أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الأسد في الانتظار :أي ثمن مقبول مقابل تدمير القنبلة النووية الإيرانية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الأسد في الانتظار :أي ثمن مقبول مقابل تدمير القنبلة النووية الإيرانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الأسد في الانتظار :أي ثمن مقبول مقابل تدمير القنبلة النووية الإيرانية   الإثنين 7 أبريل 2008 - 17:54

الأسد في الانتظار
أي ثمن مقبول مقابل تدمير القنبلة النووية الإيرانية
بن كاسبيت

07/04/2008


ذات مرة عندما كان وزيراً للدفاع، اعتقد فؤاد بن اليعازر ان الوقت قد حان للسلام مع سورية رئيس الوزراء ارئيل شارون ركز علي امور اخري. المسألة السورية لم تشغل باله. فؤاد قرر القيام بخطوة وارسل احد مقربيه رجل اعمال يهودي من اصل عربي يعيش في اوروبا، الي دمشق.
فؤاد اعلم شارون بالأمر. رجل الاعمال المكلف بالمهمة توجه الي دمشق وجلس مع بشار الاسد، الرسالة التي حملها كانت واضحة من بنيامين بن اليعازر وزير الدفاع في دولة اسرائيل، مستعد للالتقاء بك في اي وقت وفي اي مكان. هو مستعد للقدوم الي دمشق غدا والتحدث حول السلام. وهو يعرف ثمن هذا السلام كما عرفه وزراء الدفاع ورؤساء الوزراء السابقون. من الواضح انه انسحاب من هضبة الجولان. آن الاوان للانتقال من الكلام الي الفعل.
المبعوث توجه الي العاصمة السورية وجلس مع الاسد وعاد. كانت في جعبته اسئلة استيضاحية. فؤاد اوضح، فعاد المبعوث وجلس مع القائد السوري مرة اخري ومن ثم عاد حيث اصبح من الواضح في هذه المرة ان الاسد يتهرب: ليس الآن، لم تنضج الظروف بعد سنفكر في الامر ـ خلاصة الرسالة الآتية من دمشق. شارون الذي علم بالاتصالات ومجرياتها من فؤاد خائب الامل ضحك. لقد قلت لك قال له، بن اليعازر يتذكر تلك المغامرة منذ ذلك الحين وحتي اليوم عندما تطرح قضية المفاوضات مع سورية ويقول لنفسه: الامور التي يقولونها هنا لا يسمعونها هناك.
اذن ما الذي يحدث مع الحكاية السورية فعلا؟ ليس بالكثير. ينتظرون استبدال الادارة الامريكية او الحرب. ما سيحدث اولا. في الوقت الراهن يأتي الرسل ويذهبون. ولكن شيئاً لا يتمخض عن ذلك. لو نظموا مؤتمرا لكل الاشخاص الذين نقلوا الرسائل الي دمشق بتكليف من قائد اسرائيلي لامتلأت قاعة ليست صغيره بهم. ما الذي يريده الاسد؟ لا احد يعرف حقا. حتي ان اراد فهو ليس واثق من ذلك وليس قادراً. هو خائف من السلام مع اسرائيل الذي قد يفقده حكمه. وهو خائف من الحرب مع اسرائيل. وهو يعرف انه ان شن الهجوم علي ايران فسيصل الامراليه. وان حدثت عملية انتقامية ضد اسرائيل من قبل حزب الله فقدرتهم هو في ذلك. احد قادة جهاز الدفاع تساءل حول ما كان عماد مغنية يفعله في دمشق في الساعة الثانية ليلا؟ المسرحيات تنتهي في الساعة الحادية عشرة عادة اليس كذلك؟
هناك صورة معقدة ترتسم من مداولات جهاز الدفاع. الاسد يريد ان يكون مثل معمر القذافي. يريد أن يتقوذف وهذا يعني الخروج من محور الشر والعودة الي ابناء الحضارة ولكن من دون فقدان الحكم ومن دون خسارة القياده. مثل القذافي الذي نجح في البقاء: قذافي من دون ان يكون ذاك القذافي.
بشار الاسد يريد استعادة هضبة الجولان من دون حرب مع اسرائيل. مستعد لاتفاق سلام مع اسرائيل علي الطراز المصري ويشترط كل ذلك برزمة امتيازات امريكية هامه تخرج سورية من اسفل البرميل وتعيدها الي حضن العالم المتنور مع السماح لها بأن تبقي مغلقة نسبيا وتتيح للاقلية العلوية ان تواصل السيطرة علي مقاليد الامور فيها. الاسد يريد ضمانة امريكية لاستمرار حكمه. مثلما طالب في السابق بواسطة اخيه ضمانة مالية مقابل زيارته للقدس عشية غزو الامريكيين للعراق عندما شعر باللهيب يقترب من رقبته.
ليس من الممكن اعطاء هذه البضاعة للاسد الآن. الرئيس بوش ونائبه تشيني غير جاهزين لسماع صوته في الوقت الحالي. الادارة الامريكية المغادرة تريد النجاح في تخريب كل ما تبقي في الشرق الاوسط في الوقت المتبقي. هم يفعلون ذلك. بصورة غير سيئة بالمرة. في دمشق وفي القدس استوعبوا ان هذا الامر لن يحدث في عهد بوش. جون ماكين او باراك اوباما سيضطران لابراز قدرتهما القيادية والقيام بما توجب فعله قبل سنوات. السلام بين اسرائيل وسورية.

الي ان يهاجم بوش

كل هذا صحيح شريطة ان لا يقرر بوش توجيه ضربة عسكرية جوية لايران قبل انصرافه الي التقاعد. ان حدث ذلك فستنجر المنطقة كلها الي حالة فوضي ضخمة. ايران ستطلق كل ما لديها في كل ناحية. حزب الله وحماس سيطلقان نيراناً مكثفة علي اسرائيل. سورية لن تتمكن الخروج من هذه القصة من دون ان تتبلل ولا يعرف الي اين سيؤدي ذلك.
ولكن ان قام بوش بذلك فسنغفر له كل شيء ـ يقولون في القدس. اعفاء اسرائيل والعالم من رهبة القنبلة النووية الايرانية يساوي في وزنه كل ثمن يترتب عليه. مؤشرات نضوج بوش لمثل هذه الخطوة تزداد في الاشهر الاخيرة. مثل اقالة الجنرال ويليام فالون قائد (القيادة الوسطي) الامريكي التي تمثل الشرق الاوسط وايران في ظل معارضة لخطوة عسكرية امريكية ضد ايران. او مثلا الاجتماع السوري السعودي بصورة استثنائية حيث تداولوا سريا بآثار الهجمة العسكرية علي المنشآت النووية الايرانية. الاجتماع جري في آخر شهر آذار (مارس) ووفقاً لتقرير وحيد في الصحافة العربية تداولوا هناك بإمكانية انتشار الاشعاع النووي الامر الذي قد يصل الي الجزء الجنوبي الغربي من العراق حيث توجد بوشهر الي السعودية. الضغط الذي يمارسه امراء الخليج علي امريكا حتي لا تسمح لايران بوضع يدها علي القنبلة النووية يقلص ضغوطنا. ايهود اولمرت وباراك خرجا مع معنويات مرتفعة من اللقاءات من تشيني الذي مر من هنا في الشهر الماضي. كل هذه الامور تبشر بالسُحب التي تتلبد في سماء الخليج وتصل الي القدس.
وكأننا بحاجة للمزيد من السحب المحلية. غزة مثلا. الخطة جاهزة لاقتحامها الا ان القادة خائفون وخلافاً للاعتقاد رئيس هيئة الاركان اشكنازي هو الطرف الاساسي المعارض للهجمة. قبل اوسلو حدثت مواجهة بينه وبين اولمرت خلال المشاورات الامنية التي جرت عند رئيس الوزراء اشكنازي عرض التحضيرات والخطط، فقال اولمرت شيئا مثل انا افهم انكم لستم متحمسين كثيراً للعملية . رئيس هيئة الاركان استشاط غضبا. اولمرت فسر الامور بصورة ذاتية من دون ان يقول اشكنازي ذلك. هو ذكر الثمن 150 قتيلاً والمخاطر وحقيقة عدم وجود طرف يستلم مفاتيح غزة. واجبه يقضي بأن يقوم بذكر كل هذه الامور.
اشكنازي ليس مغفلاً علي وجه العموم. هو ثعلب غير صغير وقد استنتج ربما أكثر من اي طرف آخر في الجهاز الرسمي الاسرائيلي دروس لجنة فينوغراد. هو يعرف انهم سيسقطون الملف علي رأسه عندما تحدث المصيبة. كلمات اولمرت كانت موجهة للبروتوكول ليقول من خلالها انه لا يريد العملية في غزة ويلقي بالمسؤولية علي الجيش.
اذا كانت هناك مشادة كلامية وحاول اولمرت عقد لقاء شخصي لتسوية العلاقة. العلاقات في مثلث القيادة المشكل من اولمرت باراك ـ اشكنازي قد سويت منذ زمن. اولمرت يلتقي مع اشكنازي ويعلم باراك اما باراك فيلتقي مع ديسكين ومئير دغان ويعلم اولمرت. باراك التقي قبل اسبوعين بمحافظ بنك اسرائيل ستانلي فيشر. فهناك اعلم بار ـ أون بالامر؟ سؤال مهم.
عموماً الجنرالات يخافون من اشكنازي ولا يعبرون عن آرائهم الشخصية وانما عن رأي الجيش فقط. قائد رئيس هيئة الاركان يقول ان من المحظور احتلال غزة.
يتوجب استنفاد كل شيء قبل حدوث الهجمة علي حد اعتقاده. بما في ذلك هجمة جوية كثيفة علي 200 هدف لحماس وابادتها من الجو، وكذلك شن عمليات صغيرة واستنفاد كل ما يستطيعه المستوي السياسي في مواجهة المصريين والاوروبيين والامريكيين. جابي اشكنازي لن يضبط حي في مواجهة لجنة تحقيق مستقبلية باعتباره هو الذي دفع الجيش الاسرائيلي الي غزة. نقطة.

يتوجب اولاً الحفاظ علي البقاء

وصلنا الي ايهود اولمرت. ما هي استراتيجيته؟ سؤال ممتاز. يتوجب اولاً الحفاظ علي البقاء هو ناجح في ذلك بصورة لا بأس بها في الوقت الحاضر. بامكانه ان يواصل المراوحة علي هذا النحو طالما اظهرت الاستطلاعات تفوق بيبي عليه. وطالما اظهر توزيع المقاعد في الانتخابات القادمه ان اليمين سينتصر. هذا ما يبقي حزب العمل في الحكومة. شاس هي الحلقة الضعيفة في هذه السلسلة، ولذلك تبذل كل هذه الجهود والاموال بارضائها. عدا عن ذلك يريد اولمرت التوصل الي تسوية مبدئية مثلما أراد حاييم رامون. صفحة او اثنتان من دون الدخول في التفاصيل. يريدون اخذ هذه التسوية للانتخابات. اولمرت يعرف انه قادر علي ذلك مع ابو مازن بسهولة نسبية. هو قد تمكن من انهاء الامر في اللقاءات الطويلة تلك التي عقدها معه. وسيضطر الي اشهار ذلك في اللحظة الاخيرة او عندما ينضج للانتخابات. عندما ينتعش في الاستطلاعات ويعود ليصبح خصماً سياسياً بارزاً.
قبالته تقف تسيبي ليفني التي تدير مفاوضات مراوحة في المكان مع ابو العلاء. لابو العلاء وتسيبي ليفني كما يقول اولمرت مصلحة في التسويف في المفاوضات اطول فترة ممكنة ليست لاولمرت مصلحة كهذه. وايضا سيجد قبالته آفي ديختر ومن الواضح انه سيجد هناك ايهود باراك ايضا. فكيف سيتمكن اتفاق المبادئ هذا الذي سيعده اولمرت من اجتياز كل الجلبة السياسية الإسرائيلية النمطية هذه؟ لا احد يعرف. لانه ان لم يفعل اولمرت ذلك فقد يفعله بوش. هناك في اسرائيل من يعتقدون ان الرئيس الامريكي عندما سييأس من الاصدقاء في رام الله والقدس سيشهر في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) برنامجه المحسن والمبلور باشراف كونداليزا رايس، مشروعاً يكون في الواقع اساساً لتسوية المبادئ الإسرائيلية الفلسطينية. ستكون في هذه التسوية المقترحة كل الكلمات القاسية بما في ذلك تقسيم القدس (في الداخل) وحق العودة (في الخارج) وعندئذ سيصرح بوش بانه ينتظر رد الطرفين خلال اسبوعين. سنري حينئذ من الذي يجرؤ علي قول لا منهما. سيقولان نعم وهذه ستكون تركة الرئيس الاكثر ضرراً الذي ولدته امريكا للعالم الحر منذ الحرب العالمية الثانية الا ان قام بانقاذنا كما اسلفنا قبل ذلك من القنبلة النووية الايرانية.

معاريف 4/4/2008


</FONT>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سلام موسى

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : طالب
المزاج : ودود
التسجيل : 25/01/2008
عدد المساهمات : 55
معدل النشاط : 9
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأسد في الانتظار :أي ثمن مقبول مقابل تدمير القنبلة النووية الإيرانية   الإثنين 7 أبريل 2008 - 18:00

موضوع هايل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الأسد في الانتظار :أي ثمن مقبول مقابل تدمير القنبلة النووية الإيرانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين