أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تهريب الاسلحة الايرانية يثير نزاعاً دبلوماسياً في افريقيا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تهريب الاسلحة الايرانية يثير نزاعاً دبلوماسياً في افريقيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Tarek Elmasry

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
التسجيل : 17/10/2010
عدد المساهمات : 323
معدل النشاط : 276
التقييم : 23
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تهريب الاسلحة الايرانية يثير نزاعاً دبلوماسياً في افريقيا   السبت 18 ديسمبر 2010 - 23:49

وتّرت علاقات طهران مع بانجول ودكار

تهريب الاسلحة الايرانية يثير نزاعاً دبلوماسياً في افريقيا


السبت 12 محرم 1432هـ - 18 ديسمبر 2010م





السلطات النيجرية أوقف 10 حاويات تضم أسلحة

ما
زال ضبط شحنة اسلحة، في نهاية تشرين الاول/اكتوبر في نيجيريا، يثير
اضطرابا في العلاقات بين طهران وبانجول ودكار. اذ ان تلك الاسلحة التي
ارسلت سرا من ايران كانت موجهة رسميا الى رئاسة غامبيا ما اثار غضب
السنغال.

وقال وزير خارجية السنغال ماديكي نيانغ هذا الاسبوع للصحافيين في دكار ان
"هناك الكثير من الامور التي لن اقولها لكم، الدبلوماسية لا تمارس علنا".

ومنذ انطلاقتها، اتخذت القضية منذ انطلاقها بعدا دوليا. وكانت قد بدأت في
افريقيا في 10 تموز/يوليو، حين رست باخرة لمجموعة "سي ام ايه-سي جي ام"
الفرنسية في اكبر موانىء نيجيريا بلاغوس، وافرغت شحنة كانت انطلقت بها من
ميناء بندر عباس الايراني.

ورسميا فان
الشحنة هي عبارة عن مواد بناء. لكن الجمارك اكتشفت ان عشر حاويات على الاقل
كانت تحتوي قنابل يدوية وقذائف هاون وذخائر اسلحة ثقيلة.

ولجأ التاجر الذي حددته المجموعة الفرنسية كمرسل للشحنة الى السفارة
الايرانية في ابوجا. والتاجر المعني وهو رجل الاعمال الايراني عظيم
اغاجاني، العضو ايضا في الحرس الثوري الايراني بحسب القضاء النيجيري.

وتم في 25 تشرين الثاني/نوفمبر توجيه الاتهام اليه، ووضعه قيد الحبس
الاحتياطي مع ثلاثة نيجيريين بتهمة الاتجار الغير المشروع في الاسلحة.

وتخضع ايران لسلسلة عقوبات دولية بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، تمنعها من بيع الاسلحة.

واوضح وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الذي اقيل قبل ايام من منصبه ان
الامر يتعلق اولا بـ"شركة خاصة" باعت سلاحا الى "بلد في غرب افريقيا"
والشحنة كان مقررا ان "تمر عبر نيجيريا" لا غير. واكدت مصادر مختلفة ان
وجهة الشحنة كانت غامبيا، البلد الصغير الواقع في غرب افريقيا والجيب
المحاط بشكل شبه كامل بالسنغال.

واوضح وزير الخارجية السنغالي ماكيدي نيانغ هذا الاسبوع ان وثائق الشحنة
تحمل عنوان "ستايت هاوس كانيلاي غامبيا" وهو عنوان رئيس غامبيا يحيى جامع
في القرية التي ولد فيها.

واثار ذلك "قلق" السنغال. وقال نيانغ ان "هذه الاسلحة يمكن خصوصا ان تصل
الى مقاتلين لا يريدون السلام" في اشارة الى المتمردي الانفصاليين في منطقة
كاسامينسي التابعة للسنغال والواقعة جنوب غامبيا.يعتقد ان لمتمردي حركة
القوات الديمقراطية في كاسامينسي قواعد خلفية في غامبيا.

وعززت ايران في السنوات الاخيرة علاقاتها مع غامبيا والسنغال اللتين زارهما
الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد عدة مرات. وحصلت طهران من البلدين على
دعم دبلوماسي في مقابل حصول البلدين الافريقيين على تمويلات ايرانية هامة.
غير ان قضية شحنة الاسلحة ادت الى ازمة دبلوماسية حادة.

ففي 22 تشرين الثاني/نوفمبر قطعت غامبيا علاقاتها الدبلوماسية مع ايران. ثم
في 14 كانون الاول/ديسمبر استدعت السنغال سفيرها لدى ايران. وقال نيانغ
محتجا "يقال لنا انهم افراد ايرانيون (منظمي عملية التهريب) لكن هذا الامر
لا يمكن ان يتم دون علم دولة منظمة".

ونفت غامبيا في اليوم ذاته ان تكون شحنة الاسلحة موجهة اليها واتهمت الرئيس السنغالي عبد الله واد بانه يكن "كراهية لغامبيا".

في المقابل اكد مامور سيسي وهو نائب سنغالي من الاغلبية الرئاسية في دكار
لاذاعة ار اف ام "لقد عثر على يحيى جامع متلبسا (بالجريمة) وهو مجبر على
اتخاذ مبادرات ليظهر بمظهر اكثر استقامة حين (ينتهي) تحقيق مجلس الامن".






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تهريب الاسلحة الايرانية يثير نزاعاً دبلوماسياً في افريقيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين