من ثروات طبيعية، بينما اقليم التبت يفتقر الي الاهمية الاستراتيجية التي تتمتع بها فلسطين خاصة والمنطقة العربية عامة.
التبت الاقليم ذو الحكم الذاتي الذي يقع في آسيا الوسطي النائية والذي تحده بورما والهند والنيبال ومساحته 1،221،600 كيلومتر مربع ويقع علي سفح جبال الهملايا، اعلي سلسلة جبال في العالم والذي يطلق عليه سقف العالم ، ليس له ذلك التأثير علي مجريات الوضع العالمي. ثم ان التبت جزء لا يتجزأ من الصين، والسيطرة الصينية علي اقليم التبت لم تكلف العالم شيئا وتبقي في اطار الشأن الداخلي. في حين ان قوي اتي بها الاستعمار الغربي من وراء البحار لتحتل فلسطين تلعب ادوارا خطيرة في التحريض علي الحروب، والاحتلالات، كما هو الحال في العراق وافغانستان ولبنان وفلسطين بالطبع. وتداعيات هذه الاحتلالات ولا سيما الاحتلال الاسرائيلي، انما هي بالغة الخطورة. علاوة علي كلفتها الاقتصادية والبشرية الاستنزافية، فانها تعرض السلم والاستقرار العالميين لخطر داهم، وتدفع بالاقتصاد الدولي الي حافة الانهيار. ورغم كل ذلك، يتغاضي الغرب عن كل هذا، ويصب جام غضبه علي الشعب الفلسطيني الذي طرد من بلده ودمر مجتمعه ولا يزال يدمر ولا ذنب له سوي انه يقاوم الاحتلال ويسعي الي الاستقلال.
ولكن الموقف الاسرائيلي فاق كل المواقف. فاسرائيل الرسمية والكثير من الاسرائيليين يقفون ضد الاحتلال الصيني للتبت، ويدعون انهم يؤيدون مسعي اهل التبت لنيل الاستقلال. ومن سخرية القدر ان اسرائيل التي تحتل الاراضي العربية وتمارس ابشع صنوف القهر والاجرام ضد الشعب الفلسطيني، لا تجد حرجا في ادانة الصين، علما بأن الصينيين لم يصادروا اراضي اهل التبت ولم يقصفوهم بالطائرات ولم يدمروا منازلهم ولم يذبحوا اطفالهم ولم يحرموهم من ابسط مقومات الحياة.
وكما كتب الصحافي الاسرائيلي ديفيد ليفي في صحيفة هآرتس (13/4/2008) انه ليس للاسرائيلين الحق الادبي في الوقوف ضد الاحتلال الصيني في التبت . ومن سخرية القدر ان رئيس ما يسمي جمعية اصدقاء التبت في اسرائيل وهو استاذ علم النفس ناحي آلون، هو ضابط سابق في الجيش الاسرائيلي كان متورطا في قتل فلسطينيين في غزة سنة 1967.
ويضيف جدعون ليفي ان مواطني دولة تمارس في ساحتها الخلفية اضطهادا عسكريا لا نهاية له، ويكاد لا يجري فيها اي احتجاج ضد هذا الاحتلال ـ يفتقرون الي الشرعية عندما يحتجون علي احتلال آخر . واصاب المحلل الاسرائيلي كبد الحقيقة عندما كتب انه ليس في العالم اليوم اقليم محاصر ومسجون مثل غزة. وما هي النتيجة؟ فبالنسبة الي الصين، فان الدعوة العالمية هي مقاطعة المحتل ـ وبالنسبة للقضية الفلسطينية ثمة مشهد غير معقول: انه امر لا يصدق، العالم يقاطع الذين يقعون تحت الاحتلال... وليس المحتل. وهذا لا مثيل له في التاريخ .
ولكن من المسؤول عن هذا التجنّي علي الشعب الفلسطيني الذي يجرده الغرب من حقه الطبيعي في الاستقلال وحق العودة الي وطنه، وفي الوقت الذي يدعي انه يؤيد استقلال اهل التبت؟ بالطبع العرب بانظمتهم وحتي بشعوبهم هم المسؤولون عن هذه المهزلة. فلو تصدي العرب، بما يتمتعون به من امكانات هائلة، لمواقف الغرب، لأجبروه علي تصحيح خطيئته الاساسية وارغموه علي مناصرة الحق ومقاومة الظلم. ولكن طالما بقي العرب متقاعسين عن نصرة اخوانهم الفلسطينيين، سيواصل هذا الغرب استباحة الارض العربية احتلالا واستغلالا وتجنيا، والتنكر للحقوق الفلسطينية ونصرة المعتدي والتآمر علي الضحية.
متي سينتصر العرب لكرامتهم ويستعيدون مكانتهم بين الامم؟ متي سيستيقظون ويؤثرون في مجري الاحداث؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
billal

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : جاسوس فى الشارع
المزاج : مرة هنا و مرة هناك
التسجيل : 29/02/2008
عدد المساهمات : 622
معدل النشاط : 176
التقييم : 17
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!   السبت 19 أبريل 2008 - 19:32

لا حول ولا قوة الى بالله توكلنا على الله وعلى الله توكلنا
الله معنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جهاد2200

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المهنة : كوماندو جديد بالجيش العربي
المزاج : حسب الغزالة
التسجيل : 21/04/2008
عدد المساهمات : 186
معدل النشاط : 29
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!   الثلاثاء 22 أبريل 2008 - 11:07

سيدي الفاضل للأسف هذا اعلامنا هانقدر نعمل ايه لما يكون عندنا اعلام متحرر هايقدر يكون قوي انما طول ما هو مكبل انسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
EGYPT 4 EVER

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
المهنة : Computer Technician
المزاج : مُتفائل في أصعب الأوقات
التسجيل : 27/03/2008
عدد المساهمات : 795
معدل النشاط : 70
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!   الثلاثاء 22 أبريل 2008 - 13:45

سيدي الفاضل العيب فينا نحن العرب .......
لماذا يتهاون العرب مع الغرب في القضايا العربيه ................
لماذا يسكت العرب عن الممارسات الأمريكيه في العراق ..............
لماذا يسكت العرب عن ماتفعله إسرائيل في فلسطين ...............
لماذا يسكت العرب لتجاوزات أثيوبيا في حق الصوماليين ................
لماذا سمح العرب من أول القصه دخول أمريكا الخليج العربي ...............
لماذا تفرج العرب على أمريكا وهي تغزو العراق .....................
لماذا كل دوله عربيه تعطي ظهرها لشقيقتها في كل شيء حتى في الحوار ................
لماذا نستورد ما نأكل وما نلبس وما نحارب به .........................
لمذا لا نجتمع على كلمة رجل واحد .....................
لماذا لا نزرع ما نأكل ..............
لماذا لا نصنع ما نلبس وما نحارب به ......................
لماذا يعقد العرب دائماً ثفقات أسلحه متخلفة أو تقنيتها أقل من الموجوده عند الدول المحترمة .....
لماذا نرضى بالذل والمهانه من دول العالم الصناعيه ..................
لماذا نلحس أتربة أحزيتهم لنيل صداقتهم ورضاهم .......
( أسف للتعبير لكن هذا ما أشعر فهذا مجرد شعور وليس رأي )

لماذا يتسابق العرب على الصفقات العسكريه دوله تلو الأخرى هل نحن في سباق تسلح عربي أم ماذا .............
لماذا حينما نُهاجم نرد بالنفي والتنديد بالإتهام ولا نرد بالمثل ونهاجم كرد فعل طبيعي ........

لهذا ينظر لنا الغرب على أننا أقل من الكلاب الخاصه بهم بل وأقل من ذلك كثيراً ..........
ماذا ننتظر منهم بعد ما وجدوا فينا الخزي والجبن واللا مبالاه وينظرون لكل عربي وليس مسلم فقط على أنه إرهابي فقد عروا وطننا العربي أمام العالم حتى أصبح كل من ينتمي للوطن العربي إرهابي ................
فمن الطبيعي أن يحزنوا على الرهبان الذين لا يعتنقون أي ديانه سماويه ويتركونا نحن الخرفان
للجزارين المحيطين بنا ............

نحن بالنسبة لهم بشر درجه 10 بمعنى أننا كالحيوانات تُساق بلا مقاومه ............

أسف جداً على الألفاظ لكن هذا ما أشعر به وأحسه كمواطن مصري عربي .......


أريد أحد أن يجاوبني على قصيدة ( لماذا )

ويجب أن نبتدي بنفسنا نعم يجب ذلك لكل عربي عليه أن يثبت للغرب أننا أرقى أنواع البشر
ولسنا متخلفين ولا إرهابيين كما يقولون علينا .......

الإتحاد الإتحاد الإتحاد الإتحاد الإتحاد ..........العربي ...........أين هو ........

ولله الأمر من قبل ومن بعد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السلاح السري

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 06/04/2008
عدد المساهمات : 30
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!   الثلاثاء 22 أبريل 2008 - 14:47

أخ EGYPT 4 EVER
.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
.
إذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه عنكم
حتى ترجعوا إلى دينكم .
.
.
ما أعظم هذا الوصف لواقعنا الحالي
.
وما أشـد البلاغـة التي جعلت الحل في كلمة واحدة
.
تحياتي لك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جهاد2200

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
المهنة : كوماندو جديد بالجيش العربي
المزاج : حسب الغزالة
التسجيل : 21/04/2008
عدد المساهمات : 186
معدل النشاط : 29
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!   الأحد 27 أبريل 2008 - 11:00

اخواني EGYPT 4 EVER و السلاح السري

معكما كل الحق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التبت وفلسطين... مفارقة كبرى ..!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين