أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لواء طبيب

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 49
المهنة : طبيب عسكرى
المزاج : متفائل بزوال الاستعمار من الوجود
التسجيل : 28/03/2010
عدد المساهمات : 1262
معدل النشاط : 2377
التقييم : 67
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام   الأربعاء 9 مارس 2011 - 8:38

صنعاء تصارع الزمن وتواجه طموحات انفصالية في جنوب الدولة وتمرد شيعي بدعم إيراني في الشمال مع تنظيم القاعدة حيث يستغل أعضاؤه الطبوغرافية ودعم القبائل لصالح تعميق سيطرته على الدولة.



الدولة العربية الأفقر والأكثر كثافة سكانية في شبه الجزيرة العربية هي قنبلة موقوتة السؤال هو ليس ما إذا كان النظام سينهار، وإنّما متى؟



وإلى جانب تصاعد احتمال محتمل لعمليات القاعدة فإن مثل هذه الأمور لن تكون تهديدا للأنظمة في شبه الجزيرة العربية وحسب وإنّما أيضا ضد المجتمع الدولي وضد الولايات المتحدة.



العنف القبائلي والجريمة والقرصنة في هذه الأيام ونسبة الشبان غير المتناسب والمجاعة والأمراض هي جزء فقط من التحديات التي يواجهها اليمن يوميا هذه الدولة الفاشلة وإحدى الأكثر خطورة بينها، وأي تفاقم آخر قد يؤدي إلى تفكيك الدولة اليمنية والعودة إلى النظام القبائلي (محافظات منفصلة تتمتع بالحكم الذاتي على غرار الصومال).

انهيار اليمن وتفككه قد يهدد حرية الملاحة في مضيق باب المندب حيث يمر أكثر من 3 ملايين برميل من النفط يوميا (وعلى أمن الدول المنتجة الكبرى للنفط في العالم السعودية التي تقاسم اليمن حدود طويلة مخترقة في معظمها).



ضعف آخر في سيطرة أجهزة الدولة حول ما يجري في داخل أراضيها يجب أن يقلق أيضا أولئك الراغبين في كبح النفوذ المتزايد لإيران في المنطقة. إيران التي أشرت اليمن وساحات فاشلة أخرى كهدف لزيادة نفوذها اتهمت أكثر من مرة بمساعدة الذراع العسكري للمتمردين الشيعة وسائل القتال والدعم المالي والتدريب للجناح العسكري لتلك الحركة.

حيث تحاول صنعاء دحرهم ومن أجل توجيه رسالة إلى الانفصاليين في الجنوب عن تصميمها من أجل النضال من أجل سلامة وحدتها.



إيران -وعلى ضوء ما يمكن رؤيته من انتقال سفنها الحربية من قناة السويس- تسعى لتعزيز وجودها البحري في البحر الأحمر أيضا في مجال ردها على النشاط الإسرائيلي ضد عمليات تهريب الأسلحة في المنطقة، لذلك فهي تعمل على تطوير نفوذها السياسي وتعزز من علاقاتها الاقتصادية والعسكرية بما يسمح باستغلالها من أجل العمل ضد إسرائيل.ضعف النظام في صنعاء هو في مصلحتها وبالطبع لا يضرها.

الوضع يتطلب إجراء إصلاحات في نظام الحكم: محاربة الفساد، تعزيز سلطة القانون والفصل بين السلطات والإشراف المدني على أجهزة الأمن وتطوير بطيء ومن الداخل لعمليات الدمقرطة.



مثل هذه العمليات والخطوات اليمن غير قادر أن يأخذها على عاتقه بدون دعم وضغط خارجي وإذا ما حدث ذلك خلال خمسة أعوام فإنّه يتوقع أن تنضب منابع النفط وعندها لن يكون بوسع الحكومة توفير المياه للسكان حيث يتوقع أن يتضاعف عددهم خلال العقد القادم.



سقوط النظام الحالي وهو الاختيار السياسي الوحيد في هذه المرحلة قد يؤدي – وإلى أن يتم بناء مؤسسات دولة تقوم بوظائفها- إلى صراع قبلي عنيف، هذا بالإضافة إلى المساس بالبنى الإقليمية (المعتدلة) التي تحاول الولايات المتحدة تعزيزها في السنوات الأخيرة من أجل محاربة الإرهاب العالمي وهو صراع كانت الحكومة اليمنية شريكة فيه.



مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لواء طبيب

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 49
المهنة : طبيب عسكرى
المزاج : متفائل بزوال الاستعمار من الوجود
التسجيل : 28/03/2010
عدد المساهمات : 1262
معدل النشاط : 2377
التقييم : 67
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام   الأربعاء 9 مارس 2011 - 8:41

العنف السياسي اليمني وشبح الحرب الأهلية
تحدثت التقارير عن تصاعد وتائر حركة الاحتجاجات الشعبية اليمنية، وفي هذا الخصوص بدأت الأوساط الإقليمية والدولية المعنية بالشأن اليمني أكثر خوفاً من احتمالات أن يتحول اليمن إلى ساحة حرب أهلية بالغة الخطورة: فما هي طبيعة الصراع السياسي اليمني؟ وما هي حسابات الفرص والمخاطر المتوقعة في الساحة اليمنية؟
* مسرح الصراع السياسي اليمني: توصيف المعلومات الجارية
تشير المعلومات الجارية إلى تزايد حدة الصراع السياسي اليمني بما أدى إلى تبلور كتلتين شعبيتين وهي الأكبر حجماً وتطالب بإسقاط الرئيس اليمني الحالي علي عبد الله صالح، والثانية وهي الأصغر حجماً وتطالب ببقاء نظام الرئيس علي عبد الله صالح، وبالمقابل، فقد أتاح هذا الموقف للرئيس علي عبد الله صالح أن يمارس قدراً كبيراً من الحراك السياسي على النحو الذي سعى من خلاله الرئيس اليمني إلى إطلاق المزيد من الإشارات المتعاكسة، وفي هذا الخصوص نشير إلى الآتي:
• أعلن الرئيس علي عبد الله صالح بأنه لا ينوي أن يترشح لولاية جديدة في منصب الرئيس وذلك في الانتخابات الرئاسية اليمنية القادمة.
• أعلن الرئيس علي عبد الله صالح بأن مطالبة المحتجين بالإطاحة بنظامه هي مطالبة مشروعة، وبأنه سوف يقبل الخروج من السلطة ولكن عن طريق صناديق الاقتراع حصراً وليس بالمظاهرات والاحتجاجات.
• أعلن الرئيس علي عبد الله صالح عن سعيه لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة، وأمهل المعارضة فرصة ترشيح أسماء وزرائها لجهة المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية التي سوف تجمع كافة الأطراف والقوى السياسية اليمنية.
تقول المعلومات، بأن المعارضة السياسية اليمنية قد تقدمت بمشروع خارطة طريق للرئيس اليمني علي عبد الله صالح من أجل حل الأزمة المتصاعدة، وتضمنت خارطة الطريق مساراً محدداً يطالب الرئيس علي عبد الله صالح بالتنحي عن السلطة خلال هذا العام مع الالتزام بتأمين خروجه موفور الكرامة، وذلك ضمن عملية انتقالية، وأضافت التسريبات بأن العديد من زعماء القبائل اليمنية الرئيسية الكبرى وبعض كبار رموز المجتمع المدني اليمني قد أيدوا السيناريو الذي تضمنته خارطة الطريق التي تقدمت بها المعارضة، وأضافت التسريبات بأن هؤلاء الزعماء قد وافقوا على مبدأ عقد اللقاءات والتفاهم مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وحثه على القبول بصفقة خارطة الطريق.
* العنف السياسي اليمني: السياق والمعطيات
على خلفية التطورات والضغوط الجارية بفعل تأثيرات بيئة الصراع اليمني –اليمني الداخلية، فقد تشكلت في مجرى الصراع اليمني خمسة قوى سياسية أصبحت جميعها أكثر اهتماماً بالانخراط في مجرى الصراع السياسي الذي تطور باتجاه اللجوء لاستخدام العنف السياسي، وفي هذا الخصوص نشير إلى القوى اليمنية المتصارعة على النحو الآتي:
- حركة الحوثيين المتمركزة في شمال اليمن وتحولت من مجرد حركة تطالب بشكل سلمي بحقوق الشيعة الزيدية إلى حركة شيعية مسلحة تستخدم الأساليب العسكرية-الجهادية من أجل انتزاع حقوق الشيعة الزيدية.
- قوى الحراك الجنوبي والمتمركزة في منطقة جنوب اليمن وتطالب بحق تقرير المصير واستعادة دولة اليمن الجنوبي السابقة.
- قوى المعارضة الإسلامية السنية السلفية، وتتمركز في مناطق وسط اليمن وتطالب بضرورة إقامة دولة إسلامية يمنية.
- قوى المعارضة العلمانية، وتتمركز في مناطق وسط اليمن وتطالب بضرورة إقامة دولة ديمقراطية يمنية تعتمد على النظام البرلماني والتعددية السياسية وتداول السلطة.
- قوى السلطة الحاكمة، وتتمركز في مناطق وسط اليمن وتطالب باستمرار النظام الحالي وبقاء الرئيس علي عبد الله صالح.
هذا، وعلى أساس اعتبارات حسابات الفرص والمخاطر فإن جميع هذه الأطراف تنخرط حالياً في دولاب الصراع السياسي والعنف السياسي الجاري، ولكل واحد منها حساباته الخاصة على المدى القصير والمدى الطويل، ويمكن الإشارة إلى ذلك على النحو الآتي:
• حركة الحوثيين: ترى أن استمرار وجود الرئيس علي عبد الله صالح يشكل خطراً عليها، وبالتالي، فإن عملية إقصاء الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة سوف يتيح لها التعامل مع سلطة جديدة قادرة على ممارسة المرونة والاستجابة لمطالب الحوثيين.
• قوى الحراك الجنوبي، ترى بأن إسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح سوف يتيح لها فرصة إضعاف السلطة المركزية اليمنية بما يتيح للحراك الجنوبي المضي قدماً في مشروع الانفصال اليمني الجنوبي عن الدولة اليمنية الحالية.
• قوى المعارضة الإسلامية السنية السلفية، وتركز على هدف واحد هو الإطاحة بنظام الرئيس علي عبد الله صالح وإقامة نظام دولة إسلامية على كامل التراب اليمني.
• قوى المعارضة العلمانية، وتركز على هدف واحد هو الإطاحة بنظام الرئيس علي عبد الله صالح وإقامة دولة مدنية ديمقراطية على كامل التراب الوطني اليمني.
• قوى السلطات الحاكمة، وتركز على هدف واحد هو الإبقاء على النظام ورئيسه القوي علي عبد الله صالح باعتباره الضمان الوحيد لجهة استخدام القوة وحسم الأطراف اليمنية المتمردة، وعلى وجه الخصوص حركة المسلحين الحوثيين وقوى الحراك الجنوبي الانفصالية إضافة إلى تنظيم القاعدة الناشط حالياً في مناطق وسط اليمن.
بتحليل الأهداف الخاصة بكل طرف سياسي يمني ومعايرة حسابات الفرص والمخاطر الخاصة بهذه الأطراف نلاحظ أن الساحة اليمنية سوف لن تهدأ بسهولة سواء تمت الإطاحة بنظام الرئيس علي عبد الله صالح أو تم الإبقاء عليه، وذلك بسبب واحد وواضح وبسيط وهو: تعارض مصالح أطراف الصراع بسبب تعارض أهداف هذه الأطراف.
* الموقف الأمريكي إزاء الصراع السياسي اليمني الحالي
تقول المعلومات، بأن الكونغرس الأمريكي بصدد إعداد موقف نهائي خاص بكيفية تعامل الإدارة الأمريكية خلال الفترة القادمة مع الساحة السياسية اليمنية التي أصبحت أكثر اضطراباً، وفي هذا الخصوص فقد استمع الكونغرس الأمريكي وتحديداً لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي إلى إفادات الخبير فريدريك كانمان أحد أبرز رموز جماعة المحافظين الجدد واللوبي الإسرائيلي، إضافة إلى أنه مسؤول جماعة المحافظين الجدد وجماعات اللوبي الإسرائيلي عن ملف الصراع العراقي وملف الصراع الأفغاني وملف الصراع الباكستاني إضافة إلى ملف الصراع اليمني وملف الصراع الصومالي.
جلسة إفادات فريدريك كانمان أمام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي تمت في يوم 20 كانون الثاني (يناير) الماضي، وقدم فيها استعراضاً للآتي:
• توصيف الصراع اليمني-اليمني الجاري حالياً.
• توصيف السيناريوهات المحتملة.
هذا، وما هو مهم في إفادات كانمان تمثل في التوصيات التي قدمها للجنة ويمكن استعراضها على النحو الآتي:
- التزام الإدارة الأمريكية بتقديم المساعدة لحكومة الرئيس علي عبد الله صالح لجهة التوصل إلى تسوية الخلافات مع جماعة الحوثيين الشيعية المسلحة، وقى الحراك الجنوبي الانفصالية.
- التزام الإدارة الأمريكية بتقديم الدعم والمساندة لحكومة الرئيس علي عبد الله صالح لجهة القيام بتطهير العناصر الإسلامية الموجودة في أجهزة الأمن والشرطة والجيش وذلك بسبب ارتباط هذه العناصر الإسلامية بتنظيم القاعدة والذي تأكد نجاحه في اختراق أجهزة الأمن اليمنية.
- التزام الإدارة الأمريكية بدعم جهود قوات الجيش والشرطة والأمن اليمنية لجهة التركيز حصراً في هذه المرحلة على القيام بمحاربة تنظيم القاعدة والقضاء على وجوده في اليمن.
- التزام الإدارة الأمريكية بدعم جهود حكومة علي عبد الله صالح وعلى وجه الخصوص في مجالات سد فجوة الوقود ومياه الشرب.
- التزام الإدارة الأمريكية بدعم جهود حكومة الرئيس علي عبد الله صالح لجهة إجراء الإصلاحات السياسية وإعادة ترتيب هياكل الدولة بما يحقق رضاء وقبول كل الأطراف.
- التزام الإدارة الأمريكية بدعم جهود حكومة الرئيس علي عبد الله صالح بما يدفع هذه الحكومة إلى تقديم التنازلات والمزايا الرامية إلى تحقيق التهدئة وإنهاء الخلافات والصراعات الداخلية.
- التزام الإدارة الأمريكية بالتعاون مع حكومة الرئيس علي عبد الله صالح ودول مجلس التعاون الخليجي الستة بما يؤمن ويتيح إلحاق اليمن بعضوية مجلس التعاون الخليجي بما يؤدي إلى إدماج اليمن بشكل نهائي ضمن دول مجلس التعاون الخليجي.
تحليل محتوى ومضمون إفادات الخبير فريدريك كاغان أمام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي، وما ترتب عليها من اعتماد اللجنة لهذه الإفادات هو أمر يشير إلى أن واشنطن ما تزال أكثر اهتماماً باستمرار الرئيس علي عبد الله صالح في السلطة، وبرغم ذلك، فقد ارتكب الرئيس علي عبد الله صالح "حماقة" كبيرة أمس الأول، وذلك عندما ألقى تصريحاً غاضباً اتهم فيه الولايات المتحدة وإسرائيل بتأليب وتحريض اليمنيين على تهديد النظام اليمني والسعي من أجل بث "الفوضى الخلاقة" وتقسيم اليمنيين، عن طريق تحويله إلى صومال جديد. ولكن، بعد أقل من 24 ساعة تقدم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح باعتذار رقيق للإدارة الأمريكية قائلاً بأنه لم يكن يقصد الإساءة لأمريكا، وبالتالي، على حلفائه الأمريكيين أن لا يسيئوا فهم تصريحاته الأخيرة!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشهاب

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 20/12/2010
عدد المساهمات : 2633
معدل النشاط : 2240
التقييم : 104
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام   الأربعاء 9 مارس 2011 - 8:42

الله يستر بلاد العرب

المتمردين في الجنوب والحوثيين في الشمال

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسر قرطاج

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 06/09/2010
عدد المساهمات : 3458
معدل النشاط : 4456
التقييم : 349
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام   الأربعاء 9 مارس 2011 - 9:03



أرجو أن تحمل هذه الثورات بلاد العرب إلى شاطئ الحرية ،الوحدة، والديمقراطية
لا الانفصال والتفرق .العرب بحاجة اكيدة إلى الوحدة الآن أكثر من أي وقت مظى.


عدل سابقا من قبل aigle de carthage في الخميس 10 مارس 2011 - 21:03 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaled5alil

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 22/11/2010
عدد المساهمات : 978
معدل النشاط : 750
التقييم : -8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام   الأربعاء 9 مارس 2011 - 10:22

aigle de carthage كتب:
أرجو أن تحمل هذه الثورات بلاد العرب إلى شاطئ الحرية ،الوحدة، والديمقراطية
لا الانفصال والتفرق .العرب بحاجة اكيدة إلى الوحدة الآن أكثر من أي وقت مظى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البيده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 43
المزاج : لااله الا الله
التسجيل : 12/09/2010
عدد المساهمات : 1679
معدل النشاط : 1625
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام   الأربعاء 9 مارس 2011 - 10:46

اليمن ليست كباقي البلدان الاحزاب المعارضه تريد انقلاب على السلطه ضمن موجه الاحتجاجات الاحزاب اللقاء قي ساحه والمؤتمرالموالي في ساحه وكل واحد معتصم في جهه والحزب الحاكم قوي بجماهيره لاكن الاعلام يشوه الحقيقه ولاكن اذا لم تتعاقل القبائل فتوقع افغانستان ثانيه وحرب اهليه لاتنتهي


عدل سابقا من قبل صقر البيده في الأربعاء 9 مارس 2011 - 10:50 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
algerien mig

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : معاك يا الخضرة ديري حالة
التسجيل : 31/03/2010
عدد المساهمات : 1584
معدل النشاط : 1511
التقييم : -9
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام   الأربعاء 9 مارس 2011 - 10:48

aigle de carthage كتب:
أرجو أن تحمل هذه الثورات بلاد العرب إلى شاطئ الحرية ،الوحدة، والديمقراطية
لا الانفصال والتفرق .العرب بحاجة اكيدة إلى الوحدة الآن أكثر من أي وقت مظى.
كلنا نتمنى هذا
سبب المشاكل في الوطن العربي هو الحكام الفاسدسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اليمن الآن انهيار خطير متوقع للنظام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين