أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

أمريكا تحتكر نصف مبيعات الأسلحة للشرق الأوسط

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 أمريكا تحتكر نصف مبيعات الأسلحة للشرق الأوسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Tarek Elmasry

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
التسجيل : 17/10/2010
عدد المساهمات : 323
معدل النشاط : 276
التقييم : 23
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: أمريكا تحتكر نصف مبيعات الأسلحة للشرق الأوسط   الثلاثاء 28 ديسمبر 2010 - 0:02

الثلاثاء، 28 ديسمبر 2010 - 01:01



كشفت إحصائية نشرها معهد أبحاث ستوكهولم للسلام الدولى، عن أن شركات الدفاع
والفضاء الأمريكية اقتنصت نسبة 54 % من مبيعات الأسلحة بمنطقة الشرق
الأوسط خلال الفترة من 2005 - 2010.

ووفقا لما ذكرته الإحصائية التى بثها المعهد على موقعه الإلكترونى، أن
الولايات المتحدة باتت أيضا المزود الرئيسى للأسلحة العسكرية المتطورة
لدولة الإمارات العربية بدفعها فرنسا بعيدا عن هذا السوق، حيث سجلت
مبيعاتها من هذا النوع لتلك الدولة نسبة 21 %.

وخص التقرير بالذكر قطر بوصفه إياها بأنها اكبر سوق للمتعاملين فى السلاح
الأمريكى بشراء تلك لدولة نسبة 98 % من مجمل أسلحتها الجديدة من الولايات
المتحدة خلال فترة أربعة أعوام، وبحسب التقرير تعتزم واشنطن تسليم عتاد
عسكرى ثقيل إلى حلفاء عرب خلال العقد القادم بما يساوى 122 بليار دولار .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أمريكا تحتكر نصف مبيعات الأسلحة للشرق الأوسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين