أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

هل لاسرائيل جيش حقيقي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 هل لاسرائيل جيش حقيقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hopa822000

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 05/01/2009
عدد المساهمات : 88
معدل النشاط : 148
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: هل لاسرائيل جيش حقيقي   السبت 2 أبريل 2011 - 10:56

مقال رائع للدكتور عبد الوهاب المسيري
...................................

تفاقمت أزمة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية عقب حرب لبنان الأخيرة، وقد امتد الجدل حول شرعية الدور الذي يقوم به الجيش في المجتمع ومدى سلامة المقولات وشرعية الآمال والأساطير المتعلقة به والتي تحطمت في الحرب الأخيرة، أولى الحروب في مرحلة ما بعد الصهيونية. ويذهب الكاتب رؤوبين بدهتسور (هآرتس 26 أغسطس 2007) إلى أن "الجيش الإسرائيلي يزداد دلالا رغم إخفاقه في الحرب الأخيرة"، فبدلا من تقديم فاتورة الحساب يُعطونه المزيد من الميزانيات والألعاب الحربية". "لقد اختار قادة الجيش الحل الأسهل بعد الفشل في الحرب، وهو المزيد من التسلح وتوسيع صفوف الجيش". (ويقصد به الخطة الخماسية التي تبناها رئيس الأركان عقب الحرب). ويستنكر الكاتب التفكير التقليدي للقيادة العسكرية الإسرائيلية الذي انحصر في زيادة كميات الأسلحة فيقول: "ليس العتاد هو ما يحتاجه الجيش الاسرائيلي أو زيادة الميزانية... إن مطلب شراء دبابات ميركافا اضافية يُجسّد الجمود الفكري الذي أُصيب به قادة الجيش... فاحتمالية تحقق سيناريوهات القتال التي تُستخدم فيها آلاف الدبابات شبه معدومة، وفي تلك الحالات التي ستكون فيها حاجة لاستخدام المدرعات يمتلك الجيش كميات كافية من الدبابات". ويصل الكاتب إلى أن "عهد الحروب المباشرة في منطقتنا قد ولّي. حرب المستقبل سترتكز علي استخدام الجو والصواريخ البالستية والصواريخ قصيرة المدي وأطر القتال البرية الصغيرة. هذه هي العبرة من حرب لبنان الثانية". وأعتقد أن وتشخيص الكاتب للقضية في تصوري ليس دقيقاً، فالإشكالية الكبرى التي تواجهها إسرائيل هي كيفية القضاء على المقاومة، فهل "استخدام الجو والصواريخ البالستية والصورايخ قصيرة المدى...إلخ" يقضي على المقاومة؟

ويذهب أمير أورن مراسل صحيفة هآرتس للشؤون الجيش (5 سبتمبر 2007)، إلى أن الخطة الخمسية التي وضعها رئيس هيئة الأركان لن تنجح في إنهاض الجيش الإسرائيلي من وضعه المتردي، فالجهاز العسكري يحتاج الي خطة كإطار للتفكير والعمل. وينتقد الكاتب أيضا الاهتمام المفرط بالتطويرالكمي الذي يتجه له واضعو الخطة على حساب التطوير الكيفي، فيقول: "في خطة إشكنازي [قائد الجيش] عدد كبير من الدبابات والطائرات والتهديدات والتحديات والانعطافات، وهي خطة تفتقد تماما الي البُعد القيمي الذي ينفخ الروح في الجسم".

ثم يعطي الكاتب وصفاً لجيش الدفاع الإسرائيلي، الجيش الذي كان يدّعي أنه لا يُهزم! "إنه جيش لم يتمكن من اعادة بناء جهاز المناعة لديه، جيش مليئ بالدسائس والنمائم وضرب الخناجر". ويثير الكاتب شكوكاً بمقدرات إشكنازي على أن يعيد للجيش ليقاته القتالية فيصفه بأنه مجرد "مدير عمل لا يمكنه التسامي إلى مستوى القائد. فهو يقوم بإلزام الواحدات الميدانية بالعمل المرهق، فيعطي الجنود عملاً [منهكاً] حتى يسقطوا على الأرض تعباً ولا يشغلون القيادة بأمور أخرى".

ويرى عوفر شيلح، وهو كاتب رئيسي في صحفية معاريف (4 سبتمبر 2007)، أن ثمة حالة من فقدان الأمل تسيطر على الوجدان الإسرائيلي، فيذهب إلى أن القيادة السياسية والعسكرية في اسرائيل تزرع اليأس في الشعب"، وأن "كلمة "الأمل" في السنين السبع الاخيرة أصبحت كلمة نابية تقريبا لا يرغب فيها أحد...لم يعد هناك "غد" في السنين الاخيرة. فالدولة الأقوي في الشرق الاوسط وخارجه، وقادة الجيش الذي يملك قوة تقارب القوي العظمي، وربابين الدولة التي يقترب مستوي الحياة فيها من مستوي أوروبا، كل أولئك لا يشعرون حتي بالحاجة إلى رؤيا بعيدة ليوم آخر. لقد حل إحساس قوي بالتضحية والمسكنة [ أي أن الجنود الإسرائيليين يشعرون أنهم يضحون بأنفسهم، ولكنهم بدلا من أن يروا ذلك واجبهم، فإنهم يمنون على الجمهور به] حلت هذه الرؤية محل رؤية ديان المتشائمة للعالم. كانت الحرب عنده في تأبينه لروي روتبيرج "قدَر جيلنا" ومن هنا ظهرت عبارة إين بريرا لا خيار، ولكن حينما كان يقولها ديان فإنه كان يطرح رؤية ترى أن الاستمرار في الجاهزية العسكرية وفي البطش بالفلسطسنيين ستقنعهم في نهاية الأمر بتقبل إسرائيل. ولكن الوضع أصبح مختلفاً تماماً، حسب تصور الصحيفة، فالحياة في الدولة الصهيونية "ستظل تجري على نفس المنوال صادرة عن اليأس والغضب. لكن لا يعجبن أحد اذا سأل أناس شبان انفسهم لماذا يُجندون او يتطوعون من اجل أفق أسود" [وطريق مسدود]؟

وتعلق أسرة تحرير هآرتس (18 سبتمبر 2007) على النتائج غير العملية التي خرجت بها لجنة تحقيق فينوغراد، فتقول إن "الردع لا يرمم في لحظة". "فالردع هو كلمة جميلة ومشجعة ولكن من الصعب قياسها، وأن من الاسهل قياس وتشخيص الغرور والرضي المبالغ فيه الذي أصيبت به القيادة السياسية. وأن قدرة الردع الاسرائيلية تقاس كل يوم أيضا في غربي النقب، حيث تسقط مئات صواريخ القسام في الشهر ولا تنجح اسرائيل في ايجاد رد رادع لها. من الصعب أن ننسي أيضا هشاشة الجبهة الداخلية الاسرائيلية عندما تبينت هذه [الجبهة] قبل سنة فقط القدرة الكامنة لدي الانتحاريين ممن لا يردعهم شيء".

من زاوية مختلفة يمكننا تلمس رؤى اليمين الإسرائيلي وردود أفعالهم تجاه أزمة المؤسسة العسكرية، حيث يرى يسرائيل هرئيل ، وهو واحدا من أكبر المنظرين للاستيطان في الكيان الصهيوني، أن الاحتواء أخصى الجيش الإسرائيلي (هآرتس 3 يناير 2008)، فيقول: "من يريد أن يعرف سبب فشل الجيش الاسرائيلي في الحرب سيجد في تقرير فينوغراد، بالإضافة إلى استخلاصاته الهامة والمؤلمة حول إخفاقات الجيش، رداً مركزيا: سياسة الاحتواء في الشمال أوصلت الجيش إلى الشلل والوهم... الاحتواء الذي يعتبر تسمية ملطفة لسياسة ضبط النفس والامتصاص. وبسبب الفشل في لبنان حاول أولمرت الانتقال من الاحتواء إلى الحسم، ولكنه عاد سريعاً بعد فشل لبنان الي ضبط النفس في مواجهة صواريخ القسام في النقب. هنالك افتراض بأنه لم يكن ليستخدم هذه السياسة لولا اكتشافه ان الجمهور يعارضها. رئيس الوزراء يعرف نفسية جمهوره، وهو الجمهور الوحيد في العالم ربما الذين يعتبرون ضبط النفس وتحمل الآلام والضحايا سواء في كريات شمونة أو سديروت سياسة صحيحة يتوجب الاستمرار فيها". عمّ يتحدث هذا الصحفي؟ هل يعني أن إسرائيل تمارس "ضبط النفس وتتحمل الآلام من أجل الضحايا" ولا تمارس البطش بما يكفي ضد الفلسطينيين؟ ألا يسمع هذا الرجل شيئاً عن المحرقة وعن تجويع الفلسطينيين شهوراً وشهوراً، وعن الطوابير الطويلة أمام الحواجز التي يقيمها الصهاينة والتي يموت أمامها المرضى والعجائز والحوامل؟ عمّ يتحدث هذا الرجل؟!

وقد دفعت الأزمة الراهنة العديد من الكتابات للرجوع إلى التاريخ لمحاولة تفسيرها وسبر أغوارها. فكتب أماتسيا حين العقيد في قوات الاحتياط، مقالا بعنوان "الجيش الإسرائيلي بدأ بالانزلاق في منحدر أملس منذ حرب الأيام الستة" (يديعوت احرونوت 17 سبتمبر 2007)، يقول فيه: "اذا كنتم تريدون فهم سبب ضعف الجيش الاسرائيلي في حرب لبنان الثانية فعليكم أن تعودوا بنظركم إلى أربعة عقود الي الوراء، وصولا الي حرب الأيام الستة. لقد بدأ الجيش الاسرائيلي منذ ذلك التاريخ بالانزلاق في منحدر أملس". "فالانتصار في حرب حزيران (يونيو) شوش عقل الأمة بأكملها، وأثّر في نشاط الجيش المتواصل حتي يومنا هذا. لهذا لم يكن عبثا ان أحداثا خطيرة قد جرت بعد الحرب، مثل فشل القوات المسلحة في معركة الكرامة، قد اعتبرت مجرد أمر عابر". ثم تُختم المقالة بجملة في غاية الدلالة: "أنا أُوصي المواطنين بأن يعترفوا بحقيقية أنه لم يكن لإسرائيل أبداً جيش حقيقي".

هذه هي الصورة العامة لجيش الدفاع الإسرائيلي، وما أصابه من تآكل بسبب استمرار المقاومة العربية سواء في فلسطين أم لبنان. وقد أخبرني اللواء حسن البدري، مؤرخ الجيش المصري -رحمه الله- أن الجيش النظامي الذي يستخدم في قمع عصيان مدني لمدة أكثر من ستة أشهر، يفقد مقدرته القتالية، فما بالكم بجيش انغمس في هذه العملية غير العسكرية ما يزيد عن عشرة سنين؟!

هذا الكلام موجّه للنخب العربية التي تتصوّر أن المقاومة جهد لا طائل من ورائه، وأنه لا حل إلا من خلال المفاوضات مع الدولة الصهيونية ومن خلال الضغوط الأمريكية التي يمكن أن تمارسها على الدولة الصهيونية.

والله أعلم.


المصدر..
http://www.elmessiri.com/articles_view.php?id=26
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
santos2000

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 27
المهنة : محاسب
المزاج : متحمس
التسجيل : 25/12/2010
عدد المساهمات : 250
معدل النشاط : 256
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل لاسرائيل جيش حقيقي   السبت 2 أبريل 2011 - 11:55

لم يقلل احد من شان المقاومة ولكن عندما تكون لهدف واحد وهو التحرير وتدمير العدو والا توجهة الى الداخل او دول الجوار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشهاب

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 20/12/2010
عدد المساهمات : 2633
معدل النشاط : 2240
التقييم : 104
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل لاسرائيل جيش حقيقي   السبت 2 أبريل 2011 - 12:55

لديها جيش جيد فعلا ضد الجيوش النظامية

لكن في حرب العصابات يظهرون على حقيقتهم ويبدو جليا جبنهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
scorpion rouge

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : لا ادري
المزاج : عقلية dz واعرة بزاف
التسجيل : 02/04/2011
عدد المساهمات : 2537
معدل النشاط : 2359
التقييم : -8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل لاسرائيل جيش حقيقي   السبت 2 أبريل 2011 - 13:16

تكنولوجيا ولوحيستكيا نعم بالمساعدة الامريكية .لكن نوعية الفرد لا
في حرب تموز 2006 مع حزب الله .كانت هناك تسجيلات لبكاء الجنود الاسرائليين في المعارك لكن القصف الجوي دمر هته التسجيلات للاسف
اسرائيل تتاثر بحرب العصابات لان جييشها نظامي لكن بمقدور الجيوش النظامية سحفها بسهولة فهناك جيوش عربية تستطيع هذا جيش بلدي واحد منهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
scorpion rouge

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : لا ادري
المزاج : عقلية dz واعرة بزاف
التسجيل : 02/04/2011
عدد المساهمات : 2537
معدل النشاط : 2359
التقييم : -8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل لاسرائيل جيش حقيقي   السبت 2 أبريل 2011 - 13:19

@الشهاب كتب:
لديها جيش جيد فعلا ضد الجيوش النظامية

لكن في حرب العصابات يظهرون على حقيقتهم ويبدو جليا جبنهم
نعم تلاحظون خوفهم جليا حتى استعمال الفيس بوك وصفحة الانتفاضة اغلقت لانهم يخشون معارك المقاومة التي هي معارك عصابات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل لاسرائيل جيش حقيقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين