أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.
التسجيل
القوانين
قائمة الأعضاء
أفضل 20 عضو
الدخول

انوع الطارات الحربية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
لوحة التحكم
الرسائل الخاصة
القوانين
الدردشة
البحث فى المنتدى



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
 
شاطر | .
 

 انوع الطارات الحربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى محمد عبد الحليم

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر: 22
المهنة: طالب فى معهد خدمة اجتماعية
المزاج: مية مية
التسجيل: 25/12/2010
عدد المساهمات: 291
معدل النشاط: 422
التقييم: 3
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: انوع الطارات الحربية   الأربعاء 12 يناير 2011 - 21:27

1طائرة مقاتلة هي طائرة عسكرية تستهدف في المقام الأول مهاجمة الطائرات الأخرى، على خلاف قاذفة القنابل والتي صممت في أساسا للهجوم على الأهداف البرية عن طريق إسقاط القنابل، الطائرة المقاتلة صغيرة نسبيا، وسريعة، وأيضا سهل المناورة بها. الطائرة المقاتلة هي الوسيلة الأساسية للقوات المسلحة لكسب التفوق الجوى. على الأقل منذ الحرب العالمية الثانية، كان التفوق الجوى عنصر من أهم عناصر النصر في الحروب الحديثة، ولا سيما الحروب التقليدية بين الجيوش النظامية على عكس حروب العصابات. إن إقتناء وصيانة طائرة مقاتلة تمثل نسبة كبيرة جدا من الميزانيات العسكرية في الجيوش الحديثة.

محتويات


[أخف]



[عدل] مقدمة



مقاتلة بريطانية خلال الحرب العالمية الأولى





يعود تأريخ ابتكار الطائرات المقاتلة إلى أوائل الحرب العالمية الأولى (1914-1918)
حيث كانت الطائرة المقاتلة مصنوعة من بدن خشبي خفيف ومجهزة برشاش خفيف
أيضاً وكانت المعارك الجوية تجري على نطاق قريب وخفيف إذا جاز التعبير.
بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية
أوزارها إنتبه القادة العسكريون إلى الدور المتنامي للطائرة المقاتلة وبات
من الضروري تواجدها لدى أي قوة جوية حيث جرى العمل المضني والمتوالي عند
القوى الصناعية العالمية التي كانت قد دخلت عصر المنافسة الصناعية وبدات
تركز على التسلح وتطوير القدرات العسكرية كدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، بريطانيا، أيطاليا، اليابان، فرنسا، روسيا، وغيرهم.
كانت الطائرات المقاتلة من الجيل التالي أكثر صلابة من ناحية تصميم البدن وأقوى تسليحاً وحلت محل المحركات الخفيفة المستخدمة في الحرب العالمية الأولى
محركات مكبسية أكثر قوة وتطوراً وقدرة على الارتفاع والمناورة بالطائرة
والتسارع في الجو. تاريخيا،ً يصنف العسكريون (أو المؤرخون العسكريون)
الطائرات المقاتلة إلى أجيال معينة من الجيل الأول إلى الجيل الخامس حيث
صنفت المقاتلة الأمريكية البرق F-35 Lightingen (الصفحة الإنجليزية لتلك الطائرة) على أنها من الجيل الخامس للمقاتلات.
بالعودة إلى تاريخ الصناعات العسكرية شهدت الحرب العالمية الثانية
التي دارت رحاها على المسرح الأوروبي نقلة نوعية في سلاح الطائرات
المقاتلة التي ألقيت عليها أعباء كبيرة وتحملت جزءاً كبيراً من الصراع
الجوي بين القوى المتحاربة, فقد بنى الألمان طائرات مقاتلة متفوقة للغاية ورائعة الأداء كانت تكيل ضربات موجعة لقوات الحلفاء من قبيل (دورنير Dornier Do 17- فوك Focke-هنكل Heinkel)وكذلك المقاتلة الألمانية الشهيرة مسرشمت.
بينما انتج الحلفاء بدورهم سلسلة طائرات مقاتلة منها الكورسير عند الولايات المتحدة والسبتفاير عند بريطانيا.
واليوم تعد الطائرة المقاتلة من العناصر الهامة والتي لا غنى للقوة
الجوية الحديثة في العالم لتحقيق التفوق الجوي في ميدان الحرب. حيث أن التفوق الجوي
(الذي توفره الطائرة المقاتلة) كان ولا يزال عنصراً حاسماً في تحقيق النصر
في أكثر الصراعات التقليدية بين الجيوش النظامية من فترة انتهاء الحرب العالمية الثانية ولحتى اليوم.
[عدل] الحرب العالمية الأولى


كان القتال الجوي الذي يجري بين مقاتلتين في حقبة الحرب العالمية الأولى
عبارة عن اشتباكات خفيفة وقريبة المدى بين طائرتين من ذوات الجناح المزدوج
المصنوعة من الخشب والورق المقوى والمزودة بمدفع رشاش
مركب على إحدى الجوانب أو بالقرب من كابينة الطيار أو المدفعي (في حالة
الطائرة ذات المقدين) حيث كان يجري التعرف البصري من قبل الطيار أو الطيار
المساعد على الأهداف المعادية من القاتلات وطائرات الاستطلاع أوالقاذفات
المعادية ومن ثم يجري الدخول في اشتباك بالمدفع الرشاش ويعتمد الأمر كله
على مكر الطيار قائد الطائرة
وعلى دهائه وخفه تنفيذه للحركات البهلوانية من أجل الإطباق على الطائرة
المعادية وتوجيه سبطانة المدفع الرشاش إليها لإصابتها وإخراجها من المعركة.
وأحياناً كان الطيار يصيب بإطلاقاته ريش مروحة محرك طائرته لدى اشتداد القتال والإشتباك الجوي وفقدان القدرة على التركيز أحياناً.
وبما ان التعرّف إلى الأهداف كان بالنظر المجرد فقد دعت الحاجة في وقت
لاحق إلى وسيلة ما لتميز الطائرات الصديقة عن تلك المعادية حيث لجأ
الطيارون أول الأمر إلى دهن مقاتلاتهم بألوان مختلفة لتميزها عن العدو
(انظر البارون الأحمر الطيار الألماني) ولاحقاً بدأت القوات الجوية
في وضع علامة مميزة لها على جوانب بدن الطائرة المقاتلة وعلى سطح الأجنحة
حيث كانت البداية لرمز القوات الجوية (Airfoce Mark) التي تميّز القوات
الجوية اليوم عن بعضها.
[عدل] الفترة الفاصلة بين الحربين العالميتين (1918-1938)


شهدت الفترة الفاصلة بين الحربين العالميتين تطورا بوتيرة بطيئة
للطائرات المقاتلة حيث يمكن حصر أبرز نقاط التطور في تخلص المقاتلات من
البدن الخشبي المقوى بالقماش حيث حلّ محلها هيكل من المعدن أكثر قوة وصلابة
وتحسينات عامة على القوة الدافعة لمحركاتها وظهرت انطمة مبتكرة على
المقاتلات من قبيل نظام تبريد درجة حرارة المحرك (الذي سوف يجد طريقه إلى
طائرات الجيل التالي التي شاركت في الحرب العالمية الثانية) مما زاد من
قدرة تحمل المحركات.
[عدل] الحرب العالمية الثانية


شكّل القتال الجوي (حرب المقاتلات) جزءاً هاماً من النزاع المسلح
العالمي الذي نشب بين الفرقاء الأوربيين المتصارعين في عموم أوروبا والمحيط
الهادي.
توفر القدرة على الاستطلاع, إرهاق العدو بتوالي الغارات, وحرمان القوات
الأرضية من التمتع بالحرية في بلوغ اهدافها كان من مباديء العقيدة العسكرية
الألمانية. عدم تمكن الألمان من تحقيق التفوق الجوي بواسطة سلاح المقاتلات
كان له أثر كبير في عدم التحمس الألماني في البدء لإجتياح بري للجزر
البريطانية, أنظر عملية أسد البحر.
يمكن تلمس تأثير القوة الجوية وسلاح مقاتلات في الجملة التي كتبها في يومياته القائد الألماني رومل
حيث كتب : "كل من يواجه القتال, حتى مع أكثر الأسلحة تطوراً ضد عدو يتمتع
بالتفوق الجوي, يشبه من يقاتل على طريقة الوحشيين ضد قوة نظامية, حتى بوجود
نفس العوائق ونفس فرص النجاح.
الطائرات المقاتلة التي صنعت تأريخ الحرب العالمية الثانية كانت تجسّد
حقبة التطور التقني في الثلاثينات من القرن العشرين, المحرّكات المكبسية
تتابع عليها أعمال التطوير والتحسين بشكل مستمر حتى وصلت الصناعة الجوية في
مجال المقاتلات إلى إنتاج المقاتلة الألمانية الشهير مسرشميت م 262 Messerschmitt Me 262 التي قاربت سرعتها 400 ميل/ساعة (600 كم/ساعة) التي قاربت فيما بعد سرعاتها كي تلامس سرعة الصوت في اواخر الحرب. بدت عقبات تخطي سرعة الصوت
والتي كانت تتمثل بإنهيار بدن الطائرة وتمزيقها تحت وطأة الضغط الشديد بدت
أقل شيئاً فشيئاً بسب التطور الثابت التي كانت تشهده المقاتلات.
[عدل] فترة ما بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية 1944 - 1953


بدء إنتاج الجيل الأول للمقاتلات التي تطير بواسطة محركات نفاثة فعلياً
مع حلول أواخر الحرب العالمية الثانية والتي سبقت فيها ألمانيا النازية دول
الحلفاء في هذا المضمار, وبمقاتلتها الشهيرة Messerschmitt (مسر شميدت)
التي خرجت إلى الساحات القتال الجوي في فترة كانت ألمانيا تستكمل فصول
انهيارها العسكري وبدأت تفقد أراضيها أمام جحافل قوات الحلفاء, أدهشت المسر
شميدت صاحبة البدن الرفيع والمحركين النفاثين المثبتين أسفل جناحيها طياري
الحلفاء الذين لم يكن بوسعهم الهروب أمام انقضاضها المفاجيء على طائراتهم
بسرعات مضاعفة من تلك التي كانت عليها طائراتهم المزودة بمحركات مكبسية,
بالطبع كانت للمسر شكيدت عيوبها الكثيرة كطائرة كانت أول درجة من سلم
المقاتلات النفاثة لكنها كانت تمثل نقطة تأريخ للمقاتلات النفاثة الأسرع من
الصوت, استمر العمل والتطوير شيئاً فشيئاً خلال الحقبة التي نتحدث عنها
والتي تنحصر بين الأعوام 1944 لغاية 1953.
كان الجيل الأول من المقاتلات النفاثة بعيدة للغاية عن الكمال
والمثالية, حيث كان عمرها التشغيلي يقاس أحياناً بالساعات فقط ! وكانت
المحركات صاحبة الضوضاء والصخب المرتفع في الأداء تتميز بضخامتها وثقلها
وهشاشة بنيتها وكان التحكم بالسرعات وزيادتها وخفضها يجري بصورة بطيئة وغير
آمنة أحياناً. هناك نقاط بحد ذاتها تميز التطور التقني للمقاتلات في هذه
الحقبة ومنها إدخال تصميم الأجنحة القابلة للإزالة بسرعة من المقاتلة,
إدخال نظام كرسي القذف للطيار المقاتل حينما يوشك على فقدان طائرته في
القتال أو بسبب عطل فني.طائرة هجوم أرضي هي طائرة عسكرية مصصمة لعمل هجمات وغارات علي أهداف أرضية. كثيرا ما تستخدم في عمليات الدعم الجوي القريب. من ذلك النوع الطائرة الأمريكية إيه - 10 ثاندر بولت الثانية، والسوفيتية سوخوي إس يو - 25 ولوكهيد ايه سي-130.
و لأنها مصممة لعمليات الدعم الجوي القريب؛ فدورها يكون تكتيكي أكثر من
كونه إستراتيجي. بمعني أنها تهاجم أهداف خط المعركة الأول أكثر من مهاجمتها
لأهداف في قلب أرض العدو. لذلك فهي عادة تحت أمرة نفس القيادة التي تدير
القوات في أرض المعركة وليس تحت قيادة سلاح الجو.طائرة اعتراضية هي طائرة عسكرية مصممة خصيصاً لاعتراض الطائرات العدو - خاصة قاذفات القنابل
- وتدميرها معتدمه علي سرعتها العالية. عدد من تلك الطائرات صنعت منذ
بداية الحرب العالمية الثانية حتي أواخر السيتينات حيث قلت أهميتها نتيجة
لقلة استخدام قاذفات القنابل واستخدام الصواريخ الباليستية العابرة للقارات بدلا منها.
[عدل] أمثلة



طائرتان اعتراضيتان من نوع داسولت ميراج الثالثة تابعتان للقوات الجوية الأسترالية.





من أشهر تلك الطائرات التالي:
قاذفة قنابل






من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة



صفحة المسودة (غير مراجعة)





اذهب إلى: تصفح,
البحث






قاذفة القنابل بي 17 الأكثر شهرة في الحرب العالمية الثانية.





قاذفة القنابل هي طائرة عسكرية مصصمة لإسقاط القنابل على أهداف أرضية أو بحرية.

محتويات


[أخف]



[عدل] تقسيم قاذفات القنابل


تقسم قاذفات القنابل إلى أربعة أنواع وهما:

  • قاذفة قنابل إستراتيجية
    وهى في الأساس مصممه لقيام بالغارات بعيدة المدى على أهداف إستراتيجية. أى
    أنها تسقط قنابلها أو صواريخها على أهداف بعيدة عن مكان القتال، ولكن تؤثر
    على المعركة مثل : القيادات العامة، أو الكبارى العسكرية، أو المصانع
    الحربية.

كمثال على قاذفة القنابل الإستراتيجية : توبوليف 95، وتوبوليف 160، وبي 52.

  • قاذفة قنابل تكتيكية هي طائرة أصغر حجما ومصصمة لتقوم بغارات على المدى القريب. في التعريف الحيث لها هي أى طائرة ليست مصممة لتكون قاذفة قنابل إستراتيجية تكون قاذفة قنابل تكتيكية.
  • مهاجمة أرضية أو "طائرة دعم قريب" هي طائرة مصصمة لاستهداف أهداف تكتيكية في أرض المعركة مثل دبابات ،أو جنود. كمثال عنها : سوخاي 25.
  • مقاتلة قاذفة (و أيضا تسمى مقاتلة تكتيكية، مقاتلة هجومية) وهى
    طائرة متعددة الأدوار والتي على أقل تكون قادرة على الإشتراك في معارك جوية
    أو هجوم على أهداف أرضية. العديد منها مصممة للإشتراك في عمليات المكافحة
    الأرضية (عملية المكافحة الأرضية: هي عملية قتل أى شيء يتحرك في أرض
    المعركة بعد الهجوم على الأهداف الأرضية الرئيسية.). صممت المقاتلات متعددة
    الأدوار في الأساس لصنع طائرة تستطيع الإشتراك في جميع المهام وذلك بسبب
    القيود التي على ميزانية الطيران. أمثلة عنها : إف-16 فالكون ،و ميراج 2000 ،و أف\أي-18 هورنت، وتورنادو.

[عدل] التاريخ


[عدل] الحرب العالمية الأولى

مقال تفصيلي :الحرب العالمية الأولى

اشتركت قاذفات القنابل في النفس الوقت الذي اشتركت الطائرات في الحرب العالمية الأولي. وكان أول إسقاط لقنبلة محمولة جوا على يد الإيطاليون في الحرب العثمانية الإيطالية عام 1912. في 1912
اقترح الطيار البلغارى كريستو توبراكسفيتش استخدام الطائرات لإسقاط
القنابل على المواقع العثمانية. فطور سيمون بيتروف الفكرة وصنع عدة نماذج
أولية قادرة على حمل عدة أنواع من القنابل وزاد في تلك النماذج قدرة
الطائرة على الحمل [1]. في 16 أكتوبر 1912 تحت مراقبة كريستو تم إسقاط أول قنبلتان من طائرة على محطة قطارات عثمانية في أدرنة، وكانت الطائرة من نوع ألباتروس إف الثانية يقودها الطيار رادول ميلكوف.
بعد عدة اختبارات استقر سيمون بتروف على تصميم نهائي، حسن فيه ديناميكا الهواء الخاصة بالطائرة، والذيل على شكل (X)، وأيضا المفجر الخاص بالقنبلة. تلك النسخة من التصميم النهائي تم استخدامها بكثرة في القوات الجوية البلغارية في حصار أدرنة. وبعدها تم بيع التصميم والقنبلة لألمانيا تحت اسم "تشاثالزا" (بالإنجليزية: Chathaldza، بالبلغارية: Чаталджа)، وصنع منهما أعداد كبيرة حتى نهاية الحرب العالمية الأولي.
كانت تلك القنبلة زنة 6 كيلو جرامات. عند الاصطدام أنشأت حفرة بعرض من أربع إلى خمس مترات وعمق متر واحد.
من وقتها واستخدم الألمان المنطاد "زيبيلينز" كقاذفة قنابل حيث كان قادر على حمل عدد كافى من القنابل والعبور إلى بريطانيا
لقصفها. مع تطور تصميم الطائرات ومعداتها استخدم الجانبين طائرات ضخمة
بعدة محركات لقصف أهداف إستراتيجية بعيدة المدى وخاصة بالليل. كان غالبية
قاذفات القنابل التي تقصف الخطوط الأمامية للعدو طائرات بمحرك واحد وطاقم
من طيار أو طيار ومساعده.
أول قاذفة قنابل بأربع محركات كانت الروسية سيكرسكاى ليا موروميتس والتي صنعت عام 1914 واستخدمت بنجاح في الحرب العالمية الأولي. ومع نهاية أول عام في الحرب العالمية حشدت المملكة المتحدة سرب من قاذفات القنابل الثقيلة لقصف قلب الصناعة الألمانية ولكن الهدنة جاءت قبل القصف.
[عدل] الحرب العالمية الثانية

مقال تفصيلي :الحرب العالمية الثانية


قاذفة القنابل بي 29 سوبرفورتريس الأمريكية.





قديما قاذفات القنابل كانت تعتبر نوع من الطائرات وغالبا كان ينظر إليها بأنها مختلفة بشكل كبير عن أي نوع طائرة
أخرى. كان ذلك بشكل كبير بسبب قوة محركات الطائرات ؛ بمعنى لكى تحمل
الطائرة حمل مناسب ومعقول يجب وضع أكثر من محرك على أجنحة الطائرة. كنتيجة
أصبحت قاذفات القنابل أكبر بكثير من الطائرة العادية.
و لأن قوة المحرك عامل أساسي في تصميم قاذفة القنابل إلى جانب الرغبة في
الدقة وغيرها من العوامل التشغيلية مال المصممون لتصميم قاذفات قنابل
محددة الأدوار. وكانت الأدوار قبل بداية الحرب العالمية الثانية هي :

[عدل] الحرب الباردة

مقال تفصيلي :الحرب الباردة


المقاتلة إف-14 الأمريكية محلقة بجوار قاذفة القنابل توبوليف 95 السوفيتية.





مع بداية الحرب الباردة كان مفهوم قاذفة القنابل هو الطائرة التي سوف تسقط سلاحها النووى
على العدو، وتلعب دور الردع. ومع تطور الصواريخ ونشأت الصواريخ الموجهة
تغير مفهوم قاذفة القنابل حيث أصبح الطيران على ارتفاع شاهق، والسرعة
العالية، وتجنب كشف رادار
الأعداء. في بعض التصاميم مثل تصميم قاذفة القنابل "كانبيرا" الإنجليزية
كانت قادرة على الطيران أسرع وأعلى من نظيراتها. شكلت صواريخ أرض-جو تهديد
على تلك المحلقة على ارتفاع شائق فغير تكتيك طيران فأصبح الطيران السريع
المنخفض الذي يتخطى جميع الدفاعات ولا يكشفه الراداد.
مع تطور الصواريخ أصبح ليس من الضرورى على قاذفات القنابل الطيران فوق
الهدف لقصفه بل من الكفاية الإقتراب منه وإطلاق الطواريخ والهروب متفاديا
الدفاعات.
في أواخر الحرب الباردة عانت صناعة قاذفات القنابل من الركود بسبب الأسعار والتكاليف المتزايدة وبالإضافة إلى ذلك تطور الصواريخ العابرة للقارات (الباليستية)، والتي إذا قورنت بالقاذفات فازت عن جدارة ؛ لأنها تحقق الردع وأيضا صعبة الإعتراض. لذلك ألغت القوات الجوية الأمريكية في بدايات السيتينات برنامج صناعة القاذفة إكس بي-70 (XB-70 Valkyrie)، ولأختاها بي 2 سبيرت وبي-1 لانسر دخلتا الخدمة فقط بعد جدال سياسى كبير. السعر العالى كان السبب أيضا في تصنيع عدد محدود من قاذفة القنابل الإستراتيجية بي-52 ستراتوفورتريس المصممة في الخمسينيات والتي تعمل حتى الآن.
على الجانب الشرقى من العالم، في الإتحاد السوفيتي كان الحال مشابه لما عليه في الولايات المتحدة حيث أنها استخدمت القاذفة توبولوف تو-22 متوسطة المدى في السبعينات، ولكن مشروع تصنيع قاذفة الماخ 3 توقف نتيجة الصعوبات المالية. القاذفة توبوليف تو-160 (ماخ 2) صنعت بأعداد صغيرة وصلت إلى 35 قاذفة تاركة قاذفات القنابل الثقيلة الأقدم توبوليف تو-16، وتوبوليف تو-95 المصممة في الخمسينات تعمل حتى الآن.
قوات قاذفات القنابل البريطانية تم التخلص منها تدريجيا (الأخيرة غادرت الخدمة عام 1983). الدولة الوحيدة الأخرى التي لها قاذفات قنابل هي الصين التي لديها عدد من القاذفات صينية الصنع من نوع توبوليف تو-16.
[عدل] العصر الحديث


في عصرنا الحديث أصبح الفرق بين قاذفات القنابل، والقاذفات المقاتلة أو
الطائرات الهجومية واضح. الكثير من الطائرات الهجومية - حتى تلك التي تشبه المقاتلات
- مصصمة لإسقاط القنابل ومع قدرة صغيرة جدا للإشتراك في المعارك الجوية.
في الواقع لكى تفرق بين المقاتلة أو القاذفة المقاتلة وقاذفة القنابل هو
السؤال عن المدي ؛ فقاذفات القنابل هي طائرات مدى بعيد قادرة على الهجوم على أهداف في قلب أرض العدو. أما المقاتلة
والقاذفة المقاتلة لها مدى محدود لعمل هجماتها فهى طائرة قريبة المدى. حتى
ذلك السؤال لا يعطيك إجابة واضحة لأن يوجد الآن إمكانية إعادة ملء الوقود
جوا والذي يزيد مدى الطائرة بشكل كبير.
خطط الولايات المتحدة وروسيا تجاه قاذفات القنابل الإستراتيجية
ما زالت حتى الآن حبر على ورق ؛ ذلك بسبب القيود الاقتصادية والسياسية.
المرجح أنها ستبقى هكذا لوقت ليس بقريب. فيلق القاذفات لدى الولايات
المتحدة المرجح له أن يبقى كما هو في الخدمة حتى أواخر عشرينات قرننا
الحالى، مع إمكانية إضافة بعض القاذفات الجديدة من نوع قاذفة 2018. سميت بذلك الاسم "قاذفة 2018" أولا لأن ليس لها اسم حتى الآن، ثانيا لأن من المرجح إدخالها الخدمة في عام 2018.[2]طائرة تموين الوقود






من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة



صفحة المسودة (غير مراجعة)





اذهب إلى: تصفح,
البحث




طائرة التزويد بالوقود نوع من الطائرات تتميز بحجمها الكبير إذ تمثل خزانا للوقود قادرا على تزويد طائرات القصف الاستراتيجي أو تلك التي بصدد القيام برحلة طويلة بالوقود في السماء أي بدون حاجة إلى هبوط الطائرة.طائرة شحن






من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة



صفحة المسودة (غير مراجعة)





اذهب إلى: تصفح,
البحث




طائرة الشحن هي طائرة مصممة أو معدلة للشحن بدلا من نقل
الركاب. تخلو تلك الطائرات من وسائل نقل الركاب ولديها باب كبير أو أكثر
لتحميل وتفريغ الشُحنات. تتميز طائرة الشحن عن طائرة نقل الركاب بهيكل
كبير, أجنحة مرتفعة تسمح بأن تكون منطقة الشحن قريبة من الأرض, عدد كبير من
العجلات وذيل معلق عالياً ليسمح بنقل الشحنات من وإلى الطائرة عن طريق
السيارات.
أكبر طائرة شحن في العالم هي الطائرة الأوكرانية الصنع أنتونوف 225.طائرة دون طيار (بالإنجليزية: Unmanned Aerial Vehicle‏) هي طائرة لا يمتطيها طيار
لقيادتها. يمكن توجيهها عن بعد أو برمجتها مسبقا لطريق تسلكه. في الغالب
تحمل حمولة لأداء مهامها كأجهزة كاميرات أو حتى القذائف. عدد كبير منها
يستخدم في الأغراض العسكرية كالمراقبة والهجوم.

محتويات


[أخف]



[عدل] تاريخ



  • أول التجارب العملية كانت في إنجلترا سنة 1917 وقد تم تطوير هذه
    الطائرة بدون طيار سنة 1924 كأهداف متحركة للمدفعية وكانت بداية فكرتها منذ
    أن سقطت طائرة التجسس الأمريكية (U-2) 1960 فوق روسيا ومشكلة الصواريخ
    الكوبية 1962.
  • أول استخدام لها عملياً في حرب فيتنام.
  • تم استخدام الطائرات دون طيار في حرب أكتوبر 1973. ولكن لم تحقق النتيجة المطلوبة فيها لضعف الإمكانيات في ذلك الوقت ووجود حائط الصواريخ المصري.
  • أول مشاركة فعالة لها كانت في معركة سهل البقاع بين سوريا وإسرائيل ونتج عنها إسقاط 82 طائرة سورية مقابل صفر طائرة إسرائيلية.

[عدل] الاستخدامات



  • الاستطلاع.
  • المراقبة اللحظية لأرض المعركة حيث تعطى صوراً فردية تمكن القائد من اتخاذ القرار المناسب.
  • الحرب الإلكترونية سواء الإيجابية أو السلبية
  • مستودعات الإعاقة السلبية (chaff) أو صواريخ نشر الرقائق.
  • مستودعات الإعاقة المزودة بالمشاعل الحرارية.
  • مستودعات الإعاقة الإيجابية للتشويش على محطات الصواريخ والدفاع الجوى.


  • كشف الأهداف :

    • بالنسبة لنيران المدفعية والكشف القصفى المدفعى في عمق الدفاعات وكشف نسبة الإصابة.
    • إعادة البث : بالنسبة لمحطات الإرسال.
    • أرصاد : في كشف درجة الحرارة والرياح والأعاصير.. الخ.
    • كما يمكن استخدامه كصاروخ موجه انتحارى في حالة فشل مهمته أو انتهاؤها أو وجود هدف حيوى لتدميره.
    • إنذار مبكر : تطلق من طائرات إي 2 هاوكي الطراز (E2C) في المناطق التي لا تستطيع طائرات أي 2 هاوكي كشفها وأيضاً يمكن استخدامها من طائرات الإف - 16، والإف - 15 وغيرهم.

    </li>


  • اكتشاف كوكب المريخ

نحتاج إلى نصف مليون وحدة لاكتشاف المريخ 144 مليون كم وبالنسبة لطريقة
الإرسال للمعلومات من الأرض للأقمار الصناعية ومن الأقمار للطائرة والعكس.
وقد تساءل العلماء بالنسبة لطريقة الإطلاق وأفضل الخطط المقترحة هي كبسولة
تنطلق منها مظلة فتنفرد إلى شكل الطائرة ثم طيران حر وسوف يتم استخدام فيها
أشعة تحت الحمراء لكشف المريخ وسوف تبدأ أول التجارب 23 ديسمبر 2003
احتفالاً بمرور 100 سنة على الإخوان رايت.

  • اكتشاف الأعاصير:

تقوم وكالة Noaa لعلوم الأرصاد لتقليل المخاطر عن طريق اتصالها بالأقمار الصناعية وتقوم بقياس سرعة الرياح والحرارة كل نصف ثانية.

  • شرطة طائرات دون طيار:

تقوم روسيا في إطار اجتماع دول الثمانى باستخدام طائرات بدون طيار
لتأمين هذه القمة ومراقبتها بكاميرات خاصة وتعد هذه الأولى في نوعها ومن
المقترح إذا نجحت تلك التجربة سوف يتم محاولة تعميمها في روسيا.

  • إطفاء النيران:

تستخدم الطائرات دون طيار في مكافحة النيران بحيث يحدد لها القمر
الصناعي الإحداثيات ويتم توجيهها لإطفاء الحريق وتحدد هذه وتقلل المخاطر
التي يمكن أن يتعرض لها الطيار.
[عدل] أنواع الطائرات بدون طيار


من حيث القيادة يوجد نوعان من الطائرات بدون طيار:

  • الطائرات المتحكم فيها عن بعد: حيث يقع التحكم في الطائرة عن بعد مثل البريداتور.
  • الطائرات ذات التحكم الذاتي: حيث تستعمل مثلا باراديغمات الذكاء الإصطناعي كالشبكات العصبونية مثل الإكس 45 لشركة بوينغ ويتمتع هذا النوع بذاتية أكبر في إتخاذ القرارات ومعالجة البيانات.

كما يمكن تقسيم هذه الطائرات حسب المهمات التي تقوم بها فمنها العسكرية
المتخصصة في المراقبة وهي الجزء الأكبر من هذه الطائرات ومنها المقاتلة
ومنها ما يمكن استعمالها للغرضين. وهي طائرات تكون في العادة أصغر حجما من
الطائرات العادية وهي تعتمد طرق طيران ودفع مختلفة فمنها ما يطير بأسلوب المنطاد ومنها ما هو نفاث ومنها ما يدفع عن طريق مراوح.
لطائرات المراقبة من هذا النوع مهام كثيرة منها :-

  • اكتشاف الأهداف الجوية، على جميع الارتفاعات، وإنذار القوات.
  • قيادة وتوجيه عمليات المقاتلات الاعتراضية.
  • توفير المعلومات اللازمة لتوجيه الصواريخ أرض / جو.
  • متابعة وتوجيه القاذفات والطائرات المعاونة.
  • عمليات الإنقاذ.
  • الاستطلاع البحري.
  • توفير المعلومات لمراكز العمليات والقوات البرية.
  • تنظيم التحركات الجوية.

[عدل] المواصفات العامة


[عدل] نظم الإطلاق


عربة، قاذف هوائي، قاذف صاروخى
[عدل] نظم الإستعادة


الموجة، الشبكة، المظلة، الخطاف مع الوسادة.
[عدل] أنظمة الملاحة


نظام دوبلير (Doubler) ،أو أوميغا.
[عدل] نظرة اقتصادية


[عدل] من حيث سعر الطائرة


سعر الطائرة إف - 4 فانتوم الثانية 6 مليون دولار سنة 1962 ،وتكلفة الطائرة إف - 15 إيجل 25 مليون دولار سنة 1974. بمقارنة بسيطة يقدر ثمن 1000 طائرة دون طيار بثمن طائرة إف - 15 إيجل.
[عدل] من حيث استهلاك الوقود


بمقارنة استهلاك الوقود فوقود 200 رحلة بطائرة دون طيار يساوى رحلة
واحدة بطائرة إف - 4 فانتوم الثانية لنفس المسافة ولتؤدى نفس المهمة.
[عدل] من حيث تكلفة التدريب


يتكلف تدريب الطيار لاستخدام طائرة عادية تكلفة باهظة فمثلا يتكلف تدريب الطيار علي الطائرة تورنادو 3 مليون جنية إسترليني. أما بالنسبة للطائرات بدون طيار فلا تحتاج لهذا الثمن الباهظ، كما تتطلب 3 أشهر فقط ليصبح المتدرب محترفاً عليها.
[عدل] من حيث تكلفة الذخائر


تتكلف الذخائر في الطائرة بدون طيار 75% منها في الطائرات العادية. كما
أنها تتميز بخفة الحركة والمرونة في الأداء. ويمكن استخدامها في مهام
متعددة عن طريق تغيير الأجهزة. يمكن برمجتها على الأهداف المراد إصابتها
والوصول إليها وتصويرها.
[عدل] أمثلة


[عدل] إكس - 43


إكس - 43 هي أسرع الطائرات في العالم فقد انطلقت هذه الطائرات من طائرة
بوينج وحققت سرعة مقدارها 9.6 ماخ بعد أن كانت قد حققت 6 ماخ قبل ذلك وتعد
هذه طفرة في عالم السرعات.
[عدل] إكس 45


إكس - 45 هو أحدث الطائرات بدون طيار ومن المتوقع أن يتم استخدامها في
القتال الجوى في المستقبل وسوف يتم التحكم فيها عن طريق الأقمار الصناعية
وقد قدر الخبراء ثمن المعركة التي يمكن أن تقوم بها طائرات بدون طيار بنفس
كفاءة الطائرات العادية بـ 65 : 75% من الطائرات العادية ولكن استخدامها
يحتاج مسئولية كبيرة.
[عدل] بريداتور وريبر


طائرتي البريداتور predator والريبر reaper هتان الطائرتان بدون طيار من
صنع جنرال اتوميكس بمدينة سان دييجو، وقد بدأت الريداتور العمل في القوات
الجوية أالأمريكية عام 1994. وقد استخدمت نهاية التسعينيات من القرن الماضي
في أفغانستان للاستطلاع والمراقبة. وهي تستطيع الطيران المتواصل لمدة 40
ساعة. وقامت في 5 نوفمبر 2002 بضرب عربة عسكرية في اليمن نجم عنها قتل 6
أشخاص. وبينما تعتبر تسليحها محدودة إلا أن خليفتها الريبر يمكنها إطلاق
الصواريخ الموجهة بوزن 225 كيلوجرام وهذه القنابل صوارخ من النوع الذي
تستخدمه المقاتلة ف-16. وتتكلف اليبر 10 مليون دولار بأسعار 2008 في الوقت
الضي تتكلف ف-16 نحو 350 مليون دولار. تطير بارتفاع حتي 8 كيلومتر ويمكنها
تصوير المواقع وتصويب القنابل باستخدام شعاع الليزر وتصيب الأهداف بدقة
فائقة. إلا أنها لا تفرق بين العدو والصديق. تستخدم في ضرب وادي سوات
بالباكستان.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
CAIRO 2000

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
التسجيل: 11/02/2011
عدد المساهمات: 256
معدل النشاط: 235
التقييم: 4
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: انوع الطارات الحربية   الإثنين 14 فبراير 2011 - 23:44

اعجبني موضوعك واعطيك تقييمي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Elsayed

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر: 24
المهنة: طالب هندسه معماريه
التسجيل: 21/02/2011
عدد المساهمات: 43
معدل النشاط: 57
التقييم: 3
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: انوع الطارات الحربية   الأربعاء 23 فبراير 2011 - 19:50

موضوع رائع تسلم ايدك
تقبل مروري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
25 january

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل: 23/02/2011
عدد المساهمات: 3379
معدل النشاط: 3708
التقييم: 252
الدبـــابة:
الطـــائرة:
المروحية:




مُساهمةموضوع: رد: انوع الطارات الحربية   الأربعاء 23 فبراير 2011 - 21:45

CAIRO 2000 كتب:
اعجبني موضوعك واعطيك تقييمي
انا ايضا وتسلم ايديك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

انوع الطارات الحربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum ::  :: -

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2014

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين