أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

لبنان__ما بعد القرار الظني

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 لبنان__ما بعد القرار الظني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zero00cool

جــندي



الـبلد :
المهنة : جامعي
المزاج : مهضوم
التسجيل : 13/11/2010
عدد المساهمات : 7
معدل النشاط : 12
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: لبنان__ما بعد القرار الظني   الثلاثاء 16 نوفمبر 2010 - 15:54

سيناريوات اسرائيلية لمستقبل لبنان بعد القرار الاتهامي





يقول شلومو بروم، المدير السابق لوحدة التخطيط الاستراتيجي في هيئة اركان الجيش الاسرائيلي، ان الاوضاع الداخلية في لبنان قبيل الاعلان عن نتائج التحقيق في مقتل رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، تحتم على اسرائيل ان تكون مستعدة لأي طارئ وهو ما يدفع الجيش والجبهة الداخلية الى تكثيف التدريبات والاستعدادات لضمان استكمال الجاهزية. ويرى بروم ان المحكمة لا بد ان تعلن نتائجها وكل الادلة، بحسب زعمه، تشير الى ان المحكمة تسير نحو توجيه الاتهام لقياديين في «حزب الله».

وسائل الاعلام الاسرائيلية أبرزت بشكل كبير الأنباء التي نشرت في أوروبا ومفادها ان أحد المتهمين سيكون عماد مغنية، رئيس الجناح العسكري في «حزب الله»، الذي اغتيل في دمشق وهناك تلميحات واضحة أن اسرائيل وراء اغتياله، على رغم انها تنكر ذلك.
وقبل أن يستمع بروم الى الخطاب الأخير للأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله، قال ان الحزب سيمارس ضغوطات شديدة على الحكومة اللبنانية لكي تتجاهل نتائج التحقيق ولا تعترف بها وبصدقيتها. ويضيف: «ازاء الاجواء الحالية في لبنان فان احتمال فشل جهود «حزب الله» وتهديداته كبير وعندها سيستخدم اسلوب استعراض قوته وهذا الاستعراض سيهدف بالاساس الى تحييد الانظار عن نتائج التحقيق وشدها نحو اسرائيل بعملية استفزازية، بغض النظر عن نتائجها.
وحديث بروم لا يبتعد عن الاجواء التي تثيرها اسرائيل بكل ما يتعلق بالمحكمة الدولية حول اغتيال الحريري، وتحمل رسالة واضحة تتمثل في ان اسرائيل تريد ان تبقى لاعباً مركزياً له حضور بارز في لبنان. فلا يكاد يمر يوم الا ويتطرق مسؤولون او وسائل اعلام الى تحقيقات اللجنة ويتسابق بعضها على نشر معلومات جديدة. وفي كل تصريح يؤكد الاسرائيليون ان مثل هذه القضية تهم اسرائيل على مختلف الاصعدة، وبخاصة الامنية.
وعلى رغم ان التصريحات تأتي متناقضة من مسؤولين سياسيين وعسكريين الا انه لا يختلف اسرائيليان على ان الوضع الحالي الذي يعيشه لبنان، قبيل الاعلان عن نتائج التحقيق سيؤثر بمختلف الاحوال على اسرائيل والتقديرات ان تكون انعكاساته سلبية وهذا ما دفع بقياديين امنيين وعسكريين وسياسيين الى استباق الحدث بالترويج لابعاد نتائج المحكمة واطلاق البعض التهديد لـ «حزب الله» ولبنان كدولة وحكومة.
يقول بروم «الفوضى التي يعيشها لبنان ليست في مصلحة اسرائيل»، وينقل رأي بعض الاسرائيليين الذين يرون ان وصول «حزب الله» الى الحكم هو الوضع الافضل لاسرائيل «فبمثل هذه الحالة يصبح لاسرائيل عنوان واضح. عنوان تمارس عليه الضغوط وعنوان لاي موقف او قرار يتخذ» غير ان بروم يؤكد «ان اسرائيل لن تبادر لاحداث توتر او ضربة ضد «حزب الله» واذا وجهت الضربة فستكون في اطار الرد على عملية او اعتداء.
الغجر والفرصة التاريخية
الانشغال الاسرائيلي المتواصل بتطورات نشاط المحكمة الدولية حول مقتل الحريري اعاد الملف اللبناني الى رأس اجندة السياسيين والعسكريين. ولعل ابرز ما عكس ذلك، الترويج المفاجئ من قبل حكومة بنيامين نتنياهو للانسحاب من قرية الغجر.
افيغدور ليبرمان من جهته رأى الهجوم على «حزب الله» والحكومة اللبنانية انجح سلاح لتفسير قرار الانسحاب من الغجر ووضع «حزب الله» والحكومة اللبنانية في صف واحد لعرقلة تنفيذ القرار ليقول ان هذه العراقيل ستدفع اسرائيل الى الانسحاب من طرف واحد بالتنسيق مع الامم المتحدة. هذا الموقف لم يتفق عليه الاسرائيليون. ففي الوقت الذي كان ليبرمان يعرض موقفه روج عسكريون وامنيون الى موقف آخر، اذ تريد اسرائيل ان يظهر كل ما يتعلق بتنفيذ البند حول ملف الغجر في الاتفاق الدولي 1701، مكسباً للحكومة اللبنانية وليس لـ «حزب الله».
ويقول الكولونيل احتياط كوبي مروم الذي شغل منصب قائد وحدة جبل الشيخ ان الاهم هو انهاء ملف الغجر. في نهاية المطاف لا مناص لنا من تنفيذ الانسحاب من الغجر وفي الوضعية الحالية التي يعيشها لبنان فإن افضل ما يمكن ان تقوم به اسرائيل هو الانسحاب ضمن اتفاق مع الحكومة اللبنانية، اي ان الحصول على الشطر الشمالي من الغجر لم ينجز بطرق المقاومة.
وبحسب الاسرائيليين فإن قرار بنيامين نتانياهو عرض اقتراح الانسحاب من الغجر، في هذه الفترة بالذات، على الامين العام للامم المتحدة ومن ثم على مجلس الامن المصغر للمصادقة عليه، ليس صدفة بل ينسجم مع الجهود الاسرائيلية المبذولة لابقاء اسرائيل لاعباً مركزياً.
واذا كان نتانياهو وليبرمان اختارا الغجر وسيلة لتحقيق هذا الهدف فإن امنيين وعسكريين يستغلون وسائل الاعلام للترويج بأن اسرائيل يقظة لما يحدث حولها بكل ما يتعلق بالمحكمة الدولية. ولم تتوقف التقارير حول الشخصيات التي تدرك اسرائيل ان لوائح اتهام القتل ستشملها. صحيفة «يديعوت احرونوت» افردت صفحة للحديث عن مقتل الحريري وشددت على ان المعلومات نقلت عن خبراء اسرائيليين ومن الخارج يواكبون سير التحقيق في قضية الحريري، وهو ما يحقق جانباً من هدف اللاعب المركزي.
هؤلاء الخبراء لم يكتفوا بما نشر في «يديعوت احرونوت» ليتنافسوا على المعلومات التي تحصل عليها اسرائيل. وتحدثوا عن اربعة اشخاص سيتهمون بالقتل. وأفردوا مساحة للحديث عن مناصبهم في «حزب الله» والنشاطات التي يقومون فيها.
وبحسب مزاعم هؤلاء الاسرائيليين فإن المتهمين هم:
- مصطفى بدر الدين وهو مساعد الامين العام لـ «حزب الله» لمواضيع امنية خاصة.
- وفيق صفا وبحسب ما كتبه الاسرائيليون فإنه يشغل رئيس وحدة الامن والاستخبارات في «حزب الله».
- طلال حمية الذي سبق وشغل منصب نائب عماد مغنية، على حد زعم الاسرائيليين ويركز وظيفته اليوم على رئاسة وحدة المهمات الخاصة في مجلس «جهاد حزب الله».
- ابراهيم محمد عقيل ويشغل اليوم، حسب الخبراء الاسرائيليين، منصب القائد العسكري لجنوب لبنان.
ومما يروج له هؤلاء الخبراء ان المعلومات المتوافرة تقول ان الاربعة المذكورين عملوا يوم الاغتيال داخل مقر موقت اقيم خصيصاً لتنفيذ المهمة. ويقولون ان الاربعة ركزوا على استخدام الاجهزة الخليوية للربط بين مختلف العناصر المشاركة في العملية لضمان وصول التعليمات لاطلاق التنفيذ في اللحظة الصحيحة.
وهم (أي الخبراء) مقتنعون بأن الامين العام لـ «حزب الله»، ينفذ ما يقوله ويعد به، ويقولون: «حزب الله سيحاول السيطرة على الحكم قبل ظهور تقرير المحكمة. وهذا، بحسب هؤلاء، سيدفع المجتمع اـلدولي الى عزل لبنان بفرض عقوبات شبيهة بتلك التي فرضت على ايران».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

لبنان__ما بعد القرار الظني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين