أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

صواريخ الدفاع الساحلى

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  صواريخ الدفاع الساحلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adil

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : الصناعات الميكانيكية
التسجيل : 22/09/2010
عدد المساهمات : 363
معدل النشاط : 660
التقييم : 35
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: صواريخ الدفاع الساحلى   الأحد 7 نوفمبر 2010 - 16:41

عند التفكير فى بناء منظومة الدفاع البحرى بهدف ادارة الصراع ضد الوسائط البحرية المختلفة من حاملات طائرات ، وسفن قتال وأبرار وغيرها ، وتبنى مبدأ الحضر البحرى sea.denial وهو مبدأ من مبادى استخدام القوى البحرية في إستراتيجية الردع والذي بدأت تأخذ به معظم دول العالم وخاصة دول البحر المتوسط وهو مسرح العمليات الذى يهمنا عن قرب والذى اخذ فى الاونة الاخيرة ابعادا جديدة واطلق عليه الخبراء العسكريون مصطلح البحر الابيض المتوسط الموسع . فانه عادة ما تاتى فى الذاكرة الوسائط المميزة في الاستخدام التقليدي والمتمثل في الوحدات الخفيفة المجهزة بالصواريخ البحرية والغواصات وطائرات الاقتحام أو الألغام البحرية على ابعد تقدير ، إلا انه فى الاونة الاخيرة ظهر سلاح بدأ يلعب الدور الرئيسى فى استرتيجية الردع فى مسرح العمليات البحري وهو الصاروخ المضاد للسفن والذى يطلق من مواقع ساحلية .فى السابق كان استخدام المدفعية بشكل واسع فى صد الهجوم القادم من البحر الا ان هذا السلاح فقد الكثير من اهميته امام ظهور الطيران المحمول وازدياد مديات الأسلحة البحرية .وتعتبر الدول التى تستعمل وحدات متخصصة من هذا النوع قليلة و تكاد تنحصر الان فى الدول المجاورة لبحر البلطيق والنرويج وفق المواصفات الطبوغرافية للساحل و قصر المسافة تجعل من هذا السلاح يحتفظ باهمية متواضعة لاستخدامه .وعلى العكس من ذلك فان انظمة الصواريخ الساحليةعدلت بدرجة كبيرة الكيفية العادية لتعبئة استخدام القوات المتاخمة للساحل بالفعل فان نظام نشر صواريخ على الساحل يمثل واسطة اقتصادية عالية ولكنها فعالة فى التصدى للوحدات البحرية المعادية والتى تحاول الاقتراب من الساحل بهدف تنفيد مهامها ويزيد في ذلك عندما تجبر طبوغرافية الارض على وجود ممرات إجبارية مثل المضايق والممرات فامتلاك هذا النوع من السلاح يخلق رادعا قويا لحركة العدو البحرية لا يمكن لاى قوة بحرية مهما كانت ان تتجاهله او تتغاضى عنه و الامثلة على ذلك كثيرة منها ما حدث مؤخرا فى حرب الخليج الاولى و الثانية و حرب البلقان وحرب العراق ، إن نظام الصواريخ الساحلية من حيث الاساس هو نظام بسيط جدا يتمثل فى استخدام منصات الاطلاق العادية و التى تركب فى العادة على ظهر الوحدات البحرية المتحركة واستخدامها فى الوضع الجديد وذلك بتركيبها فوق عربات متحركة سوى كانت مدولبة أو مجنزرة او حتى على جرارات عادية او بوضعها فى موقع ثابت على الساحل .يضاف الى وحدات الاطلاق هذه وحدات اخرى للتحكم و السيطرة و الاستطلاع حيث يتم تبادل المعلومات فيما بينها باحدى الطرق المعروفة و مصادر طاقة مستقلة .كل هذه المكونات يمكن ان توضع على عربة واحدة او فى عربات مستقلة بحيث تعمل فى إطار تنظيم الكتيبة الساحلية و التي يمكن نشرها في مساحات كبيرة تصل حتى 50 كم مما يعطيها مرونة و ثباتا قتاليا كبير .وللتذكير فانه حتى هذه اللحظة في عمر استخدام هذه الانظمة و الذى يعتبر قصيرا جدا فان الحالة الوحيدة التى سجل فيها النجاح و تمكن فيها هذا السلاح من اصابة وحدات بحرية كان خلال حرب الفوكلاند بين بريطانيا و الارجنتين سنة 1982 ف حيث تمكن الصاروخ الاكسوسيت الفرنسى 40.MM والذى اطلقه الارجنتينيون من اصابة المدمرة البريطانية (Glamprgon ) .فى تلك المناسبة تمكن الارجنتينيون من عمل بطارية مكونة من منصتى اطلاق تم تركيبها يدويا على شاص جرار عادى و اعتمد فى طريقة عمله على مبدأ الحظ اكثر منه على مبدأ التقنية ( ربما أراد الأرجنتينيون احداث نوع من الارباك للوحدات البحرية البريطانية ) حيث تم نقل هذه البطارية ليلا بواســــــطة طائـــرة مــن طــــراز ( 130 - C ) ونشرها دون علم القوات البريطانية وعند اقتراب المدمرة البريطانية من الساحل والتى كانت مكلفة بمهمة الدعم النارى المباشر للوحدات التى تم ابرازها ، تمكنت الوحدات الارجنتينية من إطلاق الصاروخ عليها وتم إصابتها إصابة مباشرة فى مستودع الطائرات محدثا حريق هائل اودى بحياة ( 11 فرد ) من طاقم السفينة في كثير من الحالات العملياتية يعتبر وجود وحدات بحرية متحركة حاملة لمنصات اطلاق صواريخ أمرا ضروريا ولكنه مكلف من الناحية الاقتصادية . زد على ذلك امكانية تعرض هذه الوحدات للاكتشاف والتدمير بشكل كبير أي أن مقدرتها على الصمود ضعيفة ما لم تكن تحت غطاء قوى و خاصة من الجو أن النجاح الأكثر إثارة فى إستخدام الصواريخ البحرية المضادة للسفن تمثل فى حادثة اغراق المدمرة الاسرائلية ( ايلات ) بواسطة زوارق صواريخ المصرية طراز ( 2 - OSA ) الروسية الصنع و التى استخدم فيها الصاروخ البحرى ( 15-P ) او ( STYX ) كما يطلق عليه فى الغرب . كان ذلك فى اكتوبر من سنة 1967 عندما نعلم اليوم بالمديات التى وصلت اليها الصواريخ الحديثة والتى دخلت الخدمة فى كثير من بحريات العالم مع محدودية المسرح العملياتى البحرى فانه سيبدو لنا غير ذى جدوى التفكير فى تركيب انظمة على ظهر وحدات بحرية متحركة مع تسليمنا بانها تمتلك المرونة العملياتية من ناحية الحركة والتواجد السريع الامر الذى قد لا يتوفر فى المنصات الساحلية فهذه الاخيرة يمكنها القيام بمهام اخرى مرتبطة بالردع المباشر او غير المباشر .بواسطة الوحدات البحرية المتحركة يمكن تحقيق عملية الحضور البحرى بمرونة اكثر ، انطلاقا من التواجد البسيط و مرورا بالمراقبة البحرية المستمرة و وصولا إلي الاستخدام القتالى الفعلى ولكن عندما يرتبط الامر بمعادلة التكلفة / الفعالية و التى ترتبط بالمهمة الرئيسية التى من اجلها يتم بناء وحدات الصواريخ ( زوارق صاروخية مثلا ) فانه من الممكن التاكيد بان البطاريات الصاروخية الساحلية تقوم بنفس المهمة ذاتها فى حالة ملائمة الظروف الجغرافية لها وبأقل تكلفة ممكنة من جميع النواحى المادية والبشرية .الوضـــع العملياتــىان المسالة الرئيسية التى يجب معالجتها عند استخدام الصواريخ المضادة للسفن ذات المديات المتوسطة و البعيدة هي مسالة الاكتشاف والتعرف والدلالة على الأهداف المعادية وهى مسالة تفرض نفسها فى جميع حالات الاستخدام سوى كان الاستخدام من الوحدات البحرية المتحركة بأنواعها وأحجامها المختلفة أو الوحدات المتمركزة على الساحل .فى الوحدات البحرية يزداد الامر صعوبة عندما تستخدم كوحدات مستقلة حيث غالبا ما تمتلك هذه الوحدات انظمة اكتشاف و تعارف لا تلبى متطلبات استخدام الصواريخ وخاصة من ناحية المدى او قد تستخدم تقنيات قديمة قد لا توفر لها عوامل السيطـرة والتحكم وتبادل المعلومـات وقد لا تلحق باجهزة دعم الكتروني متكاملة وهذا ينطبق في اغلب الاحيان على الوحدات البحرية ذات الحجم المحدود . أما في حالات استخدام الانظمة الساحلية الصاروخية فان العمل يتم عن طريق ما يطلق عليه حزام الاكتشاف بالمديات المختلفة وذلك بإقحام منظومات الاستطلاع المتـــــواجـدة عـلى الساحـل أو المحمولـة جـــواً ( طائرات إنذار مبكر وعموديات مجهزة ... الخ ) وذلك بمراقبة اكبر مساحة ممكنة حيث تمتلك هذه الوحدات من الوسائط المختلفة ما يمكنها من الاكتشاف والتعارف والمعالجة والدلالة المطلوبة كذلك يمكن استخدام محطات الرادار الساحلية التى بامكانها إعطاء الموقف بدقة وباستمرار ، تستخدم كذلك المحطات الأرضية للدعم الالكتروني بالاضافة الى الوسائل الذاتية للمنظومات الساحلية نفسها والتى يمكنها من معالجة الموقف وأعطائها مرونة أكثر ، لا نريد الدخول فى تفاصيل هذه الوسائط و كيفية استخدامها او تعبئتها لان ذلك يرجع الى مواضيع أخرى أكثر تقنية .سعة الممرات المائية الاجبارية و الموقف العملياتى الذى يحدد الوضعية من حيث كونها حالة سلم او حرب او ازمة او خدمة عادية هذه كلها قد تحد بدرجة كبيرة من استخدام هذا السلاح مما يستوجب تواجد مصدر معلومات مناسب ومن الامثلة الموجودة على ذلك استخدام البحرية المصرية الى جانب بطاريات الصواريخ الساحلية من نوع اوتومات و المحمول على عربات مجنزرة و نصف مجنزرة عدة محطات رادارية ثابتة و متحركة و تفكر فى استخدام طائراتها العمودية من نوع ( SEA KING ) فى عملية الدلالة على الاهداف السطحية وتبادلها مع بطاريات الصواريخ الساحلية المخصصة للدفاع على الممر الحيوي الإجباري والمتمثل في قناة السويس و بكيفية اقل تقنية زودت ايران بعض كتائب الحرس الثورى ببطاريات صواريخ ساحلية نوع ( SILK- WORM ) مـع إسناد مهـام الاكتشاف والدلالة للوحدات البحريـة الرئيسية ، كذلك استخدمت لنفس الغرض بعض ناقلات النفط كقواعد اسناد فيما اطلق عليه حرب الناقلات كان ذلك اثناء حرب الخليج الاولى .الموقــف الحالـــــىمن المعروف بانه من الناحية النظرية يمكن تحويل اى نظام صواريخ مضاد للسفن و محمول على الوحدات البحرية الى نظام اطلاق من الساحل و بعبارة اخرى من صواريخ بحر / بحر الى صواريخ ساحل / بحر .إلا انه في الحقيقة لا تزال هناك عدة صعوبات فى مجال الاستخدام الفعلى . تاريخيا كان الروس اول من طور الصواريخ البحرية التى تستخدم ضد السفن سوى المحمولة على الوسائط البحرية او المجهزة كبطاريات ساحلية فلقد كان المطلب العملياتى للروس مبنى على اساس مبدا ( الحظر البحرى ) فى استرتيجية الردع وهو المبدا الذى يتبنى فكرة ماذا نستطيع ان نفعل لمنع مياهنا عن العدو وهذا هو المبدا السائد الان فى عقيدة استخدام القوى البحرية حتى من قبل الدول التى تملك قوة بحرية رادعة لا باس بها و لديها الامكانيات لذلك .كان الروس يهدفون من هذا إلى استخدام هذا السلاح ضد حاملات الطائرات ووحدات الإبرار وهى الوحدة المميزة لقوة الإظهار على الأرض والتي قد تستخدمها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد أراضى الاتحاد السوفيتي سابقا وحتى اليوم فإن أكثر أنواع الصواريخ المضادة للسفن والمستخدمة من الساحل روسية الصنع ومن بينها الصاروخ البعيد المدى ( SEPAL ) والذي يطلق عليه (SS-C1) حيث يصل مداه إلى 300 كم كذلك الصاروخ الساحلي (URAN) المستخدم من قبل منظومة BAL - E والذي يصل مداه إلى 120 كم .ومنظومة صواريخ ( YAKHONT ) التى يصل مداها الى 300 كم وتعتبر هذه الاخيرة من الأنواع الحديثة التى دخلت الخدمة في منتصف التسعينيات اما النماذج الغربية فقد صممت فى وحدات منفصلة و بالتالى تستخدم نظام الكتائب القتالية فى استخداماتها وهى فى العادة تتكون من عربات اطلاق تحمل كل منها من 2 الى 4 صواريخ و الهدف من ذلك الوصول الى أقصى فعالية ممكنة و اكتساب مرونة الحركة بشكل كبير للبطارية الواحدة .ومن ابرز المنظومات الصاروخية الساحلية الغربية والمتواجدة بالخدمة لدى القوات البحرية للدول الأوروبية وبعض الدول الأخرى يأتي الصاروخ الفرنسي ( اكسوسيت ) في المقدمة بنماذجه المختلفة انطلاقا من النموذج ( MM38 ) ووصولا إلى النموذج الأكثر حداثة ( MM 40 ) وهذا الأخير يستخدم في العديد من بحريات العالم .... كذلــك الصـــاروخ الامريكى( HARPOON ) والذي تم اختياره من قبل الدنمارك وكوريا الجنوبية ليكون من ضمن وحداتها الساحلية وعلى سبيل المثال جهزت كوريا منصات رباعية وضعت على عربات مدرعة الحقت بمشاة البحرية .تم ياتى الصاروخ المشترك الايطالي - الفرنسي ( OTOMAT ) الذي تزودت به كل من بحرية السعودية و مصر حيث تم تركيبه على عربات مجنزرة في بداية إنتاجه مما سمح بالحركة خارج الطرق المعبدة وفى المناطق الوعرة وهو من الأنواع التى يمكن تغذيتها بمعلومات في الجو أي أثناء طيرانه إلى الهدف ، السويد هي كذلك انتجت نوعية من الصاروخ RBS-15 منصات رباعية وعلى عربة مدرعة وتم تصديره إلى فنلندا كل هذه الأنواع من الصواريخ لا تختلف كثيرا عن بعضها الا من حيث تقنيات التوجيه و لكن اغلبها ذات توجيه رادارى ذاتى ومدياته تتراوح بين 80 - 150 كم . اليابان و تايوان حققتا حلولا للاكتفاء الذاتى فى مجال انظمة الصواريخ البحرية الساحلية حيث انتجت الاولى الصاروخ SSM-1 علامة 88 ، وأنتجت الثانيــــة الصاروخ HSIUNG FENG في منصات ركبت على عربات مدرعة .ويتوقع أن تكون المنظومة اليابانية على هيئة منصات قذف سداسية بينما تنتج تايوان ثنائية ولكنها تمتلك ميزة من حيث سهولة فكها من على المدرعات ووضعها على الأرض بحيث يتم ابعاد الافراد عن موقع الرماية .الصين مثل الاتحاد السوفييتى سابقا ولنفس الاسباب التاريخية و العملياتية فقد طورت العديد من نماذج الصواريخ الساحلية تميزت أجيالها الأولى بالبدائية والاستخدام اليدوي وخصصت لضرب الإغراض الأرضية اكثر مما خصصت لضرب الاهداف البحرية حيث تم الالتجاء الى استخدام المنصات الثابتة فكانت تشابه الى حد كبير الصاروخ الالمانى المستخدم اثناء الحرب العالمية الثانية ( V-1 ) بعد ذلك تم تطوير نماذج أكثر تطورا وأصبحت مخصصة للاستخدامات البحرية . الانطلاق كان مع الصاروخ ( SILK WORM ) والذي أصبح الأكثر استخداما وخاصة في منطقة الخليج العربى ايران - العراق وقد استخدم عمليا اثناء حرب الخليج الاولى و الثانية ولكن بشكل محدود ففى اثناء ما يطلق عليه حرب الناقلات و بالتحديد يوم 15 / 10 / 87 ف . أطلق الإيرانيون صاروخاً من نوع SILK WORM ضد الناقلة الليبيرية SUNGARI والتي كانت راسية أمام ميناء الكويت فأصابها بأضرار بليغة عمليات أخرى تم تنفيذها ضد ناقلة امريكية و منصتى بترول غير انها كانت هجمات محدودة من حيث عدد الصواريخ المستخدمة فيها، يرجع ذلك من تخوف إيران من ردة الفعل الامريكية حيث شرعت أمريكا في وضع علمها على الناقلات الكويتيه وبدأت الحراسة المباشرة للسفن التجارية المبحرة فى الخليج .وفى اثناء عاصفة الصحراء اى فى حرب الخليج الثانية تمكن العراقيون من إطلاق عدد ( 2 ) صاروخ SILK- WORM من منصة ساحلية على البارجة الامريكية MISSOURI و التى كانت تقوم بقصف المواقع العراقية على طول ساحل الكويت احدى هذه الصواريخ سقط فى البحر وقبل بلوغ الهدف و علم انه قد تم التاثير عليه اليكترونيا اما الصاروخ الثانى فانه قد تم اعتراضه وتدميره من قبل المدمرة الريطانية GLOU CESTER بواسطة صاروخ مضاد للصواريخ من نوع SEA-DART وهذه هى المرة الأولى التى يتم فيها اسقاط صاروخ بحرى بواسطة صواريخ مضادة للصواريخ فى الحالات الفعلية .للتذكير وأثناء حرب الفوكلاند اخفق الصاروخ SEA-DART للتصدى للصاروخ اكسوسيت الذى ضربت به المدمرة ( شفلد ) وتنتج الصين حاليا انواعا من الصواريخ المحدثة من ابرزها C802N والذى يصل مداه الى > 120 كم بالإضافة إلى صواريخ أخرى ذات مديات تتراوح ما بين 15 كم للصـــاروخ C701 و 60 كم للصاروخ C801 .تنتج ايران حاليا بعض هذه الانواع من الصواريخ تحت أسماء أخرى ويعتقد أن أحد هذه الصواريخ قد تم استخدامه مؤخراً في حرب لبنان ، ضد الوحدات الإسرائيلية التي كانت تقوم بأعمال عدوانية حيت تمكن مقاتلو حزب الله من استخدام الصاروخ بنجاح كبير رغم الدفاع المضاد للصواريخ التي كانتتحمله الوحدة البحرية الإسرائيلية . الموقف في البحر الأبيض المتوسط الموسع اطلق مصطلح البحر الابيض المتوسط الموسع من قبل الخبراء العسكريين البحريين لدول حلف الأطلس ( NATO ) ليشمل كلا من البحر المتوسط ، والبحر الأحمر ، وخليج عدن والخليج العربي ، والبحر الأسود ، والبحر الادرياتيكى حيث اعتبرت هذه المنطقة المائية مسرح عمليات متواصل وشبه مستديم لقوات الحلف .تمتلك الدول المطلة على على هذه المساحات المائية العديد من منظومات الدفاع الساحلى الصاروخية نذكر منها ما يلى :-بريطانيا - منطقة جبل طارق صواريخ اكسوسيت MM38 .الجزائر - المنطقة الغربية للبحر المتوسط صواريخ SS.C.3 روسية الصنع .الجماهيرية - المنطقة الوسطى للبحر المتوسط صواريخ SS.C.3 روسية الصنع ، وصواريخ اتومات الايطالية .مصر - المنطقة الشرقية للبحر المتوسط صواريخ اتومات .سوريا - المنطقة الشرقية البحر المتوسط صواريخ SS.C.1 روسية الصنع .يوغسلافيا - منطقة بحر الادرياتيك صواريخ SS.C.3 .اليمن - البحر الاحمر خليج عدن صواريخ SS.C.3 .قطر - الخليج العربى اكسوسيت MM.40 .السعودية - الخليج العربى- البحر الاحمر صواريخ اتومات .ايران - الخليج العربى صواريخ C802 SILK-WORM .العراق - الخليج العربى صواريخ SILK-WORM .بالإضافة إلى كل من ايطاليا واليونان وفرنسا و التى تدرس إمكانية استخدام منظومات صواريخ ساحلية ضمن مبدأ استخدام الوحدات البحرية ( SEA DENIAL ) وبالنظر إلى خريطة المنطقة المذكورة فانه يمكن ملاحظة أن اغلب الممرات المائية الإجبارية هي في الحقيقة تحت مراقبة وحدات الصواريخ الساحلية المرابطة على الأرض سوى كانت في نماذج متحركة أو ثابتة ومن هذه الممرات قناة السويس ، مضيق باب المندب ، مضيق هرمز ، مضيق جبل طارق ، كذلك يلاحظ وجود مسطحات مائية كبيرة تحت مراقبة هذه الأسلحة مثل المياه الواقعة شرق جزيرة قبرص ، والبحر الأحمر ، خليج عدن ، الخليج العربي ، البحر الادرياتيكى وأجزاء من وسط وجنوب المتوسط . البحرية الايطالية تدرس امكانية نشر وحدات صواريخ ساحلية فى جزر المتوسط لحماية قناة صقلية مع امكانية وضع منظومة مراقبة ودلالة متحركة لها .أي رد مسالة الدفاع ضد الصواريخ الساحلية و المدفعية الساحلية ليست مسالة جديدة فعملية الانزال التى قام بها الحلفاء فى جاليبولى سنة 1915 ف بهدف إسكات والاستيلاء على بطاريات المدفعية التى كانت تحمى ممر الدرذنيل وهو الممر الاجبارى الذى يربط البحر الأبيض بالأسود ، كذلك اغلب الإنزالات التى تمت خلال الحرب العالمية الثانية كانت دائما تستهدف المواقع الساحلية من مدفعية وغيرها و تتعرض للقصف والتدمير .قد يرى البعض بأنه لتدمير بطارية صواريخ ساحلية يكفى هجوم جوى بعدد محدود من الطائرات أو قصف صاروخي من بعد أو حتى استخدام الدعم الالكتروني في بعض الحالات لإبطال مفعولها أو إخراجها من الخدمة لفترة محدودة لكن الأمر ليس بهذه السهولة فالمميزات التى تمتلكها هذه البطاريات اليوم من سرعة حركة وقدرة اختفاء وتمويه ومرونة انتشار يجعلها هدف يصعب مطاردته من قبل الوسائط الجوية وأكثر صعوبة لأسلحة الصواريخ البعيدة المدى وللتذكير فكم من الجهد كان يجب أن تبذله قوات التحالف أثناء حرب الخليج الثانية في عملية عاصفة الصحراء في مطاردة منصـــات الصواريـــخ العراقيـة من طراز ( SCAD ) أثناء تحركها لمواقع الإطلاق حيث اضطرت الولايات المتحدة و بريطانيا إلى إنزال مجموعات خاصة في عمق الأراضي العراقية بواسطة الحوامات وعن طريق الإسقاط المظلي في نقاط محددة بهدف الاكتشاف المبكر لمنصات الصواريخ سكاد وبالقيام بمهاجمتها مباشرة أو تحديد مواقع تواجدها للقاذفات والتي تقوم بالتدخل حسب نظام الاستدعاء الفوري لقد وجدت قوات التحالف أثناء عاصفة الصحراء نفسها أمام صعوبات كبيرة في اكتشاف وتدمير الصواريخ العراقية سكاد والتي كانت عبارة عن جرارات كبيرة تتحرك في أراضى مفتوحة دون قد يرى البعض بأنه لتدمير بطارية صواريخ ساحلية يكفى هجوم جوى بعدد محدود من الطائرات أو قصف صاروخي من بعد أو حتى استخدام الدعم الالكتروني في بعض الحالات لإبطال مفعولها أو إخراجها من الخدمة لفترة محدودة لكن الأمر ليس بهذه السهولة فالمميزات التى تمتلكها هذه البطاريات اليوم من سرعة حركة وقدرة اختفاء وتمويه ومرونة انتشار يجعلها هدف يصعب مطاردته من قبل الوسائط الجوية وأكثر صعوبة لأسلحة الصواريخ البعيدة المدى وللتذكير فكم من الجهد كان يجب أن تبذله قوات التحالف أثناء حرب الخليج الثانية في عملية عاصفة الصحراء في مطاردة منصـــات الصواريـــخ العراقيـة من طراز ( SCAD ) أثناء تحركها لمواقع الإطلاق حيث اضطرت الولايات المتحدة و بريطانيا إلى إنزال مجموعات خاصة في عمق الأراضي العراقية بواسطة الحوامات وعن طريق الإسقاط المظلي في نقاط محددة بهدف الاكتشاف المبكر لمنصات الصواريخ سكاد وبالقيام بمهاجمتها مباشرة أو تحديد مواقع تواجدها للقاذفات والتي تقوم بالتدخل حسب نظام الاستدعاء الفوري لقد وجدت قوات التحالف أثناء عاصفة الصحراء نفسها أمام صعوبات كبيرة في اكتشاف وتدمير الصواريخ العراقية سكاد والتي كانت عبارة عن جرارات كبيرة تتحرك في أراضى مفتوحة دون غطاء جوى و دون اقل حماية م/ط بينما كان القناصون مجهزين بأحدث معدات في أثناء حرب البلقان اضطرت القوات البحرية لحلف الأطلس من العمل خارج البحر الادرياتيكى نتيجة لتواجد قوات الصواريخ الساحلية اليوغسلافية في منطقة الجبل الأسود .قبل بداية حرب العراق الاخيرة قامت القوات الامريكية بضرب منصات الصواريخ الساحلية العراقية قبل بدء العمليات حيث اعتبرتها خطرة على الوحدات البحرية فى منطقة الخليج .كل ذلك يشير الى الشك فى الامكانية الفعالة لهجوم ضد بطاريات الصواريخ الساحلية وخاصـــة فــى حالــة عـــدم تـــوازن القــوى .من ناحية اخرى لا يشترط تواجد هذه المنصات على خط الساحل مباشرة ، وبعدها عنه مشروط بالمدى والمسارات المتبعة والمبرمجة مسبــقاً للصـــواريخ ، إمكانيـــات متوفــرة وبمتغيرات متعددة لدى هذه الانظمة يضاف الى ذلك ارتفاع مناطق تواجدها على الساحل .اى اجراءات تعتبر ذات فعالية للرد على هذا السؤال نقول أن أنظمة الدعم الالكتروني والتي تسمح بالتدخل في عمل منظومات المعلومات للبطاريات الساحلية من رادارات ووسائل اتصال وإخلال بأنظمة التوجيه الذاتي للصواريخ نفسها لأقصر مسافة ممكنة باستخدام أنظمة ( HAZARD.KILL ) للدفاع الذاتي والمتمثلة في الأسلحة ذات الأعيرة الصغيرة والمتوسطة .وانظمة الصواريخ المضادة للصواريخ تعتبر كلها وسائل لها احتمال عالى فى التصدى وقهر الصواريخ الساحلية .الامر يختلف اثناء الدفاع عن التشكيلات البحرية اثناء مرورها فى مناطق عمل الصواريخ الساحلية فان الحل الامثل يظهر فى استخدام المروحيات والطائرات المتواجدة باستمرار فى الجو و العمل بالتنسيق مع انظمة الدعم الالكتروني للسفن نفسها ، ولكن نشر حفنة من العربات اى بطاريات الصواريخ الساحلية فى الوقت المناسب و اخفاءها امر سهل بالنسبة لكتائب الصواريخ وأمر صعب من ناحية اكتشافها فى الوقت المناسب بالنسبة للعدو .
الخلاصـــــة
إن انتشار منظومات الصواريخ الساحلية يعتبر قوة رادعة وأداة فعالة ذات وزن استراتيجى فى عقيدة استخدام القوة البحرية حيث المصداقية العالية و التكلفة البسيطة اذا ما قورنت بالصواريخ التى تستخدم من على ظهر الوسائط البحرية المتحركة كالسفن وغيرها .وتعتبر كذلك سلاحا مناسبا للدول ذات القدرة البحرية المحدودة و التى ترغب فى حماية مياهها الإقليمية وثرواتها البحرية بأقل تكلفة ممكنة وتفرض ردعا جزئيا ضد اى قوة اتية من البحر وكذلك فرض سيطرتها على خطوط مواصلاتها البحرية والتدخل ضد أي استخدام لها يضر بها . فى الختام فان التطور المظطرد فى تقنية هذه الأنظمة وازدياد مديا تها سيجعل من الصعب اتخاد اجراءات رادعة ضدها او حتى إعاقتها عن تأدية مهامها مما سيجعلها تلعب دورا اساسيا مهما فى مسرح العمليات البحرية فى المرحلة المقبلة وفى ظل مبدا رفض الدول للمعركة داخل البحر والذى ينادى به بعض المخطيطين العسكريين الان فى حلف الاطلس وخاصة مع تلك الدول التى لا تمتلك قوة بحرية رادعة فعليا





http://www.almusallh.ly/naval-forces/44-2010-03-03-18-06-52.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صواريخ الدفاع الساحلى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأسلحة الاستراتيجية والتكتيكية - Missiles & WMDs-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين