أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تفاصيل لقاء شارون في بيت الجميل قبل يوم من مجزرة صبرا وشاتيلا ..هارتس

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تفاصيل لقاء شارون في بيت الجميل قبل يوم من مجزرة صبرا وشاتيلا ..هارتس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لواء طبيب

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 49
المهنة : طبيب عسكرى
المزاج : متفائل بزوال الاستعمار من الوجود
التسجيل : 28/03/2010
عدد المساهمات : 1262
معدل النشاط : 2377
التقييم : 67
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تفاصيل لقاء شارون في بيت الجميل قبل يوم من مجزرة صبرا وشاتيلا ..هارتس    الأحد 3 أكتوبر 2010 - 16:29



تفاصيل لقاء شارون في بيت الجميل قبل يوم من مجزرة صبرا وشاتيلا يوسي ميلمان، صحيفة "هآرتس"تاريخ النشر: 03/10/2010 - ساعة النشر: 15:41
عندما التقت نائبة رئيس "الموساد" السابقة، عليزه ماغين، صدفة بنظيرها ناحيك نبوت قالت له: "رأيت فيلم "فالس مع بشير" وخطرت على بالي". لم تكن ماغين تقصد الإساءة لنبوت، الذي سبق وكان أيضاً نائباً لرئيس "الموساد" ورئيس شعبة "تيفل"، ولكن كوت كلماتها جلده بحديد محمّى.
وماغين، مثل كثيرين في "الموساد" وخارجه، تربط نبوت بحرب لبنان الأولى. والصورة السلبية لتلك الحرب، التي سماها الصحافيان زئيف شيف وإيهود يعري بـ "حرب الخداع" في كتاب حمل هذا الاسم، التصقت به. وبحسب هذه الصورة، كانت هذه حرباً لا ضرورة لها، تم إخفاء أهدافها الحقيقية عن الجمهور، وفيها قتل أكثر من 600 جندي إسرائيلي وقادت لذبح المئات من النساء، الأطفال، والرجال الفلسطينيين في مخيمي صبرا وشاتيلا.
وفي أعقابها تدهورت مكانة إسرائيل العالمية، وغرقت 18 عاماً في الوحل اللبناني. ومنذ العام 1982 ينظر إلى كل من أرئيل شارون ونبوت و"الموساد" كمهندسين لتلك الحرب. ويعترف نبوت بأن "كثيرين يظنون أنني وراء تلك الحرب"، فقد كان حينها يحتل مكانة مركزية في الاتصالات مع القوات المسيحية في لبنان. "وعندما يتحدثون عن حرب لبنان، للأسف يتذكرونني. هذه الصورة التصقت بي وبالموساد". وفي وقت قريب من الحوار مع نبوت، ولكن من دون صلة بذلك، تمت دعوة نبوت للقاء مع "الموساد". فقد عرض فيلم "فالس مع بشير" أمام مجموعة كبيرة من مستخدمي "الموساد" وتمّت دعوة نبوت لإلقاء كلمة أمامهم ولعرض تجارب مخرج الفيلم، آري بولمان، في سياق تاريخي أوسع. وكان انفعال نبوت كبيراً لدرجة أنه لم يستطع النطق بكلمة طوال دقائق. ونبوت مقلّ في الحديث للصحافة. وفقط نشر في السنوات الأخيرة عدداً من المقالات في صحف يومية، وأجرى حوارات مع عدد من محطات الإذاعة ومرة واحدة في التلفزيون.

وقبل بضع سنوات أقام الصحافي روني هدار صلة به وهو سبب ترتيب هذه المقابلة التي ينوي فيها أن ينكشف أكثر لتغيير الصورة التي التصقت به وليثبت أنه لم يكن لا هو ولا "الموساد" مسؤولين عن تلك الحرب. ويشدد: "لا أطلب من الجمهور غفرانا عن ذنب لم أقترفه. ولكني أسعى هنا لعرض الحقيقة من زاويتي، وهي في نظري الحقيقة الواقعية. فالموساد لم يكن سوى أداة تنفيذ. ودورنا تمثل في تقديم المعلومات الاستخبارية وخلق الصلة مع المسيحيين في لبنان. وهذه السياقات بدأت في الخمسينيات والستينيات كجزء من نظرة سياسية شاملة وضعها دافيد بن غوريون".

* إذاً، من في رأيك يتحمل المسؤولية عن الحرب التي ورطت إسرائيل وكبدتها ضحايا كثيرة؟

"تقع المسؤولية أولا وقبل كل شيء على رئيس الحكومة، مناحيم بيغن، وعلى الحكومة بأسرها، وكذلك على المستوى العسكري في تلك الفترة". ورغم أنه يمتنع عن ذكر أسمائهم، يمكن أن نفهم أنه يقصد رئيس الأركان رفائيل إيتان (رافول)، وقائد الجبهة الشمالية أفيغدور بن غال (يانوش) وضباط آخرين في هيئة الأركان. ومن مركز تراث بيغن ردوا على ذلك: "لقد آمن بيغن حتى نهاية أيامه بأن اتفاقية إطار السلام التي وقع عليها وشملت كلاً من السلام مع مصر وخطة الحكم الذاتي كانت إنجازاً مهماً لدولة إسرائيل. المؤسف أن أناساً لعبوا أدواراً مهمة في الماضي يثيرون لاعتبارات غريبة شكوكاً لا تستند لأي أساس".
* لكنك لم تذكر وزير الدفاع، أرئيل شارون؟
"عندما تمّ تعيين شارون وزيراً للدفاع، كانت خطط الحرب جاهزة. لقد أعدّتها هيئة الأركان. باختصار، كل شيء كان معداً وكانوا بانتظار الذريعة لشنّها".
والمقابلة التي أُجريت مع نبوت في بيته الفاره في رمات هشارون، كانت فرصة مرة واحدة وإلى الأبد لمحاولة استيضاح ما قيل في الخامس عشر من أيلول 1982 في بيت عائلة الجميل في بكفيا، غير بعيد عن بيروت. وقد زعمت تقارير صحافية أنه في هذا اللقاء تمّ بلورة التفاهم الذي قاد بعد يوم واحد إلى المجزرة في مخيمي صبرا وشاتيلا. ونبوت شارك في ذلك اللقاء.
وكممثل لـ "الموساد" رافق أرئيل شارون وصديقه الصحافي أوري دان، اللذين طارا إلى بيت عائلة الجميل من أجل تقديم واجب العزاء باسم إسرائيل إثر اغتيال الابن بشير، زعيم "القوات اللبنانية"، أي الكتائب المسيحية. وقد اغتيل الجميل في 14 أيلول 1982، بعد ثلاثة شهور ونصف من غزو الجيش الإسرائيلي للبنان وبعد ثلاثة أسابيع من انتخابه رئيساً للبنان، بانفجار قنبلة شديدة القوة في مقر الكتائب.

وكان المنفذ مسيحياً، عضواً في حزب لبناني موالٍ لسورية، وعلى ما يبدو كان مرسلوه هم الاستخبارات السورية، التي سعت لمنع ترسيم بشير الجميل لمنصب الرئاسة. وبعد يومين من الاغتيال دخلت قوات الجيش الإسرائيلي، التي كانت حتى ذلك الوقت تسيطر على الشق الشرقي من بيروت، إلى الشق الغربي من المدينة أيضاً. وأوكل قادة الجيش الإسرائيلي مهمة تطهير المخيمات من المقاتلين الفلسطينيين إلى قوات الكتائب، التي تأسست في الثلاثينيات على يد بيار الجميل، والد بشير، بتأثير الميليشيات الفاشستية لبنيتو موسوليني في إيطاليا.

ودخل مقاتلو الكتائب إلى صبرا وشاتيلا في ساعات مساء 16 أيلول. وخرجوا من المخيمين في صباح 18 أيلول، بناء على طلب من الجيش الإسرائيلي. حينها فقط تبين أن رجال الكتائب ذبحوا سكان المخيم من دون تمييز. وعدد الضحايا الدقيق غير معلوم. وبحسب التقديرات اغتيل ما بين 700ـ800 شخص. وفي أعقاب المجزرة خرج مئات الآلاف من الإسرائيليين للتظاهر في ميدان ملوك إسرائيل في تل أبيب (وهو الميدان الذي يُسمّى الآن ميدان رابين). وفي تاريخ إسرائيل تعرف هذه التظاهرة بـ"مظاهرة الـ 400 ألف".

وتحت ضغط الرأي العام المحلي والدولي قررت حكومة بيغن تعيين لجنة تحقيق رسمية لاستقصاء المجزرة. وقررت اللجنة برئاسة قاضي المحكمة العليا، اسحق كاهان، في شباط 1983 أنه لم يكن هناك تورط مباشر للجيش الإسرائيلي في المجزرة. ومع ذلك قررت المحكمة أن شارون هو المسؤول عن تجاهل خطر قيام رجال الكتائب بتنفيذ عمليات انتقامية في المخيمات ثأراً لاغتيال زعيمهم. وفي أعقاب ذلك أوصت اللجنة بأن يُنهي شارون مهام عمله وأن لا يتولى البتة بعد ذلك منصب وزير الدفاع.

وبعد نشر تقرير كاهان، الذي بقيت بعض أجزائه تحت طائلة السرية، نشرت مجلة "تايم" الأميركية مقالة ارتكزت في قسم منها على معلومات نقلها لهيئة التحرير مراسل المجلة في إسرائيل، دودو هاليفي. وفي إحدى فقرات تلك المقالة جاء، أن شارون تحادث مع أبناء عائلة الجميل حول الثأر قبل أن يدخل الجيش الإسرائيلي الكتائب إلى المخيمات الفلسطينية. وقام شارون برفع دعوى افتراء على المجلة. وانتهت المداولات القضائية في الدعوى التي أُقيمت في نيويورك بعد عامين بنتائج مختلطة.

فقد قررت لجنة المحلفين في المحكمة أن الفقرة التي أشار إليها الادعاء ليست صحيحة وأن فيها ما يمكن أن يعتبر تشهيراً بشارون، لأنه يظهر فيها أنه عندما أمر بإدخال الكتائب للمخيمين كانت لديه النية بأن ينتقم أفرادها لمقتل زعيمهم. وكذلك قررت لجنة المحلفين أن التشهير هنا خطير لأنه جاء في المقالة أن الإشارة للمحادثة في بكفيا تظهر في ملحق سري في تقرير لجنة كاهان. وقد اعترف ممثل مجلة "تايم" في المحكمة أنهم لم يطلعوا على هذا الملحق. ورغم ذلك فإن لجنة المحلفين برأت مجلة "تايم" لأنها تصرفت من منطلقات بريئة ونشرت الوقائع من دون أغراض سيئة وأنه لم تكن لديها أسباب للاعتقاد بأن المعلومات هذه غير صحيحة. ولذلك قررت المحكمة الأميركية أن شارون لا يستحق تعويضاً.
علاقات بإيران
ولد نبوت العام 1931 في هرتسليا لعائلة مزارعين. وعندما كان في الثالثة عشرة من عمره تجند في جهاز استخبارات الهاغاناه، وكصبي طلب منه مراقبة زعماء تنظيم "ليحي" (عصابة شتيرن) واكتشاف أماكنهم السرية. وعند نشوب حرب التحرير (1948) وكان حينها في السادسة عشرة والنصف من عمره التحق بالجيش الإسرائيلي. وخلال وقت قصير ضمّ إلى وحدة العمليات في الاستخبارات، والتي تحوّلت بعد ذلك إلى جهاز "الشاباك". وهناك أيضاً كان دوره اكتشاف أعضاء "ليحي" والـ"إيتسل" واعتقالهم، في أعقاب اغتيال الوسيط الدولي الكونت فولكا براندوت وجلب سفينة السلاح "ألتالينا" إلى شاطئ تل أبيب.

وتم إرسال نبوت للبحث عن اسحق شامير، من زعماء ليحي، في بيت في شارع حيسين في تل أبيب، لكنه لم يعثر هناك سوى على زوجته شولاميت. وبعد سنوات من ذلك التقى نبوت شامير في مكان عملهما المشترك ، في "الموساد". وفي العام 1952، في أعقاب التظاهرات العنيفة لأنصار "حيروت" ومناحيم بيغن، الذين حاولوا مهاجمة الكنيست احتجاجاً على اتفاقية التعويضات مع ألمانيا، تمّ تعيينه الحارس الشخصي الأول لرئيس الحكومة دافيد بن غوريون. وفي العام 1955 انتقل نبوت من "الشاباك" إلى "الموساد"، حيث لعب أدواراً عملياتية في شعبة "تسومت" في بريطانيا. وبعد ذلك خدم كسكرتير للجنة الأجهزة الاستخبارية ومساعداً شخصياً لرئيس "الموساد" مئير عميت.

وقضى نبوت معظم سنوات عمله في "الموساد" في شعبة "تيفل"، المسؤولة عن النشاط السياسي السري. وأوكلت لهذه الشعبة مهام كثيرة بينها العلاقات مع دول عربية وإسلامية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، والعلاقات مع تنظيمات وحركات سياسية ومع أجهزة مناظرة في العالم. وفي هذا الإطار كان نبوت ممثل "الموساد" في إيران الشاه وكان ضالعاً في العام 1972 في الهجرة السرية لمئات اليهود من العراق الذين كان يتمّ تهريبهم من كردستان إلى إيران بمساعدة الأكراد.

وبين العامين 1974 و1977 كان نبوت ممثل "الموساد" في واشنطن وبعد ذلك تمّ تعيينه رئيساً لشعبة الإدارة في "الموساد". وابتداء من العام 1980 قام رئيس "الموساد" اسحق حوفي بتعيينه رئيساً لشعبة "تيفل" بدلاً من دافيد كمحي، الذي أجبر على الاستقالة بسبب خلافات في الرأي مع حوفي. وفي وقت لاحق تم ترفيع نبوت لمنصب نائب رئيس "الموساد". ويقول نبوت لـ "هآرتس" إن "هذا بالتأكيد سوف يفاجئ كثيرين، ولكن "الموساد" لم يسع للحرب في لبنان، لم يبادر إليها بل واعترض عليها. صحيح أن دافيد كمحي فكر خلاف ذلك، لكن حوفي كان ضد الارتكاز للمسيحيين كأساس للحرب. والذي يسمّي حرب لبنان "حرب الخداع" يقترف إثماً فظيعاً، خصوصاً تجاه عائلات القتلى. ينبغي أن نفهم السيرورات. لقد كان كل شيء معداً للحرب وفقط كانوا ينتظرون سبباً لشنها. وفي نهاية المطاف لا ينبغي أن ننسى أنه في أعقاب هذه الحرب تم طرد منظمة التحرير من لبنان إلى تونس ونتيجة لذلك وافقت المنظمة على دخول المفاوضات السياسية والتوقيع على اتفاقيات أوسلو".

* من الذي كان ينتظر؟

"رئيس الحكومة. بيغن هو من قاد إلى الحرب، لأنه كان يعيش في ضائقة كبيرة بعد كامب ديفيد. لقد فهم أن اتفاقية الحكم الذاتي تقود إلى دولة فلسطينية. لذلك فإنه أراد شن الحرب، لضرب منظمة التحرير وللقضاء على الدولة داخل الدولة التي كان الفلسطينيون قد أقاموها في لبنان، على أمل أن ينعكس ذلك على المناطق وأن لا تتحقق فكرة الحكم الذاتي".
* غريب أن نسمع أنه لم تكن لـ "الموساد" أية صلة بالقرارات التي قادت إلى الحرب.

"بديهي أنه كان للموساد صلة بلبنان. لقد كنا نحن المسؤولين عن الصلة مع المسيحيين. وقد بدأت هذه الصلة وفق رؤية بن غوريون الذي تحدّث عن دولة مارونية في الجنوب اللبناني. ومن هنا تطوّرت أيضاً فكرة وجوب مساعدة المسيحيين على المحافظة على وجودهم".

* من الصورة التي تعرضها يبدو كما لو أن إسرائيل انطلقت من اعتبارات أخلاقية، وليس من أجل تحقيق ما اعتبرته مصلحة لها.
"من المؤكد أننا انطلقنا من الرغبة في تحقيق مصالحنا السياسية والأمنية، ولكن ينبغي أن نفهم أنه لم يكن للموساد أي تأثير على حرب لبنان. فالموساد كان أداة تنفيذ. لم يكن الموساد من قرر الخطوة السياسية، وهو ليس أداة لتغيير السياسة. وأنا أتذكر، أننا عندما علمنا بمحاولة اغتيال السفير في لندن، شلومو أرغوف(في حزيران 1982، وهي المحاولة التي في أعقابها شنت إسرائيل الحرب)، جلست في مقرّ الموساد مع حوفي ومع رئيس مكتبه يحيعام مارت. وفوراً قلنا، يا للويل، سوف يخرجون للحرب".

* أوضح لي مخاوفكم؟
"كنا نعرف استحالة الركون إلى المسيحيين. وقد حرصنا على الدوام على كتابة ذلك في كل تقديرات الوضع التي قدّمناها للحكومة. وشدّدنا على أن المسيحيين يريدوننا أن نحتل كل لبنان وأن مقاربتهم كانت ترى أننا إذا لم نفعل ذلك فسوف تحدث الكارثة. وكانت مقاربتنا هي أن المسيحيين ليسوا جهة عسكرية يمكن الركون إليها. كما أنني أتذكّر أنه بعد الأسبوع الأول من المعارك، نظر لي رفائيل إيتان بازدراء وقال لي: انظر إلى المسيحيين، أولئك الذين قال حوفي عنهم إنهم لا يساوون شيئاً، وشاهد كيف يعملون جيداً".

* ينشأ انطباع من أقوالك أنك تزيح عن "الموساد" وعنك المسؤولية عما جرى في لبنان.

"إنني لا أزيح أية مسؤولية. ينبغي أن نفهم أن الموساد بذل قصارى جهده للتمكن من تقديم المساعدة للجيش الإسرائيلي لتحقيق خططه في الحرب. لقد كان هذا دورنا: توفير المعلومات الاستخبارية وصيانة الصلة مع المسيحيين. ولكن، كما سلف، فإن الموساد ليس جهة مستقلة وهو يعمل وفق توجيهات الحكومة، من أجل تنفيذ سياستها".
* ألم تتصادقوا أكثر من اللازم مع زعماء المسيحيين؟ في الاستخبارات يعلّمون المستخدَم ألا يقع في حب عميله، مصدر معلوماته.
"أنا لا أعرف عن الآخرين، ولكن لا حوفي ولا أنا وقعنا في غرامهم. فهل ينبغي لي أن أبدي أسفاً لأنني كنت صديقاً جيداً للمسيحيين، وأنني عملت معهم كصديق؟ إن هذا بالضبط دور رجل الاستخبارات، خلق العلاقات وكسب ثقة الطرف الثاني. والحقيقة أن علاقاتي مع بشير كانت بالغة السوء. لقد غضب من أقوال قلتها له ولمساعديه، وأننا لا نتطابق في الرأي معهم. وفي إحدى المرات رافقت السفير الإسرائيلي في واشنطن، موشيه أرنس، في رحلة له إلى لبنان، ورفض بشير الجميل مقابلته. وقد اتهمني شخصياً بكل حالات عدم التفاهم التي وقعت".
جسر إلى العالم العربي
وأخرج نبوت من جعبته رسالة، تعتبر في نظره ورقته الرابحة. هذه رسالة سبق له أن أرسلها في 18 أيار 1981 لشموئيل أفيتار، ممثل "تيفل" في لبنان، والذي كان على اتصال وثيق بالقوات المسيحية. وقد كتبت الرسالة في أعقاب ما حدث في زحلة، حيث بادر المسيحيون لفعل أرادوا من خلاله جر إسرائيل إلى حرب شاملة ضد السوريين. فقد هاجمت القوات المسيحية مواقع سورية في منطقة زحلة في لبنان وردّ السوريون بشدة متناهية. وصرخ المسيحيون بأن السوريين يرتكبون مجازر بحقهم ويذبحونهم. وتم إرسال نبوت إلى روما حيث اجتمع إلى المونسيور سيلفرستيني، وزير خارجية الفاتيكان، في محاولة لتجنيده للخروج لمساعدة الموارنة في لبنان.

ويشدد نبوت على أن "إسرائيل استصرخت الفاتيكان والرأي العام العالمي، ولكن خلافاً لتوقعات المسيحيين لم تتدخل عسكرياً. في تلك الفرصة خرجت للقاء في بكفيا وقلت لبشير ولزعماء المسيحيين، بمن في ذلك كبار رجال الدين عندهم: إن المبدأ الذي يوجهنا هو أننا على استعداد للدفاع عمن يستعد للدفاع عن نفسه. وسياستنا هي مساعدتهم بالتدريب وبالسلاح، من أجل أن يدافعوا عن أنفسهم".
* وماذا كتبت لشموئيل أفيتار؟
"كتبت له بين أمور مختلفة أنه في الأمور الحاسمة ليس لنا، الموساد، أو على الأقل لي، أي تأثير. كما كتبت له أيضاً أن المسيحيين لا يقولون لنا الحقيقة. لديهم حروبهم ولدينا حروبنا، وهاتان الحربان لا تلتقيان على الدوام في خطوط محدّدة. كما أنني كتبت إليه، وأنا هنا أقتبس: "لا ينبغي لنا أن نصعد على مسار التصادم مع السوريين، لأننا في كل الأحوال سنكون من الخاسرين. ولا يمكننا أن نسمح لأنفسنا بالتواجد من ناحية وطنية في وضع يغدو فيه جنود ومواطنو إسرائيل يتساءلون من أجل ماذا ينبغي لنا أن نحارب. هذه مأساة ينبغي الحيلولة دون وقوعها".
* سيقولون إنك على الأرض عملت خلافاً لذلك.

"ما الذي بوسعي فعله؟ لقد كتبنا، أوضحنا وحذرنا ولعبنا دورنا على أفضل وجه. ما الذي يريدونه مني، أن أقفز من مكتبي في مقر الموساد وانتحر من أجل منع الحرب؟".
* ماذا بشأن أرئيل شارون ومسؤوليته؟

"شارون صادق على الخطط التي كانت قائمة، والتي أعدت من جانب رفائيل إيتان وبن غال والجيش الإسرائيلي حينما كان مناحيم بيغن رئيساً للحكومة ووزيرا للدفاع. ومع ذلك صحيح أن شارون فكر أنه إذا كنا نخرج إلى حرب على مثل هذا الاتساع وليس إلى عملية محدودة وقصيرة الأمد، فعلينا أن نحقق أيضاً مصلحة سياسية واسعة. ومساهمة شارون تمثلت في أنه منح بعداً سياسياً عميقاً للحرب. إذ أنه أراد، وقال ذلك أيضاً لبيار الجميل، أن يقيم في لبنان حكما موالياً لإسرائيل. ولكني أيضاً أتذكّر أن بيار الجميل ردّ على شارون أثناء زيارته الأولى للبنان كوزير للدفاع، في كانون الثاني 1982، قائلاً: سيدي الوزير، عليك أن لا تنسى أنه ينبغي علينا أن نكون جسراً إلى العالم العربي".
* وهل فهم شارون الكلام؟

"لا أعرف. قال لي مئير عميت ذات مرة أن شارون عبقري في الحرب، لكنه مجرد غرّ في السياسة. وقد تذكّرت كلام عميت عندما سمعت بيار الجميل يردّ على شارون".
* ما رأيك في الزعم بأن شارون أراد أن تقود الحرب ليس فقط إلى إقامة حكم موال لإسرائيل في لبنان، وإنما أيضاً إلى أن يهتم هذا الحكم بطرد الفلسطينيين من لبنان، من أجل أن تنشأ في الأردن دولة فلسطينية يمكن أن ينقل إليها فلسطينيون من الضفة؟
"لم أسمع البتة كلاماً كهذا. ومن الجائز أنه كان يفكر على هذا النحو، لكن ليس بوسعي الدخول إلى رأس شارون. صحيح أن شارون وبيغن فكرا بأن الحل لمسألة الفلسطينيين هو في الأردن. وشارون قال ذلك علناً، ولكن بيغن لم يصرح شيئاً بهذا الشأن. وكرئيس لشعبة "تيفل" وصلت لي رسائل أرسلها الملك حسين. وقد سبق له أن اجتمع مع كل زعماء إسرائيل وطلب الاجتماع إلى بيغن لكي يسمع منه جواباً على هذا السؤال، الذي بداهة كان يقلقه جداً. ورفض بيغن الاجتماع إلى حسين كما رفض الردّ على السؤال حول ما إذا كان الأردن هو فلسطين. وعندما عرض واحد من الموساد على بيغن صيغة للردّ، عمد بيغن إلى تجاهلها".

* لماذا؟

"لقد أعجبت جداً ببيغن كزعيم، وفي السنوات الأخيرة صرت مشغولاً ومهتماً بقضية الزعامة وأثرها على الأحداث. وكما في الاستخبارات، كذلك في السياسة ثمة وزن مهم جداً للبعد الشخصي. لقد تجاهل بيغن خطابات الملك حسين والموساد، لأنه كان شخصاً مستقيماً ونزيهاً ولم يكن يرغب في الكذب على الملك حسين".
سنواصل المساعدة

* من فضلك سنعود إلى اغتيال بشير. صف لي تسلسل الأمور من وجهة نظرك.
"كنت في ذلك اليوم في بيروت. أحد رجالي أخبرني أن هناك تقارير تفيد باغتيال بشير. سافرت إلى البناية التي وقع فيها الانفجار. كان الرجال يبحثون عن بشير ولم يكونوا قد عثروا على جثته بعد. التقيت بزاهي البستاني (في الأصل مكتوب زيا بستاني، المترجم) مستشار بشير، الذي قال لي إنهم لم يعثروا على الجثة. وسألني بجدية كاملة: هل اختطفتم جثته؟ وبعد ذلك ذهبت مع زوجته إلى المستشفى وهناك شخصنا الجثة. وقد انزلقت قدمي على سلالم المستشفى وأصبت بشكل طفيف. وفي اليوم التالي وصل شارون ورجاله وبينهم الصحافي خاصته".
* أنت تقصد أوري دان؟

"نعم. رافقتهم إلى اللقاء مع زعماء الكتائب في الكرنتينا، معسكر الكتائب في ميناء بيروت. وفي اللقاء، وبقدر ما أتذكر، تحدث شارون معهم حول خطورة الوضع وعن حاجتهم للعمل وعن أننا مستعدون لمواصلة تقديم العون لهم".

* ألم تسمع منه أية دعوة للثأر؟

"لا، مطلقاً. وبعد اللقاء ذهبنا إلى بكفيا، للقاء عائلة الجميل. وبقدر ما أتذكر كان في البيت الوالد بيار، شقيقة بشير وكانت راهبة، وأيضاً عدد من أفراد العائلة، أصدقاء ومساعدون. ودخل شارون وصحافيُّه وأنا للاجتماع مع بيار. وكان هذا لقاء عزاء اعتياديا. وقيلت هناك أقوال تقال في لقاءات العزاء. وبديهي أن الأجواء كانت قاسية، وكان إحساس بأن أمراً فظيعاً ومريعاً قد حدث. وتحدث شارون، والتزمت أنا الصمت، فيما قام الصحافي بتسجيل الكلام، وفي لحظة ما غضبت عليه وألمحت له بوجوب التوقف عن التسجيل. ولكنه واصل التسجيل ولاحقاً قام بالتشهير بي، لأنني وجهت إليه الملاحظة. وقد تحدث شارون أيضا عما ينبغي أن نفعل وأثيرت مسألة من سيأخذ بيده السلطة. وتحدث عن أننا سنواصل تقديم المساعدة لهم".
* ولم تسمع كلمة عن الثأر؟

"لا. بعد اللقاء عاد شارون إلى إسرائيل وبقيت أنا في بيروت، وفي اليوم التالي كانت الجنازة، التي شاركت فيها ووقفت إلى جانب بيار".
* والدرس الذي استخلصته؟

"أنه في لبنان ستستمر مشكلة إسرائيل وأن الواقع في الشرق الأوسط يخلق بمصالح متغيرة وليس بالعواطف".

http://www.samanews.com/index.php?act=Show&id=77928

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لواء طبيب

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 49
المهنة : طبيب عسكرى
المزاج : متفائل بزوال الاستعمار من الوجود
التسجيل : 28/03/2010
عدد المساهمات : 1262
معدل النشاط : 2377
التقييم : 67
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل لقاء شارون في بيت الجميل قبل يوم من مجزرة صبرا وشاتيلا ..هارتس    الثلاثاء 5 أكتوبر 2010 - 7:37



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لواء طبيب

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 49
المهنة : طبيب عسكرى
المزاج : متفائل بزوال الاستعمار من الوجود
التسجيل : 28/03/2010
عدد المساهمات : 1262
معدل النشاط : 2377
التقييم : 67
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل لقاء شارون في بيت الجميل قبل يوم من مجزرة صبرا وشاتيلا ..هارتس    الثلاثاء 5 أكتوبر 2010 - 7:43

علاقة
بشير الجميّل بإسرائيل بدأت منذ العام 1976 عندما حضر للمرة الأولى الى تل أبيب،
ومنذ ذلك الحين توطدت العلاقات بين الجانبين، وكلفت إسرائيل أفرادا من جهاز الموساد
وضباطا من الجيش الإسرائيلي بتدريب قوات الكتائب اللبنانية، وأن الموساد هو أبو وأم
الكتائب.
وأضاف دان أن عددا من القادة الإسرائيليين، بينهم بيغن وشارون، وجهوا
انتقادات للكتائب عموما ولبشير الجميّل خصوصا، لأنهم لا يتعاونون مع الجيش
الإسرائيلي، لا أثناء حملة الليطاني في جنوب لبنان في العام 1978 ولا أثناء غزو
لبنان في 1982، في محاربة قوات المنظمات الفلسطينية في لبنان.
وغداة اغتيال
الجميّل توجه شارون يرافقه دان الي بلدة بكفيا اللبنانية لحضور سلسلة اجتماعات مع
عائلة الجميّل وضباط الجيش الإسرائيلي. وتحدث شارون خلال هذه الاجتماعات عن تخوفه
من أن يقوم أكثر من ألفي مقاتل فلسطيني، كانوا لا يزالون في بيروت الغربية بعد خروج
قيادة منظمة التحرير الفلسطينية وقواتها من بيروت، باستغلال الوضع بعد اغتيال
الجميّل لشن هجمات. وأمر شارون الجيش الإسرائيلي بأن يزج بقواته باتجاه بيروت
الغربية، فيما قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي رفائيل ايتان، خلال الاجتماع مع
قيادة الكتائب، إنه بسبب مقتل مئات الجنود الإسرائيليين خلال اجتياح لبنان فإنه
يجدر أخيراً أن تنضم الكتائب للحرب الإسرائيلية ضد الفلسطينيين. وقال دان في كتابه
إن شارون كان يتطلع، من خلال محاربة المقاتلين الفلسطينيين في المخيمات، الي أن لا
يتم تدمير الإنجازات التي حققتها إسرائيل في لبنان ، وقد مرر تحذيره هذا الي
الإدارة الامريكية.وبعد أيام قليلة من الاجتماع في بكفيا دخلت قوات الكتائب
اللبنانية الي مخيمي صبرا وشاتيلا واقترفت المجزرة فيما كانت القوات الإسرائيلية
منتشرة عند حدود بيروت الغربية.ومع بدء الكشف عن هول المجزرة بدأ دان يتلقي اتصالات
من مراسلي وكالات الأنباء ووسائل الإعلام العالمية الذين وجهوا إصبع الاتهام
لشارون. وهاتف دان شارون، الذي كان في منزله يقضي عطلة رأس السنة العبرية، فرد عليه
بالقول إن الجيش الإسرائيلي لم يدخل الي هناك بتاتاً ويجري فحص ما الذي حدث هناك في
المخيمات الفلسطينية. كما رفض شارون اقتراح دان بتشكيل لجنة تحقيق وادعي أن لا
علاقة له بالمجازر.ورغم أن العالم كله كان يري المشاهد المروعة للمجزرة علي شاشات
التلفاز صرخ شارون بدان دعني أرتاح قليلا بالعيد وقد أصدرت التعليمات المناسبة..
رئيس الأركان سيرد علي الأسئلة وإذا كانت هناك ادعاءات ضد الحكومة فإن العنوان هو
مناحيم بيغن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تفاصيل لقاء شارون في بيت الجميل قبل يوم من مجزرة صبرا وشاتيلا ..هارتس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين