أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 1:46

1

اذا سألت اي شخص وقلت له...
من هي اقوي دولة في العالم؟
اتحداك ان تردد في ان يقول (بالطبع امريكا)
اعرف انه يوجد بعض الافراد لايقتنعو بان الولايات المتحدة هي القوة العظمي في العالم

نعم الجيش الامريكي ليس الاقوي في العالم وانا اقول ذلك وانا بكامل قوايا العقلية
وساثبت ذلك بالتاريخ والارقام!!!

الحرب علي افغانستان
دخل الجيش الامريكي واحتل افغانستان بحجة انها ملاذا امنا للقاعدة وطالبان الارهابيتين وصور للعالم انه
سيقضي عليهم ويخلص العالم من الارهاب
الي هذه اللحظة لم يستطيع الجيش الامريكي في التخلص وتدمير حركة طالبان والقاعدة علي الرغم من انه شن حربا
عليهم منذ2001
كل مايفعله الجيش الامريكي هو قتل المدنيين
وكل مانراه علي شاشات التلفاز يوميا هو هذا الخبر
افغانستان: انفجار عبوة ناسفة تسفر عن مقتل جنديين امريكيين
وهكذا وما المقابل واين هي النتائج
هل تخلص الجيش الامريكي من طالبان؟ لا
هل تخلص الجيش الامريكي من القاعدة؟ لا
هل قبض الجيش الامريكي علي بن لادن؟لا
هل قبض الجيش الامريكي علي الظواهري؟لا
اذا ماذا حقق لا شئ (فشل ثم فشل)

بل يقتل منه كل يوم جندي او اثنين
بلغت خسائر الولايات المتحدة في الحرب حتي 2 يوليو 2010 ، 1,057 جندي ومنهم
مالا يقل عن 841 وفاة نتيجة أعمال عدائية بينما توفي 216 منهم لأسباب غير
قتالية(حالات اضطرابات واكتئاب)
لقد خسر الجيش الامريكي في العراق ماديا واعلاميا وعسكريا

العراق
دخل الجيش الامريكي العراق وغزو العراق للتخلص من النظام السابق والتخلص من اسلحة الدمار الشامل
وان صدام حسين يدعم الارهاب
الجيش العراق الباسل رغم الحصار الذي ظل لسنوات الا انه واجه الجيش الاقوي في العالم كما يزعم
خلال 3اسابيع لم يستطع الجيش الامريكي دخول العراق الا ان الجيش العراقي انسحب بشكل كامل

بعد ذلك
وضح للعالم اجمع مدي كذب وجهل الاستخبارات الامريكية
انهيار الاقتصاد الامريكي
عدم وجود مبرر لوجود الامريكان في العراق بل ويخسر كل يوم الكثير


  • القتلى من القوات الأمريكية: 4000 (احصائية مارس 2008)


  • الجرحى من القوات الأمريكية: 24314
المكاسب للامريكان
قتل مئات الالاف من المدنيين
تمزيق النسيج وحدة العراق
انهيار اقتصاد العالم
..............
تصريح للعميد (صفوت الزيات) يوضح ان امريكا خسرت حربها ضد
العراق وافغانستان وظهرت ضعف شديد لعسكريتها
http://www.elbashayer.com/news-115609.html

..............
فيتنام
اما عن حرب فيتنام فاعداد القتلي والخسائر لوحدها توضح الهزيمة الواضحة لامريكا

  • 57 ألف قتيل
  • 153,303 جريح
  • 587 أسيرا بين مدني وعسكري وقد تم إطلاق سراحهم
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D9%81%D9%8A%D8%AA%D9%86%D8%A7%D9%85

.......................
لدي امريكا السلاح المتطور والعدد الكبير لكنها من وجهة نظري لا تستحق ان يكون جيشها
يكتب له يوما من الايام في سطور التاريخ انه كان سيدا للجيوش في العالم في عصر ما

(لكم اراء ولي اراء والحياة ظلال واضواء)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيطان الليل

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : اغتيال الصهاينة
المزاج : مترقب
التسجيل : 08/03/2011
عدد المساهمات : 1183
معدل النشاط : 870
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 2:00

انت محق تماما فيما ذهبت اليه وانا اؤيدك تماما
فامريكا كانت الاقوى بالعالم ولكنها بدات بالانهيار منذ بضع سنوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmadyaya

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 29
المزاج : قادمون
التسجيل : 31/08/2010
عدد المساهمات : 3163
معدل النشاط : 2944
التقييم : 133
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 5:05

اي خساره اخي العزيز
افغانستان
مين الي قلك ان امريكا في افغانستان من اجل بن لادن او الظواهري مين الي قلك كده
امريكا في افغانستان لاسباب اهمها
1/ وجود ارض عمليات لا تشكل تهديد قوي تسمح بتجريب كل الاسلحه الامريكيه الحديثه وخاصه اسلحه الجيل الخامس ومنها الطائرات الغير أهله
2/ قربها من الصين وروسيا وايران ويمكن استخدامها كورقه تهديد الي اي من البلاد التي تم زكرها روسيا والصين عن طريق التهديد النووي وايران عن طريق التدخل العسكري المباشر


العراق
هل الجيش الامريكي خسر في العراق هل تري زلك (اين صدام )
للأسف نحن نري او اريد لنا ان نري ان الجندي الامريكي جندي غالي الثمن ونقوم بعدد موتاهم من الجنود
المكاسب الامريكيه كثيره من حرب العراق عد معايا
1/ انشاء سوق جديد للسلاح الامريكي في منطقه الشرق الاوسط
2/ التواجد المباشر بجوار كل من سوريا وايران
3/عوائد لاحصر لها اقتصاديا والتخلص من مخذون الاسلحه الخارجه من الخدمه ستباع الي العراق وبعضها من هو تالف وهذه الصفقات تمت بالفعل من شهور وبعضها تالف
4/محاصر الاتحاد السوفيتي اقتصاديه بغزو كل من يستورد منه السلاح


فيتنام
خسائر الامريكان في فيتنام لاتقارن بخسائر الفيتاميين نفسهم
لا اعلم معلومات كثيره عن هذه الحرب ولاكن معلوماتي القليله هي
1/ التواجد في فيتنام كان من اجل الاتحاد السوفيتي الذي انتشر في الشمال الفيتنامي
2/انشاء سوق سلاح في اقصي الشرق عاد بعوائد كثيره منها التواجد الحالي في كوريا الجنوبيه


اخيرا كل دوله في العالم اذا ارت ان تعلم سياستها لا تستمع الي ماتقوله هذه البلد ولاكن استمع الي عقلك وماتفعله هذه البلد
فقد اريد لنا ان نعلم عكس مايحاولون ان يفعلون
شكرا اخي العزيز لفتح هذا الموضوع
تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fire storm

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مخرج
المزاج : متعصب عنيد قوى
التسجيل : 24/11/2010
عدد المساهمات : 2488
معدل النشاط : 2423
التقييم : 75
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 5:23

اخى الكريم لو حسبناها بالورقة والقلم سنجد ان امريكا فعلا هى اقوى دولة فى العالم

وحتى الفرق بينها وبين منافستها الدود والمصنف الثانى بالعالم من حيث القوة "روسيا" فرق كبير من

حيث النوعية والاعداد معا

الجيش الامريكى لو امامة جيش نظامى سيهزمه اما ان كانت حرب عصابات فسيتكبد خسائر فادحة
كما حدث فى فيتنام قلى اخى كام مرة دخلت امريكا حرب نظامية امام جيش منظم وهزمت؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : اركان حرب
المزاج : عصبي
التسجيل : 02/11/2007
عدد المساهمات : 2463
معدل النشاط : 1339
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 11:54

@fire storm كتب:
اخى الكريم لو حسبناها بالورقة والقلم سنجد ان امريكا فعلا هى اقوى دولة فى العالم

وحتى الفرق بينها وبين منافستها الدود والمصنف الثانى بالعالم من حيث القوة "روسيا" فرق كبير من

حيث النوعية والاعداد معا

الجيش الامريكى لو امامة جيش نظامى سيهزمه اما ان كانت حرب عصابات فسيتكبد خسائر فادحة
كما حدث فى فيتنام قلى اخى كام مرة دخلت امريكا حرب نظامية امام جيش منظم وهزمت؟





طبعا كلامك صحيح و كلام احمد ايضا صحيح

بس امريكا لا تستطيع ان تواجة حرب عصابات

اما اذا كان امامها جيش نظامي هنا ستظهر القوة الامريكية و هذا ليس بسبب شجاعتهم او قوتهم و اقدامهم بل بسبب التطور التكنولوجي

اما حرب العاصابات فتحتاج الي قوات خاصة مدربة و عل مستوي احترافي الي درجة كبيرة و شجاعة و هذا لا يتوافر في الغرب عامة


فمهما كان مستوي التدريب و مدى تقدم معداتهم الايصمدون امام من يدافع عن هدف او قضية عادلة
_____________________­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­____
اذا رأيت الاسود تركت الصحراء رعبا و خوفا
من المجهول فاعلم ان رجال الصاعقة
يصيحون




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 12:07

انا من وجهة نظري اري ان الولايات المتحدة لديها السلاح والعتاد ولكن
ليست الجيش االاقوي في العالم
وحتي الحرب النظامية
الم تكن امريكا علي شفا الخسارة ماجعلها تلقي قنبلة الذرية علي اليابان
لم تستطع مجاراة المقاتل الياباني وبالطبع الكل يعرف هذه الحقيقة

اخي احمد ضياء انت محق امريكا حققت المكاسب وانت تثبت لي بالحقائق والدلائل
وانا ايضا ارد عليك يالارقام والدلائل
انت تقول اين صدام .... لقد رحل
لكن اين بن لادن والظواهري اين الانتصار علي الارهاب
الم تكن الحرب علي الارهاب سببا في تزايد عدد الذين يعتنقون الاسلام
انهار الاقتصاد الامريكي الم يكن هذه هزيمة
خسائر امريك لمصداقيانها واثبتت ان استخباراتها لا تحظي باي مصداقية اليست هذه خسارة
حرب فيتنام اثبتت فشل امريكا ومايثبت غبائها لم تتعلم الدرس
بل خسرت ايضا في افغانستان والعراق بسبب حرب العصابات
هذه الاخطاء والخسائر كيف تكون لاكبر قوة في العالم؟

معني ما اقوله ان القوة ليست في تطور السلاح والعدد القوة في الكفاءة القتالية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيطان الليل

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : اغتيال الصهاينة
المزاج : مترقب
التسجيل : 08/03/2011
عدد المساهمات : 1183
معدل النشاط : 870
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 15:07

ايها الاعضاء بالفعل امريكا خسرت بفيتنام وبالعراق وبافغانستان هذه حقيقة
ان للحرب مبادىء ومكاسب محددة فلو حققت هذه المكاسب تكون انتصرت واذا لم تحقق فلم تنتصر
سابدا معكم بالحرب الفيتنامية
] أسباب الحرب بين أمريكا والفييتنام


شكلت كل من فيتنام ولاوس وكمبوديا مستعمرة الهند الصينية الفرنسية، وذلك بداية من أواخر القرن التاسع عشر إلى الأربعينيات من القرن العشرين. واحتلت اليابان الهند الصينية خلال معظم فترة الحرب العالمية الثانية. انتهز الثوار الفيتناميون فرصة هزيمة اليابان فاحتلوا هانوي عاصمة البلاد مرغمين الإمبراطور الفيتنامي "باو داي" على التنحي عن الحكم. حاولت فرنسا إعادة سيطرتها على الهند الصينية بعد هزيمة اليابان في عام 1945. ولكن هو شي منه، وهو ثائر فيتنامي شيوعي، نظّم ثورة في فيتنام الشمالية وأعلن استقلال فيتنام.
حاربت فرنسا ضد الفيت منّه، أو الحلف الثوري لاستقلال فيتنام، التابع لهو شي منه، لثماني سنوات (1946 إلى 1954)، لكنها هُزمت عام 1954 بعد معركة "ديان بيان فو". وُقِعت اتفاقية سلام في جنيف بسويسرا في عام 1954، بحضور وفدي فيتنام ووفود فرنسا وبريطانيا والاتحاد السوفياتي والصين الشعبية والولايات المتحدة ولاوس وكمبوديا، قضت بتقسيم مؤقت لفيتنام إلى شطرين يفصل بينهما خط عرض 17، ولكنها نادت بانتخابات على مستوى الدولة في عام 1956 لإعادة توحيد البلاد. ورغم حضورهما في جنيف فإن الولايات المتحدة وحكومة سايغون الموالية لها لم توقعا على الاتفاق. وفور رحيل فرنسا من فيتنام بدأت الولايات المتحدة تساعد حكومة سايغون عسكريا.
شكل هوشي منّه حكومة شيوعية في فيتنام الشمالية. وفي 24 أكتوبر 1954، منح الرئيس الأميركي أيزنهاور مساعدة مالية سخية لحكومة سايغون ظلت تتزايد مع الزمن، كما بدأ المستشارون العسكريون الأميركيون يتوافدون على فيتنام الجنوبية بدءا من فبراير 1955، من أجل تدريب الجنود هناك. وفي 23 أكتوبر 1955، ظهرت أول حكومة في فيتنام الجنوبية منتخبة بقيادة "نغو دينه ديم"، وكان أول قرار اتخذته حكومته هو الامتناع عن أي استفتاء من شأنه أن يؤدي إلى اتحاد الشطرين الفيتناميين، مبررة ذلك بعدم حرية السكان في الجزء الشمالي.
[] الشد والجذب بين هانوي وسايغون


ظلت أميركا تساند حكومة ديم، في حين كانت حكومة هانوي الشيوعية في شمال فيتنام مصممة على توحيد شطري البلاد. وفي يناير 1957، أعلنت اللجنة الدولية المكلفة بمراقبة اتفاق جنيف بين طرفي النزاع الفيتنامي، أن كلا الجانبين يخرق الاتفاقيات الحدودية باستمرار. فقد شجع الشماليون العناصر الشيوعية الجنوبية على التغلغل في الجنوب انطلاقا من حدودها، كما لم يتورع الجنوبيون عن تجاوز تلك الحدود وهم يتعقبون ويطاردون أولئك الثوار.
وفي فبراير 1959، أسس الثوار الجنوبيون "فيت كونغ" أول منظمة في دلتا نهر ميكونغ، وفي 10 ديسمبر 1960، تم تأسيس جبهة التحرير الوطني، وهي الإطار التنظيمي السياسي والعسكري الذي سيتولى مهمة الحرب ضد أمريكا وحكومة سايغون، فما كان من الرئيس الجنوبي ديم إلا أن أعلن قانون الطوارئ. وقد تأجج الصراع وبلغ مداه حين أعلن الحزب الشيوعي الفيتنامي الحاكم في الشمال مساندة الثورة الجنوبية وإمدادها بالعدة والعتاد عبر لاوس وكمبوديا. وعُرفت شبكة الطرق والممرات هذه بممر هوشي منّه.
[] الاضطرابات والتدخل الأميركي


أعلنت الولايات المتحدة وقوفها التام خلف حكومة سايغون، بل إن كينيدي وقع معاهدة صداقة وتعاون اقتصادي بين بلاده وفيتنام الجنوبية في أبريل 1961. وفي ديسمبر من نفس السنة، أعلن كينيدي عزمه مساعدة حكومة الرئيس ديم اقتصاديا وعسكريا، فوصلت طلائع الجيش الأميركي إلى سايغون وكانت في البداية 400 جندي عهد إليها بتشغيل المروحيات العسكرية. وفي السنة التالية، بلغ عدد الجنود الأميركيين في فيتنام الجنوبية 11 ألف جندي، كما أسست قيادة أميركية في سايغون منذ يناير 1962. وفي عام 1963، أصبح هناك أكثر من 16,000 مستشار عسكري أمريكي في فيتنام الجنوبية.
قام الأميركيون وحلفاؤهم الجنوبيون بقطع جبهة التحرير الوطني عن قواعدها عبر إقامة بعض القرى للمزارعين الموالين لحكومة الرئيس ديم. ولم تنته سنة 1963 حتى بلغ عدد تلك القرى سبعة آلاف تضم ثمانية ملايين شخص، غير أن هذه الدروع البشرية أو الحواجز السكانية لم تمنع ثوار جبهة التحرير من السيطرة على 50% من تراب فيتنام الجنوبية.
[] أميركا تأخذ زمام المبادرة بعد موت الرئيس ديم


لم تكن سياسات الرئيس ديم ذات الطابع التوليتاري قادرة على تنظيم البيت الداخلي في الجنوب الفيتنامي، فقد عارضه السياسيون ذوو النزعة الليبرالية لديكتاتوريته، كما عارضه البوذيون لميوله الكاثوليكية. وقد أطيح به في أول نوفمبر 1963 في انقلاب عسكري وتمت تصفيته جسديا في ظروف غامضة. ويرى العديد من الباحثين أن الولايات المتحدة لم تكن بعيدة عما جرى له ولنظامه. وفي عام 1964، كانت وحدات الجيش الفيتنامي الشمالي تعمل في الجنوب، وسيطر الفيت منه على نحو 75 % من سكان فيتنام الجنوبية.
في أغسطس من عام 1964، أعلن رئيس الولايات المتحدة ليندون جونسون أن مدمرتين أمريكيتين قد هوجمتا في خليج تونكن، بعيدًا عن ساحل فيتنام الشمالية. ارتاب بعض الأمريكيين في أن يكون الهجوم قد حدث، ولم يؤكد الهجوم فيما بعد على الإطلاق. ولكن الرئيس جونسون أمر بهجمات جوية أمريكية ضد فيتنام الشمالية.
وخلال الـ 18 شهرا التالية للإطاحة بالرئيس ديم، عرفت سايغون عشر حكومات عسكرية متعاقبة لم تستطع أي منها ضبط النظام وخاصة العسكري. واستغل ثوار جبهة التحرير الوضع المتأزم في الجنوب، فشنوا الهجمات لإضعاف حكومات سايغون الضعيفة أصلا.
عرفت سايغون في صيف 1964 مزيدا من الانشقاقات بين العسكريين الحاكمين، وكذلك بين الطائفة البوذية المستاءة من التحكم الكاثوليكي في الحكم، هذا فضلا عن التقدم العسكري الملحوظ لجبهة التحرير الوطني. وانطلاقا من هذه العناصر وصل الاقتناع الأميركي إلى أن تدخلا عسكريا شاملا هو المخرج لهم من هذه الحالة.
ومنذ فبراير 1965، توالى القصف الأميركي لفيتنام الشمالية، وفي 6 مارس، تم أول إنزال للبحرية الأميركية في جنوب دانانغ. وظل الوجود العسكري الأميركي يزداد في فيتنام ليبلغ في نهاية 1965 ما يناهز 200 ألف جندي، ثم وصل في صيف 1968 إلى 550 ألفا، انضموا إلى نحو 800,000 من قوات فيتنام الجنوبية ومايقرب من 69,000 جندي من أستراليا ونيوزيلندا، والفلبين، وكوريا الجنوبية وتايلاند. وظلت أميركا تضغط على هانوي من أجل ترك دعم الثوار الجنوبيين، غير أن الأخيرة كانت ترفض أي تفاوض مع الولايات المتحدة مادامت مستمرة في قصفها المتواصل.
وعلى الرغم من تفوق الولايات المتحدة وحلفائها عددًا وعدة على الفيت كونج وفيتنام الشمالية وامتلاكهم لأسلحة أحدث، إلا أنهم لم يحاولوا غزو فيتنام الشمالية، واكتفوا بقصف فيتنام الشمالية بالقنابل، وتدمير المنشآت الأرضية، وأدت الطائرات العمودية دروًا مهمًا في القتال.
لم تترك أميركا أي وسيلة عسكرية للضغط على هانوي إلا استعملتها بدءاً بالتجميع القسري للسكان ومروراً بتصفية الثوار الشيوعيين الموجودين في الأرياف الجنوبية واستعمال طائرات بي/52 لتحطيم الغطاء النباتي، وانتهاء بتكثيف القصف للمدن والمواقع في الشمال الفيتنامي خاصة تلك الواقعة بين خطي العرض 17 و20.
ومع ذلك لم يؤثر الرعب الأميركي والآلة الحربية المتطورة في معنويات الفيتناميين ولا في مقاومتهم بل تفرقوا في الأرياف ومراكز الإنتاج الزراعي وازدادت فيهم معنويات المقاومة. ولم تستطع أميركا -رغم محاولاتها المستمرة- أن تقطع طريق "هو شي منه" الذي تمر منه الإمدادات نحو ثوار الجنوب....
[] ذروة المعارك


في أكتوبر 1966، أعلنت أميركا وحلفائها المشاركين بجنودهم في الحرب في مانيلا استعدادهم للانسحاب من فيتنام بعد ستة أشهر إذا ما خرجت فيتنام الشمالية من الحرب، وهو إعلان رفضه الشماليون بصرامة. ولم تثمر دعوة جونسون الزعيم السوفياتي كوسيغين إلى الضغط على هانوي لتنهي الحرب حين إلتقيا في يونيو 1967، بل ظلت نيران الحرب مشتعلة، فما كان من جونسون إلا أن أعلن عزمه زيادة الجنود الأميركيين في فيتنام ليصل عددهم عام 1968 إلى 525 ألفا، كما أصبح القصف الأميركي للمواقع الشمالية قاب قوسين أو أدنى من الحدود الصينية.
ولم تنفع سياسة العصا والجزرة مع الفيتناميين، حيث لم تردعهم هجمات الولايات المتحدة المتكررة وقصفها المتواصل كما لم تغرهم دعوات جونسون للتفاوض، فظلت الحرب مشتعلة وعدد الضحايا في ازدياد.
ظلت المعارك خلال الحرب الفيتنامية، تدور في الجبال منتهجين إستراتيجية حرب العصابات، اتبعها الفيتناميون المتكيفون أصلا مع الأوضاع الطبيعية والمناخية الصعبة. وفي 1968، أطلق الثوار الشيوعيون ما عرف بهجوم "تيت" (عيد التيت وهي الاحتفالات الفيتنامية بالعام الجديد) على مجموعة عمليات عسكرية شديدة استهدفت أكثر من مائة هدف حضري. وقد استطاع الثوار أن يتغلغلوا في الجنوب حتى بلغوا عاصمة الجنوب سايغون فتعرض الأميركيون للهجوم.
ومع أن الثوار الفيتناميين فقدوا حوالي 85 ألف شخص فإن التأثير النفسي للمعارك كان بالغ الأثر على الولايات المتحدة.
[] الأستياء الشعبي الأمريكي من الحرب


في 31 مارس 1968، أعلن جونسون وقف القصف الأميركي لشمال فيتنام، كما أعلن في نفس الوقت تقدمه لولاية رئاسية ثانية. وفي منتصف مايو 1968، بدأت المفاوضات بين الفيتناميين والأميركان في باريس.
لم يكد نيكسون ينجح في انتخابات رئاسة الولايات المتحدة عام 1969، حتى أعلن أن 25 ألف جندي أميركي سيغادرون فيتنام في أغسطس 1969، وأن 65 ألفا آخرين سيجري عليهم نفس القرار في نهاية تلك السنة. غير أن لا الانسحاب الأميركي من فيتنام ولا موت الزعيم الشمالي هو شي منه يوم 3 سبتمبر 1969، أوقفا الحرب الضارية. فمفاوضات باريس عرفت تصلب الفيتناميين الذين طالبوا وبإلحاح بضرورة الانسحاب الأميركي التام كشرط أساسي لوقف إطلاق النار.
ومع ما تكبدته أميركا من خسائر بشرية ومادية، انقسم الناس في الولايات المتحدة بسبب تورطها في الحرب، والممارسات البشعة واللا إنسانية التي عامل بها الجيش الأميركي المواطنين الفيتناميين. ومن أشهر تلك المظاهر الوحشية: إبادة الملازم الأميركي وليام كالي للمدنيين العزل في قرية لاي عام 1968، وقد تمت محاكمته عسكريا عام 1971. طالب بعضهم باتخاذ إجراءات أكثر حسمًا لدحر فيتنام الشمالية. وكان البعض الآخر يرى أن الولايات المتحدة تساند الحكومات الفاسدة وغير الشعبية في فيتنام الجنوبية، ونادوا بانسحاب الولايات المتحدة.
في أبريل 1970، غزت القوات الأمريكية وقوات فيتنام الجنوبية كمبوديا لمهاجمة القواعد العسكرية الشيوعية وقد أثار هذا التوسع في الحرب احتجاجًا كبيرًا في الولايات المتحدة. انتهت الحملة الكمبودية في أواخر يونيو 1970، وازدادت المعارضة ضد الحرب في الولايات المتحدة سريعًا إلى حد كبير، نتيجة لتغطية تلفازية قدمت مناظر عن فظائع الحرب داخل ملايين المنازل الأمريكية. كما أدى اتهام قوات الولايات المتحدة باستخدام مبيدات الحشائش لتجريد مناطق شاسعة من الأدغال الفيتنامية من أوراقها إلى احتجاج دولي واسع النطاق.
وفي 25 يناير 1972، أعلن نيكسون طبيعة المفاوضات الأميركية الفيتنامية وما قدمته الإدارة الأميركية بشكل سري للفيتناميين، كما كشف اللثام عن مخطط جديد للسلام مكون من ثماني نقاط بينها إجراء انتخابات رئاسية في الجزء الجنوبي من فيتنام.
أما فيتنام الشمالية فكان مخططها للسلام يقوم على ضرورة تنحي الرئيس الفيتنامي الجنوبي "تيو" عن السلطة كشرط أساسي للسلام، والامتناع عن تسليم الأسرى الأميركيين إلا بعد تنازل الولايات المتحدة عن مساندة حكومة سايغون.
[] بداية النهاية


أخذت الحرب منحى خطيرا حين قامت فيتنام الشمالية يوم 30 مارس 1972 بهجوم كاسح نحو الجنوب داخل منطقة "كانغ تري" متجاوزة بذلك المنطقة المنزوعة السلاح، وكان رد الفعل الأميركي مزيدا من القصف الجوي. وبينما كانت نيران الحرب تشتعل بدأت المفاوضات السرية بين الطرفين، حيث اجتمع مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي يومها هنري كيسنجر بمندوب فيتنام الشمالية دوك تو.
ومع انتعاش الآمال بالوصول إلى حل نهائي وفي محاولة للضغط على الفيتناميين وكسب انتصارات ميدانية تقوي من موقفه، أمر الرئيس نيكسون يوم 17 ديسمبر 1972، بقصف هانوي وهايبونغ (الميناء الرئيس في فيتنام الشمالية)، فصبت طائرات بي 52 نيرانها على المدينتين في قصف لم تعرف الحرب الفيتنامية نظيرا له. وفقدت أميركا 15 من هذه الطائرات كما فقدت 93 ضابطا من سلاح الطيران الأميركي.
أعلن في 23 يناير 1973، عن التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ يوم 28 من نفس الشهر. ويتضمن الاتفاق:

  1. توقف جميع أنواع العداء الانوسى الفوسفاسى.
  2. انسحاب القوات الأميركية من جنوب فيتنام خلال الشهرين التاليين للتوقيع، وإطلاق سراح الأسرى من الطرفين خلال 15 يوما من التوقيع.
  3. الاعتراف بالمنطقة المنزوعة السلاح بين الشطرين على أنها مؤقتة لا أنها حدود سياسية.
  4. إنشاء لجنة دولية (مكونة من ممثلين عن كندا والمجر وإندونيسيا وبولندا) مكلفة بمراقبة تطبيق الاتفاق.
  5. بقاء 145 ألف جندي من شمال فيتنام في الجنوب.

لم ينته مارس 1973 حتى غادر آخر جندي أميركي من فيتنام، غير أن فضيحة ووترغيت التي أكرهت نيكسون على الاستقالة في 9 أغسطس 1974، جعلت أميركا غير قادرة على مساندة حكومة سايغون.
انتهز الشماليون فرصة انشغال واشنطن بووترغيت ومعاداة الرئيس الفيتنامي الجنوبي تيو للشيوعيين الجنوبيين، فشنوا هجوما كاسحا على الجنوب محتلين مدينة فيوك بنه في يناير 1975، وتابعوا هجومهم الكاسح الذي توج بدخول سايغون يوم 30 إبريل من نفس السنة.
[] الخسائر


كانت خسائر الفيتناميين خلال الحرب:

  • مليونا قتيل
  • 3 ملايين جريح
  • نحو 12 مليون لاجئ.

أما الأميركيون فقدرت خسائرهم بـ:

  • 57 ألف قتيل
  • 153,303 جريح
  • 587 أسيرا بين مدني وعسكري وقد تم إطلاق سراحهم

] نتائج الحرب


جعلت الحرب لفيتنام الشمالية نفوذًا في جنوب شرقي آسيا، وساعدتها في تشكيل حكومات شيوعية في لاوس وكمبوديا في عام 1975. وفي عام 1976، استطاعت أن توحِّد شمالي وجنوبي فيتنام في دولة فيتنامية واحدة، وأعادت فيتنام ببطء بناء اقتصادها، واستأنفت بعض العلاقات مع الغرب. كانت لحرب فيتنام آثار بعيدة المدى على الولايات المتحدة. فهي الحرب الخارجية الأولى التي فشلت الولايات المتحدة في أن تحقق فيها أهدافها. وما زال الأمريكيون إلى اليوم منقسمين بسبب القضايا الرئيسية للحرب، وعما إذا كان يجب على بلدهم أن تتورط فيها أم لا.
] تسلسل الأحداث



  • في عام 1954 أرسل الرّئيس ترومان خلية إستشارية عسكرية مكونة من 35 رجل لمساعدة القتال الفرنسي لإبقاء القوّة الاستعمارية في فيتنام.
  • في عام 1956، وبعد هزيمة الفرنسيين في ديان بيان فو، مهدت اتفاقيات جنيف (يوليو/تموز) لإنسحاب الفرنسيين وفيتمنه لأحد الجهتين من منطقة التخطيط (DMZ) مع انتظار انتخابات إعادة التوحيد، والذي لم يحصل. الرئيسان آيزنهاور وكندي (من 1954 فصاعدا) أرسلا مستشارين مدنيين، ولاحقا أفراد جيش لتدريب الفيتناميين الجنوبيين.
  • في عام 1964، شكّل الشيوعيون جبهة تحرير وطنية في الجنوب. وبين عامي 1960 و1963، ارتفع عدد المستشارين العسكريين الأمريكيين في جنوب فيتنام من 900 إلى 15000. في عام 1963، اغتيل رئيس وزراء جنوب فيتنام نغو دنه ديم بعد انقلاب في 1 نوفمبر.
  • في 2 أغسطس 1967، هاجمت المراكب الطوربيدية للفيتناميين الشماليين المراكب المدمرات الأمريكية في خليج تونكين. بعد ذلك أمر الرّئيس جونسن بهجمات جويّة إنتقامية. صدّق الكونجرس قرار خليج تونكين في 7 أغسطس، والذي خوّل للرئيس إتّخاذ كلّ الإجراءات الضرورية للربح في فيتنام، وسمح له بالتوسّع الحربي.
  • في عام 1965، بدأت الطائرات الأمريكية بالمهمات الحربية على جنوب فيتنام. في يونيو/حزيران، تعهد 23000 مستشارياً أمريكياً بالمقاتلة. مع قرب نهاية السنة كان هناك أكثر من 184000 جندي أمريكي في المنطقة.
  • في 31 يوليو 1966، قصفت قاذفات بي 52 منطقة التخطيط (DMZ) بواسطة فيتنام الشمالية للدخول إلى الجنوب.
  • في 21 أكتوبر 1967، وافقت جمعية جنوب فيتنام الوطنية على انتخاب نجيين فان ذييو كرئيس.
  • في عام 1968، كان للولايات المتّحدة ما يقارب 525000 جندي في فيتنام. في هجوم تيت (من يناير إلى فبراير)، هاجم فدائيي فيت كونج منطقة سيجون، وهيو، وبعض العواصم الإقليمية. في 16 مارس في مذبحة ماي لاي، قتل الجنود الأمريكان 300 قرويّ فيتناميين. في 31 أكتوبر، طلب الرّئيس جونسن توقّف القصف الأمريكي لفيتنام الشمالية. انضمت سيجون وNLF إلى الولايات المتّحدة وفيتنام الشمالية في محادثات باريس للسلام.
  • في 14 مايو 1969، أعلن الرّئيس نيكسون عرض سلام على فيتنام، وبدأ ذلك بالإنسحابات في يونيو/حزيران. شكّلت فيت كونج حكومة ثورية مؤقّتة. في 25 يونيو دعا مجلس الشيوخ الأمريكي إلى التقيد بالإلتزامات. في 3 سبتمبر توفي هو تشي منه، رئيس فيتنام الشمالية، عن عمر ناهز 79 عاماً؛ فقامت القيادة الجماعية بالإختيار. في 30 سبتمبر، إنسحب حوالي 6000 جندي أمريكي من تايلند و 1000 من جنود البحرية من فيتنام. في 15 أكتوبر، قامت مظاهرات هائلة في الولايات المتحدة إحتجاجاً أو دعماً للسياسات الحربية الأمريكية.
  • في 1 مايو 1970، غزت القوات الأمريكية كمبوديا لكي تحطّم الملاجئ الفيتنامية الشمالية هناك.
  • في 1 يناير 1971، منع الكونجرس استعمال القوّات الحربية في لاووس وكمبوديا، ولكن ليس قوّات السلاح الجوّي. القوّات الفيتنامية الجنوبية، مع التغطية الجوّية الأمريكية، فشلت في لاووس. إنسحبت العديد من القوّات الأرضيّة الأمريكية من معركة فيتنام. نشرت النيويورك تايمز أوراق وزارة الدفاع الأمريكية عن توسّع الحرب في يونيو/حزيران.
  • في 1 أبريل 1972، ردّ نيكسون على الاندفاع الفيتنامي الشمالي عبر المنطقة المخططة (DMZ) بتلغيم موانئ فيتنام الشمالية وقصف مكثّف لمنطقتي هانوي وهيفونج. في ديسمبر/كانون الأول، أمر نيكسون بما سمي "بقصف عيد الميلاد" للشمال لإستعادة الفيتناميين الشماليين على منضدة المؤتمر.
  • في 15 يناير 1973، طلب الرّئيس توقّف العمليات الهجومية في فيتنام الشمالية. في 27 يناير، وقع ممثلو شمال وجنوب فيتنام، والولايات المتّحدة، والـ NLF معاهدات هدنة في باريس، والذي أدت لانتهاء أطول حرب في التاريخ الأمريكي. غادرت القوّات الأمريكية أخيرا في 29 مارس.
  • في عام 1974، اتّهم كلا الجانبين بعضهم البعض بالإنتهاكات المتكرّرة لاتفاقية وقف إطلاق النار.
  • في 21 أبريل 1975، استقال رئيس وزراء جنوب فيتنام نجيين فان ذييو. في 30 أبريل، إستسلمت الحكومة الفيتنامية الجنوبية إلى فيتنام الشمالية؛ وقام السفارة البحرية الأمريكية بالحراسة، ورحل جميع المدنيين الأمريكيين. في 6 يونيو، غادر أكثر من 140000 لاجئ فيتنامي بالطائرة وعبر البحر.
  • في 17 يونيو 1975 مهّدت انتخابات الجمعية الوطنية الطريق لإعادة توحيد الشمال والجنوب.
  • الحب اساس السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 16:15

@شيطان الليل كتب:
ايها الاعضاء بالفعل امريكا خسرت بفيتنام وبالعراق وبافغانستان هذه حقيقة
ان للحرب مبادىء ومكاسب محددة فلو حققت هذه المكاسب تكون انتصرت واذا لم تحقق فلم تنتصر
سابدا معكم بالحرب الفيتنامية
] أسباب الحرب بين أمريكا والفييتنام


شكلت كل من فيتنام ولاوس وكمبوديا مستعمرة الهند الصينية الفرنسية، وذلك بداية من أواخر القرن التاسع عشر إلى الأربعينيات من القرن العشرين. واحتلت اليابان الهند الصينية خلال معظم فترة الحرب العالمية الثانية. انتهز الثوار الفيتناميون فرصة هزيمة اليابان فاحتلوا هانوي عاصمة البلاد مرغمين الإمبراطور الفيتنامي "باو داي" على التنحي عن الحكم. حاولت فرنسا إعادة سيطرتها على الهند الصينية بعد هزيمة اليابان في عام 1945. ولكن هو شي منه، وهو ثائر فيتنامي شيوعي، نظّم ثورة في فيتنام الشمالية وأعلن استقلال فيتنام.
حاربت فرنسا ضد الفيت منّه، أو الحلف الثوري لاستقلال فيتنام، التابع لهو شي منه، لثماني سنوات (1946 إلى 1954)، لكنها هُزمت عام 1954 بعد معركة "ديان بيان فو". وُقِعت اتفاقية سلام في جنيف بسويسرا في عام 1954، بحضور وفدي فيتنام ووفود فرنسا وبريطانيا والاتحاد السوفياتي والصين الشعبية والولايات المتحدة ولاوس وكمبوديا، قضت بتقسيم مؤقت لفيتنام إلى شطرين يفصل بينهما خط عرض 17، ولكنها نادت بانتخابات على مستوى الدولة في عام 1956 لإعادة توحيد البلاد. ورغم حضورهما في جنيف فإن الولايات المتحدة وحكومة سايغون الموالية لها لم توقعا على الاتفاق. وفور رحيل فرنسا من فيتنام بدأت الولايات المتحدة تساعد حكومة سايغون عسكريا.
شكل هوشي منّه حكومة شيوعية في فيتنام الشمالية. وفي 24 أكتوبر 1954، منح الرئيس الأميركي أيزنهاور مساعدة مالية سخية لحكومة سايغون ظلت تتزايد مع الزمن، كما بدأ المستشارون العسكريون الأميركيون يتوافدون على فيتنام الجنوبية بدءا من فبراير 1955، من أجل تدريب الجنود هناك. وفي 23 أكتوبر 1955، ظهرت أول حكومة في فيتنام الجنوبية منتخبة بقيادة "نغو دينه ديم"، وكان أول قرار اتخذته حكومته هو الامتناع عن أي استفتاء من شأنه أن يؤدي إلى اتحاد الشطرين الفيتناميين، مبررة ذلك بعدم حرية السكان في الجزء الشمالي.
[] الشد والجذب بين هانوي وسايغون


ظلت أميركا تساند حكومة ديم، في حين كانت حكومة هانوي الشيوعية في شمال فيتنام مصممة على توحيد شطري البلاد. وفي يناير 1957، أعلنت اللجنة الدولية المكلفة بمراقبة اتفاق جنيف بين طرفي النزاع الفيتنامي، أن كلا الجانبين يخرق الاتفاقيات الحدودية باستمرار. فقد شجع الشماليون العناصر الشيوعية الجنوبية على التغلغل في الجنوب انطلاقا من حدودها، كما لم يتورع الجنوبيون عن تجاوز تلك الحدود وهم يتعقبون ويطاردون أولئك الثوار.
وفي فبراير 1959، أسس الثوار الجنوبيون "فيت كونغ" أول منظمة في دلتا نهر ميكونغ، وفي 10 ديسمبر 1960، تم تأسيس جبهة التحرير الوطني، وهي الإطار التنظيمي السياسي والعسكري الذي سيتولى مهمة الحرب ضد أمريكا وحكومة سايغون، فما كان من الرئيس الجنوبي ديم إلا أن أعلن قانون الطوارئ. وقد تأجج الصراع وبلغ مداه حين أعلن الحزب الشيوعي الفيتنامي الحاكم في الشمال مساندة الثورة الجنوبية وإمدادها بالعدة والعتاد عبر لاوس وكمبوديا. وعُرفت شبكة الطرق والممرات هذه بممر هوشي منّه.
[] الاضطرابات والتدخل الأميركي


أعلنت الولايات المتحدة وقوفها التام خلف حكومة سايغون، بل إن كينيدي وقع معاهدة صداقة وتعاون اقتصادي بين بلاده وفيتنام الجنوبية في أبريل 1961. وفي ديسمبر من نفس السنة، أعلن كينيدي عزمه مساعدة حكومة الرئيس ديم اقتصاديا وعسكريا، فوصلت طلائع الجيش الأميركي إلى سايغون وكانت في البداية 400 جندي عهد إليها بتشغيل المروحيات العسكرية. وفي السنة التالية، بلغ عدد الجنود الأميركيين في فيتنام الجنوبية 11 ألف جندي، كما أسست قيادة أميركية في سايغون منذ يناير 1962. وفي عام 1963، أصبح هناك أكثر من 16,000 مستشار عسكري أمريكي في فيتنام الجنوبية.
قام الأميركيون وحلفاؤهم الجنوبيون بقطع جبهة التحرير الوطني عن قواعدها عبر إقامة بعض القرى للمزارعين الموالين لحكومة الرئيس ديم. ولم تنته سنة 1963 حتى بلغ عدد تلك القرى سبعة آلاف تضم ثمانية ملايين شخص، غير أن هذه الدروع البشرية أو الحواجز السكانية لم تمنع ثوار جبهة التحرير من السيطرة على 50% من تراب فيتنام الجنوبية.
[] أميركا تأخذ زمام المبادرة بعد موت الرئيس ديم


لم تكن سياسات الرئيس ديم ذات الطابع التوليتاري قادرة على تنظيم البيت الداخلي في الجنوب الفيتنامي، فقد عارضه السياسيون ذوو النزعة الليبرالية لديكتاتوريته، كما عارضه البوذيون لميوله الكاثوليكية. وقد أطيح به في أول نوفمبر 1963 في انقلاب عسكري وتمت تصفيته جسديا في ظروف غامضة. ويرى العديد من الباحثين أن الولايات المتحدة لم تكن بعيدة عما جرى له ولنظامه. وفي عام 1964، كانت وحدات الجيش الفيتنامي الشمالي تعمل في الجنوب، وسيطر الفيت منه على نحو 75 % من سكان فيتنام الجنوبية.
في أغسطس من عام 1964، أعلن رئيس الولايات المتحدة ليندون جونسون أن مدمرتين أمريكيتين قد هوجمتا في خليج تونكن، بعيدًا عن ساحل فيتنام الشمالية. ارتاب بعض الأمريكيين في أن يكون الهجوم قد حدث، ولم يؤكد الهجوم فيما بعد على الإطلاق. ولكن الرئيس جونسون أمر بهجمات جوية أمريكية ضد فيتنام الشمالية.
وخلال الـ 18 شهرا التالية للإطاحة بالرئيس ديم، عرفت سايغون عشر حكومات عسكرية متعاقبة لم تستطع أي منها ضبط النظام وخاصة العسكري. واستغل ثوار جبهة التحرير الوضع المتأزم في الجنوب، فشنوا الهجمات لإضعاف حكومات سايغون الضعيفة أصلا.
عرفت سايغون في صيف 1964 مزيدا من الانشقاقات بين العسكريين الحاكمين، وكذلك بين الطائفة البوذية المستاءة من التحكم الكاثوليكي في الحكم، هذا فضلا عن التقدم العسكري الملحوظ لجبهة التحرير الوطني. وانطلاقا من هذه العناصر وصل الاقتناع الأميركي إلى أن تدخلا عسكريا شاملا هو المخرج لهم من هذه الحالة.
ومنذ فبراير 1965، توالى القصف الأميركي لفيتنام الشمالية، وفي 6 مارس، تم أول إنزال للبحرية الأميركية في جنوب دانانغ. وظل الوجود العسكري الأميركي يزداد في فيتنام ليبلغ في نهاية 1965 ما يناهز 200 ألف جندي، ثم وصل في صيف 1968 إلى 550 ألفا، انضموا إلى نحو 800,000 من قوات فيتنام الجنوبية ومايقرب من 69,000 جندي من أستراليا ونيوزيلندا، والفلبين، وكوريا الجنوبية وتايلاند. وظلت أميركا تضغط على هانوي من أجل ترك دعم الثوار الجنوبيين، غير أن الأخيرة كانت ترفض أي تفاوض مع الولايات المتحدة مادامت مستمرة في قصفها المتواصل.
وعلى الرغم من تفوق الولايات المتحدة وحلفائها عددًا وعدة على الفيت كونج وفيتنام الشمالية وامتلاكهم لأسلحة أحدث، إلا أنهم لم يحاولوا غزو فيتنام الشمالية، واكتفوا بقصف فيتنام الشمالية بالقنابل، وتدمير المنشآت الأرضية، وأدت الطائرات العمودية دروًا مهمًا في القتال.
لم تترك أميركا أي وسيلة عسكرية للضغط على هانوي إلا استعملتها بدءاً بالتجميع القسري للسكان ومروراً بتصفية الثوار الشيوعيين الموجودين في الأرياف الجنوبية واستعمال طائرات بي/52 لتحطيم الغطاء النباتي، وانتهاء بتكثيف القصف للمدن والمواقع في الشمال الفيتنامي خاصة تلك الواقعة بين خطي العرض 17 و20.
ومع ذلك لم يؤثر الرعب الأميركي والآلة الحربية المتطورة في معنويات الفيتناميين ولا في مقاومتهم بل تفرقوا في الأرياف ومراكز الإنتاج الزراعي وازدادت فيهم معنويات المقاومة. ولم تستطع أميركا -رغم محاولاتها المستمرة- أن تقطع طريق "هو شي منه" الذي تمر منه الإمدادات نحو ثوار الجنوب....
[] ذروة المعارك


في أكتوبر 1966، أعلنت أميركا وحلفائها المشاركين بجنودهم في الحرب في مانيلا استعدادهم للانسحاب من فيتنام بعد ستة أشهر إذا ما خرجت فيتنام الشمالية من الحرب، وهو إعلان رفضه الشماليون بصرامة. ولم تثمر دعوة جونسون الزعيم السوفياتي كوسيغين إلى الضغط على هانوي لتنهي الحرب حين إلتقيا في يونيو 1967، بل ظلت نيران الحرب مشتعلة، فما كان من جونسون إلا أن أعلن عزمه زيادة الجنود الأميركيين في فيتنام ليصل عددهم عام 1968 إلى 525 ألفا، كما أصبح القصف الأميركي للمواقع الشمالية قاب قوسين أو أدنى من الحدود الصينية.
ولم تنفع سياسة العصا والجزرة مع الفيتناميين، حيث لم تردعهم هجمات الولايات المتحدة المتكررة وقصفها المتواصل كما لم تغرهم دعوات جونسون للتفاوض، فظلت الحرب مشتعلة وعدد الضحايا في ازدياد.
ظلت المعارك خلال الحرب الفيتنامية، تدور في الجبال منتهجين إستراتيجية حرب العصابات، اتبعها الفيتناميون المتكيفون أصلا مع الأوضاع الطبيعية والمناخية الصعبة. وفي 1968، أطلق الثوار الشيوعيون ما عرف بهجوم "تيت" (عيد التيت وهي الاحتفالات الفيتنامية بالعام الجديد) على مجموعة عمليات عسكرية شديدة استهدفت أكثر من مائة هدف حضري. وقد استطاع الثوار أن يتغلغلوا في الجنوب حتى بلغوا عاصمة الجنوب سايغون فتعرض الأميركيون للهجوم.
ومع أن الثوار الفيتناميين فقدوا حوالي 85 ألف شخص فإن التأثير النفسي للمعارك كان بالغ الأثر على الولايات المتحدة.
[] الأستياء الشعبي الأمريكي من الحرب


في 31 مارس 1968، أعلن جونسون وقف القصف الأميركي لشمال فيتنام، كما أعلن في نفس الوقت تقدمه لولاية رئاسية ثانية. وفي منتصف مايو 1968، بدأت المفاوضات بين الفيتناميين والأميركان في باريس.
لم يكد نيكسون ينجح في انتخابات رئاسة الولايات المتحدة عام 1969، حتى أعلن أن 25 ألف جندي أميركي سيغادرون فيتنام في أغسطس 1969، وأن 65 ألفا آخرين سيجري عليهم نفس القرار في نهاية تلك السنة. غير أن لا الانسحاب الأميركي من فيتنام ولا موت الزعيم الشمالي هو شي منه يوم 3 سبتمبر 1969، أوقفا الحرب الضارية. فمفاوضات باريس عرفت تصلب الفيتناميين الذين طالبوا وبإلحاح بضرورة الانسحاب الأميركي التام كشرط أساسي لوقف إطلاق النار.
ومع ما تكبدته أميركا من خسائر بشرية ومادية، انقسم الناس في الولايات المتحدة بسبب تورطها في الحرب، والممارسات البشعة واللا إنسانية التي عامل بها الجيش الأميركي المواطنين الفيتناميين. ومن أشهر تلك المظاهر الوحشية: إبادة الملازم الأميركي وليام كالي للمدنيين العزل في قرية لاي عام 1968، وقد تمت محاكمته عسكريا عام 1971. طالب بعضهم باتخاذ إجراءات أكثر حسمًا لدحر فيتنام الشمالية. وكان البعض الآخر يرى أن الولايات المتحدة تساند الحكومات الفاسدة وغير الشعبية في فيتنام الجنوبية، ونادوا بانسحاب الولايات المتحدة.
في أبريل 1970، غزت القوات الأمريكية وقوات فيتنام الجنوبية كمبوديا لمهاجمة القواعد العسكرية الشيوعية وقد أثار هذا التوسع في الحرب احتجاجًا كبيرًا في الولايات المتحدة. انتهت الحملة الكمبودية في أواخر يونيو 1970، وازدادت المعارضة ضد الحرب في الولايات المتحدة سريعًا إلى حد كبير، نتيجة لتغطية تلفازية قدمت مناظر عن فظائع الحرب داخل ملايين المنازل الأمريكية. كما أدى اتهام قوات الولايات المتحدة باستخدام مبيدات الحشائش لتجريد مناطق شاسعة من الأدغال الفيتنامية من أوراقها إلى احتجاج دولي واسع النطاق.
وفي 25 يناير 1972، أعلن نيكسون طبيعة المفاوضات الأميركية الفيتنامية وما قدمته الإدارة الأميركية بشكل سري للفيتناميين، كما كشف اللثام عن مخطط جديد للسلام مكون من ثماني نقاط بينها إجراء انتخابات رئاسية في الجزء الجنوبي من فيتنام.
أما فيتنام الشمالية فكان مخططها للسلام يقوم على ضرورة تنحي الرئيس الفيتنامي الجنوبي "تيو" عن السلطة كشرط أساسي للسلام، والامتناع عن تسليم الأسرى الأميركيين إلا بعد تنازل الولايات المتحدة عن مساندة حكومة سايغون.
[] بداية النهاية


أخذت الحرب منحى خطيرا حين قامت فيتنام الشمالية يوم 30 مارس 1972 بهجوم كاسح نحو الجنوب داخل منطقة "كانغ تري" متجاوزة بذلك المنطقة المنزوعة السلاح، وكان رد الفعل الأميركي مزيدا من القصف الجوي. وبينما كانت نيران الحرب تشتعل بدأت المفاوضات السرية بين الطرفين، حيث اجتمع مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي يومها هنري كيسنجر بمندوب فيتنام الشمالية دوك تو.
ومع انتعاش الآمال بالوصول إلى حل نهائي وفي محاولة للضغط على الفيتناميين وكسب انتصارات ميدانية تقوي من موقفه، أمر الرئيس نيكسون يوم 17 ديسمبر 1972، بقصف هانوي وهايبونغ (الميناء الرئيس في فيتنام الشمالية)، فصبت طائرات بي 52 نيرانها على المدينتين في قصف لم تعرف الحرب الفيتنامية نظيرا له. وفقدت أميركا 15 من هذه الطائرات كما فقدت 93 ضابطا من سلاح الطيران الأميركي.
أعلن في 23 يناير 1973، عن التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ يوم 28 من نفس الشهر. ويتضمن الاتفاق:

  1. توقف جميع أنواع العداء الانوسى الفوسفاسى.
  2. انسحاب القوات الأميركية من جنوب فيتنام خلال الشهرين التاليين للتوقيع، وإطلاق سراح الأسرى من الطرفين خلال 15 يوما من التوقيع.
  3. الاعتراف بالمنطقة المنزوعة السلاح بين الشطرين على أنها مؤقتة لا أنها حدود سياسية.
  4. إنشاء لجنة دولية (مكونة من ممثلين عن كندا والمجر وإندونيسيا وبولندا) مكلفة بمراقبة تطبيق الاتفاق.
  5. بقاء 145 ألف جندي من شمال فيتنام في الجنوب.

لم ينته مارس 1973 حتى غادر آخر جندي أميركي من فيتنام، غير أن فضيحة ووترغيت التي أكرهت نيكسون على الاستقالة في 9 أغسطس 1974، جعلت أميركا غير قادرة على مساندة حكومة سايغون.
انتهز الشماليون فرصة انشغال واشنطن بووترغيت ومعاداة الرئيس الفيتنامي الجنوبي تيو للشيوعيين الجنوبيين، فشنوا هجوما كاسحا على الجنوب محتلين مدينة فيوك بنه في يناير 1975، وتابعوا هجومهم الكاسح الذي توج بدخول سايغون يوم 30 إبريل من نفس السنة.
[] الخسائر


كانت خسائر الفيتناميين خلال الحرب:

  • مليونا قتيل
  • 3 ملايين جريح
  • نحو 12 مليون لاجئ.

أما الأميركيون فقدرت خسائرهم بـ:

  • 57 ألف قتيل
  • 153,303 جريح
  • 587 أسيرا بين مدني وعسكري وقد تم إطلاق سراحهم

] نتائج الحرب


جعلت الحرب لفيتنام الشمالية نفوذًا في جنوب شرقي آسيا، وساعدتها في تشكيل حكومات شيوعية في لاوس وكمبوديا في عام 1975. وفي عام 1976، استطاعت أن توحِّد شمالي وجنوبي فيتنام في دولة فيتنامية واحدة، وأعادت فيتنام ببطء بناء اقتصادها، واستأنفت بعض العلاقات مع الغرب. كانت لحرب فيتنام آثار بعيدة المدى على الولايات المتحدة. فهي الحرب الخارجية الأولى التي فشلت الولايات المتحدة في أن تحقق فيها أهدافها. وما زال الأمريكيون إلى اليوم منقسمين بسبب القضايا الرئيسية للحرب، وعما إذا كان يجب على بلدهم أن تتورط فيها أم لا.
] تسلسل الأحداث



  • في عام 1954 أرسل الرّئيس ترومان خلية إستشارية عسكرية مكونة من 35 رجل لمساعدة القتال الفرنسي لإبقاء القوّة الاستعمارية في فيتنام.
  • في عام 1956، وبعد هزيمة الفرنسيين في ديان بيان فو، مهدت اتفاقيات جنيف (يوليو/تموز) لإنسحاب الفرنسيين وفيتمنه لأحد الجهتين من منطقة التخطيط (DMZ) مع انتظار انتخابات إعادة التوحيد، والذي لم يحصل. الرئيسان آيزنهاور وكندي (من 1954 فصاعدا) أرسلا مستشارين مدنيين، ولاحقا أفراد جيش لتدريب الفيتناميين الجنوبيين.
  • في عام 1964، شكّل الشيوعيون جبهة تحرير وطنية في الجنوب. وبين عامي 1960 و1963، ارتفع عدد المستشارين العسكريين الأمريكيين في جنوب فيتنام من 900 إلى 15000. في عام 1963، اغتيل رئيس وزراء جنوب فيتنام نغو دنه ديم بعد انقلاب في 1 نوفمبر.
  • في 2 أغسطس 1967، هاجمت المراكب الطوربيدية للفيتناميين الشماليين المراكب المدمرات الأمريكية في خليج تونكين. بعد ذلك أمر الرّئيس جونسن بهجمات جويّة إنتقامية. صدّق الكونجرس قرار خليج تونكين في 7 أغسطس، والذي خوّل للرئيس إتّخاذ كلّ الإجراءات الضرورية للربح في فيتنام، وسمح له بالتوسّع الحربي.
  • في عام 1965، بدأت الطائرات الأمريكية بالمهمات الحربية على جنوب فيتنام. في يونيو/حزيران، تعهد 23000 مستشارياً أمريكياً بالمقاتلة. مع قرب نهاية السنة كان هناك أكثر من 184000 جندي أمريكي في المنطقة.
  • في 31 يوليو 1966، قصفت قاذفات بي 52 منطقة التخطيط (DMZ) بواسطة فيتنام الشمالية للدخول إلى الجنوب.
  • في 21 أكتوبر 1967، وافقت جمعية جنوب فيتنام الوطنية على انتخاب نجيين فان ذييو كرئيس.
  • في عام 1968، كان للولايات المتّحدة ما يقارب 525000 جندي في فيتنام. في هجوم تيت (من يناير إلى فبراير)، هاجم فدائيي فيت كونج منطقة سيجون، وهيو، وبعض العواصم الإقليمية. في 16 مارس في مذبحة ماي لاي، قتل الجنود الأمريكان 300 قرويّ فيتناميين. في 31 أكتوبر، طلب الرّئيس جونسن توقّف القصف الأمريكي لفيتنام الشمالية. انضمت سيجون وNLF إلى الولايات المتّحدة وفيتنام الشمالية في محادثات باريس للسلام.
  • في 14 مايو 1969، أعلن الرّئيس نيكسون عرض سلام على فيتنام، وبدأ ذلك بالإنسحابات في يونيو/حزيران. شكّلت فيت كونج حكومة ثورية مؤقّتة. في 25 يونيو دعا مجلس الشيوخ الأمريكي إلى التقيد بالإلتزامات. في 3 سبتمبر توفي هو تشي منه، رئيس فيتنام الشمالية، عن عمر ناهز 79 عاماً؛ فقامت القيادة الجماعية بالإختيار. في 30 سبتمبر، إنسحب حوالي 6000 جندي أمريكي من تايلند و 1000 من جنود البحرية من فيتنام. في 15 أكتوبر، قامت مظاهرات هائلة في الولايات المتحدة إحتجاجاً أو دعماً للسياسات الحربية الأمريكية.
  • في 1 مايو 1970، غزت القوات الأمريكية كمبوديا لكي تحطّم الملاجئ الفيتنامية الشمالية هناك.
  • في 1 يناير 1971، منع الكونجرس استعمال القوّات الحربية في لاووس وكمبوديا، ولكن ليس قوّات السلاح الجوّي. القوّات الفيتنامية الجنوبية، مع التغطية الجوّية الأمريكية، فشلت في لاووس. إنسحبت العديد من القوّات الأرضيّة الأمريكية من معركة فيتنام. نشرت النيويورك تايمز أوراق وزارة الدفاع الأمريكية عن توسّع الحرب في يونيو/حزيران.
  • في 1 أبريل 1972، ردّ نيكسون على الاندفاع الفيتنامي الشمالي عبر المنطقة المخططة (DMZ) بتلغيم موانئ فيتنام الشمالية وقصف مكثّف لمنطقتي هانوي وهيفونج. في ديسمبر/كانون الأول، أمر نيكسون بما سمي "بقصف عيد الميلاد" للشمال لإستعادة الفيتناميين الشماليين على منضدة المؤتمر.
  • في 15 يناير 1973، طلب الرّئيس توقّف العمليات الهجومية في فيتنام الشمالية. في 27 يناير، وقع ممثلو شمال وجنوب فيتنام، والولايات المتّحدة، والـ NLF معاهدات هدنة في باريس، والذي أدت لانتهاء أطول حرب في التاريخ الأمريكي. غادرت القوّات الأمريكية أخيرا في 29 مارس.
  • في عام 1974، اتّهم كلا الجانبين بعضهم البعض بالإنتهاكات المتكرّرة لاتفاقية وقف إطلاق النار.
  • في 21 أبريل 1975، استقال رئيس وزراء جنوب فيتنام نجيين فان ذييو. في 30 أبريل، إستسلمت الحكومة الفيتنامية الجنوبية إلى فيتنام الشمالية؛ وقام السفارة البحرية الأمريكية بالحراسة، ورحل جميع المدنيين الأمريكيين. في 6 يونيو، غادر أكثر من 140000 لاجئ فيتنامي بالطائرة وعبر البحر.
  • في 17 يونيو 1975 مهّدت انتخابات الجمعية الوطنية الطريق لإعادة توحيد الشمال والجنوب.
  • الحب اساس السلام

نعم امريكا خسرت هذه الحروب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmadyaya

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 29
المزاج : قادمون
التسجيل : 31/08/2010
عدد المساهمات : 3163
معدل النشاط : 2944
التقييم : 133
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 16:18

@Priest armed كتب:
انا من وجهة نظري اري ان الولايات المتحدة لديها السلاح والعتاد ولكن
ليست الجيش االاقوي في العالم
وحتي الحرب النظامية
الم تكن امريكا علي شفا الخسارة ماجعلها تلقي قنبلة الذرية علي اليابان
لم تستطع مجاراة المقاتل الياباني وبالطبع الكل يعرف هذه الحقيقة

اخي احمد ضياء انت محق امريكا حققت المكاسب وانت تثبت لي بالحقائق والدلائل
وانا ايضا ارد عليك يالارقام والدلائل
انت تقول اين صدام .... لقد رحل
لكن اين بن لادن والظواهري اين الانتصار علي الارهاب
الم تكن الحرب علي الارهاب سببا في تزايد عدد الذين يعتنقون الاسلام
انهار الاقتصاد الامريكي الم يكن هذه هزيمة
خسائر امريك لمصداقيانها واثبتت ان استخباراتها لا تحظي باي مصداقية اليست هذه خسارة
حرب فيتنام اثبتت فشل امريكا ومايثبت غبائها لم تتعلم الدرس
بل خسرت ايضا في افغانستان والعراق بسبب حرب العصابات
هذه الاخطاء والخسائر كيف تكون لاكبر قوة في العالم؟

معني ما اقوله ان القوة ليست في تطور السلاح والعدد القوة في الكفاءة القتالية

بص ياريس الموضوع مابيتحسبش كده
لا
اقتباس :
الم تكن امريكا علي شفا الخسارة ماجعلها تلقي قنبلة الذرية علي اليابان
لم تستطع مجاراة المقاتل الياباني وبالطبع الكل يعرف هذه الحقيقة
مظبوط بس حرب اليابان كانت حرب عصابات وحرب غابات بأستسناء الحروب البحريه الي ممكن نقول ان امريكا خسرتها اسلحه وزخيره لولا اراده الله ان يجعل الولايات المتحده هي النتصره بقولهم هم انتصرو (حظ) اه ماتتحكش حظ
لما قامو بغاره جويه من علي حامله طائرات وتصادفو وجود سثلاث حاملات طائرات يابانيه تحشط طائراتها للأقلاع فقامو بالاغاره عليها واسقطو اثنان وخرجت واحده من الخدمه بعدها وهو الذي ادي الي انهيار اسطول الحاملات الياباني 3 في يوم واحد من اصل 5 حاملات

اقتباس :
لكن اين بن لادن والظواهري اين الانتصار علي الارهاب
صدقني امريكا لاتبحث عن بن لاادن لو وجدت بن لادن ستخرج من افغانستان وهم لم يعملو ذلك فلو خرج بن لادن وقال انه سيسلم نفه لقتلوه واخفو خبر قتله ليستمرو في حقل تجارب ممتاز وبيئه عملاتيه ممتازه لن يحصلو عليها في اي مكان اخر من العالم وبهذه التكاليف البسيطه
اقتباس :
انهار الاقتصاد الامريكي الم يكن هذه هزيمة
انهيار الاقتصاد الامريكي كنت ستره حقيقي لم ان الولايات المتحده لم تتدخل في
1/ حرب العراق الاولي وعلاقتها بالشرق الاوسط جعلها اكبر مصدر للسلاح في العالم وعزز لااقتصاد الامريكي
2/حرب العراق الثانيه تظهر الان نتائجها من تصدير السلاح الامريكي الي كان في الاساس سيلقي في البحر لتقادمه
الم تسمع عن صفقه الساح الامريكيه العراقيه الفاسده ومعظم المنظومات الدفاعيه متقادمه ولا تسمح بالاستخدام
اقتباس :
خسائر امريك لمصداقيانها واثبتت ان استخباراتها لا تحظي باي مصداقية اليست هذه خسارة

لو رحت للظالم وقلتله انت ظالم هايقولك ما انا عارف اي مصداقيه في مسرحيه عالميه الامريكان مخرجيها ومجلس الامن ممسليها والعرب مشاهديها
اقتباس :
بل خسرت ايضا في افغانستان والعراق بسبب حرب العصابات
هذه الاخطاء والخسائر كيف تكون لاكبر قوة في العالم؟

معني ما اقوله ان القوة ليست في تطور السلاح والعدد القوة في الكفاءة القتالية
حرب العصابات ان تجرد الجندي من الاتكنلوجيا وتضع عامل من يعرب طبيعه الارض ومن له القدره علي التحمل في ان يكسب المعركه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : اركان حرب
المزاج : عصبي
التسجيل : 02/11/2007
عدد المساهمات : 2463
معدل النشاط : 1339
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 16:40






بعد رد احمد عليك اقولك بردة ان اثناء حربها مع اليابان لم تكن امريكا متسيدة العالم حينها

بمعنى انت تقارن بين امريكا سابقا و امريكا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي و هناك اختلاف كبير في الظروف و الموازين الدولية

و بعدين متنساش ان خسائر الاقتصاد الامريكي تعوض من البترول المسيطرين علية و من بيع الاسلحة لهذة الدول

فمثلا اغلب اسلحة العراق حاليا امريكية و القادم سيكون امريكي و هكذا افغانستان

و متنساش ان في حرب قيتنام كانت امريكا تحارب الدب الروسي بشكل غير مباشر بردة

و بعدين على كلامك يعني

هي مش اسرائيل خسرت في لبنان هل معنى هذا ان الحزب اقوي من اسرائيل
_____________________­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­____
اذا رأيت الاسود تركت الصحراء رعبا و خوفا
من المجهول فاعلم ان رجال الصاعقة
يصيحون







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسر قرطاج

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 06/09/2010
عدد المساهمات : 3458
معدل النشاط : 4456
التقييم : 349
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 16:46

أمريكا لم تخسر هذه الحروب، أصلا لا يوجد عدو حقيقي حتى تربحه
كأفغانستان ، بل تريد أن تطيل بقاءها هناك لعدة أهداف سياسية ، عسكرية
وإقتصادية .

أما عن الخسائر فأكيد أمريكا تقوم بدراسة معمقة قبل خوض أي مغامرة وتحسبها جيدا...

انها أمريكا ...

وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 16:58

اخي احمد ضياء ... اخي كريم
انتم صراحة تقولون كلام منطقي وتردون علي الموضوع بالدلائل وتحليلكم
لكن انا من رايي
بالنسبة لموضوع حرب العصابات ده ....
عندما خسرت امريكا من فيتنام لانهم يستخدمون منهج حرب العصابات (اضرب واختفي)
لماذا لم تتعلم من هذا الدرس في حربها ضد افغانستان
اي دولة لديها جيش محترم يوجد به فرق خاصة لمثل هذه الحروب ابسطها مصر قوات 777
وقوات 999 حديثا (لمكافحة الارهاب)
وحتي قديما راينا ماكان يفعله جيشنا في حرب الاستنزاف
اذا كانت امريكا بالفعل قوة كبري لماذ لم تستجب لكوري الجنوبية واليابان عندما اعطت هذه الدول الضوء الاخضر لضرب كوريا الشمالية وقبل هاتين الدولتين دول اوروبا
لكنها سارعت للتدخل ضد نظام القذافي

مرة ثانية انتم رديتو عليا بدلائل حقيقية ولكن ارقامي ايضا لا تكذب
والتحاليل العسكرية مثل تحليل العميد صفوت الزيات عن خسارة امريكا في العراق وافغانستان


لازلت علي رايي الجيش الامريكي ليس الجيش رقم1 في العالم
لا من الكفاءة القتالية ولا التكتيكية بالرغم من اعترافي ان لديه اقوي الاسلحة في العالم لكن
هذا ليس كل شئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:03

aigle de carthage كتب:
أمريكا لم تخسر هذه الحروب، أصلا لا يوجد عدو حقيقي حتى تربحه
كأفغانستان ، بل تريد أن تطيل بقاءها هناك لعدة أهداف سياسية ، عسكرية
وإقتصادية .

أما عن الخسائر فأكيد أمريكا تقوم بدراسة معمقة قبل خوض أي مغامرة وتحسبها جيدا...

انها أمريكا ...

وشكرا

صديقي aigle

ساسالك سؤال
هل امريكا لم تندم علي غزوها للعراق

اتحدي ان سالت اي شخص امريكي عن رضاه بالحروب لتي قامت بها امريكا علي العراق وافغانستان

................................
لو رايت خطاب اوباما الاخير ستلاحظ جملة كررها اكثر من مرة
(لا نريد ان نقوم بخطا مثل خطا غزو العراق) عن احداث ليبيا
الم يعد هذا فشلا
.................................
وانت قلت مقولة امريكا لم تقابل عدو حقيقي وهذه حقيقية هي تقابل اناس اضعف من اي قوة عادية مهزومة قبل الحرب
وبالرغم من ذلك تكبدت خسائر فادحة!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمدبدركامل

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
المهنة : مدرس تاريخ
المزاج : رايق
التسجيل : 15/11/2010
عدد المساهمات : 778
معدل النشاط : 788
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:05

فعلا امريكا خسرت الكثير من هذة الحروب الا انها حققت منها مكاسب اقتصادية كبيرة متل السيطرة على بترول العراق وزيادة مخزونها الاستراتيجى من البترول وايضا فتح سوق لبيع الاسلحة الامريكية فى الشرق الاوسط مما ساعد على تنمية الاقتصاد الامريكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmadyaya

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 29
المزاج : قادمون
التسجيل : 31/08/2010
عدد المساهمات : 3163
معدل النشاط : 2944
التقييم : 133
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:10

@Priest armed كتب:
اخي احمد ضياء ... اخي كريم
انتم صراحة تقولون كلام منطقي وتردون علي الموضوع بالدلائل وتحليلكم
لكن انا من رايي
بالنسبة لموضوع حرب العصابات ده ....
عندما خسرت امريكا من فيتنام لانهم يستخدمون منهج حرب العصابات (اضرب واختفي)
لماذا لم تتعلم من هذا الدرس في حربها ضد افغانستان
اي دولة لديها جيش محترم يوجد به فرق خاصة لمثل هذه الحروب ابسطها مصر قوات 777
وقوات 999 حديثا (لمكافحة الارهاب)
وحتي قديما راينا ماكان يفعله جيشنا في حرب الاستنزاف
اذا كانت امريكا بالفعل قوة كبري لماذ لم تستجب لكوري الجنوبية واليابان عندما اعطت هذه الدول الضوء الاخضر لضرب كوريا الشمالية وقبل هاتين الدولتين دول اوروبا
لكنها سارعت للتدخل ضد نظام القذافي

مرة ثانية انتم رديتو عليا بدلائل حقيقية ولكن ارقامي ايضا لا تكذب
والتحاليل العسكرية مثل تحليل العميد صفوت الزيات عن خسارة امريكا في العراق وافغانستان


لازلت علي رايي الجيش الامريكي ليس الجيش رقم1 في العالم
لا من الكفاءة القتالية ولا التكتيكية بالرغم من اعترافي ان لديه اقوي الاسلحة في العالم لكن
هذا ليس كل شئ
مظبوط الامريكان بيوجهو مشكله كبيره في العرق حاليا لانهم لايعلمون اين عدوهم فاهمني علشان كده بيخسرو
يعني يعملو عمليه خاصه ضد مين وفين هما مش شايفين عدوهم الا فجأه يتم اطلاق نار عليهم ويقع منهم قتلي
انت كلامك صحيح الجيش الامريكي ليس رقم واحد في العالم لانه يضع نفسه في مواقف محرجه كما فعل الاسرائليين عندما وضعو وحش الصحرار الميركافا في حرب غابات معادله خاطأه تماما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : اركان حرب
المزاج : عصبي
التسجيل : 02/11/2007
عدد المساهمات : 2463
معدل النشاط : 1339
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:10




محدش قالك ان كلامك غلط كلامك صحيح 100%

بس

اقوى دولة في العالم لانها اقوى اسحلة و تطور تكنولوجي في العالم و قدرة انتشار رهيبة

و بص بقى من الاخر امريكا ممكن متخسرش اي حرب لا فيتنام و لا العراق ولا افغانستان

لو الحكاية كدا .... امريكا عندها اكثر من 5000 قنبلة نووية وزعهم بقى على افغانستان و العراق

و ابقى قول بقى خسرت و لا كسبت الحرب

انا عوزك تفهم وجهة نظري و في حاجة بردة هي امريكا في حربها في العراق ودت جشها كلة يحارب .... على ما اعتقد انهم كانوا مبين 200 : 300 الف فقط يعني مش الجيش كلة

طيب امريكا عملت اية في العراق شالت صدام و جابت حكومة على مزاجها و ايدك شايف العراق بعد ما كان اقوى دولة عربية انت ترى حالة الان بسبب امريكا و نجاح مخطط امريكا في المنطقة العربية

طيب في افغانستان شالت نظام الملة عمر و جابت نظام خاين و عميل لها

لاك هي لاتريد الانسحاب من هناك ليكون لها ذراع بالقرب من روسيا و الصين و كوريا و .....

و في العراق طبعا ليها بدل الذراع الي في قطر ذراع الان في العراق علشان البترول و علشان تساعد ........ فالخليج يشتري اسلحة باموال تعود بالنفع على الاقتصاد الامريكي

_____________________­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­____
اذا رأيت الاسود تركت الصحراء رعبا و خوفا
من المجهول فاعلم ان رجال الصاعقة
يصيحون





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmadyaya

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 29
المزاج : قادمون
التسجيل : 31/08/2010
عدد المساهمات : 3163
معدل النشاط : 2944
التقييم : 133
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:18

@Priest armed كتب:
aigle de carthage كتب:
أمريكا لم تخسر هذه الحروب، أصلا لا يوجد عدو حقيقي حتى تربحه
كأفغانستان ، بل تريد أن تطيل بقاءها هناك لعدة أهداف سياسية ، عسكرية
وإقتصادية .

أما عن الخسائر فأكيد أمريكا تقوم بدراسة معمقة قبل خوض أي مغامرة وتحسبها جيدا...

انها أمريكا ...

وشكرا

صديقي aigle

ساسالك سؤال
هل امريكا لم تندم علي غزوها للعراق

اتحدي ان سالت اي شخص امريكي عن رضاه بالحروب لتي قامت بها امريكا علي العراق وافغانستان

................................
لو رايت خطاب اوباما الاخير ستلاحظ جملة كررها اكثر من مرة
(لا نريد ان نقوم بخطا مثل خطا غزو العراق) عن احداث ليبيا
الم يعد هذا فشلا
.................................
وانت قلت مقولة امريكا لم تقابل عدو حقيقي وهذه حقيقية هي تقابل اناس اضعف من اي قوة عادية مهزومة قبل الحرب
وبالرغم من ذلك تكبدت خسائر فادحة!!!!
صح بس طبعا هما مش هايجو ويقول احتلينا العراق ويضحك دحكه شريره لابد ان يوضح ان العراق كان خطأ ولاكنه خطأ لابد منها
اما عن الشعب الامريكي فهو بعاني لان الجنود دولت امريكان اما الاداره الامركيه فتنظر الي الهدف البعيد من الحرب
بشكل عام الجيش الامركي افضل جيوش العالم تسليحا اما الكفائه القتاليه لا اعلمها لانه لم يوضع في حرب متكافه من عقود او لو يدخل في حرب حقيقيه من عقود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:18

الولايات المتحدة لم تنعش اقتصادها الا بعد
وجود ايران كمهدد لدول الخليج
وايضا لم تكن كل الاسلحة من امريكا والدليل السعودية
نعم هي تشتري من امريكا لكن ايضا يوجد بريطانيا الحليفة لها
والامارات ايضا
غير انه يوجد دول كثيرة عربية لاتتعامل كثيرا مع امريكا مثل الجزائر والمغرب
وسوريا لاتتعامل مطلقا حتي مصر والتي تعد اكبر دولة في المنطقة بعد اسرائيل
تتسلح من السلاح الامريكي ليس كل صفقاتها من امريكا فهي تشتري من روسيا والتشيك
وبولندا وبريطانيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:22

@karem كتب:



محدش قالك ان كلامك غلط كلامك صحيح 100%

بس

اقوى دولة في العالم لانها اقوى اسحلة و تطور تكنولوجي في العالم و قدرة انتشار رهيبة

و بص بقى من الاخر امريكا ممكن متخسرش اي حرب لا فيتنام و لا العراق ولا افغانستان

لو الحكاية كدا .... امريكا عندها اكثر من 5000 قنبلة نووية وزعهم بقى على افغانستان و العراق

و ابقى قول بقى خسرت و لا كسبت الحرب

انا عوزك تفهم وجهة نظري و في حاجة بردة هي امريكا في حربها في العراق ودت جشها كلة يحارب .... على ما اعتقد انهم كانوا مبين 200 : 300 الف فقط يعني مش الجيش كلة

طيب امريكا عملت اية في العراق شالت صدام و جابت حكومة على مزاجها و ايدك شايف العراق بعد ما كان اقوى دولة عربية انت ترى حالة الان بسبب امريكا و نجاح مخطط امريكا في المنطقة العربية

طيب في افغانستان شالت نظام الملة عمر و جابت نظام خاين و عميل لها

لاك هي لاتريد الانسحاب من هناك ليكون لها ذراع بالقرب من روسيا و الصين و كوريا و .....

و في العراق طبعا ليها بدل الذراع الي في قطر ذراع الان في العراق علشان البترول و علشان تساعد ........ فالخليج يشتري اسلحة باموال تعود بالنفع على الاقتصاد الامريكي

_____________________­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­____
اذا رأيت الاسود تركت الصحراء رعبا و خوفا
من المجهول فاعلم ان رجال الصاعقة
يصيحون





كلامك صحيح ياكريم ووجهة نظرك تحترم وفيه حاجة مهمة امريكا الي هذه اللحظة كما قال احمد ضياء لم تدخل حربا حقيقية بل تحارب اشلاء قوات وبالرغم من ذلك تكبدت خسائر كبيرة جدا ... اليس هذا يدل علي انها ليست بالقوة المتصورة


عدل سابقا من قبل Priest armed في الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:26 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:25

@Ahmadyaya كتب:
@Priest armed كتب:


صديقي aigle

ساسالك سؤال
هل امريكا لم تندم علي غزوها للعراق

اتحدي ان سالت اي شخص امريكي عن رضاه بالحروب لتي قامت بها امريكا علي العراق وافغانستان

................................
لو رايت خطاب اوباما الاخير ستلاحظ جملة كررها اكثر من مرة
(لا نريد ان نقوم بخطا مثل خطا غزو العراق) عن احداث ليبيا
الم يعد هذا فشلا
.................................
وانت قلت مقولة امريكا لم تقابل عدو حقيقي وهذه حقيقية هي تقابل اناس اضعف من اي قوة عادية مهزومة قبل الحرب
وبالرغم من ذلك تكبدت خسائر فادحة!!!!
صح بس طبعا هما مش هايجو ويقول احتلينا العراق ويضحك دحكه شريره لابد ان يوضح ان العراق كان خطأ ولاكنه خطأ لابد منها
اما عن الشعب الامريكي فهو بعاني لان الجنود دولت امريكان اما الاداره الامركيه فتنظر الي الهدف البعيد من الحرب
بشكل عام الجيش الامركي افضل جيوش العالم تسليحا اما الكفائه القتاليه لا اعلمها لانه لم يوضع في حرب متكافه من عقود او لو يدخل في حرب حقيقيه من عقود

انت اثرت نقطة مهمة الجيش الامريكي لم يوضع في حرب متكافئة او علي الاقل نصف متكافئة وبالرغم من
ذلك هي خسرت خسائر فادحة اليس هذا دلي علي ان كفائتها العسكرية والقتالية ليست رقم 1

اما عن موضوع الاسلحة فلا شك ان امريكا صاحبة السلاح المتطور رقم 1 وهذا بديهي
لكن ما اعنيه هذا ليس كل شئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسر قرطاج

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 06/09/2010
عدد المساهمات : 3458
معدل النشاط : 4456
التقييم : 349
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:32


أخي pierest :
لا أمريكا لم تندم على إحتلال العراق وهي مجرد تصريحات فأنضر إلى النفط
المتدفق إليها
مجانا وإذا خسرت شيئا ستعوضه بصفقات مع دول خليجية أو بالنفط العراقي.
لا كن طول مدة الحرب وبقاء جنودها هناك هو المقلق والمكلف .

أما عن الخسائر طبيعي لأنه يوجه عصابات مفرقة والجيش الأمريكي مدرب أفضل تدريب على
مواجهة دول عضم
ي كروسيا أو الصين فيجد نفسه أمام عدو غير معروف ويشن هجمات
متفرقة وحرب عصابات وأساليب مفاجئة
..

إليك تجربة حزب الله اللبناني والاتحاد السوفياتي في أفغانستان، وأمريكا في فيتنام .
لكن رغم ذلك تبقى قوة كبيرة ولا تظهر إلا في مواجهة الدول الكبرى في الحروب العالمية .

وكما قال تعالى "وكم فئة قليلة من الناس غلبت فئة كثيرة "

وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmadyaya

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 29
المزاج : قادمون
التسجيل : 31/08/2010
عدد المساهمات : 3163
معدل النشاط : 2944
التقييم : 133
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الأربعاء 30 مارس 2011 - 17:38

@Priest armed كتب:
الولايات المتحدة لم تنعش اقتصادها الا بعد
وجود ايران كمهدد لدول الخليج
وايضا لم تكن كل الاسلحة من امريكا والدليل السعودية
نعم هي تشتري من امريكا لكن ايضا يوجد بريطانيا الحليفة لها
والامارات ايضا
غير انه يوجد دول كثيرة عربية لاتتعامل كثيرا مع امريكا مثل الجزائر والمغرب
وسوريا لاتتعامل مطلقا حتي مصر والتي تعد اكبر دولة في المنطقة بعد اسرائيل
تتسلح من السلاح الامريكي ليس كل صفقاتها من امريكا فهي تشتري من روسيا والتشيك
وبولندا وبريطانيا
مظبوت الولايات المتحده لديها خطه استراتيجيه طويله المدي بمحاصره روسيا اقتصاديا وعسكريه ولاكن بشكل بطيء حتي لايثور الدب الروسي
من 40 سنه ايام حرب اكتوبر ستجد دولالشرق الاوسط كانت تتسلح من روسيا بأسلحه لاتشكل تهديد وفي نفس الوقت كانت تدعم الصناعات العسكريه الروسيه
الان
الدول التي تتسلح من روسيا هي
1/سوريا
2/الجزائر
مصر والمغرب يتنوعون ولاكن معظم سلاحهم امريكي
الولايات المتحده قد تتدخل عسكريا ضد اي بلد تستورد السلاح من روسيا لتضمن
1/محاصره روسيا
2/زياده السوق الامريكه من السلاح
اما بالنسبه لليبيا
امركا تعلم انها لن تسلح ليبيا لان فرنسا وايطاليا يسر لعابها علي ليبيا وهي لاتريد ان تتصارع معهم فيما من يعطي السلاح لليبيا
سؤال اخير اخر العزيز
الاقتصاد الامريكي علي اي شيء قائم اين الصناعات الامريكيه
الولايات المتحده دوله الغزاء والسلاح والسلاح اهم
ولايوجد تصدير للسلاح بدون حروب استعراضيه وتخويفيه لم يعاديها ويقول لها نحن اكتفينا من سلاحكم
اخي العزيز انا لا اعلم اسمك ؟
انا اسمي احمد جمال
اشمعنا احمد ضياء الي جت في بالك Ahmadyaya
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Priest armed

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب حقوق
المزاج : هادئ
التسجيل : 26/02/2011
عدد المساهمات : 821
معدل النشاط : 905
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الخميس 31 مارس 2011 - 11:21

ههههههههه
انا اسف يا احمد والله فكرت احمد ضياء حرف الدي شوفته مرتين
علي العموم انا اسمي محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dj nadim

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 01/04/2011
عدد المساهمات : 3
معدل النشاط : 3
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الجمعة 1 أبريل 2011 - 1:01

الجيش الأمريكي قوي في الحروب ضد جيش نظامي بسبب القوة التكنولوجية و لكنها فاشلة بسبب جبي جنودها في حرب العصابات فإنهم جبناء على النساء و الأطفال حلت مراجلهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ghost Hichem

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : طالب
المزاج : جاهز للتفجير
التسجيل : 01/04/2011
عدد المساهمات : 82
معدل النشاط : 74
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!   الجمعة 1 أبريل 2011 - 2:33

السلام عليكم
كنت أشاهد نقاشكم المهم و أنا توي سجلت لذلك أردت أن أبدي رأيي
أولا هناك فرق كبير بين ما يريده الشعب الأمريكي و ما يريده حكام أمركا سواء كانو الحكومة أو اللوبيات التي تضغط عليها يمكن ان يكون الشعب الأمريكي معارضا للحرب بسبب غلاء الدم عندهم إضافة إلى الخسائر المادية التي تخرج من جيوبهم لاكن بالنسبة لحكامهم فهم يحققون أهدافهم فالشركات الأمريكية تربح من نفط العراق ومن موارد كل الشعوب التي تحتلها و أمركا لم تخسر حربا واحدة من الحروب التي تتحدث عنها ففي الفيتنام مثلا هي لم تخسر الحرب لم يتم الإستيلاء على قواعدهم و طردهم منها ممكن أن تقلي أنه هذا هو تكتيك حرب العصابات تلعب على خسائر الحرب لإجبارهم على الإنسحاب لاكن أجيبك عندما نقارن خسائر الأمركان مع خسائر أعدائهم فلا مجال للمقارنة أبدا
و من جهة أخرى أمريكا ليست قوة حربية فقط لاكن إقتصادية أيضا و هي الأن تحتل العالم هي الرقم واحد في كل المعادلات
هذا رأيي أمركا هي الأقوى الأن لاكن إنشاء الله توحد العرب يوما ما و ننزعها منت عرشها
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كيف يكون الجيش الاقوي في العالم... الم يخسر في فيتنام والعراق وافغانستان؟!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين