أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الرئيس العراقي يقول إنه لن يوقع قرار إعدام طارق عزيز....والفاتيكان يستهجن الاعدام

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الرئيس العراقي يقول إنه لن يوقع قرار إعدام طارق عزيز....والفاتيكان يستهجن الاعدام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الرئيس العراقي يقول إنه لن يوقع قرار إعدام طارق عزيز....والفاتيكان يستهجن الاعدام   الأربعاء 17 نوفمبر 2010 - 19:21

الرئيس العراقي يقول إنه لن يوقع قرار إعدام طارق عزيز


طالباني قال إنه متعاطف مع عزيز لأنه عراقي مسيحي إضافة لكبر سنه


قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إنه لن يوقع على أمر اعدام طارق عزيز نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية العراقي الأسبق والذي حكم عليه بالاعدام الشهر الماضي. وقال الطالباني في مقابلة مع قناة (فرانس 24) الفرنسية " لن أوقع أمر إعدام طارق عزيز". وأَضاف "أنا متعاطف مع طارق عزيز لأنه عراقي مسيحي، علاوة على ذلك فهو رجل تجاوز عمره السبعين". وكانت المحكمة الجنائية العليا بالعراق قد أًصدرت حكما الشهر الماضي بالإعدام شنقاً بحق طارق عزيز وسعدون شاكر، الوزير السابق، وعبد حمود المسؤول عن الحماية الخاصة لصدام، وسبعاوي ابراهيم الحسن وهو أخ غير شقيق لصدام وعبد الغني عبد الغفور المسؤول البارز السابق بحزب البعث. وأدان القضاء العراقي عزيز وشاكر وحمود في قضية تصفية الأحزاب الدينية، وابرزها حزب الدعوة الاسلامي (شيعي). وكان بديع عارف محامي عزيز المقيم في عمان قد وصف حكم الإعدام بأنه "قرار سياسي" وليس قانونيا. وكان طارق عزيز قد سلم نفسه للقوات الأمريكية بعد فترة قصيرة من احتلالها لبغداد في أبريل/ نيسان عام 2003، لكن جرى تسليمه لسلطات السجون العراقية هذا العام. وفي العام الماضي حكم على عزيز بالسجن 15 عاما بتهمة التورط في قتل عشرات التجار في عام 1992 وبالسجن سبع سنوات أخرى لدوره في التهجير الاجباري للاكراد من شمال العراق خلال فترة حكم صدام حسين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الرئيس العراقي يقول إنه لن يوقع قرار إعدام طارق عزيز....والفاتيكان يستهجن الاعدام   الأربعاء 17 نوفمبر 2010 - 19:21

الفاتيكان يطالب بعدم تنفيذ حكم إعدام طارق عزيز


يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حث الفاتيكان السلطات العراقية على ألا تنفذ حكم الاعدام بحق طارق عزيز النائب السابق لرئيس الوزراء إبان حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين. وقال متحدث باسم الفاتيكان في بيان ان من شأن ذلك أن يساعد في المصالحة والسلام والعدل. ولم يستبعد الفاتيكان امكانية القيام بمهمة تدخل انسانية لصالح عزيز لكن المتحدث أضاف أن ذلك سيتم عبر القنوات الدبلوماسية. جاء ذلك بعد أن أصدرت المحكمة الجنائية العليا بالعراق يوم الثلاثاء حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت بحق طارق عزيز وسعدون شاكر، الوزير السابق، وعبد حمود( عبد حميد محمود) المسؤول عن الحماية الخاصة لصدام، وسبعاوي ابراهيم الحسن وهو أخ غير شقيق لصدام وعبد الغني عبد الغفور المسؤول البارز السابق بحزب البعث. وأدان القضاء العراقي عزيز وشاكر وحمود في قضية تصفية الأحزاب الدينية، وابرزها حزب الدعوة الاسلامي (شيعي). وقال القاضي محمد عبد الصاحب المتحدث باسم المحكمة العليا لرويترز إنه تمت إدانة المحكومين الخمسة بارتكاب جرائم ضد الانسانية تمثلت في"القتل العمد والتعذيب والاخفاء القسري للاشخاص". وقال إنه من المتوقع أن يستأنف عزيز والاربعة الاخرون المدانون في القضية الحكم. ويسمح القانون العراقي باستئناف تلقائي لجميع أحكام الاعدام والسجن مدى الحياة حتى لو لم يتقدم المتهم بطلب استئناف الحكم. قرار سياسي وقال بديع عارف محامي عزيز المقيم في عمان إن هذا القرار سياسي وليس قانونيا. وأضاف ان عزيز نفسه توقع هذا قبل فترة وخاصة بعد قيام الادارة الامريكية بتسليمه الى الحكومة العراقية. كما استهجن زياد نجل عزيز الحكم، وقال في اتصال هاتفي مع مراسلنا في عمان ناصر شديد ان "الحكم يعد انتقاما لكل ما هو سابق"، في اشارة الى نظام الحكم السابق.
الانباء تتحدث عن اصابته بجلطة بالدماغ

واضاف زياد، المقيم في الاردن، ان مجريات المحكمة غير مكتملة خاصة في عدم استماعها لباقي الشهود، معتبرا ان والده "ضحية الجماعات المتشددة"، حسب تعبيره. وكان طارق عزيز قد سلم نفسه للقوات الأمريكية بعد فترة قصيرة من احتلالها لبغداد في أبريل/ نيسان عام 2003، لكن جرى تسليمه لسلطات السجون العراقية هذا العام. وفي العام الماضي حكم على عزيز بالسجن 15 عاما بتهمة التورط في قتل عشرات التجار في عام 1992 وبالسجن سبع سنوات أخرى لدوره في التهجير الاجباري للاكراد من شمال العراق خلال فترة حكم صدام. وفي أغسطس/ آب الماضي اتهم عزيز الرئيس الامريكي باراك أوباما في حديث أجرته معه صحيفة جارديان البريطانية في السجن بأنه " ترك العراق للذئاب" بسبب خطط الولايات المتحدة لسحب قواتها من البلاد وعمل عزيز، الى جانب توليه وزارة الخارجية، نائبا لرئيس الوزراء، وكان من المستشارين المقربين لصدام حسين.وكانت الانباء قد تحدثت عن تدهور صحة عزيز، واصابته بجلطة في الدماغ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الرئيس العراقي يقول إنه لن يوقع قرار إعدام طارق عزيز....والفاتيكان يستهجن الاعدام   الأربعاء 17 نوفمبر 2010 - 19:24

وجدت هذه المقاله القديمه حين كنت ابحث عن طارق عزيز
بهرنى هذا الرجل بعقله وموضوعيته
رجاء اقرأوها


طارق عزيز يدعو لبقاء القوات الأمريكية


يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أدلى طارق عزيز، أحد أكثر الموالين لصدام حسين، أول حديث صحفي له منذ إلقاء القبض عليه وسجنه بعد سقوط بغداد قبل أكثر من سبع سنوات. وفي حديثه مع صحيفة "الجارديان" البريطانية حذر طارق عزيز من خطورة سحب القوات الامريكية من العراق. وقال إن خطة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرامية إلى سحب القوات الامريكية المقاتلة من العراق ترقى إلى - حسب تعبيره - ترك العراق للذئاب. وقال في هذه المقابلة التي أجريت معه في زنزانته في بغداد، ان الولايات المتحدة وبريطانيا "قتلتا بلدنا. عندما ترتكبون خطأ يجب ان تصححوا هذا الخطأ وعدم ترك العراق يموت". واضاف "عندما انتخب اوباما رئيسا اعتقدت انه سيصحح اخطاء سلفه. ولكن اوباما مخادع. ترك العراق لمصيره". واعتبر عزيز ان العراق هو في وضع اسوأ مما كان عليه قبل الغزو الأمريكي كما دافع عن صدام حسين. وقال "خلال ثلاثين عاما بنى صدام العراق والبلد هو اليوم مدمر. هناك المزيد من المرضى عما كان عليه الوضع قبلا وكذلك هناك المزيد من الجياع، والناس لا يحصلون على أي خدمات عامة. الناس يقتلون يوميا بالعشرات ان لم يكن بالمئات". واضاف ان صدام حسين "هو شخص اكن له احترام كبير واحبه. انه رجل سيثبت التاريخ انه خدم بلده". واوضح ان "صدام بنى بلده وخدم شعبه. لا يمكنني ان اقبل حكمكم (في الغرب) وهو انه كان سيئا". وقال طارق عزيز إنه حاول إقناع صدام حسين بعدم غزو الكويت عام 1991 لأن الإقدام على عملية الغزو، على حد قوله، سيدفع العراق إلى حرب ضد الولايات المتحدة. وأضاف عزيز: "لكن قرار الغزو اتخذ وأنا كنت في ذلك الوقت وزير خارجية العراق وكان علي أن أدافع عن هذا البلد وأن أفعل كل ما بوسعي لشرح موقفنا". لكنه ألمح إلى أن ولاءه وتأييده لصدام حسين ليس مطلقاً، إذ قال طارق عزيز: "إذا تحدثت الآن عن ما يستوجب الندم فقد يعتقد الناس أنني انتهازي. لن أتفوه بأي كلام ضد صدام حتى أستعيد حريتي فالحكمة والحرية لا تتجزءان. حين أخرج من سجني وأمتلك القدرة على قول الحقيقة، عندئذ قد أعبر عن اختلافي مع أعز أصدقائي". وكان طارق عزيز يشغل منصب نائب رئيس الوزراء في نظام صدام حسين، والوجه الذي يتصدر الاتصال بالعالم الخارجي لفترة طويلة. وعلى الرغم من كونه في السجن فعلا فقد حكم عليه بالسجن لخمسة عشر عاما في مارس/ اذار الماضي لدوره في إعدام اكثر من اربعين شخصا.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الرئيس العراقي يقول إنه لن يوقع قرار إعدام طارق عزيز....والفاتيكان يستهجن الاعدام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين