أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الأطباق الطائرة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الأطباق الطائرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
staspinochet

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المهنة : طالب علم متجه نحو النجاح باذن الله
المزاج : راضي بقضاء الله وقدره
التسجيل : 21/05/2010
عدد المساهمات : 1925
معدل النشاط : 1616
التقييم : 41
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الأطباق الطائرة    السبت 8 يناير 2011 - 14:14

كتبهاحسين نورالدين حموي ، في 17 أيار 2008
الساعة: 10:27 ص




…………………………………………………………………………………………………………………..
قرأت موضوعاً عن الأطباق الطائرة
و ما أستغربه مدى ما يكتنفه هذا الموضوع حتى الآن من غموض و هالة من التهويل
و لعلّي أرغب بكتابة الكثير حوله و لكن أكتفي ببعض لمحات و رؤوس أقلام ،
إنّ الأبحاث و التجارب و التخطيط المتكامل حول الأطباق الطائرة كان موجوداً منذ القرن الماضي في عهد هتلر و ألمانيا النازية .
و هي أبحاث عالية السريّة و تتعلق بعلم يسمى ( ضدّ الجاذبية أو انعدام الجاذبية) .
الأطباق الطائرة صناعة إنسانية متطورة جداً و سريّة …لماذا السريّة ؟
لأنها ليست فقط لها دور في المجالات العسكرية و لكن لكون ما تمّ من تهويل
إعلامي ممنهجٌ و مدروس حولها و ربطها بعالم الفضاء و المخلوقات الفضائية
فهي تأخذ صفة ما أسطورية و تسخّر لخدمة أهداف أخرى و لو بشكل بسيط حالياً
وعلى نطاق ضيّق و لكن المستقبل هو الذي سيكون للأطباق الطائرة
دورٌ فيه و لاسيما ربطها بقضايا ذات صبغة دينية ولكن إلحادية و كفريّة
لصالح من يطورها اليوم و يتكتم على أمرها .. من هم الذين يطورونها و
يتكتموا على أمرها و يحيطوها بتلك الهالة الاسطورية ؟
زعيم الطائفة الرائيلية ـ الرائيلية و ليس الإسرائيلية و الفرق حرف السين و
الألف ـ في العالم و هو موجود في أمريكا و أتباعه بالملايين يحكي قصته و
كيف أن طبقاً طائراً هبط و نزل منه كائن فضائي و أبلغه أنه هو الإنسان
المختار لتأسيس دينٍ جديد .
الدكتور فايز فوق العادة و هو رئيس الجمعية العلمية السورية ـ كما أذكر
اسمها إن أسعفتني الذاكرة ـ حدثنا بلسانه قبل ما ينوف عن العشر سنوات بأنه
في إحدى الليالي من السنة و المعروف أنها ليلة صافية لمراقبة و رصد الفضاء
ذهب مع ثلة من العلماء و المهتمين إلى قمة جبل قاسيون قرب دمشق و في تلك
الليلة رأوا بمجموعهم طبقاً طائراً يمر سريعاً و عقّب بالقول ـ و أنا أقدّم
معنى ما قاله ـ و هو تعقيب عقلاني تماماً و علميّ أيضاً : أن الأمور ليست
كما يتصورها الكثيرون .. هناك علمٌ متقدم و أبحاث و أمريكا و ( إسرائيل ) و
مواجهات كبرى .
الأطباق الطائرة ـ كما أظنّ و اعتقد ـ يخطّط حولها أن يكون لها دور كبير في المستقبل
و حتى أنني قرأت أن هناك ماورد في الأثر من أحاديث ـ مما يفيد لو أسقطناه على حاضرنا اليوم و موضوع الاطباق الطائرة
لصدق ـ بأن المسيح الدجال يكون عنده مايشبه في تصوّرنا اليوم طبقاً طائراً
. نسب الى رواية الحاكم فى مستدركه الحديث الآتى (مركوب الدجال حمار عرض
مابين أذنية أربعون ذراعا ) .. وقد علق أحد الأساتذة على الرواية بقوله (
لو صحّ الحديث فالرواية تحتمل أمرين إمّا أنّ هناك إبدالاً ودسَّا حدثا فى
الرواية بمعنى أن الرواية الأصلية ( مركوب الدجال دابة عرض مابين أذنيها
أربعون ذراعا ) وهو مايعنى أنّ بين طرفيها ثلاثة وثلاثون متراً تقريباً وهو
تقريباً حجم الطائرة وكذلك حجم الطبق الطائر حسب مارواه الشهود العيان وذكرته الدراسات عن الأطباق الطائرة .

و ربّما لكوني أعتقد بصحّة نظرية
تعاقب الحضارات و أنّ الحضارة الحديثة ليست هي الحضارة المتقدّمة الوحيدة
التي وصل إليها الإنسان فلذلك و هناك بعض شواهد تؤكّد ذلك بأن الحضارات
القديمة الأخرى ربّما تكون قد وصلت إلى مرحلة تقدّم علمي هائل و منها
الأبحاث حول ما هو معروف بعلم ( ضد الجاذبية ) ولولا خشية الإطالة و كوني
أيضاً لا أملك الوثائق و المراجع حالياً لكنت كتبت حول بعض الأبحاث التي
قدّمها أحد العلماء المسلمين حول ماورد في القرآن الكريم عن قصة ذي
القرنين التي وردت في سورة الكهف و ما يمكن أن تدلّ عليه مما يمكن ان يكون
إشارة على حضارة علمية رائدة و متقدّمة في عصر ذي القرنين .

و أختم بالقول : هناك جزء كبير من
أبحاث و دراسات و تطوير علمي لم يتمّ الكشف عنه و هو في نطاق السريّة و
يضرب حوله نطاق هائل من التضليل و التعمية .. هناك جزرٌ موجودة في المحيط
الأطلسي لكنها غير موجودة على الخرائط الجغرافية المعروفة و يتمّ فيها
إجراء التجارب و الأبحاث التي تتصف بالسريّة الكاملة و على سبيل المثال لا
الحصر مثلث برمودا الذي مرّ منه كريستوف كولومبوس سابقاً و الذي تمّ
الترويج حوله في عصرنا الحالي على أنه يحمل الغموض و الهلاك لكل من يمر
به و فوقه ..

نحن في زمنٍ يتمّ فيه السير قدماً
لتأسيس مملكة عالمية يحكمها اليهود و هذا يتطلّب منهم تسخير كل الإمكانات
لخدمة هدفهم و هم يستعدّون ـ و خلال ربّما عقدين من السنين القادمة ـ إلى
الإعلان عن مَلِك ( إسرائيل ) ، و مملكة ( إسرائيل ) العالمية تتطلّب و
تحتاج إلى زخمٍ ذو صبغة أسطورية و لذلك فالأطباق الطائرة هي واحدة من تلك الوسائل التي يتمّ إعدادها .


http://www.youtube.com/watch?v=xySbqjD456Uhttp://www.youtube.com/watch?v=bCq3jGvfu5M
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الأطباق الطائرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين