أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

رد صيني لامريكا..باكستان هي اسرائيلنا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 رد صيني لامريكا..باكستان هي اسرائيلنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب المجاهد

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : صبر جميل والله المستعان
التسجيل : 02/09/2009
عدد المساهمات : 1908
معدل النشاط : 1918
التقييم : 125
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد صيني لامريكا..باكستان هي اسرائيلنا   الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 - 12:22

عندما مندوب الولايات المتحدة واجهت مرة واحدة في دبلوماسى صينى حول دعم بكين لباكستان لا هوادة فيها ، وبحسب ما ورد ردت الصينية مع الملاحظة الساخرة وشديدة محملة : "باكستان هي لدينا اسرائيل".

ولكن اذا حكمنا من خلال دعم الصين يلين لبعض من حلفائها ، بما في ذلك كوريا الشمالية وبورما وزيمبابوي والسودان وذراعها وقائية للتغلب على هذه الدول لا تختلف عن الولايات المتحدة والسياسية الغربية احتضان إسرائيل -- خطأ ام على صواب.

في حين أن الصين تكافح الغرب بشأن أسعار الصرف ، والتعريفات الجمركية على الواردات ومطالبها الإقليمية في بحر الصين الجنوبي ، بكين تضغط أيضا بشراسة الى المماطلة اقتراحا الغربية مستوحاة من لجنة التحقيق في جرائم حرب محتملة من قبل المجلس العسكري الحاكم في بورما ( ميانمار).

"لا ينبغي لجنة كهذه أن ينظر إليه باعتباره وسيلة لمعاقبة الحكومة ، ولكن لمنع الإفلات من العقاب وتساعد على منع مزيد من الانتهاكات" ، كما يقول المقرر الخاص للأمم المتحدة في ميانمار ، توماس أوخيا كوينتانا.

لكن الصين ، التي تمارس في يناير 2007 حق النقض (الفيتو ، جنبا إلى جنب مع روسيا ، لمنع مجلس الامن بفرض عقوبات ضد بورما ، لم تبد أي استعداد لقبول الاقتراح -- حتى لجنة مخفف.

"من الواضح" ، كما يقول دبلوماسي آسيوي "، تحاول الصين لتأكيد نفوذها السياسي في الأمم المتحدة كثقل موازن لموقفها بشأن القضايا الدفاعية العملة والتجارة."

وقالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء ان الادارة الاميركية تواجه "العلاقة المواجهة" مع الصين حزما وتحاول الرد على "موجة من التفوق الصيني" عن طريق تعزيز علاقات واشنطن مع اليابان وكوريا الجنوبية.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يخطط لزيارة اربع دول اسيوية الشهر المقبل -- اليابان واندونيسيا والهند وكوريا الجنوبية -- مع تجاوز الصين.

وفي الوقت نفسه ، الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ، الذي يحتاج الى دعم الصين في مجلس الأمن إذا قرر الترشح للعام الثاني المقبل الأجل ، ويعمل حاليا في زيارته الرابعة للصين ، بعد أن زار البلد مايو ويوليو 2008 ، وفي يوليو 2009.

في الأشهر الأخيرة ، منعت الصين استصدار قرار من مجلس الأمن ضد كوريا الشمالية بسبب غرق سفينة كورية جنوبية وحاول أيضا أن قمع تقرير للامم المتحدة زاعمة استخدام الرصاص صينية الصنع في هجمات على قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في دارفور والسودان.

"ان الصين ترى قيمة في تعزيز صورتها باعتبارها عضوا في مجلس الأمن في الدفاع عن حقوق العالم النامي ، والصين ترى قيمة في الاعتماد على الأمم المتحدة لمواجهة قوة الولايات المتحدة" ، وقالت ليندا جاكوبسون ، مدير البرنامج في الصين والأمن العالمي في في ستوكهولم الدولي لبحوث السلام معهد (المعهد).

جاكوبسون ، وهو خبير الصين في منزل في المعهد ، ويشير الى ان بكين ترى أيضا قيمة في المشاركة في عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام "على حد سواء لأن هذا من شأنه أن يعزز صورة الصين كقوة مسؤولة ولكن أيضا لأنه يعطي الخبرة العسكرية الصينية".

ومع ذلك ، تراجعت الصين للضغوط الامريكية والغربية في دعم أربعة قرارات مجلس الأمن فرض عقوبات ضد إيران ، واحدة من اقوى حلفاء بكين السياسية والاقتصادية والعسكرية.

وفرض جولة رابعة من العقوبات ، وكلها تهدف في المقام الأول في البرنامج النووي الايراني ، في حزيران / يونيو من هذا العام.

تبرير دعم بلاده للقرار ، ونقلت الصحيفة عن السفير الصينى لى باو دونغ قوله ان بكين تريد للتأكد من أن العقوبات لن تؤثر على الشعب الإيراني أو تجارتها الخارجية العادية.

وقال جاكوبسون ان الصين وافقت على هذه العقوبات بعد الكثير من المداولات وعلى شرط أن تم استبعاد قطاع الطاقة.

"يمكن اعتبار ذلك حلا وسطا على جزء الصين ،" قالت. "وكان استبعاد قطاع الطاقة حاسمة."

ياكوبسون أشار أيضا إلى أن الصين تريد حماية الاستثمارات الضخمة من قبل شركات الطاقة الصينية بالفعل في إيران أو قيد التفاوض مع طهران ، وتريد الصين لضمان عدم تهديد خططها الاستراتيجية الطويلة الأجل لأمن الطاقة.

في ورقة سياسات تفصيلية صدر في الشهر الماضي ، وتحت عنوان "جديد للسياسة الخارجية الفاعلون في الصين" ، وقال المعهد في التأثير المتزايد للشركات الطاقة الكبيرة المملوكة للدولة لها تأثير متزايد على مداولات السياسة الخارجية في الصين.

وقال جاكوبسون ، الذي شارك في كتابة التقرير مع نوكس دين ، وهذا هو مثال واحد على الرغم من أن التأثير ومن الجدير بالذكر أن هناك غيرها من الجهات الفاعلة في السياسة الخارجية الذي من المفترض لم تكن تميل إلى الدعوة لدعم الصين للقرار.

من ناحية أخرى ، قالت ، كان هناك الفاعلين الذين يفترض دعا دعم الصين لصالح القرار بسبب ان الصين تدعم عدم الانتشار ، ولا تريد ان ترى ايران بامتلاك السلاح النووي.

واضاف "اذا لم تؤيد الصين القرار ، فإنه ينعكس سلبا على صورة الصين وتقويض جهودها لتصوير نفسها على أنها قوة عالمية مسؤولة" ، وقال جاكوبسون.

وقالت ان الصين تعلق أهمية كبيرة على الأمم المتحدة ، ونود أن نرى دور الامم المتحدة عززت -- على الرغم من بكين قلقة من العديد من المقترحات التي ترغب في توسيع عضوية مجلس الأمن و / أو منح السلطة لأعضاء آخرين من الأعضاء الخمسة الدائمين الحاليين والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

تقرير المعهد يجادل بأن الجهات الفاعلة خارج بنية السلطة التقليدية التي تشكل على نحو متزايد السياسة الخارجية للصين.

الجهات الفاعلة الجديدة تأثيرا على هامش تشمل الشركات الصينية المملوكة للدولة ، وشركات الطاقة خصوصا ، والتي ، بسبب اتصالها دولية واسعة النطاق ، يؤثر على العلاقات الثنائية الصينية والدبلوماسية في واسع.

الآخرين تشمل الحكومات المحلية ، وخاصة في الحدود والمحافظات الساحلية ، والتي تسعى تجارة أكثر ربحا وفرص الاستثمار الأجنبي.

وفي الوقت نفسه ، هناك أهمية متزايدة من الباحثين ، الذين يعملون كمستشارين للمسؤولين ووسائل الإعلام ، ومستخدمي الانترنت ، الذين يشكلون مجموعة ضغط الجديدة التي يشعرون بأنهم مجبرون قادة الصين في بعض الأحيان أن تأخذ في الاعتبار ، وليس أقلها خلال الأزمات الدولية.

وتشير النتائج أيضا إلى انقسام السلطة في صياغة السياسة الخارجية.

التنويع خارج قرار الصين الرسمية مما يجعل الجهاز -- جنبا إلى جنب مع التغييرات في داخله -- يعني أن الأجانب لا يمكن ان تنتظر للتعامل فقط مع وكالة حكومية واحدة أو جهاز الحزب ولكن يجب أن تأخذ في الحسبان الجهات الفاعلة المتعددة التي لديها كل حصة ، ويقول في صنع القرار العمليات.



When a US delegate once confronted a Chinese diplomat about Beijing's uncompromising support for Pakistan, the Chinese reportedly responded with a heavily-loaded sarcastic remark: "Pakistan is our Israel".

But judging by China's unrelenting support for some of its allies, including North Korea, Burma, Zimbabwe and Sudan, its protective arm around these countries is no different from the US and Western political embrace of Israel - right or wrong.

While China is battling the West over exchange rates, import tariffs and its territorial claims in the South China Sea, Beijing is also lobbying furiously to stall a Western- inspired proposal for a Commission of Inquiry on possible war crimes by the military junta in Burma (Myanmar).

"Such a commission should not be seen as a way to punish the government, but to prevent impunity and help prevent further abuse," says the UN Special Rapporteur on Myanmar, Tomas Ojea Quintana.

But China, which in January 2007 exercised its veto, along with Russia, to prevent Security Council sanctions against Burma, has not shown any willingness to back the proposal - even for a watered-down commission.

"Clearly," says one Asian diplomat, "China is trying to reassert its political clout at the United Nations as a counterweight to its defensive stand on currency and trade issues."

The New York Times newspaper said on Tuesday that the US administration is facing a "confrontational relationship" with an assertive China and is trying to respond to "a surge of Chinese triumphalism" by strengthening Washington's relationship with Japan and South Korea.

US President Barack Obama is planning to visit four Asian countries next month - Japan, Indonesia, India and South Korea - while bypassing China.

Meanwhile, UN Secretary-General Ban Ki-moon, who needs China's support in the Security Council if he decides to run for a second term next year, is currently on his fourth trip to China, having visited the country in May and July 2008, and in July 2009.

In recent months, China has prevented a Security Council resolution against North Korea over the sinking of a South Korean ship and also tried to suppress a UN report alleging the use of Chinese-made bullets in attacks on UN peacekeepers in Darfur, Sudan.

"China sees value in promoting its image as the Security Council member defending the rights of the developing world, and China sees value in relying on the UN to counter US power," said Linda Jakobson, director of the programme on China and Global Security at the Stockholm International Peace Research Institute (SIPRI).

Jakobson, an in-house China expert at SIPRI, points out that Beijing also sees value in participating in UN peacekeeping operations "both because this enhances the image of China as a responsible power but also because it gives Chinese military experience".

Still, China relented to US and Western pressure in supporting four Security Council resolutions imposing sanctions against Iran, one of Beijing's staunchest political, economic and military allies.

The fourth round of sanctions, all of them aimed primarily at Iran's nuclear programme, was imposed in June this year.

Justifying his country's support for the resolution, Chinese Ambassador Li Baodong was quoted as saying that Beijing wanted to make sure that sanctions would not affect the Iranian people or its normal overseas trade.

Jakobson said that China agreed to these sanctions after much deliberation and on the condition that the energy sector was excluded.

"This can be seen as a compromise solution on China's part," she said. "The exclusion of the energy sector was crucial."

Jakobson also pointed out that China wants to protect the massive investments by Chinese energy companies already in Iran or under negotiation with Tehran, and China wants to ensure that its long-term strategic plans for energy security are not threatened.

In a detailed policy paper released last month, and titled "New Foreign Policy Actors in China", SIPRI said the increasing sway of large state-owned energy companies have an increasing influence on foreign policy deliberations in China.

Jakobson, who co-authored the report with Dean Knox, said this is one example of that sway though it is noteworthy that there are other foreign policy actors who presumably were not inclined to advocate China's support of the resolution.

On the other hand, she said, there were presumably actors who advocated China's support for the resolution because China supports non-proliferation and does not want to see Iran go nuclear.

"If China had not supported the resolution, it would reflect badly on China's image and undermine its efforts to portray itself as a responsible global power," Jakobson said.

She said China attaches great importance to the United Nations and would like to see the role of the UN strengthened - though Beijing is wary of many proposals that want to expand Security Council membership and/or give power to members other than the present five permanent members, the United States, Britain, France, Russia and China.

The SIPRI report argues that actors outside the traditional power structure are increasingly shaping China's foreign policy.

Influential new actors on the margins include Chinese state- owned enterprises, especially energy companies, which, due to their widespread international outreach, affect China's bilateral relationships and diplomacy at large.

The others include local governments, especially in border and coastal provinces, which seek more lucrative trade and foreign investment opportunities.

At the same time, there is growing importance of researchers, who serve as advisors to officials and media, and netizens, who constitute a new pressure group that China's leaders at times feel compelled to take into account, not least during international crises.

The findings also point to a fracturing of authority in foreign policy formulation.

Diversification outside China's official decision making apparatus - along with changes within it - means that foreigners can no longer expect to only deal with one government agency or Party organ but must take into account multiple actors that have both a stake and say in the decision-making processes.

منقوووووووول من نسر باكستان

شرايكم بالرد الصيني القوي ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dabet

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : تاجر
المزاج : مبشر
التسجيل : 05/08/2010
عدد المساهمات : 204
معدل النشاط : 201
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: رد صيني لامريكا..باكستان هي اسرائيلنا   الثلاثاء 2 نوفمبر 2010 - 12:35

لما قالو دلك و مدى ستفاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رد صيني لامريكا..باكستان هي اسرائيلنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين