أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

بريطانيا تضع خططاً لإجلاء رعاياها من دول الخليج تحسباً من حرب مع إيران

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 بريطانيا تضع خططاً لإجلاء رعاياها من دول الخليج تحسباً من حرب مع إيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المخابرات العامة

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : ACC
المزاج : سعيد, بعد إنقشاع غيوم الخيانة عن الوطن
التسجيل : 08/11/2010
عدد المساهمات : 1668
معدل النشاط : 2211
التقييم : 106
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: بريطانيا تضع خططاً لإجلاء رعاياها من دول الخليج تحسباً من حرب مع إيران    الأربعاء 29 ديسمبر 2010 - 14:42

كشفت صحيفة دايلي تليغراف أن القوات المسلحة البريطانية تعكف حالياً على وضع خطط لإجلاء مئات الآلاف من السكان والسياح البريطانيين من دبي وغيرها من المدن الخليجية، في حال نشوب حرب مع إيران.

وقالت الصحيفة، في عددها الصادر في 29 كانون الأول/ ديسمبر، إن الحكومة الائتلافية البريطانية برئاسة ديفيد كاميرون أمرت بإجراء مراجعة فورية للتخطيط العسكري البريطاني في منطقة الخليج بعد تسلمها السلطة في أيار/ مايو الماضي، ووضعت مقترحات جديدة لتنسيق النشاط العسكري في المنطقة مع الحلفاء المحليين المعادين لإيران، وخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأوضحت أن أكثر من 100 ألف بريطاني يقيمون في الإمارات العربية المتحدة وحدها، فيما يزور دبي مليون سائح بريطاني كل عام . وتخشى الحكومة الائتلافية من تعرضهم للخطر إذا ما ردت إيران، حسب وعدها، على أي هجمات عسكرية تستهدف مواقعها النووية بشن هجمات صاروخية على المصالح الغربية في منطقة الخليج.
وذكرت الصحيفة أن سفن البحرية الملكية البريطانية تسيّر مع نظيرتيها الأميركية والفرنسية دوريات منتظمة في الخليج، في حين هددت إيران أيضاً بزرع ألغام في مضيق هرمز الاستراتيجي مع استعداد المنطقة لاحتمال نشوب حرب.
وأشارت إلى أن ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد، كان واحداً من الزعماء العرب في المنطقة الذين كشفت وثائق ويكيليكس أنهم يضغطون من أجل اتخاذ إجراءات أشد صرامة حيال إيران، بعد فرض الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات شديدها ضدها.
وقالت الصحيفة، نقلاً عن دبلوماسيين، إن ولي عهد أبو ظبي كان أيضاً المحرّك الرئيسي -إلى جانب وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ- وراء مطالب تحسين العلاقات العسكرية البريطانية التقليدية مع الإمارات، وأثار شخصياً مسألة سلامة الرعايا الأجانب الذين يشكلون 70% من سكانها البالغ عددهم 4.5 مليون نسمة.
ولفتت إلى أن خطة جديدة للتعاون العسكري لا تزال شروطها الكاملة طي السرية، سيتم التوقيع عليها في النصف الأول من العام 2011، بين بريطانيا والإمارات، خلال زيارة يقوم بها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى أبو ظبي، واعتبرتها الحكومة أولوية واستثنتها من تخفيض نفقات الدفاع. ومن المتوقع أن تشمل أيضاً عرضاً من بريطانيا للمساعدة في الحفاظ على البنية التحتية الحيوية للإمارات، مثل محطات الكهرباء وتحلية المياه في حال نشوب حرب.
وقالت الصحيفة إن مقترحات أخرى يجري إعدادها لتنظيم عملية إجلاء المدنيين عبر الحدود إلى سلطنة عمان وغيرها من البلدان المجاورة غير المستهدفة من قبل إيران، مع احتمال إرسال سفن سياحية إلى خليج عدن مع سفن حربية، من أجل نقل المدنيين البريطانيين من إمارة الفجيرة، إعتماداً على تقييم سلامة الرحلات المدنية، وفتح مطارات إضافية إلى جانب الشبكة الواسعة من المطارات الدولية في المنطقة.
وأضافت دايلي تليغراف أن الدبلوماسيين البريطانيين يحرصون على تأكيد أن هناك حاجة بالنسبة للسفارات البريطانية في جميع أنحاء العالم، لوضع خطط طوارئ للمواطنين البريطانيين الذين يواجهون جميع أشكال الكوارث والطوارئ.



http://www.sdarabia.com/preview_news.php?id=21110&cat=7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بريطانيا تضع خططاً لإجلاء رعاياها من دول الخليج تحسباً من حرب مع إيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين