أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد   الخميس 10 أبريل 2008 - 21:35

صدام اتهم ماهر سفيان بالخيانة لدي علمه بالتوغل الامريكي في بغداد
مرافقوه يروون قصة الهروب من كمين. وكيفية نسج شبكة لجيوب المقاومة في مناطق العراق



بغداد: - ينقل الضابط سعد حميد وهو مرافق للرئيس العراقي الراحل انزعاج الرئيس صدام بعد أن أدرك ان عملية التوغل في بغداد كانت بفعل الخيانة.
يقول حميد كان اليوم هو الثاني عشر من نيسان/ ابريل وكنا قد وصلنا الي موقع سري في منطقة الكرادة، حيث كلفني الرئيس بالذهاب الي وزير الدفاع سلطان هاشم وقائد الحرس سفيان ماهر لمعرفة أسباب عدم تفجير الجسور التي تفصل بين جانبي الكرخ والرصافة لقطع الطرق علي القطعات الأمريكية، الا أنني لم اجده في المكان المخصص لحالات الطوارئ وهو في احد بيوت منطقة زيونة. وعدت الي الرئيس واخبرته وهز رأسة وقال سواها ماهر وسفه علي الرجال .
يقول حميد ان ماهر سفيان ابن خالة الرئيس وموضع ثقته ومستودع أسراره، تحمل مسؤولية الحفاظ علي أمنه الشخصي بجدية وكفاءة ومثابرة علي مدي سنوات طويلة، وبحكم موقعه المقرب منه، كان معنيا بنقل تعليماته الي كافة الجهات العسكرية والمخابراتية العراقية. مؤكدا ان ماهر سفيان أحد العراقيين القلائل الذين يعرفون كل شيء.
وفي هذا السياق يقول العقيد فرمان الجميلي من قوة حماية القصور الرئاسية ابان الغزو: ان ماهر سفيان، خان الرئيس بعد ان ابلغ الجيش الامريكي عبر الوسيط أن ما أعلنه الرئيس العراقي لم يأت من فراغ، وأنه يستند إلي خطة الدفاع عن بغداد التي وضعت لإغراق الأمريكيين في بحيرة من الدماء إذا ما وصلوا الي محيط بغداد. وقد قدم ماهر سفيان للأمريكيين تفاصيل هذه الخطة كعربون لحسن النية.
واضاف الجميلي: لقد قامت تلك الخطة علي الدفاع عن بغداد عند مسافة تبعد 25 كيلومترا من مركزها، حيث تم إنشاء سبعة خطوط دفاعية في المناطق الزراعية المحيطة ببغداد وهي تحيط بالمدينة من كافة الاتجاهات كالحلقات المحيطة ببعضها، بفاصل بين كل حلقة والاخري يبلغ نحو 2500 متر وهي عبارة عن براميل من النفط الخام، ومادة تي. إن. تي ، ومتفجرات أخري وضعت بعمق خمسة امتار، وتم ربط كل هذه الخطوط الدفاعية بكنترول مركزي.
وكانت الخطة تعتمد علي استدراج القوات الأمريكية وآلياتها للوصول الي تلك المنطقة، وانتظار تمركزها هناك، ثم يجري تفجير الخطوط الدفاعية من خلال الكنترول المركزي وتحويل تلك المنطقة الي جهنم ، فتسقط أعداد هائله من القتلي في صفوف القوات الأمريكية قدرتها التوقعات العراقية بنحو 25 ألفا علي الأقل، مما قد يدفع واشنطن للتراجع عن عدوانها، واضاف في تصور فشلت بسبب الخيانة لا اكثر.
ويبين حميد من خلال حديثة لـ القدس العربي : ان الرئيس في ذات الوقت ارسل المقدم محمد ابراهيم المسلط الي رئيس جهاز المخابرات طاهر جليل حبوش الذي كان يدير عمليات التحرير وجلب المعلومات وتأمين المواصلات كما يجلب اخبار ما يجري في ساحة بغداد والعراق، وكان نبأ اتفاق قائد الجيش الامريكي مع قائد الفيلق الخامس في مدينة الموصل وعقدهم اتفاق وقف إطلاق النار وسيطرة البشمركة علي كركوك نزل علية كالصاعقة، وظل يقول الموت اشرف من رجس الاحتلال. لا بد من تحريك عجله المقاومة.
بعدها طلب الرئيس منا مشورة كيفية إيصال صوت المقاومة الي الاعلام المحاصر في فندق فلسطين مرديان.
واشار علية احد المرافقين ويدعي جبار بالهجوم علي نقاط المراقبة بالقرب من فندقي فلسطين والشيراتون وكان جبار مختصا في نقل الرئيس عبر سيارات متنوعة كما كلفه الرئيس بالاتصال بعدد من القياديين في مجموعة الفدائيين العرب والقادة من البعثيين الامر الذي جعل من الرئيس صدام ان يرسله لجمع عناصر من اربعين عنصرا لشن الهجوم. وبالفعل فقد تم مهاجمة عدد من نقاط المراقبة بالاسلحة القناصة والقاذفات واستمرت الاشتباكات مدة نصف ساعة الامر الذي جعل من قوات الاحتلال تفرض حظرا للتجول الا ان نحو 8 من عناصر المقاومة قتلوا بينهم ثلاثة عرب.
يؤكد حميد: ان الغاية كانت هي ايصال رسالة للجميع بان المقاومة تعمل كرد فعل علي احتلال يمكث وسط بغداد وان بوادرها تلوح في الافق.
واضاف بعد المعركة بالقرب من الفنادق قرر الرئيس استبدال المواقع وقمنا في شقة تابعة لاحد افراد الحماية في منطقة الجادرية القريبة من الكرادة ومن ثم مغادرتها باتجاة منطقة زيونة حيث يعم الهدوء هناك علي الرغم من تأثر الرئيس بمشاهد الفوضي التي عمت العاصمة وشاهد كيف تسرق دوائر الدوله بشكل سافر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد   الخميس 10 أبريل 2008 - 21:36

الفرار من الكمين



يشرح المرافق الشخصي للرئيس حكاية الكمين التي كادت ان توقع الرئيس في ايادي القوات الامريكية خاصة وان المواقع البديله التي نقوم بالذهاب اليها كان لم يكن لماهر سفيان علم بها خاصة بعد ان شك الرئيس به بان يكون قد خانه.
يضيف حميد: كانت الساعة السادسة والنصف من صبيحة الثالث عشر من نيسان (ابريل)، وكان الوضع متوترا جدا والفوضي تعم العاصمة والارتال تجثم هنا وهناك، لكن كان التخطيط عليا وكانت اوامر تفيد بان نطلق النار علي الرئيس في حالة وقوعة في الأسر.. اتجهنا مسرعين في سيارة اجرة نوع داتسون صفراء اللون نحو منطقة زيونة حيث يوجد مكان حدده جهاز المخابرات له، الا انه في اللحظة الاخيرة اكتشفت عبر احد مراصدنا المرافقة في الحماية بان المكان كشف وفيه رجال من المارينز ينتظرون الرئيس من اجل القاء القبض عليه فيه.
الامر الذي جعلنا نتجه الي احد المنازل التي كان احد اصدقاء الرئيس يسكن فيها في منطقة السيدية وفعلا ذهبنا الي هناك لكننا وجدنا المنزل فارغا شعرنا بحذر شديد طلبت من الرئيس ان ادخل للتأكد وفعلا دخلت ووجدت المنزل خاويا من اهله بل وحتي من اثاثه الذي نهب علي عجل.. ادرك الرئيس انه المكان المناسب للجميع وامر بان يكون المنزل انطلاقا لتحركات المجاميع المختلفة.. رتبنا وضع المنزل كان الرئيس طلب ان نضع له لاقطا فضائيا لكن تعذر وجوده في الاسواق لعدم توفره في الاساس بسبب المنع الرسمي له. اكتفي الرئيس بالسماع عبر المذياع الي نشرات الـ بي بي سي و مونت كارلو التي كانت تفضي نوعا من الاستقرار النفسي للرئيس. الذي لم تغمض عينه منذ 40 ساعة تقريبا.. كان همه معرفة مصير اعضاء القيادة وخصوصا طارق عزيز وكان يسأل بشدة عن صحتة المتدهورة.. وكان يتمني ان يعثر علي الصحاف الذي وصفة بالوفي.. كان يشعر ان ظهوره او ظهور الصحاف يعطي للناس مدلولا قويا بان العراق بدأ رحله جديدة في تاريخه.
يضيف حميد: كان يفكر وينسج حول كيفية نشر ثقافة المقاومة العراقية.. وطلب من محمد المسلط بان يؤمن اتصالا من الفريق سلطان عبر الاتصال باحد ضباط المخابرات المكلفين بتنقلات القيادة العسكرية وبالاخص الفريق وزير الدفاع الا ان المصادر قطعت بشكل كامل.
وبعد ساعة من ادراكه عدم وجود اتصال مع وزير الدفاع امر اثنين من اعضاء قيادة فرع سعد في بغداد بالذهاب الي تكريت التي كانت قد وقعت تحت سيطرة الاحتلال بشكل كامل، والالتقاء بـ11 ضابطا برتب مختلفة واخبارهم ان الرئيس لن يأتي الي هذه المنطقة حتي انجاز نسيج المقاومة وطالبهم بتسجيل اسماء مقاتلين والذهاب بهم الي كركوك للبحث عن نائب رئيس مجلس قيادة الثورة عزة ابراهيم.
وبعد مرور ثلاثة ايام وما زال الرئيس يلتقي بنا ليلا فقط وجاء خبر يفيد ان عزة ابراهيم يحشد العشائر العربية في منطقة الحويجة التابعة لكركوك وكان برفقته نحو 80 مقاتلا انتقل بهم الي جبال حمرين، كان خبرا مفرحا جدا.
وبعد ذلك اتصل الرئيس عبر احد شيوخ الانبار بعضو قيادة قطر العراق محمد يونس الاحمد الذي اجاب الرئيس ان اوضاع المنطقة واقفة علي قدم وان تحريكا معينا ينذر بحرب ضروس مع الاحتلال.
كانت هناك فكرة من الرئيس بالذهاب الي الانبار وتأجيج الناس علي الاحتلال الا اننا رفضنا معتبرين ان وجوده حيا في هذه الظروف يمثل انتصارا كبيرا خاصة وان هناك اخبارا بان عددا من القيادات المتقدمة قتلت او القي القبض عليهم خاصة بعد اعلان قائد القيادة الأمريكية تومي فرانكس، القبض علي عدد من القادة العراقيين وأنهم معتقلون في غرب البلاد. من بينهم وطبان ابراهيم حسن، الأخ غير الشقيق للرئيس صدام حسين.
اصر الرئيس علي الاتصال باربعة قادة من الوية الحرس الجمهوري.. وبجهود مضنية تم تحقيق الاجتماع باثنين، فيما اشترك ضابط بدرجة عميد في الاجتماع وكان يشرف علي فوج من فدائيي صدام.
وفعلا تم الاتفاق علي ان تكون تحركات خيطية وبناء قدرات ذاتية عبر الاستفادة من السلاح المتواجد في المواقع العسكرية وارسال المقاتلين في الانبار لتحريك انتفاضة ضد التواجد ويكون التنسيق مع عضو القيادة في الحزب محمد يونس الاحمد.
يؤكد حميد: وفي نفس الوقت جاء خبر عن طريق اعضاء الحزب يفيد بان نائب الرئيس عزة ابراهيم طلب من الرئيس الخروج من العاصمة والتوجة اما الي الغرب او الشمال حيث يقيم، الامر الذي رفضه بشدة وقال انا لا اخرج من بغداد حتي اكون قد اكملت الملامح الاخيرة لقيادات المقاومة... بعدها طلب مني الاسراع وجلب احد قياديي البعث في منطقة الاعظمية للتفاهم حول عملهم وبالفعل تم الاجتماع ليلا والانتهاء منه باتفاق يجري تنفيذه في حال سماع اخبار حول الانبار.. بنما طلب منه التركيز علي تنفيذ العمليات ليلا وخاصة التي تختص بالاشتباكات.
يبين حميد ان الايام تمضي بسرعة وتنسيق مسبق مع عدد كبير من اعضاء الحكومة من وزراء وقيادة الحزب واجتمع بشكل شبه جماعي غاب عنة الزي الرسمي 23/4/2003 وهو يوم الخامس والثلاثين من الغزو واتذكر هذا التاريخ لان بغداد كانت تعمها المسيرات التي يقوم بها سنويا شيعة العراق لزيارة مرقد الامام الحسين في ذكري استشهاده، مما اتاح حرية الحركة في ذلك اليوم وكان الاجتماع مع احد عشر مسؤولا وهو اجتماع هو الاكبر بعد اعلان الاحتلال طالب فيه الرئيس الجميع بتشكيل خلايا من حلقات من المقاومة العراقية والتصدي للاحتلال . مبينا ان هناك تنسيقا عاليا في غرب العراق وشماله.

رسائل الوقت المحرج

يقول حميد ان المسلط وهو زميل لي في فريق حماية الرئيس منذ بداية الغزو وكان ينظم اتصالات مع أصدقاء لنا في الاعلام، كان يخفي عنهم امر مرافقته لطول تلك الفترة مكتفيا بالاشارة الي ان الرئيس يتواجد في تكريت بين شعبه هناك.. مما سهل عليه عدم التحري والتعقب وإثارة الشكوك من حوله.
وفي وسط تلك الاجواء يشعر الرئيس بمرارة الاحتلال خاصة وانه علم باعتقال وزير التجارة محمد مهدي صالح، وقائد قوات الدفاع الجوي مزاحم صعب حسن ورئيس جهاز المخابرات العسكرية زهير النقيب، إضافة إلي المسؤول الكبير في المخابرات سليم سعد خلف الجميلي، معتبرا ان هناك خونة يرصدون تحركات رموز القيادة العراقية مما استوجب ان يتم تغيير جميع الاماكن التي التقي بها مع أي مسؤول في الدولة.. وبعد ساعات من التفكير اصر الرئيس صدام بالذهاب الي منطقة الدورة عند احد الشيوخ وكان فرحا جدا بمقدم الرئيس عليه وضيفنا في بيته ليليتين وبعد ذلك انتقلنا الي احد المنازل التي تعود ملكيتها لجهاز المخابرات بحسب معلومات احد الضباط المرافقين معنا، وكان عمره لا يتجاوز الثالثة والعشرين عاما. قرر الرئيس بعدها كتابة رسالة يبين للشعب حقيقة ما حصل في بغداد ويدعوهم الي المقاومة ضد الاحتلال، وكانت الاخبار تفيد ان الرفض الشعبي العارم في الانبار وصلاح الدين ينذر بتصعيد الموقف وهذا ما يسعي الية الرئيس من اجل بث ثقافة المقاومة وقال في نص الرساله التي حصلت القدس العربي علي نسخة منها ومهمورة بتوقيع الرئيس العراقي وبتاريخ 26 صفر 1424، 28 / 4/ 2003:
بسم الله الرحمن الرحيم
]وَلَقَدْ كَانُوا عَاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لا يُوَلُّونَ الاَْد ْبَارَ وَكَانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُولاً[
من صدام حسين
إلي الشعب العراقي العظيم وأبناء الأمة العربية والإسلامية والشرفاء في كل مكان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مثلما دخل هولاكو بغداد دخلها المجرم بوش بعلقمي، بل وأكثر من علقمي.
لم ينتصروا عليكم، يا من ترفضون الاحتلال والذل ويا من في قلوبكم وعقولكم العروبة والإسلام، إلا بالخيانة. ووالله إنه ليس انتصاراً طالما بقيت المقاومة في نفوسكم. وأصبح الآن ما كنا نقوله حقيقة، فلسنا نعيش بسلام وأمن طالما الكيان الصهيوني المسخ علي أرضنا العربية، لهذا لا انفصال بين وحدة النضال العربي.
يا أبناء شعبنا العظيم
انتفضوا ضد المحتل، ولا تثقوا بمن يتحدث عن السنة والشيعة فالقضية الوحيدة التي يعيشها الوطن عراقكم العظيم الآن هي الاحتلال. وليس هناك أولويات غير طرد المحتل الكافر المجرم القاتل الجبان، الذي لم تمتد يد أي شريف لمصافحته، بل يد الخونة والعملاء.
أقول لكم إن كافة الدول المحيطة بكم ضد مقاومتكم، لكن الله معكم، لأنكم تقاتلون الكفر وتدافعون عن حقوقكم. لقد سمح الخونة لأنفسهم الجهر بخيانتهم، رغم كونها عاراً، فاجهروا برفضكم للمحتل من أجل العراق العظيم والأمة والإسلام والبشرية.
وسينتصر العراق ومعه أبناء الأمة والشرفاء وسنستعيد ما سرقوه من آثار ونعيد بناء العراق الذي يريدون تجزئته إلي أجزاء، أخزاهم الله.
لم يكن لصدام ملك باسمه الشخصي، وأتحدي أن يثبت أي شخص أن تكون القصور إلا باسم الدوله العراقية، وقد تركتها منذ زمن طويل لأعيش في منزل صغير.
انسوا كل شيء، وقاوموا الاحتلال، فالخطيئة تبدأ عندما تكون هناك أولويات غير المحتل وطرده، وتذكروا أنهم يطمحون لإدخال المتصارعين من أجل أن يبقي عراقكم ضعيفاً ينهبونه كيفما شاؤوا.
ويكفي فخراً حزبكم حزب البعث العربي الاشتراكي، أنه لم يمد يديه للعدو الصهيوني، ولم يتنازل لمعتد جبان أمريكي أو بريطاني. ومن وقف ضد العراق وتآمر عليه لن ينعم علي يد أميركا بالسلام.
تحية لكل مقاوم وكل مواطن عراقي شريف، ولكل امرأة وطفل وشيخ في عراقنا العظيم. اتحدوا يهرب منكم العدو ومن دخل معه من الخونة. واعلموا أن من جاءت قوات الغزو معه وطارت طائراته لقتلكم لن يرسل لكم إلا السم.
وسيأتي بإذن الله يوم التحرير والانتصار لأنفسنا والأمة والإسلام قبل كل شيء، وهذه المرة مثل كل مرة ينتصر فيها الحق، ستكون الأيام المقبله أجمل.
حافظوا علي ممتلكاتكم ودوائركم ومدارسكم، وقاطعوا المحتل، قاطعوه، فهذا واجب الإسلام، والدين والوطن.
عاش العراق العظيم وشعبه
عاشت فلسطين حرة عربية من النهر إلي البحر،
والله اكبر
وليخسأ الخاسئون
صدام حسين

يقول حميد ان تلك الايام حساسة جدا وكان الرئيس ينتقل بين بيوت العراقيين الواقعة الي غرب العاصمة بغداد يحشد شيوخها بشكل سري ومحاط بحذر ومخطط له وصادف انه غادر مرة احد منازل وجهاء منطقة البوعيثة وداهمت المكان قوات امريكية بحثا عنه الامر الذي جعل من ابناء المنطقة التصدي لها بسبب عدم احترامها للتقاليد العشائرية.. وفور سماع الرئيس صدام بهذه العملية ارسل مبلغا من المال وسلاح كلاشينكوف الخاص به الي شيخ تلك المنطقة.
اصر الرئيس علي معرفة مصير عدي وقصي المكلفين مع عبد حمود بالتوجة الي الانبار وعلي ما يبدو كانت ضمن توصيات اخيرة له حينما اجتمع بهما في يوم العاشر من نيسان
وبعد يوم جديد مليئ بالمصاعب جاء خبر يؤكد ان عدي وقصي بضيافة احد شيوخ الانبار وانهما يقودان تشكيلات متنوعة من اجل خوض معركة هناك.
فرح الرئيس جدا وقال كلمة ما زلت ترن بأذني لحد الان انطي السيوف لرجالها، هذا وكت الصوله اخوت هدله والتفت نحو محمد المسلط وقال له دزيت الرسالة فاجابة نعم سيدي انشالله وصلت وكانت الرسائل والاشرطة الصوتية من اختصاص محمد المسلط لادراكة عملية الاتصال بالاعلام.
ويستذكر حميد انه ومع اشتداد حمي المعارك في الانبار علي خلفية مقتل واصابة العشرات نتيجة الرمي العشوائي علي مظاهرة مؤيدة له بمناسبة يوم مولد الرئيس صدام، اجتمع الرئيس باثنين من كبار الضباط من مدينة سامراء وطلب منهم العمل مع احد قادة الفدائيين من العرب من اجل تحريك العمليات ضد الاحتلال وقدم لهم الدعم المالي والتسليحي خاصة بعد تجمع قرابة خمسين عنصرا من وحدات الاستخبارات العسكرية التي كانت تمثل العقل الرئيسي للجيش وقادته.
وبعد ذلك طلب الرئيس صدام بجلب اوراق وقلم وقام بكتابة رساله جديدة يطالب الشعب العراقي والعربي والمسلم بالتصدي بقوة للاحتلال الامريكي في العراق عبر المقاومة كما تهجم الرئيس صدم علي القادة العرب ووصفهم بالخونة والفجار.
وقال الرئيس في رساله حصلت القدس العربي علي نسخة منها وحملت توقيع 6 ربيع الأول 1424 الموافق 7 أيار (مايو) 2003:
بسم الله الرحمن الرحيم
]قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَي/ قَالَ لا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَي[
من صدام حسين
إلي شعب العراق العظيم
حي علي الجهاد.. حي علي الجهاد.. حي علي الجهاد.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لقد بدأ جهاد إخوانكم ليلحقوا كل يوم خسائر متلاحقة بالعدو المجرم الأمريكي والبريطاني، فكونوا معهم، لأن الله معهم.
واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً، وكنتم علي شفا حفرة من النار فأنقذكم منها، كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون. وانتم ترون أن المحتل الجبان يقتل يومياً من إخوانكم وأخواتكم وأبنائكم برصاصه الحاقد، دون أن تدان جرائمه من قبل المتسترين بحقوق الإنسان.
وفي عهدكم، عهد العزة والوطن الواحد والآمن لم يكن هناك من يفتح الباب ليسرق بلدكم. وأقول إن الغزاة الأمريكان والبريطانيين قد سرقوا من ثروتكم الآثار ونفطكم، بل سرقوا من المصارف أموالاً تفوق ما يعلنون، وليعلم الجميع أن مصارفكم كانت مليئة بالأموال بمختلف العملات، لمودعين وللدوله، وقد سرقها الغزاة الذين سيسرقون نفطكم وثروتكم. وليس جديداً أن بوش أو بلير هما لصوص؛ فهم قتله.
ولا اكشف سراً الآن إن ما أنفقته الدول المحيطة بالعراق منذ عام 1968 ولغاية الآن للإضرار بالعراق بسبب مواقفه القومية الشريفة ولمنع نهوضه ـ لو قدر وانفق علي تحرير فلسطين وإعمارها لتم ذلك، بل كان يكفي لتحرير كل الأراضي العربية المحتلة من إسرائيل وغيرها.
وبينما احتضن بعض الأنظمة العربية معارضين وهم خونة، وسمح لهم بالتخابر مع CIA وبريطانيا لم تسمح لمقاومين بالبقاء أياماً، وكذلك فعل النظام الأردني الذي يسعي للترويج للمشروع الصهيوني بعد أن وقَّع عار وجريمة وادي عربة. أما النظام السعودي، الذي سمح للغزاة بتدنيس ارض الرسول (ص) فأنفق وحده ضد العراق القومي المسلم فوق ما يتصور العقل، خدمة للعدو الصهيوني وأمريكا.
وقد قالوا مرة إن الأمريكان جاءوا لحمايتنا من إسرائيل، واتضح أن المقصود هو تسهيل العدوان علي العراق المسلم العربي.
أما النظام الكويتي الفاجر والكذاب والخائن والبائع عرضه وأرضه وشرفه، فنقول إنهم علقميون ضد الأمة، مثلما كان هناك علقمي في بغداد من الخونة الأنجاس. ومارست الفئة الحاكمة في إيران النفاق والتآمر علي العرب والإسلام بكل ما أوتيت من خباثة، فهي احتضنت جواسيس أمريكا ضد العراق، وساعدت في حصار العراق، وفضلا عن ذلك انهم المستفيدون الوحيدون مما يجري، فقد ساهموا في التآمر علي طالبان، وكذلك فعلوا مع العراق، ولن يكون لهم دور الآ في التآمر علي الأنظمة المعادية للإمبريالية الأمريكية. وتركيا طوال سنوات تسمح للطائرات الأمريكية والبريطانية، مثل آل سعود الجبناء الخونة بقتل اخوتكم وأبناء بلدكم.
وإذا كان العراق قد تعرض لحروب وحصار دام 13 عاماً وقصفاً متواصلاً ليدخله الغزاة، فان ما حدث له قد أصاب الجميع ممن يريدون العيش بكرامة، سواء كانوا أنظمة أو أحزابا أو حتي وسائل إعلام بالخوف. فخضع من خضع، واضطروا حتي لتغيير مفردات الجهاد والدين..
يا شعب العراق العظيم:
إن كثيراً من الأسرار لو كشفناها لتغيرت قناعات وحقائق بخصوص شخصيات وأحداث. لكن الحقيقة الآن التي يجب العمل بها هي مقاومة الاحتلال وطرده وسحقه. أقول ماذا استفاد الأردن من قيام نظامه بتسليم معلومات ضد العراق وقيادته للغزاة، وماذا استفادت ارض نجد والحجاز من دعم قوات الاحتلال لغاية الآن بالآلات والدبابات والطائرات والأكل والشرب؟
إنهم يكذبون ويحاولون التغطية علي جرائمهم عندما يقولون نقدم مساعدات إنسانية. بعد كل جرائمهم بحق العراق والأمة يقولون مساعدات إنسانية. أما النظام الإيراني فاحذروه، فهم عنصريون وليس لهم علاقة بالنضال الإسلامي.
يا شعب العراق العظيم:
وحدهم من يقاومون الاحتلال هم من يفكرون بعراق واحد، أما من يمد يده للغزاة فهو لا يفكر بعراق واحد. اتحدوا وتراحموا وتعاونوا، فلا يطرد صاحب ملك المستأجر ولا تعتدوا علي بعضكم. فأموال أي أحد منكم أمانة عند أخيه وجاره والعراقي عموماً. تذكروا أنكم، عرباً وأكراداً وتركماناً وباقي المواطنين، إخوة في الدين والوطن. وإنكم سنة وشيعة مسلمون وإخوة في الوطن.
وأريد أن أقول لكم إن من يدعون أنهم من ضحايا النظام لا تصدقوهم، فبعض ضعاف النفوس يريدون أن يجدوا عند المحتل مكاناً والبعض الآخر جاء مع المحتل أصلاً. أما العراقيون في الخارج فاطلبوا منهم مساعدة اخوتهم حالا ونصيحة، شجعوهم علي مقاومة الاحتلال، ومن كان قادراً علي مساعدة أخيه فليفعل.
وحافظوا جميعاً علي الوطن واسعوا جميعا للمقاومة، وإياكم ثم إياكم ثم إياكم أن تمكنوهم من نفطكم وثرواتكم، قاوموا، قاوموا، قاوموا، وقاطعوا المحتل وأعوانه، هذا واجب ديني ووطني.
في معركة المطار خاض المتطوعون العرب نزالاً عنيداً جباراً مع اخوتهم أبناء العراق في الجيش والشعب حتي بلغت خسائر المجرمين الأمريكان أكثر من ألفي قتيل وأعداداً أكثر من الجرحي، ومعدات لو سمحوا للمصورين أن يلتقطوا فيها الصور لكانت صور محرقة قد تمت لهم، في هذه المنازلة. ولكن الخيانة من أناس هان عليهم دينهم ووطنهم وأمتهم وعرضهم ولقاء ثمن مهما كبر فهو بخس بحجم ما ألحقوا بالعراق والأمة من أذي. لقد قاتلنا برجوله وشرف وعزة وكرامة، ولن ننهزم طالما بقي الإيمان بالله في نفوسنا والجهاد خيارنا والمقاومة ردنا.
لقد أوجد الغزاة حالة من عدم الأمن في العراق، فالسرقة والقتل والاغتصاب والنهب، ممن قدم معهم، عار سيبقي عليهم ولن يمر دون حساب الله.
تصوروا أن من يطلقون علي أنفسهم معارضة عراقية جاءوا يقدمون الدعم لمحتل ليسرقهم ويحتل بلدهم ويفصلهم عن أمتهم، ويعترف بالعدو الصهيوني. كلهم سواء كانوا قد لبسوا العمامة أو القبعة الأمريكية لا فرق بينهم طالما سببوا لشعبهم هذا الألم والاحتلال.
يا شعب العراق الواحد: إن كل المجتمعين لتقرير مصير حكمكم من الخونة سهلوا العدوان والاحتلال، ولن تجدوا بينهم شريفاً واحداً.
وأدعوكم يا أبناء العراق أن تجعلوا المساجد مراكز للمقاومة والانتصار للدين والإسلام والوطن، وأن تشعروا العدو أنكم تكرهونه فعلاً وقولاً.
فهذا العراق العظيم لكم جميعاً وليس لفرد، وهو للأمة وللمسلمين سنداً وجزءاً لا يتجزأ منها. وحين يكون هناك وقت ومكان لمراجعة التجربة سنفعل بروح ديمقراطية لا تخضع لأجنبي أو صهيوني.
انتصروا لدينكم وإخوتكم. وانصحوا بقية العرب والمسلمين حتي لا يحدث الخرق الذي ترونه. كونوا لامتكم حتي يكون شعب الأمة لكم. وإن رأيتم العدو يريد النيل من سورية أو الأردن أو السعودية أو إيران، فساعدوا في مقاومته، فهم ورغم الأنظمة إخوتكم في الدين أو العروبة. وساعدوا الكويت وبقية دول الخليج العربي ومصر والأردن وتركيا ليتخلصوا من العدو الأمريكي.
الله اكبر حي علي الجهاد حي علي الجهاد
عاش العراق الواحد المسلم العربي وعاشت فلسطين حرة عربية من البحر إلي النهر
الله اكبر وليخسأ الخاسئون
صدام حسين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amr2010

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 02/03/2008
عدد المساهمات : 57
معدل النشاط : 12
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد   الجمعة 11 أبريل 2008 - 1:59

لقد نفي قائد الفرقه 51 الميكانيكيه العراقيه التي كانت مكلفه بالدفاع عن البصره خبر خيانة سفيان ماهر التكريتي كما نفاه ايضا قائد قوات الدفاع الجوي في بغداد لان الاثنين شاهدو سفيان ماهر في اخر يوم للقتال في بغداد وهو يقود ما تبقي معه من قوات للتصدي للامريكان فكيف يخون وهو يقاتل حتي اخر يوم انهم يحاولون تشويه صورة الجيش العراقي الذي لم تتح له الفرصه للقتال كما حدث في مصر عام 1967
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
schhra

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 12/04/2008
عدد المساهمات : 24
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد   الأحد 13 أبريل 2008 - 18:53

السلام عليكم
اخي العزيز لقد قيل قديما أن ( الهزيمة يتيمة والنصر أبطاله كثيرون)
فعندما قاتل العراق ايرن لمدة ثمان اعوام وخرج منتصرا كانت الوفود تتهافت هذا يهنيء واخر يحمل أوسمة النصر وكل يدعي بمجهوده في هذا الأنتصار ولكن لم ينظر احد الى اي ام عراقية ثكلت فلذة كبدها في هذه الحرب ولم يناقش احد ماعاناه العراقيون في خظم الحرب وبعدهاتوالت الأحداث وكان ماكان من حرب الخليج الأولى وما حدث من تدمير للعراق بعدها وحصار لمدة ثلاثة عشر عاما ذاق العراقيون فيه اصناف العذاب ومن ضمنهم الجيش العراقي الذي هو من صلب هذا الشعب الى ان تأكدت أمريكا وحلفائها من ان العراق لا يمتلك اي مقوم من مقومات القتال والصمود فأكملو صفحتهم الأخيرة في استثمار الفوز وأحتلال العراق بعد معركة دامت ثلاثة عشر عاما وواحد وعشرين يوم فأخذ الآخرين يكيلون بما يشتهون من خيانات وغيرها من تهم ولكن بالله عليكم فالنكن منصفين اي شعب قاتل مثل العراقين ولسنوات متواصلة وحروب ثم لنكون واقعيين فمن أين مرت القوات الأمريكية واحاملات الطائرات حتى وصلت للعراق ومن اين انطلقت الطائرات الأمريكية ومن حالفها لتدمير العراق ومن اين بدأ خط الشروع لقطعات التحالف الامريكي لمهاجمة العراق فالنحدد اين الخيانات قبل ان يخرج هذا وذاك ليتهم أشخاص كانو في خظم المعركة لتشويه سمعة جيش أجتمع عليه العالم لتدميره وأود ان أبين ان سفيان ماهر كان قائد لقوات عدنان الألية حرس جمهوري وليس قائدا للحرس الخاص وقد اخبرني احد المقربين لعائلة سفيان ماهر ان الموما اليه معتقل عند الأمريكان في سجن بوكا منذ عام 2004 ولحد الساعة فهل يعقل ان يعتقل الأمريكان شخصا ساعدهم أم كان حاليا في اعلى المناصب كما حدث للعملاء وهم كثير باتوا الآن يملكون ثروات بأرقام فلكية وفي مختلف دول أوربا وأمريكا ولكن أقول لكم صبرا فنحن نعيش يومنا هذا والتاريخ لن يكتب اليوم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zxxx

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 09/07/2008
عدد المساهمات : 32
معدل النشاط : 0
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد   الجمعة 18 يوليو 2008 - 9:00

ذكرت بعض المصادر الاعلاميه ان الخائن هو وزير الدفاع سلطان هاشم احمد حيث انه الوحيد الذي لم تحاكمه الولايات المتحده ويقال انه يقيم الان في امريكا مع اسرته
ويري البعض ان همزة الوصل بين الامريكان وسلطان هاشم هو عميل المخابرات الالمانيه في بغداد ذلك العميل الذي ادت اعلان قصته الي خسارة جيرهارد شرويدر الانتخابات الالمانيه بسبب كذبه بشان معارضته للحرب علي العراق
والله اعلي واعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رجل المستحيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : تاجر بسيط على قد حالي
المزاج : غاوي نكد
التسجيل : 11/03/2008
عدد المساهمات : 2502
معدل النشاط : 167
التقييم : 14
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد   الجمعة 18 يوليو 2008 - 12:55

@zxxx كتب:
ذكرت بعض المصادر الاعلاميه ان الخائن هو وزير الدفاع سلطان هاشم احمد حيث انه الوحيد الذي لم تحاكمه الولايات المتحده ويقال انه يقيم الان في امريكا مع اسرته
ويري البعض ان همزة الوصل بين الامريكان وسلطان هاشم هو عميل المخابرات الالمانيه في بغداد ذلك العميل الذي ادت اعلان قصته الي خسارة جيرهارد شرويدر الانتخابات الالمانيه بسبب كذبه بشان معارضته للحرب علي العراق
والله اعلي واعلم

ماذا تقول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلطان هاشم موجود في العراق ومسجون ومحكوم عليه بالاعدام

وهو رجل شريف لم يخن وطنه قد تأتي الخيانه من الضباط الاصغر منه
الا ان سلطان هاشم رجل عسكري محنك حتى ان شوارسكوف امتدحه في اكثر من مره
بل حتى في خيمة صفوان امتدحه بخططه العسكريه

ثم اريد ان اقول لك ان سلطان هاشم من قبيلة ( طيئ ) الطائي اي انه عروبي من عرب اقحاح
لم يلوث نسبه بنسب الفرس حتى يكون له عرق دساس ليقوم بخيانة وطنه


فهل مثل سلطان هاشم يخون بلده ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اي كلام تقول بالله عليك !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مرافقو صدام يروون اسباب فشل خطة الدفاع عن بغداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين