أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adil

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : الصناعات الميكانيكية
التسجيل : 22/09/2010
عدد المساهمات : 363
معدل النشاط : 660
التقييم : 35
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟   الخميس 28 أكتوبر 2010 - 13:03

من المؤسف أن الكثير من الدول العربية تعاني من قصور واضح في الخدمات الأساسية لمواطنيها وتشتكي من ترهل فاضح في بناها التحتية المتآكلة، فيما تنفق المليارات على أسلحة لن يتم استخدامها على الأرجح. لقد آن الأوان لأن يتكلم مثقفو الأمة ومفكروها رافضين وبشكل واضح تبديد ثروات الأمة وتدمير مقدراتها، مما يهدد حاضرها ومستقبل أجيالها القادمة وأن يسموا الأشياء بأسمائها. إن المليارات التي تنفق على شراء السلاح لا يليق لها أن توصف بصفقات القرن، ولكن بجرائمه الاقتصادية والتنموية.



بين وقت وآخر تتصدر الأخبار عالميا وإقليميا أنباء عن صفقات أسلحة بعشرات المليارات من الدولارات لتسليح وتحديث جيوش عربية. وسرعان ما يتم توصيف تلك الصفقة بصفقة القرن, ولعل من حق المرء أن يتساءل هل القرن المقصود هنا ببعده الزماني أم بما باستحقاقاته. ذلك لأن مردود تلك الصفقات على الدولة والمجتمع سلبي للغاية، وفيه من تضييع المقدرات الاقتصادية والإمكانيات الشرائية، ما يشبه تماما اللعب بالقمار بشكل خيالي. فالأسلحة التي تُشترى لا تستخدم على الأغلب، وبعد سنوات وربما أشهر من التخزين تتحول إلى خردة قد تحتاج إلى ميزانية حتى يتم تفكيكها والتخلص منها. أضف إلى ذلك أن شروط الشراء لا تتيح للمشتري أو تسمح له ببيع أسلحته إلا بإذن البائع وموافقته.

ترى كيف تكون أحوالنا على المستوى العلمي والتصنيعي والتقني إذا كان ربع أو حتى عٌشر ما أُنفق على مشتريات السلاح قد بُذل واستثمر في مجالات البحث العلمي وإنشاء بنية تحتية علمية قادرة على مجاراة المنافسة في الأسواق العالمية والوصول إلى حد الاكتفاء الذاتي في كثير من المجالات عوض الاعتماد على الاستيراد والبقاء القاتل ضمن دائرة الاستهلاك المؤدي إلى حتمية التبعية.

نحن نعيش في عالم سريع التطور, ربما يكون الثابت الوحيد فيه هو التغير, وفيما تحولت قضايا التجسس بين القوى العالمية في جانب كبير منها إلى ساحة التجسس العلمي والتقني. فبمقدار ما يكون تقدم دولة أو أمة في المجال العلمي والتقني، تتعزز مكانتها على الساحة الدولية تأثيرا ونفوذا. مع كل ذلك وبالرغم منه فإن ما يُنفق في غالبية الدول العربية الثرية منها والفقيرة في مجالات البحث العلمي يكاد لا يذكر على الإطلاق خاصة إذا ما قورن بما أنفق وما يزال على تكديس السلاح شراء واستيرادا.

المبالغ التي أُنفقت على تسليح الجيوش العربية تعتبر خيالية بكل المقاييس والمعايير، ورغم كل ذلك فإنك تجد تلك الجيوش مترهلة وعاجزة تماما عن صد عدوان أو دعم حليف. فلا المعاهدات العربية فيما يتعلق بالدفاع المشترك وما شابه ذلك يتم احترامها أو التقيد بها, وحين يتهدد بعض الدول العربية خطرا سواء كان واقعا أو موهوما فإنها تسارع للاستنجاد بالدول الكبرى طالبة منها الغوث والعون. وهنا يأتي السؤال المؤلم: لماذا إذا كانت تلك النفقات ولمن ولماذا تعد الجيوش الجرارة وتنشأ الكليات الحربية وتعقد الدورات العسكرية؟ مهمة الجيوش العربية أو غالبيتها العظمى على ما يبدو تنحصر في حماية الأنظمة الحاكمة والمشاركة في الاستعراضات العسكرية في الاحتفالات الوطنية, كان من الممكن أن تستخدم في حل النزاعات الحدودية وبشكل محدود مع الدول العربية الأخرى.

أما الغاية الأساسية من صفقات الأسلحة فهو على ما يظهر لتوزيع العمولات على الشخصيات المتنفذة في المؤسسات الحاكمة ولدعم اقتصاديات الدول الكبرى، حتى توفر هي الأخرى الدعم السياسي والدولي للأنظمة الحاكمة مع تحصينها من دعوات الإصلاح والديمقراطية المزعومة. لو طبقت في بلادنا ديمقراطية ولو كانت عرجاء فإني أكاد أجزم بأن أي من صفقات الأسلحة والتي تتم مع الدول المتشدقة بالدعوة إلى الديمقراطية ما كان لها أن تنعقد أو تُنجز.

من المؤسف أن الكثير من الدول العربية تعاني من قصور واضح في الخدمات الأساسية لمواطنيها وتشتكي من ترهل فاضح في بناها التحتية المتآكلة، فيما تنفق المليارات على أسلحة لن يتم استخدامها على الأرجح. لقد آن الأوان لأن يتكلم مثقفو الأمة ومفكروها رافضين وبشكل واضح تبديد ثروات الأمة وتدمير مقدراتها، مما يهدد حاضرها ومستقبل أجيالها القادمة وأن يسموا الأشياء بأسمائها. إن المليارات التي تنفق على شراء السلاح لا يليق لها أن توصف بصفقات القرن، ولكن بجرائمه الاقتصادية والتنموية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Expert

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : وطني غيُّور
التسجيل : 08/10/2010
عدد المساهمات : 330
معدل النشاط : 350
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟   الخميس 28 أكتوبر 2010 - 13:22

أشكرك على هذا الموضوع الهام و البناء الذي يجب أن يفهمه كل مواطن و مسؤول عربي ...
و هو يلخص جزءاً كبيرا من واقع الأمة العربية في هذا المجال ..و يجب أن يكون بداية لإعادة هيكلة مشاريع الصفقات العسكرية و الأهتمام بالأمة و البنية التحتية و البحث العلمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
marwazii

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : disigner
المزاج : مسالم
التسجيل : 13/09/2010
عدد المساهمات : 1037
معدل النشاط : 1574
التقييم : 40
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟   الخميس 28 أكتوبر 2010 - 15:07

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حصن الاسلام

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 31
المزاج : هادىء نسبيا
التسجيل : 16/09/2010
عدد المساهمات : 560
معدل النشاط : 522
التقييم : 5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 14:34

اخى عادل ارى فى موضوعك توضيح
لواقع الامة العربية اما بالنسبة لموضوع
سوء تخزين السلاح فده كان عيب معظم الدول العربية
ولكن الان نوعا ما بتشترى الدولة السلاح وكمان فترة
للصيانة ليه من الدول المنتجة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علام

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المزاج : كلنا من اجل مصر
التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 12009
معدل النشاط : 11382
التقييم : 863
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 16:41

اعتقد ان البحث العلمي العسكري يجب ان ينفق علية اولا ثم المدني .

اولا : ستصنع سلاحك الخاص فتوفر هذة المبالغ الي حد كبير .

ثانيا : يمكنك تصديرة مما سيحقق لك مكاسب .

ثالثا : من الناحية الامنية ذلك افضل فان يكون جيشك قوي ثم تتجة للبحث العلمي المدني، افضل من ان يكون متفوقا علميا وتتعرض لضربة عسكرية تجهض كل مشاريعك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مشتريات الأسلحة العربية...صفقات أم صفعات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين