أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نبدة عن قذيفة الهاون

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نبدة عن قذيفة الهاون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adil

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : الصناعات الميكانيكية
التسجيل : 22/09/2010
عدد المساهمات : 363
معدل النشاط : 660
التقييم : 35
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نبدة عن قذيفة الهاون   الخميس 28 أكتوبر 2010 - 16:25

قذيفة الهاون

قذيفة الهاون هي سلاح مدفعي بسيط، مؤلف من قصبة معدنية متصلة بمسطح (سندان يتم وضعه عادة على الأرض أو تركيبه على مركبة عسكرية مصفحة) وهي تطلق قنابل في مسار منحدر فقط. يجري الحديث عن قذيفة صغيرة، وفي معظم الأحيان مرتجلة الصنع، تحمل رأسا قتاليا تقليديا فقط. يصل مدى قذائف الهاون إلى كيلومترات معدودة فقط ورأسها القتالي صغير. تستخدم القوات المعادية قذيفة الهاون بفضل كونها خفيفة ويسهل إخفاؤها.

يعود مصدر اسم قذيفة الهاون إلى كلمة Mortarium اللاتينية ومعناها جرن (هاون) يدوي يتم طحن الأعشاب الطبية فيه لتحويلها إلى مرهم. من هنا تم اشتقاق كلمة Mortar الإنجليزية التي تستخدم اليوم كمعنى للطين وقذيفة الهاون.

خصائص قذيفة الهاون
تعتبر قذيفة الهاون سلاحا موثوقا به يمكن فتحه وطيه بسرعة ولا يحتاج إلى موارد خاصة من قبل القوة التي تستعين به (فيما عدا ضابط الإطلاق). إن توسع انتشار تقنية GPS وحواسيب الإطلاق يجعل قذيفة الهاون سلاحا دقيقا ليس بأقل من سلاح المدفعية، بينما تتم المحافظة على الخصائص الأساسية لقذيفة الهاون: الإطلاق بمسار شديد الانحدار، سهولة التشغيل، ذخيرة رخيصة الثمن ومدة تدريب قصيرة لمن يقوم بتفعيلها.
قذيفة الهاون كسلاح للعصابات والإرهاب

سهولة تفعيلها تجعل قذيفة الهاون سلاحا واسع الانتشار في حرب العصابات:

  • لقد استخدم حزب الله قذائف الهاون من عيار 82 ملمترا ضد جيش الدفاع الإسرائيلي في لبنان في تسعينيات القرن الماضي، وبضمن ذلك أهداف متحركة، منوارة العدو على منطقة الإصابة والهرب السريع من ساحة المعركة.
  • المخربون من السلطة الفلسطينية يستخدمون قذائف الهاون (والصواريخ) ضد أهداف ثابتة لجيش الدفاع الإسرائيلي والبلدات الإسرائيلية. حتى الآن، أطلق الفلسطينيون حوالي 5000 قذيفة هاون على بلدات غوش قطيف، وقد أدت إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح العشرات. معظم قذائف الهاون تسقط في مساحات مفتوحة ولا تؤدي إلى إضرار.
  • تستخدم القوات المعادية لأمريكا في العراق قذائف الهاون ضد الأهداف الأمريكية. في خريف عام 2004، تم استخدام واسع لقذائف الهاون من عيار 82 ملم في معارك الفلوجة. لقد أثبتت قوات العصابات أن الخبرة في تفعيل قذائف الهاون في المناطق السكنية تؤدي إلى نتائج فتاكة أكثر مما كان متوقع منها من التجربة التي تم اكتسابها في ميادين المعركة التقليدية.

أنواع قذائف الهاون

قذيفة هاون صغيرة – قطرها 52/60 ومداها يتراوح بين 450 م وحتى 1000 م.
قذيفة هاون متوسطة – قطرها 81/120/107 ومداها يتراوح بين 4900 وحتى 8200 م.
قذيفة هاون ثقيلة – قطرها 240/160 ومداها يتعدى 10 كيلومترات
التصنيف

يمكن تقسيم قذائف الهاون إلى نوعين وفق أسلوب عملها:

  • ثاقب ثابت – يوجد في القذيفة ما هو أشبه بمسمار معدني يُدعى "ثاقب"، حيث تقوم قاعدة الإطلاق بقذف القنبلة إلى الخلف داخل القذيفة عن طريق القصبة، وتتلقى ضربة في كبسولة القدح الموجودة أسفلها، ونتيجة لذلك يتم إطلاق قنبلة القذيفة بواسطة ضغط الغازات المتفجرة. معظم القذائف تحتوي على ثاقب ثابت.
  • ثاقب متحرك (ديناميكي) – يتم إخفاء الثاقب داخل السندان، وللبدء بسلسلة الإطلاق يجب تنفيذ عملية ثقب. مثل هذه القذائف هي قذائف هاون من عيار 52 ملم ويستخدمها جيش الدفاع الإسرائيلي كسلاح مساعد للفرقة العسكرية. كما أن قذيفة الهاون من عيار 120 ملم التي تُستخدم كسلاح في الألوية والفرق العسكرية في الجيوش الغربية (فيما عدا إسرائيل) قد كانت مجهزة في الماضي بثاقب من هذا النوع، إلا أنه بسبب الأخطاء الكثيرة التي تلقى فيها طاقم الإطلاق أمر الإطلاق وأدخل قنبلة إلى القصبة وبعد ذلك تم إلغاء أمر الإطلاق، وبقيت القنبلة داخل القصبة عن طريق الخطأ، الأمر الذي أدى، في أكثر من مرة، إلى كارثة، فقد خرجت هذه القذائف من الخدمة ليتم إدخال ثاقب ثابت فيها، ولكي لا تتكرر هذه الأخطاء مرة أخرى.

لمحة من الماضي

إن أهمية السلاح ذي المسار المنحدر تنبع من حقيقة أن تحصينات ومنشآت العدو لم تعد تتأثر من الأعلى أكثر مما تتأثر من الجوانب. كان أول سلاح بمسار منحدر هو الكاتبولتا الذي استخدم كسلاح حصار أمطر على المحاصرين وابلا من النار، مجتازا كل التحصينات.

لقد تم اختراع قذيفة الهاون في الربع الثالث من القرن السابع عشر (وفق Canon Research Project). تم تركيب قذائف هاون صغيرة ذات قطر 3-4 إنش على السفن وأما القذائف التي وصل قطرها إلى 13 إنشا، فقد تم تركيبها على اليابسة فقط. تم نصبها بزاوية ثابتة تصل إلى 45 درجة وتم تغيير مداها بواسطة استخدام شحنات دفع بأحجام مختلفة
قذيفة الهاون في الحرب العالمية الأولى


استعدادا لمعركة هسوم في تموز من عام 1916، زود الجيش البريطاني كل الفيالق البرية بست بطاريات من صواريخ الهاون، ثلاث بقطر 2 إنش، اثنتان بقطر 3 إينش وواحدة بقطر 9.45 إنش. لم تنجح القذيفة الثقيلة التي أطلق عليها اسم الخنزير الطائر بسبب بطء سرعة القصبة وحجم القنابل، في الدخول إلى الاستخدام وفي نهاية الأمر تم إهمالها نهائيا
استخدمت القيصرية النمساوية- الهنغارية، على جبهة غاليتسيا، قذيفة هاون من صنع "سكودا" بقطر مميز يصل إلى 305 ملم. تم نقل القذيفة على مركبة مزودة بدفع 44X من اختراع البروفيسور فرديناند بورشيه (كانت هذه عمليا انطلاقته في هندسة الماكينات)، وهو الرجل الذي أسس لاحقا شركة فولكسفاجن، وصنع من أجل ألمانيا النازية دباباتها، اختر طراز سيارة "القرقعة" واعتزل ليركز على تطوير سيارات السباق الرياضية.
قذيفة الهاون في الحرب العالمية الثانية
كوحدة تنظيمية لكتيبة المشاة الـ45 التابعة للفيلق الثاني في جيش الولايات المتحدة، كتيبة قذائف هاون 107 ملم (Second Chemical Bn, أنظر لاحقا) قامت بالإنزال في صقليا مزودة بقذائف هاون تم نقلها على المقطورات (مجرورة وراء شاحنات). قامت الكتيبة، بالإنزال على الشاطئ، بإطلاق النار عشوائيا على أهداف هاربة. تم تحرك القذائف المجرورة مع القوات البرية التي تقدمت بوتيرة 25 ميل في اليوم



قذيفة هاون 60


ست وحدات من قذائف الهاون المتنقلة بقطر 60 سم (كان الجيش الألماني يشير إلى أقطار الأسلحة بالسنتيمتر وليس بالمليمتر، كما هو متعارف عليه اليوم) قد طلبها الجيش الألماني عام 1937، وقد تم بناؤها وبدأ استخدامها خلال الحرب. استولى الجيش الأمريكي على اثنتين منها عام 1946.

كان الوزن الأقصى للقنابل 2.117 طن وقد أطلقت القذيفة بوتيرة ست قنابل في الساعة.شاركت أربع من القذائف في حصار سبتوفول عام 1942


قذيفة الهاون في المعركة المدمجة
المعركة المدمجة هي تكتيك هجومي عسكري تم تطويره في حلف شمال الأطلسي بعد الحرب العالمية الثانية بهدف زيادة تفوّق سلاح المشاة، المدرعات، الهندسة والمدفعية. للمقارنة، نذكر أنه خلال الحرب العالمية الثانية، طور الاتحاد السوفييتي بنية تُدعى "الجيش المدرّع". بهدف تسهيل التحكم وتفعيل الجيش، تم تأليفه من فيلق مشاة وكتبية مدرعات. لكون هذه البنية غير مرنة وغير متناسقة فهي لا تستخدم تكتيك الحرب المدمجة أبدا. لقد بقي سريان مفعول هذه البنية حتى تفكك الاتحاد السوفييتي. ومثال على تصادم التكتيكات قد حدث في حرب يوم الغفران في سيناء، في العبور المصري، في معارك الثامن من أكتوبر وفي هجوم جيش الدفاع الإسرائيلي على الجيش الثالث.
تكتيك القتال المدمج استدعى الدمج بين الأسلحة الأربعة بمستوى منخفض قدر الإمكان. فعلى سبيل المثال، يُطلب من قائد لواء المشاة أن يعرف كيف يفعّل بنجاعة كتيبة هندسة، كتيبة مدرعات وإطلاق مدفعي. بهدف التغلب على الصعوبة المبدئية في الإطلاق المدفعي، تم دمج فرقة قذائف هاون متوسطة في ألوية المدرعات والمشاة ذاتها، بهدف التوصل إلى تعاون واسع قدر الإمكان فيما بينها، وكذلك بينها وبين القوة التي تتلقى المساعدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Expert

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : وطني غيُّور
التسجيل : 08/10/2010
عدد المساهمات : 330
معدل النشاط : 350
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نبدة عن قذيفة الهاون   الخميس 28 أكتوبر 2010 - 16:33

شكرا لك على هذا الموضوع الشيق و المفصل
و أتمنى مزيد من المواضيع الجميلة منك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبدة عن قذيفة الهاون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البرية - Land Force-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين