أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fire storm

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : مخرج
المزاج : متعصب عنيد قوى
التسجيل : 24/11/2010
عدد المساهمات : 2488
معدل النشاط : 2423
التقييم : 75
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الإثنين 14 فبراير 2011 - 18:36



يضع سلاح الجو الأميركي ثقلاً إضافياً على الطاقة الراديوية العالية التي تتمتع بها ترددات المايكروايف بهدف اكتساب قدرة هجومية جديدة تتيح شل قدرات الإلكترونيات في الأسلحة المعادية أو حتى في البنى التحتية لجعلها بلا فائدة وذلك بأقل قدر ممكن من الخسائر البشرية، لكن بفعالية كبيرة.

وقد منح سلاح الجو الأميركي شركة لوكهيد مارتن Lockheed Martin عقداً بقيمة 230 ألف دولار لتحديد متطلبات سلاح يعتمد إشعاع المايكروايف ذات الطاقة العالية HPM بدلاً من المتفجرات للقضاء على الأنظمة الإلكترونية لدى الأعداء.

وسيقود عقد القدرة المضادة للإلكترونيات بدون الطاقة الحركية NKCE إلى تطوير نوع جديد من الأسلحة يستطيع أن يدمر المعدات الإلكترونية دون تعريض الأشخاص إلى الخطر.
ويقضي العقد الذي منحه مركز التسليح الجوي التابع لسلاح الجو الأميركي، والواقع في قاعدة إيغلن الجوية في فلوريدا، بتطوير مفهوم تشغيلي عملياتي لنظام NKCE، بالإضافة إلى وضع استراتيجية لتخطيط المهام.

وستسلم لوكهيد مارتن نتائج بحثها إلى سلاح الجو الأميركي خلال الربع الأول من عام 2011.

كما يتضمن العقد تطوير متطلبات النظام ووضع تصور لكيفية توضيب النظام الذي يصدر أشعة المايكروايف العالية الطاقة وتركيبه على منصة جوية.

بالإضافة إلى ذلك، ستحدد لوكهيد مارتن الاستراتيجيات التي من شأنها تقوية النظام لضمان صموده وقدرته على الاشتغال في المناطق المعززة بدرجة دفاع عالية.

وأوضح مدير البرامج المتقدمة في قسم التحكم بالنيران والصواريخ في لوكهيد مارتن، توم ريمنيك، أن "هذا النوع من الأسلحة غير فتاك على الإطلاق، لذا نستطيع القضاء على أهداف إلكترونية محددة في عمق البنية التحتية للعدو، دون القلق من الأضرار الجانبية البشرية."

واعتبر أن "القدرة على جعل معدات العدو الإلكترونية عديمة الفائدة، سيمنح مقاتلينا أفضلية مميزة في أي نزاع."

وسيتطلب السلاح، لدى نشره في ساحة المعركة، منصة إطلاق جوية تضمن المرونة العملياتية والقدرة على الاشتباك مع أهداف متعددة خلال المهمة الواحدة.

وسيوجه السلاح نحو المباني أو المنشآت الأخرى المحتوية على معدات إلكترونية يمكن لحزم أشعة المايكروايف الفائقة القوة إبطال فعاليتها بسرعة فائقة.

http://www.sdarabia.com/preview_news.php?id=20534&cat=5
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المهند

رقـــيب أول
رقـــيب أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 28/01/2011
عدد المساهمات : 389
معدل النشاط : 306
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الإثنين 14 فبراير 2011 - 18:51


الصراحه انا قريت عن ترددات الميكرويف ورايح يصير لها ثوره عالمية
يعتمد عليها في اغلب الأشياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
pop2011

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : EGyPTIAN ARMY
المزاج : A7med sa3d
التسجيل : 19/05/2011
عدد المساهمات : 1108
معدل النشاط : 1186
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الإثنين 13 يونيو 2011 - 22:16

ان موجات الميكرويف تعمل علي تحريك الشياء التي تستخدم من خلالة مثل جخاز الميكوريف لتسخين الطعام يعمل علي تحريك الماء فيعمل علي طهي الطعام المراد طهية ولا يمكن استخدامة في اشياء اخراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجزائري الأصيل

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : طالب علم
المزاج : عقلية dz عقلية DANGER
التسجيل : 17/05/2011
عدد المساهمات : 2237
معدل النشاط : 1769
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 8:33

مشكور على المعلومات وهل هي مستخدمة بطائرات الجيل الخامس فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KiM

مـــلازم أول
مـــلازم أول
avatar



الـبلد :
المهنة : Aviation Officer
المزاج : رايــــــــــــــــــق
التسجيل : 01/05/2011
عدد المساهمات : 748
معدل النشاط : 812
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 15:50

يا جماعه الدنيا بتطور جامد جدا واحنا كعرب فى اماكنا ونشترى فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
scud storm

عريـــف أول
عريـــف أول
avatar



الـبلد :
المهنة : طالب
التسجيل : 12/06/2011
عدد المساهمات : 118
معدل النشاط : 137
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الثلاثاء 14 يونيو 2011 - 22:40

اظن فى قنابل EMP بتقوم بالحكاية دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم الكبير

مســـاعد أول
مســـاعد أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 18/11/2010
عدد المساهمات : 508
معدل النشاط : 535
التقييم : 34
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 5:46

هذا السلاح خطر حقيقى خصوصا على الدول التى تتبع نهج دفاعى لان مثل هذا السلاح سيسبب شلل كامل للدفاعات الجويه و لجميع مراكز القياده و السيطره و مراكز العمليات و شبكات الكهرباء و الالكترونيات الموجوده فى جميع الاسلحه من خلال ما يصدره من موجات كهرومغناطيسيه

القنبلة الإلكترونية.. سلاح القرن رقم "1"!!

مجلة الجزيرة عبد السلام لملوم




بينما يحبس العالم أنفاسه انتظارا لما
ستسفر عنه لعبه القط والفأر بين العراق وأمريكا وانتظارا لبدء حرب جديدة
قررتها واشنطن سلفا بصرف النظر عن نتائج عودة المفتشين الدوليين إلى بغداد
يدور حديث بدأ هامسا «في واشنطن ولندن » لكنه سرعان ما أصبح مسموعا
ومقروءا ومكتوبا في وسائل الإعلام العالمية عن اعتزام الدولتين استخدام
نموذج متطور جدا من القنبلة الإلكترونية في هذه الحرب يتسم بقوته
التدميرية العالية والتي يمكنها إعادة العراق 200 عام إلى الوراء كما يقول
المحللون العسكريون.


وهناك نموذجان من هذه القنبلة الإلكترونية، أحدهما أمريكي يعرف باسم إي أم
بي (الكترومجناتيك بلاس بومب) أو قنبلة النبضات الكهرومغناطيسية، والثاني
بريطاني ويعرف باسم أتش بي أم ( هاي باور مايكروويف) طورتها شركه ماترا
بايدينامكس في أحد مصانعها بمقاطعة كنت البريطانية، كما تقول صحيفة ديلي
تلجراف ان هاتين القنبلتين تستهدفان تدمير جميع الأنظمة الإلكترونية
المتطورة بما فيها شبكات الكهرباء والكومبيوتر وأنظمة الرادار والملاحة
الجوية والاتصالات السلكية واللاسلكية وشبكات الأقمار الصناعية وقطع البث
الإذاعي والتليفزيوني لمدة72 ساعة من خلال الموجات المغناطيسية أو موجات
الميكروويف التي تتولد عن انفجارها بقوة تصل إلى ما يقرب من مليار وات في
الثانية الواحدة وتنتشرعلي مسافة مئات الأميال.


وسيتم إطلاق هذه القنبلة بواسطة صواريخ توماهوك أو بواسطة طائرات
(بريديتور) التي تعمل بدون طيار لإسقاطها وتفجيرها فوق الهدف مما يودي إلى
إنتاج موجات كهرومغناطيسية عالية الكثافة تفوق بكثير تلك الموجات التي
تتولد عن الانفجارالنووي بهدف تدمير جميع الدوائر الإلكترونية العاملة في
محيط الهدف، ويمكن لهذه الموجات اختراق التحصينات والمخابئ الموجودة تحت
الأرض أيضا من خلال منافذ التهوية وأجهزة التكييف لتقوم بتدمير كل الأجهزة
العاملة بداخلها.


توقف مفاجىء للأبد


وعلى عكس القنبلة النووية فإن القنبلة الإلكترونية« سواء كانت مغناطيسية
أو مكروويف» لا تعلن عن نفسها من خلال الضوء المبهر والغبار النووي
المتصاعد على هيئة فطر عش الغراب لكنها تعلن عن نفسها من خلال صوت فرقعه
حاد جدا يشبه صوت الرعد ويمكن سماعه من مسافة مئات الكيلو مترات ويعقب ذلك
توهج أضواء النيون في الشوارع وأجهزة التليفزيون والكومبيوتر في المنازل
والمكاتب ثم تنطفئ الأضواء وتتوقف جميع الأنظمة والأجهزة الإلكترونية عن
العمل للابد، وبعد ذلك تفوح رائحة غاز الأوزون المختلطة برائح البلاستيك
المحترق الناتج عن ذوبان وانصهار كوابل الكهرباء وأسلاك الهاتف والقواطع
الكهربية وشبكات الكومبيوتر ويؤدي ذلك بالضرورة إلى توقف جميع الاتصالات
السلكية واللاسلكية والبث الإذاعي والتليفزيوني والبورصات المالية ومحطات
تنقيه المياه ومصافي تكرير البترول وأنظمة الطوارئ والاستدعاء الآلي وغرف
العمليات والرعاية المركزة وبنوك حفظ الدم في المستشفيات وأبراج المراقبة
وأنظمة الملاحة الجوية في المطارات وحتى مشغلات ملفات الموسيقي المعروفة
باسم أم بي ثري بلاير.


وتنقل مجلة( افييشن ويك آند سبيس تكنولوجي ) الأمريكية عن أحد الخبراء
العسكريين قوله ان الوسيلة المثالية لإطلاق هذا النوع من القنابل هو
صواريخ توماهوك، ورغم أن الطائرات الموجهة بدون طيار (بريديتور ) توفر
قدرا أكبر من الدقة في عملية التصويب تجاه الهدف، فإنها قد تتعرض للتشويش
إذا انفجرت القنبلة أثناء تواجدها في محيط الانفجار إلا إذا تم استخدام
تقنية التفجير عن بعد بحيث يكون هناك ضمان لابتعاد الطائرة وتواجده في
مسافة آمنة وبعدها يتم التفجير.


ويؤكد ديفيد شراينر« المهندس السابق في سلاح البحرية الأمريكي» أن صواريخ
توماهوك التي تنطلق من السفن والبوارج الحربية هي أفضل وسيله لإطلاق هذه
القنابل التي تعتبر من أنظف الأسلحة وأرخصها (400 دولار تكلفه إنتاج
القنبلة الواحدة )، وهي أقل الأسلحة الحديثة تلويثا للبيئة، بالإضافة إلى
أنها لاتؤدي إلى سقوط خسائر بشرية بين المدنيين، ويقول شراينر ان المدى
التدميري لهذا النوع من القنابل يتناسب طرديا مع حجمها، بمعني أنه كلما
زاد حجم القنبلة، تعاظمت قدرتها التدميرية التي قد تصل إلى آلاف
الكيلومترات في حالة القنابل العملاقة، أما القنابل متوسطة الحجم، فلا
تتجاوز مساحتها التدميرية مئات الكيلو مترات، وهناك أحجام صغيره لايتجاوز
تأثيرها كيلومتر مربع واحد.


الوقاية مستحيلة


ويري كونراد ديزوليسكي« الخبير السابق في معامل القوات الجوية الأمريكية
بقاعدة كيرتلاند في نيومكسيكو» أن وقاية الأنظمة والأجهزة الإلكترونية من
خطر قنبلة الموجات الكهرومغناطيسية أو قنبلة الراديو يبدو مستحيلا في
الوقت الراهن حتى مع استخدام صناديق فاراداي المعدنية التي يزعم البعض
أنها توفر نوعا من الحماية للأجهزة والأنظمة الإلكترونية من الموجات
القاتلة التي تتولد عن انفجار هذه القنابل عن طريق عكس مسارات الموجات
المغناطيسية أوموجات الميكروويف بعيدا عنها.


وقد أثبتت التجارب « كما يقول ديزوليسكي» أن الموجات الكهرومغناطيسية
وموجات الميكروويف تؤدي إلى تسخين صناديق فاراداي ومن ثم ذوبانها بفعل شدة
الحرارة بالإضافة إلى أن هذه الموجات تؤدي إلى خلق حقول كهربية داخل
الأجهزة الإلكترونية نفسها تستمر لمدة 15 دقيقة كاملة وبعدها تبدأ في
الانهيار المفاجئ، وهو ما يؤدي إلى توليد موجات جديدة مشابهة للموجة
الأولى التالية للتفجير ولها نفس القوة والتأثير التدميري بحيث يمكنها
القضاء على ما تبقى من أجهزة داخل الصناديق.


التجربة الهندية


ويستشهد ديزوليسكي بالتجارب التي قام بها الخبراء العسكريون الهنود لحماية
الأنظمة والأجهزة الإلكترونية المتطورة الموجود في مدينه بنجالور (وادي
السيليكون الهندي ) خوفا من وجود قنابل إلكترونية لدى العدو اللدود (
باكستان)، واستخدموا في تجاربهم صناديق فاراداي ووسائل أخرى أكثر تطورا
منها وأثبتت التجارب أنه لا توجد وسيله للحماية علي الإطلاق، بل أنهم
اكتشفوا إمكانية استخدام هذه القنابل في تدمير أهداف عن بعد من خلال زرعها
في مكان بعيد عن الهدف الرئيسي بحيث تقوم كوابل الكهرباء وشبكات الاتصالات
بنقل القوة التدميرية للقنبلة إلى الهدف المقصود.


اكتشاف بالصدفة تعتمد القنبلة الإلكترونية في فكرتها


الأساسية علي نظرية علمية أطلقها عالم الفيزياء الأمريكي ارثر اتش كومبتون
عام 1925 أثناء إجرائه أبحاثا على حركة الذرة والتي أكد فيها أن إطلاق
تيار من الفوتونات النشطة داخل إحدى الذرات«ذات العدد الذري المنخفض»
يدفعها إلى إطلاق تيار مضاد من الإلكترونات، وقدعرفت هذه النظرية فيما بعد
باسم (ظاهرة تأثير كومبتون) وأصبحت المفتاح الرئيسي لكشف أسرار الذرة، وهو
ما أدى فيما بعد إلى ابتكار القنبلة النووية ثم الهيدروجينية، وهذه
القنبلة الأخيرة أدت بدورها إلى ابتكار القنبلة الإلكترونية بمحض الصدفة
أثناء اختبار القنبلة المعروفة باسم ستار فيش (نجمةالبحر) فوق المحيط
الهادي عام 1958، حيث اكتشف الخبراء العسكريون الأمريكيون الذين كانوا
يشرفون على تفجير ستار فيش أن موجات أشعه جاما التي تولدت عن الانفجار
تفاعلت مع الأوكسجين والنيتروجين الموجدين في الغلاف الجوي وتحولت إلى
موجات كهرومغناطيسية أدت إلى انطفاء أضواء مصابيح الشوارع في جزيرة هاييتي
التي تقع على بعد مئات الأميال من موقع التجربة كما أدت إلى انقطاع موجات
البث الإذاعي وتوقف الاتصالات التليفونية لمده تزيد عن 18 ساعة في المساحة
الممتدة من سواحل الولايات المتحدة الأمريكية الغربية وحتى السواحل
الأسترالية، ومن ذلك الحين، وضع الخبراء العسكريون الأمريكيون سلاحهم على
الفكرة الأولى لإنتاج سلاح جديد يستخدم الموجات الكهرومغناطيسية في تدمير
الأهداف المطلوبة، وعلى الفور، خصصت وزارة الدفاع الأمريكية ميزانية ضخمه
لتطوير هذا السلاح الذي أطلق عليه فيما بعد اسم القنبلة الإلكترونية أو
الكترومجناتيك بالس بومب (قنبلة النبضات الكهرومغناطيسية ).


الجيل الأول


واستمرت عمليات التطوير في طي الكتمان طوال السنوات التالية حتى كشف
النقاب عنها في عام 1990 أثناء حرب عاصفة الصحراء ضد العراق عام 1990، حيث
ظهر الجيل الأول منها وتم استخدامه على نطاق محدود بواسطة صواريخ كيت تو
توماهوك لضرب شبكات الرادار في شمال وجنوب العراق.


الجيل الثاني


وفي الثاني من مايو عام1999، ظهر الجيل الثاني من هذه القنابل تحت اسم
بلاك أوت (سي ،بي ،يو 94) التي تعرف أيضا باسم «القنبلة السوداء» و تم
استخدامها بواسطة قوات الناتو في ضرب أهداف داخل يوغسلافيا السابقة ومن
بينها شبكات الكهرباء وأنظمة الرادار وشبكات الدفاع الجوي وأنظمة
الاتصالات التابعة للجيش الصربي الذي كان في ذلك الوقت واحدا من أقوى
الجيوش الأوربية.


الجيل الثالث


وتم إطلاق قنابل بلاك أوت بواسطة طائرات من طراز اف 117 نايت هوك ونجحت في
تحقيق أهدافها حتى أنها أدت إلى تعطيل 70% من شبكات الكهرباء اليوغسلافية،
وبعد يومين فقط من هذا التاريخ وتحديدا في مساء السابع من مايو، ظهر الجيل
الثالث منها تحت اسم القنبلة الناعمة (بي .إل.يو114 بي) وتم استخدامها
لإعادة تدمير ما تم إصلاحه من هذه الشبكات، لكن الأجيال التالية ظلت دائما
قيد عملية التطوير والإنتاج التي تتم في سرية شديدة.


ويرى الخبراء والمحللون العسكريون أن نتائج هاتين التجربتين لم تكن مرضية
بالنسبة للعسكريين الأمريكيين خاصة وأن تأثيرها التدميري كان محدودا ولم
يتجاوز كيلو متر واحد، وهو الأمر الذي تطلب استخدام عدة قنابل في كل مرة
لتدمير الهدف الواحد، لذلك تم تكليف عدة شركات ومؤسسات أمريكية للعمل في
هذا المشروع، وعلى رأسها شركة لوكيهد مارتن المتخصصة في الصناعات
العسكرية، واستمرت عمليات التطوير في نطاقها السري حتى جاءت الحرب
الأفغانية التي شنتها أمريكا ضد حركه طالبان وتنظيم القاعدة حيث ترددت
أنباء عن قيام الولايات المتحدة بتجربة نماذج جديدة لقنبلتها الإلكترونية
في تدمير الأنظمة الإلكترونية وشبكات الكومبيوتر والهواتف الجوالة التي
كان يستخدمها تنظيم القاعدة ويخبئها داخل الكهوف والجبال الأفغانية.


النموذج البريطاني


وعلى الطرف الشرقي من المحيط الأطلسي«وفي نفس الوقت تقريبا » كان الخبراء
البريطانيون يواصلون سباقهم مع الزمن ومع أبحاثهم في موقع سري جنوب غرب
بريطانيا لإنتاج القنبلة الإلكترونية البريطانية خاصة بعض التقارير
الاستخباراتيةالتي أكدت أن كلا من روسيا والولايات المتحدة نجحتا بالفعل
في امتلاك هذه القنبلة، وأيضا بعد أن ترددت أنباء مفادها أن الجيش
الجمهوري الايرلندي يدرس بجدية استخدام قنبلة إلكترونية روسية الصنع يمكن
حملها في حقيبة بحيث يتم تفجيرها في قلب العاصمة البريطانية لندن بهدف
تدمير كل الأنظمة الإلكترونية العاملة فيها بما ذلك بورصة لندن ومحطات
البث التليفزيوني والإذاعي وحركة الملاحة الجوية من والى مطار هيثرو ومترو
الأنفاق.


وفي مصنع سري تابع لشركه مترا باي دينامكس، نجح البريطانيون في إنتاج أول
قنبلة إلكترونية من نوعها تعتمد على توليد موجات كثيفة وعالية من أشعة
الراديو أطلق عليها اسم أتش بي أم (هاي باور مايكروويف)، وهي قنبلة تستخدم
موجات الميكروويف عالية الكثافة في تدمير الأنظمه الإلكترونية للعدو بما
فيها أنظمة الرادار والملاحة الجوية والاتصالات وشبكات الكومبيوتر، وفي
ديسمبر 2000، أعلنت الشركة رسميا عن نجاح خبرائها في إنتاج نموذج جديد من
هذه القنبلة أكثر تطورا من سابقه بالإضافة إلى أنه قليل التكلفة ويمكن
إطلاقه بواسطة المدفعية الثقيلة عيار 155 مليمتر أو قاذفات الصواريخ
لتدمير أو شل أنظمة الاتصالات والدفاع الجوي على مساحة عشرات الأميال
المربعة بدون إصابة أو قتل البشر، وقالت الشركة ان قنبلتها الجديدة يتم
تفجيرها عن بعد فوق الهدف لتفتح هوائياتها وتقوم بإطلاق نبضات عالية من
موجات الميكروويف تصل قوتها إلى بليون وات في الجزء الواحد من الثانية،
وهو ما يؤدي إلى تدميروشل كل مظاهر التطور والتكنولوجيا في محيط الهدف
سواء كانت عسكرية أو مدنية.


وعلى عكس القنبلة الأمريكية فان القنبلة البريطانية لا يمكن استخدامها
بواسطة الطائرات المقاتلة لأنها قد تشكل خطورة كبيرة على الطيارين أنفسهم
بسبب التشويش الذي تسببه على الأجهزة الإلكترونية في الطائرات، وهو ما
يؤدي إلى عدم قدرتهم على التحكم فيها وبالتالي سقوطها.


مراحل التفجير


وتنفجر القنبلة البريطانية على مرحلتين، الأولى عند وصولها فوق الهدف مما
يؤدي إلى توليد كميات هائلة من موجات الميكروويف تنتشر في طبقات الجو
العليا، وكلما انتشرت هذه الموجات اكتسبت مزيداً من القوة وسرعة الانتشار
بسبب تفاعلها مع الأوكسجين والنيتروجين، ومع المرحلة الأولى من الانفجار
أيضا تنطلق مجموعة أخرى من القنابل الصغيرة الحجم لتتناثر فوق الهدف
مباشرة وتحدث نفس الأثرالتدميري للقنبلة الرئيسية وهو ما يعني القضاء على
الهدف تماما.


اختبار الجيل الجديد في العراق


وقد تناقلت وسائل الإعلام العالمية مؤخرا أنباء متواترة عن نية كل من
الولايات المتحدة وبريطانيا تجربة الجيل الجديد من هذه القنابل في الحرب
المزمعة ضدالعراق وهناك سباق محموم بين القوات البرية والجوية والبحرية في
كلا البلدين لنيل «شرف» تفجير هذه القنبلة فوق بغداد والمدن العراقية
الحيوية الأخرى!


ضرب الأهداف الحيوية


ونشرت صحيفة ديلي تلجراف البريطانية أن وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاجون)
تخطط لاستخدام القنبلة الإلكترونية البريطانية في قصف أهداف حيوية داخل
المدن العراقية وعلى رأسها بغداد والبصرة و تكريت قبل أن تدفع بأي قوات
برية على الأرض وذلك بهدف تدمير وشل قدرة الجيش العراقي على الرد.


وقالت الصحيفة ان استخدام قنبلة موجات الميكروويف البريطانية يضمن القضاء
التام والمبرم على منظومة ألاسلحه العراقية التي تثير مخاوف الولايات
المتحدة وبريطانيا وحلفائهما بسبب قدرتها الفائقة على التغلغل في السراديب
والأنفاق والملاجئ المحصنة تحت الأرض حيث تزعم وحدة المخابرات الخارجية
البريطانية المعروفة باسم (ام، أي 6) أن العراق مازال يحتفظ بأطنان من
العناصر والمواد الضرورية لصناعة الأسلحة الكيماوية والبيولوجية في هذه
السراديب والأنفاق، بالإضافة إلى عدد كبير من صواريخ سكود قادرة على حمل
رؤوس مزودة بهذا النوع من الأسلحة القاتلة.


وقد عززت تقارير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي أي ايه )
والموسادالإسرائيلي موقف القادة العسكريين الأمريكيين المتحمسين لاستخدام
القنبلة البريطانية خاصة بعد التقارير التي روجتها وتزعم تعمد القيادة
العراقية إخفاءالمفاتيح الرئيسية للقوات المسلحة تحت الأرض وفي مناطق
مدنيه مأهولة بالسكان ومن بينها المدارس والمستشفيات والمدارس وهذا يعني
أن استخدام الأسلحةالتقليدية لتدمير الآلة العسكرية العراقية سيؤدي إلى
سقوط عدد لا حصر له من الضحايا المدنيين الأمر الذي يسبب حرجا بالغا
للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها ويؤدي إلى إثارة الرأي العالمي
«الثائر أصلا » ضد هذه الحرب وقد تجد أمريكا نفسها مضطرة إلى إيقاف
العمليات قبل أن تحقق الأهداف المرجوة منها.



تاريخ القنبلة الالكترونية



منذ الثمانينات الميلادية والعلماء في
مختبر القوات الجوية في نيو ميكسيكو يقومون بتطوير أحد أقصى الأسرار
العسكرية خطورة في الولايات المتحدة، أحد البرامج السوداء تحت السلطة
القضائية لمجلس إدارة الطاقة الموجّهة. القنبلة الإلكترونية أو ebomb
عبارة عن فصل جديد في الأسلحة تعتمد على أساس الطفرات القوية، ويمكن أن
تذيب حتى أكثر الأسلحة الرقمية تطوراً. باستثناء البندقية والسكين
والقنبلة اليدوية، فإن هنالك القليل من الترسانة العسكرية في القرن الواحد
والعشرين التي لا تعتمد على الترانزستورات أو لوحات الدوائر الإلكترونية
أو وحدات المعالجة.


إن كل تلك السرية التي كانت تحيط بالمشروع هي بسبب التقدم التكنولوجي الذي
تتمتع به الولايات المتحدة في هذا المجال، وكذلك بسبب الضرر الذي قد تلحقه
هذه الأنواع من الأسلحة على العسكرية الأمريكية والمدنيّة الإلكترونية.
إلا أن وزارة الدفاع «DoD» قد بدأت الآن بنشر هذه المعلومات. إن القنابل
الإلكترونية هو المصطلح العام المتعارف عليه لما هو معروف داخل الدوائر
العسكرية بأسلحة المايكروويف ذات القوة الخارقة، أو «HPM» والتي تبعث
انفجاراً في وقت قصير إلا انه قوي جداً بالنبض الكهرومغناطيسي. هذه
النبضات بإمكانها أن تغزو أي شيء، ولذلك يمكن أن تتسبب بعض الهجمات بالضرر
المأساوي والدائم.


يقول جايمس بينفورد «رئيس علوم المايكروويف» إن استعمال سلاح ال «HPM » قد
لا يعلن للجمهور أبداً، ويضيف: إن «HPM» سلاح للمفاجأة. إنه مرفوض تماماً
من العامة. والأشخاص الذين سيبقون على الأرض لن يعرفوا أبداً أنه كان
سلاحاً. سيظنون أنه عطل ما حدث لشبكة الكمبيوتر الخاصة بهم كما هو معتاد.


ارتفاع الكلفة من مصلحة البشر


الآن هنالك العديد من تكنولوجيات ال «HPM» جاهزة لتحويلها من التطوير إلى
النشر. كما أن القوات الجوية تقوم بتطوير قنبلة إلكترونية محمولة بصاروخ
كروز، أو المركبات الجوية الأتوماتيكية للمعركة، والتي يمكن أن تطير
قريباً من الهدف فتعيقه ثم تذهب إلى أهداف أخرى.بالرغم من أن القنابل
الإلكترونية تعرض إمكانيات جديدة، إلا أنه من المحتمل أن وزارة الدفاع
الأمريكية ستقوم باستخدامها ضمن أطر محدودة، وذلك لسبب واحد فقط وهو
ارتفاع تكلفتها.


إن المخططين للهجمات العسكرية يحتاجون إلى التدريب والانتباه جيداً عند
نشر أسلحة ال «HPM» في المناطق المدنية. كما يجب تجنب الأهداف القريبة من
المستشفيات وإلا فإن هذا النوع من الأسلحة سيعطل جميع أنظمة أجهزة الإنقاذ
أو العناية المركزة.


بوجود دول مثل الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة تعمل على تطوير
أسلحتها الإلكترونية «HPM»، فإن انتشار هذا النوع من التكنولوجيا خلال
العقود القليلة القادمة أمر حتمي. وكما تفعل هذه الدول بمحاولتها للحفاظ
على الأسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية، ستقوم أيضاً بمحاولة الحفاظ
على تكنولوجيا أسلحة المايكروويف عن أيدي الإرهابيين





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المعلم الكبير

مســـاعد أول
مســـاعد أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 18/11/2010
عدد المساهمات : 508
معدل النشاط : 535
التقييم : 34
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 5:50

تملك بعض
دول العالم كالولايات المتحدة الأمريكية، مثلا، إمكانية إنتاج ما اصطلح
على تسميته بالقنبلة الإلكترونية أو الكهرمغنطيسية، وهي القنبلة التي صممت
لتعطيل الإلكترونيات والاتصالات.


وكانت المرة الأولى التي استخدمت فيها قنبلة من هذا النوع في الحرب في عام
1991 حينما ألقت إحدى الطائرات الأمريكية قنبلة إلكترونية على وزارة
الاتصالات العراقية.


ومن بين الدول الأخرى القادرة على إنتاج السلاح الإلكتروني، ألمانيا
وفرنسا وبريطانيا وإسرائيل. وعلى سبيل المثال عرضت شركةMatra BAE Dynamics
الفرنسية - البريطانية قذيفة مدفعية من عيار 155 ملم تستطيع تعطيل أجهزة
الكمبيوتر في الدبابات أو الطائرات وإيقاف عمل محطات الاتصال اللاسلكي
والرادارات، في عام 2001.


وتنشغل الصين أيضا باختراع سلاح من هذا النوع.


وقام الخبراء الروس بإجراء بيان عملي لإبراز قدرات إحدى القذائف
الكهرمغنطيسية على معدات الطائرة القتالية السويدية في السويد في عام
1996.


وعرضت روسيا اختراعا من هذا القبيل في معرض "ليما 2001" في ماليزيا وهو
مولد النبضات الكهرمغنطيسية "رانيتس يي". وصممت هذه التقنية لحماية
الرادارات من الأسلحة الدقيقة التصويب. وتستطيع هذه التقنية تعطيل أجهزة
توجيه الصواريخ والقنابل الدقيقة التصويب وإلكترونياتها من على بعد 10
كيلومترات.



ويُعتقد أن الدولة (أي دولة) التي تريد أن تكون قوية ومستقلة في القرن الواحد والعشرين، عليها أن تملك السلاح الإلكتروني


المصدر نوفستي الروسيه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Direct_Trust

مقـــدم
مقـــدم
avatar



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : تخصص كمبيوتر
المزاج : مضايق شويه
التسجيل : 07/04/2011
عدد المساهمات : 1182
معدل النشاط : 955
التقييم : 25
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 6:12

كل سلاح ممكن يكون ليه مضاد ليه
بس المخابرات تشغل بقى دماغها وتجيب المعلومات الكامله عن الشىء ده
واعتقد عندنا من العلماء المصرين ما يستطيع حل هذه الامور وايجاد مضاد لهاا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amirengineer

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 27/05/2011
عدد المساهمات : 506
معدل النشاط : 659
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: قد تم فعلاً   الأحد 19 يونيو 2011 - 10:49

بالفعل تم عمل اجرائات مضادة لهذه القنبلة و هي تتم بإسلوبين علي حد علمي

الأول:عمل دوائر فصل للتيار فاللوحات الالكترونيه و التي تقوم بتسريب التيار الزائد فالدائره الي الأرض أذا حدث و زاد تدفق التيار فالدائره فجائي و هي النظريه التي تعتمد عليها القنبله الكهرومغناطيسيه.


الثاني: ببساطة موجات الميكروويف ترتد اذا ارتطمت بأي معدن فيمكن عمل معادن حول الأماكن المراد حمياتها أو طلاء الأبنيه و الأجهزه بمادة عاكسة للموجهات....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سلاح الجو الأميركي يستقصي قدرات المايكروايف في الهجومات المستقبلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الالكترونيات العسكرية - Electronics & Radar-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017