أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

القوة العسكرية الصينية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 القوة العسكرية الصينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chahir

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المزاج : هادئ
التسجيل : 22/10/2010
عدد المساهمات : 39
معدل النشاط : 44
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: القوة العسكرية الصينية   السبت 13 نوفمبر 2010 - 17:49

1









لمحة عن القوة والقدرة العسكرية الصينية وتأثيرها:
تمتلك الصين حاليا أكبر جيش في العالم, اذ يبلغ تعداد جيش التحرير الشعبي الصيني الذي يرمز له بـ "PLA" حوالي 2.25 مليون جندي, و من الممكن أن يصل العدد إلى 3.25 مليون جندي اذا حسبنا تعداد القوّات الشبه عسكرية. تقوم الصين حاليا ببذل جهود كبيرة لتحديث و تطوير جيشها و تزويده بالمعدّات و الآليات و الأسلحة و التكنولوجيا الحديثة ما من شأنه ان يرفع من حجم الموازنة الماليّة الصينيّة المخصّصة للدفاع. و يبقى الهدف الرئيسي للاستراتيجية الصينية هو الوصول الى جيش منظّم, مدرّب تدريبا جيّدا و مجهّز بأحدث القوّات العسكرية في العام 2020.

الإنفاق العسكري الصيني
لا يوجد رقم ثابت يشير إلى الأموال التي تنفقها الحكومة الصينية على الدفاع, لكن هناك العديد من المصادر التي تعطي أرقاما مختلفة حول الموضوع. تطبق الحكومة الصينية وفقا لقانون الدفاع الوطني الانفاق العسكري المتوازي مع الدخل القومي بحيث تزيد باستمرار نفقات الدفاع الوطني إلى حد مناسب على أساس التنمية الاقتصادية و زيادة الإيرادات المالية للدولة. و وفقا للمعلومات الرسميّة الصينية, فقد ظلت القيمة المطلقة لنفقات الدفاع الوطني الصينية أقل مما لدى الدول المتطورة لمدة طويلة,و نسبتها منخفضة نسبيا قياسا على مجمل الناتج المحلي ونفقات الدولة المالية. ففي عام 2003، كانت نفقات الدفاع الوطني الصينية تعادل فقط 5.69% من نفقات الدفاع الوطني للولايات المتحدة، و 56.78% من نفس النفقات لليابان، و 37.07% لبريطانيا، و75.94% لفرنسا.
و على الرغم من التقديرات المختلفة, فانّ الثابت انّ الصين زادت بنسبة كبيرة من إنفاقها العسكري خلال الـ15 سنة الماضية. التقديرات الرسميّة الصينية فيما يتعلّق بأرقام الإنفاق العسكري السنوي تتراوح بين 30 و 35 مليار دولار, و التي يعتقد البعض بأنّها أرقام أقل من الإنفاق الحقيقي للحكومة الصينية في المسائل العسكرية. و فيما يقدّر عدد من المحللين انّ يكون الرقم الحقيقي للانفاق العسكري الصيني يتراوح بين 50 و 65 مليار دولار تتضمن عمليات الأبحاث و التطوير, يرى البنتاغون الأمريكي انّ الرقم قد يتراوح بين 70 و 105 مليار دولار سنويا, لكنّ الرقم هذا يبدو مبالغا فيه أيضا و قد يكون مفبركا من قبل الولايات المتّحدة لإثارة بلبلة حول قدرات الصين العسكرية و إنفاقها العسكري.
و بالمقارنة بأرقام الإنفاق العسكري الأمريكي, نجد أنّ موزانة الدفاع الأمريكية للعام 2006 بلغت حوالي 420 مليار دولار أي ما يعادل الإنفاق العسكري لجميع دول العالم مجتمعة, و لعلّ هذا هو السبب الذي يدفع الولايات المتّحدة إلى التضخيم من قدرات الصين العسكرية حاليا و ذلك من أجل خلق هاجس عالمي و من أجل تبرير تزايد الموازنة الأمريكية الدفاعية و العسكرية.

النفوذ العسكري الصيني لمواكبة الاقتصاد
لطالما كانت الصين متحفّظة من الناحية العسكرية, فقد كان الاهتمام الصيني ينصبّ بداية على الوضع الداخلي الاقتصادي و السياسي. لكن و بعد أن بلغ الاقتصاد الصيني مرحلة ضخمة وضعته في مصافي الدول الكبرى من حيث أرقام الدخل و الادّخار و الاحتياطيات الأجنبية من العملة الصعبة و التجارة الدولية, فلا بدّ أن تواكب القوّة العسكرية الصينية الوضع الاقتصادي و السياسي للبلاد و الاّ فانّ الصين ستخسر موقعها الاقتصادي الذي يحتاج إلى تدعيم عسكري. و في هذا الإطار يذكر التقرير الأمريكي السنوي الذي يرفعه البنتاغون الى الكونغرس عن القوّة العسكرية الصينية (2006), انّ صحيفة صينية رسمية نشرت مؤخراً موضوعاً يقول: "إنه ينبغي على بكين أن تطور قوة عسكرية تتناسب مع مكانتها العالمية، وطالما أن المصالح الاقتصادية والدبلوماسية الصينية تمتد عبر العالم فإن مثل هذا التفكير الاستراتيجي مطلوب".
من هذا المنطلق تسعى الصين إلى زيادة قوّتها العسكرية ليس طمعا في السيطرة و بسط نفوذها في آسيا بالدرجة الأولى بقدر ما هو حماية إمداداتها الحيوية الاستراتيجية و أهمّها على الإطلاق في هذه المرحلة النفط. فقد تفوقت الصين على اليابان في العام 2003 لتصبح ثاني أكبر مستهلك للمنتجات البترولية في العالم بعد الولايات المتحدة. و تستورد الصين حاليا 32% من حاجاتها النفطية من الخارج, و من المتوقع أن يتضاعف استيرادها للنفط ليصل الى 65% بحدود عام 2010. هذا فيما تتوقع وكالة الطاقة الدولية أنّ مستوردات الصين من النفط ستساوي في عام 2030 ما تستورده الولايات المتّحدة من النفط اليوم.
هذا التزايد السريع لحجم طلب الصين لطاقة ما وراء البحار يظهر مدىالاهمية القصوى والملحة لضمان الممرات البحرية لها التي تسيطر عليها الولايات المتّحدة من مضيق هرمز في الخليج الى مضيق ملقا الذي يقع بين شبه الجزيرة الماليزية وسومطرة. و لذلك, فمن بين أهداف الصين فيما يتعلّق بتطوير جيشها و قوتها العسكرية البريّة و البحريّة, حماية هذه الممرات المائية و الإمدادات النفطيّة,و مثل هذه الخطوة ستجعل البحرية الصينية أول بحرية تتنافس مع البحرية الأمريكية للسيطرة على البحار منذ انتهاء الحرب الباردة.

طبيعة التحديثات العسكرية الصينية
تقوم التحديثات العسكرية للصين وفقا للكتاب الأبيض الصادر عن المكتب الإعلامي التابع لمجلس الدولة الصيني بعنوان: "الدفاع الوطني الصيني في عام 2004"على 9 نقاط أساسية أهمها:
1- خفض أفراد الجيش بمقدار 200 ألف جندي: و الهدف من هذا الإجراء تحسين الهياكل وتنسيق العلاقات ورفع النوعية على حساب الكميّة, تحسين النسبة بين الضباط والجنود, تحسين نظام القيادة, تقليص حجم السلاح البرّي و زيادة قوّة السلاح البحري و الجوّي, تعميق إصلاح نظام الدعم اللوجستي المشترك.
2- تقوية بناء الأسلحة البحرية والجوية ووحدة المدفعية الثانية: يعزز جيش التحرير الشعبي بناء الأسلحة البحرية والجوية ووحدة المدفعية الثانية فيما يهتم ببناء السلاح البري باستمرار سعيا وراء التنمية المتناسقة لهيكل قوات العمليات و رفع قدرة السيطرة على السيادة البحرية والجوية وقدرة الرد الاستراتيجي.
3- تسريع عملية تطبيق المعلوماتية: يعتبر جيش التحرير الشعبي المعلوماتية موضوعا استراتيجيا رئيسيا, ويجري إيجابيا بحث و تطبيق بناء المعلوماتية بأسرع وقت ممكن.
4- تنفيذ البرنامج الاستراتيجي لتدريب الأفراد: و الهدف منه الحصول خلال عشرة سنوات الى عشرين سنة على صف من ضباط القيادة الذين يستوعبون فن قيادة الحرب المعلوماتية وبناء الجيش المعلوماتي، وصف من أركان الحرب الماهرين في تدبير خطط خاصة ببناء الجيش ومسائل العمليات، وصف من العلماء القادرين على تنظيم ورسم الخطط الخاصة بتحديث وتطوير الأسلحة والتجهيزات والتغلب على المشاكل التكنولوجية الرئيسية، وصف من الخبراء المتخصصين المتقنين لخواص الأسلحة والتجهيزات العالية والجديدة، وصف من ضباط الصف البارعين في استيعاب الأسلحة والتجهيزات على أيديهم.
5- تكثيف التدريبات المشتركة: و ذلك على مختلف المستويات و الأسلحة لرفع قدرة العمليات المشتركة على ضوء الخصائص والأنماط الرئيسية للحرب العصرية.

التخوّف الأمريكي من قدرة الصين العسكرية مستقبلا
تعمل الصين من الناحية العسكرية حاليا على الاهتمام بعدد من الاولويات منها: تطوير قدراتها العسكريّة الجويّة و البحريّة, زيادة قدراتها الخاصّة بالمراقبة و الرصد, و الصواريخ المتطورة و أنظمة الأسلحة الحديثة, و بالإضافة إلى ذلك, تسعى الصين إلى تطوير صواريخها الباليستية العابرة للقارات (ICBMs) و الى اضافة تصاميم خاصّة بها لغوّاصات و طائرات روسية الأصل و إلى أنظمة إطلاق صواريخ نووية من الغواصات من أي مكان في المحيط الهادئ.
هذه الاولويات تخلق تخوّفا كبيرا لدى أمريكا. ينعكس التخوّف الأمريكي من هذه القدرات الصينية المستقبلية في التقارير الاستراتيجية الثلاث الأكثر اهميّة في الولايات المتّحدة إزاء الصين و هي:
- استراتيجية الأمن القومي الأمريكي للعام 2006 التي تقع في 54 صفحة, ترى في زيادة عناصر القوة في الجيش الصيني و توسيع التجارة الصينية نقاطا مثيرة للقلق تدعو الولايات المتّحدة إلى تشجيع الصين على اتخاذ الاختيارات الإستراتيجية الصحيحة لشعبها مع قيام الولايات المتحدة في نفس الوقت بالتحوط لكافة الاحتمالات الأخرى!!
- أمّا المراجعة الدفاعية الرباعيّة الأمريكية الصادرة عام 2006 و التي تقع في 113 صفحة و تصدر كل أربع سنوات, فقد وصفت الصين بأنها أكبر تهديد عسكري مستقبلي للولايات المتحدة. و رصد التقرير التخوّف الأمريكي من قدرة الصين المستقبلية على خوض حرب معلوماتية اثر دراسة الأخيرة و مراقبة ناظم المعلوماتية الأمريكي و التركيز على نقاط ضعفه.
- و قد كان تقرير "القوّة العسكرية للصين 2006", و هو تقرير سنوي يرفعه البنتاغون إلى الكونغرس و يقع في 58 صفحة من أكثر التقارير التي تحدّثت عن الهاجس من القوّة العسكري الصينية لدرجة دفعت البعض بالقول انّه يؤرّخ لمرحلة حرب باردة جديدة مع الصين. و يقول التقرير "أنه طالما تنامت القوة العسكرية الصينية فإن المهام الاستراتيجية لتلك القوة ستتغير أيضا، و التاريخ الأمريكي نفسه يعلم جيدا أنه مع زيادة القوة العسكرية للأمة تنمو معها الطموحات", و يضيف التقرير أنّه و إذا ما أخذنا في الاعتبار الطبيعة الغامضة للتخطيط العسكري الصيني وأساليب اتخاذ القرارات الحكومية، فإنه لا يكون أمام المحللين الغربيين إلا التخمين بالاتجاهات التي ستأخذها القوة العسكرية الصينية المتنامية، وإذا ما فتحت الصين نظامها السياسي لأمكن للولايات المتحدة والقوى الإقليمية الأخرى أن تعرف بصورة أفضل طموحات بكين للمدى البعيد، ولكن يبدو أن هذا أمر غير ممكن على الأقل في وقت قريب، فالسرية والخداع والمفاجأة تبقى المكونات الأساسية للاستراتيجية الصينية.


المتابع لهذه التقارير و هذه الهواجس الأمريكية يمكن له ان يدخل هذا التخوّف في إطار الفبركة المصطنعة و التضخيم المقصود للقوّة العسكرية الصينية من أجل العمل على خلق العدو الذي تحتاج الولايات المتّحدة دائما إليه لاستنفار و استغلال طاقاتها العسكرية و المالية و لتبرير مخطّطاتها من جهة. أو يمكن له ان يعتبر ذلك أيضا تخوّفا حقيقيا إزاء تدهور سيطرة الولايات المتّحدة العالمية و صعود القوّة الصينية الاقتصادية و العسكرية التي تعتبر المنافس الأقرب و الأكبر لأمريكا من بين جميع القوى العالمية الأخرى.

في مطلق الأحوال, هناك تحولات كبيرة تحدث في جوهر النظام العالمي بدأت منذ هجمات 11 أيلول 2001 و من ثمّ الحرب على أفغانستان و العراق و هي مستمرة إلى الآن. و نستطيع ان نرى انّ عددا من الدول يحاول استغلال هذه المرحلة التاريخية في الحرب الدائرة بين القاعدة و أمريكا من أجل زيادة نفوذه و قوّته كالصين أو إثبات موقعه في العلاقات الدولية و فرض هيبته كروسيا, و لا شكّ انّ القلق الأمريكي و الخوف سيزداد أكثر كلما ازداد انغماسها في أتون الحروب و التشتت الذي سيفقدها في النهاية توازنها و سيطرتها العالمية و عندها تكون الصين جاهزة لتبوء مركز مهم في النظام العالمي الجديد.

تنامي القوة والقدرة العسكرية الامريكية يقلق البيت الابيض:




حذرت الولايات المتحدة من تنامي القوة العسكرية الصينية بطريقة قد تشكل تهديدا أمنيا إقليميا، الأمر الذي دفع تايوان لمطالبة واشنطن بتنفيذ تعهداتها بتزويد الجزيرة بمعدات قتالية متطورة.

وجاء ذلك التحذير ضمن تقرير سنوي تعده وزارة الدفاع (البانتاغون) ونشر أمس الاثنين حيث اتهم التقرير بكين بتطوير ترسانتها الضخمة من الصواريخ والقوات الإستراتيجية النووية وتوسيع أسطولها من الغواصات الهجومية.

ورغم أن التقرير الذي يعد بتفويض من الكونغرس لم يحو شيئا جديدا فإنه عاود التأكيد على أن الصين، القوة الاقتصادية الناشئة، تنفق مليارات الدولارات في مجال تطوير قدراتها القتالية الدفاعية والهجومية من أجل حماية مصالحها الإقليمية.

مبعث القلق
ولفت المسؤولون الأميركيون إلى أن مؤشرات اهتمام بكين بقدراتها العسكرية تبعث على القلق بسبب السرية الهائلة التي تحيطها ببرامج تطويرها للجيش، وإلى حد يجعل من الصعوبة بمكان تقويم وتقدير نوايا بكين.

ويرى التقرير أن انعدام الشفافية أو محدوديتها في السياسات العسكرية الصينية والأمنية يعزز حالة من القلق، ويزيد من سوء الفهم والتقدير المناسب للأمور وعلى نحو قد يتسبب بوقوع صراعات عسكرية إقليمية.

ويتزامن صدور تقرير البنتاغون مع توتر العلاقات بين واشنطن وبكين ووقف المحادثات العسكرية بين الدولتين النوويتين لاسيما بعد رفض الصين نتائج التحقيق الدولي في حادثة سفينة حربية لكوريا الجنوبية التي اتهمت جارتها الشمالية بإغراقها، ومعارضتها للمناورات البحرية المشتركة بين سول وواشنطن.

العلاقات الثنائية
يُشار إلى أن الصين رفضت لقاء مسؤولين كبار بالبنتاغون هذا العام بمن فيهم وزير الدفاع روبرت غيتس الذي رفضت استقباله خلال جولة له في آسيا في يونيو/ حزيران الماضي.

وفي وصفه للعلاقات الراهنة مع الصين، نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مسؤول كبير بالبنتاغون قوله إن الأمور تزداد غموضا بالآونة الأخيرة دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

وسبق لعدد من المسؤولين الأميركيين أن دعوا الصين للعمل على تعزيز الأمن والاستقرار بمنطقتها ومشاركة الغرب في رفض البرامج النووية لكل من طهران وبيونغ يانغ.

ومن بين النقاط التي أثارها تقرير البنتاغون قوله إن الصين تمتلك 1150 صاروخا بالستيا قصير المدى، وعددا آخر غير محدد من الصواريخ المتوسطة المدى فضلا عن تطوير أنظمة مدفعية جديدة قادرة على ضرب أهداف عبر مضيق تايوان.


















[هيكل الجيش:

يمثل جيش التحرير الشعبي أكبر قوة عسكرية برية في العالم حيث يصل عدد القوات إلى 1.6 مليون جندي أو حوالي 70% من القوى العاملة لدى جيش التحرير الشعبي (2.3 مليون فرد عام 2005). وتقسم القوات البرية على سبع مناطق عسكرية وهي : شين يانغ، بكين، لانزهو، جينان، نان جينغ، غوان زو وتشينغ دو.
القوات النظامية التابعة للقوات الأرضية تتكون من 18 فرقة مسلحة من الجيش، واستنادا إلى المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجيه 2006 فإن هذه المجموعات تشمل 9 ناقلات للانقسامات, 3 فرق من المشاة الاليه، 24 فرق منقولة براً من المشاة و 15 فرق من المشاة، اثنان للهجوم برماءياً، إحداها لواء مشاة ميكانيكيه، 22 الويه مشاة منقولة براً، 12 لواء مدرع، 14 كتيبة مدفعيه مضادة للطائرات، 19 لواء للجيش والطيران 10) هليكوبتر (الافواج) اثنان التدريب).
و هناك أيضاً ثلاث شعب جوية تديرها القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي، في حين تملك القوات البحرية لواءين بحريين متعددي الاستخدامات.


شروط الخدمة في جيش التحرير الشعبي:

نظرياً، فإن كل مواطني الصين يجب أن يقوموا بأداء الخدمة العسكرية، وفي التدريب فالمشاركة العسكرية مع جيش التحرير الشعبي تعتبر تطوعاً، وعلى كل من بلغ الثامنة عشر من عمره أن يقوم بتسجيل نفسه لدى السلطات الحكومية

الحروب الكبرى لجيش التحرير الشعبي:

1931 إلى 1945 : الحرب العالمية الثانية ضد اليابان الامبرياليه
1945 إلى 1950 : الحرب الاهليه الصينية ضد قوات من حزب كومينتانغ ؛ انشاء رقابة في التبت
1950 إلى 1953 : الحرب الكوريه تحت شعار الرسمي لمتطوعي الشعب الصينى
اغسطس 1954 إلى مايو 1958 : ازمة في مضيق تايوان كيموي وماتسو
أكتوبر 1962 إلى نوفمبر 1962 : الحرب الصينية إلى الهندية
1967 : مناوشات على الحدود مع الهند
1969 إلى 1978 : النزاع الحدودي الصيني السوفيتي
1974 : معركة هوانغ سا
1979 : الحرب الصينية الفيتناميه
1986 و 1988 : مناوشات على الحدود مع فيتنام

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن القرشي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : مساعد مهندس بشركة الكهرباء
المزاج : وسيع الصدر
التسجيل : 12/12/2009
عدد المساهمات : 129
معدل النشاط : 129
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   الأحد 14 نوفمبر 2010 - 4:58

متى يجي دورنا نتسيد العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
waledkooo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/07/2010
عدد المساهمات : 3159
معدل النشاط : 3032
التقييم : 141
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   الخميس 16 ديسمبر 2010 - 2:20

اقتباس :
متى يجي دورنا نتسيد العالم


خلاص القطار فات علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MALEK KHELIFI

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : tunisia army
المزاج : For God and Country i will end your life
التسجيل : 22/07/2009
عدد المساهمات : 2751
معدل النشاط : 2776
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   الخميس 16 ديسمبر 2010 - 6:14

@عبدالرحمن القرشي كتب:
متى يجي دورنا نتسيد العالم
قد صيطرنا على العالم في خلافة عباسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   الخميس 16 ديسمبر 2010 - 22:50

الصين تمتلك جيش برى كثيف ومدعم بدبابات tupe 99 ذات امكانيات جيدة...بالاضافة للقوة الصاروخية بعض الشىء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن القرشي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : مساعد مهندس بشركة الكهرباء
المزاج : وسيع الصدر
التسجيل : 12/12/2009
عدد المساهمات : 129
معدل النشاط : 129
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   السبت 18 ديسمبر 2010 - 11:26

@MALEK KHELIFI كتب:
@عبدالرحمن القرشي كتب:
متى يجي دورنا نتسيد العالم
قد صيطرنا على العالم في خلافة عباسية

وكمان امويه وعثمانيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MALEK KHELIFI

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : tunisia army
المزاج : For God and Country i will end your life
التسجيل : 22/07/2009
عدد المساهمات : 2751
معدل النشاط : 2776
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   السبت 18 ديسمبر 2010 - 11:50

@عبدالرحمن القرشي كتب:
@MALEK KHELIFI كتب:

قد صيطرنا على العالم في خلافة عباسية

وكمان امويه وعثمانيه
أنا أعتبر العثمانية إحتلال
لأنها سرقت أموال تونس و حولتنا إلى بلاد قراصنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   السبت 18 ديسمبر 2010 - 21:27

وانا اعتبر العثمانيين كذالك كما قال اخى مالك خليفى فقد نهبوا ثروات البلاد من اجل انفسهم و استعبدوا الشعوب العربيه كما الاحتلال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   السبت 18 ديسمبر 2010 - 21:38

معلومات تكشف لاول مره عن الحرب الصينيه الهنديه

تقرير: وكالة اسوشتيد برس تكشف اسرار الحرب الصينية
الهندية – الهزيمة على الهند ظاهريا وعلى الولايات المتحدة والاتحاد
السوفياتى واقعيا







مشهد قتالى لرد جيش التحرير الصينى على الغزاة الهنود عام 1962




بكين
28 نوفمبر/ نشرت شبكة الاقتصاد الصينية تقريرا اشارت فيه الى ان مديرية
السجلات الاخبارية التابعة لوكالة اسوشتيد برس الامريكية حافظت على بعض
الافلام المرجعية التى اعدها المراسلون الامريكيون الذين ارسلوا الى ساحة
القتال فى الهند. بالرغم من ان الوضع بقى فى فترة الحرب الباردة بين
الولايات المتحدة الا ان الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتى بصفتيهما
دولتين عسكريتين قويتين تساعدان الهند، قامتا فى هذه المرة بتفاصيل
التحليل وتمتعا سويا باسرار المراجع ايضا. لذا فان تلك الحرب يمكن القول
بانها بقيت فى وضع سىء للغاية يتمثل فى ان الصين مقابل الثلاث. من الظاهر
ان الصين هزمت على الهند ولكن الجوهر الواقهى هو ان هزيمة الصين على الهند
يعنى هزيمتها على الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتى باعتبارهما دولتين
عسكريتين قويتين حينذاك فى آن واحد. ولكن حتى اليوم، ظل عدم العثور على
هذه المراجع الفلمية من بين المراجع الحربية الصينية الهندية التى تم رفع
حظرها فى مركو الاعلام الوطنى الامريكى. ولكن، كانت فى مركز المحفوظات
الروسية سجلات لغوية حول هذا الموضوع. لذا فقال الامريكى جون راول انه من
الواقع ان الجانب العسكرى الامريكى حرق بعض المراجع غير المناسبة والمضرة
باستراتيجية الرئيس الامريكى حول الشرق من جراء وقوع الاتصال السرى بين
الصين والولايات المتحدة فى اواخر ستنات القرن السابق.
وصف هووارد
بينجامين المسؤول الذى ارسله مركز الاستخبارات الامريكى فى الشرق الادنى
تلك الحرب بانها اكثر الحرب جاهلية للهند. اذ قبلت حكومة الهند قبولا
طارئا مساعدات من المجموعة الكاملة من الاسلحة من 13 فرقة برية، وفرقتين
من القوات الجوية فى الاتحاد السوفياتى السابق. كان الجانب العسكرى فى
واشنطن الذى بقى فى الوضع الحرج للغاية من نتائج الحرب الصينية والامريكية
والكورية /، يحتاج احتياجا ملحا الى تحقيق انتصار فى الحرب ضد الصين فى
المجال العسكرى. وفى نفس الوقت، عمل ايضا لاجل توسيع مكانة الولايات
المتحدة القيادية فى استراتيجيتها فى اسيا الوسطى. لذا فانه قررت لجنة
تطورات الوضع العسكرى الاسيوى التى شكلتها بريطانيا والولايات المتحدة
والدول الاعضاء فى الناتو قررت فى اليوم الثالث من بعد تقديم الاتحاد
السوفياتى لمساعداته دعمت الهند بالاسلحة الامريكية من 18 لواء من المشاة،
وجاءت بعضها من المواد العسكرية البريطانية الفائضة فى الحرب العالمية
الثانية.
تحت المساعدة من الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتى، جعلت
القوات المسلحة الهندية التى دربتها فرقة الخبراء المستشارون السوفياتية
بنفسها الزعيم الهندى نيهرو يصاب بفكرة مخيفة ل// اسيا فوق العادة//. اذ
مزق // المعاهدة حول عدم الاعتداء المتبادل على الحدود السلمية// التى
وقعها مع الصين، وارسل ثلاثة الوية رئيسية // صاعقة// كطليعة لتتجاوز //خط
مكماهون //، حيث شنت هجومها على الصين فى منطقة التبت وتشينغهاى المجاورة
بين الصين والهند.
ولكن، كانت للجيش الصينى فى البداية عدد قليل من حرس
الحدود فى مخافر المراقبة، ووصل اجمالى عدد افراد القوات الصنية حينذاك
الى 500 جندى اقل من اجمالى افراد سريتين الى ثلاث، اما اللواء الاول
الهندى الذى وصل فى الفترة الاولى فوصل اجمالى افرادها الى 6000 جندى على
مستوى اللواء الكامل سوفياتى الملاك. ففقدت الصين كثيرا من مخافرها
تدريجيا فى البداية. ولكن بعض المخافر الرئيسية منها تخلى الصينيون عنها
بانفسهم. فكانت الصين تحذر حكومة الهند مرات حينذاك، ولكن هذا الانذار
الشفوى بكل نية طيبة كان لا فائدة له فى حالة الانتشار المفرط ل/ حمى
الاسلحة الاوربية والسوفياتية // التى امتلكتها الهند.
لذا فامر الزعيم الصينى العظيم ماو تسى تونغ القوات الصينية بحزم بشن الضرب // العبرى// على الهند
ثم
بدأت القوات الصينية بالترتيب الحربى السريع. ويمكن القول بان سرعته كانت
//معجبة//، اذ حشد فيلق على اقدام الجبل فى غضون 12 يوما ودعى هذا الفيلق
الفيلق ال21 من اصل الجيش ال18 فى الماضى.
استخدمت الصين التكتيك
الصينى الاقدم فى اغراء ثلاثة الوية هندية للايقاع بها، فاصابت بسرعة واءا
منها، وتراجعت الوحدات العسكرية الهندة الباقية. ولكن مفرزة صينية سريعة
اجتاز جبلا ثلجيا لا يمكن اجتيازه بالاصل واعترضت طريق تراجع القوات
الهندية فى وادى النهر المتجمد فى الطقس القاسى.
وفى هذا الوقت وقعت
القوات الهندية فى التطويق الكامل من القوات الصينية/ حوالى 30 الف جندى
صينى/. مواجهة لهذا الوضع، كان القائد الهندى فى غاية الحرج واخطأ فى
تقدير فك طوق الحصار.
ولكن العميد ريتشارد اندروس الخبير العسكرى
الامريكة فى الهند ادرك ان هذا هو // بدء لحرب الابادة// صينية الشكل. كنا
نمر بهذا الاسلوب فى الحرب الكورية مرات . قطع خط التموين للهند تماما من
قبل الصين وفى حالة فقدان المواد الغذائية شهد القوات الهندية تشييطا واسع
النطاق للارادة الكفاحية. ثم استغلت القوات الصينية هذه الفرصة السانحة
لتشن حرب الابادة صينية الشكل، وفى غضون فترة قصيرة من 8 ساعات فقط، ابيدت
القوتان الرئيسيتان الهنديتان// اللواء الاول واللواء الثانى فى شرق
اسيا// تماما.
وفى هذا القوت، وصلت طليعة من القوات الصينية الى عمق
50 كيلومترا من نيودلهى عاصمة الهند، وتوغلت قتاليا فى 212 كيلومترا فى
الهند، حتى رى الجنود الصينيون قمة برج موهان ليبى.
ولكن الزعماء
الصينيين العظماء توصلوا مرة اخرى الى قرار بانسحاب القوات الصينية بسرعة
معلنين عن انهاء الحرب الدفاعية الصينية مع الهند. واطلق الجانب الصينى
سراح 3450 جنديا اسيرا فيما بينهم قائد لواء يحمل رتبة اللواء، بالاضافة
الى الاسلحة والتجهيزات التى خلفتها القوات الهندية.
وفى هذه الحرب،
هزم الحزب الشيوعى الصينى اعتمادا على قوة نفسه على المعسكرين الاقويين فى
العالم والهند التى أيدتها الناتو ووارشو فى آن واحد بصورة مشاركة.
وبعبارة اخرى، هزم الحزب الشيوعى الصينى على الاعمال العسكرية للقوتين
العظميين الامريكية والسوفياتية فى آن واحد. وان هذه النتيجة من المستحيل
ان تتوصل اليها اية دولة حتى فى الظروف الحالية المتقدمة. / صحيفة الشعب
اليومية اونلاين/




النجود الهنود يبنون خنادق فى الجبهة الامامية
جيش التحير الصينى يبيد بقايا العدو فى الجزء الشرقى من الحدود الصينية الهندية
حشد ضخم للوحدات العسكرية الصينية التى تعطى القوات الهندية المعتدية ضربة قاضبة
وصل جيش التحرير الصينى الى جبهة القوات الهندية حيث ازال مخافر القوات الهندية فى تربة الصين
http://arabic.people.com.cn/31663/6542439.html

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حطين

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 28/05/2010
عدد المساهمات : 201
معدل النشاط : 237
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   الأربعاء 22 ديسمبر 2010 - 17:16

الصين عدد سكانها 1300 مليون نسمة يعني لو جندت 1% من عدد السكان يكون عدد جيشها 13 مليون وكويس أنها مجندة ‎%0‎.‎25 فقط من عدد السكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاذ ابوعلي

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 16/09/2014
عدد المساهمات : 1
معدل النشاط : 1
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   الأحد 28 سبتمبر 2014 - 12:16

سوف تصبح الصين القوه العظمى قريبا خصوصا انها تجاوزت روسيا في  القوه العسكريه وقريبا امريكا ومن ناحيه الاقتصاد فسوف تصبح الاولى ولا ننسى ان الصين لم تخض حربا الا وانتصرت فيها  وهناك تهديدات كثيره للولايات المتحده هذا يدل على عظمتها ..             
                                                                                                                                                            تعيش الصين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جندي من الصحراء

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : مصرح لدى الجمارك
المزاج : سريع الغضب
التسجيل : 27/03/2014
عدد المساهمات : 921
معدل النشاط : 1227
التقييم : 28
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: القوة العسكرية الصينية   الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 17:23

ها هو التنين الصيني العملاق قادم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

القوة العسكرية الصينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين