أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تدمير الحفار "كينتينج".. القوات المسلحة تطارد العدو خارج الحدود

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تدمير الحفار "كينتينج".. القوات المسلحة تطارد العدو خارج الحدود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raed1992

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Junior Android Developer
المزاج : جميل ولذيذ طول ما انت بعيد عن مصر...هااك
التسجيل : 17/09/2010
عدد المساهمات : 7248
معدل النشاط : 6826
التقييم : 303
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تدمير الحفار "كينتينج".. القوات المسلحة تطارد العدو خارج الحدود   الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 15:13


الموضوع منقول من موقع بص وطل
عقب نكسة 1967؛ حاول الإسرائيليون -في عملية حقيرة- تحطيم الروح المعنوية للشعب المصري، وتدمير أملهم القائم على تحرير الأرض المغتصَبة؛ فقاموا بتنفيذ مخطط لإذلال مصر، وذلك باستخراج البترول من خليج السويس أمام أعين المصريين، في محاولة لإجبار مصر على قبول أحد أمرين...

فإما أن تقوم إسرائيل باستنزاف البترول المصري، وإما أن يرفض المصريون ذلك فيهاجموا الحقول المصرية التي تستغلها إسرائيل، وهو ما كانت إسرائيل تنتظره ذريعة لتضرب "مرجان"، وهو حقل البترول الوحيد الذي كان لا يزال في حوزة مصر، وبضربه يُحرم الجيش المصري إمدادات البترول.

وتمّ الإعلان عن تكوين شركة "ميدبار"، وهي شركة إسرائيلية - أمريكية - إنجليزية، قامت باستئجار الحفار "كينتينج". ونظرًا للظروف الدولية السائدة والتوتّرات الإقليمية؛ فقد حاول البعض إثناء إسرائيل عن هذا العمل؛ حتى لا تزيد الموقف توترًا، لكن كل المساعي فشلت.

واستمرّت إسرائيل في الإعلان عن مخطّطها، فأعلنت القيادة السياسية المصرية أن سلاح الجوّ المصري سيهاجم الحفار عند دخوله البحر الأحمر، وبدا من الواضح أن هناك خطة إسرائيلية لاستدراج مصر إلى مواجهة عسكرية لم تستعدّ لها مصر جيدا، إما ذلك، وإما أن يضطر المصريون إلى التراجع والصمت.

وهنا تقدّم جهاز المخابرات المصري باقتراح إلى الرئيس جمال عبد الناصر يتضمن الحلول التالية:
- إما أن يتم ضرب الحفار خارج حدود مصر في عملية سرية، بحيث لا تُترك أية أدلة تثبت مسئولية المصريين عن العملية.

- وإما أن يُستعان بسفينتين مصريتين بعينهما (كانتا تعملان في خدمة حقول البترول، وعندما بدأت إسرائيل عدوانها عام 1967؛ تلقّت السفينتان الأمر بالتوجّه إلى ميناء بورسودان) مع البقاء في حالة استعداد لنقل الضفادع المصرية، ومهاجمة الحفار من ميناء "مصوع" في حالة إفلاته من المحاولات الأخرى.

- وفي حالة فشل تلك العملية؛ يأتي الحل الأخير وهو الاستعانة بالقوات الجوية.

وقد أوكل الرئيس عبد الناصر للمخابرات العامة -التي كان يرأسها في ذلك الوقت السيد "أمين هويدي"- التخطيط لهذه العملية وتنفيذها، على أن تقوم أجهزة الدولة في الجيش والبحرية بمساعدتها.
تكونت مجموعة العمل من 3 أعضاء كان منهم السيد "محمد نسيم" (قلب الأسد)




وتم تشكيل مجموعة عمل من 3 أعضاء في الجهاز، كان منهم السيد "محمد نسيم" (قلب الأسد)، وتمّ تعيينه قائدا ميدانيًا للعملية، ومن خلال متابعة دقيقة قامت بها المخابرات المصرية أمكن الحصول على معلومات كاملة عن تصميم الحفّار، وخط سيره ومحطّات توقّفه.

وبدأ الفريق المنتدَب لهذه العملية في اختيار مجموعة الضفادع البشرية التي ستنفّذ المهمة فعليًا، وتلغّم الحفار تحت سطح الماء أثناء توقّفه بأحد الموانئ الإفريقية، ورغم تكتّم إسرائيل على تفاصيل خط السير؛ فقد تأكد الجهاز من مصادر سرية أن الحفار سيتوقّف في داكار بالسنغال، فسافر "نسيم" إلى السنغال، تاركاً لضباط المخابرات في القاهرة مسئولية حجز الأماكن المطلوبة لسفر طاقم الضفادع البشرية.

وفي السنغال قام "نسيم" باستطلاع موقع رُسُوّ الحفار، واكتشف أنه يقف بجوار قاعدة بحرية فرنسية، مما يصعب من عملية تفجيره، وبعد وصول الضفادع بقيادة الرائد "خليفة جودت" فوجئ الجميع بالحفار يُطلق صافرته معلنا مغادرته للميناء، وكان هذا أمرا جيدًا برأي السيد "نسيم"، حيث لم تكن الظروف مواتية لتنفيذ العملية هناك.

واضطر رجال الضفادع للعودة إلى القاهرة، بينما ظل السيد "نسيم" في داكار، وشهد فيها عيد الأضحى ثم عاد للقاهرة، ليتابع تحرّكات الحفار الذي واصل طريقه، وتوقف في "أبيدجان" عاصمة ساحل العاج.

ومرة أخرى يطير السيد "نسيم" إلى باريس ومعه بعض المعدّات التي ستستخدم في تنفيذ العملية، ليصل إلى "أبيدجان"، مما أتاح له إلقاء نظرة شاملة على الميناء من الجو، واكتشاف منطقة غابات مطلة على الميناء تصلح لتكون نقطة بداية الاختفاء والتحرك، حيث لا يفصل بينها وبين الحفار سوى كيلومتر واحد.

وفور وصوله إلى "أبيدجان" في فجر 6 مارس 1970؛ علم "نسيم" بوجود مهرجان ضخم لاستقبال عدد من روّاد الفضاء الأمريكيين الذين يزورون إفريقيا للمرة الأولى، فأرسل في طلب جماعات الضفادع البشرية، لاستثمار هذه الفرصة الذهبية؛ لانشغال السلطات الوطنية بتأمين هذه الزيارة عن ملاحظة دخول المجموعات، وتوجيه الضربة للحفار الذي يقف على بعد أمتار من قصر الرئيس العاجي، حتى يكون في ظل حمايته، وبدأ وصول الأفراد من خلال عمليات تمويه دقيقة متقَنة، وبمساعدة بعض عملاء المخابرات المصرية.

وتجمّعت الدفعة الأولى من الضفادع وكانت 3 أفراد، هم: الملازم أول "حسني الشراكي"، والملازم أول "محمود سعد"، وضابط الصف "أحمد المصري"، بالإضافة إلى قائدهم الرائد "خليفة جودت"، وبقي أن يصل أفراد المجموعة الآخرون، حيث كان مخططا أن يقوم بالعملية 8 أفراد.

وهنا بدأت المشاورات بين "جودت" و"نسيم"، واتفقا على انتهاز الفرصة وتنفيذ العملية دون انتظار وصول البقية، خاصة أنهم لم يكونوا متأكدين من وجود الحفار في الميناء لليلة ثانية، ونزلت الضفادع المصرية من منطقة الغابات، وقاموا بتلغيم الحفار، وسُمع دويّ الانفجار، بينما كان أبطال الضفادع في طريق عودتهم إلى القاهرة!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تدمير الحفار "كينتينج".. القوات المسلحة تطارد العدو خارج الحدود   الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 23:00

هذه العملية يطول فيها الحديث كثييرا.......وهى احدى افضل العمليات الناجحة للضفادع البشرية
واحب ان اضيف ان القائد الميدانى للعملية هو العقيد متقاعد انور عطية....بالاضافة الى ان السلطات وجدت جهاز لاسلكى فى احدى الغرف الخاصة بالضفادع البشرية هناك ولكن اثناء التحقيق كانت العملية نجحت وابطالنا فى طريقهم لمصر......بالاضافة الى ان هذه العملية واجهت الكثير من العوائق مثل ظهور شخص فجأة على الشاطىء اثناء وضع المتفجرات ولكن تم احتواء الامر بسرعة ومهارة....والكثير والكثير....شكرا على الطرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تدمير الحفار "كينتينج".. القوات المسلحة تطارد العدو خارج الحدود   الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 23:08

واسمحلى ان اضيف بعض المعلومات على لسان هذا العقيد....
العقيد متقاعد أنور عطية أحد أبطال عملية تدمير الحفار يعود بذاكرته إلى الوراء، ويحكي القصة قائلا: كنت حينذاك رائدا بالمخابرات الحربية، ومسؤولاً عن البحرية “الإسرائيلية” في فرع المعلومات، ووصلت لي معلومة تقول إن “إسرائيل” قامت باستئجار حفار بترول من شركة أمريكية، ليقوم بالتنقيب عن البترول المصري في خليج السويس، وأن هذا الحفار يعبر المحيط الأطلنطي في طريقه إلى الساحل الغربي لإفريقيا، وبدأت أتتبع أخبار هذا الحفار حتى علمت أنه رسا بميناء “داكار” بالسنغال، وأن قاطرة هولندية تقوم بسحبه.

على الفور أبلغت مدير المخابرات الحربية، الذي أبلغني بدوره بأنني مدعو لإلقاء محاضرة عن الحفارات البحرية في هيئة الخدمة السرية بالمخابرات العامة، وحينما ذهبت اكتشفت أنها لم تكن محاضرة، ولكنها كانت اجتماعاً على أعلى درجة من السرية، وكان يضم رئيس هيئة الخدمة السرية في المخابرات العامة، ورئيس هيئة المعلومات والتقديرات، وأحد ضباط المخابرات الحربية وكان متخصصاً في أعمال النسف والتدمير.

ويستطرد العقيد أنور عطية: كان لا بد لي من وضع عدد من الخطط لتدمير الحفار لنضمن نجاح العملية وكانت الخطة الأولى تعتمد على أن يتم اختيار مجموعة من الضفادع البشرية، وأن نستعين بألغام قامت بتطويرها القوات البحرية المصرية، بإضافة ساعة توقيت لها على أن تسافر مجموعة التنفيذ تحت سواتر مختلفة، وكل فرد فيها يسافر بصفة تختلف عن الآخر، ونتسلل إلى الميناء الموجود به الحفار ونضع الألغام تحت جسمه لتفجيره، والغريب أن الخطة رغم أنها كانت تعتبر بدائية جداً وساذجة، لكنها هي التي نفذت.


خطط بديلة

إلى جانب هذه الخطة كانت توجد ثلاث خطط أخرى بديلة في حالة فشلها، وكانت الخطة الثانية تعتمد على استدعاء إحدى سفن الصيد المصرية من أعالي البحار، وأن يوضع عليها طاقم الضفادع البشرية والألغام، وتتبع المركب الحفار لاسلكياً في المحيط، وحينما يدخل أي ميناء تدخل وراءه وتلغمه وتدمره، بينما كانت الخطة الثالثة تعتمد على استئجار يخت في الميناء الموجود به الحفار، وان تقيم المجموعة المكلفة بالتفجير حفلاً صاخباً فوق اليخت، وأثناء الحفل ينزل أفراد الضفادع لتلغيم الحفار ثم يرحل الجميع باليخت بعيدا.

ويقول العقيد متقاعد أنور عطية: كانت الخطة الرابعة هي التي يتقرر تنفيذها في حالة هروب الحفار، وتنص على ضرب الحفار بالمدافع “الآر بي جي” عند دخوله البحر الأحمر، وقد كان لدينا في الصاعقة البحرية والضفادع البشرية أفراد مدربون على هذه المدافع تدريباً عالياً جداً، وكان من المقرر تحميل هذه المدافع على قوارب “الزود ياك”. وأضاف رئيس هيئة المعلومات والتقديرات خطة خامسة، وهي أن تخرج طائرة مصرية تتمركز في ميناء عدن، ويتم ضرب الحفار بالطيران في حالة هروبه من كل المراحل السابقة.

استدعى قائد القوات البحرية المصرية، قائد المجموعة المسند إليها تنفيذ مهمة تدمير الحفار، وأخطره بالمهمة المنتظرة، وبدأت الخطة بعمل رسم تفصيلي للحفار، ويقول العقيد متقاعد أنور عطية: العجيب أن من أمدنا بتلك المعلومات كان شخصا “أمريكي الجنسية”، وحدث أن اتصل المهندس علي والي وأنا أجلس معه بمديري شركة “إسو” للبترول بالقاهرة، وكان أمريكي الجنسية وطلبت منه أن يساعدني فيما أطلبه، وذهبت له بالفعل وأدخلني إلى مكتبته، فوجدت كتاباً عن كل الحفارات الموجودة بجميع أنحاء العالم، ومنها الحفار “كينتنج 1” بمواصفاته ومقاساته وصوره، وبالطبع لم يكن ذلك إلا توفيقا من عند الله، وبدأت بعد ذلك في جمع المعلومات عن المناطق التي يتوقع أن يوجد فيها الحفار، فتوجهت إلى مكتبة القوات البحرية بالإسكندرية، وجمعت معلومات عن منطقة الساحل الإفريقي الغربي بأكمله، بكل موانئها وجغرافيتها والتيارات البحرية فيها والأعماق وكل شيء، حتى العملة السائدة واقتصادها، وبدأت في حساب الوقت الذي يمكن أن تستغرقه القاطرة والحفار حتى تصل لأقرب ميناء، وقدرت أن القاطرة لن تسير بسرعة أكثر من 8.1 كم في الساعة، لأنها تسحب وراءها حفاراً ضخماً وكان هذا هو توقعي وتقديري.

وتلخصت الخطة الموضوعة حينذاك في تقسيم قوة الهجوم، المكونة من سبعة أفراد إلى مجموعتين، الأولى: مكونة من أربعة أفراد تتوجه إلى باريس، والثانية مكونة من ثلاثة أفراد وتتوجه إلى زيوريخ.


سرية تامة

كانت الخطة تقتضي لظروف السرية التامة أن تتحرك المجموعتان في توقيت واحد، من باريس وزيوريخ إلى السنغال بعد أن يحصل كل منهم على تأشيرة الدخول، ثم تتوجه المجموعتان بعد ذلك، بطريقة فردية إلى “داكار”، وبعد ليلة واحدة يجب أن تتم العملية.

في السنغال قام نسيم باستطلاع موقع رسو الحفار، واكتشف أنه يقف بجوار قاعدة بحرية فرنسية، مما يصعب من عملية تفجيره.

العقيد أنور عطية يحكي عن تلك اللحظات قائلا: بعد أن اخترنا مجموعة التنفيذ انتقلوا للقاهرة، ووضعناهم في “منزل آمن” الى حين تنفيذ العملية، وبدأنا في تلقينهم الأسماء الجديدة التي اختيرت لكل منهم، والشخصية التي سينتحلها عند سفره.

وكان من بين المجموعة من سيسافر على أنه مستشار بالخارجية، ومنهم على أنه من مؤسسة دعم السينما، وأنه ذاهب إلى تلك الدولة لتصوير فيلم سينمائي مصري، يقال إنه فيلم “عماشة في الأدغال” بطولة صفاء أبو السعود وفؤاد المهندس ومحمد رضا، واثنان منهم كمدرسين ومنهم من انتحل صفة موظف بشركة النصر للتصدير والاستيراد.

ويضيف العقيد أنور عطية: ظلت المجموعة في البيت الآمن لمدة ستة أيام، عاشوا فيها وتعاملوا بشخصياتهم الجديدة، وكنت ومعي محمد نسيم وأحمد هلال من المخابرات العامة، نتعامل معهم على أساس شخصياتهم الجديدة، وكان من المقرر أن نحمل معنا أربعة ألغام وستة أجهزة تفجير من القاهرة إلى داكار، مع الوقوف ترانزيت بمطار أمستردام لعدم وجود خطوط طيران مباشرة بين القاهرة والدول الإفريقية وقتها، وكنت أنا الذي سيحمل الألغام على أن يسافر الباقون على دفعات.

وكان محمد نسيم قد سبقنا إلى داكار هو وأحمد هلال، وأذكر أننا قبل سفرنا قابلنا أمين هويدي مدير المخابرات العامة، وذهبنا إليه في منزله لأنه كان مصاباً بانفلونزا حادة، وبعد أن جلسنا معه قام وأمسك بكتفي بقوة قائلاً:

“يا أنور سيادة الرئيس معتمد على الله وعليك لضرب الحفار”

فقلت له اعتبر أن الحفار تم ضربه بالفعل.

مرت الساعات على أفراد العملية طويلة للغاية، وعند الظهر في اليوم التالي، وبينما كان قائد المجموعة يعد الألغام والمعدات الخاصة بالتفجير، ويقوم بتلقين الأفراد بتفاصيل الخطة، كانت المفاجأة في انتظاره، إذ علم بخروج الحفار من ميناء “داكار” مقطورا بوساطة قاطرة هولندية، إلى جهة غير معلومة، فلم يكن هناك من حل سوى تأجيل العملية الى حين الحصول على معلومات جديدة، وتقرر عودة الأفراد إلى القاهرة عن طريق زيوريخ.


معلومات متسارعة

نشطت أجهزة المخابرات المصرية المختلفة في تجميع المعلومات عن الحفار، وبعد عشرة أيام جاءت المعلومات تفيد بأن الحفار لجأ إلى ميناء “أبيدجان” في ساحل العاج، وكان محمد نسيم طار قبلها إلى باريس، ومعه بعض المعدات التي ستستخدم في تنفيذ العملية، ليصل إلى أبيدجان، مما أتاح له أن يلقي نظرة شاملة على الميناء من الجو، واكتشف وجود منطقة غابات مطلة على الميناء، تصلح كنقطة بداية للاختفاء والتحرك، حيث لا يفصل بينها وبين الحفار سوى كيلومتر واحد.
بعد ساعات من وصول الخبر، كانت المجموعة المكلفة بتنفيذ العملية وصلت إلى أبيدجان، وتقرر أن تتم في مساء السابع من مارس، وهي الليلة التي كان الأهالي يحتفلون بها برواد الفضاء الأمريكيين حتى الصباح.

سيارة أجرة

بعد الاستطلاع الدقيق للميناء، تم وضع الخطة التفصيلية لتنفيذ الهجوم على الحفار، وفي منتصف الليل تماما، بدأت المجموعة في تجهيز الألغام وتعميرها وضبطها، على أن تنفجر بعد ثلاث ساعات من نزع فتيل الأمان، كما جرى تجهيز المعدات وأجهزة الغطس. واستقل أفراد المجموعة سيارة أجرة، أوصلتهم في الرابعة صباحا إلى منطقة العملية، وغادر الأفراد الشاطئ، واتخذوا خط السير في اتجاه الحفار، حيث وصلوا إليه في الساعة الخامسة، لينجحوا في تثبيت الألغام الأربعة، ويعودوا إلى الشاطئ الساعة الخامسة وعشر دقائق. بعد فترة قصيرة من الراحة، توجهت مجموعة الضفادع إلى الفندق، فجمعوا ما كان لهم من متاع، ثم توجهوا مباشرة إلى المطار، الذي وصلوا إليه في الساعة الثامنة، وهو توقيت انفجار الألغام، وبينما كانت الطائرة المتجهة إلى باريس، تستعد للإقلاع، وقبل إقلاع الطائرة من أبيدجان، علم الفريق أن الألغام الأربعة انفجرت في الحفار بين الساعة السابعة والنصف والثامنة والنصف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تدمير الحفار "كينتينج".. القوات المسلحة تطارد العدو خارج الحدود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين