أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 16:09



اجهزة المخابرات المختلفة
تعني كلمة مخابرات: المخابرات قديماً كان يطلق عليها المستطلعين او الجنود المستكشفين أو قناصة الاستطلاع، مهمتهم جمع الأخبار او المعلومات عن جيش الاعداء وعدته و أماكن تجمعه وتحركه ويمنحه القانون الدولي حصانة.
قال لوديك: ان الجاسوس لا يحتاج الى وسيلة اخفاء مجددة فقط، بل كذلك يحتاج الى مهارة ليلعب دوراً لشخصيته التي يتخيرها لاختفائه ومن الأهمية ان يكون ممثلاً بارعاً وان يكون سريع البديهة قادراً على ان يواجه في ثبات واتزان اخطر المواقف وأعقدها

تعتبر المخابرات من أهم الاجهز الأمنية على مستوى العالم ولذلك تعمل معظم الدول على تقويتها ويعتبر جميع الأفراد الملتحقين في أجهزة
المخابرات من امهرهم حيث يتم انتقائهم بعناية فائقة وتعتمد مهاراتهم في وقت الحرب أو السلم على جمع المعلومات الهامة لاى دولة معادية كما تعتمد على بث المعلومات الزائفة وتعرف باسم الحرب النفسية أو الحرب الباردة لزعزعة روح الخصم .

وأذكر لكم بعض الأجهزة الأمنية لبعض الدول :-
1- ألمانيا :-
ففي ألمانيا توجد ثلاث أجهزة أمنية وهى المكتب الفيدرالي لحماية الدستور BFV والمخابرات الحربية الألمانية MAD والمخابرات المضادة للجاسوسية BND وقد ألغى جهاز أمن الدولة stays في ألمانيا الشرقية بعد توحيد الألمانيتين عام 1989 .

2- بريطانيا :-
وفى بريطانيا يوجد جهازان أساسيان يختصان بالمسائل السياسية القومية العليا أي مخابرات السياسة الاستراتيجية وهى جهاز الأمن الداخلي M.I.5 وجهاز الأمن الخارجي M.I.6 تتبعها العديد من الإدارات الفرعية المتخصصة .

3- روسيا :-
وفى روسيا جهازان أساسيان وهما المخابرات الحربية ولجنة أمن الدولة المشهورة باسم KGB ولكن بعد اشتراك هذا الجهاز في محاولة الانقلاب العسكرية في أغسطس 1991 وانهيار الاتحاد السوفيتي وتفكك واستقلال الدولة في ديسمبر 1991 فقد تم حل هذا الجهاز وقسم إلى أربعة أجهزة مستقلة تراقب بعضها البعض كما يحدث في معظم الدول الكبرى وهى جهاز المخابرات الخارجية S.V.R وجهاز مكافحة التجسس M.B وجهاز الأمن الداخلي M.B.D وجهاز المخابرات الحربية B.R.U وهو أقواها وأهما .

4- الولايات المتحدة الأمريكية :-
أما في الولايات المتحدة الأمريكية فالمسألة أكثر تعقيدا حيث هناك العديد من أجهزة المخابرات منها وكالة الأمن القومي NSA في فورت مبد Fort Meade بولاية ميدلاند والتي تشرف على جميع عمليات الاستطلاع والتجسس الاليكتروني من سفن متحركة وأقمار صناعية وطائرات حاملة للرادار ومحطات أرضية ثابتة حول العالم وغيرها ثم وكالة المخابرات المركزية CIA ومكتب التحقيقات الفيدرالي FBI ومكتب مخابرات الدفاع G-2 ومكتب مخابرات البحرية N-2 ومكتب المخابرات سلاح الطيران A-2 وهذه الأجهزة العسكرية الثلاثة تمارس إعمالها في مباني منفصلة في أرلنجتون بولاية فيرجينيا ومكتب الاستطلاع الفيدرالي بارو NRO بوزارة الدفاع الأمريكية البنتاجون في واشنطن مع مركز تجميع الصور الفيدرالي الامريكى وغيرها من الأجهزة الفرعية المتعددة وطبقا للقانون يقوم مدير وكالة المخابرات المركزية CIA برئاسة لجنة مخابرات الولايات المتحدة ويجرى اجتماع اسب وعى للجنة في مقر الوكالة في لانجلى Longley بولاية فرجينيا لتنسيق المعلومات والتي تعرض على لجنة أعلى بحضور الرئيس الامريكى ويضم الاستطلاع الفضائي العسكري مجموعة كبيرة من الأقمار الصناعية المتخصصة منها سبعة أقمار من طراز K-H-11 التي تدور في مدار قطبي من الشمال إلى الجنوب على ارتفاع 800 ليلو متر بمعدل مرة كل 90 دقيقة وسبعة أقمار من K-H-12 الأكثر دقة وثلاث أقمار من طراز لاك روس Lacrosse الذي يعد أحدث هذه الأقمار وأغلاها حيث تصل تكلفته إلى أكثر من 700 مليون دولار وعلى ارتفاع 1500 ليلو متر.

وكذلك مجموعة أقمار ريولايت Rolette على ارتفاع 36 ألف كيلومتر حيث أنها مخصصة لمراقبة ذبذبات وترددات الصورايخ عند إعدادها للإطلاق ولكنها تستطيع تسجيل 11 ألف مكالمة تلفونية في وقت واحد وإرسالها على الفور إلى المحطات الأرضية أما أقمار أورسات Ersatz التي تدور على ارتفاع 650 كيلومترا فمخصصة لتنصت التيلفونى فقط حول العالم والاتصالات اللاسلكية وعبر شبكة الميكروويف وليس الشبكات الأرضية المغلقة.

وكان اعتمادهم في السابق على طريقة نقل المعلومات عن طريق كتابة الرسائل بالحبر السري قبل إن يتم التطوير في الطرق المستخدمة وهى سهلة وبسيطة وهى عبارة عن ( قرص أسبرين يذاب في الكحول فإذا جفت الكتابة أخطفت بين السطور ويمكن أن تظهر بمسحها بالكحول .
تعريف الجاسوس:-
هو الشخص الذي يعمل في الخفاء او تحت شعار كاذب ليحصل على معلومات عن العمليات العسكرية لدولة محاربة بهدف ايصالها للعدو، فهم يعملون في وقت الحرب والسلم ويحصلون على معلومات لتعزيز جبهة الدولة التي يتجسسون لحسابها، في حالة نشوب حرب جديدة في الحصول على معلومات عن تطور الأسلحة الحربية في الدول الاخرى وما وصلت اليه من تكنولوجيا حديثة، ومن اجل تقوية الصراع القائم بين الدول على القواعد الاستراتيجية والسيطرة على مناطق النفوذ، والاستفادة من الاضطرابات السياسية في بقاع العالم، مثل مشكلة فلسطين والعراق عن طريق دس الفتن والمؤامرت السياسية لخدمة مصالحها السياسية والاستراتيجية.
عقاب الجاسوس: -
1- عقاب جاسوس الحرب هو الإعدام.
2- عقاب جاسوس السلم هو السجن لمدة معينة.
.

تعريف الجاسوس المزدوج: -
هو الجاسوس الذي يعمل لحساب دولتين في وقت واحد جاسوس بوجهين وهو أذكى وأخطر أنواع الجواسيس فلا يمكن ان ينجح في هذه المهمة سوى الشخص الذي يتصف بالذكاء والمكر الشديد حتى يستطيع ان يكسب ثقة الطرفين ويخدع كل منهما في نفس الوقت و غالباً ما تكون حياة الجاسوس المزدوج هي رهن لأي خطأ بسيط يقع فيه دون قصد، لكن ما يحققه من مكاسب كبيرة من هذه اللعبة الخطرة يجعله لا يبالي حتى بحياته في سبيل ما يحصل عليه من أموال من كلتا الدولتين.
مثال على الجاسوس المزدوج جورج بليك كان دبلوماسياً انجليزياً وعميلاً للمخابرات الانجليزي في ألمانيا أثناء الحرب العالية الثانية، ولكنه في نفس الوقت كان شيوعياً يتجسس لحساب روسيا.
*الجاسوسية: هي عبارة عن علم له قواعده، وأصوله التي يجب ارشاد الجواسيس اليها ليتمكنوا من انجاز و أداء واجباتهم كما تتطلبها الغاية التي يسعون اليها.
أصل الجواسيس: يجندون للتجسس على بلادهم ويكون لديهم عدة أسباب
1- معارضتهم لمذهب من المذاهب السياسية أو الدينية في بلدانهم
2- حاجتهم الملحة الى المال بسبب الفقر او ضعف الذات.
3- حبهم الى حياة الليل، والليالي الحمراء التي تتيحها لهم الجاسوسية
4- وضعهم تحت الأمر الواقع من قبل مخابرات عدوهم، وتهديدهم بكشف أعمال سبق ان ارتكبوها والتي اطلعت عليها المخابرات بطريقتها الخاصة.
*صفات الجاسوس المثالي، وصفات العميل حتى يكون صالحاً لعمله أهمها
1- ان تكون روحه المعنوية عالية، وان يتحلى بالذكاء و حسن البديهة والشجاعة
2- ان يتصف باللباقة و حسن التصرف وان يكون نشيطاً للقيام بالأعمال التي تتطلب الجرأة
3- ان يتصف الجاسوس بقوة الذاكرة: وتسجيل المعلومات في رأسه دون ان ينسى وحب المغامرة وان يعرف كيف يعامل الناس، وكيف تناقش الآراء، وأن تتوافر له القدرة العملية في المسائل التي تحتاج الى المهارة المهنية
4- ان يكون متزن العاطفة، أي لا تهزه المؤثرات العاطفية وان تتوافر له الطاقة والاحتمال تحت الظروف المجهدة وان يكون صبوراً هادئ الطبع وموفور الصحة
5- ان تتوافر له القدرة على مسايرة غيره من الناس وان يعمل كفرد طاقم، وأن يفهم نقاط الضعف، والحماقة مع الآخرين مع التخلص هو نفسه من نقاط الضعف والحماقة
6- ان يعرف كيف يوجد في غيره روح التعاون، وان يكون قادراً على تنظيم وإدارة وقيادة الآخرين وان يكون راغباً في احتمال المسؤولية
7- ان يكون دقيقاً في عمله، صائب الرأي دقيق الحكم يعرف كيف يعقل لسانه ويغلق فمه، أميناً على الأسرار
8- ان يكون جريئاً، سريع الحركة صلب العود خشناً.
9- ان تتوافر له القدرة على ملاحظة كل شيء، وعلى دقة تذكر التفاصيل، وان يكون قادراً على إعداد التقارير بمهارة ودقة، ويسر، وأن يقدر قيمة ملاحظاته
10- ان يكون قادراً على الخداع، والتضليل عندما يكون هذا الخداع او التضليل، ضرورة ملحة.
*قال الين دالاس في كتاب حرفة المخابرات: بعض المؤهلات التي يجب ان تتوفر في ضابط المخابرات الناجح و هي
1- يجب ان يكون قادراً على ان يعمل مع الآخرين تحت ظروف شاقة
2- يجب ان يتعلم كيف يميز بين الحقيقة والخيال
3- يجب ان يكون لديه حب استطلاع وان يكون قادراً على التفرقة بين ما هو ضروري وما هو غير ضروري
4- يجب ان يكون على قدر كبير من البراعة والتفنن ويجب ان ينتبه الى التفاصيل وان يتعلم متى يلزم الصمت
5- يجب ان يكون قادراً على ان يعبر عن الأفكار بوضوح واختصار وبطريقة مشوقة وان يكون متفهماً لوجهات النظر الاخرى وطرق التفكير الأخرى، وطرق السلك الأخرى.
6- يجب أن لا يغالي في طموحه او قلقه، من حيث الجزاء الشخصي على شكل شهرة او ثروة فهذه لن يحصل عليها في عمل المخابرات.
7- يجب أن يبذل جهده في الحصول على المعرفة سواء في مجال الفنون والعلوم الاجتماعية وخاصة في علم التاريخ و الجغرافيا
8- يجب ان يكون على وعي سياسي، يجمع بين مواهب الثقافة، والإدراك
9- يجب ان يكون مرناً في التفكير، فإن ضيق الأفق لا يخلق من الشخص رجل مخابرات ناجحاً
10- يجب ان يكون قادراً على الموازنة بين الجرأة واجرءات الامن
11- يجب ان يكون حلماً بلغة أجنبية وخاصة لغة المنطقة التي يعمل بها
12- يجب ان يكون على دراية بالعوامل السيكولوجية التي تحدد سلوك الإنسان كفرد في المجتمع و ان تكون لديه حلكة الابتكار وان يمارس هواياته تساعده على قتل الملل الذي يعتريه نتيجة تعقيدات وأسلوب عمله
*من أهم صفات الجواسيس و أعمالهم هي
1- فتح مكاتب تجارية بالتعاون مع أفراد البلاد التي يعيشون فيها
2- عرض رؤوس الأموال لتأسيس شركات وتنفيذ مشاريع عمرانية و وإنشائية بالتعاون مع أبناء البلد
3- المشاركة في الصحف و دور النشر
4- شراء فنادق جاهزة أو انشائها بنفس الطريقة
5- الانتقال الى البلد المطلوب التجسس فيه، والتظاهر بممارسة مهنة معينة يحتاج اليها أبناء ذلك البلد مثل تصنيع ساعات او راديو
6- يضاف الى ذلك الملحقون الثقافيون و العسكريون والتجاريون في السفارات يعمدون الى جمع المعلومات من مختلف المصادر و ان بعضهم يجند من أبناء البلاد لمدهم بالمعلومات مقابل بعض المال

وظيفة المخابرات: يميز صفة المخابرات صفة السرية وهذه الصفة لها ثلاثة صفات: -
1- ان مهام المخابرات هي الحصول على أسرار الدول الاجنبية و حماية أسرار الدولة الخاصة ضد التجسس الأجنبي
2- إن نشاط المخابرات يجب ان يمارس في سرية تامة
3- إن انشاء جهاز المخابرات نفسه يجب ان يظل طي الكتمان
*معدات وأجهزة المخابرات (التجسس) اهمها
1- يتعين الجاسوس أثناء مهمته بأجهزة تصنت صغيرة لنقل الحديث من على بعد و يسهل اخفائها وتكون على شكل قلم أو علبة كبريت او علبة سجائر، او زر قميص او أشكال أخرى، ويثبت داخل المكان المراد التصنت عليه مثل: تحت المكتب او على الحائط مثلما يحدث داخل السفارات حيث يقوم رجال الامن بالكشف عن مثل هذه الاجهزة داخل أماكن الاجتماعات السرية و ذلك باستخدام جهاز لمسح التصنت كان السبب في الكشف عن فضحية ووترغيت التي ادت الى عزل الرئيس الأمريكي نيكسون حيث قام بعض رجال نيكسون بإخفاء عدد من هذه الأجهزة داخل مقر الحزب الديمقراطي للتنصت على ما يدور داخله أثناء فترة الانتخابات
2- كاميرات التصوير: يستخدمها الجواسيس في عملياتهم التجسسية أصغر هذه الاحجام يمكن اخفائه داخل علبة السجائر، او داخل ولاعة السجائر، وبعض انواع يمكن التقاط الصور في الظلام

6gr al-jdean
- أفلام التصوير: ميكرورتس هي افلام صغير جداً خاصة بعمليات التجسس بالرغم انها صغيرة الحجم يمكن ان تحمل عدداً كبيراً من الكلمات يتم تجهيز هذه الأفلام ويقوم الجاسوس بتصوير المستند المطلوب بالكاميرا السرية، بتصوير الصورة مرة اخرى لتصغير حجمها ثم يعاد التصوير اكثر من مرة حتى يتم اختزال حجم الصورة لتصبح في النهاية نقطة بواسطة سرنجة خاصة ثم يلصقها ضمن الكلام بأي كتاب ليحمل الكتاب بعد ذلك عائداً الى بلده، و هناك يتم تكبير الصورة و تحميض الفيلم.
4- اجهزة اللاسلكي يوجد منها على أشكال مختلفة صغيرة الحجم على شكل علبة كبري كلما صغر حجم جهاز اللاسلكي كلما صغر مجاله
5- استخدام الحبر السري، و الشيفرة والكود
6- الاستعانة بالصحف اليومية في أعمال الجاسوسية بطريق غير مباشرة في نقل الرسائل السرية على طريقة الكود حيث يقوم الكود الجاسوس بنشر برقية معينة في الصحف تحمل معنى متفقاً عليه بين الجاسوس و أعوانه مثل ألف مبروك لعقد قرن فلان ، الآنسة فلانة، او انتهت العملية بسلام ، بانتظار الإشارة بالعودة
7- الراديو وسيلة اخرى للجاسوسية يلجأ الجواسيس الى الاستعانة بالإرسال الإذاعي لبث المعلومات السرية طريقة خفية من خلال احاديث عادية، او ارسال برقيات تهنئة او سماع برامج الراديو الاجنبية تسمع و تراقب أثناء الحرب العالمية الثانية حتى لا تنقل عليمات للجواسيس او معلومات سرية يتم نقلها تحت ستار الإذاعة البريئة
8- الحقيبة الدبلوماسية: وسيلة مأمونة لنقل الأسرار وهي إحدى الوسائل المأمونة لنقل كل أنواع المحظورات عبر حدود البلاد، فاستخدمت الجاسوسية لنقل المستندات والوثائق السرية خارج البلاد، بفضل تمتع صاحبها بحصانة دبلوماسية تمنع تفتيش حقيبته
*الفرق بين الكود والشيفرة
1- الكود: هو يعتمد على استخدام كلمة أو عدد أو إشارة لتشير سراً لجملة أو مفهوم معين عليه بين المرسل والمرسل إليه، ويعتبر حل الكود أصعب من حل الشيفرة او يستميل معفية لا خضع لأي بناء، او نظام معين.
2- الشيفرة: تعتمد على الحروف الأبجدية في صنع الرسائل السري سواء بتغيير ترتيب حروف الكلمات أو بالرمز لها او ما الى ذلك ومن المشاهير الذين استخدموا السيطرة في كتاباتهم حفاظاً على كتاباتهم على ما بها من أسرار مثل ليوناردو دافنشي، نابليون بونابرت، اوليفر كرومويل
كان اول من ابتكر الشيفرة هو الزعيم الاغريقي، يوليوس قيصر منذ حوالي 200 سن قبل الميلاد حيث اضطرته ظروف الحرب الى مخاطب ضباطه بطريق سرية


كيفية تدريب العملاء السريين من أهمها

1. ان تكشف عما يتوفر لك من اللغات لتشجيع الناس على التحدث بطلاقة أمامك
2. لا تكتب بكلمة واحدة بلغتك الأصلية عندما تكون في البلاد الأجنبية
3. الذين يزودونك بمعلومات دعهم يرحلون عنك بعيداً
4. يجب اخفاء المعلومات الجديدة التي يمكن الحصول عليها بواسطة وسائل عادية المظهر
5. حينما تقوم بإحراق الرسائل السرية أو الأوراق الضرورية يجب سحق رمادها حتى لا يستطيع فحصها بالميكروسكوب
6. لا تتكلم بابهام و غموض،و لا تتصرف تصرفاً غامضاً، كن عادياً
7. تجنب كل ما يكشف بسرعة عن شخصيتك ولا تتعجل أن تخترع شيئاً عن نفسك،وتذكر مقولة تاليران عندما كان يقول لمبعوثيه السياسيين اياكم والحماسة
8. ثق أنك تسير الى مدى بعيد حينما تترك ببطء وهي الإصرار والمثابرة للبقاء في صورة مخفية
9. حينما تبحث عن مكان حاول ان تبحث عن غرفة أو طابق لها اكثر من مدخل واحد
10. لا تكثر من الشراب إلى الحد الذي يفقدك وعيك و لاتصادق إلا النساء اللاتي يثق بهن
11. لا تقبل أي شيء كما هو ولا تنظر بسرعة الى صداقة عاجلة، او الى خصومة ظاهرة ، يجب أن تدقق بعناية في تقدير الأشياء
12. يجب أن تتعلم تحويل الكلمات الى شيفرة و اعادة الشيفرة الى الكلمات
13. يجب أن تكون قادراً على صيانة الجهاز اللاسلكي و إصلاحه
14. عليه أن يعرف كيف يستخدم ثلاثة انواع مختلفة من المتفجرات شديدة الانفجارات
15. عليه ان يعرف كيف ينظم حركة مقاومة من لا شيء وان يكون قادراً على تدريب العملاء الذين يستخدمهم
16. عليه ان يكون قادراً في الدفاع عن نفسه دون سلاح
يجب ان تتوافر فيه بدرجة كبيرة الحاسة السادسة للأمن


المخابرات الأمريكية المدرسة الامريكية
تأسست عام 1947 عندما أمر الرئيس الأمريكي هاري ترومان بإنشاء وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية CIA الذي يعمل بالتعاون مع جهاز FBI وتقع مدرسة تدريب رجال المخابرات الأمريكيةا ( CIA) في مجموعة من الأبنية الضخمة في مدينة ( الانجلي) بولاية فرجينيا وتشتهر بين العملاء باسم المزرعة على انها منبع الجواسيس أول ما يخضع له الملتحقون الجدد بهذه المدرسة هو اختبار الكشف عن الكذب لبيان مدى سلامة بنيتهم في العمل كعملاء للمخابرات الامريكية كما يقوم رجال المباحث بالتحري عن كل عميل جديد وأفراد أسرته بأكملها لفترة طويلة وبكل دقة متناهية قبل ان يلتحق رسمياً بالعمل لدى جهاز المخابرات واكثر ما تهتم به دروس التعليم في المدرسة الأمريكية هو
1. الحفاظ على سرية العمل
2. طرق التخفي
3. التنكر
4. وتسجيل المعلومات في سرية تامة
ويركز الأمريكيون اهتمامهم بالتجسس على الاتحادالسوفييتي سابقاً حيث يتدرب الجواسيس المؤهلون للتجسس على روسيا على طريقة الحياة في روسيا وعادات وتقاليد ومشاكل الروس حتى يتمكنوا بمهارة التقاط المعلومات المكلفين بالحصول عليها
يسجل الجهاز الملاصق للصور للتغيرات التي تطرأ على حركة التنفس عند النطق بالكذب، اما اللفافة الموضوعة حول الذراع فتسجل تغيرات سرعة النبض ويقوم الجهازالحساس المتصل بالأداتين السابقتين بتسجيل نتائج الاختبار على ورقة تصدر من الجهاز
الاستخبارات بالمفهوم الامريكي
تعني: نتيجة جمع و تقييم وتحليل وايضاح وتفسير كل ما يمكن الحصول عليه من معلومات عن أي دولة أجنبية او عن أي مناطق العمليات العسكرية والتي تكون لازمة لزوماً مباشراً للتخطيط
من أقسام الاستخبارات اهمها
1. الرقابة
2. الخدمة السرية
قال فارجوا: ان الاستخبارات تعني بصورة ما القدرة على فهم و تقدير الآراء


الاستخبارات الجغرافية
التي تهتم بالمعلومات الخاصة بطبيعة الأرض والبحر و الجو، من أجل الخطط العسكرية ، انقسمت الى أقسام ، قسم خاص بالطبوغرافيا،و قسم بالأرصاد الجوية،و قسم بالطقس ، وقسم بالهيدروجرافي،و قسم بالنقل
الاستخبارات التكنولوجية
هي ذات أهمية حيوية خاصة بالامن القومي منها ، الاستخبارات العلمية، المتخصصة في التفجير الذري ، الالكترونيات والصواريخ الموجهة والمواصلات السلكية واللاسلكية والحرب البيولوجية والحرب الكيماوية
الاستخبارات التكتيكية
هي جمع المعلومات على المستوى التكتيكي حول قوات العدو في منطقة محددة ، او حول المنطقة، ذاتها وتحليل هذه المعلومات وهي استخبارات قتالية أو المعركة و المعلومات التي يحتاجها القائد الميداني : تعني التجسس التكتيكي
هي جمع المعلومات المتعلقة بشؤون عسكرية أوأمنية وتنسيقها، وتحليلها، وتوزيعها على المستوى الاستراتيجي وعلى مستوى الدولة والهدف منها هو معرفة قدرات الدولة الاخرى، والتكهن بنواياها للمساعدة في تخطيط المسائل المتعلق باستراتيجية الدولة صاحبة النشاط و تعني أيضاً جمع المعلومات عن الاتجاهات الاقتصادية العسكرية والسياسات المتبعة تعني التجسس الاستراتيجي
المخابرات الوقائية
هي المعرفة و التنظيم والتحليل النشاط الذي يوجه للقضاء على نشاط الجاسوسية المعادية ،و المهمة الأساسية لمقاومة الجاسوسية هي التعرف عل نشاط عملاء العدو السريين واستغلاله والسيطرة عليه
الاستخبارات المضادة
تعني المعرفة والتنظيم والتحليل والنشاط الذي تستخدمه استخبارات الدول لشل نشاط الاستخبارات المعادية، ووجه نشاط في مكافحة الاستخبارات ضد جهود الاستخبارات الاجنبية المعادية المتمثلة بالتجسس
والتجسس المضاد: - هو عبارة عن مجموعة من الإجراءات البوليسية المضادة التي تتخذها إحدى الدول للمحافظة على المعلومات السرية التي تمتلكها، و منع عملاء العدو من الوصول اليها ،و الحفاظ على سرية عملياتها تجسسية واكتشاف نوايا العدو، وعمليات العدو
التجسس السياسي
كانت البعثات الدبلوماسية لا تزال الوسيلة الرئيسية بجمع المعلومات السياسية عن مصادرها العلنية، وتدعمها في ذلك اجهزة الاستخبارات المتخصصة بواسطة عملاء سريين يقومون بالتجسس لحسابها
التجسس الاقتصادي
تهتم اجهزة التجسس بجمع المعلومات المتعلقة، بالنشاط التجاري، والمالي للدول الأخرى


المخابرات الروسية: المدرسة الروسية
تأسست عام 1881 مشابهة لدائرة حماية الدولة أيالشرطة السرية للقيصر وفي عام 1917 تأسست المفوضية فوق العادة لمكافحة أعداء الثورة والقضاء على التخريب، الروس هم أشد الدول حرصاً على الاهتمام بالجاسوسية وتدريب الجواسيس ووجود مدارس كثيرة للجاسوسية في مختلف أنحاء الاتحاد السوفييتي و يبلغ عددها عشرة مدارس وكل مدرسة تختص بلغة معينة من العالم مثل مقر الاستخبارات العسكرية في موسكو وهيي أهم كلية حربية لدى الجيش، و تدرس الى جانب المواضيع العادية الكتابة السرية ، والتصوير على الأفلام وكيفية التعامل مع العملاء السريين
المخابرات الروسية
تقع في مدينة غوركي من موسكو و تسمى مدرسة ماركس انجلز وتعتبر بالنسبة للجواسيس ، مدرسة ابتدائية لأنهم يقضون فيها أربعة شهور يتعلمون فيها
1. تاريخ الحركة العمالية
2. تاريخ الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي
3. النظام والانضباط و الطاعة


و ينقل الطلاب الى مدرسة لينين التقنية بالقرب من الحدود جمهورية التتر السوفياتية وأول مادة تدرس لهم هي الرياضة، دورة الرماية واستعمال الأسلحة ،و يليها التدريب على الشيفرة و حلها، واستعمال أجهزة الإرسال وتضم برامج التدريب دراسات عن الأمن العام، والقانون والاستراتيجية العسكرية و مكافحة التجسس ومراقبة الجواسيس وكيفية التهرب من الآخرين و دراسات كاملة عن بعض اللغات
و مدة الدراسة سنتين ونصف في هذه المدرسة و تبدأ الامتحانات فيها من قبل ضباط المخابرات والمتخصصين و الخبراء ويصنف الناجحون بعد ذلك الى قسمين
1. قسم يؤهل خارج البلاد
2. قسم يؤهل للعمل داخل البلاد
ويعقب هذه التدريبات ، الاعتقال التأديبي لمعرفة مدى قدرة الجاسوس النفسية والجسدية في حال اعتقلته اجهزة المخابرات الغربية
مدرسة كتايسكايا : يتم اعداد الجواسيس للتجسس على الصين
مدرسة جاسزينا :- والتي يتم تأهيل الجواسيس للتجسس على الدول الناطقة على نماذج مشابهة لنماذج الحياة في الدول الغربية وتحتوي على بارات مماثلة للطابع الغربي الانجليزي ويرتدي الجاسوس ملابس الدول الغربية ويتعاملون مع بعضهم بأسماء غربية وتقوم بحراسة مدرسة مجموعة من القوات المسلحة على اعلى درجة من التدريب والمهارة، و قد برع المواطن الروسي في ظل المبادئ الشيوعية في التجسس على مواطنيه بل وعلى أهله وعشيره مما أكسبه مهارة في هذا المجال وقد تخرج من هذه المدارس جواسيس مشهورين مثل دودلف ابل , كونون مولودي
وكما يركز الروس اهتمامهم بالتجسس على الولايت المتحدة الامريكية


المخابرات البريطانية المدرس البريطانية
تأسست عام 1573أسسها السير فرنسيس ولسنجام، وزير الدولة والمستشار لدى الملكة اليزايث الاولى، وأهم فروعها الاستخبارات الحديثة ام ،اي -6 ،تهتم بجمع المعلومات الخارجية ،واستخبارات ام ، اي – 5 هي مسؤول عن لامن الداخلي ومكافحة التجسس
و تأتي المدرسة البريطانية في المرتبة الثانية بعد المدرستين الروسية والألمانية يوجد في انجلترا عدد محدود من مدارس الجاسوسية التي تقع أغلبها في الريف الانجليزي حيث يلتقى الجواسيس في المدرسة الانجليزية دروساً مكثفة من كل انواع الرياضيات العنيفة كالمصارعة الحرة والجودو والكاراتيه الى جانب تعلم اللغات الأجنبية ، ودراسة الجغرافيا ودراسة فن التخريب واستعمال الذخائر وكما يتدرب الجواسيس على قوة الاحتمال حتى يستطيع ان يتصدوا لكل المواقف التي قد يواجهونها في البلاد الاجنبية فيقضي الجاسوس فترة في سجن انفرادي مع حرمانه من النوم والطعام حتى تزداد قوة تحمله إذا ماتعرض لسجن على يدالأعداء . وتقوم اجهزة المخابرات البريطانية فرع ام، اي – 5 بالتنصت على هواتف العديد من المواطنين البريطانيين بدون اذن اداري او قضائي ومراقبة البريد والهاتف من ضروريات عمل المخابرات وأجهزة كشف التردد الراديو، او ساعة اليد، و من ثم زرع أداة كشف في الجسم( أداة استراق السمع في الجسم والحصول على المعلومات بواسطة الآلات الالكترنية والتنويم المغاطيسي
الاستخبارات بالمفهوم البريطاني
تعني المعرفة والعلم بالمعلومات التي يجب ان تتوفر لدى كبار المسؤولين من المدنيين والعسكريين و التي تعنى بالدول الاجنبية والمصالح المختلفة للدول وتقوم بجمع المعلومات واتخاذ الإجراءات المتعلقة بشؤون التجارة وما يتعلق بالقوات العسكرية حتى يمكنهم العمل لتأمين سلامة الأمن القومي


المخابرات الألمانية المدرسة الألمانية
تأسست عام 1945وهي فوق أراضي ألمانيا و تتكون من مؤسسات للاستخبارات الداخلية و الخارجية والعكسرية ذات مهام متشعبة وهي تابعة لوزارة الدفاع وواجبها الأساسي تامين سلامة القوات المسلحة داخلياً و خارجياً والألمان من أكثر الشعوب التي اهتمت بالجاسوسية فوضعوا لهذه النظم والقوانين وأصبحت علماً كأي علم من العلوم، وتتميز المدرسة الألمانية بالدقة المتناهية و الإرشادات التي يتلقاها الجواسيس الألمان في دراسة التجسس مثل التحدث بلغة ألمانية حتى تشجع الآخرين على التحدث بحرية ، التخلص من أي ورقة او خطاب بنتهى السرية والحرص واتباع النظام الشديد والقسوة في التدريب و تقوم المدرسة الألمانية بالتخلص من الجواسيس الفاشلين في التعليم بارسالهم في مهمات تضمن فيها القبض عليهم و شنقهم ويطلق على الجاسوس الفاشل الغبي والألمان عندما يجندون الجواسيس يدرسون طبعهم، وميولهم وغرائزهم النفسية ثم يفرزون ما هو صالحاً و كتوماً محباً للعمل، حريصاً على أداء الواجب ويدربون على فن الجاسوسية وأساليبها التي عددها الجاسوس الألماني كران بي أهمها
1. علموني الاستفادة من الشمس في السير نهاراً وكيفية الاستفادة من هبوب الريح و حركة الأشجار و الأغصان في السير ليلاً
2. دربوني على كيفية معرفة الرقم، وخطوط الطول، والدرجات و خط الاستواء ومستوى المياه و مراصد المدافع.
3. علموني أنواع الموانع الطبيعية ،المرتفات والمنخفضات ، العوارض الاصطناعية ،الخنادق والأرصفة
4. دربوني على محرك الطلقة ومنتهى ارتفاع خط النار
5. دربوني على معرفة المواقع المستحكمة وانواع الحصون المشيدة عليها وطبيعة الأراضي المحيطة بها والمواضع القابلة لاخفاء الطيارات

المخابرات الإسرائيلية الموساد المدرسة الإسرائيلية
اهتم ديفيد بن غوريون في أيام الاستقلال الاولى عام 1951 مصلحة الاستخبارات الإسرائيلية عليه ان يكون كفؤاً لأفضل تنظيمات الاستخبارات في العالم ، لأن بقاء اسرائيل يعتمد عليه ، استطاع ان ينشئ خمس فروع للاستخبارت الإسرائيلية
1. فرع شاي : و هوقسم تابع للهاغاناة وهي الجيش السري اقامه المستوطنون في فلسين بقيت تقوم بجمع المعلومات وتحليلها دون تغيير طبيعتها
2. فرع الشين بيت : الذي كان مسؤولاً بصفة رسمية عن الامن الداخلي
3. فرع علياه بيت: الذي أقيم في عهد الانتداب البريطاني لتهريب المهاجرين غير الشرعيين الى فلسطين وحولت اهتمامها الى مساعدة اليهود على الفرار من الدول العربية المعادية لإسرائيل
4. فرع وزارة الداخلية: كانت غايتها عقد صلات مع موظفي الاستخبارات في البلدان الاخرى
5. فرع الاستخبارات على شؤون البوليس و فرع شيروت يدوتو تعني خدمات الإعلام
المدرسة الإسرائيلية
تتلقى عناصر الموساد دروساً في جميع الاختصاصات لمدة عامين ومدارسهم مستقلة في تل أبيب والقدس يتلقى فيها الدارسون محاضرات عن السياسة الدولية وعن سياسة و اقتصاد دولة اسرائيل والوسائل والتجهيزات الحديثة لانجاز مهمة الاستخبارات والاطلاع على تجارب المخابرات الاجنبية ويتوجب على جميع الضباط العاملين في الموساد اتقان اللغة العربية بشكل الزامي

ويوجد في اسرائيل كلية خاصة لتدريس الامن بهدف صيغة عقيدة الامن الإسرائيلية وخلق مفهوم أمن مشترك على أساس المعلومات المشتركة وفي هذه الكلية يتم دراسة المعطيات وتحليلها في بعض الاحيان ويقوم رؤساء الأقسام بتقمص شخصيات من الدول العربية

أساليب الموساد في العمليات الاستخباراتية
1. العميل المزروع : تتعاون كافة اجهزة المخابرات في مسألة زرع عميل لها في الدول العربية وأبرز العملاء كان ايلي كوهين عمل في سوريا عام1961 ، و لفغنانغ لوتس ،الذي وصل الى القاهرة عام 1961 مدعياً انه لاجئ سياسي وألقي القبض عليه
2. تجنيد يهود من الدول العربية: وأبرز العملاء شولا كوهين التي تعتبر من أخطر جواسيس الموساد في لبنان ، والشرق الاوسط عاشت في وادي أبو جميل ببيروت عام 1947 وشاركت في اعداد قوة الدفاع عن النفس عن اليهود التي اندمجت مع حزب لكتائب اللبناني و ساهمت في تهريب اليهود من لبنان ، واستطاعت تجنيد الضابط اللبناني جورج انطون وتعاونت مع مدير كازينو الأولمبياد حيث يجتمع اكبر عدد من رجال السياسة وهواة القمار وقابلت كميل شمعون ومهدت لاجتماع اديب الشيشكي بالجنرال مكليف رئيس الأركان الإسرائيلي وعام 1950 ستطاعت سرقة البروتوكول الأمني بين سوريا ولبنان إلا ان المخابرات السورية اكتشفها واعتقلتها حتى أفرج عنها عام 1967 أثناء تبادل الأسرى
3. شبكات التخريب: مهمتها القيام بأعمال التخريب لخدمة هدف سياسي في احدى الدول العربية، مثل الشبكة الجاسوسية التي تضمنت دموشي مرزوق ، وشموئيل عزرا، في مصر التي استطاعت تجنيد العديد من الشبان في القاهرة والاسكندرية و نفذت تفجيرات ضد مصالح بريطانية لتعطيل جلاء البريطانيين عن مصر
4. عمليات الاغتيال: عام 1972 عين الموساد مستشاراً لرئيس الحكومة ضمن صلاحيات خاصة من اجل التنسيق لمكافحة الإرهاب أهارون باريف، منسق للحرب ضدالإرهاب وتشكيل مجموعة اغتيال بالتعاون مع الموساد و اغتيال عملاء الموساد محمد الهمشري ، كمال ناصر، يوسف النجار ، كمال عدوان ، وكان قائد عملية الاغتيال ايهود باراك وغيرهم من القادة الفلسطينيين والعرب في قبرص و اليونان والنرويج
5. عمليات السرقة : عام 1948 قام الموساد بتهريب أربع طائرات بريطانية الى اسرائيل من طراز فايتر بالإضافة الى عمليات سرقة اليورانيوم

علم النفس في المخابرات الإسرائيلية و كيفية تجنيد العملاء في الخابرات الإسرائيلية
1. من الناحيةالسيكولوجية : تراعي نقاط الضعف في الشخص الذي يراد تجنيده
2. تدرس جيداً السمات الشخصية والمزاجية لهذا الشخص قبل عملية الاقتراب منه ، وهناك ثلاثة عوامل رئيسية للتجنيد، منها
• المال
• العاطفة:سواء كان للانتقام اوالأيديولوجية
• الجنس:ويتم اخذ الشخص و جعل تدريجياً مخالفاً للقانون و للاخلاق لذلك يعامل الموساد مع أسوأ انواع البشر وتستخدم مهارات عالية و غامضة في كيفية استقطاب الجواسيس في دول الجوار
من أساليب الموساد لتنفيذ عمليات التجسس
فهي تعتمد بشكل رئيسي
1. الحصول على معلومات بتشتى الطرق والأساليب او المعلومات المكشوفة عن طريق تجنيد عمال البارات خارج اسرائيل ومستخدمي الفنادق والسكرتيرات و عن طريق المومسات والسائقين وغيرهم وتستخدم كافة انواع الضغوط على العملاء المجندين
2. تتستر المخابرات الإسرائيلية تحت غطاء لجان المشتريات وشركات السياحة،و شركة طيران العال ، و مكاتب شركة الملاحة، ومؤسسات البناء والأعمال والشركات الصناعية والمنظمات التجارية الدولية، والإسرائيلية
3. استخدام المال، والتنسيق مع الدول الاوروبية الغربية تحت ستار تنظيم استخباري تابع لحلف الناتو بغية تجنيدهم للعمل في الدول العربية وكما يجري الاعتماد على الوكالة اليهودية للقيام بأعمال التجسس من اليهود في العالم العربي أو العمل في الدول العربية يتم التركيز على ما يلي
1. تجنيد موظفي الهيئات الدولية العاملين في الدول العربية
2. تجنيد بعض الطلاب العرب الدارسين في الخارج عن طريق استخدام نقاط الضعف
3. استخدام الدبلوماسيين الأجانب لسهولة حريتهم في الحركة
4. استخدام جواسيس قرى الحدود: مثل القرى السياحية في مصر
5. اختطاف الاحداث: وزرع الادمان على المخدرات فيهم
6. تجنيد مراسلين صحفيين أجانب
7. شبكات التهريب في البر والبحر و الجو
8. تجنيد تجارالسلاح في اوروبا


علاقة المخابرات الإسرائيلية الموساد مع المخابرات الدولية
1. يرتبط الموساد بعلاقات حميمة مع المخابرات الأمريكية ولتنظيم هذه العلاقة أنشات المخابرات الأمريكية القسم اليهودي ضمن جهازه العام 1953
2. علاقة الموساد بالدول الغربية، وخاصة مع مخابرات حلف شمال الاطلسي فهو يشارك بشكل دائم في التحقيق مع الموقوفين العرب في الدول الغربية ويستغل ذلك لكسب عملاء له
3. علاقة الموساد مع السافاك الإيراني في عهد الشاه والتعاون مع الموساد لخلق مناخ مؤيد لإسرائيل في ايران و كانت من أخطر العلاقات وأهمها في مجال الجاسوسية
4. علاقة الموساد مع المخابرات التركية، مركز الامن التركي القومي،ويطلق على هذه العلاقة المثلث الرهيب وتعقد بشكل دوري كل ستة أشهر حيث يتم تبادل المعلومات تعهد الموساد بتقديم تقارير الى مركز الامن القومي التركي حول النشاطات التجسسية المعادية لتركيا، وتعهد الأتراك أيضاً تقديم تقارير حولنشاطات العرب التجسسية ضد إسرائيل وتقديم بالذات تقاريرحول النشاطات المصرية ضدها
5. علاقة الموساد بمخابرات الدول الإفريقية والتعاون مع زائير ليبيريا ، كينيا ، غانا ، جنوب افريقيا، وهي علاقات اجنبية قوية جداً، وتقوم الموساد بتدريب اجهزة المخابرات الافريقية وفي عام 1978 ساعد الموساد ،اوغندا للحصول على صفقة طائرات بوينغ و زودها بطاقم ضمن اتفاقية للتجسس على ليبيا.
6. علاقة الموساد مع مخابرات دول ـأمريكا اللاتينية مثل البرازيل ، الأرجنتين ، المكسيك ،كوساريكا ، بنما ، البيرو، السلفادور وأخرى والتنسيق و لتنظيم هذه العمليات يقيم الموساد مقراً اقليمياً له في مدينة كاركاس فنزويلا للإشراف على عملياته التجسسية
7. علاقة الموساد مع آسيا الصغرى مثل كوريا الجنوبية، وتايوان وتايلاند واندونيسيا و تقيم المقر الرئيسي لها في سنغافورة وتتم هذه العلاقات التجسسية بالتنسيق و التعاون مع المخابرات المركزية الامريكية
8. علاقة الموساد مع المخابرات المصرية
بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد تستهدف التعاون والتنسيق مع الموساد ما يلي
أ*- محاولة تأمين الحصول على المعلومات من المخابرات المصرية عن المقاومة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية
ب*- محاول ربط المراكز الحساسة في الاقتصاد والإعلام المصري بصالح اسرائيل
ت*- محاولة ايجاد رجال اسرائيل في اماكن صياغة القرار في مصر



المخابرات والجنس
المال والنساء: من اهم الأسلحة القذرة التي يستخدمها الكيان الصهيوني في بناء كيانه الغاصب، واستقطاب عملائه، إذ يستخدم كل الوسائل و الأساليب غير المشروعة في حربه ضد الأمة الإسلامية و من أبرزها الرذيلة والإغراء وهذا ما تؤكده صحيفة هآرتس إعلان الحركة الصهيونية قامت في عهد الانتداب البريطاني في فلسطين جهازاً خاصاً وغيرها من جيوش دول الحلفاء الذين كانوا ينزلون للراحة على الشواطئ الإسرائيلية وذلك في اطار مساعي الزعامة الصهيونية لكسب تأييد ينزلون للراحة على الشواطئ الإسرائيلية وذلك في اطار مساعي الزعامة الصهيونية لكسب تأييد تلك الدول لمشروعها الاستعماري في فلسطين، فقد اعتمدت المخابرات الصهيونية في عملها الرئيسي على النساء وأن20% من العاملين في هذا الجهاز من النساء اليهوديات وكانت المرأة الصهيونية قد لعبت دوراً كبيراً في تنفيذ عمليات حركة البالماخ العسكرية وتجاوز عدد النساء فيها 30% من مجموع أفرادها
و اليوم تعتمد الموساد على المرأة اعتماداً قوياً في القيام بعمليات التجسس واسقط العملاء من خلال استخدام الرذيلة والإغراء وهذا ما يوضح الى أي مدى احتد فساد هذا الكيان الصهيوني الشاذ وخطره على الأمة العربية والإسلامية
وكيف أصبح الجنس والبغاء من العمل التنظيمي لمؤسسات الحركة الصهيونية وقد شهدت مدينة تل أبيب ازدهاراً كبيراً في أقدم المهن الدعارة بسبب وجود اعداد كبيرة من الجنود الاجانب بالمدينة وبسبب الوضع الاقتصادي المتردي الذي واجهته المهاجرت الجدد وبنات العائلات الصهيونية الفقيرة
و تكون الدعارة في خدمة السياسيين وهذا يعكس على خدمة الدول الصهيونية هدف استخدامهن في إغراء قيادات عسكرية وسياسية في عدة دول معادية للكيان الصهيوني من أجل الحصول منهم على معلومات عسكرية وأمنية تهم الكيان الصهيوني
و ما أكدته اجهزة المخابرات الإسرائيلية ان المجندات الصهيونيات نجحن على مدار الاعوام الماضية في تنفيذ عمليات عسكرية مهمة بينها اغتيال القيادي الفلسطيني حسن سلامة ،و سرقة أسرار السفارة الإيرانية في قبرص ، و مكاتب حزب الله في سويسرا واختطاف الخبير النووي، فعنونو من ايطاليا الى فلسطين االوسيلة الوحيدة لاسقاط العملاء هي الجنس حيث تقوم المجندات الصهيونيات بإغراء العملاء ثم ممارسة الرذيلة معهم ويقوم أفراد الموساد بتصويرهم في اوضاع فاضحة ويتم تهديدهم بها في حال محاولة رفض الأوامر ويطلق على المجندات الصهيونيات اسم سلاح النساء للتجسس


دخلت المخابرات الإسرائيلية بعد ذلك في عدة مراحل اهمها
1. المرحلة الأولى : تمتد من عام 1949 الى عام 1951 وكانت الصهيونية العالمية والوكالة اليهودية تشترك في معظم أعمال المخابرات الإسرائيلية
2. المرحلة الثانية: تمتد من عام 1951 الى عام 1955 كان خلالها بنيامين جيلي هوالذي تولى إدارة المخابرات بجميع فروعها ويساعده في ذلك عدد من رجال وزارة الدفاع الإسرائيلي
3. المرحل الثالثة: من عام 1955 بعد فضيحة لافون واستلام تيدي كوليك مدير عام مكتب رئيس الوزراء فقام بتنظيم جهاز المخابرات على أساس جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 16:30

رفعت الجمال ..؟
رأفت الهجان...؟


هو اعظم جاسوس فى تاريخ الجاسوسيه بل فى تاريخ البشريه في رأي الكثيرين .

و لن نسرد الكثير عن بطولته نظرا لشهرة قصته الطاغية خصوصا بعد عرضها في المسلسل الشهير رأفت الهجان....

لم يتوقع احد تلك العاصفة التى هبت داخل اسرائيل بحثا وسعيا لمعرفة حقيقة الشخصية التى اعلنت المخابرات العامة المصرية عام 1988 بانها قد عاشت داخل اسرائيل لسنوات طوال امدت خلالها جهاز المخابرات المصرى بمعلومات مهمة كما انها شكلت وجندت داخل المجتمع الاسرائيلى نفسه اكبر شبكه تجسس شهدتها منطقة الشرق الاوسط.

وكان اسم (رأفت الهجان) هو الاسم المعلن البديل للمواطن المصرى المسلم (رفعت على سليمان الجمال) ابن دمياط والذى ارتحل الى اسرائيل بتكليف من المخابرات المصرية عام 1954 حاملا روحه على كفة.

وحقق الجمال نجاحات باهرة وبه استطاعت المخابرات المصرية ان تثبت عمليا كذب اسطورة التالق التى تدعيها اسرائيل لجهاز مخابراتها.

وفور اعلان القاهرة لهذة العملية المذهلة طالبت الصحفية الاسرائيلية "سمادر بيرى" - فى موضوع نشرته بجريدة يدعوت احرونوت الاسرائيلية - آيسر هريتيل مدير المخابرات الاسرائيلية فى هذا الوقت ان ينفى ما اعلنته المخابرات المصرية واكدت لمدير المخابرات الاسرائيلية ان هذة المعلومات التى اعلنتها القاهرة تثبت تفوق المخابرات العربية المصرية فى اشهر عملية تجسس داخل اسرائيل ولمدة تقرب من العشرين عاما.

واستهدفت الصحفية من نشر هذا الموضوع عرض الحقيقة كاملة ، حقيقة ذلك الرجل الذى عاش بينهم وزود بلاده بمعلومات خطيرة منها موعد حرب يونيو 1967 وكان له دور فعال للغاية فى الاعداد لحرب اكتوبر 1973 بعد ان زود مصر بادق التفاصيل عن خط برليف ، كما انه كون امبراطورية سياحية داخل اسرائيل ولم يكشف احد امره .

وجاء الرد الرسمى من جانب المخابرات الاسرائيلية : ان هذة المعلومات التى اعلنت عنها المخابرات المصرية ما هى الا نسج خيال وروايه بالغة التعقيد .. وان على المصريين ان لايفخروا بنجاحهم كثيرا !!!!!!!!!

وبينما يلهث الكل وراء اى معلومة للتأكد من الحقيقة عن هذا المجهول المقيد فى السجلات الاسرائيلية باسم "جاك بيتون" بصفته اسرائيلى ويهودى ، نشرت صحيفة "الجيروزاليم بوست" الاسرائيلية موضوعا موسعا بعد ان وصلت الى الدكتور "ايميرى فريد" شريك الجمال فى شركتة السياحية "سي تورز" وبعد ان عرضوا علية صورة الجمال التى نشرتها القاهرة شعر بالذهول واكد انها لشريكه "جاك بيتون" الذى شاركه لمدة سبع سنوات وانه كان بجواره مع جمع كبير من صفوة المجتمع الاسرائيلى عندما رشح لعضوية الكنيست الاسرائيلى ممثلا لحزب "مباى" الاسرائيلى "حزب عمال الارض" ولكنه لم يرغب فى ذلك.


وفور ان فجرت صحيفة "الجيروزاليم بوست" حقيقة الجاسوس المصرى وانه شخصية حقيقية وليست من نسج خيال المصريين كما ادعى مدير الموساد حصلت الصحيفة ايضا على بيانات رسمية من السجلات الاسرائيلية مفادها ان "جاك بيتون" يهودى مصرى من مواليد المنصورة عام 1919 وصل الى اسرائيل عام 1955 وغادرها للمرة الاخيرة عام 1973 .

واضافت الصحيفة بعد التحرى ان "جاك بيتون" او "رفعت الجمال" رجل الاعمال الاسرائيلى استطاع ان ينشئ علاقات صداقه مع عديد من القيادات فى اسرائيل منها "جولدا مائير" رئيسة الوزراء ، و"موشى ديان" وزير الدفاع .

وخلصت الصحيفة الى حقيقة ليس بها ادنى شك :

"جاك بيتون" ما هو الا رجل مصرى مسلم دفعت به المخابرات المصرية الى اسرائيل واسمه الحقيقى "رفعت على سليمان الجمال" من ابناء مدينة دمياط بمصر.
وفور هذة المعلومات الدقيقة التقطت الصحف العالمية اطراف الخيط فقالت صحيفة "الاوبزرفر" البريطانية الواسعة الانتشار : ان "الجمال" عبقرية مصرية استطاع ان يحقق اهداف بلاده .. ونجح فى ان يعود الى وطنه سالما ويموت طبيعيا على فراشه.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
من ملفات المخابرات العامه المصريه
القصه كما وردت فى ملفات المخابرات

الصراع الحقيقي بين المخابرات المصرية والاسرائيلية

لم يتوقع احد تلك العاصفة التى هبت داخل اسرائيل بحثا وسعيا لمعرفة حقيقة الشخصية التى اعلنت المخابرات العامة المصرية عام 1988 بانها قد عاشت داخل اسرائيل لسنوات طوال امدت خلالها جهاز المخابرات المصرى بمعلومات مهمة كما انها شكلت وجندت داخل المجتمع الاسرائيلى نفسه اكبر شبكه تجسس شهدتها منطقة الشرق الاوسط.
وكان اسم (رأفت الهجان) هو الاسم المعلن البديل للمواطن المصرى المسلم (رفعت على سليمان الجمال) ابن دمياط والذى ارتحل الى اسرائيل بتكليف من المخابرات المصرية عام 1954 حاملا روحه على كفة.
وحقق الجمال نجاحات باهرة وبه استطاعت المخابرات المصرية ان تثبت عمليا كذب اسطورة التالق التى تدعيها اسرائيل لجهاز مخابراتها.
وفور اعلان القاهرة لهذة العملية المذهلة طالبت الصحفية الاسرائيلية "سمادر

بيرى" - فى موضوع نشرته بجريدة يدعوت احرونوت الاسرائيلية - آيسر هريتيل مدير المخابرات الاسرائيلية فى هذا الوقت ان ينفى ما اعلنته المخابرات المصرية واكدت لمدير المخابرات الاسرائيلية ان هذة المعلومات التى اعلنتها القاهرة تثبت تفوق المخابرات العربية المصرية فى اشهر عملية تجسس داخل اسرائيل ولمدة تقرب من العشرين عاما.

واستهدفت الصحفية من نشر هذا الموضوع عرض الحقيقة كاملة ، حقيقة ذلك الرجل الذى عاش بينهم وزود بلاده بمعلومات خطيرة منها موعد حرب يونيو 1967 وكان له دور فعال للغاية فى الاعداد لحرب اكتوبر 1973 بعد ان زود مصر بادق التفاصيل عن خط برليف ، كما انه كون امبراطورية سياحية داخل اسرائيل ولم يكشف احد امره .
وجاء الرد الرسمى من جانب المخابرات الاسرائيلية : ان هذة المعلومات التى اعلنت عنها المخابرات المصرية ما هى الا نسج خيال وروايه بالغة التعقيد .. وان على المصريين ان يفخروا بنجاحهم!

وبينما يلهث الكل وراء اى معلومة للتأكد من الحقيقة عن هذا المجهول المقيد فى السجلات الاسرائيلية باسم "جاك بيتون" بصفته اسرائيلى ويهودى ، نشرت صحيفة "الجيروزاليم بوست" الاسرائيلية موضوعا موسعا بعد ان وصلت الى الدكتور "ايميرى فريد" شريك الجمال فى شركتة السياحية "سي تورز" وبعد ان عرضوا علية صورة الجمال التى نشرتها القاهرة شعر بالذهول واكد انها لشريكة "جاك بيتون" الذى شاركه لمدة سبع سنوات وانه كان بجواره مع جمع كبير من صفوة المجتمع الاسرائيلى عندما رشح لعضوية الكنيست الاسرائيلى ممثلا لحزب "مباى" الاسرائيلى "حزب عمال الارض" ولكنه لم يرغب فى ذلك.


وفور ان فجرت صحيفة "الجيروزاليم بوست" حقيقة الجاسوس المصرى وانه شخصية حقيقية وليست من نسج خيال المصريين كما ادعى مدير الموساد حصلت الصحيفة ايضا على بيانات رسمية من السجلات الاسرائيلية مفادها ان "جاك بيتون" يهودى مصرى من مواليد المنصورة عام 1919 وصل الى اسرائيل عام 1955 وغادرها للمرة الاخيرة عام 1973 .

واضافت الصحيفة بعد التحرى ان "جاك بيتون" او "رفعت الجمال" رجل الاعمال الاسرائيلى استطاع ان ينشئ علاقات صداقه مع عديد من القيادات فى اسرائيل منها "جولدا مائير" رئيسة الوزراء ، و"موشى ديان" وزير الدفاع .

وخلصت الصحيفة الى حقيقة ليس بها ادنى شك :

"جاك بيتون" ما هو الا رجل مصرى مسلم دفعت به المخابرات المصرية الى اسرائيل واسمه الحقيقى "رفعت على سليمان الجمال" من ابناء مدينة دمياط بمصر.
وفور هذة المعلومات الدقيقة التقطت الصحف العالمية اطراف الخيط فقالت صحيفة "الاوبزرفر" البريطانية الواسعة الانتشار : ان "الجمال" عبقرية مصرية استطاع ان يحقق اهداف بلاده .. ونجح فى ان يعود الى وطنه سالما ويموت طبيعيا على فراشه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 16:31

شارك في تأسيس جهاز المخابرات وإذاعة صوت العرب ومهندس حركات التحرر ، فتحي الديب رجل المهام الخاصة لعبد الناصر .

فتحي الديب أحد أبرز معاوني الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر في قضايا الشئون العربية. يعد الديب من مؤسسي جهاز المخابرات العامة المصرية عام 1953، حيث كان ضمن ثمانية اختارهم عبدالناصر برئاسة عضو مجلس قيادة الثورة زكريا محيي الدين، تولوا مهمة انشاء جهاز المخابرات.

ومن خلال عمله كلف عبدالناصر فتحي الديب برئاسة دائرة الشئون العربية في جهاز الاستخبارات، وأوكل اليه اعداد خطة لتحرير دول الوطن العربي من الاستعمار. وقام الديب بانجاز هذه المهمة، ومن خلالها تأسست اذاعة «صوت العرب» كأداة إعلامية لثورة يوليو عام 1952 في معاركها ضد الاستعمار.



وارتبط اسم فتحي الديب، الذي رحل عن عمر يناهز الثمانين عاماً، بمعظم الثورات وحركات التحرر العربية، حيث كان المهندس الفعلي لربط الثورة الجزائرية بمصر، وعن طريقه تم تقديم الزعيم أحمد بن بيلا الى الرئيس جمال عبدالناصر.



وتولى الديب ادارة أصعب المهام التي ساعدت على نجاح الثورة الجزائرية، حيث تولى مسئولية امدادها بالمال والسلاح، وظل مطلعاً على أدق التفاصيل التي ساعدت على نجاح الثورة.



وقام الديب بالدور نفسه في ثورات اليمن وليبيا، كما امتد نشاطه في هذا المجال الى منطقة المشرق العربي، في سوريا ولبنان. كذلك لعب دوراً رئيسياً في نجاح ثورة العراق ضد نظام الحكم الملكي ونوري السعيد، وهو ما أدى الى اسقاط «حلف بغداد» الذي كانت تسعى الى تأسيسه المخابرات الأميركية في محاولة لوقف تأثير المد الناصري والقومي في المنطقة العربية.



وعبر تكليف من الرئيس عبدالناصر اضطلع فتحي الديب بدراسة الأوضاع في منطقة الخليج العربي، وعن طريقه تم توثيق العلاقة مع نضال الشعب العُماني ضد الاستعمار الانجليزي الذي كان يسعى الى فصل العاصمة مسقط عن عُمان، وهو ما فشل فيه الانجليز بعد المساندة القوية من ثورة يوليو.



ولم يقتصر دور الديب على هذه المهام، وإنما امتد نشاطه الى دعم حركات التحرر في العالم الثالث كأحد أهداف الثورة المصرية، حيث كان همزة الوصل بين حركات المعارضة الايرانية ضد حكم الشاه، وساعد على نمو هذه العلاقة التي ربطت بين تلك المعارضة والزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وكان ذلك بعلم الإمام الخميني الذي قاد الثورة ضد الشاه عام 1979. ولم يكشف الديب عن هذا الدور إلا منذ ثلاث سنوات.



وكان لرجل «المهام الخاصة» الراحل دور أيضاً في ربط عرب المهجر بثورة يوليو، وقدّم ـ عبر عرب المهجر في أميركا اللاتينية ـ الى الحركة الوطنية في بنما تجربة وخبرة مصر في تأميم قناة السويس للاقتداء بها في السيطرة على قناة بنما.



وتولى الديب مهام عديدة من أعقد مراحل النضال المصري والعربي، حيث شغل منصب سفير مصر في سويسرا (1961) وكان تكليف عبدالناصر له مرتبطا بجعل السفارة المصرية هناك مركزاً متقدماً وتجمعاً لحركات التحرر العربية والعالمية.



كما كلف بادارة الأمانة العامة لمجلس الرئاسة المشترك بين مصر والعراق (1964). ومنح جمال عبدالناصر فتحي الديب وسام الجمهورية من الطبقة الثانية (1965)، كما نال وسام الاستحقاق من سوريا (1955)، ثم منحه عبدالناصر وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام (1969) وكلفه برئاسة الأمانة العامة للقيادة السياسية الموحدة عام (1970) بين مصر وسوريا وليبيا والسودان، وهو مشروع الوحدة الذي كانت خطواته قد بدأت. ولم يستكمل بسبب رحيل جمال عبدالناصر. وفي عام (1970) ـ بعد وفاة عبدالناصر ـ استقال فتحي الديب من عمله برئاسة الجمهورية .

__________________
من ملفات المخابرات العامه المصريه
القصه كما وردت فى ملفات المخابرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:03

عملية نقل أسرار الصاروخ "حيتس" للمخابرات المصرية

تابع الوقائع المذهلة لفضيحة تهز تل أبيب



16 فبراير 2004
من المؤكد أن صراع العقول بين جهاز المخابرات المصري، وجهاز المخابرات الإسرائيلى معركة طويلة، لا ينتهى فصل من فصولها، حتى يبدأ آخر. ومن المؤكد أننا لا نفاجأ كل يوم باعتراف إسرائيلى صريح بالعبقرية المصرية، والانتصار المصرى على العدو اللدود. وقد كانت مفاجأة سارة لي، وأظن لكل مصري، لو قدر له مطالعة المانشيت الرئيسى لصحيفة معاريف الإسرائيلية فى عددها الصادر يوم أمس السبت، وقد جاء المانشيت ممتعا ومثيرا لأقصى حدود الإثارة والمتعة معا، "برامج الصاروخ "حيتس" كتاب مفتوح أمام المصريين" "فضيحة منظومة الصواريخ "حيتس". وسر الفرحة بالطبع ان الصاروخ حيتس ليس مجرد صاروخ أرض - جو عادي، يستخدم فى الدفاعات الجوية الإسرائيلية لحماية السموات الإسرائيلية، فهو فى واقع الأمر أهم وأخطر منظومة دفاع جوى فى إسرائيل وربما فى العالم، استثمرت فيها إسرائيل مئات المليارات من الدولارات، وعشرات السنوات بمساعدة ودعم أمريكى مفتوح، بعد أن توصل الاستراتيجيون الإسرائيليون والأمريكان بعد حرب الخليج الثانية مباشرة، إلى أن التهديد الحقيقى الذى قد يواجه إسرائيل فى أى حرب شاملة مع دول المواجهة العربية يتمثل فى الصواريخ الباليستية التى تعتمد عليها الجيوش العربية بشكل رئيسى.





وتحمست الولايات المتحدة الأمريكية لمساعدة إسرائيل بجدية، فى تنفيذ مشروعها للدفاع الصاروخى بعد فشل منظومة بطاريات الصاروخ "باتريوت" الأمريكية التى نشرت فى إسرائيل آنذاك عن صد صواريخ سكود العراقية التى سقطت فى العمق الإسرائيلي، وعلى الرغم من أن هذه الصواريخ لم تحدث فى حينها أضرارا بالغة إلا أن السرعة التى تطور بها قدرة الصواريخ الباليستية، ودقتها فى تحديد وإصابة أهدافها. جعلت من الصاروخ "حيتس" (السهم بالعبرية) مشروعا قوميا إسرائيليا، وعكف العلماء الإسرائيليون على تطوير تلك المنظومة الصاروخية "حيتس" الموجهة إليكترونيا، وأنفقوا ملايين الدولارات، فى مشروع مواز لبناء منظومة تحكم عالية التقنية تقوم بمهمة تشغيل بطاريات الصواريخ، وربطها بأجهزة الرادارات والتحكم الأخرى إليكترونيا. وعرفت المنظومة الأخيرة باسم (حوما) أى "السور" باللغة العبرية أيضا. اللغة العبرية التى كانت ثقب الباب الضيق الذى نفذت منه عيون المصريين لتغترف المعلومات المفيدة عن منظومة الصواريخ الدفاعية "حيتس" وتحولها من مظلة أمان لإسرائيل، إلى مظلة مثقوبة تكشف أكثر مما تستر.


لقد كانت المفاجأة التى هزت إسرائيل يوم السبت (14-2-2004) وكشفتها صحيفة معاريف بالصدفة البحتة، ولم تكتشفها أجهزة إسرائيل الأمنية من موساد وشاباك، واستخبارات حربية "أمان" واستخبارت تكنولوجية الوحدة (8200). هى أن المهندس وعالم الإليكترونيات الذى أشرف على تطوير برنامج تشغيل منظومة "حيتس" الإسرائيلية هو مهندس مصرى يدعى "خالد شريف" يقيم فى القاهرة، ويعمل مصمم برمجيات فى فرع شركة Ibm العالمية بالقاهرة.


والحقيقة ليس هناك فى الدنيا أصدق من مدح أو ثناء يصدر من أعدائك، خاصة لو كانوا مثل الإسرائيليين يجادلون فى أبسط الحقائق البديهية، وينكرون وقائع تاريخية ويلفقون أخري. لقد بدأ السبق الصحفى الذى انفردت به معاريف عن سائر الصحف الإسرائيلية بالحقيقة المجردة التالية: " لعب العالم والمبرمج المصرى "خالد شريف" دورا هاما ومحوريا فى حماية السموات الإسرائيلية من تهديدات ومخاطر الصواريخ الباليستية. وخالد شريف هو مهندس كمبيوتر عبقرى وموهوب، يعمل بشركة (ibm) عملاقة التكنولوجيا العالمية فرع القاهرة. فى الشهور الأخيرة تبادل شريف هو وطاقم عمل من الخبراء المصريين الرسائل الإليكترونية مع نظرائهم الإسرائيليين العاملين بفرع (ibm) إسرائيل. ودارت المناقشات والرسائل المتبادلة حول تحديد وإصلاح عدد من العيوب التى ظهرت فى برنامج الكمبيوتر المعروف باسم (motif)، هو البرنامج الرئيسى الذى تعمل من خلاله منظومة الصواريخ الدفاعية الإسرائيلية المشهورة باسم "الصاروخ حيتس".


وتعاجل الصحيفة القراء بالصدمة الثانية: "إن المعلومات السابقة ليست قصة من وحى الخيال العلمي، ولا هى قصة من قصص الإثارة الشيقة إنها الحقيقة التى اكتشفتها صحيفة معاريف وغفلت عنها جميع الأجهزة الأمنية بإسرائيل، ولم تعرف عنها شيئا إلا عندما أسرعت هيئة تحرير الصحيفة بتقديم بلاغ رسمى يحتوى على جميع المعلومات التى توصلوا إليها. وهى أن علماء ومبرمجين مصريين يقيمون فى القاهرة، يعملون منذ شهور طويلة مع علماء ومبرمجين إسرائيليين يقيمون فى تل أبيب، ويتعاونون فى إصلاح عدد من العيوب الفنية والإليكترونية ظهرت فى المنظومة الدفاعية للصاروخ "حيتس". وبالتحديد فى برمجيات المنظومة السرية المعروفة بالاسم الكودى (حوما "السور") ومهمتها تشغيل بطاريات الصواريخ من طراز "حيتس".


وتوضح معاريف أن جميع المعلومات الآن بحوزة المخابرات المصرية،بعد التأكد من توجيهات معينةمن المخابرات المصرية إلى خالد شريف.

أما أكثر السيناريوهات سوداوية هو أن جميع المعلومات الآن بحوزة جهات معادية قد تكون نجحت فى تخريب منظومة الصاروخ.
وتؤكد الصحيفة كذلك أنها تنشر هذه المعلومات وهى فى منتهى الحزن، فلا يعقل أن نتصور أن العلماء الأمريكان الذين عكفوا فى أربعينيات القرن الماضى على تطوير أول قنبلة نووية، جلسوا يناقشون تفاصيل بناء هذه القنبلة مع نظرائهم فى موسكو، عبر أسلاك الهاتف مثلا.
معاريف تعتبر ما حدث فضيحة استخباراتية بكل المقاييس، والذى يضاعف حجم الفضيحة وأبعادها أن الأجهزة المعنية فى إسرائيل ظلت غارقة فى سبات عميق، حتى توجه إليهم عدد من صحفيى معاريف بالمعلومات التى توصلوا إليها بمحض الصدفة من خلال ترددهم على فرع شركة (ibm) فى إسرائيل، ومع ذلك لم يسمح للصحيفة بالنشر سوى أمس السبت بعد أن بدأت طواقم من وزارة الدفاع ومن جهاز الاستخبارات الإسرائيلية التحقيق فى القضية منذ عدة أسابيع. وبعد ان تم تكوين طواقم فنية لكى تقوم بعملية تمشيط دقيقة لجميع المنظومات الإليكترونية، داخل منظومة الصاروخ حيتس، وتنظيفها،حسب تعبير الصحيفة، وتحديد مواقع البرامج التجسسية التى زرعها المصريون وتحييدها. والبحث عن أية برامج تجسسية من تلك المعروفة باسم "حصان طروادة" قد تكون مثبتة داخل منظومة الصاروخ "حيتس" لتخدم الجهات المعادية لإسرائيل فى الوقت المناسب.

جهات التحقيق لم تحسم أمرها بعد، ولا تعرف بالتأكيد هل جرت محاولات مصرية للسيطرة على المنظومة الدفاعية الإسرائيلية، أو غرس برامج تجسس بداخلها، وبالطبع حتى لو اكتشفوا برامج من هذا النوع، فمن غير المتوقع أن ينشروا التفاصيل الكاملة لفضيحتهم. ويؤكد "بن كسبيت" الصحفى الأشهر بمعاريف أن التقصير الأمنى الإسرائيلى حدث بحسن نية، ولم تكن هناك دوافع إجرامية أو تجسسية، ولكن الخطأ الكبير هو المخالفة الحمقاء لأبسط قواعد المنطق. فبالفعل هناك علاقات سلام بين مصر وإسرائيل، وتسعى الأخيرة لتشجيع العلاقات التجارية والزراعية، وكافة سبل التعاون معها، لكن يجب وضع خط أحمر واضح، وبارز ومطلق عندما يتعلق الأمر بمنظومة صواريخ دفاعية حساسة إلى هذا الحد.


فالمخابرات المصرية مشهورة بنجاحاتها، وعملياتها الابداعية. ولا شك أن لديهم وسائلهم التى تمكنهم من الإطلاع على كل ما يحدث داخل شركة إليكترونيات عالمية تعمل فى قلب القاهرة. وهى فى ذلك لا تشذ عن الموساد أو وكالة الاستخبارات الأمريكية أو أى جهاز يتبع أبجديات العمل الاستخباري". ويضيف "بن كسبيت": " لذلك فإن الافتراض المنطقى الآن هو أن كل ما تم تبادله من معلومات هذا الشأن بين العلماء المصريين والعلماء الإسرائيليين حسنى النية، معروف ومتاح برمته لأجهزة الاستخبارات المصرية. إذا لم يكن الأمر أخطر من ذلك." ويوضح خبير عسكرى إسرائيلى مدى الخطورة التى يستشعرها الإسرائيليون من هذه العملية الغامضة، قائلا: "إن الجيش الإسرائيلى يعتمد فى أكثر من 80% من أدائه وعملياته على أنظمة قتالية متطورة، من ضمنها منظومة الصواريخ "حيتس" التى تعتمد كليا على أساليب التشغيل الإليكترونى.


شأنها فى ذلك شأن سلاح الجو الإسرائيلى الذى يعتمد على النظام الإليكترونى فى تنفيذ عملياته، وبقية الأسلحة التى تستعين بعشرات بل مئات البرامج الإليكترونية الأخرى. ويضيف الخبير الإسرائيلي: " فى الماضى كنا نضغط على الزناد بقوة لكى نطلق رصاصة، أما الآن فلكى نطلق صاروخ "حيتس" أرض - جو أو قنبلة موجهة بالليزر، ولتشغيل أو إيقاف أجهزة الرادار المتطورة، نضغط برقة على مفتاح Send))، بجهاز الكمبيوتر. ومن أبرز الأمثلة العملية على ذلك عندما حَلقت الطائرات الإسرائيلية من طراز إف 16 فوق مخيم "عين الصاحب" بسوريا، فإن قائد سلاح الجو الإسرائيلى "دان حالوتس" كان يجلس على مقعد وثير فى مكتبه بتل أبيب، وأرسل للطيارين، صورا للمنطقة التى يحلقون فوقها بالايميل، وعلى الصور سهم أحمر يحدد الهدف المراد تدميره. وفى هذه اللحظة فقط يقوم الطيار بمطابقة الصور الإليكترونية، مع صور المنطقة، التى بحوزته من قبل، ويحدد الهدف ويضغط مفتاح Send.


وبالتالى وبناء على هذا الشرح المستفيض، يكفى برنامج اختراق صغير يتم تثبيته وسط هذه المنظومة الإليكترونية لكى يدمر العملية التى تقوم بها الإف 16 بالكامل. أما إذا كنا نتحدث عن الصاروخ "حيتس" فإن الأمر أعقد من ذلك بكثير. فأى خبير كمبيوتر متمكن يستطيع أن يزرع داخل منظومة التشغيل برنامجا صغيرا من طراز "حصان طروادة" وهو برنامج، فعال ومدمر، مصمم بحيث يعمل فور تشغيل المنظومة، ويتسبب فى تدميرها وانهيارها فورا. وبناء على هذه المعلومات البديهية ترسم معاريف السيناريو التالى : " عندما يأتى يوم الحساب وتبدأ الصواريخ الباليستية (العربية طبعا) فى قطع طريقها بسرعة البرق نحو السموات الإسرائيلية، لتسقط شظاياها على رؤوس الإسرائيليين، وتصدر الأوامر بسرعة أيضا، بتشغيل منظومة "حوما" الإليكترونية، قد نفاجأ بأنها غير قادرة على العمل، وأنها تتهاوى أمام أعيننا.


ولا تنطلق الصواريخ الدفاعية التى أنفق عليها المليارات، أو تنطلق الصواريخ لكن تنحرف عن مسارها وتخطئ أهدافها، وفى أسوأ الأحوال تنفجر فى الهواء على رؤوسنا فور انطلاقها. وعلى الرغم من أن البعض قد يعتقد أن هذا السيناريو خيالى بعض الشيء، إلا أنه للأسف نفس السيناريو الذى تجرى دراسته الآن فى أهم الأجهزة الأمنية والاستخباراتية فى إسرائيل.


محررو معاريف الذين اكتشفوا تفاصيل الفضيحة، أعلنوا أن لديهم وثائق تدل على الصلة الوثيقة والاتصالات شبه اليومية التى دارت بين مهندسى شركة (ibm) فرع إسرائيل، ونظرائهم المصريين فى فرع الشركة بالقاهرة. والمجهودات المشتركة التى بذلوها لإصلاح عيوب برنامج تشغيل الصاروخ "حيتس"، لكن الأخطر من ذلك فعلا، هو أن المعلومات التى حصلت عليها معاريف، ونشرتها تؤكد أن الجيل التالى من هذا البرنامج المعروف باسم(motif) سيتم تصميمه وتطويره فى فرع الشركة بالقاهرة، تحت إشراف "مهندسين مصريين" بالطبع. ثم يتم إرساله إلى تل أبيب ليتدربوا عليه، ثم يتم إحلاله محل الجيل الحالى من البرنامج.


والسؤال البديهى الذى بدأ بالتأكيد يطرح نفسه الآن بالنسبة للقارئ، هو كيف تم التعاون بين المهندسين المصريين والإسرائيليين فى تطوير برنامج بهذه الخطورة العالية والحساسية البالغة بالنسبة للإسرائيليين. الحقيقة أن الأمر بسيط للغاية، ربما كان المفتاح الرئيسى فيه هو اللغة العبرية، نعم اللغة العبرية، فأساس المشكلة التى واجهت مهندسى وزارة الدفاع الإسرائيلية أن جميع البرامج الإليكترونية متوائمة مع اللغة الانجليزية بالأساس. وإذا أراد الإسرائيليون عبرنة البرنامج فالحل هو التوجه لفرع شركة (ibm)فى القاهرة، وهو بالمناسبة أكبر فرع للشركة فى الشرق الأوسط وهو الفرع الوحيد المرخص له تحويل مواءمة البرامج من اللغة الانجليزية، إلى اللغات السامية - العربية والعبرية. وبالتالى فقد جاء الإسرائيليون بأقدامهم ومعلوماتهم إلى الخبراء المصريين، ليحلوا لهم مشاكلهم التقنية التى عجزوا عن معالجتها. وعلى الرغم من أن صحيفة معاريف أوردت جميع هذه المعلومات، وأشارت إلى أن إسرائيل لا يمكن أن تتهم مصر بأى مسئولية، ولا تحملها إهمال العلماء الإسرائيليين، إلا أنها استنكرت بالطبع أن تطبق هذه القواعد على برنامج تشغيل منظومة الصواريخ الدفاعية الإسرائيلية، وخاصة أنه أمر فى غاية الحساسية ومن غير المبرر، من وجهة نظرهم، أن يجرى تطوير هذا البرنامج الخطير الذى سيحمى السماوات الإسرائيلية، فى معامل بقلب القاهرة.


وتدعى الصحيفة نقلا عن مسئول كبير بسلاح الجو الإسرائيلى : "أن العلماء الإسرائيليين المسئولين عن العملية وفقوا أوضاعهم، وأوقفوا الاتصالات مع المصريين، ولو أن هذه الخطوة تأخرت كثيرا، لكن كل شيء تحت السيطرة، أوالفحص، بقيادة طاقم خاص أقيم لهذا الغرض".




لكن صحيفة معاريف نسبت لمصادر فى وزارة الدفاع الإسرائيلية قولها: "إن شفرات وحزم معلومات، وبيانات عن البرنامج جرى تبادلها لفترة طويلة بين فرعى الشركة، بل وأثناء المناقشات تسرب الاسم الكودى للمشروع وهو يعتبر بمثابة سر حربى إسرائيلي، هذا بالطبع بخلاف الجيل الجديد من البرنامج الذى يتم تطويره فى القاهرة. والذى قررت السلطات الإسرائيلية وقفه، ووقف التعامل مع العلماء المصريين بهذا الخصوص لأجل غير مسمى بالطبع.


هذه التصريحات المتناقضة للمسئولين الإسرائيليين تؤكد كبر حجم الكارثة، وتضاعف أبعاد الفضيحة، وتدشن لبداية مرحلة جديدة من مراحل الصراع الاستخباري، إنه عصر الجاسوس الإليكتروني، و"أحصنة طروادة". و أن الإستخبارات المصرية قامت بعملية البداية في هذه الحرب ..و للأسف حسب الجريدة ..فإن الإستخبارات المصريه قد أحرزت هدفا مبكرا جدا..في بداية المباراة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:05

فضيحة لافون

اشهر عمليات المخابرات بقلم / دكتور سمير محمود قديح الباحث في الشئون الامنية والاستراتيجية

انها فضيحة لافون وهي أحد أشهر عمليات المخابرات على المستوى المصري – الإسرائيلي وربما على المستوى العالمي ، جرت العملية في أوائل الخمسينيات في مصر بعد قيام ثورة يوليو 1952، يطلق عليها أيضا "فضيحة لافون" في إشارة إلى بنحاس لافون وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق غير أن الإسم الحقيقي للعملية هو "سوزانا".
تم التخطيط للعملية بحيث يقوم مجموعة من الشباب الإسرائيلي المدرب بتخريب بعض المنشأت الأمريكية الموجودة في مصر بهدف زعزعة الأمن المصري وتوتير الأوضاع بين مصر والولايات المتحدة.

الخلفية السياسية لوضع اسرائيل عام 1954.


كان بن جوريون أحد أشهر الشخصيات الإسرائيلية وزيرا للدفاع ورئيسا للوزراء وفي هذا العام أستقال بن جوريون من رئاسة الوزارة ووزارة الدفاع، وتوجه الى الاستيطان في كيبوتس (مستوطنة) سد بوكر في النقب.

وجاء بدلا منه موشي شاريت في رئاسة الوزراء وبنحاس لافون في وزارة الدفاع، في الوقت الذي أصبح وضع اسرائيل دوليا في منتهى التعقيد، فالاتحاد السوفييتي أصبح دولة عظمى معادية، وبريطانيا على وشك سحب قواتها المرابطة في منطقة السويس، والادارة الأمريكية الجديدة بقيادة الرئيس ايزنهاور تنكرت جزئيا لاسرائيل، على أمل فتح قنوات جديدة مع النظام المصري بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر.
وكان الإعتقاد السائد لدى إسرائيل في هذا الوقت هو أن الدول العربية لن تلبث أن تعمل على الانتقام لكرامتها المهدورة في حرب 1948، وستستعد لحرب جديدة ضد اسرائيل، ولذلك فمن الأفضل توجيه ضربة وقائية لمصر قبل أن تتسلح بالعدة والعتاد.
وبناء على هذا الإعتقاد وضعت المخابرات العسكرية في الجيش الاسرائيلي – وهي المختصة بتفعيل شباب اليهود - خطة للتخريب والتجسس في مصر تقوم باعتداءات على دور السينما والمؤسسات العامة، وبعض المؤسسات الأمريكية والبريطانية، وكان الأمل معقودا على أن تؤدي هذه الأعمال الى توتر العلاقات المصرية الأمريكية، وعدول بريطانيا عن اجلاء قواتها من السويس.
وبالفعل تم تشكيل المجموعة وأطلق عليها الرمز (131) وتم تعيين المقدم موردخاي بن تسور مسؤولا عن الوحدة عام 1951، وكان بن تسور هو صاحب فكرة انشاء شبكات تجسس في مصر، ولذلك قام بتجنيد الرائد "أبراهام دار" الذى ارتحل على الفور إلى مصر ودخلها بجواز سفر لرجل أعمال بريطاني يحمل اسم "جون دارلينج".

فضيحة لافون (عملية سوزانا2)

بداية العملية:

عبر اللاسلكي أرسل إلى الخلية في مصر برقية توضح أسلوب العمل كالتالي:

"أولا:
العمل فورا على الحيلولة دون التوصل إلى إتفاقية مصرية بريطانية.
الأهداف:
المراكز الثقافية والإعلامية
المؤسسات الإقتصادية
سيارات الممثلين الدبلوماسيين البريطانيين وغيرهم من الرعايا الإنجليز
أي هدف يؤدي تدميره إلى توتر العلاقات الدبلوماسية بين مصر وبريطانيا
ثانيا:
أحيطونا علما بإمكانيات العمل في منطقة القناة
ثالثا:
استمعوا إلينا في الساعة السابعة من كل يوم على موجه طولها (g) لتلقي التعليمات...
وفيما بعد أتضح أن الموجه (g) هي موجة راديو إسرائيل وأن السابعة هي الساعة السابعة صباحا وهو موعد برنامج منزلي يومي كانت المعلومات تصل عبره يوميا إلى الشبكة .. وعندما أذاع البرنامج طريقة "الكيك الإنجليزي" كانت هذه هي الإشارة لبدء العملية..!!
وفي يوم الأربعاء الثاني من يوليو 1954، أنفجرت فجأة ثلاثة صناديق في مبنى البريد الرئيسي في الاسكندرية ملحقين أضراراً طفيفة وعثرت السلطات المصرية على بعد الأدلة عبارة عن:
- علبة اسطوانية الشكل لنوع من المنظفات الصناعية كان شائعا في هذا الوقت أسمه "فيم".
- جراب نظارة يحمل أسم محل شهير في الإسكندرية يملكه أجنبي يدعي "مارون أياك".
وكان من تولى التحقيقات هو الصاغ ممدوح سالم وزير الداخلية فيما بعد ثم رئيس الوزراء ثم مساعد رئيس الجمهورية!
وبعد الفحص تبين أن العلبة الإسطوانية كانت تحتوى على مواد كيميائية وقطع صغيرة من الفوسفور الأحمر، ولأن الخسائر لم تكن بالضخامة الكافية فقد تجاهلت الصحافة المصرية الموضوع برمته.
وفي الرابع عشر من يوليو انفجرت قنبلة في المركز الثقافي الأمريكي (وكالة الإستعلامات الأمريكية) في الاسكندرية. وعثر في بقايا الحريق على جراب نظارة مماثل لذلك الذى عثر عليه في الحادث الأول، غير أن السلطات المصرية رأت أن الشبهات تنحصر حول الشيوعيين والأخوان المسلمين. وبرغم أن الصحافة لم تتجاهل الموضوع هذه المرة لكنها أشارت إلى الحريق بإعتباره ناتج عن "ماس كهربائي"!.
وفي مساء اليوم نفسه أنفجرت قنبلة آخرى في المركز الثقافي الأمريكي بالقاهرة وعثر على جرابين من نفس النوع يحتويان على بقايا مواد كيميائية.
وفي الثالث والعشرين من يوليو (الذكرى السنوية الثانية للثورة) كان من المفترض وضع متفجرات في محطة القطارات ومسرح ريفولي بالقاهرة وداري السينما (مترو وريو) في الاسكندرية، غير أن سوء الحظ لعب دوره وأشتعلت إحدى المتفجرات في جيب العميل المكلف بوضع المتفجرات بدار سينما ريو فأنقذه المارة ولسوء حظه تواجد رجل شرطة في المكان تشكك في تصرفاته فاصطحبه إلى المستشفى بدعوى إسعافه من أثار الحريق وهناك قال الأطباء أن جسم الشاب ملطخ بمسحوق فضي لامع وأن ثمة مسحوق مشابه في جراب نظاره يحمله في يده ورجح الأطباء أن يكون الاشتعال ناتج عن تفاعل كيميائي.
وبتفتيش الشاب عثر معه على قنبلة آخرى عليها أسم "مارون أياك" صاحب محل النظارات. وتم إعتقاله،
وقال أن أسمه فيليب ناتاسون يهودي الديانه وعمره 21 عام وجنسيته غير معروفه، وأعترف بأنه عضو في منظمة إرهابية هي المسئولة عن الحرائق.
وعثر في منزله على مصنع صغير للمفرقعات ومواد كيميائيه سريعة الإشتعال وقنابل حارقة جاهزة للإستخدام وأوراق تشرح طريقة صنع القنابل.
وبناء على أعترافات ناتاسون تم القبض على كل من:
فيكتور موين ليفي مصري الجنسية يهودي الديانة يبلغ من العمر 21 عام مهندس زراعي.
روبير نسيم داسا مصري المولد يهودي الديانة يبلغ من العمر 21 عاما يعمل في التجارة.
وأمام المحققين أصر الثلاثة على أنهم يعملون بشكل فردي دون محرضين أو ممولين، أم الأسباب فهي "حبهم لمصر ومساهمة في قضيتها الوطنية ولكي يعرف الإنجليز والأمريكان أنهم سيخرجون من مصر بالقوة والإرهاب!!".
وحينما سؤلوا: لماذا أحرقتم مبنى البريد وهو ملك المصريين .. لم يجدوا جوابا!
وقبل أن تنتهى التحقيقات جاء تقرير للمعمل الجنائي يثبت العثور على شرائح ميكروفيلم في منزل فيليب ناتاسون، وثبت فيما بعد أن هذه الشرائح دخلت مصر قادمة من باريس بالتتابع بأن لصقت على ظهور طوابع البريد!
ولأن الميكروفيلم كان أعجوبة هذا العصر وكان قاصرا فقط على أجهزة المخابرات وشبكات التجسس فقد بدأت شبهة التجسس تحوم حول العملية.
وبعد تكبير الشرائح، بوسائل بدائية، أتضح أنها تحتوى على سبع وثائق عن تركيب وأستعمال القنابل الحارقة إضافة إلى شفرة لاسلكي وأشياء آخرى.

فضيحة لافون (عملية سوزانا3)


وبمواصلة التحريات تم القبض على:

صمويل باخور عازار يهودي الديانة يبلغ من العمر 24 عام مهندس وهو مؤسس خلية الإسكندرية وزعيمها لبعض الوقت قبل أن يتنازل عن الزعامة لفيكتور ليفي الذي يفوقه تدريبا.
ومن أعترافات عازار وصلت السلطات إلى ماير موحاس ذو الأصل البولندي وهو يهودي الجنسية عمره 22 عام يعمل كوسيط تجاري (مندوب مبيعات).
وكان أخطر ما أعترف به موحاس هو إشارته إلى جون دارلينج أو ابراهام دار الذى اتضح فيما بعد أنه قائد الشبكة ومؤسس فرعيها بالقاهرة والإسكندرية وأحد أخطر رجال المخابرات الإسرائيلية في ذلك الوقت.
كما كشف ميوحاس عن الطبيب اليهودي موسى ليتو وهو طبيب جراح وهو مسؤول فرع القاهرة، وتم القبض عليه ومن أعترفاته تم القبض على فيكتورين نينو الشهيرة بمارسيل وماكس بينيت وإيلي جاكوب ويوسف زعفران وسيزار يوسف كوهين وإيلي كوهين الجاسوس الشهير الذى أفرج عنه فيما بعد.
وأعدت النيابة قرار الإتهام كالتالي:













بعد الفضيحة
في أعقاب سقوط الشبكة في مصر وما صاحبها من دوي عالمي أصدر موشي ديان رئيس الأركان في ذلك الوقت قرارا بعزل مردخاي بن تسور من قيادة الوحدة 131 وتعيين يوسي هارئيل بدلا منه فما كان من الأخير الا أن اتخذ أحد أكثر القرارات غرابة في تاريخ المخابرات بأن استدعى جميع العملاء في البلاد العربية وأوقف جميع النشاطات.
1- إبراهام دار (جون دارلينج) ضابط بالمخابرات الإسرائيلية – هارب – مؤسس التنظيم2- بول فرانك – هارب – المشرف على التنظيم3- ماكس بينيت حلقة الإتصال بين الخارج والداخل4- صمويل عازار مدرس بهندسة الإسكندرية مسؤول خلية الإسكندرية في البداية5- فيكتور مويز ليفي مسؤول خلية الإسكندرية عند القبض عليه6- د. موسى ليتو مرزوق طبيب بالمستشفى الاسرائيلي مسؤول خلية القاهرة7- فيكتورين نينو الشهيرة بمارسيل مسؤولة الاتصال بين خلايا التنظيم8- ماير ميوحاس مسؤول التمويل في خلية الاسكندرية9- فيليب هرمان ناتاسون عضو10- روبير نسيم داسا عضو11- إيلي جاكوب نعيم عضو12- يوسف زعفران عضو13- سيزار يوسف كوهين عضو
المحاكمة:

في الحادي عشر من ديسمبر عام 1954 جرت محاكمة أفراد الشبكة في محكمة القاهرة العسكرية التي أصدرت أحكامها كالتالي:

الإعدام شنقا لموسى ليتو مرزوق وصمويل بخور عازار (تم تنفيذ الحكم في 31 يناير 1955).
الأشغال الشاقة المؤبدة لفيكتور ليفي وفيليب هرمان ناتاسون.
الأشغال الشاقة لمدة 15 سنة لفيكتورين نينو وروبير نسيم داسا.
الأشغال الشاقة لمدة 7 سنوات لماير يوسف زعفران وماير صمويل ميوحاس.
براءة إيلي جاكوب نعيم وسيزار يوسف كوهين.
مصادرة أجهزة اللاسلكي والأموال وسياراة ماكس بينيت.
وتجاهل الحكم ماكس بينت لأنه كان قد أنتحر في السجن!، وأعيدت جثته لاسرائيل بعد ذلك بأعوام.

فضيحة لافون (عملية سوزانا4)


في أعقاب المحاكمة حاولت إسرائيل استرضاء مصر للإفراج عن التنظيم بعد أن وصل الشارع الإسرائيلي الى مرحلة الغليان، والعجيب أن الولايات المتحدة وبريطانيا اشتركتا في هذا الطلب فقد بعث الرئيس الأمريكي ايزنهاور برسالة شخصية الى الرئيس عبد الناصر يطلب الإفراج عن المحتجزين "لدوافع إنسانية" وبعث أنتوني إيدن وونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني ومسؤولين فرنسيين بخطابات وطلبات مماثلة غير أنها جميعا قُوبلت بالرفض المطلق.

وقالت وكالة الأنباء الإسرائيلية وقتها أن "هذا الرفض يعد صفعة على أقفية حكام الغرب ويدل على أن مصر تمضي في طريقها غير عابئة بغير مصلحتها".
وفي 31 يناير 1955 تم تنفيذ حكمي الإعدام في موسى ليتو مرزوق (دُفن بمقابر اليهود بالبساتين) وصمويل بخور عازار (دُفن بمقابر اليهود بالإسكندرية) وعلى الفور أعلنهما موشي شاريت "شهداء".. ووقف أعضاء الكنيست حددا على وفاتهما وأعلن في اليوم التالي الحداد الرسمي ونكست الأعلام الإسرائيلية وخرجت الصحف بدون ألوان وأطلق أسما الجاسوسين على شوارع بئر سبع.
وأستمرت الفضيحة في إسرائيل..
فقد أتضح أن موشي شاريت رئيس الوزراء لم يكن على علم بالعملية على الإطلاق!، وكان لابد من كبش فداء وأتجهت الأنظار الى بنحاس لافون وزير الدفاع الذى أنكر معرفته بأى عملية تحمل أسم "سوزانا"! .. وتم التحقيق معه لكن التحقيق لم يسفر عن شئ.
وأستقال بنحاس لافون من منصبه مجبرا وعاد بن جوريون من جديد لتسلمه، كما عزل بنيامين جيلبي مسئول شعبة المخابرات العسكرية ليحل محله نائبه هركافي.
وفي بداية عام 1968 تم الافراج عن سجناء القضية ضمن صفقة تبادل للأسرى مع مصر في أعقاب نكسة يونيو.
وأستقبلوا في إسرائيل "إستقبال الأبطال" وحضرت رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير بنفسها حفل زفاف مرسيل نينو بصحبة وزير الدفاع موشي ديان ورئيس الأركان.
وتم تعيين معظم هؤلاء الجواسيس في الجيش الإسرائيلي كوسيلة مضمونة لمنعهم من التحدث بشأن القضية.
وبعد 20 سنة من أحداث عملية سوزانا ظهرت مارسيل نينو وروبير داسا ويوسف زعفران للمرة الأولى على شاشة التلفزيون الإسرائيلي وهاجموا الحكومات الإسرائيلية التى لم تكلف نفسها عناء البحث عن طريقة للإفراج عنهم!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:06

معاريف تفضح المخابرات الاسرائيلية!!

"إيهود باراك" كان أحد أعضاء هذه الوحدة والذى تحدث عنه الكتاب بطريقة مفصلة إنه كتاب "الصفوة" الذى يتحدث عن الوحدة الخاصة "8200" وهى وحدة خاصة جدا كانت وحتى فترة قريبة للغاية من أهم وحدات المخابرات الاسرائيلية وكان معظم القادة الاسرائيلية من عناصر هذه الوحدة المتميزة.



ورغم كل عمليات هذه الوحدة الناجحة إلا إن لها عدد كبيرا للغاية من العمليات الفاشلة تماما وهو ما صمها كتاب "الصفوة" الذى قام بتأليفه العقيد "أورى لافور" والذى يقول فى كتابه إن العديد من عمليات هذه الوحدة باءت بالفشل خاصة تلك العملايت التى جرت أحداثها فى مصر وسوريا حتى إن الفترة فى بداية السبعينات توقفت عمليات تلك المجموعة تماما بعد أن اتضح إن المخابرات والجيش المصريين وفى سوريا يرصدون هذه الوحدة وعملياتها ويتدخلون فى الوقت المناسب من أجل إفشال هذه العمليات تماما.



ومن العمليات الفاشلة لهذه الوحدة عملية عامود النور الفاشل وهى عملية جرت أحداثها فى بداية السبعينيات وهى فترة حرب الاستنزاف التى أقلقت إسرائيل وأوجعتها تماما فما كان من القيادات الاسرائيلية إلا أن فكرت فى معرفة كافة التعليمات التى يجئ من القيادة المصرية فى القاهرة إلى الوحدات المصرية فى السويس طرأت على بال بعض قيادات الموساد فكرة سرقة عامود نور من الطريق الذى يصل القاهرة بالسويس وزرعه عامود نور بدلا منه ملئ بأجهزة التجسس الناقلة للمعلومات والتى تستطيع رصد أى إشارة سلكية أو لاسلكية بين القيادة فى القاهرة ووحدات الجيش الثالث فى السويس وتم التخطيط جيدا لهذه العملية واندفع مجموعة العمل من وحدة "8200"الخاصة ووصلوا إلى الهدف وتم خطف عامود النور المصرى وزرع آخر إسرائيلى يشبهه تماما وملئ بأجهزة التصنت والتجسس.


وغادرت المجموعة المكان وأعلنت لقيادات الموساد نجاح العملية تماما وهكذا جلست تلك القيادات بجانب أجهزة تلقى الاشارات فى انتظار ما تنقله أجهزة العامود المزيف وطوال أسبوع كامل لم تتصل أجهزة العامود أى شئ وفجأة وصلت مكالمة هاتفية من مدير الموساد آنذاك توضح للجميع سبب ورود هذه الإشارات وهو إن المصريين كانوا يرصدون هذه العملية وفور إنصراف اليهود فإنهم أخذوا العامود ووضعوا بدلا منهم عامود مصرى تقليدى وهكذا فشلت هذه العمليات.


أورى ليفكشتين

معاريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:11

عمرو طلبة
الاسم الحقيقي : عمرو طلبه
الرمز الكودي : 1001
الاسم المستعار : موشي زكى رافئ
تاريخ بدا العملية تقريبا : 1969
تاريخ استشهاد البطل : 1973

انها احد العمليات البارعه التى قامت بها المخابرات العامه المصرية من خلال زرع احد ضباطها : الشهيد عمرو طلبه داخل المجتمع الاسرائيلى عقب نكسه 1967 ضمن العديد من عمليات الزرع الناجحة التي جرت في هذا الوقت للحصول على المعلومات عن الجيش والمجتمع الاسرائيلى

وقد مر الشهيد عمرو طلبه بالعديد من الاختبارات في استخدام أجهزه اللاسلكي وأجاده اللغة العبرية بعد أن عثر رجال المخابرات على تغطيه مناسبة لدفعه داخل المجتمع الاسرائيلى بانتحاله لشخصيه يهودي شاب - يحمل الاسم سابق الذكر- توفى في احد المستشفيات المصرية
وهكذا يسافر عمرو مودعا والده ووالدته وخطيبته باعتباره متجها إلى بعثه عسكريه في موسكو وفى الحقيقة يتجه إلى اليونان – كبداية لخطه طويلة ومتقنه وضعها رجال المخابرات المصرية- متظاهرا بأنه يبحث عن عمل ويقضى هناك بعض الوقت إلى أن يتعرف على احد البحارة – يهودي الديانة – يسهل له عملا على السفينة التي يعمل عليها ويقنعه بتقديم طلب هجره إلى إسرائيل باعتبارها جنه اليهود في الأرض " كما يزعمون"
وهكذا يتجه عمرو إلى إسرائيل مثله مثل كل يهودي في ذلك الوقت صدق دعاية ارض الميعاد ويتم قبول طلبه بعد الكثير من العقبات والمضياقات ويقضى بعض الوقت داخل معسكرات المهاجرين محتملا للعذاب والاهانه من اجل هدف اسمي واغلي من الوجود وما فيه " كرامه مصر "
وداخل هذا المعسكر يتم تلقينه اللغة العبرية حتى يمكنه التعايش مع المجتمع الاسرائيلى وهناك يتعرف على عجوز يعطيه عنوان احد اقاربه فى القدس لكى يوفر له عملا بعد خروجه من المعسكر
ويبدأ عمرو مشواره بالعمل في القدس في مستشفى يتعرف على احد أطبائها ولانه لبق تظاهر بانه خدوم للغايه فقد نجح فى توطيد علاقته بهذا الطبيب لدرجه انه اقام معه ، ومع انتقال الطبيب إلى مستشفى جديد فى ضاحيه جديده بعيدا عن القدس ينتقل عمرو بدوره إلى تل أبيب حيث يعمل هناك كسكرتير في مكتبه مستغلا وسامته في السيطرة على صاحبتها العجوز المتصابية فتسلمه مقادير الامور داخل المكتبه مما يثير حنق العمال القدامى ،ومن خلال عمله وعن طريق صاحبه المكتبة يتعرف على عضوه بالكنيست " سوناتا " تقع فى هواه هى الاخرى وتتعدداللقاءات بينهما مما يعطى الفرصه لعمال المكتبه لكشف الامر امام صاحبه المكتبه فتثور وتطرده و ينتقل للاقامه في منزل " سوناتا"
وفى احد الأيام يفاجئ عمرو بالمخابرات الحربية الاسرائيله تلقى القبض عليه بتهمه التهرب من الخدمة العسكرية ، بعد ان ابلغت عنه صاحبه المكتبه انتقاما منه ومن " سوناتا " ،كل هذا ورجال المخابرات يتابعونه عن بعد دون أن يحاولوا الاتصال به
وتستغل عضوة الكنيست علاقاتها في الإفراج عنه ثم تساعده أيضا بنفوذها في أن يتم تعينه في احد المواقع الخدمية القريبة من تل أبيب كمراجع للخطابات التى يرسلها المجندون داخل الجيش الاسرائيلى باعتباره يهودي عربي يجيد القراه باللغة العربية
وهنا تبدأ مهمته فوظيفته داخل الجيش أطلعته على الكثير من المعلومات المهمة فيتم بعمليه شديدة التعقيد والآمان إرسال جهاز لاسلكي إليه ليستخدمه في إيصال معلوماته إلى القيادة المصرية
ويبدا تدفق سيل من المعلومات شديده الخطوره والاهميه الى القياده المصريه
ومع اقتراب العد التنازلي لحرب أكتوبر المجيدة وحاجه القيادة إلى معلومات عن مواقع الرادارات والكتائب ومنصات الصواريخ الاسرائيليه تم إصدار الأوامر إلى عمرو بافتعال مشكله كبيرة مع عضوة الكنيست املآ في أن يدفعها غضبها إلى استخدام نفوذها لنقله إلى سيناء حيث تتوافر المعلومات بصوره أكثر وضوحا
وبالفعل نجحت المحاولة وتم نقله إلى منطقه مرجانه في سيناء وبدا عمرو في إرسال معلومات شديدة الاهميه والخطورة عن مواقع الرادار والصواريخ المضادة للطائرات ومخازن الذخيرة ومواقع الكتائب الاسرائيليه
عمرو طلبة
وقامت حربنا المجيدة حرب السادس من أكتوبر ومعها ومع انهيار التحصينات الاسرائيليه تم نقل كتيبته إلى خط المواجهه وفور علم رجال المخابرات من إحدى البرقيات التي كان يرسلها بانتظام منذ بدا الحرب أسرعوا يطلبون منه تحديد وجهته ومكانه بالتحديد
وحدثت المفاجئه لقد نجح عمرو فى العثور على جهاز ارسال صوتى يتمكن من ضبطه على موجه القياده وياتى صوته مصحوبا بطلقات المدافع وقذائف الطائرات وسيل لا ينقطع من المعلومات ، فيصرخ فيه الرجال طالبين تحديد مكانه قبل فوات الاوان ، ولكن الوقت لم يمهله للأسف ، فقط اخبرهم بانه فى القنطره شرق ثم دوى انفجار هائل وتوقف صوت الشهيد للابد
توفى الشهيد عمرو طلبه في منطقه القنطرة شرق في سيناء بعد أن أدى مهمته على أكمل وجه وساهم في انتصار لن ينمحي من ذاكره المصريين مهما مرت السنوات
ولان الوطن لا ينسى أبنائه الذين يضحون من اجله بكل عزيز فقد تم إرسال طائره هليكوبتر خاصة بعد ان فشل رجال المخابرات المصريه فى الاستعانه برجال الجيش الثانى الميدانى المواجه لمنطقه القنطره شرق، وفي جنح الظلام تتسلل الطائره مخاطره باقتحام خطوط العدو و عدم التحديد الدقيق لمكانه من اجل إحضار جثه الشهيد وقد استرشد الرجال بحقيبة جهاز اللاسلكي التي كان يحملها وارسل منها اخر البرقيات قبل وفاته
ولعل أفضل ختام لهذه الملحمه البطوليه الرائعه هو ما جاء على لسان ضابط المخابرات المصري : ماهر عبد الحميد " رحمه الله " والذى روى هذه العمليه :
" ولقد حملناه عائدين دون أن نزرف عليه دمعه واحده فقد نال شرفا لم نحظى به بعد ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:37


هناك جاسوس إسرائيلي بالغ الخطورة‏,‏ في قلب‏(‏ مصر‏)..‏
بهذه العبارة المثيرة‏,‏ بدأ واحد من أهم اجتماعات المخابرات العامة المصرية‏,‏ في تلك الفترة من أواخر خمسينيات القرن العشرين‏..‏

وعلي الرغم من خطورة ماتحمله العبارة من معان‏,‏ ظـل الرجال المجتمعون حول مائدة الاجتماعات الرئيسية‏,‏ محتفظين بهدوئهم وتماسكهم‏,‏ وعيونهم متعلقة بمديرهم‏,‏ الذي واصل حديثه‏,‏ قائلا في حزم‏:‏

أحد جواسيسنا المزدوجين‏,‏ الذين يعملون لحسابنا‏,‏ ويوهمون العدو بأنهم من رجاله‏,‏ تلقي ثلاث حوالات بريدية‏,‏ بما مجموعه مائة جنيه مصري‏,‏ علي صندوق بريده مباشرة‏,‏ في قلب‏(‏ القاهرة‏),‏ والمعني الوحيد لهذا‏,‏ هو أن الإسرائيليين قد أرسلوا أحد جواسيسهم إلي هنا‏;‏ لمتابعة عمل جاسوسنا المزدوج‏,‏ وتمويله‏,‏ والإشراف علي تطورات مزمعة قادمة‏.‏

ولأن جميع من حضروا الاجتماع‏,‏ كانوا من أفضل عناصر المخابرات المصرية‏,‏ ومن المتابعين لقضية ذلك الجاسوس المزدوج الشاب‏,‏ فقد انبري بعضهم علي الفور يطرح مجموعة من الأسئلة‏,‏ حول هوية ذلك الجاسوس‏,‏ والحجة التي دخل بها إلي البلاد‏,‏ والسمة التي يتخفي خلفها‏,‏ و‏...,‏ و‏..‏

وجاء الجواب حاسما حازما‏,‏ علي لسان المدير‏:‏

ـ كل هذا مجرد أسئلة‏..‏ مطلوب منكم الأجوبة لها‏..‏ وبأسرع وسيلة ممكنة‏...‏

كان تكليفا مباشرا بالقيام بمهمة‏,‏ قد تبدو للوهلة الأولي مستحيلة تماما‏,‏ لولا نقطة واحدة‏..‏
أن هؤلاء الرجال من طراز خاص جدا‏..‏
طراز لايعرف المستحيل‏!..‏
فقبل مرور ساعة واحدة‏,‏ علي إنتهاء الاجتماع‏,‏ كان الرجال قد انقسموا بالفعل إلي عدة فرق‏,‏ مهمتها‏,‏ وبكل اختصار‏,‏ أن تمشط‏(‏ مصر‏)‏ تمشيطا للعثور علي جاسوس‏,‏ لاتوجد عنه أية معلومات واضحة محددة‏..‏

وفي نشاط منقطع النظير‏,‏ وبأسلوب مدروس عبقري‏,‏ قدر الفريق الأول أن ذلك الجاسوس قد دخل البلاد خلال الأشهر الستة الأخيرة علي أقصي تقدير‏,‏ وأنها ليست المرة الأولي‏,‏ التي يصل فيها إلي‏(‏ مصر‏);‏ نظرا لما درسه خبراء المخابرات المصرية‏,‏ من أساليب وطرق المخابرات الإسرائيلية‏,‏ التي تتميز بالحذر الشديد‏,‏ وتعتمد علي توطين الجاسوس لفترات متقطعة‏;‏ لدراسة ردود الأفعال المصرية تجاهه‏,‏ وللتأكد من استيعابه لإمكانيات المغادرة‏,‏ أو الفرار بأقصي سرعة‏,‏ إذا مادعت الحاجة إلي هذا‏..‏

وبناء علي المعلومتين‏,‏ تمت مراجعة كشوف أسماء كل الأجانب‏,‏ الذين تنطبق عليهم تلك الشروط‏;‏ لتقليل أعداد المشتبه فيهم‏,‏ وحصر دائرة البحث في قائمة محدودة‏..‏

في الوقت ذاته‏,‏ كان الفريق الثاني يضع الحوالات البريدية تحت البحث‏,‏ ويجري كل التحريات الممكنة‏,‏ حول كيفية ووسيلة إرسالها‏,‏ وهوية مرسلها‏,‏ في سرية بالغة‏,‏ حتي لاينتبه الجاسوس لما يحدث‏,‏ فيبادر بالفرار‏,‏ قبيل الإيقاع به‏..‏

أما الفريق الثالث‏,‏ فقد استعان بالقائمة المصغرة‏,‏ التي وضعها الفريق الأول‏,‏ مع تقرير دقيق للخبراء‏,‏ حول أماكن السكن المثالية للجواسيس‏,‏ والتي تناسب إحتياجهم لتلقي التعليمات‏,‏ عبر وسائل الإتصال اللاسلكي‏,‏ كما تتيح لهم إمكانيات كشف المراقبة في الوقت ذاته‏,‏ ومزج كل هذا بقاعدة ذهبية‏,‏ تؤكد أن الجواسيس نادرا إن لم يكن من المستحيل أن يميلوا الي الإقامة في الفنادق العامة‏,‏ أو الأماكن التي تفرض نظما خاصة‏,‏ وأن طبيعة عملهم تدفعهم إلي اختيار الأماكن الخاصة‏,‏ التي يمكنهم السيطرة عليها تماما‏,‏ وإخفاء أدوات التجسس وأجهزته فيها‏,‏ دون أن يخشوا فضول أحد الخدم‏,‏ أو عمال النظافة‏,‏ أو أية احتمالات أخري غير متوقعة‏..‏

وهنا أصبحت دائرة البحث محدودة للغاية‏,‏ فالمطلوب شخص أجنبي الجنسية‏,‏ دخل البلاد أكثر من مرة‏,‏ ويقيم في إحدي الشقق المفروشة علي الأرجح‏..‏

ومن هذا المنطلق‏,‏ بدأت عملية البحث الدقيق عن الهدف‏..‏

واقتصرت الدائرة علي خمسة أفراد فحسب‏,‏ تنطبق عليهم الشروط الثلاثة‏,‏ علي نحو يجعلهم المشتبه فيهم الأكثر احتمالا‏..‏

وبدأت عملية مراقبة دقيقة للمشتبه فيهم الخمسة‏..‏
لدرجة أن التقارير الرسمية يمكن أن تحوي عدد خطواتهم‏,‏ وتردد أنفاسهم‏,‏ وكل لمحة حملتها خلجاتهم‏,‏ طوال فترة المراقبة‏..‏
ولأن الجاسوس المنشود هو محترف بكل المقاييس‏,‏ كان من العسير أن يقع في أي خطأ يكشف أمره‏,‏ حتي إنه من الممكن أن تشتعل الحيرة في نفوس الرجال طويلا‏..‏
لولا لمحة واحدة‏..‏
هوائي بسيط‏,‏ معلق في شرفة منزل مواجه للبحر‏,‏ في مدينة‏(‏ الأسكندرية‏)..‏
ذلك الهوائي‏,‏ الذي ورد ذكره في تقرير المراقبة‏,‏ الخاص بأحد المشتبه فيهم الخمسة‏,‏ توقف عنده رجال المخابرات‏,‏ وطلبوا التقاط بعض الصور الواضحة‏,‏ وعرضها علي خبراء الإتصال اللاسلكي بالجهاز‏..‏
وجاء تقرير الخبراء بسرعة مدهشة‏,‏ ليحسم الأمر تماما‏..‏

ذلك الهوائي‏,‏ الموجود في شرفة شقة الدور العلوي‏,‏ في المنزل رقم‏(8)‏ في شارع الإدريسي في‏(‏ جليم‏)(‏ الأسكندرية‏),‏ تنطبق عليه شروط الهوائيات المستعملة‏,‏ في إستقبال وإرسال البث اللاسلكي‏,‏ وأن موقع الشقة‏,‏ المطل علي البحر‏,‏ يرجح وجود جهاز اتصال لاسلكي داخلها‏..‏

وهنا‏,‏ تحولت الجهود كلها نحو ذلك الهولندي‏,‏ المقيم بتلك الشقة‏,‏ والذي يدعي‏(‏ مويس جودسوارد‏)..‏

وبسرعة ونشاط‏,‏ يعجز العقل العادي عن استيعابهما‏,‏ بدأت عملية تطويق الجاسوس‏,‏ وسبر أغواره في الوقت ذاته‏,‏ ففي نفس الفترة‏,‏ التي أستأجر فيها بعضهم ذلك المحل الصغير‏,‏ عند ناصية الشارع‏,‏ ووضع فوقه لافتة متهالكة‏,‏ تشير إلي أنه متخصص في إصلاح أجهزة الراديو القديمة‏,‏ ونقل إليه بعض الأدوات‏,‏ وأجهزة الراديو الضخمة‏,‏ التي تخفي أدوات الرصد والإعتراض اللاسلكي‏,‏ علي مسافة أمتار قليلة من منزل الجاسوس‏,‏ كان رجال المخابرات المصرية يجمعون كل مايمكن جمعه من معلومات‏,‏ عن‏(‏ مويس سوارد‏)‏ هذا‏,‏ في قلب وطنه نفسه‏..‏

والمدهش أنه خلال ثلاثة أيام فحسب‏,‏ وصل أحد عملاء المخابرات المصرية من‏(‏ أمستردام‏)‏ مع ملف كامل عن الجاسوس‏..‏

اسمه‏(‏ مويس جود سوارد‏)‏ المولود في‏(‏ أمستردام‏),‏ في يوليو‏1892‏ م‏,‏ والذي عمل بالتجارة في‏(‏ هولندا‏),‏ في عام‏1929,‏ وحتي عام‏1942‏ م‏.‏

وفي الفترة من‏1942‏ م‏,‏ وحتي نهاية الحرب العالمية الثانية‏,‏ ترك العمل بالتجارة‏;‏ ليتفرغ للعمل السري‏,‏ ضد الإحتلال النازي‏..‏

ومع إنتهاء الحرب‏,‏ عاد‏(‏ مويس‏)‏ إلي مزاولة نشاطه التجاري‏,‏ وسافر عام‏1952‏ م إلي جنوب أفريقيا‏,‏ إلا أنه لم يستطع تحقيق أي نجاح يذكر‏,‏ فعاد إلي‏(‏ هولندا‏)‏ في أوائل عام‏1955‏ م‏,‏ وقد ساءت أحواله المادية‏,‏ مما أدي الي مشكلات عنيفة‏,‏ بينه وبين زوجته‏,‏ ثم طلاقه منها فيما بعد‏,‏ مما ضاعف من سوء أحواله المادية‏,‏ وفي موقفه العام أيضا‏.‏

ولأنه صار لقمة سائغة مثالية‏,‏ فقد وجدت المخابرات الإسرائيلية سبيلها إليه‏,‏ فالتقي بأحد رجالها‏,‏ في منتصف عام‏1957‏ م‏,‏ داخل القنصلية الإسرائيلية نفسها‏,‏ وقبل القيام بأعمال جاسوسية في‏(‏ مصر‏),‏ لصالح‏(‏ إسرائيل‏),‏ مقابل ثلاثمائة جنيه شهريا‏,‏ بخلاف أجور السفر‏,‏ وكل المصاريف التي يتم إنفاقها‏,‏ أثناء المهمة‏..‏

وفي‏(‏ باريس‏),‏ بدأت عملية تدريب‏(‏ مويس سوارد‏),‏ علي إستخدام أجهزة الإتصال اللاسلكي‏,‏ للإرسال والإستقبال‏,‏ وترجمة الشفرة‏,‏ وكتابة وإظهار الحبر السري‏,‏ وتصوير المستندات‏,‏ والتصوير بصفة عامة‏,‏ وطرق إخفاء الأفلام في أماكن سرية بالطرود‏,‏ وتمييز الأسلحة والمعدات المريبة بصفة عامة‏,‏ والبحرية بصفة خاصة‏..‏

وفي نهاية نوفمبر‏1957,‏ جاء‏(‏ مويس‏)‏ إلي مصر‏,‏ مع أوامر بإجراء معاينة كاملة لمدينة‏(‏ القاهرة‏),‏ والحصول علي سكن مناسب للإتصالات اللاسلكية‏,‏ مع إدعاء تنفيذ بعض العقود التجارية الهولندية في‏(‏ مصر‏)..‏

وفي‏(‏ القاهرة‏)‏ إستغل‏(‏ مويس‏)‏ مالديه من توكيلات تجارية‏,‏ للإتصال ببعض الشركات المصرية‏,‏ وأجري بعض الإتصالات اللاسلكية‏,‏ ولكنه لم يتلق ردا عليها‏,‏ ووصلته بعض الخطابات بالحبر السري‏,‏ ولكنه فشل تماما في إظهارها‏,‏ فوصله أمر بالعودة‏,‏ في أواخر إبريل‏1958‏ م‏,‏ ليسافر مع كل معداته إلي‏(‏ أمستردام‏)‏ في‏1958/4/28‏ م‏..‏

ومرة أخري‏,‏ راح‏(‏ مويس‏)‏ يتلقي تدريبات مكثفة‏,‏ لفشله في الإتصالات‏,‏ في المرة الأولي‏,‏ واستمرت عملية تدريبه‏,‏ حتي‏1958/7/15‏ م‏,‏ بعد أن أطمأن مدربوه إلي أنه قد أجاد عمله بالفعل هذه المرة‏.‏

وفي هذه المرة‏,‏ عاد‏(‏ مويس‏)‏ إلي‏(‏ القاهرة‏),‏ مع كل معداته‏,‏ في نهاية يوليو‏,‏ في العام نفسه‏,‏ ولكنه لم يقض وقتا طويلا‏,‏ إذ وصلته إشارة لاسلكية‏,‏ جعلته يعود إلي‏(‏ أمستردام‏),‏ بكل معداته وأدواته السرية‏,‏ في نهاية مارس‏1959‏ م‏..‏

في تلك الفترة‏,‏ كان ذلك العميل المزدوج الشاب‏,‏ الذي يعمل لحساب المخابرات المصرية‏,‏ قد بدأ بإيعاز منها ـ يلح علي تلقي تمويله‏,‏ وعلي سرعة وصول راتبه‏,‏ وعلي ضرورة زيادة مكافآته‏,‏ وأبدي غضبا وتبرما‏,‏ خشيت معه المخابرات الإسرائيلية أن تفقده‏,‏ وأن تفقد معه سيل المعلومات الخطيرة‏,‏ التي يرسلها إليها بإنتظام‏,‏ فما كان منها إلا أن أعادت‏(‏ مويس‏)‏ إلي‏(‏ مصر‏)‏ عن طريق البحر‏,‏ ليصل مع كل أدواته ومعداته السرية إلي الأسكندرية‏,‏ في منتصف يوليو‏1959‏ م‏,‏ وكان ماكان‏..‏

وبعد كشف أمر الجاسوس‏,‏ بدأت عملية مراقبته بتركيز أكثر‏,‏ ودقة أشد‏,‏ مع حرص شديد علي ألايشعر بهذا قط‏,‏ ولو حتي عن طريق الشك أو الحذر‏..‏

ومن الواضح أن الرجال‏,‏ الذين قاموا بالمهمة‏,‏ كانوا خبراء بحق‏,‏ فالجاسوس المحترف لم يشعر بمراقبتهم له لحظة واحدة‏,‏ حتي وهو يسافر إلي‏(‏ القاهرة‏).‏

ويقيم في فندق‏(‏ سميراميس‏),‏ ثم يجري اتصالاته بالجاسوس المزدوج‏,‏ من فندق‏(‏ هيلتون‏)‏ للتمويه‏..‏

ومن خلال مراقبة‏(‏ مويس‏)‏ اعترضت المخابرات المصرية كل اتصالاته اللاسلكية‏,‏ وكل مايستقبله من بث‏,‏ وحلله خبراؤها‏,‏ وتوصلوا الي طبيعة الشفرة المستخدمة‏,‏ بل وقرأوا كل ماأرسله إلي رؤسائه في‏(‏ تل أبيب‏),‏ من الرسائل المكتوبة بالحبر السري‏,‏ وكل ماوصل منهم بالوسيلة نفسها أيضا‏..‏

وكان‏(‏ مويس‏)‏ قد انتحل هوية عالم آثار بريطاني‏,‏ ووضع بعض التحف في شقته للتمويه‏,‏ وكان شديد الحذر‏,‏ بحيث لايفتح باب الشقة‏,‏ إلا إذا تأكد من هوية القادم أولا‏,‏ وذلك حسب تعليمات المخابرات الإسرائيلية‏,‏ حتي يمكنه تدمير بعض الوثائق التي تدينه‏,‏ أو التخلص من جهاز الإتصال اللاسلكي‏,‏ لو حاصره رجال الأمن بوسيلة ما‏..‏

وعلي الرغم من هذا‏,‏ فقد تم إتخاذ قرار‏,‏ في التاسع من نوفمبر‏1959‏ م‏,‏ بإنهاء العملية‏,‏ وإلقاء القبض علي‏(‏ مويس جود سوارد‏)‏ نظرا لقرب إنتهاء تأشيرته السياحية‏,‏ وخشية أن يغادر البلاد فجأة‏,‏ فتفشل مع رحيله العملية كلها‏..‏

وفي الساعة الثانية إلا عشر دقائق ظهرا‏,‏ تم استخدام أحد معارف‏(‏ مويس‏)‏ لطرق الباب‏,‏ وما أن تأكد من هوية الطارق‏,‏ وفتح باب الشقة‏,‏ حتي انقض عليه رجال المخابرات المصرية كالأسود‏,‏ وسيطروا عليه في لحظات‏,‏ وكبلوا حركته‏,‏ حتي لايمكنه لمس أي أداة من أدواته‏..‏

وبدأت عملية تفتيش دقيقة للغاية‏,‏ أسفرت عن ضبط كل أدوات التجسس‏,‏ في شقة‏(‏ مويس‏)...‏ جهاز الإتصال اللاسلكي‏,‏ وزجاجات الحبر السري ومظهره‏,‏ وأدوات التصوير‏,‏ والأفلام البحرية التي إلتقطها‏,‏ وكذلك آخر رسالة وصلته بالحبر السري‏,‏ من قلب‏(‏ تل أبيب‏)..‏

وعلي الرغم من كل هذا‏,‏ فقد ثار‏(‏ مويس‏),‏ وهاج‏,‏ وماج‏,‏ وطالب بإبلاغ السفير الهولندي‏,‏ وأنكر كل صلاته بما عثر عليه رجال المخابرات‏,‏ في وجود النيابة العامة‏,‏ وأكد أنه يخص الساكن السابق للشقة‏,‏ وأنه لم يدرك ماهيته‏,‏ عندما استأجرها للسكن‏,‏ و‏..‏ و‏..‏

وفي هدوء‏,‏ ودون أن يلتفت إلي ثورته الزائفة‏,‏ إتجه ضابط المخابرات إلي منضده قريبة‏,‏ تراصت فوقها مجموعه من الكتب‏,‏ والتقط من بينها كتابا بعينه‏,‏ وهو رواية‏(‏ ذهب مع الريح‏),‏ والتفت الي‏(‏ مويس سوارد‏))‏ قائلا بإبتسامة ذات مغزي‏:‏

قل لي ياسيدي‏(‏ مويس‏)‏ هل تعتقد أننا يمكن أن نجد في هذه الرواية مايفيدناولم ينبس‏(‏ مويس جود سوارد‏)‏ بحرف واحد‏,‏ ولكن ملامحه حملت كل الإحباط واليأس والإنهيار‏,‏ فالرواية التي التقطها رجل المخابرات والتي انتقاها بالذات من بين كل الروايات الأخري‏,‏ كانت كتاب الشفرة‏,‏ المستخدم في بث واستقبال الإتصالات اللاسلكية‏..‏

وكان هذا يعني أن الرجال يعرفون‏,‏ ويدركون وليست لديهم ذرة من الشك‏,‏ يمكن إستغلالها لتمييع الموقف‏,‏ بأي حال من الأحوال‏..‏

وفي إستسلام تام‏,‏ طلب‏(‏ مويس‏)‏ بعض الأوراق وقلما‏,‏ وجلس يكتب اعترافا تفصيليا بكل ماحدث‏,‏ منذ لقائه الأول برجال المخابرات الإسرائيلية‏,‏ وحتي لحظة سقوطه‏..‏

بل واعترف بالمصطلحات والإصطلاحات الخاصة‏,‏ التي ينبغي أن يستخدمها في رسائله وإتصالاته‏,‏ في حال إلقاء القبض عليه وإضطراره للعمل تحت سيطرة الدولة التي ذهب ليتجسس عليها‏..‏

وهنا تم إتخاذ قرار حاسم‏,‏ بإستمرار العملية‏,‏ تحت سيطرة المخابرات المصرية‏,‏ وإجبار‏(‏ مويس‏)‏ علي مواصلة إتصالاته مع الإسرائيليين‏,‏ كوسيلة لكشف أي عملاء جدد‏,‏ قد يطلب من الجاسوس الإتصال بهم أو تمويلهم‏,‏ والتعرف علي إحتياجات وأهداف المخابرات الإسرائيلية‏,‏ في المرحلة التالية‏.‏ وبناء علي هذا‏,‏ تم نقل‏(‏ مويس‏),‏ من الأسكندرية الي القاهرة‏,‏ وهناك بدأ أول إتصالاته المحاصرة مع العدو‏,‏ ليبرر إنقطاعه عن التراسل‏,‏ خلال اليومين السابقين‏,‏ متعللا بإصابته في حادث سيارة خفيف‏,‏ وبخضوعه للعلاج في مستشفي‏(‏ المواساة‏)‏ لبعض الوقت‏..‏

ولقد ابتلع الإسرائيليون الطعم‏,‏ وأرسلوا يتمنون له الشفاء والصحة‏.‏
واستمرت إتصالات‏(‏ مويس‏)‏ مع المخابرات الإسرائيلية‏,‏ حتي يوم‏26‏ فبراير‏1960‏ م‏,‏ وكان يتلقي بعض الأوامر‏,‏ لجمع بعض المعلومات العسكرية‏,‏ حيث راح أحد ضباط المخابرات المصرية يتعامل معهم‏,‏ متظاهرا بتنفيذ أوامرهم‏,‏ ومنفذا بعض تعليماتهم‏,‏ بنفس الأسلوب والإمكانيات‏,‏ التي ساعدت علي خداع الإسرائيليين تماما‏,‏ فلم يكشفوا سيطرة المخابرات المصرية علي الموقف لحظة واحدة‏,‏ بدليل أنهم واصلوا كشف عملائهم في‏(‏ القاهرة‏),‏ من خلال تعليماتهم لجاسوسهم‏(‏ مويس‏)..‏

ورويدا رويدا‏,‏ حصلت المخابرات المصرية علي قائمة بأسماء مجموعة من أخطر جواسيس العدو الإسرائيلي في‏(‏ مصر‏)..‏

كان معظمهم من الأجانب المقيمين‏,‏ والعاملين في‏(‏ مصر‏)‏ مع قلة من المصريين‏,‏ الذين أغواهم الشيطان‏,‏ فنسوا ماأرضعتهم أمهاتهم من ماء نيل مصر‏,‏ وسعوا بكل الطمع والجشع والشر لخيانتها‏,‏ وبيع أمنها وأمانها للعدو‏,‏ مقابل حفنة من النقود‏..‏

وانطلق رجال المخابرات خلف أهدافهم‏....‏

وتساقط الجواسيس كالذباب‏...‏
شبكة هائلة من جواسيس العدو‏,‏ تساقطت في قبضة المخابرات المصرية‏,‏ في وقت واحد تقريبا‏,‏ وهو نفس الوقت الذي استقبل فيه رجال المخابرات الإسرائيلية رسالتهم الأخيرة‏,‏ من جاسوسهم الهولندي‏(‏ مويس جود سوارد‏)..‏

تعاونكم معنا‏,‏ خلال الفترة السابقة‏,‏ كان مثمرا بحق‏,‏ ومنحنا أكثر بكثير مما كنا نحلم به‏..‏ مع شكرنا وتحياتنا‏..‏ المخابرات المصرية‏...‏

وجن جنون الإسرائيليين‏,‏ وإنهار رئيس مخابراتهم‏,‏ وتم استدعاؤه للمساءلة‏,‏ أمام مجلس الوزراء الإسرائيلي‏,‏ حيث إضطر لتقديم استقالته‏,‏ والخروج من الخدمة مكللا بالعار في نفس الوقت الذي كان رجال المخابرات المصرية يتلقون فيه خالص التهنئة‏,‏ علي نجاحهم المدهش‏,‏ في هذه العملية المتقنة‏,‏ التي ألقت الإسرائيليين وجواسيسهم في أعماق الهاوية‏.‏
هاوية الهزيمة
والعار‏..!‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:39

المخابرات المصرية ... محمد نسيم .. ونسف الحفار.. صفعة على وجه الغرور ”الإسرائيلي “... !!!

تصحيح تاريخى وواجب


عملية الحفار بدأت بخبر قرأه الرئيس جمال عبد الناصر فى نشرة الأخبار اليومية التى كانت تستعرض اهم الأحداث العالمية وكان من ضمنها خبر صغير مضمونه ان اسرائيل اشترت حفارا للبترول من احدى الشركات الأجنبية


وقد كتب الرئيس بخط يده على الخبر تأشيرة ما زلت اذكرها بالنص :


سامى


تكلف المخابرات العامة ببحث هذا الموضوع وان صحت الأخبار تشكل لجنة تجتمع مع لجنة العمل اليومى ويشارك فيها عناصر من المخابرات الحربية بالاتفاق مع الفريق فوزى تشمل مجموعة من الضفادع البحرية وتعمل خطة للقضاء على هذا الحفار

توقيع ( جمال عبد الناصر )

ابلغت هذه التعليمات لكل من السادة امين هويدى المشرف على المخابرات العامة والسيد شعراوى جمعة والفريق اول محمد فوزى واتفقنا على تشكيل فرق عمل لجمع المعلومات واخرى للتدريب على تنفيذ ما سيتقرر بالنسبة لهذه العملية


اردت بهذا التصويب والتصحيح التاريخى ان تكون الحقائق تحت انظار القارىء الكريم


وشكرا


سامى شرف



2692006
هذا تعليق الأستاذ "ســامى شرف ، سكرتير المعلومات .. لرئيس الجمهورية جمال عبدالناصر " رحمه الله ...
وكلمات ارئيس جمال عبدالناصر عن هذه العملية التى قامت بها المخابرات العامة .......

تاريخ هذا التعليق هو الأمس .. الثلاثاء 26 سبتمبر 2006


، بالنسبة للسطور المذكورة ادناه تحت عنوان ...Re: أبطال وخونة ... الحفار.. صفعة على وجه الغرور ”الإسرائيلي “

بواسطة زائر في 4-9-1427 هـ

وهكذا ، تنشر "بورسعيد أون لاين أحدث المعلومات التاريخية



فما هى هذه القصة الجريئة ... ؟؟؟؟


من الأجهزة التى تعمل فى صمت ... تحمى الوطن .. تضحى بأرواح رجالها .... تعيش فى وسط الأعداء ... فى دولهم ... تؤمن حياتنا ضد كل عدوان خارجى دون إنتظار أى شكر ... "المخابرات العامة" المصرية ...


ولا يعلم غالبية المواطنين أن للمخابرات العامة الدور الرئيسى الأساسى فى لقيادة المقاومة السرية عام 1956 ، وكان يدعمها

فى ذلك ... الرئيس جمال عبد الناصر رحمه الله ...

وكم يود العديد معرفة ما يحدث ، ولكن ... لا يمكن ... والسبب مفهوم ... "عمل المخابرات العامة هو عمل يتسم بالسرية المطلقة ، والأخلاص والأمانة والشرف وحب الوطن ... وكل ما ينشر

لا بد أن يراعى فيه ... ليس الماضى والحاضر فقط .. ولكن المستقبل ، حتى لا يتعرض أى من رجالها أو عملياتها الى خطورة الكشف ... فالأعداء ينصتون ، ولا يغمضون أعينهم ... ويتربصون ...
.... لكم ... وللوطن ...

رغم ذلك ، هناك قصص ، إنتهى زمانها من بعيد ، وتستدعى الأمانة ، نشرها ، حتى يتعلم الجيل الجديد ، أن "مصر فى خير" برجالها .. ولا بد أن تبقى على خير ... بفضل شبابها وشاباتها



قصة ، إغراق "الحفار" الأسرائيلى ...


هى أحدى القصص ، التى تستدعى القراءة .. مرة .. ومرات ...

حقا .. لقد أخرجت سلسلة تلفزيونية عنها ... وكتب الكثير عن تفاثيلها ... ولكن مازالت إمكانية قراءة تفاصيلها المجهولة ، تجذب القراء ...


فيما يلى ، ما يتيسر من المعلومات ، التى أنقلها من العديد من المصادر "العلنية" ... وابدا بأهم السطور ..



يحى الشاعر




ما نشر وما هو معروف ..... !!!


في عملية حقيرة عقب نكسة 1967 حاول الإسرائيليين تحطيم الروح المعنوية للشعب المصري و تدمير أملهم القائم على تحرير الأرض المغتصبة ... فقاموا بتنفيذ مخطط لإذلال مصر, وقرروا استخراج البترول من خليج السويس أمام أعين المصريين وذلك في محاولة لإجبار مصر على قبول أحد الأمرين ...


إما أن تقوم إسرائيل باستنزاف البترول المصري، وإما أن يرفض المصريون ذلك ويهاجموا الحقول المصرية التي تستغلها إسرائيل وهو ما كانت إسرائيل تنتظره لتتخذه كذريعة لضرب حقل (مرجان) حقل البترول الوحيد الباقي في يد مصر لتحرم الجيش المصري من إمدادات البترول.


وتم الإعلان عن تكوين شركة (ميدبار) وهي شركة إسرائيلية أمريكية إنجليزية حيث قامت باستئجار الحفار (كينتنج) ونظرا للظروف الدولية السائدة , و التوترات الاقليمية حاول البعض إثناء إسرائيل عن هذا العمل حتى لا تزيد الموقف توترا الا ان كل المساعي فشلت واستمرت إسرائيل في الإعلان عن مخططها فأعلنت القيادة السياسية المصرية أن سلاح الجو المصري سيهاجم الحفار عند دخوله البحر الأحمر. وبدا من الواضح أن هناك خطة إسرائيلية لاستدراج مصر إلى مواجهة عسكرية لم تستعد مصر لها جيدا أو يضطر المصريون إلى التراجع والصمت .. وعلى ذلك قرر جهاز المخابرات المصري التقدم باقتراح إلى الرئيس جمال عبد الناصر يقضي :


- بضرب الحفار خارج حدود مصر بواسطة عملية سرية مع عدم ترك أية أدلة تثبت مسئولية المصريين عن هذه العملية.


- أو يتم الاستعانة بسفينتين مصريتين كانتا تعملان في خدمة حقول البترول و عندما بدأت إسرائيل عدوانها عام 1967 تلقت السفينتان الأمر بالتوجه إلى السودان (ميناء بورسودان ) و البقاء في حالة استعداد لنقل الضفادع المصرية ومهاجمة الحفار من ميناء (مصوع) في حالة إفلاته من المحاولات الأخرى.


- و أما إذا فشلت تلك العملية , يتم الاستعانة بالقوات الجوية كحل أخير.

وقد أوكل الرئيس عبد الناصر للمخابرات العامة ( وكان يرأسها في ذلك الوقت السيد أمين هويدي ) التخطيط لهذه العملية وتنفيذها على أن تقوم أجهزة الدولة في الجيش و البحرية بمساعدتها . و تم تشكيل مجموعة عمل من 3 أعضاء في الجهاز , كان من ضمنهم السيد محمد نسيم (قلب الأسد)..و تم تعيينه كقائد ميداني للعملية و من خلال متابعة دقيقة قامت بها المخابرات المصرية أمكن الحصول على معلومات كاملة عن تصميم الحفار وخط سيره و محطات توقفه.

وبدأ الفريق المنتدب لهذه العملية في اختيار مجموعة الضفادع البشرية التي ستنفذ المهمة فعليا بتلغيم الحفار تحت سطح الماء أثناء توقفه في أحد الموانئ الإفريقية و رغم تكتم إسرائيل لتفاصيل خط السير , فقد تأكد الجهاز من مصادر سرية أن الحفار سيتوقف في داكار بالسنغال فسافر نسيم إلى السنغال تاركا لضباط المخابرات في القاهرة مسئولية حجز الأماكن المطلوبة لسفر طاقم الضفادع البشرية.


وفي السنغال, قام نسيم باستطلاع موقع رسو الحفار واكتشف أنه يقف بجوار قاعدة بحرية فرنسية مما يصعب من عملية تفجيره وبعد وصول الضفادع بقيادة الرائد (خليفة جودت) فوجئ الجميع بالحفار يطلق صفارته معلنا مغادرته للميناء و كان هذا أمرا جيدا برأي السيد نسيم لأن الظروف لم تكن مواتيه لتنفيذ العملية هناك.


واضطر رجال الضفادع للعودة إلى القاهرة , بينما ظل السيد نسيم في داكار وشهد فيها عيد الأضحى ثم عاد للقاهرة ليتابع تحركات الحفار الذي واصل طريقه و توقف في ( أبيدجان) عاصمة ساحل العاج .


ومرة أخرى يطير السيد نسيم إلى باريس ومعه بعض المعدات التي ستستخدم في تنفيذ العملية ليصل إلى أبيدجان مما أتاح له أن يلقي نظرة شاملة على الميناء من الجو واكتشف وجود منطقة غابات مطلة على الميناء تصلح كنقطة بداية للاختفاء و التحرك حيث لا يفصل بينها وبين الحفار سوى كيلومتر واحد.


وفور وصوله إلى أبيدجان في فجر 6مارس 1970 علم نسيم بوجود مهرجان ضخم لاستقبال عدد من رواد الفضاء الأمريكيين الذين يزورون أفريقيا لأول مرة .


فأرسل في طلب جماعات الضفادع البشرية لاستثمار هذه الفرصة الذهبية لانشغال السلطات الوطنية بتأمين زيارة رواد الفضاء و حراستهم عن ملاحظة دخول المجموعات و توجيه الضربة للحفار الذي يقف على بعد أمتار من قصر الرئيس العاجي ( ليكون في ظل حمايته ) و بدأ وصول الأفراد من خلال عمليات تمويه دقيقة ومتقنة وبمساعدة بعض عملاء المخابرات المصرية.


وتجمعت الدفعة الأولى من الضفادع مكونة من 3 أفراد هم الملازم أول حسني الشراكي والملازم أول محمود سعد وضابط الصف أحمد المصري بالإضافة إلى قائدهم الرائد خليفة جودت وبقى أن يصل باقي المجموعة حيث كان مخططا أن يقوم بالعملية 8 أفراد وهنا بدأت المشاورات بين جودت ونسيم واتفقا على انتهاز الفرصة وتنفيذ العملية دون انتظار وصول باقي الرجال خاصة أنهم لم يكونوا متأكدين من وجود الحفار في الميناء لليلة ثانية، ونزلت الضفادع المصرية من منطقة الغابات وقاموا بتلغيم الحفار وسمع دوي الإنفجار بينما كان أبطال الضفادع فى طريق عودتهم الى القاهرة.



ما ينشر إضافة لمــا هو معروف من تفاصيل عما حدث...... !!!


بقلم الشرقاوى ... يوم 4 سبتمبر 2006


أبطال وخونة ... الحفار.. صفعة على وجه الغرور ”الإسرائيلي “



Contributed by الشرقاوي on 4-9-1427 هـ

Topic: من معارك عبد الناصر
خمسة سيناريوهات وضعتها المخابرات المصرية لتفجيره
أبطال وخونة ... الحفّار.. صفعة على وجه الغرور "الإسرائيلي"
تظل عملية تدمير الحفار “الإسرائيلي” “كينتنج” في أبيدجان عاصمة ساحل العاج، يوم 8 مارس من العام ،1970 واحدة من أكبر وأهم العمليات التي قامت بها المخابرات المصرية، في أثناء صراعها الطويل مع المخابرات “الإسرائيلية”. وتكتسب هذه العملية أهميتها من كونها جاءت في وقت كانت مصر فيه في أمس الحاجة إلى انتصار، ردا على نكسة مفاجئة منيت بها في العام ،1967 فضلا عن أنها كانت تمثل في ذاتها ردا شديد البلاغة والقسوة على الغطرسة “الإسرائيلية”، ومحاولتها تحطيم الروح المعنوية للشعب المصري، وتدمير أمله القائم على تحرير الأرض المغتصبة.


القاهرة “الخليج”:


كانت “إسرائيل” تخطط بدقة شديدة لتنفيذ مخطط يستهدف إذلال مصر، فكانت النتيجة أنها هي التي ذاقت مرارة الذل، وبدلا من أن تستخرج البترول من خليج السويس، أمام أعين المصريين حسبما كان مخططا باستخدام هذا الحفار العملاق، صارت بعدها تفكر كيف يمكن لها أن تنتشل حطامه، أو ما تبقى منه من مياه المحيط.


وللحفار” الإسرائيلي” قصة طويلة وتفاصيل مثيرة، تضمنتها سجلات المخابرات المصرية، بعضها أفرج عنه وصار بالإمكان تداوله، وبعضها الآخر لا يزال قيد الحفظ، وللقصة دائما بداية، والبداية من احتلال “إسرائيل” لسيناء، بعد نكسة العام ،1967 عندما بدأت في التفكير جديا في العديد من الطرق لاستغلال الوضع، ونهب ثروات مصر الطبيعية في تلك المنطقة، وأهمها البترول، ومن أجل ذلك اشترت حفاراً بحرياً من كندا، لاستخدامه في البحث والتنقيب عن البترول في مياه خليج السويس.



بلطجة ثلاثية


في تلك الفترة أعلنت “إسرائيل” عن تكوين شركة “ميدبار” بالتعاون مع شركتين أمريكية وإنجليزية للبحث والتنقيب عن البترول في الأراضي المصرية، وقامت الشركة الثلاثية باستئجار الحفار “كينتنج”، ما بدا معه أن “إسرائيل” عازمة على البدء في مهمتها غير عابئة بالظروف الدولية السائدة، أو بالتوترات الإقليمية الناشئة عن حربها مع مصر، وقد حاولت بعض الدول إثني “إسرائيل” عن هذا العمل، حتى لا تزيد من توتر الموقف، غير أن كل المساعي فشلت واستمرت “إسرائيل” في الإعلان عن مخططها.


بدا في تلك الأثناء أن هناك خطة “إسرائيلية” لاستدراج مصر إلى مواجهة عسكرية، لم تستعد مصر لها جيدا، أو أن يكون البديل هو سكوت المصريين ولجوؤهم إلى التراجع والصمت على تلك السرقة العلنية لثروات بلادهم.


في شهر فبراير/ شباط من العام ،1970 صدرت الأوامر إلى قيادة القوات البحرية، لمنع وصول هذا الحفار إلى منطقة خليج السويس، وكانت الأوامر وقتها واضحة وتقضي بأن يتم تدمير هذا الحفار العملاق قبل دخوله حقل البترول المصري “مرجان” الكائن في منطقة خليج السويس، فشرعت
القوات الجوية على الفور في جمع المعلومات المتيسرة عن الحفار، من خلال المخابرات العامة، التي علمت عن طريق عيونها المنتشرة في إفريقيا، أن الحفار وصل بالفعل إلى ميناء “داكار” في السنغال على الساحل الغربي، وأنه سيمكث هناك حوالي ثلاثة أسابيع لإجراء بعض الإصلاحات.

في تلك الفترة العصيبة قرر جهاز المخابرات المصري أن يتصدى إلى تلك المهمة، ليجنب مصر تداعيات قصف الحفار بالطائرات، وما يسفر عن ذلك من اندلاع حرب في غير وقتها، وحدث أن تقدم رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية حينذاك أمين هويدي باقتراح إلى الرئيس جمال عبد الناصر، يقضي بضرب الحفار خارج حدود مصر، عن طريق “عملية سرية” مع عدم ترك أية أدلة تثبت مسؤولية المصريين عن هذه العملية.


كانت الخطة في بدايتها تعتمد على الاستعانة بسفينتين مصريتين، كانتا تعملان في خدمة حقول البترول، وعندما بدأت “إسرائيل” عدوانها في عام ،1967 تلقت السفينتان الأمر بالتوجه إلى ميناء بورسودان والبقاء في حالة استعداد لتنفيذ ما يوكل لهما من مهام، واستغلت المخابرات المصرية وجود السفينتين في إمكانية أن يتوليا مهمة نقل الضفادع المصرية، ومهاجمة الحفار من ميناء “مصوع” في حالة إفلاته من المحاولات الأخرى، وقد وضعت الخطة مستندة إلى عدة احتمالات، فإذا ما فشلت هذه الاحتمالات، تتم الاستعانة بالقوات الجوية كحل أخير.



المخابرات تخطط


أوكل الرئيس عبد الناصر للمخابرات العامة التخطيط الكامل لهذه العملية وتنفيذها، على أن تقوم أجهزة الدولة في الجيش والبحرية بمساعدتها، وتم تشكيل مجموعة عمل من ثلاثة أعضاء في الجهاز، كان من ضمنهم محمد نسيم، الذي لقب فيما بعد ب “قلب الأسد”، وتم تعيينه قائداً ميدانياً للعملية، ومن خلال متابعة دقيقة قامت بها المخابرات المصرية، أمكن الحصول على معلومات كاملة عن تصميم الحفار، وخط سيره ومحطات توقفه للتزود بالوقود وإجراء عملية الصيانة اللازمة.


بدأ الفريق المنتدب لهذه العملية في اختيار مجموعة الضفادع البشرية التي ستنفذ المهمة فعليا، والتي ستتولى تلغيم الحفار تحت سطح الماء، في أثناء توقفه في أحد الموانئ الإفريقية، ورغم تكتم “إسرائيل” لتفاصيل خط السير، تأكد جهاز المخابرات المصري من مصادر سرية، أن الحفار سيتوقف في داكار بالسنغال، فسافر نسيم تاركا لضباط المخابرات في القاهرة، مسؤولية حجز الأماكن المطلوبة لسفر طاقم الضفادع البشرية.


العقيد متقاعد أنور عطية أحد أبطال عملية تدمير الحفار يعود بذاكرته إلى الوراء، ويحكي القصة قائلا: كنت حينذاك رائدا بالمخابرات الحربية، ومسؤولاً عن البحرية “الإسرائيلية” في فرع المعلومات، ووصلت لي معلومة تقول إن “إسرائيل” قامت باستئجار حفار بترول من شركة أمريكية، ليقوم بالتنقيب عن البترول المصري في خليج السويس، وأن هذا الحفار يعبر المحيط الأطلنطي في طريقه إلى الساحل الغربي لإفريقيا، وبدأت أتتبع أخبار هذا الحفار حتى علمت أنه رسا بميناء “داكار” بالسنغال، وأن قاطرة هولندية تقوم بسحبه.


على الفور أبلغت مدير المخابرات الحربية، الذي أبلغني بدوره بأنني مدعو لإلقاء محاضرة عن الحفارات البحرية في هيئة الخدمة السرية بالمخابرات العامة، وحينما ذهبت اكتشفت أنها لم تكن محاضرة، ولكنها كانت اجتماعاً على أعلى درجة من السرية، وكان يضم رئيس هيئة الخدمة السرية في المخابرات العامة، ورئيس هيئة المعلومات والتقديرات، وأحد ضباط المخابرات الحربية وكان متخصصاً في أعمال النسف والتدمير.


ويستطرد العقيد أنور عطية: كان لا بد لي من وضع عدد من الخطط لتدمير الحفار لنضمن نجاح العملية وكانت الخطة الأولى تعتمد على أن يتم اختيار مجموعة من الضفادع البشرية، وأن نستعين بألغام قامت بتطويرها
القوات البحرية المصرية، بإضافة ساعة توقيت لها على أن تسافر مجموعة التنفيذ تحت سواتر مختلفة، وكل فرد فيها يسافر بصفة تختلف عن الآخر، ونتسلل إلى الميناء الموجود به الحفار ونضع الألغام تحت جسمه لتفجيره، والغريب أن الخطة رغم أنها كانت تعتبر بدائية جداً وساذجة، لكنها هي التي نفذت.


خطط بديلة


إلى جانب هذه الخطة كانت توجد ثلاث خطط أخرى بديلة في حالة فشلها، وكانت الخطة الثانية تعتمد على استدعاء إحدى سفن الصيد المصرية من أعالي البحار، وأن يوضع عليها طاقم الضفادع البشرية والألغام، وتتبع المركب الحفار لاسلكياً في المحيط، وحينما يدخل أي ميناء تدخل وراءه وتلغمه وتدمره، بينما كانت الخطة الثالثة تعتمد على استئجار يخت في الميناء الموجود به الحفار، وان تقيم المجموعة المكلفة بالتفجير حفلاً صاخباً فوق اليخت، وأثناء الحفل ينزل أفراد الضفادع لتلغيم الحفار ثم يرحل الجميع باليخت بعيدا.


ويقول العقيد متقاعد أنور عطية: كانت الخطة الرابعة هي التي يتقرر تنفيذها في حالة هروب الحفار، وتنص على ضرب الحفار بالمدافع “الآر بي جي” عند دخوله البحر الأحمر، وقد كان لدينا في الصاعقة البحرية والضفادع البشرية أفراد مدربون على هذه المدافع تدريباً عالياً جداً، وكان من المقرر تحميل هذه المدافع على قوارب “الزود ياك”. وأضاف رئيس هيئة المعلومات والتقديرات خطة خامسة، وهي أن تخرج
طائرة مصرية تتمركز في ميناء عدن، ويتم ضرب الحفار بالطيران في حالة هروبه من كل المراحل السابقة.

استدعى قائد القوات البحرية المصرية، قائد المجموعة المسند إليها تنفيذ مهمة تدمير الحفار، وأخطره بالمهمة المنتظرة، وبدأت الخطة بعمل رسم تفصيلي للحفار، ويقول العقيد متقاعد أنور عطية: العجيب أن من أمدنا بتلك المعلومات كان شخصا “أمريكي الجنسية”، وحدث أن اتصل المهندس علي والي وأنا أجلس معه بمديري شركة “إسو” للبترول بالقاهرة، وكان أمريكي الجنسية وطلبت منه أن يساعدني فيما أطلبه، وذهبت له بالفعل وأدخلني إلى مكتبته، فوجدت كتاباً عن كل الحفارات الموجودة بجميع أنحاء العالم، ومنها الحفار “كينتنج 1” بمواصفاته ومقاساته وصوره، وبالطبع لم يكن ذلك إلا توفيقا من عند الله، وبدأت بعد ذلك في جمع المعلومات عن المناطق التي يتوقع أن يوجد فيها الحفار، فتوجهت إلى مكتبة القوات البحرية بالإسكندرية، وجمعت معلومات عن منطقة الساحل الإفريقي الغربي بأكمله، بكل موانئها وجغرافيتها والتيارات البحرية فيها والأعماق وكل شيء، حتى العملة السائدة واقتصادها، وبدأت في حساب الوقت الذي يمكن أن تستغرقه القاطرة والحفار حتى تصل لأقرب ميناء، وقدرت أن القاطرة لن تسير بسرعة أكثر من 8.1 كم في الساعة، لأنها تسحب وراءها حفاراً ضخماً وكان هذا هو توقعي وتقديري.


وتلخصت الخطة الموضوعة حينذاك في تقسيم قوة الهجوم، المكونة من سبعة أفراد إلى مجموعتين، الأولى: مكونة من أربعة أفراد تتوجه إلى باريس، والثانية مكونة من ثلاثة أفراد وتتوجه إلى زيوريخ.



سرية تامة


كانت الخطة تقتضي لظروف السرية التامة أن تتحرك المجموعتان في توقيت واحد، من باريس وزيوريخ إلى السنغال بعد أن يحصل كل منهم على تأشيرة الدخول، ثم تتوجه المجموعتان بعد ذلك، بطريقة فردية إلى “داكار”، وبعد ليلة واحدة يجب أن تتم العملية.


في السنغال قام نسيم باستطلاع موقع رسو الحفار، واكتشف أنه يقف بجوار قاعدة بحرية فرنسية، مما يصعب من عملية تفجيره.


العقيد أنور عطية يحكي عن تلك اللحظات قائلا: بعد أن اخترنا مجموعة التنفيذ انتقلوا للقاهرة، ووضعناهم في “منزل آمن” الى حين تنفيذ العملية، وبدأنا في تلقينهم الأسماء الجديدة التي اختيرت لكل منهم، والشخصية التي سينتحلها عند سفره.


وكان من بين المجموعة من سيسافر على أنه مستشار بالخارجية، ومنهم على أنه من مؤسسة دعم السينما، وأنه ذاهب إلى تلك الدولة لتصوير فيلم سينمائي مصري، يقال إنه فيلم “عماشة في الأدغال” بطولة صفاء أبو السعود وفؤاد المهندس ومحمد رضا، واثنان منهم كمدرسين ومنهم من انتحل صفة موظف بشركة النصر للتصدير والاستيراد.


ويضيف العقيد أنور عطية: ظلت المجموعة في البيت الآمن لمدة ستة أيام، عاشوا فيها وتعاملوا بشخصياتهم الجديدة، وكنت ومعي محمد نسيم وأحمد هلال من المخابرات العامة، نتعامل معهم على أساس شخصياتهم الجديدة، وكان من المقرر أن نحمل معنا أربعة ألغام وستة أجهزة تفجير من القاهرة إلى داكار، مع الوقوف ترانزيت بمطار أمستردام لعدم وجود خطوط طيران مباشرة بين القاهرة والدول الإفريقية وقتها، وكنت أنا الذي سيحمل الألغام على أن يسافر الباقون على دفعات.


وكان محمد نسيم قد سبقنا إلى داكار هو وأحمد هلال، وأذكر أننا قبل سفرنا قابلنا أمين هويدي مدير المخابرات العامة، وذهبنا إليه في منزله لأنه كان مصاباً بانفلونزا حادة، وبعد أن جلسنا معه قام وأمسك بكتفي بقوة قائلاً:


“يا أنور سيادة الرئيس معتمد على الله وعليك لضرب الحفار”


فقلت له اعتبر أن الحفار تم ضربه بالفعل.


مرت الساعات على أفراد العملية طويلة للغاية، وعند الظهر في اليوم التالي، وبينما كان قائد المجموعة يعد الألغام والمعدات الخاصة بالتفجير، ويقوم بتلقين الأفراد بتفاصيل الخطة، كانت المفاجأة في انتظاره، إذ علم بخروج الحفار من ميناء “داكار” مقطورا بوساطة قاطرة هولندية، إلى جهة غير معلومة، فلم يكن هناك من حل سوى تأجيل العملية الى حين الحصول على معلومات جديدة، وتقرر عودة الأفراد إلى القاهرة عن طريق زيوريخ.



معلومات متسارعة


نشطت أجهزة المخابرات المصرية المختلفة في تجميع المعلومات عن الحفار، وبعد عشرة أيام جاءت المعلومات تفيد بأن الحفار لجأ إلى ميناء “أبيدجان” في ساحل العاج، وكان محمد نسيم طار قبلها إلى باريس، ومعه بعض المعدات التي ستستخدم في تنفيذ العملية، ليصل إلى أبيدجان، مما أتاح له أن يلقي نظرة شاملة على الميناء من الجو، واكتشف وجود منطقة غابات مطلة على الميناء، تصلح كنقطة بداية للاختفاء والتحرك، حيث لا يفصل بينها وبين الحفار سوى كيلومتر واحد.


وفور وصول الحفار إلى أبيدجان في فجر يوم 6 مارس/ آذار ،1970 علم نسيم بوجود مهرجان ضخم لاستقبال عدد من رواد الفضاء الأمريكيين، الذين كانوا يزورون إفريقيا لأول مرة حينذاك، فأرسل في طلب جماعات الضفادع البشرية، لاستثمار هذه الفرصة الذهبية لانشغال السلطات الوطنية بتأمين زيارة رواد الفضاء وحراستهم، عن ملاحظة دخول المجموعات وتوجيه الضربة للحفار، الذي كان يقف على بعد أمتار من قصر الرئيس العاجي ليكون في ظل حمايته.


بعد ساعات من وصول الخبر، كانت المجموعة المكلفة بتنفيذ العملية وصلت إلى أبيدجان، وتقرر أن تتم في مساء السابع من مارس، وهي الليلة التي كان الأهالي يحتفلون بها برواد الفضاء الأمريكيين حتى الصباح.


تجمعت الدفعة الأولى من الضفادع مكونة من ثلاثة أفراد هم: الملازم أول حسني الشراكي، والملازم أول محمود سعد، وضابط الصف أحمد المصري، بالإضافة إلى قائدهم الرائد خليفة جودت، وبقي أن تصل بقية المجموعة حيث كان مخططا أن يقوم بالعملية ثمانية أفراد، وهنا بدأت المشاورات بين جودت ونسيم، واتفقا على انتهاز الفرصة وتنفيذ العملية دون انتظار وصول باقي الرجال، خاصة أنهم لم يكونوا متأكدين من وجود الحفار في الميناء لليلة ثانية.



سيارة أجرة


بعد الاستطلاع الدقيق للميناء، تم وضع الخطة التفصيلية لتنفيذ الهجوم على الحفار، وفي منتصف الليل تماما، بدأت المجموعة في تجهيز الألغام وتعميرها وضبطها، على أن تنفجر بعد ثلاث ساعات من نزع فتيل الأمان، كما جرى تجهيز المعدات وأجهزة الغطس. واستقل أفراد المجموعة سيارة أجرة، أوصلتهم في الرابعة صباحا إلى منطقة العملية، وغادر الأفراد الشاطئ، واتخذوا خط السير في اتجاه الحفار، حيث وصلوا إليه في الساعة الخامسة، لينجحوا في تثبيت الألغام الأربعة، ويعودوا إلى الشاطئ الساعة الخامسة وعشر دقائق. بعد فترة قصيرة من الراحة، توجهت مجموعة الضفادع إلى الفندق، فجمعوا ما كان لهم من متاع، ثم توجهوا مباشرة إلى المطار، الذي وصلوا إليه في الساعة الثامنة، وهو توقيت انفجار الألغام، وبينما كانت الطائرة المتجهة إلى باريس، تستعد للإقلاع، وقبل إقلاع الطائرة من أبيدجان، علم الفريق أن الألغام الأربعة انفجرت في الحفار بين الساعة السابعة والنصف والثامنة والنصف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:41

[center]العميل ل564م

هذا العميل كان من افضل عناصر المخابرات المصرية نشاطا فى قلب اسرائيل وكان فى ذللك الوقت لدى مصر 3 شبكات جاسوسية رائعة فى قلب الكيان الصهيونى اولا العميل 313 رفعت محمد الجمال والعمة استير والعميل ل564م

وكان صاحبنا هذا يمتللك مركزا مرموقا فى سلاح الجو الاسرائيلى بل كان احد خبرائها وتم زرعة قبل نكسة 67 وعندما جأت النكسة وشعر اليهود بنصرهم تم تعين صاحبنا كخبير فى سلاح الجو الاسرئيلى وكان يعمل فى اهم واشد قاعدة جوية خطورة فى ذللك الوقت وهى قاعدة رامات ديفيد فى شمال تل ابيب ومستشار فى قسم الصيانة فى لطائرات مستير 4أ
وكان يجمع للمخابرات المصرية عدد القوات السرية واماكن وجودها وموقعا على الخرائط الجوية وهى خرئط تختلف عن الخرائط المعروفة بخطوط الطول والعرض وتجهيزات المطارات والمواد التى تم بناء اللمرات الاسرائيلية بها واماكن تواجد بطاريات الدفاع الجوى ونقاط الضعف ونقاط القوة وصاحبنا هذا لم يكن تم تدريبة كفاية وحدثت مفارقة يوم العبور فى الفجر فى تمام الساعة 7 صباح حيث كانت طلبت منة القيادة العامة وقيادة القوات الجوية المصرية من ارسال اخر برقية لة فى ذللك اليوم و كان المطلوب فيها اذا كان العدو اكتشف اى تحرك للقوات المصرية وماهو وضع المقاتلات الاسرائيلية فى اقرب القواعد التى تحت سلطتة واستلم الرسالة وارسل برقية فى تمام الساعة ال8 يقول فيها ان القواعد بخير ولا توجد اى تحركات مريبة للقوات

وهنا اطمئنت القيادة وساعة الصفر تقترب رويدا رويدا وحدثت المفارقة انة كان توجة فى ذللك الوقت الى قاعدة حاتسور الجوية ولفت انتباةشيئا فأرسل برقية الى المخابرات العامة يقول فيها انة وجد 4 اسراب من مقاتلات ماستير 4أ وهى
طائرات شديدة الخطورة
و3 اسراب طائرات فانتوم ف4
و6اسراب هليكوبتر سيكورسكى وهى طائرات اغاثة ونقل قوات خاصة وتستخدم كطائرات انزال با المظلات
وهنا اشتعل الموقف حرارة فى المخابرات والقوات الجوية كيف تحركت هذة الاسراب من مواقعها الى تللك القاعدة فى ذللك الوقت با الذات هل علم العدو بموعد الهجوم وانة جاهز لاجهاضها بتللك الطائرات وجن جنون الرجال لكن قام السيد قلب الاسد [ارسال برقية يطلب من ل564م النظر جيدا فى محتوى الرسالة وانتظرو الرد وفى تمام الساعة 12 تمام جأت رسالة فى معمل الارسال وكان كل الرجال فى قسم الشفرة وهذا من المفروض الا يحدث فى قمة التوتر واللهفة لمعرفة الرد وكان الرد كالاتى (تبين ان كل الاسراب التى تم ذكرها موجودة اصلا فى تللك القاعدة وانها من ضمن الاسراب الرئيسية فى القاعدة ) وهنا تنفس الرجال الصعداء حيث انة كان قد ذكر فى رسالتة الاولى قال فيها (وجد فى القاععدة الاسراب كذا وكذ وكذ
وبحكم عملة انة كان دائم المرور على القواعد الجوية بحكم انة خبير فى سلاح الجو الاسرائيلى ولم يكن قد زار تللك القاعدة فى وقت قريب وانة عندما راى تللك الاسراب الثلاثة وراى مما تتكون من هذة الطائرات احس بخطورتها وانة لم يكن يعلم بوجودها اصلا فى تللك القاعدة وحدث العبور وتمت العملية بكل خير واذكر انة تم تدريب صاحبنا هذا جيدا بعد النصر وانة عمل فى اسرائيل مدة 4 سنوات بعد العبور الى انة طلب بعدها التقاعد وطلب السفر الى الولايات المتحدة للراحة وبعدها اختفى تماما من الوجود
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:44

أخطر رجال المخابرات المصرية في اسرائيل


في صباح يوم 13 يوليو من عام 1956 نشرت صحيفة الأهرام خبرا عابرا يقول : قتل العقيد مصطفى حافظ نتيجة ارتطام سيارته بلغم في قطاع غزة، وقد نقل جثمانه إلى العريش ومن هناك نقل جوا إلى القاهرة على الفور، ولم ينس الخبر أن يذكر أنه كان من أبطال حرب فلسطين وقاتل من أجل تحريرها .. لكنه تجاهل تماما انه كان أول رجل يزرع الرعب في قلب اسرائيل.


ومصطفى حافظ رجل مصري من مدينة الإسكندرية التي يحمل أحد ميادينها أسمه الآن، كما أن له نصبا تذكاريا في غزة تبارى الإسرائيليون في تحطيمه عندما احتلوها بعد هزيمة يونيو 1967.

كان (مصطفى حافظ) مسؤولاً عن تدريب الفدائيين وإرسالهم داخل إسرائيل كما انه كان مسؤولاً عن تجنيد العملاء لمعرفة ما يجري بين صفوف العدو ووراء خطوطه، فقد كان (مصطفى حافظ) باعتراف الإسرائيليين من أفضل العقول المصرية، وهو ما جعله يحظى بثقة الرئيس جمال عبد الناصر فمنحه أكثر من رتبة استثنائية حتى أصبح عميدا وعمره لا يزيد على 34 سنة، كما انه اصبح الرجل القوي في غزة التي كانت تابعة للإدارة المصرية بعد تقسيم فلسطين في عام 1947.
وبرغم السنوات الطويلة التي قضاها مصطفى حافظ في محاربة الإسرائيليين إلا انه لم يستطع رجل واحد في كافة أجهزة المخابرات الإسرائيلية أن يلتقط له صورة من قريب أو من بعيد، لكن برغم ذلك سجل الإسرائيليون في تحقيقاتهم مع الفدائيين الذين قبضوا عليهم انه رجل لطيف يثير الاهتمام والاحترام ومخيف في مظهره وشخصيته.

وكانت هناك روايات أسطورية عن هروبه الجريء من معتقل أسرى إسرائيلي أثناء حرب 1948، وقد عين في منصبه في عام 1949 وكانت مهمته إدارة كافة عمليات التجسس داخل إسرائيل والاستخبارات المضادة داخل قطاع غزة والإشراف على السكان الفلسطينيين، وفي عام 1955 أصبح مسئولا عن كتيبة الفدائيين في مواجهة الوحدة رقم 101 التي شكلها في تلك الأيام اريل شارون للإغارة على القرى الفلسطينية والانتقام من عمليات الفدائيين ورفع معنويات السكان والجنود الإسرائيليين، وقد فشل شارون فشلا ذريعا في النيل منه ومن رجاله وهو ما جعل مسئولية التخلص منه تنتقل إلى المخابرات الإسرائيلية بكافة فروعها وتخصصاتها السرية والعسكرية.

كان هناك خمسة رجال هم عتاة المخابرات الإسرائيلية في ذلك الوقت عليهم التخلص من مصطفى حافظ على رأسهم (ر) الذي كون شبكة التجسس في مصر المعروفة بشبكة "لافون" والتي قبض عليها في عام 1954 وكانت السبب المباشر وراء الإسراع بتكوين جهاز المخابرات العامة في مصر.

والى جانب (ر) كان هناك ضابط مخابرات إسرائيلي ثان يسمى "أبو نيسان" وأضيف لهما "أبو سليم" و"اساف" و"أهارون" وهم رغم هذه الأسماء الحركية من أكثر ضباط الموساد خبرة بالعرب وبطباعهم وعاداتهم وردود أفعالهم السياسية والنفسية.

ويعترف هؤلاء الضباط الخمسة بأنهم كانوا يعانون من توبيخ رئيس الوزراء في ذلك الوقت ديفيد بن غوريون أول رئيس حكومة في إسرائيل والرجل القوي في تاريخها، وكانت قيادة الأركان التي وضعت تحت سيطرة موشى ديان أشهر وزراء الدفاع في إسرائيل فيما بعد في حالة من التوتر الشديد.
وكان من السهل على حد قول ضباط المخابرات الخمسة التحدث إلى يهوه (الله باللغه العبريه) في السماء عن التحدث مع موشى ديان خاصة عندما يكون الحديث عن براعة مصطفى حافظ في تنفيذ عملياته داخل إسرائيل ورجوع رجاله سالمين إلى غزة وقد خلفوا وراءهم فزعا ورعبا ورغبة متزايدة في الهجرة منها.
وكان الحل الوحيد أمام الأجهزة الإسرائيلية هو التخلص من مصطفى حافظ مهما كان الثمن.
ووضعت الفكرة موضع التنفيذ ورصد للعملية مليون دولار، وهو مبلغ كبير بمقاييس ذلك الزمن، فشبكة "لافون" مثلا لم تتكلف أكثر من 10 آلاف دولار، وعملية اغتيال المبعوث الدولي إلى فلسطين اللورد برنادوت في شوارع القدس لم تتكلف أكثر من 300 دولار.
كانت خطة الاغتيال هي تصفية مصطفى حافظ بعبوة ناسفة تصل إليه بصورة أو بأخرى، لقد استبعدوا طريقة إطلاق الرصاص عليه، واستبعدوا عملية كوماندوز تقليدية، فقد فشلت مثل هذه الطرق في حالات أخرى من قبل، وأصبح السؤال هو: كيف يمكن إرسال ذلك "الشيء" الذي سيقتله إليه ؟.
في البداية فكروا في إرسال طرد بريدي من غزة لكن هذه الفكرة أسقطت إذ لم يكن من المعقول أن يرسل طرد بريدي من غزة إلى غزة، كما استبعدت أيضا فكرة إرسال سلة فواكه كهدية إذ ربما ذاقها شخص آخر قبل مصطفى حافظ.
وأخيرا وبعد استبعاد عدة أفكار أخرى بقيت فكرة واحدة واضحة هي: يجب أن يكون "الشئ" المرسل مثيرا جدا للفضول ومهما جدا لمصطفى حافظ في نفس الوقت كي يجعله يتعامل معه شخصيا، شئ يدخل ويصل إليه مخترقا طوق الحماية الصارمة الذي ينسجه حول نفسه.
وبدأت الخطة تتبلور نحو التنفيذ، إرسال ذلك "الشيء" عن طريق عميل مزدوج وهو عميل موجود بالفعل ويعمل مع الطرفين، انه رجل بدوي في الخامسة والعشرين من عمره يصفه أبو نيسان بأنه نموذج للخداع والمكر، كان هذا الرجل يدعى "طلالقة". لم يكن يعرف على حد قول ضابط الموساد أن مستخدميه من الإسرائيليين.
وبعد أن استقر الأمر على إرسال (الشيء) الذي سيقتل مصطفى حافظ بواسطة (طلالقة) بدأ التفكير في مضمون هذا الشيء، واستقر الرأي على أن يكون طردا بريديا يبدو وكأنه يحتوي على (شئ مهم) وهو في الحقيقة يحتوي على عبوة ناسفة.
ولم يرسل الطرد باسم مصطفى حافظ وإنما أرسل باسم شخصية سياسية معروفة في غزة وهو بالقطع ما سيثير (طلالقة) فيأخذه على الفور إلى مصطفى حافظ الذي لن يتردد فضوله في كشف ما فيه لمعرفة علاقة هذه الشخصية بالإسرائيليين، وفي هذه اللحظة يحدث ما يخطط له الإسرائيليون وينفجر الطرد في الهدف المحدد.
وتم اختيار قائد شرطة غزة (لطفي العكاوي) ليكون الشخصية المثيرة للفضول التي سيرسل الطرد باسمها، وحتى تحبك الخطة أكثر كان على الإسرائيليين أن يسربوا إلى (طلالقة) إن (لطفي العكاوي) يعمل معهم بواسطة جهاز اتصال يعمل بالشيفرة، ولأسباب أمنية ستتغير الشيفرة، أما الشيفرة الجديدة فهي موجودة في الكتاب الموجود في الطرد المرسل إليه والذي سيحمله (طلالقة) بنفسه.
وأشرف على تجهيز الطرد (ج) عضو (الكيبوتس) في المنطقة الوسطى، وقد اكتسب شهرة كبيرة في أعداد الطرود المفخخه وكان ينتمي إلى منظمة إرهابية تسمى (أيستيل) كانت هي ومنظمة إرهابية أخرى اسمها (ليحي) تتخصصان في إرسال الطرود المفخخه إلى ضباط الجيش البريطاني أثناء احتلاله فلسطين لطردهم بعيدا عنها.

مصطفى حافظ

وأصبح الطرد جاهزا وقرار العملية مصدق عليه ولم يبق سوى التنفيذ، وتم نقل الطرد إلى القاعدة الجنوبية في بئر سبع وأصبح مسئولية رئيس القاعدة أبو نيسان الذي يقول: "طيلة اليوم عندما كنا جالسين مع (طلالقة) حاولنا إقناعه بأننا محتارون في أمره، قلنا أن لدنيا مهمة بالغة الأهمية لكننا غير واثقين ومتأكدين من قدرته على القيام بها، وهكذا شعرنا بأن الرجل مستفز تماما، عندئذ قلنا له: حسنا رغم كل شئ قررنا تكليفك بهذه المهمة، اسمع يوجد رجل مهم جدا في قطاع غزة هو عميل لنا هاهو الكارت الشخصي الخاص به وها هو نصف جنيه مصري علامة الاطمئنان إلينا والى كل من نرسله إليه والنصف الآخر معه أما العبارة التي نتعامل بها معه فهي عبارة: (أخوك يسلم عليك)!.

ويتابع ضابط المخابرات الإسرائيلي : كنا نواجه مشكلة نفسية كيف نمنع طلالقة من فتح الطرد قبل أن يصل إلى الهدف ؟ وللتغلب على هذه المشكلة أرسلنا أحد الضباط إلى بئر سبع لشراء كتاب مشابه أعطاه لـ (طلالقة) قائلا: (هذا هو كتاب الشيفرة يحق لك تفقده ومشاهدته وبعد أن شاهده أخذه منه وخرج من الغرفة وعاد وبيده الكتاب الملغوم وسلمه له لكن (طلالقة) لعب اللعبة بكل برود على الرغم من بريق عينيه عندما تساءل: ولكن كيف ستعرفون أن الكتاب وصل؟ وكانت الإجابه: ستأتينا الرياح بالنبأ.

وفهم (طلالقة) من ذلك أنه عندما يبدأ (لطفي العكاوي) بالإرسال حسب الشيفرة الجديدة سيعرف الإسرائيليون انه نفذ المهمة وعندما حل الظلام خرج أحد رجال المخابرات الإسرائيلية المسئولين عن العملية ومعه (طلالقة) وركب سيارة جيب ليوصله إلى أقرب نقطة على الحدود وهناك ودعه واختفى (طلالقة) في الظلام لكن كان هناك من يتبعه ويعرف انه يأخذ طريقه إلى غزة.

وفي رحلة عودته إلى غزة كان الشك يملأ صدر (طلالقة).. وراح يسأل نفسه : كيف يكون (العكاوي) أقرب المساعدين الى مصطفى حافظ عميلا إسرائيليا؟، وفكر في أن يذهب أولا الى (العكاوي) لتسليمه ما يحمل وبالفعل ذهب الى منزله فوجده قد تركه الى منزل جديد لا يعرف عنوانه واحتار ما الذي يفعل؟ ثم حزم أمره وتوجه الى منطقة الرمال في غزة حيث مقر مصطفى حافظ.

وحسب ما جاء في تقرير لجنة التحقيق المصرية التى تقصت وفاة مصطفى حافظ بأمر مباشر من الرئيس جمال عبد الناصر فإنه في 11 يوليو عام 1956 في ساعات المساء الأخيرة جلس مصطفى حافظ على كرسي في حديقة قيادته في غزة وكان قد عاد قبل يومين فقط من القاهرة، كان يتحدث مع أحد رجاله والى جانبه الرائد فتحي محمود وعمر الهريدي وفي نفس الوقت وصل اليهم (طلالقة) الذي سبق أن نفذ ست مهام مطلوبة منه في اسرائيل.

وقابله مصطفى حافظ وراح يروى له ما عرف عن (العكاوي)، وهو ما أزعج مصطفى حافظ الذي كان يدافع كثيرا عن (العكاوي) الذي اتهم أكثر من مرة بالاتجار في الحشيش، لكن هذه المرة يملك الدليل على إدانته بما هو أصعب من الحشيش؛ التخابر مع إسرائيل.

وقرر مصطفى حافظ أن يفتح الطرد ثم يغلقه من جديد ويرسله إلى (العكاوي)، أزال الغلاف دفعة واحدة عندئذ سقطت على الأرض قصاصة ورق انحنى لالتقاطها وفي هذه الثانية وقع الانفجار ودخل الرائد فتحي محمود مع جنود الحراسة ليجدوا ثلاثة أشخاص مصابين بجروح بالغة ونقلوا فورا إلى مستشفى تل الزهرة في غزة.

وفي تمام الساعة الخامسة صباح اليوم التالي أستشهد مصطفى حافظ متأثرا بجراحه، وبقى الرائد عمر الهريدي معاقا بقية حياته بينما فقد (طلالقة) بصره، وأعتقل (العكاوي) لكن لم يعثروا في بيته على ما يدينه.

وبرغم مرور هذه السنين مازال يصر الإسرائيليون على أنهم لم ينفذوا مثل هذه العملية أبدا، وبقيت أسرارها مكتومة هنا وهناك إلى أن كشفها الكاتب الإسرائيلي " يوسف أرجمان" مؤخرا في كتاب يحمل أسم "ثلاثون قضية استخبارية وأمنية في إسرائيل"، والذي لا نعرف هل ما ذكره حقيقة أم خيال.

بقى أن نعرف إن الإسرائيليين عندما احتلوا غزة بعد حرب يونيو وجدوا صورة مصطفى حافظ معلقة في البيوت والمقاهي والمحلات التجارية وأنهم كان يخلعونها من أماكنها ويرمونها على الأرض ويدوسون عليها بالأقدام، وكان الفلسطينيون يجمعونها ويلفونها في أكياس كأنها كفن ويدفنونها تحت الأرض وهم يقرآون على روح صاحبها الفاتحة فهم لا يدفنون صورة وإنما يدفنون كائنا حيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقيب محمد

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : طالب جـــــامعي
المزاج : عالــــــــى
التسجيل : 05/09/2010
عدد المساهمات : 1010
معدل النشاط : 831
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:50

جميل يا رائد بس فى حاجة انا مستغربها الصراحة


اول مرة اسمع ان صحيفة من اهم و اشهر الصحف اليهودية فى اسرائيل بتفضح جيشها و قواتها !!

انا مستغرب و الله و دا دليل على تفككهم و ان مصلحتهم قبل مصلحة اسرائيل


ليا تعليق كمان

عمرو طلبة كان ظابط و لا كان مهندس ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:50



«معاريف» الإسرائيلية تستغل خلاف ناصر وعامر لفبركة قصة مخابراتية جديدة

صحف إسرائيل تفتح ملفات اختراق المخابرات المصرية للموساد


◄ما هى قصة محاولة تهريب الجاسوس مردخاى لوك إلى مصر فى حقيبة دبلوماسية عبر مطار روما؟
◄المخابرات المصرية وجهت ضربة مخابراتية إلى إسرائيل أثناء حرب أكتوبر بتوزيعها 3600 نسخة من كتاب يحوى أدق التفاصيل عن كل ضباط الجيش الإسرائيلى

يبدو أن حال المخابرات الإسرائيلية لم يتقدم كثيرا منذ وصفها عمرو موسى فى حديث له مع يديعوت أحرونوت فى فبراير 96 بقوله: «أرى أن جهاز مخابراتكم ليس على ما يرام، لقد أصابه الوهن والتعب ويحتاج لتنشيط وتجديد دمائه، إنه بوضعه الحالى يستحق الرثاء»!! وذلك ردا على اتهامات من المخابرات العسكرية الإسرائيلية تتهم موسى بأنه يعرقل السلام.


وإذا كانت المخابرات الإسرائيلية قد تلقت ضربات متتالية أفقدتها بريقها الزائف الذى روجت له تل أبيب لسنوات، منذ أن تم الكشف عن نجاح المخابرات المصرية فى زرع رفعت الجمال الشهير بـ«رأفت الهجان» فى إسرائيل منذ ما يقرب من 25 عاما، وكذلك فشل الموساد فى الحصول على معلومات تؤدى للإفراج عن الأسرى الإسرائيليين فى لبنان وغزة، بل وفى معرفة مصيرهم أو تقدير حجم قوة حزب الله وحماس، فإنها تبحث على ما يبدو حاليا فى دفاترها القديمة لعلها ترفع الحالة المعنوية المتدنية، ومن هنا أثارت اللغط حول وفاة أشرف مروان وتاريخه، ثم كرمت مؤخرا مجموعة من الجواسيس والإرهابيين الذين قاموا بعمليات فى مصر خلال الخمسينيات لتشويه صورة ثورة يوليو، وأعقبت ذلك منذ أيام بإعلان صحيفة معاريف الإسرائيلية بأن مدير المخابرات الإسرائيلية الراحل صرح لأحد محرريها بأن تل أبيب نجحت فى تجنيد ضابط بالجيش المصرى مسئول عن تطوير الصواريخ فى عهد الراحل جمال عبدالناصر، ولعل التقرير يتحدث عن الضابط (ع) (الذى نمتنع عن ذكر اسمه لأن إسرائيل ألمحت فقط لشخصيته)، مستغلة فى ذلك استبعاده من المواقع القيادية بعد النكسة وإن كان الثابت تاريخيا أن الاستبعاد تم لصداقته وولائه لعبد الحكيم عامر، وليس للشك فى إخلاصه لمصر.


الأمر نفسه ينطبق على زعم إحدى المحطات التليفزيونية فى إسرائيل أن الموساد نجح فى تجنيد ممثلة مصرية شهيرة فى الستينيات والسبعينيات، وعلى واقعة أخرى دفعت «سامى شرف» مدير مكتب الرئيس المصرى الراحل جمال عبدالناصر للخروج عن صمته، ليبدد أوهام قصة إسرائيلية مفبركة نشرتها صحيفة (يديعوت أحرونوت) عن نجاح الموساد فى زرع جاسوس إسرائيلى باسم خليل صدقى رشح فى الستينيات لتولى منصب قنصل شرف بسفارة الأردن بالأرجنتين، وسفره إلى مصر بعد تسليحه بكبسولات (السيانيد) السام التى يزود بها كبار الجواسيس للتخلص من حياتهم لحظة خطر الانكشاف.


واللافت للنظر أن توقيت نشر حكاية الجاسوس الإسرائيلى (الوهمى) والمفبركة حسبما يؤكد سامى شرف، كان متزامنا مع الاحتفالات العربية باليوبيل الفضى لانتصار أكتوبر 1973، وما صاحبها من نشر قصص وبطولات عسكرية واستخباراتية، اصطادت فيها عناصر المخابرات المصرية العدو الصهيونى وجعلت منه أضحوكة.


والحكاية الوهمية للجاسوس الإسرائيلى خليل صدقى كتبها الصحفى الإسرائيلى رونى شاكد ونشرها على صفحتين فى يديعوت أحرونوت. وتزعم القصة أن الجاسوس قابل بالفعل الرئيس عبدالناصر. والتقطت لهما سويا صورة نشرتها الصحيفة، ومن يشاهد الصورة من السهل أن يلاحظ أن مسافة تفصل بين الجاسوس وعبدالناصر، فيما يدل على تركيبها.


المقابلة تمت كما تقول إسرائيل بعد أن قدمه للرئيس عبدالناصر الصاغ كمال الدين رفعت المسئول بمخابرات الرئاسة وأحد أبرز الضباط الأحرار المقربين من عبدالناصر، على أنه رجل أعمال وصناعة ناجح، ومن المهاجرين العرب فى الأرجنتين والذى قام بإنجازات باهرة هناك، وتضيف القصة الإسرائيلية فى مزاعمها أن الجاسوس واسمه الأصلى (الياهوريكا) قام بتسليم عبدالناصر شيكا محررا بالفرنسية كتبرع لصالح تسليح الجيش المصرى، وفى اليوم التالى نشرت صور اللقاء ومحتواه فى الصحافة والإذاعة المصرية، ورغم هذه المعلومات فإن كاتب القصة عاد ليقول إن تفاصيل المهمة التى قام بها الجاسوس لا تزال سرية حتى اليوم، وزعم أنها قلصت التهديد المصرى، وبالتالى تقليص التهديد العربى الشامل ضد دولة إسرائيل، وأن الجاسوس اشتكى بعد رحلته إلى مصر من أن أسلحته خلال الرحلة لم تكن كافية بالنسبة للمهمة المطلوبة.. وأنه كاد يكشف أمره عندما تقدم للحصول على تأشيرة دخول القاهرة من بيروت حيث رفض طلبه وشك أحد اللبنانيين فى أنه إسرائيلى، وكانت النتيجة هروبه الفورى من لبنان.


القصة السابقة دفعت سامى شرف وقت الحديث عنها إلى الخروج عن صمته، وتأكيده على أنها وهمية، فلم يكن هناك شخص بهذا الاسم قابل عبدالناصر.


وتفعل إسرائيل ذلك كما قلنا لتغطية خيبتها فى حرب المخابرات مع مصر، وما يؤكد خيبتها، الكشف منذ سنوات عن قصة كتاب مصرى (نشرتها «يديعوت احرونوت») قامت بإعداده المخابرات المصرية عن الجيش الإسرائيلى وضباطه قبل وخلال حرب أكتوبر.. التفاصيل بالكتاب تعكس بصدق أن الانتصار فى حرب أكتوبر جاء نتيجه للتخطيط بشكل علمى والجهود الخارقة للعقول والسواعد المصرية، فالكتاب الذى عثر الإسرائيليون على نسخة منه فى أحد المواقع المصرية فى سيناء هو كتاب ضخم مكتوب باللغه العربية تحت عنوان «شخصيات إسرائيلية» ويتضح من غلافه أنه صادر فى يناير 1973 ويحمل كلمة «سرى» قامت بإعداده المخابرات الحربية المصرية ووزعت منه 3600 نسخة للقادة من ضباط الجيش، أما محتواه فقد كان مفاجأة مذهلة للإسرائيليين، حيث احتوى على أسماء و«صور» كل الضباط الذين كانوا يخدمون بالجيش الإسرائيلى فى هذا الوقت بدءا من رئيس الأركان حتى رتبة رائد، وقد كتب بجوار كل صورة نبذات عن حياته ووظيفته وأحيانا سمات شخصية واجتماعية.


الكتاب الذى وصفته الصحيفة الإسرائيلية بأنه مذهل ويكشف معرفة المخابرات المصرية، أدق التفاصيل حتى عن الضباط الصغار ينقسم إلى قسمين، الأول عن شخصيات إسرائيلية عسكرية، والثانى عن شخصيات إسرائيلية مدنية.


ومن بين النماذج التى جاءت بالكتاب:

(فى صفحة 449) الرتبة: رائد.
الاسم: ياردينا أوشرى.
الوظيفة: مدير مكتب قائد سلاح الطيران.
تفاصيل شخصية: من أصل يمنى.
الخدمة العسكرية السابقه: عملت كموظفة فى قيادة سلاح الطيران.
أكبر وظيفة عسكرية: الخدمة فى إحدى القواعد الجوية.
الدراسات العسكرية العليا: حاصلة على دورة تدريب الضباط.
الدراسة المدنية: عملت قبل تجنيدها فى شركة تأمين.
الوصف: لون العينين أسود، وجه أسمر، شعر قصير، نشيطة، ذات
مواهب تنظيمية، ذات قدرة عالية على العمل.
(فى صفحة 113 ) الرتبة: عقيد.
الاسم: يعقوب قدمى.
الوظيفة: المدعى العام العسكرى.
تفاصيل شخصيته: ولد عام 1931 فى فلسطين، تلقى تعليمه فى تل أبيب.
الخدمة العسكرية: فى 1947 تجند فى منطقة الهجنا.
اشترك عام 1948 فى حرب فلسطين.
اجتاز فى عام 1949 عدة دورات فى سلاح المشاة، ثم المدرعات، ثم المدفعية، فى عام 1950 سُرح من الجيش ليتلقى دراسة مدنية.
أنهى عام 1954 دراسته فى الجامعة، بدأ عام 1955 فى التخصص كمحام.
عاد فى شهر أبريل 1956 للخدمة العسكرية وتم تعيينه نائبا للحاكم العسكرى، منذ نوفمبر 1967 وهو يعمل بإدارة النيابة العسكرية.
وتؤكد الخطوة السابقة أن الجيش المصرى انتصر قبل انطلاق الرصاصة الأولى عندما تفوقنا فى حرب المخابرات بشكل كاسح ومذهل، حسب اعتراف الإسرائيليين أنفسهم.

تاريخ اليهود عريق بالتجسس ويتضح ذلك من خلال كتابهم المقدس (العهد القديم) الذى جاء فيه أن موسى عليه السلام عندما أراد دخول فلسطين جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن أعدائه، فانتدب لهذه الغاية اثنى عشر رجلا للحصول على هذه المعلومات وتمكن هذا الفريق من دخول فلسطين، وجمعوا المعلومات المطلوبة، إلا أنهم ذهلوا من قوة العدو، وأذاعوا هذه المعلومات فى الجيش، مما كان له أكبر الأثر على معنويات جيش موسى عليه السلام، فلما أمرهم بالعبور إلى فلسطين أبوا وقالوا إن فيها قوما جبارين.


وعندما اعتزم يوشع بن نون خليفة موسى عليه السلام دخول فلسطين أرسل اثنين من رجال مخابراته ليتجسسا على (أريحا) فاتجه الجاسوسان إلى إحدى المواخير التى تديرها رحاب والتى تمكنت من إنقاذهما بإخفائهما فى منزلها وزودتهما بمعلومات وافية عن تحصينات مدينة أريحا مقابل منحها الأمان.


وفى خطوة استفزازية جديدة -تدل فى الواقع على الإفلاس- كرمت إسرائيل عددا من الجواسيس والمخربين الذين قاموا بعمليات ضد مصر فى الخمسينيات من القرن الماضى بعد عشرات السنوات من رفضها الاعتراف بمسئوليتها المباشرة عن تلك العمليات، هذا مع ملاحظة أن عالم الجاسوسية -الغامض بطبيعته- يرتبط مع عدد من جواسيس إسرائيل بسمات نادرة نظرا لأنهم خانوا الوطن الذى احتضنهم بكرم وجعل منهم وزراء وشخصيات ناجحة وثرية فى مجالات متعددة، كما ينفرد عدد من هؤلاء الجواسيس بأنهم عادوا لمسرح جريمتهم –مصر- بعد مبادلتهم بأسرى وعودتهم لإسرائيل، ولا تزال التطورات بشأن حقيقة كونهم ظلوا لفترة عملاء مزدوجين محل جدل، وأحدث تلك التطورات رفض محكمة إسرائيلية هذا العام دعوى قضائية يطالب فيها ابن أحد هؤلاء الجواسيس بتعويض لاتهام وسائل الإعلام له بمساعدة المقاومة الفلسطينية منذ عام 2002، ناهيك عن تسجيل هؤلاء الجواسيس لمشاعرهم وهم يعودون فى عصر السلام لكى يلتقوا بمن قاموا بالتحقيق معهم وتعذيبهم حسبما يدعون، وهو ما يكتسب أهمية خاصة نظرا لأن إسرائيل ظلت لعشرات السنوات تنكر صلتها بهؤلاء الجواسيس المخربين ثم عادت مؤخرا وكرمت عددا منهم فى إسرائيل فى استفزاز جديد لمصر.


ومن القصص التى تدل على صرامة المخابرات المصرية فى مواجهة من يحاولون لعب دور العميل المزدوج، ونجاحها حتى فى تجنيد أفراد عائلته ضده، قصة تصدى أجهزة الأمن المصرية مرتين لجاسوس إسرائيلى يدعى «مردخاى لوك» وهو الذى اشتهر بلقب «جاسوس الشنطة» حيث تجسس لصالح مصر لفترة طويلة، ثم تم اكتشافه فى روما قبل أن يتم اتخاذ قرار بتهريبه بالبريد الدبلوماسى للقاهرة، بعد 33 سنة من هروبه عبر الحدود مع مصر.. وبعد 30 سنة من اكتشافه فى روما وسجنه فى إسرائيل.. عاد للقاهرة لأول مرة يحاول أن يبحث عمن جندوه.. بداية القصة المثيرة كما رواها مردخاى نفسه كانت فى 11 يونيو 1961، حينما عبر مردخاى لوك الحدود المصرية الإسرائيلية وهو واثق من أنه لن يحدث له أى مكروه، على الرغم من حالة الحرب المعلنة بين الجانبين! وكان متأكدا من أنه سيجد طريقه بسرعة لأوروبا.. (وقتها كان عمره آنذاك 28 عاما وكان متزوجا ولديه أطفال) وكان يعمل نجارا، وهو يدعى الآن أنه كان قد مل الحياة فى إسرائيل وأنه اقتنع بما كانت تعلنه مصر عن أن من يعبر الحدود من الجانب الإسرائيلى من حقه الذهاب لأى دولة ثالثة إن أراد وبالطبع بعد أن يبدى «تعاونه» مع مضيفيه.


المصريون التقطوه بعد 100 متر من مدينة غزة واقتادوه فى عربة جيب للسجن بالقاهرة، وهو يدعى الآن أنه عذب لسنة ونصف وأنه حاول مرتين الانتحار، لكن الثابت أنه شارك فى برامج دعائية موجهة ضد إسرائيل بثتها محطة «قول قاهير» (الإذاعية المصرية الموجهة ضد إسرائيل باللغة العبرية). بعد ذلك بدأت عملية تدريبه لتجهيزه للعمل لصالح مصر ضد إسرائيل من خلال مكتب تجارى له بإيطاليا يقوم تحت ستاره بشراء المعلومات التى تتعلق بإسرائيل وتجميعها وإرسالها لمصر وبعد أن استمر فترة على هذا المنوال حاول الموساد أن يجنده ليعمل لصالحه فقررت أجهزة الأمن المصرية ترحيله لمصر سرا، حيث تم إبلاغه بضرورة الحضور لأحد المقاهى والذى فيه تم تخديره واختطافه -حسب روايته- لمقر السفارة، وتم وضعه فى حقيبة ذات تجهيز خاص يسمح بالتهوية لمن فى داخلها، كذلك تم ختمها بخاتم «بريد دبلوماسى»، وكان من المقرر أن تصعد الحقيبة وفيها الجاسوس للطائرة المتجهة من روما إلى القاهرة، لكن الطائرة تأخرت عن موعد إقلاعها فتحرك الجاسوس وبدأ ينادى على من بالخارج باللغة الإيطالية، أحد رجال الجمارك لاحظ حركة وصوتا مريبا داخل الحقيبة فقرر تفتيشها وبعد مناورة أخيرة من مصريين كانوا يراقبون الحقيبة (حاولوا إقناع رجال الجمارك بأن الحقيبة بها آلات موسيقية تصدر أصواتا بسبب مرور الهواء فى فتحاتها كما سارعوا بالخروج من المطار بالحقيبة إلا أن الشرطة استوقفتهم)، الأمر الذى أثار أزمة دبلوماسية كبيرة آنذاك مع إيطاليا، وأمام محققين إسرائيليين لم يستطع الإنكار، واعترف بتجسسه لصالح مصر، بعد ذلك استدرجه الموساد لإسرائيل حيث أوهموه بأنه لن ينال أية عقوبة، ولكن ما حدث أنه حكم عليه بالسجن لمدة 12 عاما، لاعترافه بالتجسس لصالح مصر مقابل 100 دولار شهريا، أما مصر فقد خرجت من المأزق بالإعلان بأن الحقيبة لا تخص السفارة وأن الحقائب تم تبديلها.


فى ديسمبر 1994 عاد لمصر جاسوس الشنطة حسبما أطلقت عليه وسائل الإعلام العالمية- تحت ستار السياحة، طوال الرحلة الجوية من مطار بن جوريون لمطار القاهرة كان مردخاى لوك يتصبب عرقا.. رحلته كادت أن تنتهى قبل أن تبدأ عندما توجهت عناصر أجهزة الأمن لطائرته ودخلتها واتجهت صوبه، لكنها ألقت القبض على شخص آخر مطلوب القبض عليه.


كان بصحبة مردخاى صحفى إسرائيلى جاء لتصوير المناطق الفقيرة وأتوبيسات النقل العام المزدحمة، بالإضافة للسجن الحربى لنشرها مع مقال عن رحلة الجاسوس السابق.


خلال قيامهما بالتصوير تجمع عدد كبير من المارة حولهما، وكاد الموقف أن يتطور لولا تدخل السائق المصرى «شعبان» الذى كان يرافقهما، السائق توقف عن تبادل الحديث معهما بعد هذا الموقف، وفى اليوم التالى جاء السائق وقال للإسرائيليين: إنه لا يوافق إطلاقا على الاستمرار معهما حتى ولو مقابل 100 دولار يوميا لو لم يتوقفوا عن تصوير لقطات تسىء لمصر وتمس كبرياءه. وقال لهما أيضا إنه لن يستمر معهما إذا لم يعرف فورا وبالتفصيل ماذا يفعلان فى مصر.


وانتهى الموقف الذى يعبر عن فطنة وذكاء وحسن تصرف شعبان.. ربما بسبب توعية أجهزة الإعلام المستمرة فى هذا المجال، فقد ادعى الإسرائيليان أنهما عضوا طاقم برنامج يصور عادات شعوب العالم المختلفة، وبعد أن أخذ مردخاى فى الحديث إلى السائق باستفاضة عن رحلته، ووعد السائق -الذى أجبرهما على احترام البلد وشعبه -بأن يتوقفوا عن تصوير أماكن تسىء لسمعة مصر ..وبالفعل ألغى مردخاى عددا من اللقطات التى كان ينتوى تصويرها أمام السجن الحربى، والذى يدعى أنه سجن فيه، وفى اليوم التالى لم يحضر السائق، وكما ظهر فجأة اختفى فجأة، وكأن أجهزة الأمن أرادت أن تبلغ الجاسوس رسالة محددة مفادها «إنك تحت أعيننا من البداية ولا تحاول أن تقوم بتجاوز حدود السياحة».. ففى نفس اليوم دخل حجرته شخص ضخم الجثة بعد أن فتح باب غرفته بمفتاح مصطنع وادعى أنه من موظفى الفندق، وخرج بعد أن أسقط فى يد مردخاى وارتعدت فرائصه، بعد ذلك حضر أربعة أفراد للفندق وسأل أحدهم الجاسوس فى صرامة عن سبب عدم مبيته فى غرفته فى الليلة الماضية، فأجاب بارتباك بعد أن أدرك تمام الإدراك أن كل تحركاته تحت المراقبة الدقيقة بأنه فضل قضاء الليلة فى الحجرة المجاورة مع زميله بجوار التليفزيون.. أحد من كانوا مع من وجّه السؤال عرض على الجاسوس توصيله بتاكسى، فى النهاية وصلت الرسالة لجاسوس الشنطة الذى حاول تجاوز حدود السياحة فترصدته أجهزة الأمن.. وكشفه سائق التاكسى.. وطارده أولاد البلد ففشلت مهمته الغامضة فى القاهرة.


ومع هذا ظل الجاسوس وحقيقة مواقفه محل جدل حيث اتهمت وسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخرا ابنه «إيلى» بأنه يساعد المقاومة الفلسطينية على تنفيذ علميات مسلحة بالتجسس لصالحها ومنح عناصرها بطاقات هوية مزورة تسهل دخولهم المدن الإسرائيلية، وعندما رفع دعوى قضائية ضد وسائل الإعلام التى بثت التقارير فى هذا الصدد وعلى رأسها القناة الأولى بالتليفزيون الإسرائيلى رفضت المحكمة فى 4 مارس 2008 دعوته بالتعويض، وألزمته بمصروفات الدعوى والبالغ إجمالها 6500 شيكل
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:53

استنى عليا يا كيمو لما الموضوع يخلص
ده لسه بدرى اوى
انا شكلى مش هاعرف اخلصه
ده بحر واسع يا معلم
انى اغرق اغرق
انا بالظبط بالموضوع ده عامل زى اللى بينقل البحر بكوبايه ازاز
ياشباب
انا انتظر من الجميع التفال الكافى وكل اللى يعرف حاجه ينشرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقيب محمد

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : طالب جـــــامعي
المزاج : عالــــــــى
التسجيل : 05/09/2010
عدد المساهمات : 1010
معدل النشاط : 831
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:54

علشان ازيد الموضوع الجميل و الخرافة دة جمال و حلاوة اليكم قصة من اشهر قصص التجسس المصرية حلاوة



الاسم في مصر: رفعت علي سليمان الجمال
الاسم في اسرائيل: جاك بيتون
رقمه التعريفي 313
واليكم القصة


لم يتوقع احد تلك العاصفة التى هبت داخل اسرائيل بحثا وسعيا لمعرفة حقيقة

الشخصية التى اعلنت المخابرات العامة المصرية عام 1988 بانها قد عاشت داخل اسرائيل لسنوات طوال امدت خلالها جهاز المخابرات المصرى بمعلومات مهمة كما انها شكلت وجندت داخل المجتمع الاسرائيلى نفسه اكبر شبكه تجسس شهدتها منطقة الشرق الاوسط.
وكان اسم (رأفت الهجان) هو الاسم المعلن البديل للمواطن المصرى المسلم (رفعت على سليمان الجمال) ابن دمياط والذى ارتحل الى اسرائيل بتكليف من المخابرات المصرية عام 1954 حاملا روحه على كفة.
وحقق الجمال نجاحات باهرة وبه استطاعت المخابرات المصرية ان تثبت عمليا كذب اسطورة التالق التى تدعيها اسرائيل لجهاز مخابراتها.
وفور اعلان القاهرة لهذة العملية المذهلة طالبت الصحفية الاسرائيلية "سمادر

بيرى" - فى موضوع نشرته بجريدة يدعوت احرونوت الاسرائيلية - آيسر هريتيل مدير المخابرات الاسرائيلية فى هذا الوقت ان ينفى ما اعلنته المخابرات المصرية واكدت لمدير المخابرات الاسرائيلية ان هذة المعلومات التى اعلنتها القاهرة تثبت تفوق المخابرات العربية المصرية فى اشهر عملية تجسس داخل اسرائيل ولمدة تقرب من العشرين عاما.
واستهدفت الصحفية من نشر هذا الموضوع عرض الحقيقة كاملة ، حقيقة ذلك الرجل الذى عاش بينهم وزود بلاده بمعلومات خطيرة منها موعد حرب يونيو 1967 وكان له دور فعال للغاية فى الاعداد لحرب اكتوبر 1973 بعد ان زود مصر بادق التفاصيل عن خط برليف ، كما انه كون امبراطورية سياحية داخل اسرائيل ولم يكشف احد امره .
وجاء الرد الرسمى من جانب المخابرات الاسرائيلية : ان هذة المعلومات التى اعلنت عنها المخابرات المصرية ما هى الا نسج خيال وروايه بالغة التعقيد .. وان على المصريين ان يفخروا بنجاحهم!

وبينما يلهث الكل وراء اى معلومة للتأكد من الحقيقة عن هذا المجهول المقيد فى السجلات الاسرائيلية باسم "جاك بيتون" بصفته اسرائيلى ويهودى ، نشرت صحيفة "الجيروزاليم بوست" الاسرائيلية موضوعا موسعا بعد ان وصلت الى الدكتور "ايميرى فريد" شريك الجمال فى شركتة السياحية "سي تورز" وبعد ان عرضوا علية صورة الجمال التى نشرتها القاهرة شعر بالذهول واكد انها لشريكة "جاك بيتون" الذى شاركه لمدة سبع سنوات وانه كان بجواره مع جمع كبير من صفوة المجتمع الاسرائيلى عندما رشح لعضوية الكنيست الاسرائيلى ممثلا لحزب "مباى" الاسرائيلى "حزب عمال الارض" ولكنه لم يرغب فى ذلك.

وفور ان فجرت صحيفة "الجيروزاليم بوست" حقيقة الجاسوس المصرى وانه شخصية حقيقية وليست من نسج خيال المصريين كما ادعى مدير الموساد حصلت الصحيفة ايضا على بيانات رسمية من السجلات الاسرائيلية مفادها ان "جاك بيتون" يهودى مصرى من مواليد المنصورة عام 1919 وصل الى اسرائيل عام 1955 وغادرها للمرة الاخيرة عام 1973 .
واضافت الصحيفة بعد التحرى ان "جاك بيتون" او "رفعت الجمال" رجل الاعمال الاسرائيلى استطاع ان ينشئ علاقات صداقه مع عديد من القيادات فى اسرائيل منها "جولدا مائير" رئيسة الوزراء ، و"موشى ديان" وزير الدفاع .

وخلصت الصحيفة الى حقيقة ليس بها ادنى شك :
"جاك بيتون" ما هو الا رجل مصرى مسلم دفعت به المخابرات المصرية الى اسرائيل واسمه الحقيقى "رفعت على سليمان الجمال" من ابناء مدينة دمياط بمصر.
وفور هذة المعلومات الدقيقة التقطت الصحف العالمية اطراف الخيط فقالت صحيفة "الاوبزرفر" البريطانية الواسعة الانتشار : ان "الجمال" عبقرية مصرية استطاع ان يحقق اهداف بلاده .. ونجح فى ان يعود الى وطنه سالما ويموت طبيعيا على فراشه.

رفعت الجمال
ولد رفعت الجمال فى الأول من يوليو 1927 بمدينة طنطا وكان الأبن الأصغر للحاج على سليمان الجمال تاجر الفحم وكان له اخوين اشقاء هما لبيب ونزيهه اضافة الى اخ غير شقيق هو سامى، وكان والده يحمل لقب (أفندي) اما والدته فكانت من أسرة عريقة وكانت تتحدث الإنجليزية والفرنسية.

لم ينعم "رفعت" بوالده طويلا اذ توفى والده وهو بعد فى التاسعة من عمره عام 1936 وكانت شقيقته نزيهه فى الحادية عشر ولبيب فى الثالثة عشر، اما سامي فكان فى الثالثة والعشرين، ولم يكن لهم اى مصدر للرزق فاتفق الاعمام والعمات على حل كان منطقيا فى هذة الظروف وهو ان يلتحق الصبيين (رفعت ولبيب) بورشة للنجارة حيث كانت مدينة دمياط منذ القدم وحتى الان مشهورة بصناعة الاخشاب الا ان الشقيق الاكبر سامى رفض الفكرة من اساسها واقترح ان ينتقل الاولاد الثلاثة وامهم معه الى القاهرة ليتعلموا فى مدارسها ويكفل لهم راتبه المتواضع حياه كريمة، وكان سامي مدرسا للغة الإنجليزية وكان مسئولا عن تعليم أخوة الملكة فريدة اللغة الإنجليزية.

وفى القاهرة التحقت نزيهة بمدرسة ثانوية للبنات والتحق لبيب بمدرسة تجارية متوسطة، اما رفعت فالتحق بمدرسة ابتدائية وبعد اتمامه لها التحق ايضا بمدرسة تجارية وكان وقتها يتقن التحدث باللغتين الانجليزية والفرنسية ، وبرغم محاولات سامى ان يخلق من رفعت رجلا منضبطا ومستقيما الا ان رفعت كان على النقيض من اخية سامى فقد كان يهوى اللهو والمسرح والسينما بل انه استطاع ان يقنع الممثل الكبير بشارة وكيم بموهبته ومثل معه بالفعل في ثلاثة افلام.

وفي عام 1943 تزوجت نزيهة من الملازم اول احمد شفيق في حين سافرت امه الى دكرنس للإقامة مع أخوها ليجد رفعت نفسه محروما فجأة من امه وأخته التى كان يحبها كثيرا، ووجد نفسه فجأة مطالبا بتحمل أعباء نفسه ومن ثم وعلى سبيل الإحتجاج رسب عمدا فى امتحان العام الدراسي الثالث بمدرسته التجارية وفي هذا الوقت تزوج شقيقه سامي من ابنه محرم فهيم نقيب المحامين فى ذلك الوقت، في حين انشغل لبيب بعمله، ولما كان هناك ملاحق للراسبين فى الامتحان النهائي ومع ثورة الجميع على رفعت ومطالبته بالنجاح في الملاحق الا انه كان مصرا .. ورسب للمرة الثانية.

وفي العام التالي نجح رفعت فى الامتحان ولم يعد امامه الا عام واحد على التخرج وبالفعل تخرج في عام 1946 فى الوقت الذى كان فيه قد انضم الى عالم السينما.
الا انه احس ان الوقت قد حان لكي ينتقل لمجال آخر، وربما كان يريد وقتها الهروب من (بيتي) تلك الراقصة التى تعرف عليها، فتقدم بطلب لشركة بترول اجنبية تعمل بالبحر الأحمر للعمل كمحاسب واختارته الشركة برغم العدد الكبير للمتقدمين ربما نظرا لإتقانه الإنجليزية والفرنسية، وانتقل بالفعل الى رأس غارب حيث بقى لمده خمسة عشر شهرا تعلم خلالها كل ما امكنه عن اعمال البترول واقام علاقات متعدده مع مهندسين اجانب، وفي هذه الأثناء توفيت والدته بدكرنس.

وفي عام 1947 قرر رئيسه نقله الى المركز الرئيسي بالقاهرة ولما كان لا يرغب في العودة الى القاهرة آنذاك إذ انه لن يستطيع ان يكون قريبا من أخته نزيهة وأبناءها وفي الوقت نفسه لا يستطيع رؤيتها مع سوء علاقته بزوجها فقد رفض الترقية.
وانتقل الى الإسكندرية للعمل في شركة كيماويات كان رئيسها قد فاتحه أكثر من مرة للعمل لديه، وسر منه صاحب الشركة كثيرا نظرا لإجتهاده وكان يعامله كإبن له وهو الشئ الذى كان يفتقده رفعت كثيرا.

وفي عام 1949 طلب منه صاحب الشركة السفر الى القاهرة لأنه غير مطمئن للمدير هناك وطلب منه مراجعه اعماله.
وسافر رفعت الى القاهره وراجع اعمال مدير الفرع فلم يجد ما يثير الريبه وتسلم منه الخزانه وراجع ما فيها دون ان يدري انه يمتلك مفتاحا ثانيا لها، وفي اليوم التالي اكتشف ضياع الف جنيه من الخزانه واصبح هو من الناحية الرسمية المسئول عن ضياع المبلغ، واتصل مدير الفرع برئيس الشركة بلإسكندرية وابلغه انه عثر على المبلغ في غرفته وهو ما لم يحدث، وعاد رفعت الى الإسكندرية وقال له رئيسه انه يصدقه لكنه لا يستطيع الإبقاء عليه فى وظيفته تجنبا لإجراء اى تحقيقات رسمية لكنه ايضا رتب له عمل آخر مع صديق له يدير شركة ملاحه بحرية .. ولم يكن امام رفعت خيار آخر.

رفعت الجمال
وبدأ رفعت العمل كمساعد لضابط الحسابات على سفينة الشحن "حورس"، وبعد أسبوعين من العمل غادر مصر لأول مرة في حياته على متن السفينة. وطافت "حورس" طويلا بين الموانئ؛ نابولي، جنوة، مارسيليا، برشلونة، جبل طارق، طنجة .. وفي النهاية رست السفينة في ميناء ليفربول الإنجليزي لعمل بعض الإصلاحات وكان مقررا أن تتجه بعد ذلك إلى بومباي الهندية.

ولما كان من المفترض أن تبقى السفينة لمدة ليست بالقصيرة في ليفربول فقد بدأ رفعت في أستكشاف المكان وتولت الأقدار أمر تعارفه بـ "جودي موريس" وهي فتاة انجليزية ذكرته كثيرا ببيتي التى كان يعرفها في مصر، غير أن جودي كانت تختلف كثيرا فقد كان والدها شخصية نقابية هامة في انجلترا.

ولما أصبحت "حورس" جاهزة للرحيل تمسكت جودي برفعت وطالبته بالبقاء معها لبعض الوقت لكنه لم يكن مستعدا لخسارة وظيفته أو البقاء في انجلترا بطريقة غير مشروعة، غير أن جودي أوضحت له أن كثيرا من البحارة يضطرون إلى إستئصال الزائدة الدودية وبذلك يتخلفون عن اللحاق بسفنهم وينتظرون إلى أن تعود مرة آخرى كما أن والدها يستطيع مساعدته في الحصول على تصريح إقامة ومن ثم أدعى رفعت الألم وأجرى عملية إستئصال الزائدة الدودية وهو لا يشكو حقيقة منها بأي ألم!

وعقب تماثله للشفاء التحق بالعمل لدى والد جودي في الميناء بعد أن رتب له الوالد تصريحا بالعمل.

وسارت الأمور طبيعية بعض الوقت إلى أن شعر رفعت أن الأمور تتطور في غير صالحه خاصة بعد أن تعلقت جودي به كثيرا وأعلنت صراحة رغبتها في الزواج منه، ولما كان قد أيقن أنها لا تصلح له كزوجه فقد أنتهز أول فرصة حينما عادت "حورس" إلى ليفربول ليودعها عائدا إلى حياة البحر.

وفي مارس 1950 عاد رفعت الجمال إلى مصر. عاد ليجد نفسه لم يتغير كثيرا فقد وجد نفسه كما رحل عنها؛ بلا أسرة أو عائلة. ولذلك لم يلبث أن رحل مرة آخرى على متن سفينة ترفع العلم الفرنسي. وبعد أربعة أيام من الإبحار وصلت السفينة إلى مارسيليا حيث واصل رفعت هوايته في إستكشاف الأماكن، ومن مارسيليا أنتقل إلى العاصمة الفرنسية باريس حيث واجه خطر الترحيل لأنه لم يكن يمتلك تأشيرة إقامة.

ومن باريس أستقل رفعت القطار إلى العاصمة الإنجليزية لندن زاعما أنه مضطر لاستشارة الطبيب الذى أجرى له استئصال الزائدة الدودية وحصل بموجب ذلك على تأشيرة دخول لمدة أسبوعين ولم يكن من الممكن بالنسبة إليه أن يكون في انجلترا دون أن يعرج على ليفربول لرؤية جودي التى بكت من الفرحة حينما رأته متصورة أنه عاد من أجلها.

وهناك ساعده قس مسيحي، كان قد طلب منه في زيارته الأولى لليفربول أن يعلمه ما يعرفه عن الإسلام، في الحصول على وظيفة جيدة في وكالة سفريات تدعى "سلتيك تورز".

وأظهر رفعت كفاءة كبيرة في عمله الجديد ونجح في إقناع رئيسه في محاولة الحصول على موافقة السفارة المصرية بلندن على أن تتولى "سلتيك تورز" تنظيم سفر الدبلوماسيين المصريين والحاصلين على منح دراسية من وإلى انجلترا وأقتنع رئيسه ونجح رفعت في مهمته وعاد إلى الوكالة بعقد مربح بلغت عمولته عنه 2000 جنيه استرليني وهو مبلغ رهيب بالنسبة لهذا الزمن.

وقبل أن تمر خمسة شهور على هذه الصفقة زادت أرباح وكالة السفريات وزادت مدخراته إلى 5000 جنيه استرليني وضعها في بنك أمريكان أكسبريس مقابل شيكات سياحية بنفس القيمة.

وفكر رفعت في تكرار تجربته مع السفارة المصرية في نيويورك وأقنع رئيسه بالفكرة وسافر بالفعل على الفور إلى نيويورك. لكنه لم يكن يعلم أنه لن يعود مرة آخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 17:59

جميل يا كيمو
لو كانت ديه ناية القصه فالقصه غير كامله اطلاقا
عموما ياريس
القصه كامله وجاهزه للتحميل
انا الكتاب ده موجود عندى
ضخم جدا
خد الكتاب واتمنى يعجبك




التحميل على اكثر من سيرفر


Rapidshare
http://zero10.net/626781


megaupload
http://zero10.net/626789


depositfiles
http://zero10.net/626792


mediafire
http://zero10.net/626799


hotfile
http://zero10.net/626793


Zshare
http://zero10.net/626794


filefactory
http://zero10.net/626795


2shared
http://zero10.net/626798

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النقيب محمد

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : طالب جـــــامعي
المزاج : عالــــــــى
التسجيل : 05/09/2010
عدد المساهمات : 1010
معدل النشاط : 831
التقييم : 19
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 18:14

جمــــعه الشــوان




لعل جمعه الشوان هذا العمل الدرامي الكبير الذي قدم من خلال الممثل عادل امام في تمثيليه دموع في عيون وقحه




هو بدايه الاطلاله علي عالم غريب من الجاسوسيه والتي كانت قبل وقت قريب نقطه مبهمه في حياة اي انسان عادي الا وانه بعد ان اصبح العالم قريه مفتوحه فان هذا العالم المبهم اصبح واضحا للعين المجرده وبدات خبايا التاريخ القديم والمعاصر في الظهور


وجمعه الشوان هو الاسم الدرامي الذي ابتكره المؤلف صالح مرسي لتلك الشخصيه العظيمه
واليوم نحاور هذه الشخصيه العظيمه لنستنبط منه الوجه الخفي لعالم الجاسوسيه العجيب

هو احمد محمد عبدالرحمن الهوان احد مواليد مدينه السويس العظيمه وقاهر الموساد الاسرائيلي كما اطلقو عليه

ونبداْ الحوار


على الرغم من مرور حوالي ثلاثين عاما على اعتزاله أعمال الجاسوسية الا أنه ومنذ هذا التاريخ أخذ على عاتقه تنمية روح الولاء والانتماء لدى الشباب المصري، وإعطائهم دروسا من الحياة التي عاشها حتى لا يقعوا فريسة لجهات أجنبية تستعملهم للإضرار بالوطن. أكثر من 8 آلاف ندوة عقدها البطل المصري جمعة الشوان.. ذلك الرجل الذي وضع كفنه على يديه طيلة 11 عاما كاملا قضاها في عالم الجاسوسية بين القاهرة وتل أبيب.. هرول لجهاز المخابرات العامة المصرية عندما اشتم رائحة الموساد.. لم يضعف.. لم يخن.. بل كان وطنه هو الرمز والحب الذي لا يضاهيه حب.. أخلص له، وأفنى شبابه من أجله. واليوم نلتقي بقاهر الموساد الاسرائيلي.. جمعة الشوان في حوار أزاح فيه الستار عن الكثير من الأسرار:

@ من هو جمعة الشوان، وهل هذا هو الاسم الحقيقي، وما هي بدايات تجنيدك بمعرفة الموساد الإسرائيلي؟

- جمعة الشوان اسم الشهرة الذي أطلقه السيناريست الراحل صالح مرسي علي عندما قام الفنان عادل امام بتجسيد شخصيتي في عمل تليفزيوني بعنوان "دموع في عيون وقحة". أما اسمي الحقيقي فهو أحمد محمد عبد الرحمن الهوان من مواليد مدينة السويس احدى محافظات مدن القناة في مصر. بعد هزيمة عام 1967 المريرة وضرب مدينة السويس هاجرت من السويس إلى القاهرة.. وكانت لي مستحقات مالية لدى رجل يوناني كان يعمل معي في الميناء وعندما اشتدت بنا ظروف الحياة بعد التهجير قررت السفر إلى اليونان للحصول على مستحقاتي المالية منه، وما أن استقرت قدمي في اليونان حتى تلقفتني أيد غريبة علمت بعد ذلك أنها تابعة للمخابرات الإسرائيلية.. وفي تلك الأثناء تعرفت على عدد من الحسناوات اليهود كنت أجهل جنسيتهن. أنفقوا علي ببذخ وعندما علموا بقصتي مع الخواجة اليوناني عرضوا علي العمل مديراً لفرع شركتهم بالقاهرة والتي تعمل في الحديد والصلب مقابل مبلغ خيالي لم أحلم به.

@ ألم يساورك الشك من هذه التصرفات الغريبة؟

- نعم.. شعرت بأن هناك شيئا ما يدبر لي، وتأكدت من ذلك أثناء رحلة عودتي إلى القاهرة.. استرجعت شريط الأحداث التي مرت بي منذ أن وطأت أقدامي اليونان وحتى عودتي إلى القاهرة.. أيقنت وقتها أنني وقعت فريسة لرجال الموساد.. عقدت العزم بمجرد وصولي إلى مصر التوجه مباشرة إلى الرئيس جمال عبد الناصر وإبلاغه بما حدث.

@ وهل استطعت مقابلة الرئيس عبد الناصر؟

- مكثت أربعة أيام قبل مقابلة السيد الرئيس.. وبعدها قابلني سيادته.. أبلغته بشكوكي وخوفي من أن أكون قد وقعت في حبائل الموساد.. وبحنانه المعهود ربت على كتفي وقال عبارة لن أنساها ما حييت "يا ريت كل الشباب يبقي زيك يا هوان" وأعطاني كارتا شخصيا للاتصال به في أي وقت وكلف رئيس جهاز المخابرات المصرية بتولي أمري بعد أن اقتنع بما رويته له. بعد ذلك تولت المخابرات المصرية تدريبي وتوجيهي وكان لها الفضل بعد الله سبحانه وتعالي في نجاح مهمتي نظرا للكفاءة العالية التي استخدموها معي في التدريب وحرصهم الشديد على حياتي.

@ وما أصعب المواقف التي واجهتك أثناء قيامك بتلك المهمة الصعبة؟

- في عام 1968 سافرت إلى هولندا لمقابلة بعض رجال الموساد في بداية عملي معهم.. لم أكن أعلم أنهم سيضعونني في اختبار صعب للتأكد من ولائي لهم.. زعموا أنهم شاهدوني في مبنى المخابرات العامة المصرية في القاهرة وحبسوني في حجرة بأحد مزارع أمستردام وأحضروا 12 رجلا قوي البنيان قسموهم إلى ثلاث مجموعات كل مجموعة 4 أفراد وتناوبوا الاعتداء علي حتى أعترف بالحقيقة، كان يغمي علي من شدة الضرب وصمدت رغم شدة الألم بعدها تأكدوا من سلامة موقفي ونجحت في خداعهم..كما ان هناك موقفا لن أنساه عندما كنت واقفا على خط بارليف في الضفة الشرقية من قناة السويس التي كانت في هذا الوقت محتلة بقوات اسرائيلية وشاهدت بيتي ومكتبي في الضفة الغربية في مدينة السويس يقصف بالدبابات وذلك أثناء حرب الاستنزاف... حاولت تمالك نفسي وخشيت أن تسقط دمعة من عيني حزنا على الدمار الذي لحق ببلدي وبيتي فينكشف أمري أمام الإسرائيليين.. وقتها دعوت الله أن يلهمني الصبر والصمود فكان الله في عوني وبدلا من أن تتساقط الدموع من عيني فتفضحني.. سقطت من فمي وكان طعمها علقم فمسحتها وحمدت الله.

@ وأين كنت وقت معركة 6 أكتوبر؟

- بعد نجاح القوات المصرية في عبور قناة السويس وتحرير التراب المصري وإلحاق الهزيمة بالجيش الإسرائيلي كنت وقتها في أجازة قصيرة بمصر وبعد العبور بثلاثة أيام وتحديدا يوم 9 أكتوبر 1973 وصلتني رسالة من الموساد تطلب مني الحضور فورا إلى البيت الكبير (تل أبيب) تملكني الخوف وشعرت بأن أمري انكشف وأنهم طلبوا حضوري للانتقام مني وقتلي هناك.. وبعد مشاورات مع رجال المخابرات المصرية وتدخل الرئيس الراحل أنور السادات الذي تولى وقتها رئاسة مصر خلفا للراحل جمال عبد الناصر وافقت على السفر إلى تل أبيب. سافرت إلي ايطاليا ومنها إلى تل أبيب.. استمرت الرحلة 12 ساعة وصلت بعدها إلى مطار بن جوريون بتل أبيب. وفور وصولي إلى تل أبيب تقابلت مع شيمون بيريز رئيس وزراء إسرائيل الأسبق، وعايزرا وايتسمان، والياعاذر الذين أكدوا لي أن أمريكا لن تسكت على ما حدث وأن هناك ترتيبات أخرى سوف نعد لها سويا.. وقد تظاهرت أمامهم بالحزن العميق بسبب الهزيمة باعتباري إسرائيليا كما أبديت لهم حزني على ضياع منصب محافظ السويس الذي وعدوني به عندما يدخلون القاهرة منتصرين في الحرب.

@ وما المهمة الجديدة التي كلفتك بها المخابرات الإسرائيلية؟

- اصطحبوني إلى داخل احدى قاعات العرض السينمائي وبواسطة شاشة عرض كبيرة شاهدت دبابات وطائرات ومدافع.. وتكرر هذا العرض عدة مرات أمامي حتى أحفظ شكل تلك الأسلحة حتى إذا ما عدت إلى مصر وشاهدت هذه الأسلحة هناك أبلغهم بها على الفور وبمكان تواجدها.. قاموا أيضا بتدريبي على جهاز إرسال خطير يعتبر أحدث جهاز إرسال في العالم يبعث بالرسالة خلال 5 ثوان فقط.. وحصلت على الجهاز بعد نجاحي في اختبارات أعدوها خصيصا لي قبل تسليمي الجهاز.. الذي تم إخفاؤه داخل فرشاة أحذية بعد وضع مادة من الورنيش عليها حتى تبدو الفرشاة وكأنها مستعملة.. وقام شيمون بيريز بمسح حذائي بتلك الفرشة عدة مرات إمعانا في الإخفاء.. وعدت إلى مصر بأخطر جهاز إرسال في العالم أطلقت عليه مصر
( البطة الثمينة ).

@ وماذا كان رد فعل الاسرائيليين عندما اكتشفوا خداعك وبأنك تعمل لحساب المخابرات المصرية؟




- كانت أول رسالة ابعثها إلى إسرائيل بواسطة الجهاز الجديد هي "من المخابرات المصرية إلى رجال الموساد الإسرائيلي.. نشكركم علي تعاونكم معنا طيلة السنوات الماضية عن طريق رجلنا جمعة الشوان وإمدادنا بجهازكم الانذاري الخطير.. والى اللقاء في جولات أخرى".. علمت بعد ذلك بأمر انتحار 6 من أكفأ رجال الموساد الإسرائيلي فور اكتشاف أمري وهم الذين كانوا يتولون تدريبي طلية فترة عملي معهم.

@ ومتى اعتزلت الجاسوسية .. وما هي أسباب الاعتزال؟

- اعتزلت في عام 1976 بعد إصابتي في قدمي في حادث عابر بطريق السويس ولم أعد أقوى على التحرك ففضلت الاعتزال وقد وافقت مصر على طلبي واعتزلت
ويفجرالشوان مفاجأة أخرى، عندما أكد أن ضابطة المخابرات الإسرائيلية جوجو التي تعرف عليها في اليونان واستطاع تجنيدها في المخابرات المصرية تقيم في مصر منذ عام 1973م، وأشهرت إسلامها واختارت فاطمة الزهراء ليكون أسمًا لها .

اما المفاجأه والتي تعتبر كشف خطير

ففي المسلسل التلفزيوني دموع في عيون وقحه ظهر الفنان صلاح قابيل في شخصيه الريس زكريا وهو الضابط المسؤل والمكلف بتدريب جمعه الشوان

والمفاجاة الكبيره هي ان هذا الضابط في الواقع هو السيد اللواء محمد عبدالسلام المحجوب محافظ الاسكندريه الاسبق والذي تقلد منصب نائب مدير جهاز الامن القومى
ولم يكن غريبا ابدا علي حين سمعت انه الضابط المسؤل بتدريب جمعه الشوان فلمن لا يعرف هذا الرجل
( محمد عبدالسلام المحجوب )



فان اهل مدينه الاسكندريه يعتبرونه صانع الاسكندريه الحديثه وحتي لا اطيل علي حضراتكم يكفيني ان ادعو اي شخص الي المقارنه السريعه بين الاسكندريه منذ 6 سنوات والاسكندريه الان .

فان الاسكندريه الان قد تحولت الي احد مدن اوروبا الحديثه وان فاقت في بعض المقارنات مدن اوروبيه كثيرة جمالا ومدنيه وحضور دولي كبير وكان من اهم واشهر تلك الاحداث في عصره هو افتتاح مكتبه الاسكندريه .

واليكم ما استطعت الحصول عليه من صور لشخصيه جمعه الشوان الحقيقيه وكل افراد طاقم العمليه والتي استمرت احداثها داخل العمق الاسرائيلي لمده 11 سنه

اولا صوره مخطط العمليه واحد اشهر افراد جهاز المخابرات العامه المصريه
انه العميد ابراهيم الرفاعي والذي قالت فيه يديعوت احرونوت اليهوديه
( لو كان لدينا عقليه مثل عقلية ابراهيم الرفاعي لغزونا العالم )


الشهيد أبراهيم الرفاعي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 18:15

اصغر جاسوس فى العالم


قصة هذا الجاسوس قصة فريدة بالفعل فهي تجمع بين جنباتها الغرابة والطرافة


والإثارة في وقت واحد..


هي قصة طفل مصري كان يرعى الأغنام ويقوم بتربية الدجاج في صحراء سيناء..


اندفع في طريق المخابرات العامة المصرية التي كانت وقتها تدير حربا من نوع خاص مع العدو الإسرائيلي بعد نكسة 1967حققت فيها انتصارات ساحقة لم يفق منها العدو إلا على انتصار اكبر في أكتوبر1973م..


الطفل صالح واحد من أبطال عالم الجاسوسية والمخابرات الذين خدموا وطنهم في الصغر والكبر فكما كان صالح وقتها اصغر جاسوس في العالم وأكبر من اذاق العدو الصهيوني مرارة الهزيمة،


الآن هو يحتل موقعا حساسا في أحد الأجهزة الأمنية المصرية


وكأنه أخذ على عاتقه خدمة الوطن وحمايته في الكبر والصغر.


في العام 1968 وبينما تلقي النكسة بظلالها على الجميع وتعيش إسرائيل في زهو بأنها ألحقت الهزيمة بالجيش المصري، واحتلت شبه جزيرة سيناء، وأقامت الحصون والمواقع المنيعة بطول القناة وداخل الأراضي المصرية التي سيطرت عليها



كانت هناك بطولات على الجانب الآخر أسفرت عن نتائج باهرة كانت في طي الكتمان إلى وقت قريب حتى تم الكشف عنها ومنها قصة الطفل المصري «صالح» أصغر جاسوس في العالم...


فبينما كان مكتب المخابرات المصرية في شغل لا ينقطع لجمع المزيد من المعلومات عن العدو، وعدد قواته، ونوعية الأسلحة التي يمتلكها وطبيعة معيشة جنوده، والحراسات الليلية، وطبيعة حصونهم، كان «صالح» يعمل في جو الصحراء المحرقة على رعي الأغنام وتربية الدجاج محاولا الاحتماء بظل الكوخ الصغير الذي يقطنه والده الشيخ «عطية» وأمه «مبروكة علم الدين» وذلك بالقرب من بئر قليل المياه داخل سيناء.


كان الطفل يداعب طفولته مع الأغنام والدجاج، ويتأمل الفضاء الواسع بخياله المتطلع إلى السماء، لم يسرح خياله إلى أن يكون علامة مضيئة أمام القوات المصرية وهي تعبر قناة السويس لتحقق النصر وترفع القامة العربية عاليا في كل مكان، ولم يفكر يوماً في أنه سيكون مساعدا للمخابرات المصرية خلف العدو الإسرائيلى، ويقوم بزرع أدق أجهزة للتصنت داخل مواقع الجيش الإسرائيلي ليصبح أصغر جاسوس عرفه التاريخ.


تجنيد الطفل


ظلت المخابرات تفكر في كيفية الحصول على المعلومات من خلف وداخل مواقع العدو، وكيف تحقق درجة الأمان العالية لمن يؤد هذا الغرض؟ وفي ظلمات الليل الدامس والرياح الشديدة تسلل ضابط مخابرات في ذلك الوقت ويدعى «كيلاني» إلى أرض سيناء، وكان متنكرا في زي أعرابي يتاجر في المخدرات، تحدى الضابط صعوبات الصحراء حتى وصل إلى بئر المياه، وأخذ يتناول جرعات منه، وشاهده والد الطفل صالح، وكعادة العرب ضايفه في كوخه الصغير، ودار حوار بين الضابط المتنكر في زي تاجر، وعطية والد صالح انتهى بتكوين صداقة، أراد الضابط تجنيد الأب لصالح المخابرات المصرية ولكن حدث أثناء استضافة والد صالح للضابط الذي كان حريصا في معاملاته وسلوكه حتى يتعود الأب عليه أن أقنعه أنه بانتظار عودة شحنته التجارية، وفي اليوم التالي ترك الضابط مجلس الأب عطية وأخذ يتجول حول بيته يتأمل السماء حتى وصل إلى الطفل وأخذ يداعبه حتى لا يشك الأب في سلوكه، وإثناء ذلك خطر ببال ضابط المخابرات المصرية أغرب فكرة وهي تجنيد الطفل صالح بدلا من الأب وتعليمه وتلقينه دروسا في التخابر، وكيفية الحصول على المعلومات من العدو الصهيوني، وأخذ الضابط يدرس هذه الفكرة مع نفسه خاصة أنه من الصعوبة الشك في طفل، كما أن الطفل نفسه يحمل روحا وطنية وهذا ما لاحظه الضابط، الذي ظل أياما معدودة ينفرد بالطفل بحذر شديد حتى استطاع تجنيده، وعندما اطمأن إليه وإلى قدرته على استيعاب ما طلبه منه، وقدرته على تحمل المهمة الصعبة قرر الرحيل. وبعدها اجتمع مع والد الطفل على مائدة الطعام و شكره على استضافته ثم طلب الرحيل لتأخر قافلته التجارية، وعندما ذهب ليقبل الطفل اتفقا سويا على اللقاء عند صخرة بالقرب من الشاطئ.



السر في الدجاجة


كان اللقاء الأول عند الصخرة لقاء عاصفا فقد تأخر الطفل عن الموعد واعتقد الضابط أن جهده قد ضاع، ولكن من وقت لآخر كانت الآمال لا تفارق الضابط في الحصول على أسرار مواقع العدو، كانت الثواني تمر كأنها سنوات مملة حتى ظهر من بعيد جسد نحيف لقد كان الطفل «صالح» الذي جاء يبرر تأخيره بأنه اختار الوقت المناسب حتى لا يلمحه أحد، كان الطفل يعرف أن مهمته صعبة، ودوره خطير، وأن حياته معلقة على أستار أي خطأ يحدث، تلقى الطفل بعض التعليمات والإرشادات التي تجعله في مأمن وذهب ليترك الضابط وحيدا شارد الفكر يفكر في وسيلة تسمح «لصالح» بأن يتجول في مواقع الإسرائيليين بحرية كاملة حتى جاء اليوم التالي لموعد اللقاء مع الطفل صالح الذي كان يحمل معه بعض البيض من إنتاج الدجاج الذي يقوم بتربيته وما أن شاهد الضابط الطفل حتى صاح وجدتها انها الدجاجة التي ستمكنك من الد*** إلى مواقع العدو بدون معاناة أو شك فيك، إنها الدجاجة مفتاح السر لم يع الطفل شيئا، واندهش لصراخ الضابط الذي كان دائما هادئا، وجلسا على قبة الصخرة ليشرح له الفكرة التي ستكون الوسيلة لد***ه مواقع العدو والحصول على المعلومات بدون صعوبة أو شك في سلوكه.



صداقات



تركزت الفكرة في قيام «صالح» ببيع البيض داخل المواقع للجنود الإسرائيليين، وبالفعل تمت الفكرة بنجاح وبدأ الطفل يحقق صداقات داخل المواقع ومع الجنود لقد كان صديقا مهذبا وبائعا في نفس الوقت، وكان يبيع ثلاث بيضات مقابل علبة من اللحوم المحفوظة أو المربى، وداومت المخابرات المصرية على الاتصال به وتزويده بما يحتاج من البيض لزيارة أكبر قدر من المواقع حتى يمكن جمع المعلومات منها.




وبعد شهر تقريبا بدأت مهمة الطفل في جمع المعلومات بطريقة تلقائية من خلال المشاهدة والملاحظة وبعد أشهر معدودة جذب عددا من الجنود لصداقته فكان يجمع المعلومات بطريقته البريئة من خلال الحديث معهم، كان في كل مرة يحمل مجموعة قليلة من البيض يبعها ثم يعود إلى منزله يحمل مجموعة أخرى إلى موقع آخر تعود على المكان وتعود عليه الجنود حتى أنهم كانوا يهللون فرحا حينما يظهر.

ومع الأيام تكونت الصداقات واستطاع الطفل التجول بحرية شديدة داخل مواقع العدو بدون أن يحمل معه البيض كان يتعامل بتلقائية شديدة وبذكاء مرتفع لم تكن أبدا ملامحه تظهر هذا الذكاء، وظل يداعب الجنود، ويمرح معهم ويمارس الألعاب معهم، يستمع لما يقولون وكأنه لا يفهم شيئا وما أن يصل إلى الضابط حتى يروي له بالتفاصيل ما سمعه من الجنود، وما شاهده في المواقع بدون ملل.


معلومات قيمة


وبعد أربعة أشهر بدأ حصاد الطفل يظهر في صورة معلومات لقد استطاع أن يقدم للمخابرات المصرية ما تعجز عنه الوسائل المتقدمة، وتكنولوجيا التجسس وقتذلك.


فقد نجح في التعرف على الثغرات في حقول الألغام المحيطة لأربعة مواقع مهمة بها المدافع الثقيلة بالإضافة إلى مولدات الكهرباء، ووضع خزانات المياه، وبيان تفصيلي عن غرف الضباط، وأماكن نوم الجنود وأعداد الحراسة الليلية، وكل التفاصيل الدقيقة حتى الأسلاك الشائكة، وكان يستطيع الطفل رسمها، ومع تعليمات ضابط المخابرات استطاع الطفل التمييز بين أنواع الأسلحة ظل الطفل يسرد للمخابرات ما يحدث داخل المواقع من كبيرة وصغيرة وبناء على ما تجمعه المخابرات من الطفل ترسم الخطط المستقبلية لكيفية الاستفادة القصوى من الطفل مع توفير أكبر قدر من الأمان والرعاية له.






مضايقات



كثيرا ما كان يتعرض الطفل أثناء احتكاكه بالجنود الصهاينة للمضايقات والشتائم وأحيانا الضرب من بعضهم لكن دون شك فيه، وكان ضابط المخابرات المصرية «كيلاني» يخفف عنه الآلام، ويبث فيه روح الصبر والبطولة وكان أصدقاؤه من الجنود الإسرائيليين أيضا يخففون عنه الآلام، وينقذونه من تحت أيدى وأقدام زملائهم، وكان من أبرز أصدقاء الطفل «صالح» ضابط يهودي من أصل يمني يدعى «جعفر درويش» من مواليد جيحانه في اليمن وكان قائداً للنقطة 158 المسماة بموقع الجباسات، ظل الطفل يتحمل مشقة المهمة حتى جاء شهر سبتمبر 1973 قبل الحرب بشهر واحد.

وبعد اختباره في عملية نفذها الطفل بدقة عالية قام ضابط المخابرات المصرية بتزويد الطفل بقطع معدنية صغيرة، وتم تدريبه على كيفية وضعها في غرف قادة المواقع التي يتردد عليها وطريقة لصقها من الوجه الممغنط في الأجزاء الحديدية المختفية كقوائم الأسرة وأسقف الدواليب الحديدية، وكانت هذه العملية مملوءة بالمخاطر والمحاذير، وكان هناك تردد من قيام الطفل بها حتى لا يتعرض للمخاطرة، ولكن الطفل رغب في القيام بهذه المهمة وذهب وترك الضابط في قلق شديد.


قلق وحيرة


كانت تراوده الظنون التي لا تنقطع، ظل الضابط ناظرا إلى السماء لا يستطيع الجلوس في مكان حتى قاربت الشمس على المغيب فزاد القلق والحيرة والتساؤل:


هل تم القبض على الطفل؟


لابد أنه يذوق ألوان العذاب الآن وما العمل؟


وكيف الخلاص إذا تم اكتشاف الطفل؟


كيف يمكن تخليصه من هذا العدو الصهيوني؟


ووسط هذه التساؤلات ظهر الطفل ليغمر وجه الضابط فرحة لا يمكن تصورها. لقد عاد بكامل صحته حاملا لعلامة النصر واستطاع إنجاز أصعب عملية في حياته ليسجل التاريخ اسمه، لقد مكنت العملية الأخيرة التي قام بها الطفل باقتدار المخابرات المصرية من الاستماع من خلال هذه القطع المعدنية التي بداخلها جهاز إرسال دقيق إلى كل ما يدور داخل حجرات القيادة من أحاديث وأوامر من كيفية التعامل مع هذه المواقع أثناء العبور، كما استطاع المصريون التعامل مباشرة أثناء المعركة مع هذه المواقع بتوجيه إنذارات إليهم للاستسلام.


كل هذا ولم يكشف الضابط في زيه الإعرابي عن شخصيته للطفل وقبل الحرب بعشرين يوما وصدرت الأوامرمن المخابرات المصرية بنقل الطفل وأسرته إلى القاهرة، ولم يكن الأمر سهلا خاصة فقد نقل صالح وعائلته من الصحراء إلى القناة وتم عبورهم للقناة ومنها إلى «ميت أبو الكوم» حيث كان الرئيس الراحل محمد أنور السادات في استقبالهم وبعد أيام من نصر أكتوبر أدرك الطفل صالح مدى أهمية ما قام به من أعمال خارقة ساهمت في انتصارات أكتوبر ودخل صالح مبنى المخابرات المصرية فوجد الإعرابي المهرب مرتديا زيا مدنيا لتملأ الدهشة وجه الصغير، ويقوم الضابط «كيلاني» برعايته في التعليم ويدور الزمان ليجلس الطفل مكان «الرائد كيلاني» على مقعده وفي غرفته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر   الأربعاء 15 ديسمبر 2010 - 23:34

(( عملية الكافير ))




أولاً أعتذر لمقدمة القصه السريعه كما ستقرأوها فيما بعد

ولكن لمن لايعلم فقد بدأت بمحاولة المخابرات المصريه أفساد الطائره الأسرائيليه الكافيير أو أخراجها من الخدمه

وأستغلوا مصادفه غريبه لاتتكرر .. في تنفيذ العمليه

وأليكم القصه

ولكن في البدايه دعونا نتعرف على أمكانيات الطائره وصور لها




الكافيير

مقاتلة متعددة المهام وقد دخلت الخدمة عام 1976 وكان اول اصدار لها هو الإصدار a لعدة سنوات .



- والكافير من احد افضل الطائرة المستنسخة علي مستوي العالم , والتي كان لها دور بارز في تاريخ الطيران العسكري الحديث .

- ولقد كان الأصدار الأول من الكافير النسخة a , طائرة اعتراضية ممتازة في اول الأمر الي ان طلبت اسرائيل من فرنسا مساعدتها بتطوير المقاتلة الإسرائيلية , ولكن فرنسا كانت قد قامت مسبقا بحظر تصدير السلاح الي الدول المتحاربة بالشرق الأوسط خاصة قبل ابرام معاهدة كامب ديفيد .

وقامت القوات الجوية الأسرائيلية بعمل خطة لتطوير الطائرة المستنسخة من الميراج لتلبي احتياجات اسرائيل الملحة خاصة في مجال طائرات الأعتراض والدفاع الجوي , وكانت الأختبارات الأولي للتحديث تهدف الي تزويدها بمحرك قوي ولكن كان المحرك المستخدم كان يستهلك وقودا بكميات كبيرة مما يعيق الطائرة بالمكوث بالجو مدة كافية .

فقرر سلاح الجو الإسرائيلي تزويدها بالمحرك النفاث جي 79 من شركة جنرال إليكتريك .
ولكن ذلك قد تطلب إضافة بعض الكماليات لتُلائم التغييرات داخل جسد الطائرة كل ذلك تم مع تغليف المحرك بمادة التيتانيومِ لمقاومة درجة الحرارة المرتفعة ,وقد قدم النموذجَ نجاحا باهرا بعد التعديلات .
كماقد تم إضافة زوج winglets وُضِعَ فوق وإلى جبهةِ الأجنحةِ الرئيسية .















البـــــــــــــدايه

تعقدت الأمور في أواخر نوفمبر 1971 عندما كان العقيد أكرم متجهاً إلى باريس ... فوجد هذا الأخير نفسه بمطار تل أبيب عندما نبهه ضابط الجوازات بذلك ... وأصبح في مأزق خطير عندما سُئل عن عمله ... لأنه جاوب بمنتهى البساطة "ضابط بالقوات المسلحة المصرية" وكان جواز السفر الذي يحمله يؤكد ذلك!! ... انقلب مطار تل أبيب رأساً على عقب و تم إعلان حالة الطوارئ في جميع أجهزة الأمن الإسرائيلةه مع التحفظ على العقيد أكرم الذي كان لا يعلم أي شئ عن تلك الخطوة الجريئة وهي من صنع المخابرات المصرية

لكن قبل ذلك اليوم المشئوم بأسابيع قليلة ... كان هناك فريق من المخابرات المصرية يعمل جاهداً للعثور على ثغرة ما يتم من خلالها الوصول إلى الطائرة الإسرائيلية (الكافير) ... فقد نمى إلى علمهم أن إسرائيل تحاول تصنيع تلك الطائرة التي تفوق سرعة الصوت لكنهم -الإسرائيليون- كانوا يحاولون التخلص من عيب تقني بالطائرة ... وهذا يعنى أن الدخول من بوابة الحرب أصبح مستحيلاً للمصريين مع انقلاب موازين القوى... لذلك ... كان من اللازم عليهم أن يحصلوا على كل المعلومات الممكنة حول الكافير


وبما أن عمليات المخابرات لا تعرف المستحيل ... توصلت عقول المخابرات الحربية إلى خطة محكمة تساعدهم على اختراق سوار الأمن المفروض على الطائرة الكافير ... و كانت تلك الخطة نتيجة لما وصل لمدير المخابرات الحربية و هو أن الرئيس الفرنسي جورج بومبيدو قد اشرك الحكومة الفرنسية في المشروع التي تقدمت به شركة Aero-special الفرنسية لصناعة الطائرات الكونكورد ... و هي أول طائرة ركاب ضحمة تطير بسرعة الصوت ... لكن بعد التجارب التي أجريت على الطائرة الأولى ... لوحظ أن هناك اهتزازات في جسم الطائرة ... وهو نفس العيب الموجود بالطائرة الكافير ... وفشل الخبراء الفرنسيين في إصلاح هذا العيب ... لذلك ... اتصلت الحكومة الفرنسةه بمصر وطلبت منها مساعدة المهندس العقيد أكرم المصري ... فلدى هذا الرجل بحث بجامعة السوربون يناقش موضوع الإهتزازات هذا ... وهذا الطلب أزعج المخابرات الحربية بشدة لأنه إذا نجح العقيد أكرم في إصلاح الكونكورد ... فسوف يعلم الإسرائليين بذلك ... وتدخل الكافير الخدمة ... وهنا كانت أهداف العملية المستحيلة:-

(1) إصلاح الطائرة الكونكورد ووضع القوات الجوية في مكانة عالمية
(2) عدم السماح للفرنسيين بمعرفة كيفية إصلاح الطائرة
(3) الوصول إلى الكافير بعد التجنيد المتوقع من الموساد لأكرم
(4) الحصول على المعلومات المطلوبة عن الكافير دون إصلاحها



كل ما كان العقيد أكرم يعلمه هو أنه ذاهب إلى فرنسا في مهمة سرية لإصلاح الكونكورد وقد زودته المخابرات المصرية دون علمه بجهاز تنصت دقيق للغاية

منذ أن ترك العقيد أكرم مطار القاهرة ... ظل هذا الرجل غارقاً في كتب هندسة الطيران التي كان يحملها معه غير مبالي بما حوله ... و في مطار روما ... انتبه إلى النداء على طيارته المتوجهه إلى باريس فقام مسرعاً إلى بوابة طائرته لكنه اصطدم و هو يجرى بأجنبي فأسقط منه كارت الـ Boarding ... فانحنى هذا الرجل اليونانى الملامح و أعطى له الـ Boarding بعد أن اعتذر له ... فاسرع أكرم إلى بوابة Air-France ... فأشارت المضيفة له على البوابة الأخرى التى اتجه إليها أكرم مسرعاً غير مدركاً أنه دخل بقدميه إلى طائرة العال الإسرائيلية ... (ما حدث هو أن ذلك الرجل اليوناني قد أبدل كروت الـ Boarding عن عمد بتعليمات من المخابرات المصرية) ... فقد نبهت المخابرات على المهندس أكرم أن يحمل الـ Bording دائماً في يده ... ظل أكرم يقرأ ولم يلاحظ الجو اإاسرائيلي المحيط به في الطائرة ... وحدث ما ذكر سابقاً في مطار تل أبيب و تم استجواب أكرم عن طريق ضابطة الموساد مارجو ... وبعد تحريات الموساد عن أكرم وبعد علمهم بمهمته ... صدرت الأوامر لمارجو بتجنيده ... وهنا فقط ... نجحت المرحلة الأولى من عملية الكافير وهي "الدفع"


اقترحت ضابطة الموساد على أكرم بأن يعود إلى روما أولاً ثم يتجه إلى باريس بعد أن لقنته بما سيقوله للملحق العسكري المصري بفرنسا ليبرر تأخيره ... حاولت مارجو باستخدام وسائل غير شرعية للسيطرة على أكرم لكنها لم تنجح في ذلك ... فهددته بأن تقتل زوجته وأولاده .. اهتز أكرم بشدة ووافق فوراً ... لم يكن يعلم أى شيء عن الكافير في ذلك الوقت وأوهمته مارجو بأنهم جندوه لينقل لهم أسرار القوات الجوية

طلبت مارجو أن تسافر وراء أكرم إلى باريس لتتابعه ... وفي فندق من فنادق باريس الفاخرة ... كانت هناك 4 غرف تابعة لأحداث العملية ... غرفة العقيد أكرم وكانت مجهزة من قبل الموساد بكاميرات خفية ... غرفة أخرى بها شاشات المراقبة وتوضح ما يفعله أكرم ... وغرفة مارجو المجاوره لغرفة أكرم

وقعت هذه الأخيرة في حب العقيد أكرم وكانت مطاردتها له بباريس بشعة ... وكان هذا الأخير يتساءل دائماً ... أين المخابرات المصرية من كل هذا؟ ... لقد قالوا له أنه سوف يكون تحت حمايتهم طوال مدة سفره

بعد أن نجح العقيد أكرم في إصلاح الطائرة الكونكورد ... عن طريق وضع أثقال في أماكن معينه بجسم الطائرة ... اقترحت عليه مارجو أن يطلب من سفارة مصر بباريس إجازة مدتها عشرة أيام لكي تعود هي إلى إسرائيل لتسرق كل الوثائق والمستندات التى تدين أكرم وتهرب معه إلى مصر ... فقد وقعت في خطأ جسيم عندما وقعت في غرامه وافشت له السبب الحقيقى وراء تجنيد الموساد له ... و عندما رفض اكرم ... هددته بالغرفة الرابعة التى لم نتطرق إليها بعد ... قبل هذا التهديد بيومين ... وفى الفندق الذى يقيم به أكرم ... تسلم هذا الأخير رسالة من سيدة ارتطمت به قرأها أثناء صعوده بالمصعد لأنه اكتشف أنه تحت الميكروسكوب في حجرته عن طريق قداحة أهدته بها المخابرات المصرية ... وكانت تلك الرسالة القصيرة تحمل هذه الكلمات:-


قابلني في الحجرة 606 بعد انقطاع التيار الكهربائي

وكانت تلك الرسالة عليها علامة النسر ... و هذا يعني أنها من المخابرات الحربية ... وفعلاً عندما انقطع التيار ... نفذ أكرم المطلوب ... وكانت مارجو تتابعه من شاشات المراقبة ... و كإجراء روتيني من أي ضابط مخابرات محترف ... خرجت مارجو من حجرة المراقبة متجهة إلى غرفته ... لكنها فوجئت به يخرج منها متجهاً إلى السلالم ... فظلت تراقبه حتى وجدت يد تخرج من تلك الحجرة وتسحبه إلى الداخل ... في تلك الأثناء ... كان التيار الكهربائي قد عاد ... وأيضاً عادت مارجو إلى حجرة المراقبة فوجدت زميلتها تستنفر ما يحدث ... انقطع التيار مرة أخرى و عندما عاد ... كان أكرم بحجرته هذه المرة

بهذا التهديد، لم يدرى أكرم بما سيفعله ... هل يبلغ عن مارجو للموساد؟ ... لكن ماذا يحدث لو أبلغت هي عنه؟ ... ربما يشك الموساد في أمره ويكشفونه بطريقة ما ... لقد كان أكرم في تلك اللحظات مرتبكاً وخائفاً بحق ... ولأن المخابرات المصرية كانت مدركة لشعوره هذا ... تحركت على الفور وأرسلت له رسالة أخرى محتواها:

"أبلغ عما حدث من مارجو لمندوب الموساد الجديد".

ولم يكن يعلم من هو أو هي مندوب الموساد الجديد حتى فوجيء أن Virginia مديرة العلاقات العامة يشركة Aero-special والتي تولت برنامج زياراته بفرنسا هي نفسها ضابط الموساد الثاني ... فأدرك أنه محاط بشبكة عنكبوتةه من الموساد فأبلغ Virginia بكل ما ورد من مارجو معه و بذلك ... اكتسب هو ثقة الموساد ... من ناحية أخرى ... في تل أبيب ... كانت مارجو في حجرة الاستجواب بالموساد ... ليس بسبب بلاغ أكرم عنها ... لكن بسبب إصرارها على الذهاب وراء أكرم بباريس وحجز غرفة لها بجانب غرفته على الرغم من أن هناك غرفة مراقبة ... فشك ضباط الموساد في أنها وقعت في غرام أكرم ... فوضعوا كاميرات مراقبة في حجرة مارجو وسمعوا كل ما دار بينهما عن الهروب إلى مصر و ... الغريب في الأمر أن مارجو لم تقل للموساد أى شيء عن الحجرة 606 لكي تنتقم منهم ... ومن حسن حظ أكرم ... أن الحديث الذي دار بينهما هو ومارجو عن اكتشافها لعلاقته بالمخابرات المصرية ... لم يكن بغرفتها

عن طريق Virginia... توصل أكرم إلى الكافير بعد أن طلبت الموساد منه إصلاحها ... لكنه أقنع المهندسين الإسرائيلين بذكاء شديد جداً ... بأنه لا فائدة من محاولاتهم ... حتى جاء اليوم الرابع وأصلح العيب الموجود بالكافير ... لكن على حساب الـ stall speed للطائرة

والـ stall speed هذه هي سرعة سقوط الطائرة ... فكل طائرة لها سرعة قصوى (Maximum speed) وأدنى سرعة للطائرة (stall speed) فإذا حلقت المقاتلة بسرعة أقل من الـ stall speed ... تسقط على الفور ... لذلك ... كلما تناقصت سرعة السقوط ... كلما زادت قدرة الطائرة على المناورة ... فالطيارون يستخدمونها في مناوراتهم مع الطائرات الأخرى بحيث يقوم الطيار بإبطاء سرعة طائرته الى أقلها حتى تضطر المقاتلة التي تطارده أن تتخطاه ... وبالتالي يتمكن هو من ركوبها والارتفاع عليها ثم ضربها ... وبهذه الطريقة ... أصبحت سرعة سقوط الكافير أعلى من سرعة سقوط أى طائرة بالقوات الجوية المصرية ... وبالتالي خرجت الكافير من الخدمة دون أن تعلم

وأنتصرت المخابرات المصريه .... كالعاده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المخابرات العامه المصريه .......حامى تراب مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين