أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maiser

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم   الجمعة 4 مارس 2011 - 22:38

نظم السيطرة الالكترونية
الجوية ونبذة عن اهم طائرات القيادة والسيطرة والانذار المبكر






نظام الإنذار المبكر المحمول جواً مهمته الكشف الراداري على
مسافات بعيدة للأهداف الجوية التي تحلّق على ارتفاعات منخفضة جداً، ولا تتأثر
عمليات الكشف بالتضاريس الأرضية التي تعوق عمل الرادارات المحمولة على منصات برية.
ويقوم هذا النظام بالسيطرة والتوجيه للمقاتلات الاعتراضية المكلفة باعتراض وتدمير
الطائرات المغيرة. وقد يكلف أيضاً بمهمة معاونة القوات البحرية بعمل دوريات
استطلاع لكشف العدو البحري والجوي، ورصد تحركات السفن، ومراقبة المنطقة، والمساندة
في أعمال الإنقاذ.



تعمل بعض الطائرات التي تحمل أنظمة الإنذار المبكر كمركز قيادة
طائر يتولى الإنذار عن الهجوم والسيطرة والتوجيه للقوة الجوية، والسيطرة على
الاستطلاع، ونقل المعلومات بصورة تلقائية، ومساندة عمليات قوات الانتشار السريع.
وتزوّد هذه الطائرات بأجهزة اتصال، وبحاسب آلي له قدرة عالية على اختزان العديد من
المعلومات عن الأهداف، وبنطام تعارف يميّز الطائرات الصديقة من الطائرات المعادية.



ومن الطائرات التي تعمل في هذا الحقل: الطائرة البريطانية
"نمرود"
Nimrod، والطائرتان الأمريكيتان "عين الصقر" Hawkeye التي تعمل مع القوات البحرية
وتقلع من حاملات الطائرات و"أواكس"
Awacs، والطائرة الروسية
"موس"
Moss.


لقد ظهرت طائرات الإنذار المبكر لأول
مرة في الحرب الفيتنامية لحماية القوات البحرية من الهجمات المفاجئة المعادية
بالطائرات المحلقة على ارتفاع منخفض، واستخدمت الطائرات "أواكس
E-3
Awacs
في العمليات
الحربية في جرينادا، وفي لبنان عام 1983م، وفي بنما عام 1989م، وفي البوسنة عامي
1993، 1994م، واستعملت أيضاً خلال حرب تحرير الكويت عام 1991م، حيث تم الاعتماد
على (17) طائرة، نشرت في المملكة العربية السعودية وتركيا، لتأمين تغطية شاملة
وفعّالة للعمليات الجوية على مدار 24 ساعة، ولمراقبة (3000) طلعة يومياً.



وتأكدت أهمية طائرات الإنذار المبكر،
وظهرت عدة طائرات محدودة في البداية نظراً لتكاليفها وتعقيدها، إلاّ أن تطوير
طائرات أصغر وأكثر اعتماداً في السنوات الأخيرة، ورادارات بتكلفة معقولة، وسع
سوقها. واستمر السباق في صناعة وتطوير طائرات الإنذار المبكر والسيطرة، ولكنه
مازال يقتصر على الولايات المتحدة وروسيا.






أهمية
الرادار المحمول جواً






منذ ستينيات القرن الماضي، وفي ظل
الحربالباردة، ظل الاهتمام الأكبر لدى الأمريكيين يدور حول احتمال قيام السوفييت
بهجوم جوي فوق القطب الشمالي، وحاولت القيادة الأمريكية إيجاد وسائل أكثر فاعلية
من أجهزة الرادار التي تتمركز على الأرض. ونتيجة للتطور التكنولوجي للطائرات
الحديثة الذي أتاح لها الطيران على ارتفاعات منخفضة قد تصل إلى أقل من 30 متراً،
فقد أصبح من الصعب قيام أجهزة الرادار التقليدية باكتشاف هذه الطائرات عند قيامها
بالهجوم إلاّ على مدى قريب جداً، أو من خلال إجراءات المراقبة بالنظر. ولذلك، ظهرت
الحاجة إلى استخدام الرادارات المحمولة جواً للإنذار المبكر عن الطائرات المهاجمة
على الارتفاعات المنخفضة.



وفي إطار إيجاد أنظمة استشعار قادرة
على التنبؤ، ومعرفة أحدث الأوضاع، والعمل على دعم الطيران الصديق، بدأ تطوير رادار
محمول جواً ومعدات اتصال على الطائرة "بوينج 707".






كشف
ساحة المعركة






لكشف ساحة المعركة والمحيط المتعلق
بها، اعتمدت طائرات الإنذارالمبكر على الرادارات التي تلعب الدور الرئيس في مجمل
آليات المراقبة لساحات المعارك البرية. وظهرت في ثمانينيات القرن الماضي عدة نظم
رئيسة أصبحت فعاليتها شاملة، لأنها تحقق مراقبة واسعة للمواقع القتالية، وتتعرّف
على حركة الآليات، وعلى مصادر النيران، وتميز بين الأشخاص والآليات في كل الأوقات
والتقلبات المناخية والجوية، باعتمادها على المستشعرات الحساسة، التي استفادت من
أحدث تكنولوجيا تقنيات التوجيه والمتابعة ومستشعرات الكشف والتعرّف على الأهداف
الأرضية، وتم تركيبها على منصات محمولة كطائرات المراقبة الجوية، أو العموديات، أو
الطائرات بدون طيار.



وهذه
نبذة عن السيطرة الالكترونية ....






. النظم والوسائل
الإلكترونية للملاحة الجوية
:_





تعد نظم الملاحة السلبية المستخدمة في
الهجوم
Navigation Passive Attack Systems NPAS جزءاً لا غنى عنه في الطائرة
الحديثة.






أمّا استخدام نظم الملاحة القديمة في
الهجوم، فسوف يكشف عن الطائرة بجلاء لأجهزة مراقبة الدفاع الجوي المعادية، وسبب
ذلك الإشعاعات المتنوعة من الإشارات الكهرومغناطيسية الصادرة عن نظم الملاحة، التي
لا يمكن للطائرة الاستغناء عنها. ومعلوم أن البيانات الدقيقة عن المسافة،
والارتفاع، والسرعة هي معلومات أساسية، وحيوية للملاحة الدقيقة.






يفترض أن تعمل الطائرة المهاجمة
الحديثة بدون استخدام أي نوع من الإشعاع الكهرومغناطيسي للملاحة، وذلك للإبقاء على
صفة الإخفاء التي يُحرص عليها. وهذه القدرات
تتميز بها ـ دون شك ـ مقاتلات القرن الحادي والعشرين الميلادي؛ إذ سيُستغنى
عن المعدات الملاحية القديمة ذات الإشعاع، المزودة بها بعض المقاتلات.






وفي إطار تقليل الإشعاع للنظم
الرادارية بالطائرات، والمستخدمة في أعمال الملاحة الجوية؛ لإخفائها عن المستشعرات
الرادارية المعادية، استخدمت الدول الغربية نظام
TACAN؛ لتحديد الاتجاه، وموقع الطائرات
في الجو "مدى بُعد الطائرة عن جهازي بث ثابتين أو أكثر وهو في غاية
الدقة".






وقد استبدل بهذا النظام نظام تحديد
المكان العالمي
Global Positioning System GPS الذي يوفر للطيار، بصورة مستمرة
بيانات دقيقة عن مكان وجود طائرته، وارتفاعها، وسرعتها باستخدام الأقمار الصناعية.






وتوجد نظم مساندة بديلة حيث إنه لا
ينبغي الاعتماد كلياً على نظام تحديد المكان العالمي
GPS عند نشوب حرب شاملة، وبالتالي يجب
تأمين نظام بديل، ومساند لنظام
GPS في كل طائرة عسكرية. ويطلق عليه "نظام الملاحة بالقصور
الذاتي
Inertia Navigation System INS"، الذي يعتمد على أجهزة جيروسكوبية ميكانيكية طورت أخيراً
حتى وصلت إلى درجة عالية من الدقة. ولكن هذه الدقة سرعان ما تفقد من قيمتها كلما
طالت فترة المهمة، ولذلك فهي تحتاج إلى إعادة تصحيح البيانات، مما يعني أن على
الطيار إعادة ضبط النظام أثناء التحليق فوق علامة أرضية مميزه لمقارنة إحداثيات
موقع الطائرة المحسوبة في النظام الملاحي مع مكانها الفعلي فوق العلامة الأرضية.
وهكذا يمكن تحقيق دقة عالية في عمل نظام
INS ، ولكن قد يكون من المستحيل تمييز
هذه العلامة الأرضية ليلاً، أو في ظروف الرؤية الصعبة في طقس رديء، وفي حال
استخدام الرادار لهذه الغاية فهو يكشف عن وجود الطائرة.






تتميز أحدث أنواع أجهزةINS بخلوها من الأجزاء المتحركة التي
استبدل بها شعاع ليزري يعمل في حيز محكم، وهذه الأجهزة أدق بكثير من سابقاتها
الميكانيكية؛ لأنها لا تحتاج إلى إعادة ضبط المهام عندما يطول مدى عمل القاذفة
المقاتلة التقليدية.






إن استخدام التصوير بالأشعة تحت
الحمراء ـ الذي أصبح متاحاً في طائرات القتال ـ يمكن استخدامه لإعادة تصحيح
البيانات الإحداثية؛ لنظام
INS، وذلك أثناء الطيران للبحث عن العلامات الأرضية البارزة السابق
تحديدها؛ لتوجيه الطائرة نحو الهدف المطلوب الوصول إليه. ويُعد ذلك تعزيزاً
إضافياً لمعالم الإخفاء. أضف إلى ذلك إمكانية تعاون نظم
INS وGPS في هذا المجال؛ إذ يمكن تحديث
بيانات نظام
INS بصورة منتظمة وآلية باستخدام البيانات الواردة من نظامGPS ، ويوفر ذلك فيضاً من البيانات
لتحديد الموقع؛ إذ تُعد الملاحة الجوية حيوية في الظروف القتالية الصعبة.






نظم الاتصال الإلكترونية الجوية ووسائلها:_





من النادر أن تنطلق طائرة بمفردها
لتأدية مهمة قتالية، وهو ما يؤدي إلى ضرورة اتصال مجموعة الطائرات المنطلقة في
مهام بعضها ببعض أو بالمراكز الأرضية. وإذا ما نفذ ذلك بوساطة أجهزة الراديو
التقليدية يستطيع العدو التنصت إلى هذه الاتصالات بسهولة، ومن ثم اعتراضها والقضاء
عليها. ولذلك تكون الاتصالات عادة بمراكز القيادة التي تسيطر على طائرات الهجوم،
على شكل فترات قصيرة الأمد لا تستمر لأكثر من بضعة أجزاء من الثانية، مما يخفض إلى
درجة كبيرة من احتمالات الالتقاط من الجانب المعادي. ومع ذلك فإن أجهزة الاستقبال
الحديثة سوف تتمكن بالتأكيد من اعتراض هذه الإشارات السريعة، مما يؤدي آلياً إلى
تحديد مكان الطائرة، ولذلك تجرى المحاولات لتطوير أجهزة اتصال لاسلكي تعمل في
النطاق الترددي فوق العالي
UHF، الذي يصدر إشعاعات ضيقة للغاية، يصعب اعتراضها، وتصل مباشرة إلى
أقمار الاتصالات الصناعية، التي تعمل محطات تقوية، وتعيد بث الرسائل إلى مراكز
توجيه الطائرات المنطلقة في الجو، كما تستخدم أجهزة الإرسال الحديثة.






أمّا بالنسبة لاتصال الطائرات بعضها
ببعض، فإنه تختبر حالياً أشعة ليزرية متناغمة تستطيع حمل البث الصوتي ولا يمكن
اكتشافها. والصعوبة هنا تكمن في ضرورة توجيه الشعاع الليزري بدقة نحو هوائي جهاز
الاستقبال للحصول على استقبال نقي، مما يعني أنه من الضروري الحصول على إحداثيات
مكان الطائرة التي ينبغي الاتصال بها ليلاً ونهاراً، أو في كافة الظروف الجوية.






دور المستشعرات الإلكترونية في مهاجمة الأهداف
الأرضية
:_





يتوقف الهجوم الناجح جو/ أرض ضد
الأهداف الثابتة في الدرجة الأولى على الملاحة الدقيقة. ويمكن تأمين ذلك
بالتكنولوجيا المتاحة، التي تقود المهاجم إلى مكان هدفه بدقة كبيرة، وتمكنه من
إطلاق أسلحته بصورة آلية. ولكن لإصابة أهداف أرضية متحركة يجب على الطيار تحديد
مكانها أولاً قبل مهاجمتها.






ويتم ذلك من خلال مراقبة منطقة القتال
من مسافة آمنة بوساطة نظم ووسائل إلكترونية "مستشعرات" تعمل بالأشعة تحت
الحمراء. هذه المستشعرات محدودة نسبياً في القدرة على كشف الأشياء أمام البصر.
وتعمل الأشعة تحت الحمراء بصورة جيدة في الجو الصافي، وبشكل ممتاز في طبقات الجو
العليا. أمّا في الفضاء فعملها مثالي، كما يتضح من صور الأقمار الصناعية. إلاّ أن
هذه الأشعة لا تخترق الغيوم إلاّ بصورة محدودة، مما يحد بشكل خطير من استخدامها في
مسارح العمليات القتالية، خصوصاً حين يكون الجو رديئاً، ومن العوامل الأخرى التي
تحد من استخدام نظم الرؤية السلبية الكاملة بالأشعة تحت الحمراء عدم قدرتها على
قياس المسافة بين المستشعر والهدف الذي يكتشف، ولا يمكن إيجاد هذه المسألة بوساطة
أجهزة قياس المسافات إلا ليزرياً، أو رادارياً.






أنظمة التعارف IFF
Identification Friendly or Foe
:_





تؤكد سيناريوهات الحرب الحديثة ـ التي
تدرس في الأكاديميات العسكرية العالمية ـ انتشار القوات المتحاربة خلال العمليات
العسكرية في الأرض، والبحر، والجو على مساحات شاسعة، واستخدامها أسلحة، ومعدات،
ونظم هجوم، ودفاع ذات إمكانات هائلة.






وتُعد عملية التعارف والتمييز بين هذه
القوات المتحاربة ـ ذات الخليط المعقد من الأسلحة والمعدات لتحديد الصديق والمعادي
ـ من أهم العوامل الحاسمة لمصير المعركة؛ نظراً لكونها عاملاً أساسياً في تمكين
الجيوش، والتشكيلات، والوحدات العسكرية المتحاربة من التعرف على العدو جيداً،
وتمييزه، وتحديد مواقعه بدقة في الأرض، والبحر، والجو بالنسبة للقوات الصديقة،
وبالتالي يجب استخدام الأسلحة الهجومية، والدفاعية على الوجه الأكمل وفي الوقت
المناسب لتدمير العدو دون إصابة القوات الصديقة.






وظهرت مشكلة التمييز واضحة في الحرب
العالمية الثانية بين عناصر الدفاع الجوي، والطائرات المعادية، فقد كان تعرّف
الطائرات واحداً من أهم المشكلات التي تفرض نفسها على عناصر قوات الدفاع الجوي،
والمدفعية المضادة للطائرات، وقد كان التمييز بالنظر من أول الأنواع التي استخدمت
للتعرف على الطائرات.






نشأت فكرة التعارف، والتمييز
الإلكتروني بغرض تمييز الطائرات الصديقة من طائرات العدو على شاشات الرادار.






وتتلخص الفكرة الأساسية للتعارف
الإلكتروني ببساطة في إرسال مجموعة من النبضات؛ ذات شفرة سرية خاصة؛ بوساطة وحدة
المستجوب الأرضي في اتجاه الطائرة المراد استجوابها لتحديد هويتها، وذلك من هوائي
خاص بجهاز التعارف يدور في توافق زمني مع هوائي الرادار.






وعندما تصل نبضات الاستجواب إلى
الطائرة الصديقة التي تكون مجهزة بوحدة إجابة، فإن هذه الوحدة الموجودة بالطائرة
ترسل نبضات إجابة بالشفرة نفسها المتفق عليها بين القوات الصديقة الأرضية،
والبحرية والجوية، ولكن على تردد آخر إلى وحدة المستجوب الأرضي الذي يستقبلها،
ويحلل شفرتها السرية، ثم يظهرها على شاشة مبين الرادار بجانب إشارة الهدف الجوي،
وفي هذه الحالة يحدد قارئ شاشة مبين الرادار أن هذه الطائرة صديقة.






أما إذا كانت الطائرة معادية، فإنها
ترد على نبضات الاستجواب، ولا تعطي أي إجابة خاطئة، حيث إن لها شفرة سرية أخرى غير
المتفق عليها بين القوات الصديقة، وبالتالي لا تظهر أي إشارة تعارف على شاشة مبين
الرادار، وبالتالي يجب التعامل والاشتباك معها على أساس أنها طائرة معادية.






كانت استخدامات نظام التعارف
الإلكتروني في بدايته مطبقاً في أجهزة رادار الإنذار الأرضية، والبحرية فقط، وذلك
بتجهيزها بأجهزة استجواب، وتجهيز الطائرات الصديقة بأجهزة إجابة، ثم أصبحت محطات
توجيه صواريخ الدفاع الجوي تجهز به، وكذلك الصواريخ المحمولة على الكتف، وأصبحت
أجهزة القيادة والسيطرة الآلية تعتمد عليه اعتماداً كبيراً، وذلك لتنسيق عمل
الأسلحة المشتركة في المعركة من القوات البرية، والبحرية، والجوية، والدفاع الجوي،
وذلك لإدارة المعركة بنجاح.









نظام توزيع المعلومات
التكتيكية المشتركة
Joint Tactical
Information Distribution SystemJTIDS
:_





وهو نظام متعدد الأغراض، اتسع نطاق
استخدامه في السنوات الأخيرة بوساطة وزارة الدفاع الأمريكية؛ التي تشرف على تعميمه
على نطاق واسع؛ إذ يكتسب إمكانات أداء مهام التمييز، والملاحة بجانب إمكاناته
الأساسية الخاصة بالاتصالات. فهو نظام اتصالات، ونقل معلومات رقمية داخل نطاق
عريض، صمم بغرض إمداد القادة التكتيكيين بشبكة اتصالات تتسم بالأمن والسرية، ولا
تتأثر بالتداخل، وتزودهم بمعلومات ملاحية دقيقة ومعلومات تمييز الأهداف.






وقد روعي أن تشمل رسالة الاستجواب
المثالية للطائرات العسكرية الآتي: التمييز، ونوع الرسالة، ومصدر الشفرة، وموقف
الوقود والتسليح، وكود المهمة، وخطي طول وعرض مكان الطائرة، وخط السير، وارتفاع
الطائرة.



طائرات السيطرة والإنذار المبكر





لاشك أن طائرات الإنذار المبكر أضافت
الجديد لوسائل الإنذار عن العدو الجوي؛ إذ تتعدد هذه الطائرات المستخدمة في مهام
الإنذار المبكر على مستوى دول العالم المختلفة نستعرض منها ما يأتي:






ففي المملكة المتحدة مثلاً تخلّى سلاح
الجو البريطاني عن طائرات "شاكلتون"
SHACKLETON القديمة التي كانت في مهام
الإنذار المبكر، وعندما قرر حلف شمال الأطلسي تشكيل قوة من طائرات الإنذار المبكر
AWACS، قررت بريطانيا كذلك عمل تغطية
لتأمين بحر الشمال بالإنذار، وقررت استخدام طائرات "نمرود"



المخصصة أساساً لنموذج الدورية
البحرية، ومكافحة الغواصات، وأعادت النظر في ذلك وقررت شراء طائرات
AWACS خاصة بها.





وفي يناير 1980 سمح مجلس حلف شمال
الأطلسي العسكري بإنشاء قوة إنذار جوي مبكر محمول جواً خاصة بالحلف عرفت باسم
NAEW، واعترف بأهميتها ضمن "مركز
قيادة حلف شمال الأطلسي" من قبل لجنة التخطيط الدفاعية في أكتوبر 1987.






ويقع مركز قيادتها ضمن "مركز
القيادة العليا للقوات الحليفة في أوروبا"
SHAPE في مدينة بروكسل. أمّا المقرات
الأخرى لقوة الإنذار الجوي المبكر فتقع في نورفولك
NORFOLK بولاية فريجينيا الأمريكية،
و"نورثوود"
NORTHWOOD في بريطانيا، علماً بأن القوة التي تعمل في كامل منطقة حلف شمال
الأطلسي بما فيها شرق البحر المتوسط.






لنستعرض
الان اهم طائرات القيادة والسيطرة والانذار المبكر






(1) طائرة الإنذار المبكر
الأواكس
:_

تنفذ طائرات "بوينج" E–3 مهام المراقبة، والقيادة، والتحكم،
والاتصالات
Command Control and Communication: C3 للقوات الجوية. وهي مزودة برادار
"ينظر إلى الأسفل" بإمكانه التفرقة بين الأهداف الجوية، والمردود
الراداري الكاذب من الأرض، الذي يربك الكثير من الرادارات الأخرى. ولدى الرادار
مجال رؤية كامل
360ْ للأفق بفضل هوائية الضخم
المركب على الهيكل العلوي للطائرة. وعند الطيران على ارتفاع التشغيل يصل مدى
الرادار إلى أكثر من 320 كم، وبإمكانه اكتشاف، الأهداف الجوية، والبحرية وتتبعها
بشكل آلي.






وفي الأدوار التكتيكية تتولى طائرة E–3 مراقبة سريعة الاستجابة، وبيانات
القيادة، والتحكم، والاتصالات اللازمة لإدارة القوات التكتيكية، والمقاتلات
الدفاعية بفاعلية. وبإمكانها كذلك اكتشاف، الطائرات المعادية التي تعمل على ارتفاع
منخفض وتتبعها فوق كافة أنواع الأراضي، مع تحديد هوية، الطائرات الصديقة وتوجيهها
في المجال الجوي نفسه. وبفضل حركتها الكبيرة يمكن نشر "الأواكس"
AWACS في أية درجة من درجات توتر
العمليات العسكرية.






أمّا في دور الدفاع الإستراتيجي،
تتولى طائرة
E-3 اكتشاف، التهديدات الجوية وتحديدها وتتبعها واعتراضها بشكل فعال.
كما تستخدم مميزات هذه الطائرات
E-3 في مواصلة إدارة الأزمات على النطاق العالمي.





يستخدم النظام الطائر E-3 نموذجاً عسكرياً لهيكل الطائرة
المدنية بوينج 707 320
B، مع إضافة قبة دوارة كبيرة تحتوي على هوائي الرادار، ونظام
التفرقة بين العدو والصديق
IFF إلى جانب هوائيات TADIL–C؛ لوصل معلومات توجيه المقاتلات.





أمّا أنظمة "الأفيونيكس" AVIONICS فيها، فتتضمن رادار مراقبة،
وملاحة، واتصال، ومعالجة معلومات، ومعدات تحديد هوية وعرض. ويتكون "قلب"
شبكة معالجة المعلومات من حاسب آلي متطور من شركة
IBM للقيادة، والتحكم متعدد المعالجة
البيانية.






يختلف النظام المحسن عن النظام الأخير
في اشتماله على نمط راداري للمراقبة البحرية، ونظام توزيع المعلومات التكتيكية
المشترك
JTIDS، وبتحسين الكمبيوتر لزيادة قدرته، وسرعة معالجته.





وثمة برنامج تطوير قائم؛ لتجهيز
الطائرات الأمريكية "النموذج القياسي" بأجهزة لاسلكية إضافية، وشاشات
عرض، وبرامج حاسبات آلية محسنة؛ إذ سيطلق على هذه الطائرات اسم
E-3B وE-3C.





هى تعني، حرفياً "منظومة السيطرة
والإنذار المبكر المحمولة جواً"، وقد حلَّق النموذج الأول من هذه المنظومة،
في أواخر عام 1960. وقدم حلاًّ جذرياً لمشكلة اكتشاف الأهداف، التي تطير على
ارتفاع منخفض، بوساطة أجهزة الرادار، التي تتمركز على الأرض.






المعروف أن الرادار هو أحد أجهزة
الاستشعار الرئيسية، التي تُوفِّر معلومات دقيقة وإنذاراً مبكراً من الأهداف
المختلفة. ولذا، فهو عنصر أساسي في منظومات القيادة والسيطرة، وخاصة في عمليات
الدفاع والهجوم الجوي.



وفكرة عمل الرادار بسيطة للغاية.
وتتلخص في إرسال نبضات كهرومغناطيسية في الأثير. وعندما تصطدم بعض هذه النبضات
بهدف ما، فإنها ترتد ثانية، ويصل بعضها إلى جهاز الرادار، الذي قام بالإرسال.
ونظراً إلى أن الطاقة الكهرومغناطيسية تسري بسرعة الضوء ( 300 ألف كم / ثانية )،
فإنه يمكن، بقياس الزمن بين لحظتَي الإرسال والاستقبال، حساب مسافة الهدف من
المعادلة الآتية :



الزمن بالثانية × 300000 كم


المسافة = ــــــــــــــــ


2


غير أن أجهزة الرادار تعاني قصوراً
واضحاً في اكتشاف الأهداف، التي تُحلِّق على ارتفاعات منخفضة. وتنبع هذه المشكلة
من عِدّة عوامل، تتعلق بطبيعة الأرض. وقد تَمكَّن العلم من التغلب على بعض هذه
المشاكل، ولكن بقيت مشكلة، لم يجد لها العلماء حلاًّ، لأنها تتعلق بكروية الأرض.






ومع ذلك، فقد كانت فكرة رفع الهوائيات
إلى أعلى، هي التي قادت الخبراء إلى الخطوة التالية، وهي وضع جهاز الرادار كله في
طائرة، وتجهيزها بوسائل اتصال متطورة. وبذلك، أمكن اكتشاف أعداد كبيرة من الطائرات
المعادية، وهي ما زالت على بعد مئات الكيلومترات. وأمكن توفير الإنذار المبكر
المطلوب.



ولم يكن منطقياً، إرسال الكمّ الهائل
من البيانات الخام إلى الأرض، إذ من الأفضل أن تتم تصفية هذه البيانات ومعالجتها
داخل الطائرة، وتحويلها إلى معلومات خالصة، ثم إرسالها إلى من يحتاج إليها على
الأرض، أو في الجو. ومن البديهي، أن هذا يحتاج إلى حواسب إلكترونية، لتنفيذ هذه
العملية. ومع إضافة بعض المعدات التكميلية، تطورت الفكرة من جهاز رادار طائر، إلى
منظومة للإنذار المبكر والقيادة والسيطرة، محمولة جواً (
AWACS ) ....


مهام
الاواكس ....



.1 اكتشاف الطائرات المعادية، على
جميع الارتفاعات، من مسافات بعيدة، وإنذار القوات منها، وإمدادها بمعلومات مستمرة،
تشمل المدى والاتجاه وخط السير والسرعة والارتفاع. كما يمكن الأواكس معرفة نوع
الطائرة المعادية، إذا كانت تقوم بالإشعاع، وذلك من طريق تحديد خواص الأجهزة
الإلكترونية بالطائرة المعادية، ومقارنتها بما هو موجود من بيانات في مكتبة
التهديدات ، في الأواكس.



2. الاتصال بالقواعد الجوية،
وبالمقاتلات الاعتراضية، في الجو. وقيادة عمليات الاعتراض الجوي، من البداية إلى
النهاية، بما في ذلك توزيع الأهداف، وتوجيه المقاتلات وإنذارها من اقتراب الطائرات
المعادية ... إلخ.



3. السيطرة على طائرات الدوريات
الجوية المقاتلة (
Combat Air Patrol CAP ) والدورية الجوية هي عدد من
المقاتلات الاعتراضية، تُحلِّق في منطقة معينة، يتم انتخابها بعد دراسة دقيقة.
وتقوم فيها هذه المقاتلات بأعمال الدورية، تمهيداً لاعتراض الطائرات المعادية.
وهذه هي أعلى درجات الاستعداد القتالي لمقاتلات الدفاع الجوي.



4. إدارة عمليات القصف جو / أرض، خاصة
ضد مواقع الدفاع الجوي المعادي.



5. العمل كمحطة إعادة اتصال، بين
مراكز التوجيه الأرضية وطائرات المعاونة. والإسهام في عمليات الإنقاذ.



6. اكتشاف القطع البحرية، في البحار
والمحيطات.



7. تقييم نتائج القصف الجوي.


8. تنظيم حركة الطيران.


وعادة ما تُكلَّف هذه الطائرات
بالقيام بدوريات استطلاع لمسرح العمليات.






أنواع
الأواكس






عندما نقرأ كلمة "أواكس"،
يتبادر إلى الأذهان، أن المقصود هو الطائرة (
Sentry E-3 ) ، لأنها أشهر وأهم الطائرات،
التي تعمل في هذه الميدان، وأكثرها إمكاناتٍ. ولكن هناك أنواع أخرى منها، الطائرة
(
E-2C Hawkeye )، والروسية ( Moss TU-126 )، وغيرهما.


ولقد استخدمت طائرتا E-3 وE-2C، في العمليات الجوية، التي دارت
في منطقتنا، منذ الثمانينيات. ولذا، فسوف نلقي الضوء عليهما.






الأواكس (Sentry
E-3
)





طائرات نفاثة ذات أربعة محركات، طراز
بوينج 707. جهزت بمعدات خاصة، لتنفيذ مهام الاستطلاع والإنذار والقيادة والسيطرة
والاتصالات، في جميع الأجواء. ويمكنها اكتشاف مئات الطائرات، وتحديد كافة
بياناتها، ومعالجة هذه البيانات (
Processing ) ، وإرسالها، فوراً، إلى مراكز
العمليات المختلفة، وإلى الطائرات الصديقة. وحلَّقت، للمرة الأولى، في 31 أكتوبر
1975.



وقد تسلَّمت القوات الجوية الأمريكية
أولى هذه الطائرات، في 24 مارس 1977. ودخلت في واجب العمليات في أبريل 1978.
وتُحلِّق الطائرة
E-3 ( Sentry ) بسرعة 580 كم / ساعة، وسرعتها
القصوى تبلغ 853 كم / ساعة. وتعمل حتى ارتفاع طبقة الأستراتوسفير ، وبالتحديد
8.840 كم. ويتكون طاقمها من 13 إلى 19 فرداً، هم الطيار ومساعده، والمهندس
والملاح، وعدد من الأفراد ـ يختلف تبعاً للمهمة ـ للعمل على المبينات
monitors ويمكن هذه الطائرة أن تظل في الجو
11 ساعة متواصلة، تزيد عند إعادة تزويدها بالوقود في الجو. ويوجد في الطائرة أماكن
لراحة الأفراد بالتناوب.



وتمتلك القوات الجوية الأمريكية 33
طائرة أواكس
E - 3 ( ستة أسراب ). تعمل تحت إمرة القيادة الجوية التكتيكية،
وبالتحديد في لواء السيطرة الجوية الرقم 552، الذي يتمركز في قاعدة
Tinker الجوية، في أوكلاهوما، في
الولايات المتحدة الأمريكية. وتتمركز طائرتان من هذا اللــواء فـي قاعـدة (
Kadena ) الجوية، في اليابان.


أما حلف شمــال الأطلسي NATO
North Atlantic



Treaty Organization ) ، فلديه 18 طائرة من هذا النوع، تسلم أولاها في عام 1982. كما
تمتلك المملكة العربية السعودية خمس طائرات، وفرنسا أربع طائرات، وبريطانيا سبع
طائرات. وتعاقدت اليابان، عام 1993، على شراء أربع طائرات. وتسلّمت طائرتين، في
مارس 1998، وسوف تتسلم اثنتين أخريين، في أوائل عام 1999. وهي مجهزة على هيكل
طائرات بوينج 767، وهي أكبر من البوينج 707، المستخدمة حالياً، وذات مدى وارتفاع
عمل أكبر .






التطويـر





مرت طائرات الأواكس E -3 بعدة برامج تطوير، منذ عام 1984،
لزيادة مدى الكشف، وتدعيم منظومة الاتصال بأجهزة إضافية، وتأمين سِرية الاتصالات،
وزيادة سعة الحاسب الإلكتروني الرئيسي، وتطوير برامج عمله (
Software ) ، وزيادة شاشات العرض وتطويرها،
وإضافة أجهزة لاستقبال معلومات شبكة أقمار الملاحة
GPS ( Global
Positioning System
) ، ووصلات متعلقة بنظام توزيع المعلومات التكتيكية المشترك JTIDS
( Joint Tactical Information Distribution System
) ، مما يؤدي إلى توسيع قاعدة البيانات، وتأمين الاتصالات ضد
التشويش. وفي مجال الدعم الإلكتروني (
ESM ) أضيفت أجهزة رادار سلبية (
مستقبلات )، لالتقاط الإشارات، التي تبثها الأهداف المعادية والصديقة. كما جهزت
الطائرة بأربعة هوائيات، لتغطية جميع الاتجاهات ( 5360 ). وتغذي هذه الهوائيات
جميع المبينات، وبذلك، يتمكن العاملون عليها من تحديد الجهاز، المشع ونوعه، بناء
على المعلومات المخزنة في ذاكرة الحاسب الآلي. وهذا يساعد كثيراً على اتخاذ
الإجراءات المضادة ( إعاقة إلكترونية، وقصف بالصواريخ المضادة للإشعاع ).



منظومة
الاتصالات



[IMG] [/IMG]





تحتوي المنظومة على ثلاثة أجهزة
لاسلكية
HF ( High Frequency ) واثني عشر جهازَ(Very High Frequency) VHF، وجهازين يعملان على الترددات فوق
العاليــــــة
UHF ( Ultra High Frequency ) ، إضافة إلى وصلة معلومات
رقميــة، ذات سرعة عاليـة. ولتأمين استمرار سريان المعلومات وسِريتها، تم تركيب
منظومة
Have Quick ، المضادة للتشويش.





النظم
الملاحية






تستخدم الأواكس E-3 أربعة نظُم ملاحية، هي:





1. نظام ملاحي، من نوع AN /
ASN-119
، لتوفير
البيانات الملاحية، من دون الرجوع إلى أي مساعدات أرضية.






2. نظام ملاحي من نوع AN /
ARN-120
أوميجا
(
Omega )





3. نظام ملاحي AN /
APN-213
. وهو
جهاز استشعار، يعمل بنظرية دوبلر (
Doppler effect )، لقياس سرعة الريح وتأثيرها في
الطائرة.






4. وذلك علاوة على منظومة استقبال
معلومات شبكة أقمار الملاحة (
GPS )





الحاسب
الإلكتروني الرئيسي









من نوع IBM CC-2، وسعة ذاكرته 10 ميجابايت، وتقبل
الزيادة إلى 14.5 ميجابايت في المستقبل. وسرعته 740 ألف عملية، في الثانية
الواحدة.






الإنذار
عن الصواريخ الباليستية









يعمل خبراء وزارة الدفاع الأمريكية ( Pentagon )، منذ عام 1995 في برنامج لإنتاج
منظومة استشعار، تركب في الطائرات الكبيرة، وفي مقدمتها الأواكس
E-3 ، لاكتشاف صواريخ أرض ـ أرض
الباليستية، وتوفير إنذار مبكر منها، مما يضاعف من مدى الاشتباك بها بوساطة صواريخ
البحرية
Standard-2، وصواريخ الجيش، من نوع ( Theater High
Altitude Area Defense ) THAAD
الجاري إنتاجها.





وتحتوي المنظومة على مصفوفة من أجهزة
الاستشعار، تعمل بالأشعة تحت الحمراء، وجهاز ليزر. ويمكنها قياس مسافة الصاروخ
المعادي، واتجاهه، وارتفاعه، بدقة، والاستمرار في قياس هذه الإحداثيات لعدة ثوانٍ،
بعد انتهاء احتراق وقود المحرك، مما يساعد على دقة التنبؤ بالموقع، الذي يتجه إليه
الصاروخ. وتزن المنظومة 800 رطــل. وتستطيــع اكتشاف، وتتبّع عشرات الأهداف في وقت
واحد.






بيانات
أخرى هااااااااااااااااامة






• ارتفاع الطائرة ( جسم الطائرة )
12.73 م



• طول الطائرة 46.61 م


• المسافة بين طرفَي الجناحين 44.42 م


• مساحة الأجنحة 383.35 م2


• الوزن فارغة 77996 كجم


• الوزن بكامل التجهيزات والطاقم (
وزن الإقلاع ) 147420 كجم



• أقصى معدل صعود 676 م / دقيقة من
مستوى سطح البحر



• أقلّ مسافة أرضية، تمهيداً للإقلاع
610 م .



المحرك.....اربع محركات مروحية نوع
برات اندوتنى .






(2) طائرة الإنذار المبكر
"ديفندر"
:_



أنتجت شركة "ثورن إيمي
إلكترونيكس"
Thorn Eimy Electronics نظاماً رادارياً عاملاً للإنذار
الجوي المبكر، وهو رادار "سكاي ماستر"
Skaymaster المتعدد الأدوار، الذي يعرض الآن
على طائرة "بريتن نورمان ديفيندر"
Bretien
Norman Devender
في نموذج طائرة الإنذار المبكر، ويُعَدّ "سكاي ماستر"
نموذجاً خاصاً من رادار "ثورن إيمى إلكترونكس"
Thorn
Eimy Searchwater
الذي ركب بنجاح وسرعة فائقة على طائرات عمودية "سي
كينج"
Sea King التابعة للبحرية البريطانية خلال حرب فوكلاند. ولا يمكن تسمية
النظام الجامع "طائرة، ورادار" "سكاي ماستر" منافساً لطائرة
"بوينج"
E-3 البالغة التعقيد، لكنه يُعد حلاً رخيص الثمن لمشكلة المراقبة،
والإنذار الجوي المبكر. وبإمكانه تتبع الأهداف الجوية والسطحية. ويتوقف المدى على
ارتفاع الطائرة، ومعايير أخرى، لكنه يستطيع اكتشاف طائرة على بعد 100 ميل بحري على
ارتفاع 10 آلاف قدم. كما يمكنه تخزين معلومات عن 250 هدفاً، ثم اكتشاف الأهداف
المختارة وتتبعها.






وقد وقع اختيار الحكومة البريطانية
على نموذج منها لبرنامج الرادار الجوي الاحتياطي البعيد المدى
ASTOR، وهو مخصص للجيش البريطاني، مما
يؤكد على أن الطائرة معروفة ويمكن الاعتماد عليها.






تُعرف طائرة الإنذار المبكر
"بريتن نورمان ديفندر" بانتفاخ كبير في مقدمتها يحتوي على رادار
"سكاي ماستر"، الذي يطلق عليه كذلك "
CP2517"، وهو مثبت على جميع المحاور
ويعمل على النطاق الترددي
I، وهو من النوع الدوبلري النبضي مع تردد قافز. ويقع جهاز الإرسال
الذي يبلغ وزنه 105 كجم في مؤخرة حجرة القيادة، ويبرد بالماء. وفي منتصف هيكل
الطائرة توجد شاشتان تعطيان صورة تليفزيونية بحجم 14 بوصة، وعند استخدامه في دور
الإنذار المبكر، يعمل الرادار بثلاثة أنماط عمل: رؤية إلى الأسفل، رؤية إلى
الأعلى، ومسح مزدوج إلى الأسفل وإلى الأعلى؛ لكشف جميع الأهداف. وفي نمط الرؤية
إلى الأعلى يغطى 270 درجة أفقية، و360 درجة في نمط الرؤية إلى الأسفل.






(3) طائرة الإنذار المبكر
"عين الصقر"
Hawk Eye E-2C:_

تُعد الطائرة E–2C، من إنتاج شركة
"جرومان"
Groman طائرة إنذار مبكر تعمل من على متن حاملات الطائرات وقد أثبتت
جدارتها. وهي تستخدم نظام كشف راداري سلبي، وقد صممت خصيصاً للعمل فوق الماء.
ويتضمن نموذج
E-2Cالأحدث نظام
معالجة راداري ثانوي متطور عن نموذج رادار
APVD-120، ولكن بقدرات معالجة رقمية أفضل.
يعمل في الطائرة ثلاثة عمال تشغيل، وبإمكانها القيام بمهام الطائرة
"البوينج"
E-3 نفسها. إن نشر طائرات عين الصقر E-2C مع أسطول بحري يعطيه إنذاراً
مبكراً كافياً عن الطائرات المهاجمة؛ يسمح للطائرات المعترضة والسفن أخذ الإجراءات
اللازمة. وتؤمن طائرة
E-2C تغطية لمسافة 150 ميلاً بحرياً بعيداً من خط السير.


أن الدور الأساسي لطائرة ( E2C
HAWK EYE
)
المصنعة من قبل شركة (
Northrop Grumman) الأمريكية هو المراقبة الجوية


وهذه الطائرة تعمل ضمن القوة البحرية
الأمريكية و تمارس عملها علي ارتفاع يصل إلى (25.000) قدم فوق سطح البحر ، و هذه
الطائرة التي تسمي (
HAWK EYE ) أو عين الصقر تعمل علي تحذير البحرية الأمريكية من اقتراب
الأهداف الجوية المعادية و تنقل جميع بيانات هذه الأهداف إلى الطائرات المقاتلة
الصديقة مثل (
F_14TOM CAT) لتتعامل مع هذه الأهداف الجوية المعادية ، و تتمثل الأدوار
الثانوية التي تقوم بها هذه الطائرة في (المراقبة و القيادة و السيطرة للعمليات
الجوية المختلفة ) & ( المساعدة في توجيه عمليات البحث و الإنقاذ ) & (
طائرة وسيطة للاتصالات )..........



و بدأت هذه الطائرة العمل سنة(1973) و
ظهر منها بعد ذلك النسخة (
BLOCK II) و هي نسخة مزودة بمحرك محسن و رادار ذو كفاءة عالية و دخلت هذه
النسخة العمل سنة (1992) .



و هذه الطائرة تعمل في خدمة كثير من
بحريات دول العالم مثل ( مصر ــ إسرائيل ـــ اليابان ــ فرنسا ــ تايوان ــ
سنغافورة ) و قامت إسرائيل ببيع ( 3) طائرة مستعملة من عندها للبحرية ( المكسيكية
) و تم تسليم أول طائرتين في يونيو (2004) و تم تسليم أكثر من (180) طائرة للبحرية
الأمريكية و (30) دولة أخري.....



و البحرية الأمريكية من المعروف أنها
تستخدم عدد( 6) طائرات منها في المراقبة البحرية ومراقبة عمليات تهريب المخدارت و
تستخدمها أيضا في عمليات الأمن الداخلي .






و من المعروف أن ( مصر ) تمتلك حوالي
(6) طائرات من هذا النوع منذ عام (1986) و في ديسمبر (2000) وقعت مصر صفقة تقدر بي
حوالي (138) مليون دولار مع الشركة المصنعة لتلك الطائرة و هي (
Northrop
Grumman
) و ذلك
لتحديث الطائرات و يشمل هذا التحديث تغير الرادار الحالي وهو (
APS-138) بي الرادار ( APS
_ 145
) الأحدث و
تركيب حاسوب مهمات و محطات عمل فرعية جديدة و تم تسليم أول طائرتين محدثتين من هذا
النوع لمصر عام (2002) و بالتالي فأن الطائرات التي تمتلكها مصر سوف تصبح (
E2C
HAWK EYE 2000
) و هي أحدث نسخة من هذه الطائرات و هي مثل النسخة التي تمتلكها
البحرية الأمريكية حاليا ومن المتوقع أن تقوم مصر بعقد صفقات أخري جديدة و ذلك
لشراء أعداد أخرى من هذه الطائرة .و طاقم الطائرة يتكون من (5) ضباط و هم ( الطيار
& و مساعد الطيار & ضابط مركز الاستعلامات الخاص بالعمليات القتالية &
الضابط الخاص بالمراقبة الجوية & الضابط المسئول عن تشغيل الرادار وهو يكون
موجود في هيكل الطائرة الخلفي مباشرة تحت قبة الرادار )






تصميم
الطائرة : ـ



أن هيكل الطائرة مصمم للإقلاع و
الهبوط من علي سطح حاملات الطائرات لذلك نجد أن الطائرة قوية بما فيه الكفاية
لتتحمل القوة الضاغطة الناتجة عن الناقل المعجل الذي يستخدم من علي سطح الحاملات
الطائرات و الذي يعمل بقوة البخار و يدفع الطائرة بقوة لكي تطير من علي هذا المدرج
الصغير نسبيا بالمقارنة مع مدارج المطارات الكبيرة ، كما أن الطائرة لديها في
مؤخرة الذيل خطاف تستخدمه الطائرة عند هبوطها علي سطح الحاملة لكي يقلل من
اندفاعها بسبب سرعة الهبوط و هذا الخطاف يفتح عند الهبوط و يلتحم مع سلك يسمي
المصدة علي سطح الحاملة و يمسك الطائرة و يقلل من سرعتها تماما مثل المظلة التي
تفتحها الطائرات عند هبوطها علي مدارج المطارات الكبيرة لكي تقوم بنفس المهمة و هي
تقليل سرعة الطائرة و مساعدة الفرامل علي توقيف الطائرة ، كما أن الطائرة تتميز أن
أجنحتها تطوي هيدروليكيا علي هيكل الطائرة لكي يتم تخزينا بكل سهولة في الحظيرة
المخصصة لها علي الحاملة و لكي لا تأخذ مساحة كبيرة عند التخزين .



و هيكل الطائرة مصنوع من تركيب معدني
خفيف، كما أن أجزاء من ذيل الطائرة مصنوعة من مركبات معينة و ذلك لتخفيض البصمة
الرادارية للطائرة .



و في مايو عام (2004) قامت البحرية
الأمريكية بتزويد طائرتها (
HAWK EYE 2000) بمحركات جديدة يتم التحكم بها
إلكترونيا و هي مزودة (8) شفرات مروحية في كل محرك و من المعروف أن الطائرة لديها
محركين و ذلك بدلا عن المحركات القديمة و التي كان يتم التحكم بها ميكانيكيا و كان
لدي كل محرك (4) شفرات مروحية فقط ، و هذه المحركات الجديدة سوف تعمل علي تقليل
اهتزازات الطائرة و تقليل الضوضاء الصادرة عنها .



الطائرة ( E2C) مزودة برادار فوق هيكل الطائرة
الخلفي قطره حوالي (24) قدم و يدور من (5) إلى (6) مرات في الدقيقة الواحدة و هذا
الرادار من نوع



( AN/ APS _145) و المصنوع من قبل شركة (Lockheed
Martin
)
الأمريكية الرائدة في الصناعات الدفاعية و هذا الرادار قادر علي



تتتبع أكثر من (2000) و السيطرة علي
أعترض (40) هدف معادي و يغطي مساحة بحث قدرها (6) مليون ميل مكعب و هذا الرادار
متين ضد الإجراءات الإلكترونية المضادة و لديه القدرة علي اكتشاف الطائرات من مدي
يزيد عن (550) كم .



كما أن الطائرة مزودة بنظام العرض
المتقدم (
AN/UYQ _70) من شركة (Lockheed Martin) أيضا و وحدات حاسوب متقدمة تساعد
في عرض المعلومات و الخرائط بكل سهولة و جودة في التقريب و هي متعددة الألوان .



و الطائرة مزودة بنظام تحديد الموقع
العالمي أو (
GPS) حيث انه من المكونات الرئيسة لنظام الملاحة في الطائرة كما أن
الطائرة مزودة بأحداث الأجهزة الإلكترونية الموجودة في العالم مثل(
AN/ASN-
50
( و هو من أحدث
أنظمة التوجيه و القيادة و نظام الاتصالات(
AN/ARA-50
UHF
( و نظام نقل
البيانات (
AN/ARC-158 UHF) و نظام ربط و توزيع المعلومات التكتيكية المشترك AN/ARQ-34
HF
) ( و الذي يقدم
نظام أمن لنقل البيانات و المعلومات وحتى الصوتية منها .، و نظام الهبوط الآلي علي
سطح حاملات الطائرات(
AN/ASW-25B) .و هذه الأنظمة الحديثة هي التي أعطت سمعة جيدة للطائرة في دول
العالم.



معلومات
عامة عن الطائرة...



امتداد
الاجنحة : 24.56 متر



نسبة الطول
الى العرض : 9.3 متر



الطول الكلى
للطائرة : 17.54 متر



الارتفاع
الكلى : 5.58 متر



نصف قطر
هوائى الرادار: 7.32 متر



نصف قطر
المروحة : 4.11 متر



مساحة
الاجنحة : 65.03 م2



الوزن فارغة
: 17859 كجم



اقصى وزن عند
الاقلاع : 24161 م2



اقصى سرعة :
626 كم فى الساعة



سرعة الهبوط
: 138 كم فى الساعة



اقل مسافة
اقلاع : 564 م



اقل مسافة
هبوط : 439 م



القوة
المحركة : محركان تربينيان مروحيان طراز اليسون بقوة 4910 حصان






الطائرة ( HAWK EYE 2000) :ــ


أول نسخة من هذه الطائرة تم تسليمها
في عام (2001) و طلبت البحرية الأمريكية حوالي (24) طائرة منها و تم تسليم حوالي
(11) طائرة و قامت هذه النسخة بأول عمل لها عام (2003) من علي متن حاملة الطائرات
الأمريكية
Nimitz CVN 68) ( عند غزو العراق .


و تم تسليم طائرة واحدة من هذه النسخة
إلى البحرية الفرنسية للعمل علي متن حاملة الطائرات ( شارل ديجول ) و سوف يتم
ترقية طائرتين أخرتين لهذه النسخة



و تم تسليم (تايوان) طائرتين في عام
(2004 & 2005) ، أما مصر فكما قلنا سوف ترقي (6) طائرات (
E2C) العاملة لديها إلى ( HAWK
EYE 2000
) و
بالفعل استلمت مصر أول طائرتين تم ترقيتهما منذ مارس (2003) ، أم اليابان فقامت
أيضا بترقية (13) طائرة لديها إلى هذا هذه النسخة و استلمت أول طائرة منها بنهاية
(2004) ، و طلبت الإمارات العربية المتحدة حوالي (5) طائرات من هذا النوع (
HAWK
EYE2000
).





الطائرة ( E2D HAWK EYE ) المتقدمة:ــ





و هي أحدث جيل من الطائرة ( E2C
HAWK EYE
) حيث
انه بالإضافة إلى الرادار الجديد الذي سوف تمد به سيكون لديها القابلية في الدفاع
ضد تهديدات الصواريخ ، و سوف تزود بمجسات متعددة و متكاملة و أنظمة ملاحة و قمرة
قيادة تكتيكية من شركة(
Northrop Grumman ( و أجهزة إلكترونية و أنظمة
مراقبة و اتصالات من شركة (.
Lockheed Martin) .


وبدأ الرادار الجديد اختبارات الطيران
في يوليو (2002) و سوف يتم أستبدل الرادارات القديمة في (75) طائرة تمتلكها
البحرية الأمريكية و سوف يتم ترقية هذه الطائرات بالأنظمة الجديدة المتكاملة لتبدأ
هذه النسخة المتقدمة (
E2DHAWK EYE ) الدخول إلى الخدمة في عام (2011) .و هذه كانت بعض المعلومات عن
طائرة الإنذار المبكر (
E2C) و عن احدث نسخ منها .








(4) طائرة الإنذار المبكر
الروسية
TO-126 MOSS:_

أدرك الاتحاد السوفيتي
"السابق" أهمية الإنذار الجوي المبكر، ولذلك طور طائرة
TO-126
MOSS
، التي دخلت
الخدمة في الستينيات من القرن العشرين الميلادي، نظراً لقدرتها المحدودة، حيث إن
رادارها لا يتمتع بقدرات الأنظمة الغربية. وعلى الرغم من ذلك؛ فقد مَكَّن هذا
النوع الاتحاد السوفيتي "السابق" من كسب خبرة كافية لتطوير طائراتها
فيما بعد.



توصّل الاتحاد السوفيتي السابق إلى
إنتاج الطائرات
TU-126، ثم الطائرات IL-76، التي ظل يعمل منها حوالي (20) طائرة من هذا النوع حتى منتصف
التسعينيات من القرن الماضي، وظلت تعرف باسم
IL-A50.


وتصنع روسيا الطائرة "بريف"
Beriev، التي تعتمد على طائرة النقل العسكرية IP-76
MD
، وأنتج منها
حوالي (25) طائرة، ودخلت الخدمة عام 1984م، وهي لا تستطيع الصمود في الجو أكثر من
أربع ساعات، نظراً لثقل إلكترونيات الطيران
Avionics فيها.


وبعد انتهاء الحرب الباردة، وانفتاح
الصناعات الروسية على الصناعات الأوروبية والأمريكية، وقّعت روسيا اتفاقية مع شركة
"التا"
Ilta الإسرائيلية حول المشاركة في تطوير نظام إنذار مبكر محمول جواً،
يعتمد على رادار "فالكون"
Phalcon، وكانت الصين أول زبون للمشروع،
لكن الولايات المتحدة أرغمت إسرائيل على وقف البرنامج عام 2000م.






ويعتقد أن الحكومة الهندية استخدمت
الطائرة
TO-126 MOSS خلال الحرب الهندية/ الباكستانية، ووجهت مقاتلاتها بنجاح نحو
الأهداف المقتربة. ومن المرجح أن يتبعها نموذج مطور لطائرة "اليوشين
IL-76 كانديد"، التي تشبه، إلى حد
كبير، الطائرة "لوكهيد"
C-141 الأمريكية.


هذا وقد اضيفت الطائرة


الطائرة بريف a-50 (التسميه الغربيه او تسميه حلف
الناتو
Mainstay ) هي طائرة انذار مبكر روسيه الصنع مصممه على هيكل طائرة النقل
الروسيه الشهيرة
il-76 صممت لتحل محل طائرة الانذار المبكر الاقدم tu-126
moss
وهي نسخه محورة
عن القاذفه
tu-95 bear الطيران الاول لهذة الطائرة كان عام 1980 ثم دخلت الخدمه عام 1984
في صفوف القوات الجويه السوفيتييه وانتج منها الى عام 1992 40 طائرة .



للطائرة متسع في الامام تحت البدن
للمراقبه و الطاقم مكون من 15 رجل الذين يتلقون المعلومات والبيانات من هوائي مركب
اعلى الطائرة بقطر 9 م ورادار مراقبه في مقدمته .






(5) طائرة الإنذار البحري
العمودية
See King:_


تعاونت شركة "وستلاند" مع
شركة "ثورن إيمى" في 1982؛ لإعطاء البحرية البريطانية قدرة على الإنذار
المبكر جواً، وذلك بتركيب نموذج من رادار
Search Water البحري الناجح في طائرات عموديةSee
King
. وقد وضع
الرادار داخل قبة دوارة مكيفة مصنوعة من مادة "الكفيلار" تنزل أسفل
الكابينة عند الاستخدام. ويغطى الرادار 360 درجة، أمّا هوائي الرادار فمثبت لعدم
التأثر بالانحدار، أو الدوران.



ويتمتع هذا النموذج بهوائي ضمن برج
ينسحب إلى الداخل قابل للنفخ، وتزن العمودية (7،9) أطنان، بكونصولي تشغيل، ومدى
الكشف (370) كم، وأحدث نموذج منها هو العمودية
Sea King
AEW7
، الذي يحمل
الرادار
Searchwater....


ولهذا الرادار قدرة على اكتشاف أهداف
صغيرة وسريعة حتى في الظروف الجوية والبحرية السيئة؛ إذ يعمل على نطاق التردد
I، ويقاوم التشويش المعادى بشكل
جيد، وبإمكانه اكتشاف الطائرات المحلقة على ارتفاع منخفض على مسافة 100 ميل بحري؛
عند تحليقه بمسار دائري على ارتفاع 10 آلاف قدم. هذا، وتستطيع الطائرة
See King البقاء في الجو لمدة أربع ساعات
وتبلغ سرعتها العادية 112 عقدة.
































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم   الجمعة 4 مارس 2011 - 22:50

(6) الطائرة "أرجوس":_





اختارت السويد طائرة أصغر لعمليات
الإنذار المبكر طراز "أرجوس"
S 100B
Argous
التي
دخلت الخدمة عام 1997م، وتستخدم الرادار
Erieyeالذي
يستعمل هوائيات رفيعة وطويلة، تبث البيانات الرادارية إلى محطة أرضية لمعالجتها
وتحليلها. كما يمكن تجهيزها بثلاثة كونصولات مشغلين، ويدفعها محركان توربينيان،
يسمحان لها بالقيام في مهام الدورية على ارتفاع (6000) متر.



وهى مبنية على هيكل طائرة الركاب
السويدية الصغيرة (سيتيلينر) والتى تتسع الى 30 راكبا مع اضافة رادار متعدد
المصفوفات تم تركيبة داخل حاوية مستطياة كبيرة مثبتة فوق بدن الطائرة



وفى عام 1995 تم تطوير الطائرة ليضاف
الى قدراتها القيام بمهمة الاستطلاع ويتغير اسمها الى ارجوس (
s100b
argus
) وقد طلبت
السويد 6 طائرات 4 مجهزين بالرادار و2 للنقل مع امكانية تجهيزهم بالرادارات بشكل
سريع كما قامت اليابان بشراء عدد من هذة الطائرات......



المواصفات


الطول 19.73 م


العرض 4 م


الارتفاع 6.97 م


السرعة القصوى 504 كم فى الساعة


المدى 1566 كم


القوة المحركة ...محركان توربينان
طراز جنرال الكتريك






وتزن الطائرة عند الاقلاع ما يزيد عن
13 طن وزن الهبوط 12.930 كجم وتعتمد على محركين بقوة دفع كلية تصل الى 1870 حصان
وتبلغ سرعتها القصوى 530كم/ساعة ومداها بحمولتها الكاملة يصل الى 1300كم تحتاج
الطائرة الى 1300م للاقلاع و1050 م للهبوط تعمل لمدة تتراوح بين 5و7 ساعات على
ارتفاع يتراوح ما بين 6 و 7 كم ويتراوح عدد الطاقم من 2 الى 5 افراد.



وتعتمد الطائرة ارجوس كما وضحنا على
رادار من طراز (
ERIEYE) يحتوى على 200 وحدة بث واستقبال بتردد 3 جيجا هرتز (حوالى 300 كم
من كل جانب) ويزن هوائي الرادار حوالى 900 كجم ويبلغ طول حاوية الرادار الى 9 امتار......



يصل مدى كشف الطائرة الى 450كم
وتستطيع كشف الاهداف الصغيرة (فى حجم الطائرات المقاتلة من مسافة 330 كم.....



يعمل رادار الطائرة بنظام المسح
الالكترونى وهذا النظام يسمح بمسح منطقة معينة يشكل مكثف مع مراقبة باقى مجال
الرصد ولا تحتوى الطائرة وحدات نظم وقيادة (على الرغم من قدرتها على استيعاب هذة
النظم) الا ان القوات الجوية السويدية لا تحتاج الى عملية الادماج هذة......



جدير بالذكر ان السعودية وباكستان
واليابان من اوائل من عقدوا صفقات لهذا النظام الجديد وهذا يخفف من اعتماد الدول
على طائرات ال
HAWK EYE الامريكية .











(7) الطائرة
"امبرار"
:_




فضّلت البرازيل الطائرة
"امبرار"
Embraer النفّاثة طراز EMB-145SA لعمليات الإنذار المبكر، طلبت
أربع طائرات منها، زنة الواحدة (4،23) طناً، واعتمدت فيها على رادار
Erieye السويدي الصنع، الذي أثبت فعالية
ممتازة عند تركيبه على طائرة نفاثه، لأنه يمنح سقفاً أعلى للمراقبة ومزيداً من
المدى الأفقي للرادار، وتمتعت الطائرة أيضاً بخمسة كونصولات تشغيل، وتستطيع أن
تبقى في الجو حوالي تسع ساعات على ارتفاع أكثر من (9000) متر، وسلمت الطائرة
الأولى منها في يوليو 2002م..






حلق النموذج الاول منها عام 1995....





النموذج الاو متخصص بأعمال الرقابة
والرصد اما الثانى مخصص للانذار الجوى المبكر والمراقبة حيث انه مجهز برادار
Erieye اما الثالث اختص بالاستشعار عن
بعد....






الطائرة مجهزة بثمانية مقاعد ....





يمكن تمييز الطائرة من خلال جناح
منخفض ومرتد...يماس البدن..وذيل على شكل حرف تى...






تستمد الطائرة قوتها من محركان
توربينان طراز رولز لويس وهما يكسبان السرعة القصوى فى الارتفاعات العالية ....حيث
تصل الى 833 كم فى الساعة لمدى 2963 كم ....






تستخدم الطائرة بجانب البرازيل كلا من
المكسيك واليونان...






المواصفات
الفنية:



الطول : 29.9
متر



الارتفاع :
6.8 متر



الطاقم :
ملاحين و(4-6) اخصائيين فى تشغيل النظم .












(8) طائرة الانذار المبكر
والسيطرة
E-8 J STARS:_ar










الخلفية التاريخية:





هي من أحدث طائرات الاستطلاع الأمريكية. وتستخدم لمراقبة ميدان المعركة، رادارياً، لأعماق تزيد على 150كم. وقد اشتركت، للمرة الأولى، في
عمليات

فعلية، أثناء حــرب تحرير الكويت.





والاسم الكامل لهذه الطائرة هو: Joint Surveillance & Target Attack Radar System Aircraft ويرمز إليها عادة بالأحرف الأولى JSTARS أو Joint STARS





ومهمتها الأساسية
هي توفير معلومات لحظية، عن الأهداف البرية المعادية، تمهيداً
لقصفها بوساطة القوات الجوية والأسلحة البرية. وتشمل هذه الأهداف
أرتال
العدو، الآلية والمدرعة، وأماكن تجمعها وحشدها، ومنصات الصواريخ أرض/
أرض،
الثابتة والمتحركة، ومواقع الدفاع الجوي، والمستودعات، وغيرها من
الأهداف

الثابتة، أو المتحركة بسرعات بطيئة، بما في ذلك
الطائرة العمودية، التي
تُحلِّق على ارتفاعات منخفضة.





وتتكون المنظومة من جهاز رادار،
ووسائل اتصال، وحواسب إلكترونية وأماكن عمل لطاقم القيادة والسيطرة والاستطلاع
.





وتتميز هذه
الطائرة بقدرتها على تقديم معلومات مستمرة، ولحظية، إلى المقاتلات
القاذفة، أثناء طيرانها، وإلى قادة الوحدات والتشكيلات البرية، في
الوقت
نفسه، من طريق محطات أرضية خفيفة الحركة. وقد تم نشر ست محطات منها
في
المملكة العربية السعودية، أثناء "عاصفة الصحراء".





1. الرادار:





جهاز رادار ذو رؤية جانبية، من نوع
نوردن
(Norden Side looking Radar)، له طريقتا عمل: الأولى
لاكتشاف الأهداف الثابتة وتحديدها، في منطقة محددة، وتسمى
SAR (Synthetic Aperture Radar).
والثانية تستخدم نظرية دوبلر (Doppler)، للبحث عن الأهداف المتحركة، في منطقة واسعة،
وتسمى
(Wide area Surveillance).






تهتم القوات البرية، أساساً،
بالطريقة الأولى
(SAR)، لاكتشاف الأهداف
الثابتة، وذلك للتنبؤ بعمليات العدو القادمة، وتوجيه قصفات إليها بالأسلحة البرية
.





أمّا القوات
الجوية، فهي أكثر اهتماماً بالمعلومات المتعلقة بالأهداف المتحركة
. وتستفيد من
طريقة الرادار في استطلاع المساحات الكبيرة، باستخدام مبينات
الأهداف المتحركة. ويمكن لجهاز الرادار العمل بالطريقتين في وقت
واحد، كما

لو كان جهازين معاً. ومما يساعد على ذلك، أن
الهوائي يتحرك، إلكترونياً، في
المستوى
الأفقي، ومن ثم، يستطيع الانتقال من هدف إلى آخر بسرعة، على الرغم
من أن حركته، في المستوى الرأسي، تتم آلياً، إضافة إلى سرعة الأهداف البرية، التي تكون بطيئة، نسبياً. ومن ثم، فإن معدل تكرار عملية
المسح
للمنطقة، يمكن أن يكون قليلاً. فإذا كان ضابط الاستطلاع في الطائرة JSTARS، يراقب
رتلاً متحركاً بسرعة 30 ميل / ساعة، مثلاً، فإن تجديد المعلومات عن
هذا الرتل، كل 60 - 80 ثانية، لن يقلل من صحة هذه المعلومات ، لأن
مكان
الرتل، لن يختلف اختلافاً كثيراً، خلال هذه الفترة.





ويقوم جهاز الرادار بالتفتيش في
منطقة، مساحتها 512 كم
2. وعند ذلك،
لا يتجاوز الخطأ 100م، في قياس مسافة الهدف. وعندما يكتشف ضابط
الاستطلاع هدفاً متحركاً بسرعة، ويحتاج إلى معلومات أكثر دقة
وتفصيلاً،
وأسرع تكراراً، فإنه يستطيع
التحول من البحث في منطقة واسعة إلى منطقة
أصغر،
مساحتها 20 كم2 فقط
(Zooming).
وأن يزيد من معدل تكرار عملية البحث، لتصبح كل
15ثانية، وذلك لتحديد مسار الهدف وسرعته
.





ويستخدم الرادار مصفوفة هوائيات،
طولها 24 قدماً، موضوعة في وعاء على شكل قارب طويل، رفيع
(Canoe – Shaped)، مثبت أسفل
مقدمة جسم الطائرة
.






والمنظومة مجهزة بما يسمى لوغاريتم
معالجة الإشارة
(Signal
Processing algorithm)
، يستطيع أن يميز بين المركبات ذات الجنزير، والمركبات المتحركة
على عجل، آلياً
.






2. الحواسب
الإلكترونية
:





يوجد في الطائرة
خمسة حواسب إلكترونية. الأول يقوم بتلقي مطالب القادة من
المعلومات، ويحدد أسبقية وتسلسل تنفيذها، بما يحقق أقلّ تحريك
للهوائي، في
قطاعات التفتيش المختلفة. ثم
يعرض هذا التسلسل على شاشة الضابط المختص،
الذي يمكنه
تعديل جدول العمل، الذي حدده الحاسب، عند الضرورة
.





أمّا الحواسب
الأربعة الأخرى، فواجبها معالجة البيانات، التي يحصل عليها جهاز
الرادار، ثم إظهارها على شاشات العرض، وإرسالها، بناءً على أوامر المُشَغِّلين (operators)، إلى الجهات المستفيدة، في الجو وعلى الأرض.
وتبلغ سرعة كل من هذه الحواسب 600 مليون عملية في الثانية
.





3. أماكن العمل:





الطائرة مجهزة بعشرة أماكن للعمل (Console)، تحتوي على
شاشات العرض ولوحات التشغيل، وتتصل بالحواسب الإلكترونية
وبأجهزة الاتصال. ويتكون الطاقم من مجموعة استطلاع، تعمل مع القوات
الجوية،
وأخرى تعمل مع الجيش،
ومجموعة للعمل على أجهزة الاتصال، وضباط لمتابعة
الحالة
الفنية للأجهزة
.






ويمكن مجموعات
الاستطلاع استدعاء البيانات السابق الحصول عليها، حتى أسبوع مضى،
لمقارنتها بالمعلومات الجديدة، ومعرفة المتغيرات التي حدثت في الموقف.





4. منظومة
الاتصال
:





هي إحدى مكوّنات المنظومة الشاملة،
المعروفة باسم منظومة توزيع المعلومات التكتيكية المشتركة
JTIDS (Joint Tactical Information
Distribution System)
، وهي توفر اتصالاً ذا اتجاهين بين الطائرة والأطقم، الجوية
والبرية. ويتم الاتصال بينهم بالصوت وبوساطة وصلات البيانات
(Data link).
والاتصال مؤمن ضد التنصت والتداخل المعادي....


وقد استخدمت الطائرة فى حرب الخليج
وكان لها دور هام جدا....



بلد المنشأ: الولايات
المتحدة الأمريكية
.


. الاستخدام: ـ صممت لمراقبة
تحركات القوات والتشكيلات المدرعة في عمق خطوط العدو، (طائرة إنذار مبكر وقيادة
وسيطرة محمولة جواً
).


ـ أول تجربة طيران في أبريل 1988.


ـ تاريخ دخولها الخدمة المخطط 1997،
والفعلي 1991
.


. الدول
المستخدِمة
: الولايات المتحدة الأمريكية.





المواصفات العام والفنية:





1. الأبعاد:





امتداد الأجنحة 44.42 م
اتساع الطائرة من الداخل (عرض الجسم) 3.76 م
الطول الكلي 46.61 م
ارتفاع الطائرة 12.93 م
امتداد سطح الذيل الأفقي 13.95 م
المسافة بين العجل الخلفي 6.73 م
المسافة بين العجلة الأمامية ومحور العجل الخلفي
17.98 م






2. الأداء:





أقصى مدى 5000 ميل بحري (9290 كم)
أقصى سرعة متوسطة 545 عقدة (1009 كم/ساعة)
ارتفاع العمليات 11885 م
أقصى معدل تسلق عند مستوى سطح البحر 1219 م
أقل مسافة هبوط 785 م





3. القوة
المحركة
:


أربعة محركات تربو نفاث Pratt, Whitney نوع JT
4A – 3
.





المصنعون Manufacturers:


بوينج ـ جورمان Boeing / Grumman.


.





(9) طائرة الانذار المبكر
والسيطرة
A-50 MAINSTAY:


الطائرة breive A-50 shmel او
بالروسيه
(
Шмель)( bumble bee )
وبالفارسيه (العقاب ) وبتسميه
حلف الناتو

) Mainstay)
هي طائرة انذار مبكر مبنيه على اساس جسم طائرة
النقل السوف-روسيه الشهيرة الاليوشن 76
il- وصممت
لتحل محل الطائرة
الاقدم التوبوليف 126 moss حسب
تسميه الناتو , ال
A-50 طارت
لاول مرة عام

1978
ودخلت للخدمه عام 1984 مع انتاج بلغ 40 طائرة عند العام 1992.
طلب المركز الرئيسي للاتصالات في
الاتحاد السوفيتيي مع المجلس الاعلى للاتحاد
السوفيتيي
في العام 1973 من مصنع تاغانروغ لبناء المكائن ( يعرف حاليا
بشركه
بريف ) لانتاج الطائرة بريف -50 كطائرة انذار مبكر ومركز سيطرة محمول
جوا
بالاستناد الى هيكل الطائرة اليوشن
–il76 m ووضع نظام
رادار

shmel
مركب على بدن الطائرة, ومنذ تصميم هذة الطائرة الجديده مع امكانيات
لم تكن
موجوده في الاتحاد السوفيتيي مع
الكترونيات طيران معقده ومصادر طاقه هائله
ونظام
تبريد سائل وهوائي على متنها توقع ت مكاتب التصميم السوفيتييه عده
تحديات
سوف تواجهها لتلبيه تلك المطلبات والتي لم تكن قد صممت من قبل من
قبل
تلك المكاتب او كانت تملك مهارات مشابهه لتلك المتطلبات, لكن في
الحقيقه
جهزت الطائرة بعدد من المرسلات الهائله الطاقه ومستقبلات شديده
الحساسيه
ومنصوبه الواحده بجانب الاخرى مما جعل المهمه معقده لكنها حلت
باستخدام
افضل الطرق لتفادي الامكنه الضيقه بسبب الاجهزة الالكترونيه
ولاعطاء
افضل النتائج بالنسبه للاجهزه الالكترونيه وللتخلص من الحراره
الصادره
من هذه الاجهزة عمل المصممون على ايجاد وتطوير نظام تبريد غير
متطابق
يعمل بالتبريد السائل والهوائي , وكذلك اوجودوا نظام طاقه كهربائي
فريد
ويدعوا للتباهي به لتجهيز الرادار الملحق ببدن الطائرة. عند تصميم
البريف
50 راعا المصممون الاختلاف الايروداينميكي للطائرة نتيجه لتركيب
الرادار
الكبير الحجم فوق بدن الطائرة لذلك عملوا على اجراء بعض التعديلات
على
بدن طائرة النقل اليوشن 76 وحذف التركيبات والاجهزة الغير ضروريه على
بدن
تلك الطائرة ليلائم الاواكس الجديد كما جهزت الطائرة الجديده بقابليه
التزود
بالوقود جوا بواسطه انبوب عند النافذه الاماميه لمقصورة القياده
. وشملت
تلك التعديلات باغلاق باب الشحن اما مدفع الذيل فقد استبدل بتجهيزات
الكترونيه
,هوائي الاتصال بالاقمار الصناعيه وضع في الجهه الاماميه اليمنى
من
القسم الاوسط للجناح اما نظام الردار فقد وضع داخل البدن اما مرسلات
الرادار
فقد وضعت في الجانب الاعلى من بدن الطائرة وذلك لحماه الطاقم من
تاثيرات
الموجات

(microwave) ,
اما مقدمه الطائرة فقط جهزت بنوافذ اما بقيه الجسم
فهو خالي من النوافذ وجهزت نوافذ المقدمه بزجاج مطلي بطبقه من الحديد
لكن
الزجاج قابل للرؤيه من خلاله , وهوائي الرادار وضع داخل قبه دائريه
مسطحه
بقطر 10,2 متر وبسمك 2 متر. ومدخل الهواء الذي يجهز نظام التبريد وضع
في
داخل الهيكل الرئسي للذيل
.
ونظام رادار shmel يمتاز بالنقاط التاليه:
رادار ذي نمط دوبلري 3 الابعاد
معدات لاظهار البيانات
نظام ارسال للاوامر واجابه الاستفسارات فعل
كمبيوتر رقمي
معدات للسيطرة والتوجيه
نظام التعرف على طائرات العدو والصديقه
معدات اتصال مؤمنه
ومعدات الاتصال بواسطه البيانات datalink
وجهزت محطات العاملين بشاشات تلفازيه
ملونه تظهر بيانات الاستطلاع الراداري
وكذلك
تظهر بيانات الطائرات المعترضه المتعاونه معها , يتالف طاقم الطائرة
من
15 رجل: 5 رجال لطاقم الطيران و10 لادارة انظمه المهام الراداريه ويتضمن
رئيس
المشغلين ( قائد لنظام الرادار) وملاحين ومشغلين للتتبع ومهندسين
جويين.
تم انتاج اول نموذج اختباري من الطائرة بواسطه المكتب المسؤول بعد
ان اكمل مصنه مدينه طشقند من تحويل الناقله العسكريه الى طائرة اواكس
وخرجت
اول طائرة من معامل المكتب في 19 ديسمبر 1978 وفي نفس السنه قام طاقم
الطيران
بقياده فلاديمير ديمانسكي باول طيران لكن بدون نظام الردار, لكن
بعد
ادخال نظام الرادار على متن الطائرة اصبحت جاهزة للاختبارات الرسميه
.
تم انتاج 3 نماذج اختباريه a-50-1 وطار
هذا النموذج بالعده الراداريه اما
النموذج a-50-2 فلقد
جهز بنظام

Punktir integrated flight and navigation system
اما
النموذج الثالث فجهز بعده التشويش الالكتروني
ECM وفي عام
1984
تم الانتهاء من سلسله الاختبارات
لتدخل الطائرة الخدمه الفعليه في عام 1989
مع سرب
الانذار المبكر 67
.
تتمتع هذه الطائرة بقدره البقاء في الجو لمده 4
ساعات متواصله بمدى يبلغ 1000 كم وبحموله 190 طن مع قابليه التزود
بالوقود
من طائرات التموين الجوي
il-78 لتصبح قدرة الطائرة في البقاء الى
7

ساعات وتسطتيع الطائرة قياده وتوجيه 10 طائرات على الاقل ويستطيع
نظام
الرادار تتبع 50 هدف بمدى يبلغ 230
كم وتتبع اهداف اكبر كحاملات الطائرات
بمدى يبلغ
400 كم . ويقول الروس ان يعملون على تطوير نظام الطائرة ليصبح
قادر
على تتبع 200 هدف بمدى يبلغ 800 كم للاهداف الكبيرة لكن هذا النظام ما
يزال
تحت الاختبار او ان الروس قد يفاجئوننا ويدخلونه سرا!!! لا نعلم
.


معلومات عن الطائرة:


اقصى وزن للاقلاع : 190
الف كجم



اقصى وزن للهبوط : 151500
كجم



وزن الوقود : 64820 كجم


طاقم الطيران : 5


السرعة : 600 كم فى
الساعة



اقصى مدى : 5000 كم


مدى الاتصالات بالتردد
العالى : 2000 كم



مدى الاتصالات بالتردد
فوق العالى : 400 كم



المحرك : D-30 NPوعددهم 4


الملاحة : NPK-T


الرادار : SCHNEL-M


الطول : 49.59 متر


الارتفاع : 4.80 متر





ومن ابرز مميزات هذة الطائرة:
1-
رادار
بعيد المدي للأهداف البحرية والجويه وفي ادنى الارتفاعات

2-
رابط
لنظام الطيران الاوتوماتيكي (الطيار الالي
)
3-
مرشد
للطائرات العسكريه والانظمة الارضيه الدفاعيه

4-
مضادات
للصواريخ الجويه والبحريه وقابليه التزود بالوقود واجراءات الكترونيه مضادة
(ecm ,eccm )
النسخ
المنتجه
:
1- a-50u
نسخه
محدثة

2- a-50i
النسخه
المصدرة للصين مع رادار مقطعي ثلاثي

3- skip
نسخه
عن الطائرة مع تجهيزات متطورة للرادار المحمول على البدن
.








(10) طائرة الانذار المبكر والسيطرة 737AEW WEDGETAIL :_





تعاقدت استراليا عام 2000
على تطوير نظام انذار مبكر وسيطرة وتجهيزه على متن الطائرة بوينغ737 ...يشمل انتاج
4 طائرات مع احتمال انتاج ثلاث اضافية ....وقد تسلمت الحكومة الاسترالية اول
طائرتين عام 2006....



الطائرة بوينغ737 يقودها
طياران يعونهما من 6 الى 10 افراد وتعمل من 30 الى 40 الف قدم وهى مزودة بأحدث
اجهزة الاتصال.



تستخدم الطائرة محركين من
نوع
CFM-56 7B24 قوة الدفع لكلا منهما 112 كيلو نيوتن واقصى وزن
للاقلاع 77110 كجم ومدى 3000 ميل بحرى.....وفترة تحليق 9 ساعات .



يتكون النظام من ستة
مواقع عمل متعددة المهام....ويستخدم الرادار ميسا الذى يوفر تغطية 360 درجة ومدى
كشف 200 ميل بحرى وقادر على تتبع اكثر من 3000 هدف جوى وبحرى ...كما يشتمل النظام
على معدات التمييز للاهداف الصديقة والمعادية...ونظام المعاونة الالكترونية
ESM....ونظام
حرب الكترونية
EWSP ونظام الليزر VIPER ونظام الاعاقة الحرارية AN\AAQ24....


المواصفات الفنية :


الطول : 33.6 متر


امتداد الاجنحة : 35.8متر


متوسط السرعة : 410 عقدة


الحيز الترددى للرادار : L







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم   الجمعة 4 مارس 2011 - 23:02

(11) طائرة الانذار والسيطرة E-6A
TACAMO
:_













تعمل بنظام لترحيل
الاتصالات منقول جوا يعمل بالترددات الجوية المنخفضة جدا.....ويستخدم فى الاتصال
بالغواصات وانذارها تحت الماء...



هى تابعة لسلاح البحرية
الامريكى وحلقت لاول مرة عام 1987...



واستمر تجهيزها الكترونيا
مدة عامين....صنعت من قبل شركة بوينغ الامريكية...وتولت تجهيزها الكترونيا شركة
ميركورى... بلغ حجم الانتاج 16 طائرة وهى تخضع لتحديث وتطوير مستمر...



قادرة على الطيران لمدة
15 ساعة بسرعة 981 كم فى الساعة.. بفضل اربعة محركات توربينية رائعة طراز
CFM انترناشيونال ..


الطاقم : 13 فردا


الطول : 46.4 متر


الارتفاع : 12.9 متر










(12) طائرة الانذار المبكر
falcon 707:_



طورت الصناعات الجويةالاسرائيلية هذا
النموذج وزودته بنظام كشف رادارى مائل جانبى يعمل بأسلوب
slar..واجهزة استطلاع الكترونى...


حلق النموذج الاول فى مايو
1993...وتعمل مع طائرة الاستطلاع الالكترونى
RC-12....


يعرف نظام الاستطلاع الالكترونى فيها
بالنوع
CR-2740 ويعمل على تردد من 1. الى 40 جيجا س .....


والطائرة مزودة بثلاث كونسول..التشغيل
والتحكم والتحليل..



ويمكن التعرف عليها بسهولة من خلال
مقدمتها التى تحمل رادارا على شكل قبة سوداء مستطيلة كما ن لها جناحين منخفضين
ومرتدين....



الطاقم:
3 ملاحين و13 اخصائى



المحرك
: 4 محركات مروحية نوع برات اند ويتنى



الدول المستخدمة:
اسرائيل وشيلى



المواصفات الفنية...


الطول : 46.6 متر


الارتفاع : 12.9 متر


مساحة الجناحين : 283.4 م2


اقصى سرعة افقية : 1000كم فى الساعة


سرعة الطيران العادية : 880 كم فى
الساعة



المدى الاقصى : 3000 كم


اقصى وزن للاقلاع : 151 طن


الوزن فارغة : 64 طن


المصنعون : الهيكل من تصنيع شركة
بوينغ الامريكية اما التجهيزات الالكترونية من تصنيع اسرائيل



اماكنيات الكشف الرادارى :


عند الطيران فوق الحدود بمسافة 10
كم...تكون مسافة الكشف لشريحة من الارض بمواجهة 19 كم وعمق 90 كم..



اما عند الطيران فى الاراضى الصديقة
بنحو 30 كم تكون مساحة الكشف بمواجهة 15 كم وعمق 65 كم .









(13) طائرة الحرب
الالكترونية
EC-130E ABCCC:_.

ـ الخلفية التاريخية:
أ ـ عــــام:
نظام
ABCCCIII عبارة عن مركز تحكم جوي محمول على متن طائرة
معدّلة من نوع سي 130. وقد استخدم نظامان من هذا النوع في عملية عاصفة الصحراء. ويؤمن نظام ABCCC III القيادة
والتحكم والاتصال وإدارة العمليات الجوية التكتيكية، ويقوم بجميع المعلومات من مختلف المصادر بما فيها تلك
التي يدلي بها الطيارون العائدون من المعركة، ولتوجيه الطائرات نحو أهدافها.
كما يقوم النظام بنقل المعلومات إلى القوات البرية
والبحرية وإلى القيادات العليا. ويجري إدخال كبسولات نظام ABCCC III البالغ طولها 14 متراً في
طائرات من نوع EC – 130 E لترسل بسرعة إلى حيث تدعو الحاجة.
تحتوي كبسولة
(ABCCC III) على 12 كنسولاً مزود بشاشات عرض ملونة.
ويقوم المراقبون بتتبع عمليات القوات الجوية والبرية، وثمة خرائط رقمية
توردها شركة (Unisys) والوكالة الدفاعية لرسم ا لخرائط (Defense Mapping Agency).
وتقوم محطة دعم أرضية بتوفير الخرائط كبرامج كومبيوترية. وفي
إمكان هذه المحطة توليد خرائط رقمية بمقياس 500000/1 و 50000/1 للمناطق المطلوبة.
وتغطي سعة المعلومات لكل مهمة جوية 2048 × 2048 ميلاً بحرياً مع
تفاصيل محسنة في مساحة 1024 × 1024
ميلاً بحرياً. وتخزن برامج الخرائط على أربع اسطوانات بصرية بقوة
200 ميجابايت حيث
تحفظ أيضاً البرمجة العملية وتسجل تفاصيل المهمة بالوقت.
ب ـ
مهمات طائرات (ABCCC III)
شكلت هذه الطائرات وسيلة الاتصالات الحيوية بين الطيارين
ومراكز العمليات البرية. وكان الطيارون
المولوجون بمهاجمة أهداف معينة يتصلون بمراكز القيادة الجوية قبل
دخول ساحة المعركة
حيث يزودهم مركز العمليات الجوية بأحدث المعلومات حول أهدافهم أو ينذرهم بوجود أهداف لها
أفضلية أكبر خلال رحلتهم. كذلك كان الطيارون يزودون مركز العمليات الجوية بمعلومات جديدة كأهداف جديدة
غير مصنفة وتقارير عن حجم الأضرار في الأهداف التي تمت مهاجمتها، فتنقل هذه المعلومات فوراً إلى وسائل الاستخبارات لأخذ
الإجراءات اللازمة حيالها.

ويذكر أن سلاح الجو الأمريكي استخدم خلال حرب فيتنام كبسولات (ABCCC II) لكنها
كانت تستخدم نظاماً
يدوياً لتحديد الأهداف وتنفيذ المهمات. أما كبسولات (ABCCC III) الجديدة فتعتمد على
كتابات ورسوم كمبيوترية.

وفي إمكان الكمبيوترات المزودة ببنك معلومات عالمي
للخرائط مراقبة أي منطقة في العالم. أما المهمات فكانت تجري على أساس ثماني ساعات تحليق
وساعتين لتحضير المهمة ودراسة نتائجها مع الطاقم الآخر.
وكانت طائرات
(ABCCC III) على اتصال مستمر بطائرات (جيستارز) و(أواكس)
ومقرات القيادة المختلفة.



ج ـ بلد المنشأ:

الولايات المتحدة الأمريكية.
د
ـ الاستخدام:

طائرة حرب لإلكترونية.
هـ
المستخدمون
:

الولايات المتحدة الأمريكية.



2 ـ المواصفات العامة والفنية:
أ ـ الأبعاد: (الخارجية)


1.


امتداد الأجنحة
40.41 م


2.


اتساع الجناح عند الجذع
4.88 م


3.


اتساع الجناح عند المنتصف
4.16 م


4.


نسبة الطول إلى العرض
10.1


5.


الطول الكلي لجميع النماذج عدا:
HC – 130H And C – 130 H – 30 .
29.79 م
C – 130 H – 30 .
34.37 م


6.


امتداد سطح الذيل الأفقي
16.05 م


7.


المسافة بين العجل الخلفي
4.35 م


8.


المسافة بين العجلة الأمامية ومحور
العجل الخلفي

9.77 م


9.


قطر الطائرة من الداخل
4.11 م


10.


ارتفاع الباب الخلفي
2.77 م


11.


عرض الباب الخلفي
3.12 م


12.


ارتفاع الباب الخارجي حتى السطح
الموازي

1.03 م


13.


ارتفاع الباب الخاص بالأفراد
1.83 م


14.


عرض الباب الخاص بالأفراد
0.91 م


15.


ارتفاع الباب الخارجي الخاص
بالأفراد (حتى السطح الموازي
)

1.03 م


16.


ارتفاع باب الطوارئ
1.22 م


17.


عرض باب الطوارئ
0.71 م


ب ـ الأبعاد:
(
الداخلية)


1.
طـول الطـائـرة عـدا الرامب RAMP
للنموذج C –
130 H

النموذج C –
130 H


12.50 م
17.07 م


2.


طول الطائرة شامل الرامب للنموذج
C – 130H
C – 130 H – 30

15.73 م
20.33 م


3.


أقصى عرض
3.12 م


4.


أقصى ارتفاع
2.81 م


5.


مساحة السطح الداخلي عدا الرامبRAMP
للنموذجC – 130 H

39.5 م2


6.


حجم السطح الداخلي شامل الرامب:
للنموذجC – 130 H
للنموذجC – 130 H 30

123.2 م3
161.3 م3


ج ـالمساحات:


1.


مساحة الأجنحة
162.12 م2


2.


مساحة جنيحات الطائرة
10.22 م2


3.


مساحة الحافة الخلفية لقلاب الهواء
31.77 م2


4.


مساحة زعنفة الذيل
20.90 م2


5.


مساحة دفة الاتجاه
6.97 م2


6.


مساحة سطح الذيل الأفقي
35.40 م2


7.


مساحة دفة الارتفاع
14.40 م2


د ـ الأوزانوالأحمال:


1.


الوزن فارغ C – 130 H
34686 كجم


2.


الوزن فارغ C – 130 H - 30
36397 كجم


3.


أقصى تحميل C – 130 H - 30
19356 كجم


4.


أقصى وزن تحميل عند الإقلاع
70310 كجم


5.


أقصى وزن زائد عن الإقلاع
79380 كجم


6.


أقصى وزن عند الهبوط
70310 كجم


7.


أقصى وزن زائد عند الهبوط
79380 كجم


8.


أقصى وزن للسعة الكلية للوقود
54040 كجم


9.


أقصى حمل طبيعي عند الإقلاع
434.5 كجم/م2


10.


القوة الدافعة عند أقصى وزن عند
الإقلاع

5.23 KG / KW


هـالأداء:


1.


السرعة المتوسطة
262 كم/ساعة


2.


السرعة المستمرة
185 كم/ساعة


3.


أقصى معدل تسلق عند مستوى سطح البحر
579 م/دقيقة


4.


ارتفاع العمليات مع وزن 58970 كجم

10060 م/دقيقة


5.


مسافة الإقلاع
1091 م


6.


مسافة الإقلاع حتى ارتفاع 15 م
1573 م


7.


مسافة الهبوط من ارتفاع 15 م:
مع وزن 45360 كجم
731 م
مع وزن 58967 كجم
838 م


8.


مسافة الهبوط عند وزن 58967 كجم
518 م


9.


المدى مع التحميل الخارجي، مع 5 %
احتياطي من الوقود ولمدة تحليق 30 دقيقة عند مستوى سطح البحر

3790 كم


10.


المدى مع السعة
الكلية للوقود شامل الخزانات الخارجية، والتحميل الخارجي
بوزن7081
كجـم، واحتياطي 5 % من الوقود، ولمدة تحليق30 دقيقة

7876 كم

3 ـ المصنعون:

Manufacturers


شركةلوكهيد Lockheed




انتهى الموضوع اتمنى ان يحوز اعجابكم وتستفيدوا منه جميعا .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admiral.Bashir

عمـــيد
عمـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : STUDENT
المزاج : HIGH TILL I DIE
التسجيل : 22/01/2011
عدد المساهمات : 1888
معدل النشاط : 1564
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم   السبت 5 مارس 2011 - 3:39



- شكرا للبحث الوافي لوائنا العزيز وأهداء و تقيم لجمال وسلاسة الشرح ++



وشكرا



عدل سابقا من قبل Admiral.Bashir في السبت 5 مارس 2011 - 11:16 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fire storm

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : مخرج
المزاج : متعصب عنيد قوى
التسجيل : 24/11/2010
عدد المساهمات : 2488
معدل النشاط : 2423
التقييم : 75
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم   السبت 5 مارس 2011 - 4:24

شرح وافى وسلس شكرا لك ميسر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr Isa

field marshal
field marshal
avatar



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : طبيب
المزاج : متقلب
التسجيل : 26/12/2010
عدد المساهمات : 15047
معدل النشاط : 11005
التقييم : 573
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم   السبت 5 مارس 2011 - 4:40

شكرا على الصور و الشرح الرائع

تقبل تقيمي ++


عدل سابقا من قبل isa في السبت 5 مارس 2011 - 17:29 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم   السبت 5 مارس 2011 - 16:34

- شكرا للبحث الوافي لوائنا العزيز وأهداء و تقيم لجمال وسلاسة الشرح ++
شكرا على التقييم والمرور الغالى يا ادميرال......نحن فى الخدمة دائما .

شرح وافى وسلس شكرا لك ميسر
شكرا على المرور يا فاير.....اتمنى الاستفادة باذن الله .

شكرا على الصور و الشرخ الرائع تقبل تقيمي ++
شكرا على التقييم والمرور الغالى يا دكتور.....اتمنى الاستفادة والتمتع معنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نظم السيطرة الجوية الالكترونية..ونبذة عن اهم طائرات القيادة والانذار المبكر والسيطرة فى العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الالكترونيات العسكرية - Electronics & Radar-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017