أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

وثائق ويكيليكس: الولايات المتحدة هددت باتخاذ إجراءات عسكرية ضد الصين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 وثائق ويكيليكس: الولايات المتحدة هددت باتخاذ إجراءات عسكرية ضد الصين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fire storm

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مخرج
المزاج : متعصب عنيد قوى
التسجيل : 25/11/2010
عدد المساهمات : 2488
معدل النشاط : 2423
التقييم : 75
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: وثائق ويكيليكس: الولايات المتحدة هددت باتخاذ إجراءات عسكرية ضد الصين    2011-02-17, 04:22




كشفت وثائق دبلوماسية أميركية سرية سُرّبت إلى موقع ويكيليكس أن الولايات المتحدة هددت باتخاذ إجراءات عسكرية ضد الصين خلال سباق تسلح سري على حرب النجوم في السنوات القليلة الماضية.

وقالت صحيفة دايلي تليغراف، في عددها الصادر في 3 شباط/ فبراير، نقلاً عن الوثائق إن القوتين النوويتين العظميين أسقطتا أقماراً صناعية خاصة بهما باستخدام صواريخ متطورة في عرض منفصل للقوة، وقامت الحكومة الأميركية بتحذير بكين من أنها ستواجه عملاً عسكرياً بسبب استيائها الشديد من نشاطاتها العسكرية في الفضاء.

وأضافت أن الصينيين نفذوا العام الماضي (2010) المزيد من الاختبارات، ما أدى إلى قيام وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلنتون بتقديم احتجاجات جديدة، لكن بكين بررت أفعالها باتهام الأميركيين بتطوير نظام سلاح ليزر هجومي قادر على تدمير الصواريخ قبل مغادرتها أراضي العدو.

وأشارت الصحيفة إلى أن سباق حرب النجوم بدأ في كانون الثاني/ يناير 2007، حين صدمت الصين البيت الأبيض بإسقاط أحد أقمارها الصناعية على مسافة 530 ميلاً فوق الأرض، ما أثار مخاوف الولايات المتحدة من قدرة الصينيين على تدمير الأقمار الصناعية الأميركية العسكرية والمدنية، ودفعها إلى إجراء اختبار في شباط/ فبراير 2008، لتدمير قمر صناعي أميركي معطوب كي تثبت للصينيين أنها قادرة أيضاً على شن ضربات في الفضاء.

ونسبت إلى برقية دبلوماسية القول "إن مسؤولين أميركيين يعملون لدى وزيرة الخارجية وقتها، كوندوليزا رايس، أبلغوا بكين أن الهجوم على الأقمار الصناعية الصينية باستخدام سلاح أُطلق بواسطة صاروخ باليستي، يهدد بتدمير النظم الفضائية التي تستخدمها الولايات المتحدة ودول أخرى لاغراض الأمن القومي والتجارة، وأن تدمير هذه الأقمار يهدد الناس".

وأضافت البرقية أن الولايات المتحدة "تحتفظ بحقها في الرد، وبما يتفق مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، لحماية نظمها الفضائية والدفاع عنها بواسطة مجموعة واسعة من الخيارات الدبلوماسية والعسكرية".

وقالت الصحيفة إن وثيقة أخرى كشفت أن الولايات المتحدة كانت تطوّر نظام ليزر لمواجهة التهديد الصيني، أثار غضب الحكومة الصينية وقاد في النتيجة إلى دخول البلدين في محادثات متوترة بسبب هذه القضية.

وأشارت إلى أن البرقية الأميركية الأخيرة أُرسلت من مكتب وزيرة الخارجية كلينتون في كانون الثاني/ يناير 2010، وادّعت أن الاستخبارات الأميركية اكتشفت أن الصين أجرت اختباراً ناجحاً على صاروخ مضاد للأقمار الصناعية من طراز "أس سي -19"، وشددت على أن إدارة الرئيس باراك أوباما ما زالت تحتفظ بمخاوف الإدارة السابقة حيال خطط أسلحة الفضاء الصينية.

http://www.sdarabia.com/preview_news.php?id=21410&cat=4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mood128

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : سياسى
المزاج : اخر تمام
التسجيل : 09/12/2010
عدد المساهمات : 1512
معدل النشاط : 1600
التقييم : 37
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وثائق ويكيليكس: الولايات المتحدة هددت باتخاذ إجراءات عسكرية ضد الصين    2011-02-17, 05:13

نظام سلاح ليزر هجومي قادر على تدمير الصواريخ قبل مغادرتها أراضي العدو.

_________
لاتعليق..نييههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وثائق ويكيليكس: الولايات المتحدة هددت باتخاذ إجراءات عسكرية ضد الصين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين