أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اسباب ذل وهوان الامه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اسباب ذل وهوان الامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب المجاهد

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : صبر جميل والله المستعان
التسجيل : 02/09/2009
عدد المساهمات : 1908
معدل النشاط : 1918
التقييم : 125
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اسباب ذل وهوان الامه    الخميس 11 نوفمبر 2010 - 15:13

أسباب هوان أمة الإسلام على الأنام

أبو يونس العباسي

الحمد لله الذي جعل نصرة المسلم لأخيه المسلم فرض وواجب , ورتب عليه في الجنة أعلى المنازل والمراتب , وحث عليها الناس من أمي وكاتب , وأشهد أن لا إله إلا الله , وحده لاشريك له , رب المشارق والمغارب , والصلاة والسلام على سيدنا محمد , الذي أمر بالمكرمات ونهى عن المعائب , ورضي الله عن الآل والصحب , ذوو الخوارق والعجائب … ثم أما بعد :

[تمهيد]

بعد الحادثة المؤسفة لقافلة الحرية المحملة بالبضائع لفك الحصار عن غزة , ثارت في ذهني بعض التساؤلات والتي لطاما تكررت على نفوس أحرار هذه الأمة والمهتمين بشؤونها وهذه الأسئلة تتلخص في التالي:

لماذا صارت أمة الإسلام أهون أمم الأرض بعد عزة وأنفة وسيادة؟

لماذا صارت دماؤنا أرخص الدماء؟

لماذا صارت أعراضنا أرخص الأعراض؟

لماذا استبيحت محارمنا بعض عصمة ومنعة؟

لماذا ولماذا ولماذا؟!!! …

أسئلة تثيرها الأحداث القاسية التي تمر بها أمتنا المسلمة.

وفي هذا المقال أحاول أن أضع أسباب الهوان والمذلة التي نزلت بالأمة المسلمة.

[غياب الدولة المسلمة والخليفة المسلم من أسباب الذل والهوان]

إن للدولة كبير الأثر في حفظ ورعاية حقوق وكرامة رعاياها , ولعل من أهم أسباب ذل المسلمين وهوانهم أنه لا توجد لهم دولة ذات مرجعية دينية تدافع عن حقوقهم وكرامتهم كمسلمين , والإمام كما جاء وصفه في الأحاديث بأنه وقاية وحماية وسندا لرعيته ومواطنيه …

أخرج البخاري في صحيحه من حديث أبي هريرة أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال:

<< مَنْ أَطَاعَنِي فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ عَصَانِي فَقَدْ عَصَى اللَّهَ وَمَنْ يُطِعْ الْأَمِيرَ فَقَدْ أَطَاعَنِي وَمَنْ يَعْصِ الْأَمِيرَ فَقَدْ عَصَانِي وَإِنَّمَا الْإِمَامُ جُنَّةٌ يُقَاتَلُ مِنْ وَرَائِهِ وَيُتَّقَى بِهِ فَإِنْ أَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ وَعَدَلَ فَإِنَّ لَهُ بِذَلِكَ أَجْرًا وَإِنْ قَالَ بِغَيْرِهِ فَإِنَّ عَلَيْهِ مِنْهُ.>>

ودعونا نستذكر بعض الأمثلة من سيرة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ والتي توضح هذا المعنى وتجليه وهي كالتالي:

1ـ لقد كان السبب الرئيس في غزو النبي الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ لبني قينقاع أنهم أرادوا امرأة مسلمة أن تكشف لهم عن وجهها فأبت حتى أرغموها على ذلك فثار مسلم لها فقتل من أرغمها فاجتمعت عليه يهود فقتلوه , فكان حكم الله فيهم أن يقتلوا لولا أن ابن سلول تشفع لهم وألح وأثقل على الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى وافق على شفاعته.

2ـ قبيل صلح الحديبية لما بعث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعثمان بن عفان ليفاوض المشركين حول رغبة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصحبه الكرام في الاعتمار , وبعيد ذهابه وصل الخبر للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأن عثمان قد قتل , فماذا كان رده ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؟

ألم يطلب من المسلمين مبايعته على الموت ثأرا وانتقاما لدم مسلم واحد؟!!

قال الله تعالى:

{ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا (18) وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (19)}[الفتح]

وأضرب بمثال من واقعنا المعاصر ألا وهو ما يتعلق بالأسرى , فالمسلمون لهم من الأسرى عند أعداءهم الآلاف فهل تسمع المؤسسة الرسمية في الدول التي تقطنها غالبية مسلمة تهتم بهم ….

قارن ذلك مع اهتمام اليهود بأسيرهم شاليط أو باهتمام المشركين بأسراهم لتعرف كم نحن بحاجة إلى دولة مسلمة تنشغل وتهتم لقضايانا الأممية الإسلامية العادلة…

إن من الجدير الذي لا بد من التنبيه إليه أن الكون يحتوي على مسلمين ومجتمعات إسلامية ولكن الدول وحكامها لا يمتون للإسلام بصلة فتوصيفهم الحقيقي بأنهم مناديب التحالف الصهيوصليبي أو خدام الأجندة الصهيوصليبية أو عملاء الصليب أو غير ذلك من الأوصاف.

وانظروا إلى وضع المسلمين يوم كانت لهم دولة ذات شوكة وأقرأ على مسامعكم وثيقه وهي عبارة عن رسالة بعثها الملك جورج الثاني ملك إنجلترا والتي أرسلها مع ابنة أخيه الأميرة دوبانت ورئيس ديوانه على رأس بعثة مكونة من ثماني عشرة فتاة من بنات الأمراء , وهذا نصها:

( من جورج الثاني ملك إنجلترا والغال والسويد والنرويج إلى الخليفة ملك المسلمين في مملكة الأندلس صاحب العظمة هشام الثالث الجليل المقام , وبعد التعظيم والتوقير…

فقد سمعنا عن الرقي العظيم الذي تتمتع بفيضه الصافي معاهد العلم والصناعات في بلادكم العامرة فأردنا لأبنائنا اقتباس نماذج هذه الفضائل لتكون بداية حسنة في اقتفاء أثركم لنشر أنوار العلم في بلادنا التي يسودها الجهل من أربعة أركان ...

ولقد وضعنا ابنة شقيقنا الأميرة دوبانت على رأس بعثة من بنات أشراف الإنجليز تتشرف بلثم أهداب العرش والتماس العطف لتكون مع زميلاتها موضع عناية عظمتكم ، وحماية الحاشية الكريمة وحدب من اللواتي سيتوافرون على تعليمهن .
ولقد أرفقت مع الأميرة الصغيرة هدية متواضعة لمقامكم الجليل أرجو التكرم بقبولها مع التعظيم والحب الخالص .
من خادمكم المطيع جورج م . أ
وها هو ملك فرنسا تأسره ألمانيا فيبعث رسالة إلى خليفة المسلمين يستجديه فيخلصه من الأسر.
وها هي أمريكا تدفع الأتاوه أو الضريبة لوالي الجزائر مقابل المرور بسفنها من البحر …
وها هو آخر خليفة عثماني يصدر فرمانا "منع اليهود من دخول فلسطين" 13ربيع أول 1301هـ ـ 22يناير 1883م جاء فيه:
<< بمنع أي يهودي روسي أو روماني أو بلغاري أن يطأ قدمه أرض فلسطين
وقولته المشهورة بعد عرض هرتسل يقول فيها " ولان يبتر عضوا من جسدي اهون علي من ارى فلسطين قد بترت عن دولة الخلافة.>>

[من أسباب الذل الوهن ترك الجهاد في سبيل الله تعالى]

لقد بين النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن من أهم أسباب الذل الذي من الممكن أن ينزل بساحة المسلمين هو تركهم وإهمالهم للجهاد في سبيل الله تعالى , وإن الأمة لن تخرج من حالة الهوان والذل الذي تعيشه إلا يوم يصبح الجهاد هو ثقافة عند جمهور المسلمين , ولا أقول ثقافة فقط بل ثقافة وتطبيقا وممارسة ومنهجا للحياة فالعالم عاما وخاصة اليهود لا يحترمون إلا القوي …

أخرج أبو داوود في سننه عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

<< إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ.>>

[من أسباب الذل الوهن الركون إلى الدنيا والزهد في الآخرة]

نرى جل اهتمامات كثير من المسلمين في هذه الأزمنة اهتمامات دنيوية بل وتقديم الاهتمامات الدنيوية على الأخروية والانشغال بالدنيا عما عند الله ـ سبحانه وتعالى ـ وهذا من أهم أسباب الذل والهوان …

أخرج أحمد في مسنده عَنْ ثَوْبَانَ مَوْلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

<< يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ الْأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا قَالَ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَمِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ قَالَ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنْ تَكُونُونَ غُثَاءً كَغُثَاءِ السَّيْلِ يَنْتَزِعُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمْ الْوَهْنَ قَالَ قُلْنَا وَمَا الْوَهْنُ قَالَ حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ.>>

[من أسباب الذل الهوان خيانة بني جلدتنا لكل ما هو مقدس عندنا]

إن من أسباب الذل الوهن خيانة بني جلدتنا لكل ما هو مقدس عندنا , فمثلا ما كان ما حدث لقافلة الحرية أن يحدث لو قامت مصر بواجباتها الدينية تجاه غزة وأهلها , إنني أقول:

بقد قتل اليهود المسلمين في قافلة الحرية مباشرة وقتلهم المصريون بالتسبب , ونحن لم ننس بعد ما جرى في الأسابيع الماضية من قتل حكومة مصر لعشرات الفلسطين وذلك لما ضخوا الغازات السامة في الأنفاق …

ولم ننس بعد احتجاز حكومة مصر لمجاهدين فلسطينيين والتحقيق معهم حول الجهاد ومصادر الحصول على السلاح وسألوهم أيضا عن شاليط , ويعلم كل عاقل أن هذه الأسئلة هي أسئلة الخائنين يسألونها خدمة للصهاينة والصليبين …

ولم ننس بعد أن ليفني أعلنت الحرب على غزة من مصر وعلى مسمع من المسؤولين المصريين دون أن يغيروا ساكنا …

إن خيانة بني الجلدة من أهم أسباب الذل والهوان فهم يفعلون للعدو الكافر ما لا يستطيع هو أن يفعله ولو حاول وجد واجتهد في ذلك ما اجتهد ...

قال الله تعالى:

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (28)}[الأنفال]

وأخرج مسلم في صحيحه من حديث أبي سعيد قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

<< لِكُلِّ غَادِرٍ لِوَاءٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرْفَعُ لَهُ بِقَدْرِ غَدْرِهِ أَلَا وَلَا غَادِرَ أَعْظَمُ غَدْرًا مِنْ أَمِيرِ عَامَّةٍ.>>

وأخرج أبو داوود في سننه عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

<< إِنَّ اللَّهَ زَوَى لِي الْأَرْضَ أَوْ قَالَ إِنَّ رَبِّي زَوَى لِي الْأَرْضَ فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا وَإِنَّ مُلْكَ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا وَأُعْطِيتُ الْكَنْزَيْنِ الْأَحْمَرَ وَالْأَبْيَضَ وَإِنِّي سَأَلْتُ رَبِّي لِأُمَّتِي أَنْ لَا يُهْلِكَهَا بِسَنَةٍ بِعَامَّةٍ وَلَا يُسَلِّطَ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ سِوَى أَنْفُسِهِمْ فَيَسْتَبِيحَ بَيْضَتَهُمْ وَإِنَّ رَبِّي قَالَ لِي يَا مُحَمَّدُ إِنِّي إِذَا قَضَيْتُ قَضَاءً فَإِنَّهُ لَا يُرَدُّ وَلَا أُهْلِكُهُمْ بِسَنَةٍ بِعَامَّةٍ وَلَا أُسَلِّطُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ سِوَى أَنْفُسِهِمْ فَيَسْتَبِيحَ بَيْضَتَهُمْ وَلَوْ اجْتَمَعَ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِ أَقْطَارِهَا أَوْ قَالَ بِأَقْطَارِهَا حَتَّى يَكُونَ بَعْضُهُمْ يُهْلِكُ بَعْضًا وَحَتَّى يَكُونَ بَعْضُهُمْ يَسْبِي بَعْضًا وَإِنَّمَا أَخَافُ عَلَى أُمَّتِي الْأَئِمَّةَ الْمُضِلِّينَ.>>

قال الشاعر:

رويبضات من الأرذال

على النفاق قد مردوا

وهم بالكفر قد دخلوا

هم كالذئاب إذا حلوا بساحتنا

لا يرعوون فإن لم يسجنوا قتلوا

[من أسباب الذل الهوان الرضى بالأمر الواقع وعدم وجود إرادة التغيير]

إن من أسباب الذل الهوان الرضى بالأمر الواقع وعدم وجود إرادة التغيير , فالكثيرون لا يهتمون إلا بالمطعم والمشرب والملبس والبيت الواسع والزوجة الجميلة ومباراة كرة القدم والمسلسل والفيلم وحسب , وهذه صفة الأنعام والكافرين لا صفة المؤمنين والموحدين…

قال الله تعالى:

{ إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ (12)}[محمد]

إن من كان مؤمنا فلا يمكنه أن يعيش دون أن يغير الواقع إلى ما أفضل وأحسن لدينه ولإخوانه المسلمين ...

أخرج مسلم في صحيحه عن ابن مسعود أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

<< مَا مِنْ نَبِيٍّ بَعَثَهُ اللَّهُ فِي أُمَّةٍ قَبْلِي إِلَّا كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأَصْحَابٌ يَأْخُذُونَ بِسُنَّتِهِ وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِنَّهَا تَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ وَيَفْعَلُونَ مَا لَا يُؤْمَرُونَ فَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِيَدِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِلِسَانِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِقَلْبِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَيْسَ وَرَاءَ ذَلِكَ مِنْ الْإِيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ. >>

حقا لقد آن الأوان أن ننفض عن قلوبنا وعقولنا ثقافة الخنوع والذل والخضوع .…

[من أسباب الذل الهوان مساندة الخونة]

إن الخائن لوحده سواء أكان حاكما أم وزيرا أم مديرا أم فردا عاديا لا يستطيع أن يفعل شيئا إلا بمساندة الشعب وأبنائه له ...

قال الشاعر:

أمتي كم من صنم مجدته *** لم يكن يحمل طهر الصنم

لا يلام الذئب في عدوانه *** إن يك الراعي عدو الغنم

ولذلك أقول:

إن من أسباب الذل والهوان مساندة الخونة والسكوت عليهم وعدم الثورة ضدهم والخروج عليهم , ولذلك أمرنا الله بالبعد عن الظالمين وعدم الميل إليهم ولو بالقدر اليسير …

قال الله تعالى:

{ وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (113)}[هود]

ولما أراد الله معاقبة فرعون لم يعاقبه وحده بل وعاقب جنوده ومسانديه معه ...

قال الله تعالى:

{ فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ (40) وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنْصَرُونَ (41) وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ (42)}[القصص]

ولقد حذرنا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من مساندة الخائنين لما يعلم من أثرهم السيئ على البلاد والعباد وأمة الإسلام ...

أخرج أبو يعلى في مسنده من حديث أبي هريرة أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال:

« ليأتين على الناس زمان يكون عليكم أمراء سفهاء يقدمون شرار الناس ، ويظهرون بخيارهم ، ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها ، فمن أدرك ذلك منكم ، فلا يكونن عريفا ولا شرطيا ولا جابيا ولا خازنا »

وهذا هو حال المساندين للخائنين يوم الحساب والدين كما يذكره القرآن الكريم ...

قال الله تعالى:

{ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29)}[الفرقان]

[من أسباب الذل الهوان حياد الكثيرين عن قضايا الأمة والدين]

فالكثيرون من المسلمين لو راجعته فيما يتعلق بقضية نصرة قضايا الأمة أجابك بأنه لا يتدخل في مثل هذه الأمور لأنها لا تعنيه ولا تخصه لا من قريب ولا من بعيد ...

وإن الحياد عن قضايا الأمة وهمومها صفة المنافقين وهذا ما بينه الله في كتابه الكريم ...

قال الله تعالى:

{ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154)}[آل عمران]

إن تفاعل المسلم ونصرته لقضايا أمته واجب شرعي ديني ...

قال الله تعالى:

{ وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (72)}[الأنفال]

وأخرج مسلم في صحيحه عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

<< مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى.>>

قال الشاعر:

وكل يوم نرى للدين نازلة *** يا أمة الحق لا سمع ولا بصر

[من أسباب الذل والهوان التفرق وعدم التوحد على التوحيد]

إن من أهم أسباب الذل والهوان هو تفرق الأمة وعدم توحدها على التوحيد الذي أمرت به نصوص الكتاب والسنة ...

{ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46)}(الأنفال)

وقال الله آمرا المسلمين بالوحدة على التوحيد:

{ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) }(آل عمران)

أخرج أحمد في مسنده عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ :

"خَطَّ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطًّا ثُمَّ قَالَ هَذَا سَبِيلُ اللَّهِ ثُمَّ خَطَّ خُطُوطًا عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ ثُمَّ قَالَ هَذِهِ سُبُلٌ قَالَ يَزِيدُ مُتَفَرِّقَةٌ عَلَى كُلِّ سَبِيلٍ مِنْهَا شَيْطَانٌ يَدْعُو إِلَيْهِ ثُمَّ قَرَأَ:

{ إِنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ.}

وقال تعالى:

{وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ} [الأنفال : 73]

[من أسباب الذل الهوان انحراف المسلمين عن دين رب العالمين]

إن من أهم أسباب الذل الهوان انحراف المسلمين عن دين رب العالمين , ولقد عد النبي الانحراف عن الدين من أسباب تسلط أعداء الله على أمة الإسلام …

أخرج ابن ماجه في سننه من حديث ابن عمر أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال:

<< وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ.>>

وأخرج البخاري في صحيحه عَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال:

<< جُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي.>>

إن الوقوف عند هذه الأسباب والعمل على معالجة الخلل الذي عم وطم في مجتمعاتنا هو السبيل الوحيد للتحرر من الذل والهوان …

قال الله تعالى:

{ … إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11)}[الرعد]

والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات

أبو يونس العباسي

غزة المحاصرة

حرر في يوم الأربعاء

19جمادى الآخر 1431هـ

الموافق لـ 2|6 |2010م[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اسباب ذل وهوان الامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين