أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مصر وفلسطين والعرب

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مصر وفلسطين والعرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مصر وفلسطين والعرب   الثلاثاء 15 أبريل 2008 - 15:37

مصر وفلسطين والعرب ....

اعلم حق اليقين ان كثيرا من اخواننا المصريين لا يقبلون الحديث عن شؤونهم وما يجري في داخل بلادهم من سلبيات من اخوانهم العرب، واعلم ان هؤلاء لا يعلمون مكانة مصر عند الكثير من العرب علي امتداد الوطن العربي،
واعلم ان هؤلاء الاخوة من مصر الذين لا يقبلون من اخوانهم العرب الحديث عن سلبيات النظام السياسي في مصر لا يعلمون ان الدم العربي اختلط بالدم المصر علي تراب مصر دفاعا عنها ابان العدوان الثلاتي 1956 وعام 1967 وان جحافل المتطوعين العرب وصلت الي تخوم مصر عام 1973 وان احد ملوك العرب اغتيل نتيجة مواقفه مع مصر وفلسطين، وان البترول العربي لاول مرة وضع في خدمة المعركة ولكن ورغم الانتصار الذي حققه جيش مصر العظيم ــ خذلتنا الادارة السياسية المصرية وتحول النصر العسكري الي هزيمة الارادة السياسية لمصر العروبة والعرب. في هذا السياق يؤكد الكاتب بأنه من حقنا نحن العرب أن نهتم بكل ما يجري في مصر، ومن حق شرفاء مصر علينا خارج جغرافيتها أن نشاركهم همومهم التي تخيم في سماء ارض الكنانة وأهمها محاولة الانسلاخ عن العروبة التي يقودها رهط من أصحاب المصالح.
(2) منذ عدوان عام 56 فرض علي مصر العزيزة حصار جزئي ثم تطور إلي حرمان مصر من الحصول علي القمح ومشتقاته إلي نهاية عام 1969، وكانت مصر علي خلاف مع معظم الدول الغربية ومن يسير في ركابهم بمن في ذلك بعض القادة العرب، وعلي الرغم من ذلك لم يقف الشعب المصري علي أبواب أفران صناعة الخبز وان يموت ضحية ذلك التزاحم بعض أهلنا هناك بحثا عن رغيف الخبز رغم أن المجهود الحربي كان يمتص الجانب الأكبر من الميزانية. اليوم لا حروب ولا حصار اقتصادي علي مصر ومعونات أمريكية وعربية والفقر والحاجة تدخل كل بيت مصري. يقول الكاتب المصري مجدي احمد حسين: شخص واحد يحتكر 60% من تجارة الحديد، وآخر يحتكر استيراد القمح، و12 شخصا يحتكرون تجارة السكر، والصين دخلت عصر الفضاء، والهند تصل إلي القمر، ونحن في مصر نستورد الفول بعد ما كنا نزرعه ونصدر فائضة .
(3) لا جدال بان القاهرة تعيش في مأساة داخلية، إضراب أساتذة الجامعات لأول مرة في عهد النظام الجمهوري ضد الغلاء والفساد، وإضراب العمال في المحلة الكبري وأماكن أخري متعددة في مصر، واعتقالات مواطنين يبحثون عن رغيف العيش أو يبحثون عن كرامة مصر العربية وأموالها بعد أن باعها أو استولي عليها لبعض.
في ظل هذه الأجواء أرادت الإدارة السياسية المصرية الالتفاف حول تلك الأزمات بالتصعيد ضد الفلسطينيين المحاصرين والمعذبين في غزة، وتتهم حركات المقاومة في غزة بأنها تأزم الموقف بإقدامها علي شن عمليات قتالية ضد إسرائيل. وان حدودها الشرقية الشمالية مهددة من قبل حركة حماس والجهاد الإسلامي، وان امن إسرائيل مهدد ولذلك لن تفتح المعبر للوصول إلي غزة.
ياللهول !! يا للعار ! مصر تحولت بقدرة قادر إلي حامي لأمن إسرائيل واستقرارها رغم كل ما تفعله ضد الفلسطينيين وأيضا ضد مصر. لتعلم الإدارة السياسية المصرية بأنها السؤال الأول والأخير عن تحرير غزة من الاحتلال الصهيوني وتسليمها لا أهلها لأنها احتلت في زمن السيطرة المصرية علي غزة، وإنها لم تسلح الشعب هناك للدفاع عن وطنه، وإنها استفادت من خيرات غزة الزراعية، ولتعلم مصر أن عرب فلسطين عبر التاريخ لم يشكلوا خطورة علي الأمن القومي المصر بل كانوا الدروع الواقية لحماية امن مصر ضد الغزاة. هل امن مصر سيتحقق إذا كان حراس الحدود من الجيش والموساد الاسرائليين؟ لماذا لا تكون حراسة حدود مصر المشتركة مع فلسطين مصرية فلسطينية، وليس إسرائيلية اوروبية؟ إن حالة تفرج العرب والمصريين خاصة علي ما يواجهه الشعب الفلسطيني تنذر بعواقب وخيمة علي كثير من الأنظمة السياسية العربية والمصرية. إني أنبه إلي خطورة الموقف فالشارع العربي في كل العواصم العربية يغلي ويتربص بهذه الأنظمة التابعة للأدارة الأمريكية.
آخر القول: اذكر القيادة السياسية في مصر، إن الزوارق الإيرانية تحرشت بالبحرية العسكرية الأمريكية في مياه الخليج مرتين هذا العام وهما في حالة حرب ولم تتجرأ البحرية الأمريكية رغم قوتها الرد علي ذلك التحرش والاستفزاز، أما الزورق المصري المسالم في قناة السويس الذي كان يبيع للبحارة العابرين سندوتشات فول وفلافل مصرية لم توفرهم البحرية الصديقة لمصر فأردت البعض منهم قتلي وأصابت الاخرين بجراح خطيرة، اذكر عرب الاعتدال ان مأساة مليون ونصف المليون فلسطيني اجدر بالاهتمام من انتخاب رئيس جمهورية لبنان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alokaa

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2007
عدد المساهمات : 676
معدل النشاط : 1
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصر وفلسطين والعرب   الثلاثاء 15 أبريل 2008 - 15:47

مصر ليست حاميه لاسرائيل و ان كانت مصر بسبب توقيعها سلام مع اسرائيل خائنه و انا اقصد هنا الحكومه المصريه اذا كل الحكومات العربيه كذلك و اذا كان هناك حكومه عربيه تستطيع رفع رايه النصر في القدس فلتفعل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
2009

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 10/01/2008
عدد المساهمات : 509
معدل النشاط : 60
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصر وفلسطين والعرب   الثلاثاء 15 أبريل 2008 - 16:36



الاخوة المصريين لا يريدون الدخول في امور تعرضهم للمسائلة

توجد هيئة أمريكية مسئولة عن المعونات التى تقدمها الولايات المتحدة

في العالم وهى التى تحدد حجم المعونة وبنود الصرف وتشرف على التنفيذ ،

وفى القاهرة يوجد مقر المعونة الأمريكية وفيه يدان يتصافحان

على أحداهما العلم الأمريكى وعلى الأخرى العلم المصرى.

حصلت مصر على مدى السنوات الماضية على أكثر من

50 مليار دولار كمعونات أمريكية.

و يوجد شروط أمريكية لإنفاق هذه المعونات .

أن المعونات ساهمت في تطوير بعض القطاعات

ولكن الدعم الأمريكى الممثل في المعونة ساهم أكثر

في دعم الترابط بين السياسة المصرية والسياسة الأمريكية

وجعل النظام المصري مقيدا نوعا ما بعدة بنود

منها ما يخص

فلسطين و اسرائيل و السودان ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مصر وفلسطين والعرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين