أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المخابرات العامة

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : ACC
المزاج : سعيد, بعد إنقشاع غيوم الخيانة عن الوطن
التسجيل : 08/11/2010
عدد المساهمات : 1668
معدل النشاط : 2211
التقييم : 106
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه   الأحد 9 يناير 2011 - 17:54




سبعه وثلاثون عاما مرت علي حرب أكتوبر 1973 ومازالت معاهد البحث العسكرية تضع معركة كبريت كأحد النماذج في العبقرية العسكرية.. وفي التضحية بلا حدود تلك المعركة التي قال عنها كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي في ذلك الوقت انها إحدي المعارك الكبري التي شرفت العسكرية المصرية ووضعتها في مكانة متميزة بين جيوش العالم.. وكنت أتمني أن أقابل قائد الكتيبة ابراهيم عبد التواب.
وكتبت عنها إحدي الصحف الصهيونية علي لسان ضباط من الجيش الاسرائيلي "لا ندري كيف استطاع المصريون أن يصمدوا في حصار دام 134 يوماً بدون مياه أو امدادات ولم يستسلموا وكانوا يبادرون بالهجوم

فما هي حكاية معركة كبريت.. وماذا فعل الجندي المصري ليصبح أسطورة عسكرية؟



العميد سعد الدين أنور محمد وكان ملازم أول في ذلك الوقت يقول ان النقطة الحصينة للعدو الصهيوني في كبريت كانت ضمن خط بارليف وهي ذات أهمية خاصة لأنها تقع في الجزء الفاصل بين الجيشين الثاني والثالث وتلتقي عندها جميع المحاور الطولية والعرضية، وتقع في أضيق فاصل بين البحيرات المرة الكبري والصغري والمسافة بين الشاطئ الغربي والشرقي في هذا الموقع لا يتعدي 500 متر ويتوسط تلك المسافة جزيرة تجعل من هذا الموقع أنسب مكان يقوم من خلاله العدو بالاختراق السريع وصولا الي مدينة السويس لتطويق الجيش الثالث.
وقد وصلت معلومات للقيادة العامة للقوات المسلحة مساء 6 أكتوبر تفيد بأن العدو بدأ في تجميع قواته نحو نقطة كبريت بنية الاستناد إليها في القيام بعملية اختراق عميق للقوات المصرية، وكانت النقطة القوية في كبريت لم تسقط بعد في العبور الأول. فكلفت الكتيبة 603 من مشاه اسطول القناة وكل رجالها من الصاعقة باقتحام هذه النقطة والاستيلاء عليها.


وضع الشهيد ابراهيم عبد التواب قائد الكتيبة خطة الهجوم ووزع المهام علي أفراد الكتيبة، لكن كان يعوق حركة الصواريخ المضادة للدبابات أعمدة تليفون و قضبان سكة حديد بمواجهة كيلو ونصف الكيلو متر فقام الملازم أول عبد الرازق شامة بأسلحة صغيرة وعبوات ناسفة وبعدد قليل من الأفراد بمهمة انتحارية وتمكن من تفجير 15 عامودا ثم اكتشف نقطة ملاحظة للعدو كانت توجه قذائف دباباتهم.. فاقتحمها وقتل أحد افرادها وفر الباقون واستولي علي عدد 2 رشاش وبعض الوثائق والصور الجوية .
في مساء يوم 18 أكتوبر قرر قائد الكتيبة تنفيذ العملية وكانت التقديرات أن الموقع يحتوي علي فصيلة مشاه ميكانيكي مدعمة بفصيلة دبابات وعلي مسافة 3 كيلو متر قوة احتياطي تقدر بسرية دبابات وفصيلة مشاه ميكانيكي.
و بالفعل تم الهجوم على النقطه الحصينه و الاستيلاء عليها .

بعد ثلاثة أيام من الاستيلاء علي الموقع كانت تحركات العدو تشير الي استعداده للهجوم لاستعادة النقطة، فرأي قائد الكتيبة ضرورة القيام بخطة مضادة لإفشال الاستعدادات الإسرائيلية وذلك بتنفيذ غارات ليلية علي القوات المتجمعة بالقرب من النقطة وإحداث أكبر خسائر بها، وكانت الغارات تتكون من ضابط وأربعة أفراد فقط وقد أدت هذه الغارات الي إشاعة الذعر بين صفوف الإسرائيليين وتكبيدهم خسائر كبيرة.
كانت الغارات الجوية مستمرة، بمعدل غارة كل ٥ دقائق . أكثر من 2500 طن من مادة 'T.N.T' تم إلقاؤها من الطائرات علي الموقع. بدأت مواقع المدفعية الإسرائيلية المجاورة توجه ضرباتها إلي موقع كبريت غير أن إبراهيم عبد التواب طلب من أفراد الكتيبة عدم الرد إلا بإشارة منه، وطلب من الجميع أن يبقوا في وضع الاستعداد .
كان الملازم سامي حجازي مسئولا عن نقطة المراقبة الخارجية وكان يبلغ المعلومات إلي القيادة أولا بأول، وفي هذا الوقت أبلغ بتقدم الدبابات الإسرائيلية بحوالي 20 دبابة من جهة الغرب، غير أن الدبابات دخلت في حقل ألغام كانت قد زرعته القوات المصرية .
هنا أصدر القائد إبراهيم عبد التواب أوامره بالضرب والهجوم، فأصيب الإسرائيليون بحالة من الذعر الشديد وتم تدمير حوالي 16 دبابة إسرائيلية مما اضطر الآخرين إلي الهروب .




حاولت سيارة إسرائيلية الاقتراب من الموقع، فقام أحد أفراد الكتيبة بضربها، فانقلبت وتم أسر ثلاثة جنود إسرائيليين كانوا علي متنها. وأثناء التحقيق معهم، كشف الأسري عن غارة إسرائيلية ضخمة يعد لها بهدف دك الكتيبة في الخامسة مساء، وبالفعل أربع طائرات فانتوم دكت الموقع بشراسة . ولكن رغم ذلك ظلت القوات صامدة . ولم يستطع الإسرائيليون اقتحام الموقع مجددا. تم تدمير 27 دبابة وعربة مدرعة إسرائيلية مدمرة حول الموقع.
استشهد معظم أفراد الكتيبة وعلى رأسهم المقدم إبراهيم عبد التواب الذي استشهد في يوم 14 يناير 1974 وحينما أحس الإسرائيليون باستشهاده، لم تخرج طلقة واحدة بعد ذلك في ذلك اليوم، للتعبير عن احترامهم لاستبسال هذا الرجل في الدفاع عن موقعه.
ظلت الكتيبة صامدة في موقعها لمدة 114 يوما. حتى جاء يوم 20 فبراير 1974 وانسحبت إسرائيل إلى خط المضايق الجبلية تنفيذا لاتفاقية فك الاشتباك ورفع الحصار عن الموقع.

ويقول العميد اسامة عبد الله.. بعد سقوط النقطة الحصينة وزع القائد القوات علي المواقع المختلفة للدفاع عنها وفي هذه الأثناء كنا نشاهد العدو علي مرمي البصر يعيد تجميع قواته وخلال ثلاثة أيام بعد استيلائنا علي الموقع كانت تحركات العدو تشير الي استعداده للهجوم لاستعادة النقطة، فرأي قائد الكتيبة ضرورة القيام بخطة مضادة لإفشال استعدادات العدو وذلك بتنفيذ غارات ليلية علي قوات العدو المتجمع أمام النقطة واحداث أكبر خسائر بها، وكنا نتسابق للخروج في هذه الدوريات الانتحارية والتي كانت تتكون من ضابط وأربعة أفراد فقط وقد أدت هذه الغارات الي اشاعة الذعر بين صفوف العدو وتكبيدهم خسائر كبيرة.
ويصف العميد صبري هيكل والذي كان ملازما أول في ذلك الوقت سيناريو العمليات ضد الموقع.. فكان اليوم يبدأ بطلعات جوية من الطيران المعادي في قصف جوي مكثف يلقي جميع أنواع القذائف ليفرش الأرض بنيرانه المسعورة..
دانات زنة ألف وألفي رطل، قنابل البلي العنقودية وهي عبارة عن مستودع كبير يتم القاؤه من الطائرة فتخرج منه قنابل صغيرة تنتشر علي الأرض لتعمل كألغام موقوتة تنفجر عند ملامستها للجسم ثم تأتي بعد ذلك المدفعية التي تمطر الموقع بكل أنواع الأعيرة التي كثافتها أحالت تربة الموقع الصفراء الي اللون الاسود، وكان الدخان يتصاعد من الموقع طوال اليوم، وقبل أن تغيب الشمس تبدأ قوات العدو المدرعة في الهجوم من جميع الاتجاهات، ثم يحاولون التقدم للاستيلاء علي الموقع ظناً ان كل ما فيه قد دمر..

ولكن فجأة تنشق أرض الموت عن ابطالها وتنهمر نيراننا عليهم فتندلع النيران في مركباتهم ومدرعاتهم ويفرون من أمامنا.. وأذكر أن إحدي الدبابات قد تقدمت لمسافة قريبة لا تزيد علي عدة أمتار وكان في مواجهتها اثنان من أفراد الكتيبة استشهد أحدهما ونفدت الذخيرة من الآخر.. فخرج من موقعه وهو يصرخ ويصيح الله اكبر ولم يكن معه طلقة واحدة واندفع في اتجاه الدبابة فظن من فيها أنه يحمل ألغاما وسيفجرها.. فخرجوا منها رافعي الايادي في استسلام لكنه هجم علي احدهم وظل يأكل فيه بأسنانه حتي تمكنا من تخليصه منه..
وعندما يئس العدو من استعادة الموقع لجأ الي حصارنا من كل الجهات


العميد سيد آدم "وكان ملازما" يقول ان الله كان معنا.. وان معجزات كثيرة حدثت في هذا الموقع العظيم فعندما بدأت عبور البحيرات خيم علي الجميع الصمت.. والعيون تتلاقي في تصميم وإصرار وبمجرد وصولنا الي الشاطئ الشرقي للقناة بدأت نيران العدو تتساقط علينا سمعنا صيحة لا يعرف أحد من اين أتت لكنها شملت وجدان جميع الرجال فأخذنا نرددها جميعا الله أكبر.. الله أكبر والغريب انه مع ترديد هذه الصيحة شاهدت في السماء أسرابا من الحمام الأبيض تطير فوق قواتنا في إعجاز ليس له تفسير سوي أن الله معنا.. وكان لهذا تأثير أدي
الي أن فاقت البطولات حدود العسكرية وقوانينها


ثم مظهر آخر من عناية الله لنا.. بعد الاستيلاء علي النقطة خرج الملازم أول صبري هيكل يفتح ثغرة في حقل الالغام أمام موقع فصيلته ليخرج منها دوريات الإغارة وكان العدو في هذه الأثناء يعيد تجميع قواته، وأدرك قائد الكتيبة بأن العدو يستعد للهجوم وخشي ان يستغل الثغرة فأمر صبري هيكل بسرعة اغلاقها بالإلغام وعلي الفور بدأ صبري في سد الثغرة
ولأن الوقت لم يسعفه حيث بدأ هجوم العدو فعلا فما كان منه إلا أن بعثر الألغام في كل اتجاه دون تقيد بنظام الرص في الحقل وانسحب مسرعا، وبدأت دبابات العدو في الهجوم وهم يتقمون في حقل الألغام وفق خريطتهم لتفادي الألغام، لكن فجأة توالت الانفجارات فقد دخلوا في الحقل المبعثر.. وتنسحب الدبابات بعد أن تركت أكثر من خمس دبابات ذبيحة.




البطل ابراهيم عبد التواب


ويضيف العميد سعد الدين أنور لا نستطيع أن يمر أكتوبر دون أن نتذكر شهداءنا المقدم ابراهيم عبد التواب قائد الكتيبة البطل طلب قبل العمليات من الرائد خليل عصمت بدر الدين وكان يشغل وظيفة رئيس الشئون الادارية علما لمصر له شخصيا خلاف العلم الذي تسلمه من القيادة، وبعد الاستيلاء علي الموقع ورفع علم مصر عليه قال ابراهيم عبد التواب ان العلم الآخر معي لأني سوف استشهد وألف فيه وأدفن هنا وأشار الي مكان داخل الموقع وتشاء الأقدار أنه في يوم 14/1/74 أطلقت قوات العدو بعض قذائفها ليستشهد القائد الأسطورة كما وصفه اعداؤه في الموقع المقابل ولم تخرج طلقة واحدة بعد ذلك ويدفن في نفس المكان الذي أشار إليه.


وفي لقاء بعد العمليات بين من تولي القيادة بعده النقيب سعد الدسوقي وقائد الموقع الاسرائيلي قال له الضابط الاسرائيلي اننا شعرنا باستشهاد قائد هذا الموقع يوم 14/1/74 ورفضنا أن نخرج طلقة واحدة بعد ذلك.. لقد كان قائدا اسطوريا. وأضاف كيف تمكنتم خلال شهر نوفمبر من ادخال أفراد الكوماندوز المصريين الذين ظهروا في مواقعكم بلا شعور
لقد شعرنا بأنكم ستقومون بعملية انتحارية وظللت بعدها علي درجة استعداد لعدة أيام. فابتسم سعد الدسوقي وقال لقد كانوا جنود الموقع وأمرهم القائد ابراهيم عبد التواب بحلق شعر رءوسهم.


الشهيد نقيب سمير السيد وهدان كان ضابط كوماندوز ولم يمض علي زواجه سوي شهرين وترك زوجته وفي أحشائها جنين يتكون أغار علي مواقع العدو وأصاب الكثير من دباباتهم وكان يثير الرعب فيقلوبهم، أصيب بشظايا صاروخ في فخذه وعند نقله الي مستشفي فايد في محاولة للتسلل أصيب مرة أخري ولقي ربه الشهيد ملازم أول عبد الرازق عبد المقصود أول دفعته وأول فرقته في فرقة الصاعقة الراقيةأصيب في الفخذ والبطن ولقي ربه بعد أسبوع من الاصابة






تحيه لابطالنا العظماء
و شهدائنا الابرار
الذين يثبتون دوما ان البطوله هي سمتنا
و الشهاده هي املنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sameh71

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 22/01/2011
عدد المساهمات : 54
معدل النشاط : 49
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه   الأربعاء 26 يناير 2011 - 19:08

لية الزمن مخالاش الواحد يكون مشارك في هذة الملحمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه   الأربعاء 2 فبراير 2011 - 22:54

@sameh71 كتب:
لية الزمن مخالاش الواحد يكون مشارك في هذة الملحمة
ليس الزمن اخى ولكن قضاء الله.......وربما اوجدك الله سبحانه وتعالى الان لتقوم بمهمة مماثلة الا وهى اعادة هذه الامجاد من خلال نشرها والتحدث الى اصدقائك وجيرانك وكل من تعرفهم بها واعطاء هؤلاء الابطال الذين شاركوا فى الحرب نصيبهم الواجب فى المعرفة والنشر.......ان فعلت ذلك...فسوف يفرحون كثيرا ولن تندم على وجودك الان.....
بخصوص الموضوع يا مخابرات...طبعا معركة كبريت لا توصف ...والشجاعة التى لا يمكن تصورها حتى بالعقل لا توصف......رحم الله ابطالنا واسكنهم فسيح جناته....تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Militia

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب
التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 50
معدل النشاط : 61
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه   الخميس 24 مارس 2011 - 2:30

موضوع غايه في الروعه و بطوله تثير الاعجاب
شكرا علي النشر اخي العزيز :)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
reaaldo

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 01/03/2011
عدد المساهمات : 26
معدل النشاط : 25
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه   الخميس 24 مارس 2011 - 2:59

شكرا سيادة المخابرات العامة على الموضوضوع وممكن تكون دى المهمة التى يتكلم عنها اللواء MAISER وهى اعادة نشر امجاد هولاء الابطال الشهداء لانى لم اسمع بهذه المعركة من قبل على الرغم من انى مصرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mood128

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : سياسى
المزاج : اخر تمام
التسجيل : 09/12/2010
عدد المساهمات : 1512
معدل النشاط : 1600
التقييم : 37
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه   الخميس 24 مارس 2011 - 10:03

ياااااارب الشهاده على اعتاب الاقصى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

معركة كبريت .. البطوله المصريه التي تدرس في المعاهد العسكريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين