أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تقرير إسرائيلى عن المناورة بدر وقدرات مصر العسكرية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تقرير إسرائيلى عن المناورة بدر وقدرات مصر العسكرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Egyptian commandos

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 05/12/2010
عدد المساهمات : 2171
معدل النشاط : 2149
التقييم : 185
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تقرير إسرائيلى عن المناورة بدر وقدرات مصر العسكرية   الإثنين 6 ديسمبر 2010 - 16:18

هذا هو التقرير الأصلي الذي قدم منقول من مصادر موثوقة يليه الترجمة:
--------------------------------------------------------------------------------

EGYPT: RISING PHOENIX IN THE MIDDLE EAST

By Shawn M. Pine


In September 1996, Egypt held its largest strategic maneuvers ever. Theexercise was code ----d Badr-96 and involved over 35,000 soldiers,including a canal crossing and liberating of a "besieged city." (1) The"enemy" in this exercise was Israel.(2) It is routine for majormilitarily exercises to have code ----s and to involve fictitiousenemies. However, it is most unusual for a country to conduct such anexercise in which the "enemy" is one that the country is presumably atpeace with. Egypt, regardless of its intentions, sent a disturbingmessage to Israel by naming the exercise in honor of its last war withIsrael, and by identifying Israel as the enemy. These events take oneven more significant meaning when one looks at the transformation ofthe Egyptian military forces over the past decade.
Egypt, since 1985, has undertaken serious efforts to achieveconventional military parity with Israel and currently fields the 13thlargest military in the world.(3) Relying on $2.1 billion of annual aidfrom the US, $1.3 billion in military assistance, is currentlymodernizing and building-up its military forces to such an extent thatit is approaching the quantitative and qualitative levels of theIsraeli Defense Forces. In 1994, Egypt surpassed the United States tobecome the second largest arms importer, behind Saudi Arabia, in theworld.(4) Egypt, in a region thatleads the world in the import ofweapons, is the only Middle East country to have increased its armspurchases yearly since 1990.(5)
Since the early 1980's, Egypt has completed two five-year plans, andhas embarked on a third one, to buildup, modernize, and increase itsmilitary capabilities.(6) The first five-year plan, which started in1983, consisted of rebuilding Egypt's military infrastructure that wasdestroyed during the 1973 Arab - Israeli War. The primary focus ofthese efforts included construction of new bases and communicationssystems.(7) From 1988 to 1993, Egypt channeled funds into the air forceby purchasing American F-16s and upgrading its command and control andair-defense capabilities.(8)

In the current five-year plan, the air force continues to receivepriority. Egypt spends as much as 80 percent of US military aid on theair force. As part of the 'Peace Vector Program', the Egyptian airforce has made four orders of F-16s, totaling 190 planes. About 130F-16s have already arrived and the last batch, which will be assembledin Turkey, will start arriving around 1997.(9) Egypt has also obtainedapproval for the purchase of 21 F-16C aircraft.(10) Egypt's defensecapabilities were greatly enhanced by the acquisition of 180 Hawk and1,000 Hellfire II missile.(11) Additionally, Egypt has been cooperatingwith the US to develop an advanced C 3I system that will assimilatedata from air and ground sources into a single network so that aircraftand missile systems can engage multiple targets simultaneously.(12)
Egypt has enhanced its airborne early warning capabilities by takingdelivery of five Grumman E-2C Hawkeyes.(13) Today, Egypt has thelargest air force in the Arab world, with over 550 airplanes, more thanhalf of which are of Western origin. The Egyptians are also acquiring amodern helicopter fleet. Egypt has already received delivery of 24Apaches (AH-64A), and is expected to take delivery of twelve more.(14)These helicopters posses state-of-the-art night-flying equipment andcarry up to 16 Hellfire antitank weapons and 38 rockets.(15) Theimprovement of the Egyptian air force is not limited to combat planes.The Egyptian air force, according to Israeli military analysts, haveadopted Western command and control, attack techniques, support andaerial combat roles as well as training, most of it at US facilities.The Egyptians have also purchased advance ordnance, avionics andaccessories.(16)

In addition to its air force, Egypt has modernized its ground forces.Until the late 1970s, the Egyptian army comprised 10 divisions, onlyhalf of them either mechanized or armored. Today, the army has 12divisions, all but one of them is either mechanized or armored, andplans to field a total mechanized army by 2005.(17) The result is thatthe Egyptian army is now capable of fielding a modern mechanizedmilitary that can move with the speed and firepower equal to that ofmost modern armies. The mechanized divisions consist of 4,500 armoredpersonnel carriers, the core of which consists of 2,000 US M-113's.However, Egypt is in the process of taking delivery of 611 DutchYPR-765 armored infantry fighting vehicles to replace its BMPforces.(18)
The armored corps has also undergone serious reform. In the 1970s, theEgyptian armored corps was comprised almost exclusively of Soviettanks, the best of which was the T-62. Today, Egypt's armored corps iscomprised of the most modern US tanks. First, Cairo acquired 850 M-60A3s, and formed two armored divisions. After the Gulf War, theEgyptians began to assemble the US-made M1A1, which is widely regardedas one of the finest tanks in the world, under the 'Factory 200'program. Egypt currently has 1,700 M-60's (1,100 M-60A3's), andapproximately 200 M1A1's in addition to approximately 1,600 Soviettanks.(19) Egypt also plans to upgrade all M60A1 tanks to A3standards.(20)
Additionally, Egypt is expanding its own domestic production ofmilitary armaments. The M1A1 'Factory 200' program is a major milestonein Egyptian efforts to achieve limited military self-sufficiency. Egyptobtained US approval in 1984 to build a giant factory to produce newtanks. Under the agreement, the Egyptians will assemble 524 M1A1 tanksand officials hope that will eventually rise to 1,500 tanks.(21) Sixproduction cycles were established with each increment increasing thelevel of technology from General Dynamics Land Systems.(22) The cost isestimated at $3.2 billion. The Egyptians also will produce the 120-mmcannon as well as an increasing number of parts for the tank. Egyptianofficials say the goal is to make Cairo self-sufficient in tankproduction. Egypt has also substantially improved its anti-tankcapability with the acquisition of 500 TOW-2 missiles and its intentionto buy 540 TOW launchers.(23)
Egypt has also taken steps to improve its navy. Egypt is focusing onupgrading the Egyptian fleet of eight submarines acquired from China.Egypt has leased two former US navy Knox class missile frigates and isexpected to receive 10 ex-US Navy Seasprite ASW helicopters upgraded toSH-2G(E) standards.(24) As part of its inculcation of Westerntechnology, the navy holds joint maneuvers with units of the American,French, British and Italian navies. Egypt is also modernizing fourChinese-built Romeo class submarines with improved weapon systemsincluding Harpoon missiles, fire control systems and sonars.(25)
Egypt is bordered by Libya, Sudan, and Israel. While Sudan's Islamicregime is ideologically troublesome, its 300 main battle tanks (250 ofwhich are T-54/55's), and some 50 combat aircraft pose a negligiblemilitary threat to Egypt. On paper, Libya's military is far moreformidable than Sudan's. However, its forces hardly pose a militarythreat to Egypt. Some 1,600 of Libya's 2,200 tanks are old SovietT-54/5's. Moreover, a lack of manpower has forced Libya to place overhalf of these tanks, as well as many of its 400 aircraft, in storage,thereby making Libya little more than a massive arms depot.(26) It issignificant to note, that Libya's 80,000 man military is less thantwenty percent the size of Egypt's. Finally, despite the triangle oftension between Egypt, Sudan, and Libya, they have generallydemonstrated a willingness to support each other over perceivedpan-Islamic issues.(27) Consequently, there is little doubt that Israelis the target of Egypt's massive military buildup. Indeed, anexamination of Egyptian perspectives towards Israel leaves little doubtthat Egypt has not ruled out the prospect of a future conflict withIsrael.
Former Egyptian President Sadat's support of expanded relations withIsrael never came to fruition as Egypt's intellectual, political, andeconomic elite continued to shun Israel as a regional actor.(28) Thepassage of time has not improved Egyptian perceptions toward, or itsacceptance of, Israel.(29) The Egyptian Bar Association continues toburn American and Israel flags on every anniversary of the signing ofthe 1979 peace treaty.(30) Nor has the Palestinian - Israeli peaceprocess resulted in a softening of Egypt's harsh rhetoric towardIsrael. In 1996, Egyptian criticisms of Israel reached such a crescendoas to provoke official complaints from the Israeli Foreign Ministry,Israeli President Ezer Weizman, and even from Israeli Prime MinisterBenjamin Netanyahu.(31)

A study of Egyptian university graduates, who were in college duringthe signing of the Egyptian - Israeli peace treaty, found that 92.8percent believed that Israeli was an expansionist, aggressive, stateheaded by terrorists.(32) However, Egyptian rejection of Israel is notconfined to Egypt's intellectual, political, and economic elite, butpermeates throughout the Egyptian population. An Egyptian publicopinion poll showed that 98 percent of the people opposed fullnormalization of relations with Israel. The same poll showed that 97percent opposed cultural ties, 96 percent opposed economic ties, andthat 92 percent opposed normal tourist ties.(33) The fact that thesepolls were taken well before the election of Benjamin Netanyahu makesMubarak's remark that "The Egyptian man in the street's feelingstowards Israel have worsened ever since Netanyahu came to power" seemrather vacuous.(34)
It is important to note, that Egypt's hostility towards Israel is notonly ideological but also based upon pragmatic considerations. Egypt isin direct competition with Israel over American economic, military, andpolitical support. Israel and Egypt currently receive almost 42 percent($5.1 out of a total of $12.2 billion), of all US foreign militaryassistance. As the United States addresses its national social andeconomic problems, both countries will be targeted for reductions ofaid from the current levels. Additionally, Egypt hopes to replaceIsrael as the major US strategic ally in the region. Consequently,Egypt has a vested interest in preventing Israeli integration in theregion and maintaining an atmosphere of "controlled tension." Finally,Egypt, as with most of the countries in the region, fears that Israeliintegration will result in Israeli economic domination in the region.Given this reality, Israeli political leaders and strategic plannerswould be prudent to reassess the peace process and how it relates toIsrael's security. ENDNOTES



1. Badr was the code ---- of the 1973 Egyptian attack against Israel.
2. Egyptian Defense Minister Mohammed Hussein Tantawi reportedly statedthat the exercise was training in the event of a nuclear attack byIsrael.
The Jerusalem Post, September 20, 1996.
3. Egypt's intentions were stated by Egyptian Foreign Minister AmrMoussa. The Jerusalem Post, March 11, 1994. Data on the size of theEgyptian armed forces was taken from US Arms Control Defense Agency(ACDA), 95/13, November 1, 1995.
4. ACDA, 95/13, November 1, 1995.
5. Egypt's 1994 imports is approximately 70 percent higher than its 1990 totals. Ibid.
6. The Jerusalem Post, March 11, 1994.
7. Ibid.
8. Ibid.
9. Ibid.
10. Jane's Defence Weekly, April 17, 1996, p. 3. Delivery of theseaircraft is expected to begin in 1999 and be completed by the year2000.
11. Jane's Defence Weekly, May 1,1996, p. 8.
12. Jane's Defence Weekly, February 28, 1996, p. 23.
13. Ibid.
14. Ibid.
15. The Military Balance 1995-1996. Egypt was to take delivery of 24 AH-64's by the end of 1995.
16. The Jerusalem Post, March 11, 1994.
17. Jane's Defence Weekly, February 28, 1996. p. 22.
18. Jane's Defence Weekly, March 6, 1996, p. 23. These AIFV's include304 YPR-765 PRI's mounted with a 25mm gun and coaxil 7.62mmmachine-gun, and 210 YPR-765 PRAT-TOW's.
19. The Military Balance 1995-1996.
20. Jane's Defence Weekly, February 28, 1996. p. 23.
21. Ibid.
22. Jane's Defence Weekly, February 21, 1996, p. 16.
23. Jane's Defence Weekly, February 28, 1996. p. 23.
24. Military and Arms Transfer News, November 1, 1995 and Jane's Defence Weekly, February 28, 1995.
25. Ibid.
26. Data for the Libyan and Sudanese militaries was taken from the IISS Military Balance for 1995.
27. For example, notwithstanding the belief that Sudan was behind theJune 1995, assassination attempt on Mubarak's life, Egypt opposed USattempts to impose a military embargo on Sudan.
28. Mosely Ann Lesch and Mark Tessler. Israel, Egypt and thePalestinians: From Camp David to Intifada, (Indiana : IndianaUniversity Press), p. 62.
29. Hosni Mubarak stated that the intelligentsia and the professionalin Egypt were as fanatically opposed to the acceptance of Israel as arethe fundamentalist militants. The Jerusalem Post, September 7, 1995.
30. The Jerusalem Post, January 1, 1996.
31. The Jerusalem Post, September 20, 24, and October 8, 1996.
32. The study was conducted by Dr. Ahmed Zaree of Al-Azhar university.His study also revealed that 63 percent of those polled viewed Egyptian- Israeli normalization as a national security threat. The JerusalemPost, March 3, 1996.
33. The Jerusalem Post, May 3, 1995.
34. Cairo Press Review, November 18, 1996.
=============== Shawn M. Pine is a career military and intelligenceofficer who writes frequently on security affairs. He is currentlyresiding in San Antonio. He is a candidate for Doctor of PhilosophyDegree In International Relations (Ph.D.), The Hebrew University inJerusalem, Israel. Dissertation Subject: Offensive and defensiverealism. He is developing a model of expectations of state behaviorwithin the theoretical framework of offensive and defensive realism.These models of expectations will facilitate the identification ofaggressive tendencies in states which will enable status quo states toundertake efforts to ameliorate potential sources of conflict or takethe requisite precautions to deter aggressive intentions. The Arab -Israeli wars and current peace process will be used as case studies.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــالترجمة....ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

--------------------------------------------------------------------------------

مصر: العنقاء المتصاعدة في الشرق الأوسط
من قبل شون إم . صنوبر

في سبتمبر/أيلول 1996، حملت مصر مناوراتها الإستراتيجية الأكبر أبدا.التمرين كان رمزا سمّى بدر -96 وتضمّن أكثر من 35,000 جندي، تضمين a عبورقناة وتحرير a "حاصرا مدينة." (1) "العدو" في هذا التمرين كان إسرائيل (2)هي روتيني لرئيسية عسكريا تمارين أن يكون عندها أسماء رمزية ولتضمين أعداءخياليين. على أية حال، هو غير عادي جدا لa بلاد لإجراء مثل هذه التمرينالذي فيه "العدو" واحد الذي البلاد من المفترض بسلام مع. مصر، بغض النظرعن نواياه، أرسل a يزعج الرسالة إلى إسرائيل بتسمية التمرين تكريما لحربهاالأخيرة مع إسرائيل، وبتعريف إسرائيل كالعدو. تواجه هذه الأحداث معنى هامّلدرجة أكبر عندما واحد ينظر إلى تحويل القوات العسكرية المصرية خلال العقدالماضي.
مصر، منذ 1985، إفترض جهود جدّية لإنجاز التعادل العسكري التقليدي معإسرائيل وتجيب على الجيش الأكبر الثلاث عشر حاليا في العالم (3) يعتمدعليه 2.1$ بليون من المساعدة السنوية من الولايات المتّحدة، 1.3$ بليون فيالمساعدة العسكرية، يعصرن حاليا ويعزّز قواته العسكرية إلى مثل هذه المدىبإنّه يقترب من المستويات الكمّية والنوعية لقوات الدفاع الإسرائيلية. في1994، فاقت مصر الولايات المتّحدة أن تصبح مستورد الأسلحة الأكبر الثاني،وراء العربية السعودية، في العالم (4) مصر، في a منطقة thatleads، العالمفي إستيراد الأسلحة، بلاد الشرق الأوسط الوحيدة أن زادت مشتريات سلاحهاسنويا منذ 1990. (5)
منذ أوائل الثمانينات، أكملت مصر خطتان خمسيتان، وبدأت a ثلث واحد، إلىالتعزيز، يعصرن، ويزيد قدراته العسكرية (6) الخطة الخمسية الأولى، التيبدأت في 1983، شمل إعادة بناء بناء مصر التحتي العسكري الذي حطّم أثناءعربي 1973 - حرب إسرائيلية. تضمّن تركيز أساسي هذه الجهود بناء القواعدالجديدة وأنظمة الإتصالات (7) من 1988 إلى 1993، حوّلت مصر الأموال إلىالقوة الجوية بشراء الأمريكي إف -16 s وترقّي القابليات والقيادة والسيطرةدفاعه الجوّي (8)
في الخطة الخمسية الحالية، القوة الجوية تواصل إستلام الأولوية. مصر تصرفبقدر 80 بالمائة من المساعدة العسكرية الأمريكية على القوة الجوية. كجزءمن ' برنامج موجه سلام '، القوة الجوية المصرية عملت أربعة طلبات من إف-16 s، يجمل 190 طائرة. حوالي 130 إف -16 s وصل والدفعة الأخيرة، التيستكون مجمّعة في تركيا، ستبدأ بالوصول حول 1997. (9) حصلت مصر علىالموافقة أيضا لشراء 21 إف -16سي طائرة (10) قابليات دفاع مصر حسّنت كثيرابإستملاك 180 صقر و1,000 نار جحيم الثّانية قذيفة (11) إضافة إلى ذلك، مصرتتعاون بالولايات المتّحدة لتطوير متقدّمة سي 3 أنا نظام الذي سيستوعبالبيانات من المصادر الجوية والأرضية إلى a شبكة وحيدة لكي أنظمة القذيفةوالطائرة يمكن أن يشغلا أهداف الضعف بشكل آني (12)
حسّنت مصر قابلياتها الإنذار المبكّر المحمولة جوا بأخذ التسليم من خمسةGrumman E-2C Hawkeyes (13) اليوم، مصر عندها القوة الجوية الأكبر فيالعالم العربي، مع أكثر من 550 طائرة، أكثر من نصف الذي منه من الأصلالغربي. إنّ المصريين يكتسبون أيضا a أسطول مروحية حديث. إستلمت مصرالتسليم من 24 Apaches (آه -64 أي)، وتتوقّع أخذ التسليم من إثنا عشر أكثر(14) هذه جماعات المروحيات أحدث الأجهزة الطائرة ليل وتحمل بحدود 16 نارجحيم أسلحة ضدّ دبابة و38 صاروخ (15) تحسين القوة الجوية المصرية لم يحدّدلمقاتلة الطائرات. القوة الجوية المصرية، طبقا للمحلّلين العسكريينالإسرائيليين، تبنّى قيادة وسيطرة غربي، تقنيات هجوم، دعم وأدوار مقاتلةجوية بالإضافة إلى تدريب، أغلبه في الوسائل الأمريكية. إشترى المصريونمدفعية متقدّمة أيضا وهندسة طيران وملحقات (16)
بالأضافة إلى قوته الجوية، عصرنت مصر قوّاتها الأرضيّة. حتى أواخرالسبعينات، شمل الجيش المصري 10 إنقسامات، فقط نصفهم أمّا آلية أو مسلّحة.اليوم، الجيش له 12 إنقسام، تقريبا أحدهم أمّا آلي أو مسلّح، ويخطّطللإجابة على a جيش آلي كليّ بحلول الـ2005. (17) النتيجة بأنّ الجيشالمصري الآن قادر على الإجابة على a جيش آلي حديث الذي يمكن أن يتحرّكبنظير القوّة النارية والسرعة إلى تلك أكثر الجيوش الحديثة. الإنقساماتالآلية تشمل 4,500 ناقلة جنود مسلّحة، الصميم الذي منه يشمل 2,000الولايات المتّحدة إم -113. على أية حال، مصر في عملية تأخذ تسليم من 611مشاة واي بي آر -765 هولندي المسلّح الذي يحارب العربات لإستبدال قوات بيإم بي ه (18)
مرّت الهيئة المسلّحة بالإصلاح الجدّي أيضا. في السبعينات، الهيئةالمسلّحة المصرية شملت تقريبا بشكل خاص من الدبابات السوفيتية، أفضل الذيكان تي -62. اليوم، هيئة مصر المسلّحة تشتمل على الدبابات الأمريكيةالأكثر حداثة. أولا، إكتسبت القاهرة 850 إم -60 أي 3 s، وشكّلت فرقتانمدرعتان. بعد حرب الخليج، بدأ المصريون بتجميع الأمريكي الصنع إم 1 أي 1،الذي يعتبر إحدى أجود الدبابات على نحو واسع في العالم، تحت ' مصنع 200 'برنامج. مصر عندها 1,700 حاليا إم -60 (1,100 إم -60أي 3)، وتقريبا 200 إم1 أي 1 بالأضافة إلى تقريبا 1,600 دبابة سوفيتية (19) تخطّط مصر أيضالترقية كلّ إم 60 أي دبابات 1 إلى أي 3 معايير (20)
إضافة إلى ذلك، مصر توسّع إنتاجها الداخلي الخاص للأسلحة العسكرية. إم 1أي 1 ' مصنع 200 ' برنامج a معلم رئيسي في الجهود المصرية لإنجاز الإكتفاءالذاتي العسكري المحدود. حصلت مصر على الموافقة الأمريكية في 1984 لبناء aمصنع عملاق لإنتاج الدبابات الجديدة. بموجب الإتّفاقية، المصريون سيجمّعون524 إم 1 أي دبابات 1 ومسؤولون يتمنّون الذي سيرتفعون ل1,500 دبابة فيالنهاية (21) ستّ دورات إنتاج أسّست بكلّ زيادة تزيد مستوى التقنية منالجنرال Dynamics Land Systems (22) الكلفة مخمّنة في 3.2$ بليون.المصريون أيضا سينتجون مدفع المليمتر 120 بالإضافة إلى عدد متزايد منالأجزاء للدبابة. يقول المسؤولون المصريون الهدف أن يجعل القاهرة مكتفيةذاتيا في إنتاج الدبابة. حسّنت مصر قابليتها المضادّة للدبابات أيضاجوهريا بإستملاك 500 سحب -2 قذائف ونيتها لشراء 540 قاذفة سحب (23)
أخذت مصر الخطوات أيضا لتحسين زرقائه الداكنة. مصر تركّز على ترقيةالأسطول المصري من ثمان غوّاصات إكتسب من الصين. أجّرت مصر القوة البحريةالأمريكية السابقة فرقاطات قذيفة صنف نو** وتتوقّع إستلام 10 السابقة ناالبحرية Seasprite أي إس دبليو مروحيات رقّت إلى إس إتش -2جي (إي) معايير(24) كجزء من تلقينها من التقنية الغربية، تربط العوائق الزرقاء الداكنةالمناورات بوحدات القوات البحرية الإيطالية والبريطانية والفرنسيةوالأمريكية. مصر تعصرن غوّاصات الصنف الصينية الصّنع روميو أربع أيضابأنظمة السلاح المحسّنة تتضمّن قذائف حربة وأنظمة وسيطرة على الحريقوسونار (25)
مصر مجاورة من قبل ليبيا، السودان، وإسرائيل. بينما نظام السودان الإسلاميمزعج فكريا، دبابات معركتها الـ300 الرئيسية (250 التي منها تي -54 /55)،وحوالي 50 وقفة طائرة مقاتلة a تهديد عسكري تافه إلى مصر. على الصحيفة،جيش ليبيا أكثر بكثير هولا من السودان. على أية حال، قواته من غير المحتملوقفة a تهديد عسكري إلى مصر. حوالي 1,600 من دبابة ليبيا الـ2,200 سوفيتيقديم تي -54 /5. علاوة على ذلك , a أجبرت قلة القوة البشرية ليبيا للوضععلى نصف هذه الدبابات، بالإضافة إلى العديد من طائرته الـ400، في الخزن،بذلك يجعل ليبيا لا يزيد على a مستودع أسلحة هائل (26) هو هامّ لملاحظة،الذي جيش رجل ليبيا الـ80,000 أقل من عشرون بالمائة حجم مصر. أخيرا، علىالرغم من مثلث التوتّر بين مصر، السودان، وليبيا، تظاهروا عموما a رغبةللدعم بعضهم البعض على القضايا المؤيدة للدعوة الإسلامية المحسوسة (27)ولذلك، هناك القليل يشكّ بأنّ إسرائيل هدف تحشيد مصر العسكري الهائل. فيالحقيقة، فحص المنظورات المصرية نحو إسرائيل يترك القليل من الشكّ الذيمصر ما إستثنت فرصة a نزاع مستقبلي مع إسرائيل.
دعم الرّئيس Sadat السابق المصري للعلاقات الموسّعة مع إسرائيل ما أثمرتكنخبة مصر الثقافية والإقتصادية والسياسية واصلت تجنّب إسرائيل كa قوةفاعلة إقليمية (28) مرور الوقت ما حسّن تصوّرات مصرية نحو، أو قبوله،إسرائيل (29) جمعية الحانة المصرية تواصل إحتراق الأمريكي وإسرائيل تعلّمعلى كلّ ذكرى توقيع معاهدة سلام 1979 (30) ولا لها الفلسطيني - أدّت عمليةسلام إسرائيلية إلى a تخفيف خطابات مصر القاسية نحو إسرائيل. في 1996، وصلنقد مصري إسرائيل مثل هذا تزايد الصوت بالنسبة إلى يثير شكاوى رسمية منوزارة الخارجية الإسرائيلية، الرّئيس الإسرائيلي Ezer Weizman، وحتى منرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (31)
أي دراسة الجامعة المصرية تتخرّج، التي كانت في الكليّة أثناء توقيعالمصري - معاهدة سلام إسرائيلية، وجد الذي 92.8 بالمائة إعتقد بأنّالإسرائيلي كان توسّعيا، عدواني، يذكر برئاسة الإرهابيين (32) على أيةحال، رفض مصري إسرائيل لم تنحصر في نخبة مصر الثقافية والإقتصاديةوالسياسية، لكن يتخلّل في كافة أنحاء السكان المصري. شوّف إستطلاع الرأيالعام المصري بأنّ 98 بالمائة من الناس عارض تطبيع كامل من العلاقات معإسرائيل. شوّف نفس الإستطلاع بأنّ 97 بالمائة روابط ثقافية معارضة، 96بالمائة روابط اقتصادية معارضة، وبأنّ 92 بالمائة روابط سياحية طبيعيةمعارضة (33) الحقيقة بأنّ هذه الإنتخابات أخذت حسنا قبل إنتخاب بنياميننتنياهو يجعل ملاحظة مبارك "ذلك الرجل المصري في مشاعر الشارع نحو إسرائيلساء منذ أن نتنياهو وصل إلى السلطة" يبدو بلا معنى بالأحرى (34)
من المهم ملاحظة، الذي عداوة مصر نحو إسرائيل ليس فقط أيديولوجية لكن أيضامستندة على الإعتبارات الواقعية. مصر في المنافسة المباشرة مع إسرائيل علىإقتصادية أمريكية، جيش، ودعم سياسي. تستلم إسرائيل ومصر حاليا تقريبا 42بالمائة (5.1$ خارج ما مجموعه 12.2$ بليون)، كلّ المساعدة العسكريةالأجنبية الأمريكية. بينما تخاطب الولايات المتّحدة مشاكلها الإجتماعيةوالإقتصادية الوطنية، كلا البلدين سيكون موجّه لتخفيضات المساعدة منالمستويات الحالية. إضافة إلى ذلك، مصر تتمنّى إستبدال إسرائيل كالحليفالإستراتيجي الأمريكي الرئيسي في المنطقة. ولذلك، مصر عندها a مصلحة شخصيةفي منع التكامل الإسرائيلي في المنطقة وتبقي جوّ "سيطر على التوتّر."أخيرا، مصر، كما هو الحال مع أغلب البلدان في المنطقة، مخاوف ذلك التكاملالإسرائيلي سيؤدّي إلى السيطرة الإقتصادية الإسرائيلية في المنطقة. أعطتهذه الحقيقة، قادة سياسيون إسرائيليون ومخطّطون إستراتيجيون سيكونانمتعقلين لتقييم ثانية عملية السلام وكم يتعلّق بأمن إسرائيل. Endnotes

1. بدر كان الإسم الرمزي من هجوم 1973 المصري ضدّ إسرائيل.
2. صرّح وزير الدفاع المصري محمد حسين طنطاوي على ما يقال بأنّ التمرين كان يتدرّب في حالة a هجوم نووي من قبل إسرائيل.
الجوروزليم بوست، سبتمبر/أيلول 20, 1996.
3. نوايا مصر ذكرت من قبل وزير الخارجية المصري عمر موسى. الجوروزليمبوست، مارس/آذار 11, 1994. البيانات على حجم القوّات المسلّحة المصريةأخذت من وكالة دفاع الحدّ من الأسلحة الأمريكية (أي سي دي أي)، 95/13،نوفمبر/تشرين الثّاني 1, 1995.
4. وكالة دفاع حدّ من الأسلحة، 95/13، نوفمبر/تشرين الثّاني 1, 1995.
5. إستيرادات 1994 مصر تقريبا 70 بالمائة أعلى من مجاميع 1990ها. Ibid.
6. الجوروزليم بوست، مارس/آذار 11, 1994.
7. Ibid.
8. Ibid.
9. Ibid.
10. دفاع جين إسبوعي، أبريل/نيسان 17, 1996, p. 3. تسليم هذه الطائرة تتوقّع البدء في 1999 ويكون مكملا بالعام 2000.
11. دفاع جين إسبوعي، مايو/مايس 1,1996, p. 8.
12. دفاع جين إسبوعي، فبراير/شباط 28, 1996, p. 23.
13. Ibid.
14. Ibid.
15. التوازن العسكري 1995-1996. مصر كانت أن تأخذ تسليم من 24 آه -64 بنهاية الـ1995.
16. الجوروزليم بوست، مارس/آذار 11, 1994.
17. دفاع جين إسبوعي، فبراير/شباط 28, 1996. p. 22.
18. دفاع جين إسبوعي، مارس/آذار 6, 1996, p. 23. يتضمّن هذه أي آي إف في304 واي بي آر -765 بي آر آي صاعد مع a 25 مليمتر بندقية وcoaxil 7.62مليمتر رشاشة، و210 سحب واي بي آر -765 بي آر أي تي.
19. التوازن العسكري 1995-1996.
20. دفاع جين إسبوعي، فبراير/شباط 28, 1996. p. 23.
21. Ibid.
22. دفاع جين إسبوعي، فبراير/شباط 21, 1996, p. 16.
23. دفاع جين إسبوعي، فبراير/شباط 28, 1996. p. 23.
24. يحوّل الجيش والأسلحة أخبارا، نوفمبر/تشرين الثّاني 1, 1995 ودفاع جين إسبوعي، فبراير/شباط 28, 1995.
25. Ibid.
26. البيانات للجيوش الليبية والسودانية أخذت من توازن آي آي إس إس العسكري ل1995.
27. على سبيل المثال، على الرغم من الإعتقاد الذي السودان كانت وراءيونيو/حزيران 1995، محاولة إغتيال على حياة مبارك، عارضت مصر الولاياتالمتّحدة تحاول فرض a مقاطعة عسكرية على السودان.
28. Mosely آن Lesch ومارك Tessler. إسرائيل، مصر والفلسطينيون: من كامبديفيد إلى الإنتفاضة، (إنديانا: مطبعة جامعة انديانا) , p. 62.
29. صرّح حسني مبارك بأنّ المثقفين والمحترف في مصر بينما عارض بتعصب إلىقبول إسرائيل كما الفدائيين الأصوليين. الجوروزليم بوست، سبتمبر/أيلول 7,1995.
30. الجوروزليم بوست، يناير/كانون الثّاني 1, 1996.
31. الجوروزليم بوست، سبتمبر/أيلول 20, 24، وأكتوبر/تشرين الأول 8, 1996.
32. الدراسة أجرت من قبل الدّكتور أحمد Zaree لجامعة الأزهر. كشفت دراستهأيضا التي 63 بالمائة أولئك المصري المنظور المنيل - تطبيع إسرائيلي كaتهديد للأمن القومي. الجوروزليم بوست، مارس/آذار 3, 1996.
33. الجوروزليم بوست، مايو/مايس 3, 1995.
34. عرض القاهرة الصحفي، نوفمبر/تشرين الثّاني 18, 1996.
=============== شون إم . صنوبر a جيش مهنة وضابط مخابرات الذي يكتبانكثيرا على أسس أمنية شؤون. هو يستقرّ حاليا في سان انطونيو. هو a مرشّحلدكتوراه في درجة الفلسفة في العلاقات الدولية (دكتوراه)، الجامعة العبريةفي القدس، إسرائيل. موضوع إطروحة: الواقعية الهجومية والدفاعية. هو يطوّرa نموذج توقّعات تصرّف الدولة ضمن الإطار النظري للواقعية الهجوميةوالدفاعية. هذه النماذج من التوقّعات ستسهّل تعريف الميول العدوانية فيالولايات التي ستمكّن ولايات الوضع الراهن لإفتراض الجهود لتحسين المصادرالمحتملة من النزاع أو يتّخذ الإجراءات الوقائية الضرورية لردع النواياالعدوانية. العربي - حروب إسرائيلية وعملية سلام حالية سيكونان مستعملةكدراسات سيرة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تقرير إسرائيلى عن المناورة بدر وقدرات مصر العسكرية   الإثنين 6 ديسمبر 2010 - 18:09

اخى الكريم هل قرات قوانين قسم الاخبار العسكريه
لا يوضع فى قسم الاخبار العسكريه الا الاخبار الحديثه المدعومه بمصدر اما التقارير و الاخبار التى مضى عليها فتره توضع فى قسم الموضيع العسكريه العامه لذالك ينقل الموضوع الى قسم المواضيع العسكريه العامه
و الرجاء عدم استعمال ترجمة جوجل فى ترجمة النصوص الكبيره لانها تترجم ترجمه حرفيه تودى فى المقاطع الكبيره الى نتائج كارثيه من حيث تغيير معنى الكلام و ثياقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Egyptian commandos

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : الحمد الله
التسجيل : 05/12/2010
عدد المساهمات : 2171
معدل النشاط : 2149
التقييم : 185
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تقرير إسرائيلى عن المناورة بدر وقدرات مصر العسكرية   الإثنين 6 ديسمبر 2010 - 18:37

علم وسوف ينفد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تقرير إسرائيلى عن المناورة بدر وقدرات مصر العسكرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين