أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير المصري

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : no work for dead people
المزاج : قرفان لحد مالمنتدي ينظف
التسجيل : 05/08/2008
عدد المساهمات : 4399
معدل النشاط : 3623
التقييم : 73
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 17:21

جدة: ياسر باعامر 2010-10-21 4:48 AM

لم يكن شهر سبتمبر الماضي ليمر هكذا على اليمن السعيد، فقد شهدت صنعاء خلال الشهر المنصرم تعيين سفيرين جديدين لكل من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، يتمتعان بخبرة دبلوماسية كبيرة، في نقاط الصراع الساخنة في منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي له دلالاته على المستويين السياسي والدبلوماســـي، فالسفير البريطاني الجديد جوناثان ويلكس عمل دبلوماسياً في أفغانستان والعراق، ومتحدثاً رسمياً باسم الحكومة البريطانية، كما يحمل شهادة الماجستير في سياسات الشرق الأوسط من جامعة "درهام"، وماجستير الفلسفة في العلاقات الدولية من كلية "سانت أنتوني" بجامعة "أكسفورد". وفي العام 2005 دخل مجالا جديدا والتحق بالفريق السياسي ـ العسكري في وزارة الخارجية والكمنولوث، كنائب رئيس مجموعة السياسة الأمنية. وفي العام 2007 عاد إلى مجال خبرته الرئيسية كأول متحدث إقليمي باسم الحكومة البريطانية باللغة العربية، مقيما في دبي ومسافرا عبر العالم العربي.
في المقابل، فإن السفير الأميركي الجديد لدى صنعاء أيضاً جيرالد أم فاييرستاين، الذي شغل آخر منصب له نائباً لبعثة دبلوماسية بلاده بباكستان، يمتاز إلى جانب عمله الدبلوماسي، بكونه متخصصاً في شؤون الشرق الأدنى وجنوب شرق آسيا، وخبيراً بمكافحة الإرهاب.
تكثيف الحضور الأمني
وتعليقاً على تعيين السفيرين الجديدين، يقول الباحث والصحفي السياسي اليمني نجيب اليافعي، في حديث إلى "الوطن": إن هناك "توجهاً واضحاً لدى حكومتي واشنطن ولندن لترتيب تواجدهما الأمني باليمن، في خليج عدن وباب المندب، وهذا ما أكده السفير الأميركي الجديد في أكتوبر الجاري"، معتبرا أن أول الطريق إلى الترتيب الأمني يبدأ من "بناء قاعدة عسكرية في جزيرة سقطرى اليمنية ذات الموقع الاستراتيجي، خاصة أنها تعتبر بوابة البحر الأحمر، والبوابة الجنوبية للجزيرة العربية، وتمثل الجزيرة أهمية حيوية للدولتين الكبيرتين، حيث تقع في تقاطع الممرين البحريين الاستراتيجيين، البحر الأحمر وخليج عدن، وممرا حيويا لناقلات النفط". ويشير اليافعي إلى أهمية هذا الممر البحري الاستراتيجي، موضحا أن "جزءا كبيرا من المنتجات الصناعية الصينية تأخذ هذا الممر، وإن التجارة البحرية القادمة من جنوب وشرق أفريقيا باتجاه أوروبا الغربية، تأخذ مسار سقطرى من خلال خليج عدن والبحر الأحمر، وبالتالي فإن وجود قاعدة عسكرية سيفرض سيطرة كاملة على حركة السفن التجارية والعسكرية".
أهمية استراتيجية
أهمية استراتيجية كبرى يحتلها "أرخبيل سقطرى"، وذلك نتيجة موقعه في الجهة الجنوبية للجمهورية اليمنية، قبالة مدينة "المكلا"، حيث الجزيرة الأساسية عن الساحل اليمني حوالي 300 كلم، وعن ساحل القرن الأفريقي قرابة 100 كلم. وقد أتاح هذا الموقع خصوصية السمات المناخية للجزيرة، مما جعلها تتمتع بتنوع في الغطاء النباتي. وهي بحسب خبراء الجغرافيا السياسية، تعد بوابة البحر الأحمر، والبوابة الجنوبية للجزيرة العربية.
وتمثل الجزيرة أهمية حيوية خاصة للولايات المتحدة الأميركية، حيث إنها تقع في تقاطع الممرين البحريين الاستراتيجيين "البحر الأحمر"، وخليج "عدن"، ما يعطيها أهمية أنها تمثل ممرا حيويا لناقلات النفط، فمن خلال هذه الممر البحري الاستراتيجي يدلف جزء كبير من المنتجات الصناعية الصينية. ثم إن التجارة البحرية القادمة من جنوب وشرق أفريقيا، باتجاه أوروبا الغربية، تأخذ أيضا هذا المسار إلى "سقطرى" من خلال خليج "عدن" والبحر الأحمر، وبالتالي فإن وجود قاعدة عسكرية فيها، سيمكنها من فرض السيطرة على حركة السفن من وإلى خليج "عدن"، بما في ذلك السفن الحربية.
نفي بريطاني
وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس، نفى في لقاء خاص مع "الوطن"، في أواخر سبتمبر الماضي، وجود نية لبلاده بناء قاعدة عسكرية في جزيرة "سقطرى" اليمنية، إلا أنه لم ينف في الوقت نفسه "وجود نية لدى الأميركان ببناء قاعدة عسكرية لهم في داخل اليمن"، نظراً للقوة العسكرية التي تتمتع بها واشنطن.
شراكة أميركية
في سياق متصل، أكد سفير واشنطن الجديد بصنعاء، في 11 أكتوبر الجاري، خلال حفل أقامته سفارة بلاده للاحتفاء بالذكرى السنوية العاشرة للهجوم على المدمرة الأميركية "يواس إس كول"، الذي أودى بحياة 17 بحاراَ أميركيا، أكد "تصميم حكومته على مواصلة شراكتها مع الحكومة اليمنية والشعب اليمني، للمساعدة في ضمان أمن البحار في خليج عدن، وكذا المساعدة في بناء مستقبل أكثر أمنا وازدهارا لليمن والمنطقة".
نفي يمني
إلا أن المستشار السياسي لرئيس الوزراء اليمني، الدكتور محمد عبدالمجيد قباطي، اعتبر في حديث خاص إلى "الوطن"، أن ما تروج له عدد من الصحف اليمنية، وبعض الصحف الدولية، خاصة الأميركية منها، من وجود "صفقة بين صنعاء وواشنطن، لبناء قاعدة عسكرية للأخيرة في جزيرة سقطرى اليمنية، أخبار لا أساس لها من الصحة". إلا أنه في ذات الوقت أقر بأن الحكومية اليمنية قدمت تسهيلات سواء للأميركان والروس، إلا أنها أتت "من أجل مكافحة القرصنة، وهذا أمر لا يخفى على أحد، خاصة في ظل التواجد الدولي لمكافحة القرصنة البحرية"، مشيراً إلى أن "الولايات المتحدة ليست في حاجة إلى قاعدة عسكرية في سقطرى، فأساطيلها تجوب البحار والمحيطات".
تأكيدات المعارضة
إلا أنه ووفقاً لصحيفة "الحق" اليمنية المعارضة، فإن الميناء الجوي المدني الجديد الذي بني بسقطرى، بهدف تعزيز السياحة، إنما بني لـ"يتماشى مع المواصفات العسكرية الأميركية"، وبحسب مصادر صحيفة "الحق" فإن إنشاء قاعدة عسكرية أميركية في سقطرى، هو "جزء من عملية واسعة لعسكرة المحيط الهندي، لتعزيز الدور الرئيسي لقاعدة ديجو جارسيا العسكرية الأميركية في أرخبيل تشاغوس، الذي يعد من أكبر القواعد العسكرية الأميركية فيما وراء البحار، ويبعد عن أرخبيل سقطرى قرابة 3000 كلم".
إلا أن هذه التفسيرات رفضها المحلل السياسي القريب من صانعي القرار في القصر الجمهوري بصنعاء، عبدالغني الأرياني، معتبرا في حديث إلى "الوطن"، أنه "من حق الولايات المتحدة الأميركية الحفاظ على مصالحها في بحار اليمن، من هجمات القراصنة الإرهابيين".
الحراك الجنوبي
تربط قوى داخل اليمن بين "السكوت الأميركي اللا مبرر" بحسب وصفها، تجاه القوة التي تمارسها السلطة على "قوى الحراك الجنوبي"، وبين ترتيبات السماح ببناء قاعدة عسكرية في جزيرة سقطرى. ويقول الباحث السياسي اليافعي إن "صنعاء أخذت ضوءاً أخضر، باستخدام القوة والعنف لحل هذه المشكلة، في مقابل منح الأميركان حق امتياز إقامة قاعدة عسكرية لترتيب منطقة خليج عدن وباب المندب، تحسباً لترتيب وضع إيران في المنطقة، خلال المرحلة القادمة".
من جهته لم ينف السياسي الأرياني تغير طبيعة الأجهزة الأمنية اليمنية في استخدام ما يعتبره البعض "القوة المفرطة"، ضد قوى الحراك الجنوبي، في اليمن بعد لقاء المسؤولين اليمنيين بنظرائهم الأميركيين.
إلا أن المستشار السياسي الحكومي قباطي، نفى وجود ضوء أخضر أميركي، بالسماح باستخدام القوة العسكرية المفرطة في التعامل مع تيارات الحراك الجنوبي، وهي الخطوة التي فسرها معارضون الداخل بـ"وجود اتفاق بين الأخيرتين، لغض الطرف عن مسألة مواجهة الاستحقاق الداخلي اليمني".
التجاذب البريطاني الأميركي
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تقريراً لها جاء فيه أن "واشنطن انتهزت بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، الفرصة لابتزاز النظام اليمني وإخضاعه لرغباتها، ورغم وقوف صنعاء معها كحليف في حربها العالمية ضد الإرهاب، إلا أن أميركا لم تقنع بهذا، فهي تريد الهيمنة التامة على اليمن لأهميته الاستراتيجية". وتشير الصحيفة إلى وجود صراع دولي غير معلن، بين واشنطن وحليفتها بريطانيا في اليمن.
وتشير بعض المعلومات المسربة حول لقاء سابق عقد في فبراير من العام الجاري، بين الرئيس علي عبدالله صالح، وديفيد بترايوس رئيس العمليات الأميركية في المنطقة الوسطى، إلى منح الولايات المتحدة حق إقامة قاعدة عسكرية جوية في سقطرى، لمحاربة "الإرهاب العالمي"، و"قراصنة البحار" المنطلقين من سواحل الصومال. إلا أن مصدرا حكوميا نفى ذلك، واعتبرها دعاية تقودها أحزاب المعارضة ضد الحزب الحاكم (المؤتمر الشعبي العام).
إلا وأنه وفقاً لمجلة "النيوزويك" في عدد سابق لها قبل توقف نسختها العربية، فإن "المسؤولين الأميركيين عازمون على تحويل جزيرة سقطرى من مهبط جوي صغير، إلى قاعدة كاملة، من أجل دعم برنامج المساعدات المعزز، ومحاربة القراصنة الصوماليين".

جزيرة "سقطرى" ملامح خلابة وموقع حيوي
جزيرة "سقطرى" كبرى جزر الأرخبيل، تقع في البحر العربي، على بعد 318 كلم من رأس "فرتك" بمحافظة "المهرة"، وشرق خليج "عدن". تبلغ مساحة الجزيرة 3650 كلم2، وتتبع "سقطرى" مجموعة من الجزر الصغيرة، وتتشكل تضاريس الجزيرة من جبال وهضاب وسطى، وأودية وسواحل.
وهي جزيرة فريدة من نوعها في العالم، تمتاز بتنوع حيوي فريد، فالغطاء النباتي الذي يغطي الجزيرة الخضراء بكثافة، يحتوي على أكثر من 300 من النباتات النادرة في العالم، منها ما لا يوجد إلا في الجزيرة، كما تعتبر غابات "سقطرى" وشلالاتها وسواحلها، موطنا لعشرات الطيور النادرة عالميا، منها 7 طيور لا توجد إلا فيها.
أما تراث الجزيرة الثقافي والموروث الشعبي، فيمتاز بتنوع فريد، وثراء كبير، ومكونات ثقافية ذات مدلولات تاريخية غارقة في القدم، يفوح منها عبق الماضي بحقائقه وأساطيره. وهو تراث لم يعطَ حقه من التتبع والدراسة والتوثيق، فضلا عن المحافظة عليه وحمايته. وبحسب بعض المصادر التاريخية، فإن جزيرة "سقطرى" كانت منذ بداية الألف الأول قبل الميلاد أحد المراكز الهامة لإنتاج السلع المقدسة، ولذلك اكتسبت شهرتها وأهميتها، كمصدر لإنتاج تلك السلع، التي كانت تستخدم في الطقوس التعبدية لديانات العالم القديم، حيث ساد الاعتقاد بأن الأرض التي تنتج السلع المقدسة آنذاك أرض مباركة من الآلهة. ونظراً لأهمية الدور الذي لعبته الجزيرة في إنتاج السلع المقدسة، والنفائس من مختلف الطيوب واللؤلؤ، فقد كان لها حضور في كتب الرحالة والجغرافيين القدماء، واستمرت أخبارها تتواتر عبر مختلف العصور التاريخية.
وفي مرحلة الاستكشافات الجغرافية، كانت الجزيرة مطمعاً للغزاة، حيث احتلها البرتغاليون في مطلع القرن السادس عشر، عام 1507، ثم احتلها البريطانيون، حيث شكلت الجزيرة قاعدة خلفية لاحتلالهم لمدينة عدن، عام 1839. إلا أن ذاك التنوع الحيوي والثقافي حساس إلى حد كبير، وقابل للتهشم والاندثار، وبسرعة غير متوقعة. وذلك الموقع يغري بالتواجد والسيطرة، دون إعطاء أية اعتبار للخصوصية والتفرد.



http://www.alwatan.com.sa/Dialogue/N...8&CategoryID=4


اغلق البحر الاحمر ايضا واصبح ملكهم ما القادم ياعرب وصول الامريكان الماسونيين اليهود الي بيتكم علي طرق انتم من تعبدوها وتبنوها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dabet

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : تاجر
المزاج : مبشر
التسجيل : 05/08/2010
عدد المساهمات : 204
معدل النشاط : 201
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 17:48

مبروك لأمريكا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jwaillyy

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : ____
المزاج : متفائل ... بحساب...
التسجيل : 07/04/2010
عدد المساهمات : 2758
معدل النشاط : 2546
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 18:19

أيه الكلام ده
هي فوضي ولا ايه؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 20:06

@jwaillyy كتب:
أيه الكلام ده
هي فوضي ولا ايه؟؟؟؟؟؟
ايو هيه فعلا فوضى و مش من النهارده لا منذ عقود طويله حتى ان المصالح السوفيتيه فى عزها فى الستينات تعرضت للتفتيش و البلطجه من قبل اساطيل امريكا المنتشره فى كل مكان فى العالم وروسيا تحاول ان تحافظ على موضع قدم لها فى الخارج من خلال القاعده المزمع اقامتها فى سوريا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البيده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 43
المزاج : لااله الا الله
التسجيل : 12/09/2010
عدد المساهمات : 1679
معدل النشاط : 1625
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 20:09

هذا كلام باطل وليس له اساس من الصحه سقطره جزيره سياحيه يمنيه
المقومات السياحية في جزيرة سقطرى:
تحظى جزيرة سقطرى باهتمام كبير من قبل الحكومة للاستفادة من مخزونها المتنوع ومن خصائصها الطبيعية ومزاياها الاقتصادية ، وتشكل مقومات الجذب السياحي في الجزيرة جزءاً من هذا الإطار العام والتي تتحدد بصفة عامة باعتبار الجزيرة متحفاً للتاريخ الطبيعي بما تحتويه من تنوع بيولوجي نادر مع الاستفادة من جهود واهتمامات عالمية بالحفاظ على جزيرة سقطرى كجوهرة طبيعية.
- الاهتمام الأول ينحصر في برامج تنموية للحفاظ على الجزيرة كمحمية طبيعية في إطار برنامج الإنسان ومحيطه الحيوي وترشيح سوقطرة كمحمية طبيعية تحظى باهتمام إقليمي وعالمي لخدمة البشرية
- الاهتمام الثاني ينحصر في مشروع حماية التنوع البيولوجي في الجزيرة والأرخبيل التابع لها ولهذا كان قرار رئيس مجلس الوزراء رقم (96) في إبريل من عام (1996م تجنباً لأحداث أي تدهور في البيئة الطبيعية للجزيرة في ظل زيادة وتيرة النمو الاقتصادي والسكاني في الجزيرة خلال الفترة الحالية والمستقبلية حيث يستدعي على المدى الزمني المتوسط تنفيذ مشروعات حماية الأنواع والمواقع الحساسة بيئياً بما يكفل استدامة التنمية بشكل متوازن في ظل معادلة صعبة للحفاظ على مناطق المحميات الطبيعية . وبهذه المعادلة يشكل الإنسان المقيم في الجزيرة أو الوافد إليها أهم عنصر حيث يعطي بعــداً خاصاً لأهمية التكامل بين عناصر الحياة المختلفة ، وبذلك يمكن أن يعيش في مستوى حضاري جيد إذا ما أجاد التعامل المتوازن بين مطالبه الحياتية وصيانة طبيعة وبيئة الجزيرة من الدمار، لأنه من خلال معادلة التوازن يمكن تحقيق منافع كثيرة للسياحة في بلادنا وللعلوم الإنسانية في إبقاء مظاهر التنوع البيولوجي كعامل أساسي لاستمرار حياة مزدهرة في الجزيرة
ومن هذا المدخل يمكن إيجاز مقومات الجذب السياحي بما يلي :-

أولاً: الغطاء النباتي :
تتمتع جزيرة سقطرى بالتنوع النباتي الفريد حيث تصل عدد الأنواع النباتية إلى حوالي تسعمائة نوع منها ثلاث مائة مستوطن كما توجد بينها مجموعه من النباتات الطبية كما يوجد فيها أكثر من ثلاث مائة نوع من الأحياء الفطرية التي تتخذ من سقطرى المكان الوحيد للعيش في العالم.
ويشكل أرخبيل سقطرى نظاماُ أيكولوجياً بحرياً مستقلاً حيث إن أهمية بيئته الفريدة والتنوع البيولوجي الهائل والفريد ذو الأهمية العالمية الذي لا يقل أهمية عن جزر جالاباجوس. وقد وصفه الاتحاد الدولي لصون الطبيعة بأنه (جالاباجوس المحيط الهندي ) .كما أن الجزيرة من أهم أربع جزر في العالم من ناحية التنوع الحيوي النباتي وتعتبر موطناً لآلاف النباتات والحيوانات والطيور المستوطنة وهي بذلك تعتبر أهم موطن لأشجار اللبان المشهورة في العصور القديمة ، حيث يوجد في العالم بأكمله 25 نوعاً من اللبان منها(9 ) أنواع مستوطنة في جزيرة سقطرى.
سُجل في الجزيرة حوالي (850) نوعاً من النباتات منها حوالي (270 ) نوعاً مستوطنة في الجزيرة ولا توجد في أي مكان آخر من العالم. من بين الأنواع الهامة والقيمة شجرة دم الأخوين وتجدر الإشارة إلى أن (10) من الأنواع الـ18 من النباتات النادرة والمهددة في اليمن موجودة في سقطرى ، مما يتوجب ضرورة الاهتمام والمحافظة عليها حيث أن (7) أنواع منها مدرجة في الكتاب الأحمر للاتحاد الدولي لصون الطبيعةIUCN كنباتات نادرة ومهددة .
كما يوجد في الجزيرة نباتات يستفاد منها في الطب الشعبي وعلاج الكثير من الأمراض ، ومن هذه النباتات أشجار الصبر السقطري وأشجار اللبان والمر ودم الأخوين بالإضافة إلى نباتات طبية أخرى شائعة الاستعمال في الجزيرة مثل الجراز والأيفوربيا وغيرها ، ومما يلفت نظر الزائر انتشار شجرة " الأمته " بالإضافة إلى غابات أشجار النخيل الكثيفة المنتشرة في أماكن كثيرة أهمها ضفاف الوديان الجارية فيها المياه على مدار العام حيث تشكل بساطاً سندسياً أخضر مع زرقة البحر المحيط بالجزيرة لوحة فنية رائعة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اليمن تمنح امريكا جزيرة سقطري (منقول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين