أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

بيان القوة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 بيان القوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد زعل السلوم

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 11/01/2011
عدد المساهمات : 26
معدل النشاط : 58
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: بيان القوة   الجمعة 14 يناير 2011 - 16:12


تبادر
استشرافات العام الجديد إلى توقع قيام حرب إقليمية بين الدولة الصهيونية
من جانب، ومن جانب آخر يشترك فيها أكثر من طرف عربي وربما إقليمي، وهذه
الحرب إذا ما وقعت فإنها ستكون شاملة بشهادة الطرفين، وهذه الحرب كانت
متوقعة من جانب المحللين “الإسرائيليين”، إذ كتب في هذا السياق البروفسور “غاد بنيني” في صحيفة “غلوبيس” الاقتصادية، جملة من التوقعات أثارت ضجة في الأوساط “الإسرائيلية”،
كونها حملت صوراً تشاؤمية لا تصب في صالح الدولة الصهيونية ومنها، أن
المنطقة ستشهد في المستقبل المنظور حروباً إقليمية في ظل ظروف سياسية آخذة
في التنامي لمصلحة أعداء “إسرائيل” .

وأبرز حيثيات بيان القوة هي التي تتعلق بالجانب العسكري وتحديداً المحور السوري اللبناني
من جهة، والدولة الصهيونية من جهة أخرى، ويعتقد المحللون أن فشل مسار
السلام عموماً وافتقار هذا المسار إلى الراعي الحقيقي، بعدما عجزت أمريكا
عن أداء هذا الدور، فإن الخيارات الأخرى أصبحت تتحرك في ساحة العمل، وهذا
ما يُفسر بإعلان الفلسطينيين عن نيتهم تبني “الخيارات المتاحة”،
ومن الطبيعي أن مثل هذه الخيارات ستكون مختلفة لدى السوريين، بدلالة أن
الرئيس السوري بشار الأسد قال في أحد تصريحاته، إن لدى سوريا خيارات أخرى
في استعادة الجولان، بينما جاء في أحد تقارير الموساد “الإسرائيلي”،
إن سوريا ليست معنية في المرحلة الحالية بالتسوية السياسية، وإنها تستعد
للحرب، لذلك فإن احتمال حدوث المجابهة بمبادرة سورية قائم من دون علاقة
بالأخطاء أو سوء الفهم .

يعتقد “الإسرائيليون”
بما لايدع مجالاً للشك أن الصراع العسكري في مثل هذه الحرب، سيتوزع على
مثلث يتشكل من غزة وجنوب لبنان بالإضافة إلى سوريا، وأكثر السيناريوهات
المحتملة في المنظار “الإسرائيلي”، يكون بدخول عسكري “إسرائيلي”
مكثف إلى قطاع غزة، وبموجب هذا الاعتقاد الذي راحت الدولة الصهيونية تأخذه
في الحسبان، تشرع المقاومة اللبنانية في فتح جبهة ثانية في الشمال، ومن
هنا يصبح الطريق قصيراً نحو التدهور للمواجهة الشاملة مع سوريا، مع العلم
أن المسؤولين السوريين قد نوّهوا في تصريحاتهم، بأن أي عدوان على لبنان لن
تسكت سوريا عليه هذه المرة .

إن الحرب الإقليمية المتوقعة، غدت أمراً محتملاً جراء الموقف “الإسرائيلي”
من عملية السلام على المحورين الفلسطيني والسوري . وإذا كانت الدولة
الصهيونية في العقود المنصرمة قد اطمأنت إلى عدم قدرة الجبهة السورية على
اتخاذ مبادرة عسكرية من أي نوع كانت، فإن مثل هذا الاطمئنان قد تلاشى عبر
الاعترافات التي أدلت بها المصادر “الإسرائيلية” بعد حرب يوليو/ تموز عام 2006 .

إذن،
بيان القوة في الجانب العربي أخذ يتعزز في السنوات الأخيرة، وقد أصبح في
مستوى مؤهل لإظهار هذه الحقيقة عملياً في أي حرب تندلع في العام الحالي،
وإن تداعيات فشل مسار السلام بين العرب و”إسرائيل”،
باتت معطيات لنشوب صراع عسكري محتمل، خصوصاً أن أغلب التوقعات تشير إلى أن
شرارة هذه الحرب، ستندلع بالعدوان على غزة أو على لبنان، في حين أن بعض
المصادر “الإسرائيلية” لا تستبعد قيام سوريا بتوجيه ضربة خاطفة لأهداف “إسرائيلية” محددة، بهدف تحريك عجلة السلام المتوقفة .

وعلى
كل حال، يظل العام الجديد ينوء بالقضايا المُرحلّة إليه من الأعوام
المنصرمة، حيث يشي طابعها بكثير من التشاؤم بالنسبة للقضايا العربية
الساخنة، خصوصاً أن انفصال جنوب السودان بات واقعاً، كما أن اتجاه الإرهاب
إلى محاولات إثارة الفتنة الطائفية والدينية، هو من القضايا التي سينوء
تحت ثقلها هذا العام، بيد أن معطيات الاعتراف اللاتيني بالدولة الفلسطينية
ضمن حدود ،1967 يعطي حافزاً للدبلوماسية العربية كي تقوم بالبناء عليها،
وذلك بكسب دول أخرى في هذا الاتجاه ومن مختلف مناطق العالم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بيان القوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين