أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..   الأربعاء 24 نوفمبر 2010 - 23:48

من واقع الوثائق الامريكيه المترجمه
وبمجهود رائع من الدكتور يحيي الشاعر المؤرخ المصري
نستطيع تجميع عدد كبير من الوثائق التي كانت سريه حتي عام 2010
لنرسم صورة واضحه المعالم لكيفيه تدخل وزير الخارجيه الامريكي هنري كسينجر في انقاذ اسرائيل
من الزوال في عام 1973
أسرار تأتى ... بعد دهور ... ليعرف الشعب المصرى والعربى ، ماذا كان يدور خلف ظهره ...



<BLOCKQUOTE style="MARGIN-RIGHT: 0px" dir=ltr>
مذكرة



وكالة الأمن القومي


سري – حساس

9اكتوبر 1973


مذكرة إلى : وزير الخارجية هنري كيسنجر

مــــن : وليام كواندت



الموضوع : الشرق الأوسط



إن التطورات التي وقعت اليوم توضح أن تقديراتنا المتفائلة عن نتائج القتال ربما تكون خاطئة في عدة مجالات حيوية . أردت أن أذكر ذلك لشعوري بأننا قد فوجئنا مراراً في الأيام القليلة الماضية وربما نكون قد وصلنا إلى اللحظة التي سنتخذ فيها قرارات صعبة .



إن الحقائق المهمة التي انبثقت من معارك اليوم هي :

· إن إسرائيل وبالرغم من إستعادتها بشكل عام لزمام المبادرة ، قد تعرضت لخسائر ضخمة ومن المرجح أن يستمر القتال لأيام عديدة أخرى.
</BLOCKQUOTE>
<BLOCKQUOTE>· إن التهديدات التي قد يتعرض لها المواطنون الأمريكيون – والتي لم يظهر لها أثر حتى الآن – قد بدأت في الظهور في لبنان . ولو قامت إسرائيل بقصف المناطق المدنية في دمشق والقاهرة ستشتعل مشاعر العداء ضد الأمريكين بسرعة ( أنظر إلى برقية السفير بفوم في المرفق أ ).</BLOCKQUOTE>
· إن البترول من العراق والسعودية والذي عادة ما يشحن عبر الأنابيب في لبنان وسوريا قد تم إغلاقه. وتنادي الكويت بإستخدام البترول كجزء من المعركة.


· تشير تقارير بأن القصف الإسرائيلي لدمشق قد أوقع إصابات في السوفيت وهذا ربما يغير الموقف السوفيتي المعتدل بحيث تدعم مصر وسوريا عسكرياً بشحنات أسلحة.

· إن طلبات إسرائيل العاجلة للأسلحة ستنشئ لنا مشكلة في حالة الإستجابة الفورية أو البطيئة بالنسبة لقدرتنا فيما بعد على التعامل مع العرب والإسرائيلين من أجل تسوية سلمية في المستقبل.

· إن الإردن يبدو معرضاً إلى إستدراجه في الحرب وهذا يبدو من النبرة العاطفية جداً في رد الملك حسين على رسالتك ( المرفق ب ).

في ضوء التطورات المحتملة فإننا ربما نضطر لأخذ قرارات في الموضوعات التالية:


إن المشكلة الأساسية التي تظهر من هذا التحليل هي ما إذا كنا ينبغي أن نغير موقفنا من موضوع وقف إطلاق النار. لو توقف القتال قريباً فإن هذا سيؤخر أي تهديدات ضد المصالح الأمريكية ولكن ثمن وقف إطلاق النار سيكون إتفاقية مع الإسرائيلين بدعم عسكري ودبلوماسي قوي بعد إنتهاء القتال والتي ربما تعقد فيما بعد التسوية الكلية. أعتقد على كل حال أن هذا الثمن مستحق إلا لو استطاعت إسرائيل استعادة ما خسرته من أراض غدا. بحلول يوم الخميس ينبغي عليها أن نعيد النظر في سياستنا الحالية وبرغم الآلام التي ربما تصاحب هذا التغيير فإن البدائل لها جاذبيتها.




1- إخلاء المواطنين الأمريكيين من لبنان: يمكننا أن ننفذ هذا برحلات تجارية وبطريقة منظمة وسيكون التوقيت بطبيعة الحال ذا أهمية حرجة.

إن هذا سيظهر الولايات المتحدة أنها تقوم برد فعل متوتر بينما نريد أن نبدو في صورة واثقة من النفس. لو تم إصدار قرار بوقف إطلاق النار غداً فلن نحتاج لهذة الخطوة.

من ناحية أخرى فإذا واجه العرب هزيمة ساحقة في الايام القليلة القادمة فمن الأفضل ان نبدأ في إخلاء الأمريكين من لبنان غداً قبل أن يتعرضوا لهجمات.



2- وقف إطلاق النار.

كلما استمر القتال فإن مصالحنا ستتعرض أكثر للتهديد وسيتعرض الأردن للإستدراج إلى الحرب. إن معظم سفرائنا في العالم العربي يشعرون أن وقف إطلاق النار الفوري سيعتبر أفضل نتيجة في صالحنا.

إننا لن نستطيع إيقاف الإسرائيلين قبل أن يستعيدوا الأراضي التي خسروها حتى لو أردنا ذلك. إن ميزان المكاسب والخسائر في هذا الموضوع متقارب جداً. لو طالبنا بنهاية فورية للقتال سنغضب الإسرائيلين وهذا يعني أن تأثيرنا عليهم سيقل في المفاوضات المستقبلية. وإذا لم نتمكن من إنهاء القتال قريباً فإن علاقاتنا بالعرب وربما بالسوفيت ستتأثر.



3- طلبات التسليح الإسرائيلية.

إذا استجبنا بسرعة وبشكل ظاهر لهذه الطلبات فمن المؤكد أن يتعرض المواطنون الأمريكيون لهجمات وستحدث مقاطعة عربية لتصدير البترول.

إذا توقفنا عن الإستجابه في وقت تشتد فيه حاجة إسرائيل فسنفقد ثقة الإسرائيلين فينا بعد إنتهاء الحرب.

4- الدور السوفيتي.

إذا تسببت إسرائيل في إيقاع إصابات في المواطنين السوفييت في سوريا أو أوقعت هزيمة كبيرة للعرب فسيكون السوفييت تحت ضغط كبير لرد الفعل بإعادة تسليح مصر وسوريا وإتخاذ موقفاً عسكرياً.

5- إذا تم قطع الصادرات البترولية من الدول العربية إلى غرب أوربا بمقدار 1.6 مليون برميل يومياً فلابد ان نتوقع أن تعلن أوربا تخفيضاً في صادراتها من المنتجات البترولية وهذا سيسبب نقصاً في الولايات المتحدة هذا الشتاء. لابد ان نكون جاهزين لإصدار بيان بترشيد الطاقة إذا لزم الأمر خلال الأيام القليلة القادمة
المحضر الكامل لاجتماع كيسنجر مع القيادة السوفيتية فى 20 أكتوبر لوقف الحرب

حرب أكتوبر من الوثائق السرية الأمريكية – الحلقة الـ 26
نقدم في وثيقة اليوم محضرا كاملا لأول اجتماع بين الزعيم السوفيتي بريجينيف ووزير الخارجية الأمريكي كيسنجر في موسكو ، فور وصول كيسنجر مساء 20 أكتوبر 1973. الاجتماع مثير للإهتمام للغاية ويلقي الضوء على الطريقة التي تتفاوض بها القوى الكبرى في الصراعات الإقليمية. ونرى أنها تحاول تقديم المصالح المشتركة بينهما على مصالح الأطراف المتصارعة. ونرى أيضا استهانتها بالأمم المتحدة وتصريحها بأن المنظمة الدولية عاجزة عن اتخاذ قرارات مؤثرة ، وأنها تنفذ ما تعطيه لها القوى الكبرى.
نلمس أيضا الحساسية التي كان يتعامل بها السوفييت والأمريكان أيام الحرب الباردة ، وأن هذا في الواقع كان أفضل للعالم كله من انفراد الولايات المتحدة بالعالم كما يحدث الآن.
هذا وقد كان لكيسنجر (اليهودي) أهدافه الخاصة التي حاول قدر جهده إخفاءها ، وهي أنه كان في الحقيقة يقدم مصالح إسرائيل على مصالح بلاده ، وتهوينه من المكاسب على الأرض كان للتمويه فقط. وقد حاول كيسنجر مرارا أن يناور في مسألة الضمانات الملزمة التي أصر عليها بريجينيف واضطر للتسليم بها في نهاية الأمر.
ولمن يدقق النظر في طريقة كلام بريجينيف وسلوكه وحتى دعاباته ، يتبين له أن الرجل كان معجبا بالنمط الأمريكي في الحياة برغم أنه كان على قمة هرم النظام الشيوعي الشمولي في العالم. وهي مفارقة تدعو للأسى والشفقة على المصائب التي أنزلها هذا النظام الجائر بدول كثيرة في العالم.
ونظرا لطول الوثيقة ، فإننا ترجمنا مقتطفات منها فقط ، ولكنها تفي بالأغراض الرئيسية فيها.

ترجمة الوثيقة


سري للغاية – حساس

حصرياً للمشاهدة بالعين فقط

محضر اجتماع


[right]الحضور :
السكرتير العام : الزعيم السوفيتي " ليونيد بريجينيف "
وزير الخارجية السوفيتي " أندريه جروميكو "
السفير السوفيتي في واشنطن " أناتولي دوبرنين "
كورنيكو
ألكسندروف أجنتوف
المترجم " فيكتور سوخودريف "
مترجم سوفيتي آخر
كاتبو محضر الإجتماع
وزير الخارجية الأمريكي "هنري كيسنجر"
مساعد وزير الخارجية "جوزيف سيسكو"
نائب مساعد وزير الخارجية "روي أثرتون"
هلموت سونب فيلت من هيئة الأمن القومي
وينستون لورد رئيس التخطيط والتنسيق في وزارة الخارجية الأمريكية
وليام هاي لاند من هيئة الأمن القومي
التاريخ والوقت : السبت 20 أكتوبر 1973 – الساعة 9:15 إلى 11:30 مساءً
المكان : مكتب الزعيم السوفيتي بريجينيف بالكريملين – موسكو

( كانت هناك مناقشات صغيرة قبل الإجتماع الرسمي حيث أبلغ كيسنجر تحيات الرئيس نيكسون الشخصية لـ بريجينيف وقال بريجينيف أنه تلقى رسالة من نيكسون بأن كيسنجر له كامل الصلاحيات لإجراء المحادثات ثم جرت مناقشات حول بعض اللوحات الموجوده على الحائط وفيها صور لـ ماركس ولينين ، وخريطة للشرق الأوسط وجرى حديث عن كذب العرب والإسرائيلين بالنسبة لأوضاعهم العسكرية على الأرض بعد ذلك بدأ الإجتماع).
بريجينيف : رحب بوزير الخارجية كيسنجر والحضور وقدم للاجتماع بحديث طويل جداً عن أهمية العلاقات الثنائية الأمريكية السوفيتية وأن اجتماعات القمة التي تمت في عامي 1972 ، 1973 أكدت على هذا وتحدث على أهمية التنسيق المشترك برغم الظروف المعقدة لصراع الشرق الأوسط.
وقال لكيسنجر: إنني أعرف أنك شخص يحب الدعابة والنكات الجيدة وأن الشعب الأمريكي عموماً يحب هذا وأنها لا تقف في طريق المناقشات الجادة. إنك تلاحظ أنني هادئ جداً اليوم.
كيسنجر : لقد لاحظت هذا. وأنا منتظر.
بريجينيف : لو وجدت صوتي هادئا جداً فهذا لا يعني أنني ضعيف وقد أصبت بنزلة برد وأردت فقط أن تفهم هذا.
جروميكو : وهذا شئ لا يؤثر في المحادثات.
بريجينيف : دعني أؤكد كما اتفقت مع الرئيس نيكسون بأن هذه المناقشات لن تنطلق من مبدأ القوة ، وإنما من مبدأ النوايا الحسنة.
جروميكو : كلا الجانبين يعرف جيداً قوة الآخر.
بريجينيف : هناك نقطة أحب أن تفهمها. ثم حكى بريجينيف قصة رمزية طويلة وقال في آخرها إنني أحب هذه القصص الرمزية عندما تتحول إلى سياسات والآن يمكننا أن نبدأ مناقشاتنا.
كيسنجر: هل أنتهى السكرتير العام أم يريد أن يستمر؟
بريجينيف : نعم. إننا الآن نواجه حقيقة أن الإشتباكات المسلحة في الشرق الأوسط مازالت مستمرة وأن هذا الوضع يعنينا وأن كلانا ملتزم ببذل كل الجهود المطلوبة لوقف إطلاق النار وألا تؤثر هذه الحرب على مستقبل المنطقة. إن كثيراً يتوقف على اجتماعنا اليوم ولا أريد أن أتطرق الآن لكل التفاصيل ولكن ربما نتفق على عناصرها غداً أو بعد غد.
كيسنجر : إنني أعتقد أنه من الخطورة أن يعتقد وزير خارجية أثناء وجوده في بلد أجنبي أن لديه السلطة الكاملة ولذلك بعد أن نصل إلى تفاهمات مشتركة فسأحتاج أن أعرضها على الرئيس على كل حال.
بريجينيف : عندما يكون وزير خارجيتنا جروميكو في الولايات المتحدة فإنه يكون في نفس الوضع تماماً.
كيسنجر : إنني أعتقد أننا نعرف مواقف بعضنا ونستطيع أن نمضي في محادثاتنا بالسرعة الكافية ولن نحتاج أن نختبئ وراء إدعاءات إنتظار التعليمات.
بريجينيف : يا دكتور كيسنجر هذه المسائل مهمة للغاية ومعقدة لدرجة أنني ربما أكون قد استبقت نفسي في هذا العرض. إنني هنا لا أتحدث من موضع تهديد العمليات العسكرية ولكن أتحدث بشكل أعمق من ذلك بكثير إننا إذا بدأنا نتكلم عن طرف أو آخر كسب أرضاً في الجهة الأخرى فإننا لن نتفق أبداً.
كيسنجر : أتفق معك في هذا.
بريجينيف : لهذا أعتقد أننا يجب أن ننحي جانباً أي تصريحات من جولدا مائير أو ديان أو السادات أو الأسد وإلا لن نجد ما نتحدث عنه. إننا نريد فقط أن نحدد الخطوط التي على أساسها يتم الإتفاق. لا أنت ولا أنا رؤساء أركان حرب وهذه هي الحقيقة المهمة. بالطبع إن الأحداث على الأرض لها تأثيرات مهمة ولكننا نجيد أن نرتفع عنها بحيث تكون لنا رؤية أوسع للمشكلة. إن ما يحدث هو مجرد خلافات معينة في العلاقات التي تربط العرب بنا وبكم وكذلك علاقات إسرائيل تجاهنا وتجاهكم.
كيسنجر : سيدي السكرتير العام على امتداد العامين السابقين أقمتم مع الرئيس نيكسون علاقة فريدة نعتقد أنها ضرورية للسلام العالمي وإننا الآن نشارككم الأفكار والمعلومات بشكل أكثر تحرراً من أي بلد آخر. ولذلك فإن الرئيس لم يكن ليسمح لي بالسفر خلال هذه الأزمة إلا لسبب وجيه وهو التحدث معكم حول السلام العالمي ونيتنا أن تتطور هذه العلاقة في السنوات الباقية للرئيس في السلطة.
بريجينيف : وأنا أؤكد هذا مرة أخرى بما في ذلك الإتفاق بيننا من حيث المبد على زيارة الرئيس لهذه البلاد في العام المقبل 1974 ثم زيارتي لكم في عام 1975 ثم مرة أخرى زيارة الرئيس لنا في عام 1976.
كيسنجر : هذه المبادئ تعتبر ميزة لكلينا أننا في جميع الظروف نسعى للسلام في العالم ونادراً ما حدث هذا في التاريخ أن دولتين مثلنا أصبحت لديهم فرصة عظيمة للتعاون المشترك مثل الذي بدأناه والذي له آفاق أعظم في المستقبل. ولذلك أتفق معكم أننا في أزمة الشرق الأوسط لا ينبغي أن ننظر إلى الوضع التكتيكي والقناعات التي لدى الأطراف المتنازعة لأنهم ليس لديهم مسؤولية عن السلام في العالم. إننا نحن المسئولون عن السلام العالمي وننظر إلى ما يحدث في الشرق الأوسط من هذا الإطار. إننا الآن أمامنا مشكلتان. الأولى أن نوقف الاشتباكات لأنه إذا استمر القتال فستكون هناك فرصة دائماً للفوضى.
في حقيقة الأمر كل منا منحاز لأحد الطرفين ولذلك هناك تنافس بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي في الأهداف التي لا علاقة لها بمصالحنا على المدى البعيد. المشكلة الثانية أنه بعد إنتهاء الحرب ينبغي أن نتحرك بقوة لإزالة الأسباب التي أدت إلى الحرب. بالنسبة للمشكلة الأولى فإن إيقاف الحرب مهم جداً لعلاقاتنا والتي تحاول بعض القوى في الولايات المتحدة إستغلال الأزمة الحالية للقضاء على سياسة التقارب بيننا ولذلك إذا نجحنا في هذه الرحلة بالخروج باتفاق مشترك لإنهاء الحرب فإن هذا سيدعم موقفنا ضد المعارضين لسياسة التقارب.
بريجينيف : وأضيف أيضاً أن هذا مهم للرأي العام العالمي وسيقضي على المقولة الشائعة بأن القوتين العظميين تريدان إملاء شروطهما على الآخرين فإن البعض يدعي أن الولايات المتحدة لايمكن تصديقها ويقولون نفس الشيء عن الإتحاد السوفيتي. إننا إذا نجحنا في وقف الحرب فستكون هذه نهاية لهذه الإتهامات الباطلة.
كيسنجر : هذا ما نريده تماماً.

بريجينيف : إن هذا على قدر من الأهمية ولذلك أنا ممتن لزيارتك.

كيسنجر : دعني الآن أتعرض لبعض الملاحظات العملية. إنني سأغادر يوم الإثنين الساعة 2:00 ظهراً إما للعودة للولايات المتحدة أو للتوقف في الطريق في إسرائيل والسبب في ذلك أننا لم تتح لنا فرصة التشاور الكامل مع إسرائيل كما أتيحت لكم عندما زار رئيس وزرائكم كوسيجن الدول العربية.
بريجينيف : إن زيارة كوسيجن أتاحت لنا تبادل الآراء فقط مع الرئيس السادات ولم يحدث هذا على الإطلاق مع سوريا أو العراق أو الدول الأخرى.
كيسنجر: إن السبب في إمتناعنا عن إجراء محادثات تفصيلية مع إسرائيل هو تجنب الحملات الدعائية في الولايات المتحدة قبل أن نتوصل حقيقةً إلى أي شيء. إن صديقك السناتور جاكسون في هذه اللحظة يقوم بحملة ضخمة جداً ضدي وضد الرئيس نيكسون ويتهمنا بأننا قد خضعنا لك وهذا في الحقيقة يمكن للناس أن تصدقه بالنظر إلى قدراتكم العظيمة في الإقناع ( بريجينيف يقف عند سماعه إسم السيناتور جاكسون ويطلب على الفور كوباً من الماء ويضحك ).
جروميكو : إن هذا الكلام لا ينبغي إعادته.
بريجينيف : إنني سأفقد صوتي بالكامل وهذا سينهي المحادثات ( يقف مرة أخرى ويضحك ) هل يمكنك أن تقول عنه إنه صديقنا ؟.
كيسنجر : موافق ..... وهذه أول نقطة نتفق عليها.
بريجينيف : إننا بطبيعة الحال لا ينبغي أن تكون عندنا أوهام عن طبيعة الصراع بين العرب وإسرائيل. إنهم لديهم وجهات نظر متعارضة تماماً ولكن لا ينبغي أن يمنعنا هذا من إيجاد الحلول التي تضمن السلام في المنطقة وذلك بالضمانات الكافية.
كيسنجر : إن المشكلة الأساسية أنه من المستحيل أن نتعرض كل بضع سنوات لتفجر القتال وتهديد السلام العالمي لأهداف لا تستطيع الولايات المتحدة ولا الإتحاد السوفيتي التحكم فيها.
بريجينيف : أتفق معك تماماً ولذلك ذكرت في رسالتي للرئيس أن استمرار القتال سيؤثر في المنطقة كلها وستنتج عنه موضوعات أخرى مثل البترول على سبيل المثال. إنني منتبه إلى أن بعض الدوائر في الولايات المتحدة من مصلحتها إلتهاب الأوضاع في الشرق الأوسط ولا تشعر بالمسئولية أو بمسئولية الولايات المتحدة العالمية ولذلك فإنني كتبت للرئيس من أعماق قلبي وأنت تعرف وقد أجرينا معاً محادثات مطولة في ظروف معقدة وتعرف طريقتي وصراحتي الشديده.
إنني اقدر إختلاف وجهات النظر داخل الولايات المتحدة وأن المجتمع السوفيتي ليست لديه هذه المشكلة فنحن عندنا رأي واحد وروح واحدة ولذلك يجب أن يتفهم كل منا الآخر.
كيسنجر: ولذلك أؤكد أننا لا ينبغي أن نسمح للأوضاع التكتيكية على الأرض أن تحدد مناقشاتنا في هذه الأيام. أولاً لأننا لن نستطيع معرفة الحقيقة وثانياً لأن أحد طرفي القتال لو كسب خمسة كيلو مترات هنا أو هناك مما يمثل له أهمية قصوى فإن هذا الأمر ليست له أي أهمية تذكر بالنسبة للعلاقة بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي.
بريجينيف : بالطبع لكن هناك بعض العوامل تؤثر على علاقتنا فالولايات المتحدة تمد إسرائيل بالأسلحة ونحن علينا إلتزامات أيضاً تجاه مصر وسوريا بإتفاقات سابقة مازال أمامها أربع سنوات أخرى.
كيسنجر : يبدو أنكم تنفذون اتفاق السنوات الأربع في خلال أسبوعين فقط ، إنه أداء متميز.
بريجينيف : إنني لم أسمع ما قلته للتو. ولكن إجابتي أن الموضوع كله يمكن عكسه بالكامل.
كيسنجر : ربما لو عالجنا المشاكل الأخرى فإن مشكلة التسليح ستحل نفسها. إننا يجب أن نتحدث ونتناقش لأن كلينا يقوم بصب الأسلحة في المنطقة وقد يؤدي هذا إلى تفجر الأوضاع بسببنا.
بريجينيف : بل يمكن للأوضاع أن تتدهور أكثر من هذا.
كيسنجر : دعني أقترح عليك شيئاً سأقدم بعض التعليقات على النقاط الثلاثة في رسالتك يوم الخميس إلى الرئيس وبعد ذلك ربما غداً نصل إلى إتفاق محدد. إنني أقرأ في الكتب أنني لا ينبغي أن اتفاوض بعد القيام برحلة جوية ولذلك أشعر بالغبن وأنا جالس أمامكم الآن.
بريجينيف : دكتور كيسنجر إننى أقدر أنك مرهق بعد رحلتك الطويلة وأريد أن أسمع منك ملاحظاتك على المبادئ الثلاثة التى كتبتها للرئيس . لن أدعوك إلى شاى أو قهوة لأننى آمل أن تتناول معى عشاءًً خاصاً .
كيسنجر : بالنسبة للمبادئ الثلاثة فإن المبدأ الأول مقبول بشكل عام فيما عدا بعض التعديلات الطفيفة التى يمكننا القيام بها . المبدأ الثالث مقبول أيضاً بشكل عام وإن كان أيضاً يحتاج إلى إعادة صياغة إلا أننا نوافق على الفكرة . أما المبدأ الثانى فإننا نوافق على أن يكون قرار مجلس الأمن رقم 242 مرجعاً لنا إلا أننا نتحفظ على العبارات التى ذكرتها مثل قولك ( خطوط قرار مجلس الأمن 242) لأن ذلك القرار لم يحدد خطوطاً وإنما حدد مبادئ عامة وأعتقد أننا لو راجعناه بروح التفاهم التى بيننا فسنصل إلى اتفاق . إننا نتعاطف أيضاً مع اقتراحكم بأن نرعى سوياً محاداثات السلام وأوافق على ذلك ولكنى أعتقد أن إسرائيل سترفض ذكر القرار رقم 242 .
بريجينيف : إسرائيل ؟ .
كيسنجر : هذا هو انطباعنا ، إننا لم تتح لنا الفرصة لإجراء مناقشات كاملة معهم ولذلك أعتقد أننا يمكننا إعادة الصياغة اللغوية دون أن نذكر القرار 242 تحديداً ( بريجينيف وجروميكو يتشاوران ) .
بريجينيف : إننى أريد أن أرفع مستوى المناقشة لنتفق على المبادئ ونترك للآخرين الصياغة اللفظية ولكن هناك نقطة أخرى مهمة جداً وهى الضمانات لتطبيق ما سنتفق عليه . إن مجلس الأمن وحده لا يستطيع أن يضمن شيئاً والعالم العربى لا يثق به وإسرائيل لا تحترمه ، لذلك لابد أن نقدم نحن هذه الضمانات لأننا لو اكتفينا بمجرد إعطاء ورقة لمجلس الامن فإن هذا هو عين الفشل. وأرى أن نقدم هذه الضمانات للأطراف المتحاربة وليس للسكرتير العام للأمم المتحدة فالدهايم لانه عاجز عن تقديم أى ضمانات بنفسه .
كيسنجر : اعتقد أن فالدهايم يرى أنه قادر على تقديم ضمانات وأرى أن تدعوه إلى زيارة موسكو لأنه يتصل بى كل يوم ثلاث مرات .
بريجينيف : سأفعل ولكن ليس الآن لأننا ليس لدينا غرفة خالية فى الوقت الحالى ، إننى أعتقد أننا لونجحنا فى تقديم الضمانات الكافية للعرب وإسرائيل فإن العالم سيعيد ثقته فينا . إننى طبعاً أقدر دعابتك اللطيفة عن فالدهايم ( ثم أخذ بريجينيف يحكى حكاية طويلة ) .
كيسنجر : أفهم أنكم تريدون ضمانات للإسراع بوقف إطلاق النار وضمانات أخرى لتنفيذها ومن ناحية المبدأ نحن مستعدون لمناقشة الطريقة التى نقدم بها هذه الضمانات .
بريجينيف : إننى أرى الآن من حيث المبدأ أننا متفقون على المبادئ الثلاثة ، والآن ينبغى أن نفكر فى الطريقة التى ننفذها بها .
كيسنجر : ما عدا تلك الفقرة التى لا نراها ضرورية .
جروميكو : سنتحدث معك غداً .
بريجينيف : باختصار هى مسألة صياغة لموقفنا المشترك .
كيسنجر : وكيف نعبر عن التزامنا بالقرار242 .
بريجينيف : إنك تعانى من فارق التوقيت ولذلك أقترح أن نجتمع غداً الساعة 11 صباحاً وبدون حد أقصى لزمن الإجتماع .
كيسنجر : شكراً .

كيسنجر يغض النظر عن تعليمات الرئيس نيكسون ويتصرف بمفرده قبل وقف إطلاق النار


تعمد وزير الخارجية كيسنجر أثناء محادثاته في موسكو مع القيادة السوفيتية أن يتصرف بمفرده وأن يخالف تعليمات الرئيس نيكسون ، والتي رأى أنها تفسد عليه قدراته التفاوضية مع السوفييت. نقدم في هذه الحلقة برقية عاجلة أرسلها كيسنجر من موسكو لصديقه الجنرال شكروفت (مساعد الرئيس لشئون الأمن القومي) يعرب فيها عن استيائه و انزعاجه من تعليمات الرئيس ، وأنه سيتصرف بالطريقة المناسبة التي تخدم المصالح الأمريكية في سياستها الخارجية ، وبعد وقف إطلاق النار فليفعل الرئيس ما يشاء!.
كان الرئيس نيكسون يرى أن تتدخل الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي بقوة لإنهاء الحرب وأن يمارسا نفوذهما على حلفائهما في الشرق الأوسط. إلا أن كيسنجر انزعج من هذه السياسة لسببين واضحين:
الأول: أنه كان ينادي دائما باستبعاد أي نفوذ سوفييتي من الشرق الأوسط ، ووجود دور الآن للسوفييت في وقف إطلاق النار سيعطيها وضعا جديدا قويا في الشرق الأوسط.
الثاني: أن وقف إطلاق النار لم يكن يناسب إسرائيل في تلك اللحظة التي كانت تريد أن تحقق فيها مكاسب على الأرض غرب القناة ، كما أن إسرائيل لا تريد أي ذكر للقرار 242 الذي يقضي بانسحابها من الأراضي التي احتلتها عام 1967

ترجمة الوثيقة

سري وحساس

من : وزير الخارجية كيسنجر

إلى : اللواء شكروفت – البيت الأبيض
سري


1- لم أطلع على رسالة الرئيس التي بعثها لي ولا على التقارير الصحفية بخصوص تعليمات الرئيس وخطابه إلى الزعيم بريجينيف حتى عدتُ من اجتماعي الأول مع السوفيت. لقد صُدِمتُ من نبرة التعليمات ومن الحكم السيء على خطاب بريجينيف وعلى عدم إطلاعي مقدماً بالتقارير الصحفية.
[right]2- هل ناقشت هذه الأمور مع الجينرال "هيج" قبل إتخاذ القرارت النهائية.
3- إن خطاب الرئيس إلى بريجينيف يستخدم ضدي الآن حيث رفض بريجينيف طلبي بأن أجري مشاورات مع واشنطن حول الإتفاق النهائي نظراً لأن الرئيس أخبره بأن لي كامل الصلاحيات.
4- نتيجة لذلك فإن موقفي التفاوضي صار ضعيفاً وقد قضت تعليمات الرئيس على القدر القليل من المساومة الذي كنت أستخدمه. مازال عندي الهدف الأول هو وقف إطلاق النار والذي سيكون من الصعب على الإسرائيلين قبوله ولكن سيكون من المستحيل أن يصبح هذا الوقف جزءا من خطة تسوية أكبر. لو استمرت الحرب فإن العواقب لا يمكن التنبؤ بها. إننا يمكننا أن ننفذ خطة الرئيس ولكن بعد وقف إطلاق النار وليس قبل ذلك وأما في الوقت الحالي فإن أي تصريحات علنية ستفسد ما نقوم به من محادثات.
5- سيكون وقف إطلاق النار بمثابة معجزة ولكننا يمكن تحقيقه بطريقة منظمة ، وبعد ذلك يستطيع الرئيس أن يفعل ما يشاء.
6- أريدك أن تعلم أن طريقة ومحتويات رسالة الرئيس وتعليماته غير مقبولة ولكني أدير الآن السياسة الخارجية بالطريقة التي تحقق أفضل النتائج وبخطوات محسوبة.
7- أريد أن أؤكد أن هذه الرسالة أو غيرها من التفاصيل لا ينبغي أبداً أن تستخدم في أي مقابلات صحفية.
8- من فضلك أطلع الجنرال هيج على هذه الرسالة.
كيسنجر يعطي الضوء الأخضر لإسرائيل بخرق وقف إطلاق النار حتى قبل صدور قراره.
[right]حرب أكتوبر من الوثائق السرية الأمريكية – الحلقة الـ 29
قبل مغادرة كيسنجر لموسكو في طريقه لتل أبيب ، أرسل برقية عاجلة للجنرال شكروفت يخبر بها السفير الإسرائيلي دينيتز باعتذاره الشديد عن تأخره في إبلاغه بتفاصيل نص قرار وقف إطلاق النار لعطل في أجهزة الإتصال. في هذه البرقية أوعز كيسنجر للإسرائيليين للمرة الأولى بفكرة انتهاك وقف إطلاق النار حتى قبل صدور القرار من مجلس الأمن. وقال لهم "إن الولايات المتحدة ستقبل استمرار إسرائيل في عملياتها العسكرية "لبعض الوقت".
لقد فتح هذا الباب لإسرائيل لتفهم كما تريد مدى ومعنى "لبعض الوقت" ، ولقد استغلت هذه المراسلة الرسمية من كيسنجر لتشن بعد وقف إطلاق النار هجوما واسعا على الجيش الثالث المصري.
لم يكتفِ كيسنجر بإعطاء الضوء الأخضر إسرائيل بخرق وقف إطلاق النار حتى قبل صدور قراره ، بل حاول – هو وشكروفت – إخفاء هذه الخطوة تماما عن الرئيس نيكسون
ترجمة الوثيقة

سري للغاية
21 أكتوبر 1973
من : السفارة الأمريكية في موسكو
إلى : وزارة الخارجية واشنطن
عاجل – سري للغاية
للتوصيل الفوري إلى الجنرال شكروفت – البيت الأبيض
من وزير الخارجية - للمشاهدة بالعين فقط

1- أرجو أن تتصل بالسفير الإسرائيلي دينينتز بصورة عاجلة وتبلغه شديد اعتذاري على التأخر أربع ساعات في الاتصال به نتيجة خلل في أجهزة الاتصال الخاصة بسفارتنا في موسكو وذلك لإبلاغه بقرار مجلس الأمن الذي تقدمنا به. وفي ظل هذه الظروف فنحن نتفهم إذا احتاجت إسرائيل وقتاً إضافياً للقيام ببعض العمليات العسكرية قبل أن يدخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ. إننا نسعى إلى أن تكون هناك فترة 12 ساعة بين إصدار قرار مجلس الأمن والبدء في تنفيذه ولكننا سنقبل خرق إسرائيل لهذا لبعض الوقت للأسباب التي ذكرتها. هذه البرقية طبعاً لابد أن تظل طي الكتمان.
2- أرجو أن تحتفظ بكل النسخ – أكرر كل النسخ - من هذه الرسالة حتى عودة إيجلبرجر ثم تقوم بتسليمها له شخصياً – أكرر شخصياً - .
[b]كيسنجر


[size=25]محضر اجتماع سري بين كيسنجر ورئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير ليلة صدور قرار مجلس الأمن رقم 338 لوقف إطلاق النار
[right][right]

حرب أكتوبر من الوثائق السرية الأمريكية – الحلقة الـ 29
وثيقة اليوم محضر اجتماع سري بين كيسنجر ورئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير ليلة صدور قرار مجلس الأمن رقم 338 لوقف إطلاق النار.
جزء من الاجتماع كان سريا بدرجة أكبر حتى لم يسجل له محضر ولا نعرف بالضبط الذي تناقشا فيه ، غير أن المحضر الذي بين أيدينا يكشف بلا رتوش طبيعة العلاقة الأمريكية الإسرائيلية ، وكيف تتدهور الأمور إذا كان رجل في منصب وزير الخارجية الأمريكية ولاؤه لإسرائيل مقدم على ولائه للولايات المتحدة.
استغرق كيسنجر وقتا طويلا في الدفاع عن قبوله لذكر القرار القديم رقم 242 (لعام 1967) والذي ينص على ضرورة انسحاب إسرائيل من أراض محتلة. وهون كيسنجر من شأن ذلك القرار ووصفه بأنه شعارات فكاهية لا معنى لها.
وأخذ كيسنجر يطمأن مائير عدة مرات أنه يرى أن مصر لم تكسب الحرب ، وأن العرب فهموا الآن أنهم يحتاجون الولايات المتحدة لحل مشاكلهم حتى لو كانوا يكرهونها.
لقد كذب كيسنجر في تصريحاته العلنية فيما بعد عندما قال إنه ضغط على مائير لقبول وقف إطلاق النار ، ومحضر الإجتماع يكاد – كما قال فيه – يجعل من كيسنجر الناطق الرسمي باسم الحكومة الإسرائيلية.
جولدا مائير لم تترك طلبا إلا وعرضته على كيسنجر بداية من موضوع الأسرى ، إلى يهود سوريا والجسر الجوي الأمريكي وموقف السادات ونوايا الروس ... إلخ.
وقد تعمد كيسنجر التأكيد على مائير أن بإمكانها خرق وقف إطلاق النار ، وأنه لن تثور في الولايات المتحدة احتجاجات على هذا الخرق لحين وصوله إلى واشنطن. لقد كان الزعيم السوفييتي بريجينيف محقا في اليوم التالي عندما قال "أشعر أن اتفاقا سريا بخرق وقف إطلاق النار تم في تل أبيب بين كيسنجر وإسرائيل".
لقد ندم كيسنجر فيما بعد أنه فعل هذا ، ولكن في تلك اللحظة الحرجة كادت المنطقة كلها أن تخرج عن السيطرة.
لقد حاول كيسنجر شحن مشاعر الإسرائيليين ضد العرب أكثر بقوله إن الروس يزدرون العرب ويعاملونهم بصلف وسخف برغم أنهم حلفاؤهم.
يلاحظ أيضا أن السفير الأمريكي في تل أبيب كيتنج ، لم يعلم بمحادثات كيسنجر ولا خططه ، ولم يُدع لحضور هذا الاجتماع المهم. وقد تفضل عليه كيسنجر بأن طلب من مائير أن تعطه فكرة عما حدث. لقد كان كيسنجر منفردا بخيوط السياسة الأمريكية الخارجية.
ترجمة الوثيقة
سري
البيت الأبيض
واشنطن
[right]سري للغاية – حساس – حصرياً للمشاهدة بالعين فقط
محضر اجتماع
الحضور :
رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدامائير
موردخاي جازيت – مدير مكتب رئيسة الوزراء
هنري كيسنجر وزير الخارجية
بيتر رودمان – هيئة الأمن القومي
التاريخ والوقت : الإثنين 22 أكتوبر 1973 .. من الساعة 1:35 إلى الساعة 2:15 بعد الظهر
المكان : بيت الضيافة – هيرزيليا بالقرب من تل أبيب
عقد كيسنجر وجولدا مائير اجتماعا منفرداً لمدة 15 دقيقة بعد وصول كيسنجر ثم بعد ذلك استدعي رودمان وجازيت للالتحاق بهما وكتابة محضر الإجتماع.
رئيسة الوزراء : هذا بيت الضيافة للضيوف المميزين إنني دائماً هنا أو في مزرعة ابنتي.
كيسنجر: رئيسة الوزراء أود أن تتفهمي الموقف بخصوص ذكر القرار 242. أولاً أثناء اجتماعي مع السوفيت كان ذكر القرار 242 وسيلة للاتفاق بيننا وعليكِ أن تتذكري أن الرئيس يرى أن ذكر القرار 242 يعتبر نجاحاً وأن الناس في الولايات المتحدة لا ينظرون إلى الحرب بنفس الطريقة. ثانياً إن الرئيس تعرض لضغوط شديدة من العرب ومن رجال البترول للعودة إلى حدود 1967. ولمدة أسبوعين صرفت الرئيس ببساطة بذكر القرار 242.
لهذا لو رفضنا أي ذكر للقرار 242 سيكون هذا مستحيلاً في ظل الظروف الحالية بينما في الحقيقة هذا القرار القديم يعطي إسرائيل حدوداً آمنه ومعترف بها ، وأريد أن أؤكد لكِ أنه لا توجد أي تفاهمات جانبية بخصوص القرار 242. إنكِ إذا قارنتِ الموقف المصري يوم الثلاثاء الماضي ...
رئيسة الوزراء: السادات
كيسنجر: مطالب السادات ، بالإضافة إلى أننا كنا نتلقى رسالة كل يومين من حافظ إسماعيل بالإضافة إلى رسائل السعوديين.
عندما اجتمعت على الغذاء مع الدبلوماسيين العرب في نيويورك قلت لهم إن لغة القرار 242 عبارة عن نكتة. إن القرار يتحدث عن سلام عادل ودائم وحدود آمنه ومعترف بها. إنني حقيقة أعتقد هذا وأن هذه العبارات لا تعني شيئاً وإنما تعني فقط أن ما نتفاوض عليه هو الذي سيكون. وحتى في مداولات مجلس الأمن في شهر يوليو الماضي رفض العرب القرار 242. وفي المحادثات التي أجريتها قبل ذلك مع وزير الخارجية السوفيتي جروميكو ظلوا يرفضون اقتراحاتنا والتي تستند إلى القرار 242 بما فيها الإقتراحات التي أخذناها منكم.
لهذا من المستحيل أن نرفض ذكر القرار 242. إن الرئيس يرى أن كل شيء يبدأ من هذا.
إنني أعتقد أن مشكلتك ليست في القرار 242 ولكن في شيء آخر سأتكلم معك في خصوصه على إنفراد. ولكن أرى أن عندك نقطة وجيهة وهي إعطاء الأراضي والمفاوضات المباشرة. إن الزعيم السوفيتي بريجينيف كان يصرخ ويريد أكثر من القرار 242 إنه كان يطالب بالتنفيذ الكامل لجميع قرارات الأمم المتحدة.
رئيسة الوزراء: ولكن القرار لا يتحدث عن مفاوضات مباشرة ( بدأت تقرأ ) مفاوضات بين الأطراف المعنية بهدف التوصل إلى سلام عادل ودائم. هذا ما يضايقنا ماذا يعني هذا؟
كيسنجر: لا شيء حتى تبدأ المفاوضات.
رئيسة الوزراء: لكن ما هي العلاقة بين الفقرتين 2، 3. إن القرار يذكر التنفيذ الكامل للقرار 242.
كيسنجر: هذا سيكون موضوعاً للتفاوض.
رئيسة الوزراء: هل يعرف الروس أن هذه هي ترجمتك للقرار؟
كيسنجر: نعم إنني في الحقيقة أردت ذكر هذا في نص القرار ولكن الروس قالوا إن هذا موجود بالفعل.
رئيسة الوزراء: "إسكالي" قال هذا أيضاً وهذا حسن.
كيسنجر: أنا الذي كتبت مسودة القرار.
رئيسة الوزراء : أنا اعتقدت هذا.
كيسنجر: سأعقد مؤتمر صحفياً عند عودتي يوم الأربعاء.
رئيسة الوزراء : سنعقد اجتماعا لجميع الأحزاب غداً في الكنيسيت وسنسأل عن كل هذا.
كيسنجر: سأعطيك تأكيدات رسمية وسأعلن هذا علانية أنه لا توجد أي تفاهمات جانبية حول القرار 242.
رئيسة الوزراء : إنني أحتاج إلى هذه التأكيدات. إنني أصدقك. مسألة أخرى لا يمكننا تحملها وهي أسرى الحرب ومسألة أخرى أيضاً وهي ما قاله " مالك " عندما قال "الوفاء العملي" للقرار 242.
كيسنجر: دعيني أشرح هذه النقطة. لقد قال الروس أنه لا توجد ترجمة روسية لكلمة التنفيذ فقلنا له يمكنكم استخدام الوفاء العملي باللغة الروسية.
رئيسة الوزراء: بالنسبة لأسرى الحرب إننا عندنا 1000 أسير مصري وسوري منهم طيارون وضباط.
كيسنجر: لقد أعطاني بريجينيف كلمة شرف - وهي في الحقيقة لا تساوي شيئاً – ولكن سنستطيع استخدامها وقلت له بوضوح إننا لن نستطيع أن ننفذ موضوع أسرى الحرب بدون كلمته. وقد قال بريجينيف إنه لا يمكنه ترتيب اتفاق على أسرى الحرب في 12 ساعة ولكنه أعطاني كلمته كزعيم للإتحاد السوفيتي أن تبادل الأسرى سيتم. قلت له هل يمكننا تنفيذها في 72 ساعة فقال إنه سيستخدم أقصى نفوذه.
ولقد تناولت الإفطار هذا الصباح مع جروميكو وأردت أن أحصل منه على تأكيد كتابي ولكنه رفض وقال إن المكتب السياسي الشيوعي لابد أن يوافق على هذا أولا ولكنه أيضاً أعطاني كلمتهم. إذا لم ينفذوا وعودهم فسنعلن هذا على الملأ.
رئيسة الوزراء: إن هذا يعني الكثير لنا وليس لأحد خبرة أكبر من خبرتك في موضوع أسرى الحرب.
كيسنجر: لو كنت مكانك – وأنا لا أقدم لكِ النصيحة – لن أبدأ أي مفاوضات حتى يتم إطلاق سراح الأسرى.
رئيسة الوزراء: إنني لا أستطيع أن أتحمل هذا. كيف يمكنني مواجهة أمهات وزوجات هؤلاء الأسرى؟ لقد اتفقنا في مجلس الوزراء أن نجعل هذا شرطاً لأي وقف لإطلاق النار. إن العرب لا يبالون بهذا. لقد أعطيناهم قائمة بالأسرى لدينا ولكنهم لم يعطونا أي شيء إنهم لا يبالون بالحياة الإنسانية. السادات ليس ملزماً أن يقابل زوجات الأسرى لكنني أنا ملزمة بهذا.
كيسنجر: إن سياستي في هذه الأزمة كما شرحت هذا مراراً لدينيتز (السفير الإسرائيلي في واشنطن) هو أن نجعل الدور العربي والدور الروسي محدوداً.
رئيسة الوزراء: أعرف هذا. ولا أعرف كيف كنا سنتصرف بدونك. لقد ذهبت إلى مطار عسكري وشاهدت الطائرات عند عودتها وكانت أكثر مما كنت أحلم به.
كيسنجر: لقد أجريت عدة مراسلات مع المصريين وأعتقد أنهم مهزوزون شيئاً ما.
رئيسة الوزراء: المصريون ؟
كيسنجر: نعم في البداية أرسلوا لنا رسالة تحدد السقف الأعلى لمطالبهم وسألتهم وقتها عن وضعهم في تلك اللحظة فأجابوا إنها نفس هذه المطالب القصوى. لقد قلت لمحمد حسن الزيات إنكم بعد أيام قليلة ستفكرون في العودة إلى خطوط التماس لبداية الحرب.
رئيسة الوزراء: إننا كنا سنكون في وضع أفضل خلال أيام قليلة ولكن لا يهم الآن. إننا نعاني من عقدة بخصوص وقف إطلاق النار لأنه في أغسطس 1970 وافقنا على الالتزام بعدم إطلاق النار ولكنهم قاموا بتحريك الصواريخ.
كيسنجر: هل وصلتك رسالتي أنكم إذا احتجتم لعدة ساعات.... هل وصلتك الرسالة؟
جازيت: نعم تلقيناها ولكن كانت في سياق الكلام على القرار مجلس الأمن وفهمنا أنك لم تعني هذا المعنى.
كيسنجر: إنني قصدت معنى الرسالة ولكن تعمدت أن أقولها بعناية لأننا كنا نستخدم اتصالات وزارة الخارجية ثم حدث فيها خلل...
رئيسة الوزراء : ما المقصود بوقف إطلاق النار ووقف التحركات؟
كيسنجر: بصراحة لم نفكر في هذا.
رئيسة الوزراء: السوفييت سيعطون السادات كل المعدات التي يحتاجونها والتي لا يحتاجونها.
كيسنجر: لقد سألت جروميكو بعد انتهاء الحرب ما الذي يفكر فيه السادات فقال " لا يهم إنه مجرد جمل حامل للأوراق "
رئيسة الوزراء: ولكنه لا يعيش في عالم الواقع. إنه يعتقد أنه كسب الحرب لدينا مصدر أخبرنا بأن السادات يقول إنه على استعداد لإسترداد الأراضي المحتلة حتى لو كلفه هذا مليون رجل.
كيسنجر: كيف يعتقد أنه كسب الحرب.
رئيسة الوزراء: لقد قال لي الجنرال بارليف أنه لا داعي للقلق.
كيسنجر: دعيني أبين ما اعتقده. لقد كسبتم الحرب حتى لو قلنا بثمن باهظ جداً. إن الحقيقة أنه - ولستة سنوات - كان المصريون يحصلون على أحدث الأسلحة ووسائل الاتصالات وكل شيء ولكن لم يحققوا شيئاً. إنكم الآن عبرتم إلى الجانب الغربي من القناة وخسر المصريون والسوريون آلاف الصواريخ.
رئيسة الوزراء: الروس سيمدونهم بصواريخ جديدة.
كيسنجر: ولكن هذا لا يغير من الوضع شيئاً.
رئيسة الوزراء: إن الطريق إلى دمشق مفتوح أمامنا ولكننا لا نريد كما قلت لك.
كيسنجر: نعم وأنا لم أبلغ هذا لأي أحد.
رئيسة الوزراء: إن المصريين والسوريين يقولون إن القتال مستمر.
كيسنجر: لن تحدث احتجاجات عنيفة في واشنطن لو حدث شيء من طرفكم أثناء هذه الليلة أثناء عودتي بالطيران. لن يحدث شيء قبل ظهر الغد في واشنطن.
رئيسة الوزراء: إذا لم يتوقفوا فلن نتوقف.
كيسنجر: وحتى لو توقفوا ...
رئيسة الوزراء: هناك موضوع آخر أريد طلبه منك. يوجد حوالي 4000 يهودي في دمشق يعيشون في ظروف فظيعة ونريد أن يقوم الصليب الأحمر بإخراجهم وإحضارهم إلينا.
كيسنجر: سأتكلم عن هذا الموضوع علانية.
رئيسة الوزراء: يقول "إسكالي" إن وقف إطلاق النار لا يلزم مصر وسوريا فقط ولكن جميع الدول الأخرى.
كيسنجر: نعم لقد اتفقنا على هذا مع الروس وسأتكلم عن هذا علانية. سأتكلم مع الروس عن أسرى الحرب وعن هذه النقطة.
رئيسة الوزراء: عندما بدأت الحرب قاموا بإغلاق مضيق باب المندب وتوجد هناك مدمرات مصرية ولكن تحت قيادة يمنية.
كيسنجر: سأتلكم في هذا مع السوفيت ، إنني لم أكن أعرف هذا. يمكنك المطالبة بهذا علانية إنه من الضروري ألا أظهر وكأنني المتحدث الرسمي لكم.
رئيسة الوزراء: الآن دعنا نتكلم عن شيء أساسي ماذا سيحدث لجسر الإمداد الجوي.
كيسنجر: لقد أعطيت أوامري كي يستمر ويمكننا تبرير هذا بما يقوم به السوفيت من مواصلة الإمدادات.
يجري الآن تحميل 20 سفينة عليها 40 طائرة A-4 وهذه بالتأكيد ستصل وقد طلبت أيضاً 44 فانتوم. الجسر الجوي مستمر. سأتعرض لضغوط شديدة ولكن طالما يستمر السوفيت سنقوم بنفس الشيء.
لقد أعلن الرئيس يوم الخميس الماضي أن الإمدادات البحرية ستتصاعد وقدمنا طلباً يوم الجمعة بإمدادات قدرها 2.2 بليون دولار والتي أعطتنا قوة دفع.
رئيسة الوزراء: ولكن هناك عبارة تقول: إذا توقفت الحرب فإن المعونات لن يتم زيادتها.
كيسنجر: ولكن لدينا تعهد الرئيس بتعويضكم عن كل خسائركم. إنني من الصعب علي أن أتحدث مع الرئيس في هذا إنهم سيقررون هذا مع الرئيس ، الجنرال هيج والجنرال شكروفت والنواب. وطالما أن هؤلاء النواب المجانين لن يهاجموني فسيمكننا تنفيذ طلباتكم. إن سفيرنا كيتينج كان غير راض عن استبعاده من المناقشات وأقترح أن تتحدثي إليه على إنفراد أثناء محادثاتي مع موشى ديان.
رئيسة الوزراء: سأتحدث معه . إنه من المثير أننا لم نسمع شيئاً من مصر وسوريا. ماذا يقول الروس.
كيسنجر: كان الروس سخفاء مع العرب لقد قالوا إنهم قد تحدثوا فقط مع القاهرة. لقد كان بريجينيف دائماً يتكلم بطريقة سخيفة إذا ذكر العرب لدرجة أن أحد المعاونين لي قال لي في مرة كيف سيكون الأمر لو كان الروس حلفائنا.
كلمة أخرى عن الأوضاع الراهنة إنني أعتقد أنكم كسبتم الحرب وأعتقد أننا كسبنا أيضاً . إن العرب يدركون الآن أنهم إذا احتاجوا شيئاً فعليهم الاتصال بنا. إن السوفيت يستطيعون إعطائهم المعدات ولكن لن يعطوهم تسوية فسواء كرهنا العرب أم لا فإنهم يحتاجون للحديث معنا.
سأتصل يوم الخميس بالدول المنتجة للبترول وأخبرهم أننا لا نتفاوض تحت الضغط وأنهم إن لم يعيدوا إمدادات البترول فلن نفعل شيئاً. إن السادات لن يستطيع أن ينجو.
رئيسة الوزراء: ولكن المشكلة أنه يشعر أنه البطل. إن قياداته على الأرض لا تبلغه بالحقائق مثلما كان يحدث مع عبد الناصر لذلك في مصر يعتقدون أنهم كسبوا الحرب.
كيسنجر: لقد أخبرني جروميكو أن الخطر الوحيد على مصر هو الشعور بالذعر لأن القوات الإسرائيلية التي عبرت القناة قوات بسيطة وأنه إذا انتظمت الأمور سوف تنهار القوات الإسرائيلية غرب القناة.
رئيسة الوزراء: إن القوات المصرية لم تنهار ولكنها فقدت نظامها.
منقول..
[/right]
[/right]
[/right]
[/right]
[/size][/b][/right]
[/right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرفاعى

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 07/09/2010
عدد المساهمات : 14
معدل النشاط : 13
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..   الخميس 25 نوفمبر 2010 - 3:04

الغريب ان السادات ارتمى فى احضان كسينجر برغم كل ما عملة لدرجه ادهشت كيسنجر نفسة فقد قال فى مذكراتة انة لاشك ان المصريين حققوا نصرا استراتيجيا وبالرغم من ذلك لم يكن السادات يعرف قيمة النصر الذى حققوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..   الخميس 25 نوفمبر 2010 - 22:11

@الرفاعى كتب:
الغريب ان السادات ارتمى فى احضان كسينجر برغم كل ما عملة لدرجه ادهشت كيسنجر نفسة فقد قال فى مذكراتة انة لاشك ان المصريين حققوا نصرا استراتيجيا وبالرغم من ذلك لم يكن السادات يعرف قيمة النصر الذى حققوة
لا يا اخى...ولعلمك السادات هو اقدر الناس جميعا تقديرا لحرب اكتوبر...ولكن للاسف عندما اراد ان يستغل هذا النصر جيدا لم يفهمه معظم الناس واتهموه بالخيانة ولا اعرف لماذا!!!...السادات فهم الروس جيدا وادرك انهم لن يفيدوه بأى شكل من الاشكال ومن واقع تعاملاتهم مع ناصر...السادات طلب من العرب ان يرافقوه وسيرجع لهم ارضهم فاتهموه بالخيانة والان السادات ارجع ارضه لبلده وهؤلاء اراضيهم محتلة..الصواب وااااضح وضوح الشمس ولا يحتاج حتى لتشغيل دماغ ومن يقول غير ذلك فهو غير سوى اطلاقا بل وغبى ايضا....هذا ليس براى شخصى حتى نتجادل فيه..هذه حقيقة واضحة امام الجميع لماذا ننكرها اذا....حقيقة لا تحتاج لتفاصيل سياسية ولا عسكرية مجرد منطق يفهمه الشخص السوى............
اقرأ تفاصيل الحرب ثانية واقرأ محادثات السلام بعدها وستعرف الصواب.......والا فأنا امامك قل لى كيف تستطيع استغلال النصر بطريقة افضل؟؟؟ مع العلم بأنك فى موقفه وفى نفس الزمان والحرب دائرة....قل لى كيف تتصرف عندما حدثت الثغرة؟؟
قل لى كيف ترجع ارضك كاملة؟؟؟؟ طبعا لن يكون جوابك سليما لانك مهما حصل ستأخذ بعين الاعتبار الحرب وما حدث قبلها وبعدها.....
واذا اردت التصريح فأقرأ تصريحات كسنجر ثانية وستعرف موقفه تجاه السادات......كسنجر داهية لكن السادات ادهى لدرجة ان كسنجر فى بعض الاحيان لم يفهم السادات....
السادات اراد اكتساب كارتر لصفه ونجح فى اقناعه بذلك وحصل على مساعدات غربية اقتصادية لمصر بعدما قاطعه العرب....
السادات اول من انتهج سياسة التنويع فى السلاح التى نرتكز عليها الان فى صناعاتنا وتسليحنا وها هو جيشنا من اقوى جيوش المنطقة ولولا ما فعله هذا لكان جيشنا مثل الجيش السورى...لم يتغير منذ 73......
السادات ذو نظرة ثاقبة للامام لا تخلو من التركيز والصبر المطلق..هكذا وصف....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخابرات العامة

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : ACC
المزاج : سعيد, بعد إنقشاع غيوم الخيانة عن الوطن
التسجيل : 08/11/2010
عدد المساهمات : 1668
معدل النشاط : 2211
التقييم : 106
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..   الجمعة 26 نوفمبر 2010 - 0:48

و ما خفي كان اعظم

مشكور اخي على مجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..   الجمعة 26 نوفمبر 2010 - 21:21

@المخابرات العامة كتب:
و ما خفي كان اعظم

مشكور اخي على مجهودك
اشكرك على المرور الكريم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كيسنجر..كيف انقذ اسرائيل من الهلاك..من واقع الوثائق الامريكية المترجمة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين