أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اللواء محيى نوح-احد ابطال 39 قتال

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اللواء محيى نوح-احد ابطال 39 قتال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اللواء محيى نوح-احد ابطال 39 قتال   الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 20:24

بحثت عن هذا البطل حتى وجدت له حوارا جميلا فى موقع المجموعة 73 مؤرخين فقررت ان انقله فى ذكرى اكتوبر المجيدة اللواء محيى نوح
أحد ابطال الصاعقه المصريه
والمجموعه 39 قتال فلنقف تقديرا لهذه المجموعة الاسطورية
المقدمه –
حوارنا هذه المره مع بطل له قلب ميت من نوع خاص ، وانت تجلس امامه تحس انك امام هرم من اهرامات الجيش المصري الشامخه .
وكعاده كل من نقابلهم من الابطال ، فأنه لا يري فيما قام به اي بطوله او عمل غير عادي ، فهو يري ان عبورة القناه 93 مرة في علميات متنوعه هو شئ عادي جدا ويري ان الاغاره علي مواقع العدو وقتل جنوده شئ طبيعي له ، وهو شئ اثار اعصابنا اثناء اجراء الحوار معه ، فنحن في شوق لمعرفه كل التفاصيل الخاصه بكل العمليات ، فنحن نريد ان نقدم لكم صورة مكتوبه مما قام به ، ونجعلكم تعيشوا معه في عملياته وبطولاته .
لكنه كان ومازال شامخا كالاهرام ومتكتما عن بطولته ، وكان الوقت ومشغولياته لا تكفيان لكي نعرف كل ما نريد ان نعرفه
وفي النهايه فأننا نقدم لكم صورة مبسطه لا تفي بطموحنا او عطشنا في معرفه البطولات بالتفصيل
اللواء محيي نوح .
أنه احد ضباط المجموعه39 قتال المعروفه ، حيث كانت بداية انضمامه الى القوات الخاصه عقب تخرجه من الكليه الحربيه و التحاقه بوحدات الصاعقه ، ثم تم الحاقه بأحدى كتائب الصاعقه ، وكحال معظم كتائب الصاعقه الاخرى في هذا الوقت فقد انتقلت تلك الكتيبه الى اليمن للمشاركه في الحرب ...
وبعد انتهاء الفترة المحدده للكتيبه في اليمن ، عادت مره اخرى الى مصر وتمركزت بشرم الشيخ ، حيث بدأت علامات التوتر بين مصر واسرائيل وغلق خليج العقبه ، وسحب مراقبى الامم المتحده من على الحدود في مايو 1967، وكان يوجد في شرم الشيخ لواء مظلات بقياده العقيد عبد المنعم خليل ( لاحقا قائد الجيش الثاني في حرب الاستنزاف – ثم قائد المنطقه المركزيه – ثم قائد الجيش الثاني في مرحله الثغرة ، )
ثم جاء الصباح الدامي لصباح 5 يونيو 1967! الذى لم يشعر بأحداثه محيى نوح ورفاقه علي العكس من الاف الضباط والجنود في القوات المصريه ، فقد كانت شرم الشيخ هدف ثانوي وليس اولويه فى الهجوم الاسرائيلى الاولى ، وطبقا لكلماته
(( وكأن الحرب فى بلاد والكتيبه فى بلادً اخرى)) !!
ثم صدرت الاوامر بأنسحاب الكتيبه الى مدينة الاسماعيليه و تعجب محيى نوح وزملائه من ذلك القرار !! فقوات الصاعقه والمظلات لم تحارب او تتعرض لهجوم لكي تنسحب ، و تلى ذلك مشاهد اثار الانسحاب والارتباك والفوضى التى تفشت بعد انهيار القياده العامه وتخبط قرارات المشير عبدالحكيم عامر ، تلك المشاهد فقد شاهدها محيي نوح بعينيه وهو ضابط صغير ، وهو غير مدرك لماذا يحدث ما يحدث
حين وصلت كتيبة الصاعقه الى الاسماعيليه ، صدر اليها امر اخر نتيجة معلومات تفيد بتقدم لواء مدرع اسرائيلى على المحور الشمالى العريش القنطره ، وعلى الكتيبه ايقافه بأى ثمن ، وكان المقدم ابراهيم الرفاعي معنا في هذا التحرك
تحركت الكتيبه على المحور الشمالى الى ان تمركزت امام اللواء المدرع الاسرائيلى الذى حين شاهد الكتيبه توقف وبدأ يعيد حساباته بعد ان توهم ان الطريق الي القناه اصبح مفتوحا علي مصراعيه ، ولم يكن يتوقع اي مقاومه
ويصف ذلك المشهد اللواء محيى نوح حيث يقول :
(( بعد وصولنا مباشرة بدأ كل منا بعمل حفره برميليه لنفسه ، ولم تهاجمنا مدرعات العدو منذ وصولنا قبل غروب يوم 6 يونيو حتى يوم 7 يونيو حين حلقت طائرتين للعدو لأستطلاع مواقعنا .
كما تم وصول 14 دبابه لدعمنا بقيادة طارق واصل ( ابن اللواء عبد المنعم واصل قائد اللواء 14 مدرع في نكسه يونيو وقائد الجيش الثالث في حرب اكتوبر) كأضافة قوة ثقيله تساند كتيبه الصاعقه فى مواجهة لواء العدو ...
في صباح السابع من يونيو جاء طيران العدو وركز قصفه علي مدرعاتنا وواصل هجماته حتي دمر الـ 14 دبابه قبل الغروب ، ونحن وسط هجمات الطيران لا نستطيع التعامل معه حيث لم نملك اى وسائل دفاع جوى ، وفى صباح يوم 8 يونيو وحين تأكد العدو من اخلاء الطريق قام بفتح النيران علينا قبل تقدمه ، ولم نستطع الرد عليه حيث كان مدى دانات دباباته اكبر من مدي اسلحتنا ، و عندما تأكد من ان قوتنا لن تسبب له عائق بدأ بالتقدم ...
فأنتظرنا حتى دخل فى مرمى اسلحتنا الخفيفه التى كان افضلها الار بى جى -2 وبعض القنابل اللاصقه ورشاشات خفيفه وآليه ، و حين بدأنا نتعامل بالاربى جى-2 ضد دبابات العدو ، لم يكن يؤثر سلاحنا بها فكان يصطدم بالدبابه ثم يسقط بجانبها !!
ومرت الدبابات فوق موقعنا ، وكان الحل الاخير هو القنابل اللاصقه ، التى كانت ايضاً ذو تأثير ضعيف .... واستمرت دبابات العدو فى طريقها ولم نملك تسليح يناسب التعامل معها )).
لم يكن بيد محيى نوح وزملائه شئ اخر ليوقفوا به العدو ، و تم اصدار قرار بعودتهم مره اخرى الى الاسماعيليه ، وبدأت طائرات العدو تطاردهم طوال الطريق دون توقف ، حتى وصلوا الى منطقة الكاب مع باقى كتيبته ، وعبروا الى الضفه الغربيه بواسطة قوارب هيئة قناة السويس و قوارب للصيادين .
ثم انتقلت الكتيبه الى مدينة بورسعيد وخصصت لهم مدرسه ليقيموا بها ، وكانت مهمة الضباط هو اعادة الشاردين من سيناء عن طريق بحيره البردويل بواسطة قوارب الصيد .
ثم حدثت معركة رأس العش ، التى استطاعت فيها فصيلة صاعقه ان تصد قوات للعدو تحاول التقدم لأحتلال بورفؤاد ، وحين فشلت قوات العدو بدأت الانتشار فى مواقع على القناه ، فتم تكليف النقيب محيى نوح بالدفاع عن ثلاث مواقع ، و يذكرها اللواء محيى نوح بأنها
(( منطقة راس العش ، والكاب ، والتينه حيث وضعت بكل منها فصيله للدفاع عنها ، وفى يوم 8/7/1967 ظهرت بوادر المعركه ، حيث تحركت قوة للعدو عباره عن اربع عربات نصف جنزير ودبابتين تجاه مواقعنا ، وكانت الاوامر الصادره حينها لنا هى عدم الاشتباك مع العدو بدون اوامر عليا ..
وكان معى ضابط يسمى محمود حنفى فأعطيته مدفع 57مم وأمرت الجنود بالاستعداد للاشتباك ، واخذت مجموعه من الجنود واخذت مكان بأعلى فنطاس مياه ومنعت الرد على الاسلكى ، وكانت اشارة الضرب هى اول طلقه ار بى جى -7 ساطلقها على العدو ..
وكان تدمير اول سياره للعدو هى البدايه ، وبدأ باقى الجنود فى اطلاق النيران والاشتباك مع العدو الذى اصبح وجهاً لوجه وفى مسافات متقاربه ، وسط ذعر للعدو فقد كنت احمل الار بى جى ودبابة العدو تحاول الهروب منى رغم عدم المقارنه بالمره بيننا ..
فتم تدمير عربات النصف جنزير واحدى الدبابتين وفرت الاخرى هاربه من ذلك الدمار ، ولم يمر وقت طويل حتى وجدنا طيران العدومن مقاتلات ومقاتلات قاذفه تنهال على الموقع بقنابلها ، فجمعت افراد السريه لتحرك من الموقع الى منطقة بها ملاحات خلف الضفه الغربيه حتى نتجنب قصف العدو دون خسائر ، و كان بالقرب من مواقعنا قوة تابعه لحرس الحدود رفضت ان تأتى معنا الى منطقة الملاحات ، فأنهال عليها طيران العدو واحدث بها بعض الخسائر .


الانضمام الى المخابرات الحربيه
بعد الهدوء النسبى الذى ساد الجبهه ، وبدأ تنظيم القوات عليها تم استدعاء الكتيبه الى القاهره ، وعندها علم الجميع انهم سيعملون تحت مظلة المخابرات الحربيه فى فرع العمليات الخاصه بقيادة ابراهيم الرفاعى ، ووجد محيى نوح انهم ليسوا وحدهم من يعملون ضمن المخابرات الحربيه ، ولكن كانت هناك ايضاً فصيله من الصاعقه البحريه بها الضابط اسلام توفيق و اسامه عباس حافظ وماجد ناشد ، وايضاً كانت هناك فصيله من الكتيبه 93 صاعقه ، وكان يوجد ضابط طبيب عالى نصر و الضابط احمد رجائى عطيه ، هذه هى القوات التى كانت تعمل ضمن المخابرات الحربيه .
ثم طلب ابراهيم الرفاعى من النقيب محيى نوح اختيار افضل عناصر من الكتيبه لكى يعملوا بشكل مباشر فى فرع العمليات الخاصه وكان من ضمنهم رفعت الزعفرانى ومجدى عبدالحميد وخليل جمعه خليل واحمد الجبالى ، ثم عادت باقى الكتيبه الى وضعها الطيبعى لكتيبة صاعقه منفصله عن المخابرات الحربيه .
كانت المجموعه تعمل تحت مسميات مختلفه ، ففى بعض الاحيان يطلق عليها مجموعة المخابرت الحربيه واخرى منظمة سيناء العربيه و الكوماندوز المصريين ...الخ
حتى نهاية عام 1968 تم تسمية المجموعه بأسم المجموعه 39 قتال نسبة الى عدد العمليات التى نفذتها المجموعه منذ نشأتها حتى ذلك الوقت وقد تنوعت العمليات ما بين عمليات اغاره وعلميات كمائن وعمليات استطلاع خلف الخطوط ، وقد شارك النقيب محيي نوح في عدد من تلك العمليات لكنه اختار لنا عمليات محدده لسرد تفاصيلها .
الثأر لأستشهاد عبدالمنعم رياض :
بعد استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض أثر قصف من نقطة لسان التمساح بعد علمها بتواجد شخصيه عسكريه كبيره به ، صدرت اوامر بالرد على تلك النقطه نتيجة لما فعلته ، وبعد استطلاع استمر عدة ايام تم التصديق على العمليه والتى ستنفذها المجموعه 39 قتال ضمن عدة جماعات كان يقود احداها النقيب محيى نوح .
كان الموقع عباره عن اربع دشم ، وتم التمهيد بضرب مدفعى شديد ومركز على جميع المواقع ، حتى عبرت كل المجموعات قبل اخر ضوء جنوب الموقع بحوالى 100متر ، ثم ابلغ ابراهيم الرفاعى المدفعيه باقترابهم من الموقع فتم توقف الضرب على الموقع لكى تقتحمة المجموعات .
ويذكر محيى نوح المعركه :
(( بدأت بالصعود أعلى الدشمه التى كنت مكلفاً بأقتحامها ، ثم القينا من فتحات التهويه القنابل اليدويه والحراريه لكى نجبر قوة العدو التى كانت عباره عن 40 فرد على الخروج من خنادقها ، وتم تطهير كل الدشم ووجدنا بالموقع ودشمه اخرى كانت عباره عن شئون اداريه ..
وبعد القضاء على كل القوه الموجوده ظللنا بالموقع ساعتين نتجول به دون ادنى خطر ، حتى جاءت اوامر بعودة كل المجموعات مره اخرى وسط استنكار الجميع لذلك ، فقد سيطرنا على الموقع ويمكننا الاحتفاظ به كمكسب عسكرى ومعنوى كبير ، ولكن علمنا ان هناك احتياطيات للعدو تتقدم من العمق والمهمه المطلوبه تمت بنجاح دون خسائر غير مبرره ..
بدأنا بالعوده وحينها وجدت دشمه لم يتم التعامل معها ، فألقيت بها قنبله يدويه وإذ بها دشمة تحتوى على ذخائر العدو فأنفجرت واصبت نتيجة لذلك انا وفرد اخر ضمن قوتى ، فتم نقلى وكان معى رفعت الزعفرانى وعالى نصر الى مستشفى القصاصين واجريت لى عمليه جراحيه فوريه ، وصباحاً تم نقلى بطائرة الى مستشفى المعادى ووجدت الفريق محمد صادق الذى كان يشغل مدير المخابرات الحربيه يطمئن علي وظل مرافقا ومهتم بى حتى وصولى الى غرفتى وامر بأحضار ملابس بدلاً من تلك المليئه بالدماء ...
وبعدها قال استعد لزياره شخصيه مهمه لكى تناقش معك العمليه ، فتوقعت ان يكون الفريق فوزى وزير الحربيه ، وكان توقعي منطقي جدا
لكنى فوجئت بالرئيس جمال عبدالناصر هو من يدخل الغرفه ، وبدأ بالاطمئنان والسؤال على ، ثم بدأ بالاستفسار عن المعركه وما حدث بها بالتفصيل ، وكان يطمئن على إن كان الجندى الاسرائيلى بهذه الضخامه الاعلاميه الى يطلقونها عليه ام لا ، فاخبرته بهرولة وفزع الاسرائيليين عندما نهاجمهم وانهم اضعف بكثير جدا مما يدعون .
وكانت زياره الرئيس عبد الناصر لي ذات دفعه معنويه هائله لي رغم اصابتي المتعدده ( صورة ملحقه للنقيب محيي نوح اثناء العلاج كما نشرتها صحيفه الاهرام)
استمرت فترة العلاج بالمستشفى فترة كبيره فقد كانت الاصابات متعدده بالجسم ، فالوجه كان به تشوهات واصابات بالزاعين وشظايا بالظهر ، وبعد ثلاث اشهر اتصل بى ابراهيم الرفاعى يخبرنى بأن المجموعه ستقوم بهجوم على نفس موقع لسان التمساح ، فتمسكت على المشاركه بالعمليه رغم اصابتي التي لم تشفي كاملا بعد.
كان العدو قد اعاد تحصين الموقع مره اخرى ، واضاف اليه حقول الغام داخل وخارج الموقع ، فتم استطلاع الموقع جيداً وتم تحديد التوقيت ، وكانت العمليه ستتم ليلاً كسابقتها ..
وبالفعل بعد تمهيد مدفعى ، بدأنا فتح ثغره بحقل الالغام وبدأت التقدم بمجموعتى مع مجموعه زميل اخر وخلفنا مجموعة احمد رجائى عطيه ، وفى منتصف حقل الالغام حدث انفجار خلفى ادى الى اصابة الفرد التالى لي باصابه خطيره بالبطن واصبت انا بأصابات فى الظهر ، وفوجئنا بالعدو يفتح النيران علينا فى كمين محكوم جيداً ، فقد تم تسريب معلومات الى العدو بالعمليه من خلال خائن ، وتم اعدامه بعد ذلك .
(( – الخائن الذي يتحدث عنه اللواء محيي نوح ، هو المقدم فاروق الفقي والذي كان يشغل منصب مهم في قياده الفرع الهندسي في القوات الخاصه - قبل فصل المظلات عن الصاعقه - وهو الجاسوس الذي ظهر كمهندس في فيلم الصعود للهاويه ، لذلك كان فاروق الفقي يعلم بمعظم العمليات التي سوف تقوم بها القوات الخاصه قبل تنفيذها بحكم وظيفته في تجهيز المعدات الهندسيه الخاصه للافراد ، وبأطلاعه علي الهدف وطريقه التنفيذ كان يبلغ اسرائيل بكل ما تحتاجه ، وهو ما ادي لعمل كمين للمجموعه 39 قتال في لسان التمساح ، وليس صحيح ما اشاعه البعض ان سبب فشل العمليه يرجع الي غرور الرفاعي بأصراره علي مهاجمه نفس النقطه مرة اخري ))
بعد انفجار اللغم اصبحت العمليه صاخبه ، فطلب ابراهيم الرفاعى سلاحى لكى يشتبك به بعد نفاذ ذخيره سلاحه ، واصبحت انا فى مواجهة دشمة العدو وسط حقل الالغام ، فألقيت قنبله يدويه فى مزغل امامى وبدات احمل الفرد المصاب واخرج به من حقل الالغام ، واحمد رجائى يطلق نيرانه التى كانت تُنير المنطقة من حولى على دشمة العدو وقد اصبحت هدفاً مكشوفاً وسط كل هذه النيران ...
الى ان انسحبت كل المجموعات الى القوارب ثم الى غرب القناه بعد ان اصبح الاستمرار بالمعركه غير مفيد ، فقد استشهد منا 9 افراد واصابة 23 فرد ، نتيجة الى تلك المعلومات المسربه )).
2/5/1970 قصف مطار الطور :
(( وصلت الينا معلومات تفيد بأن جولدا مائير ستقوم بزيارة قواتها فى جنوب سيناء وستصل الى مطار الطور لرفع الروح المعنويه لجنودها ، فصدرت اوامر الى المجموعه39 قتال بضرب المطار لمنع وصول جولدا الى هناك ..
فأنتقلنا الى الغردقه بستة قوارب للأنطلاق من هناك ، وكان المخطط اننا سنقصف المطار بصواريخ 130مم بعد نصبها على مركبه تجاريه لبنانيه شاحطه بالشاطئ بالقرب من منطقة الطور .....
وبعد تدريب الافراد على المهمه انطلقت الست قوارب بعد منتصف الليل لكى تقطع مسافة حوالى 15 كم عرض الخليج ، وكانت الرياح شديده والامواج عاليه جدا ادت الي اصطدام اللنش بموجه شديده أدت الى سقوطى منه ، وفى تلك المنطقه وسط ذلك الظلام اذا فُقد شخص لن يستطيع احد العثور عليه ، فظللت ممسك بحبل مربوط باللنش ولا استطيع تركه لأن رفاص المحرك سيقتلنى بالخلف وشعرت ان هذه هى النهايه . . . وكنت قد رُزقت بطفله لم تبلغ العام رأيت صورتها امامى وسط هذا الموت ، وزملائى يجوبون المنطقه بحثاً عنى ولا يعلموا انى اسفل اللنش ، حتى توقفوا فممدت يدى بجانب اللنش فشاهدونى ورفعونى مره اخرى واكملنا الطريق ..
وصلنا الى المركب الغارقه وانزلنا قواذف الصواريخ 130مم وبدأنا نثبتها اعلى المركب والتى كانت بأرتفاع حوالى 20 متر ، وتم ضبط الاتجاه على مطار الطور وبدأ القصف الذى استمر حوالى 40 دقيقه قصف متواصل مما ادى الى خسائر جسيمه بالمطار . . . وبدأنا بالعوده بعد تلغيم الطرق التى ستؤدى الى نجدة المطار مما ادى الى تدمير بعض الوحدات المدرعه ، وخلال عودتنا ووسط الامواج العاتيه سقط مره ا فرد يسمى غريب ، ولكن بعد البحث المستمر عثرنا عليه ، وعدنا ولم تصل جولدا مائير الى المطار وبدلاً من رفع الروح المعنويه لجنودها ، انهارت تلك الروح بعد ان اثبتنا اننا نستطيع ان نصل اليهم فى اى مكان .
ضرب كرنتينة السويس :
((كانت هناك مرسى فى الجهه المقابله للسويس كانت ترسوا عليها بعض المراكب الاسرائيليه وكانت تلك المنطقه سابقا مخصصه للحجر الصحي للحجاج المغادرين الي السعوديه لذلك سُميت الكرانتينه ، وخطط ابراهيم الرفاعي لعمليه ضرب هذا المرسي وحددنا 30/8/1969 لكى تنسف الكرنتينه .
وصلنا الى ميناء الادبيه لكى ننطلق منه بقوارب الزودياك وكنا محملين بقنابل للنسف والغام لكى يتم تلغيم الطرق المؤديه الى المنطقه ، وبالفعل تم نسف الكرنتينه ، ولكن عند العوده ظهرت دبابتين على الشاطئ وبدأت فى اطلاق النيران علينا بالاشاعه تحت الحمراء ، واصيب عصام الدالى بدانه مباشره فى وجهه ادت الى استشهاده فوراً واصيب فرد اخر نتيجة تطاير عظام وجه عصام و استشهد لاحقا عندما عدنا. .
واقيمت جنازه مهيبه للشهيد عصام الدالى حضرها الفريق صادق مدير المخابرات الحربيه وكبار قيادات القوات المسلحه .))
كانت حرب الاستنزاف بالنسبه للواء محيى نوح عمليات كثيفه ، فمنها عمليات كبيره الحجم والتأثير وهناك عمليات محدوده ، ولكن بالمجمل شارك فى الكثير من العمليات بالمجموعه39 قتال فى الاستنزاف ، حتى جائت حرب اكتوبر 1973 . . . .
كانت اولى المهام الموكله الى المجموعه هى تدمير ابار البترول فى بلاعيم من الهليكوبتر ، والتى كان يستفيد بها العدو فى المعركه . . وسقطت احدى طائرات الهليكوبتر ، واصيبت طائرتين اخرتين ، لكن تم تنفيذ المهمه .
والعمليه الاخرى كانت ضرب ابار البترول فى منطقه تسمى شلاطيم ، ولكن هذه المره كانت بالقوارب ، وبالفعل نفذت العمليه دون خسائر .
وفى يوم 18اكتوبر استدعت المجموعه لكى تنسف الكوبرى الاسرائيلى فى الثغره ، ووصل ابراهيم الرفاعى الى قيادة الجيش الثانى الميدانى ووجد الفريق الشاذلى الذى قد بدل الخطه وامرهم بقتال قوات العدو بالثغره !!
(( – من الثابت لدينا ممن حضروا هذا الاجتماع وسمعوا الاوامر للمجموعه 39 ان الفريق سعد الشاذلي كان مخطئا في هذا الامر حيث ان المجموعه 39 قتال لا يمكنها العمل كقوه لصد العدو والتمسك بالارض وان مهمتها هي كر وفر وتعطيل احتياطيات واغارات وزرع الغام الخ الخ ، وان هذا الامر كان أمر ذبح لهم ، ومن فم احد الحاضرين فأن الجمله الوحيده التي قالها الشهيد الرفاعي عندما خرج من قياده الجيش الثاني الميداني انه قال لاحد ضباطه
الشاذلي عايز يذبحنا – لكن ولانه الرفاعي ولانه ضابط صاعقه لا يعرف للمستحيل طريق ، فقد نفذ الامر الموجه له من الفريق سعد الشاذلي رئيس الاركان ))
بدأت المجموعه بالتحرك وبعد قطع مسافه فى الطريق ، وجدوا جندى مصرى عائد الي الاسماعيله ، نبههم الجندي الى وجود كمين بالمنطقه وقد دمر قول مصرى منذ قليل ( القول هو رتل العربات التي تسير خلف بعضها في طريق ) وكان هذا القول به عدد من ضباط وجنود مجموعه صاعقه ، قادتهم الاوامر الخاطئه للوقوع في كمين للعدو ، فعاد ابراهيم الرفاعى الى قيادة الجيش لكى تسلك المجموعه طريق بديل ، لكن الشاذلى اصر على الذهاب من نفس الطريق ، فعاد الرفاعى الى المجموعه مصرحا لهم ان الشاذلى مُصر على عدم تغيير الطريق وقال : الشاذلى عاوز يموتنا ، بس احنا هنموت بكرامه !!!
بالفعل اكملت المجموعه الطريق وكانت هناك قوة مدرعه اسرائيليه تهاجم موقع صواريخ دفاع جوى فدافعت المجموعه عن الموقع ، وصعد ابراهيم الرفاعى اعلى تبه بالموقع ومعه مدفع 57مم ومعه ضابطين احدهم هو محيي نوح ، فبادر احدى الدبابات بدفعه من رشاشه ، فاطلقت الدبابه نيرانها عليه ادت الى اصابة مباشره فى قلب ابراهيم الرفاعى ، فأنزله الرجال من على التبه وقد صعدت روحه الى ربه فى الحال ، فأخلاه محيى نوح بسياره الى مكتب مخابرات بالاسماعيليه ، ونقل جسمانه الى القاهره ، وتم اصدار امر بتولى محيى نوح قيادة المجموعه 39 خلفاً للرفاعى رغم وجود ضابطين بالمجموعه يسبقونه بالاقدميه ...
فعاد محيى الى قيادة الجيش الثانى فوجد اللواء عبدالمنعم خليل الذى اوكل الى المجموعه مهمة الانضمام الى قوة مظلات مصريه تدافع عن جبل مريم هي قوة الكتيبه 85 مظلات . .
فقد غادر الفريق سعد الشاذلي قياده الجيش الثاني عائدا الي مقر القياده العامه بالقاهرة .
وبالفعل وصلت المجموعه واحتلت امام قوة المظلات واشتبكت مع القوه الاسرائيليه التى لم تستطع احتلال جبل مريم او الوصول الى الاسماعيليه ، واستمرت المجموعه بمواقعها من وقف اطلاق النار الاول فى 22/10/1973 ، حتى وقف اطلاق النار النهائى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علام

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المزاج : كلنا من اجل مصر
التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 12009
معدل النشاط : 11382
التقييم : 863
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اللواء محيى نوح-احد ابطال 39 قتال   الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 21:19

ساركز فقط علي النقطة الاخيرة بخصوص الشاذلي .

مايقولة اللواء محيي نوح علي لسان البطل ابراهيم الرفاعي بل رايي كل من حضر الاجتماع مع الشاذلي يوم 18 اكتوبر ، يؤكد ماقالة السادات عن ان الشاذلي اخطأ في الثغرة اخطاء فادحة وكان من اسباب توسعها .

عندما يقول الرئيس السادات والرئيس مبارك والمشير احمد اسماعيل والمشير محمد علي فهمي والمشير الجمسي واللواء الاسطوري عبد العزيز قابيل ( من لايعرف معلومات عن هذا الاخير يسألني ) انة اخطأ فمن المؤكد انة اخطأ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maiser

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/01/2010
عدد المساهمات : 2756
معدل النشاط : 2797
التقييم : 132
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اللواء محيى نوح-احد ابطال 39 قتال   الجمعة 8 أكتوبر 2010 - 21:53

كلامك صحيح يا علام....الخطأ ليس عيبا فالناس جميعا خاطئون..وكلنا يخطىء...والشاذلى اخطأ ولا مبرر لذلك...ونحن لا نعيبه ابدا..فالشاذلى قائد وبطل رائع يستحق كل تقدير ..ولكننا نقول فقط الخطأ الذى فعله خصوصا اذا رأينا ان هناك من يتهم السادات ويبرر الشاذلى فى هذه النقطة خصوصا.........ولكن للاسف يا علام هناك من يضيق عقله وتفكيره بطريقة رهيبة ولا يتقبل الحقيقة ويظن ان ذكر الخطأ عيبا ولا يجب ذكره..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اللواء محيى نوح-احد ابطال 39 قتال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين