أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   السبت 19 يونيو 2010 - 9:18

أخر اخبار و نشاطات الجيش العراقي :
انشالله ساطلعكم على اخر اخبار و نشاطات الجيش العراقي من اليوم فصاعدا في هذا الموضوع و بالصور و المصادر الموثوقة بها و اتمنى ان يكون محل رضائكم و باذن الله سيكون الموضوع متجدد اسبوعيا او يوميا ان اراد الله لي
اخوكم
ايبو سندي - من كوردستان العراق

------------------------------------------

17 يونيو\حزيران 2010


بقلم الجندي أول مايك ماكليود، من فريق الشؤون العامة في الفرقة المظلية 82.

قاعدة الأسد الجوية، الأنبار،العراق- نظـّم جنود الطبابة العسكرية في الفوج الثاني العراقي بمحافظة الأنبار في الفترة من 12 إلى 13 حزيران- يونيو الجاري وبالتعاون مع أقرانهم من المعنيين بالشأن الصحي في قوات شرطة الأنبار، حملتهم الطبية الأولى ذات الطابع المدني لتقديم الرعاية الطبية للسكان القرويين في إحدى القصبات النائية في محافظة الأنبار، وبأقل قدرٍ من الدعم من جانب القوات الأمريكية






في الصورة :
العريف حسن زغيـّر، وهو مساعد صيدلي في طبابة الفوج الثاني الملحق باللواء 28 من الفرقة السابعة في الجيش العراقي، يصرف الدواء للمراجعين من سكان مناطق الحسّة القريبة من قاعدة الأسد الجوية ، وذلك خلال الحملة الطبية المدنية التي نظـّمها رجال الطبابة العسكرية في الفوج المذكور للفترة من 12 إلى 13 حزيران- يونيو 2010.


وقد تلقى أكثر من 500 مواطن من العائلات الفلاحية بمنطقة الحسـّة الواقعة إلى الشمال من قاعدة الأسد الجوية بمحافظة الأنبار، وعلى مدى اليومين الذين استمرت فيهما الحملة المشتركة، تلقوا الرعاية الصحية والخدمات الطبية على يد رجال طبابة الميدان المُشار إليهم. وتقع قرية الحسّة على ضفاف نهر الفرات، وأما الفوج الثاني المذكور فهو أحد تشكيلات اللواء 28 من الفرقة السابعة العراقية العاملة في محافظة الأنبار

وكان جنود الفوج المذكور قد سبق لهم أن شاركوا مع جنود طبابة الميدان التابعة للواء الإستشاري والتدريبي الأول المُلحق بالفرقة المجوقلة 82، أثناء تنفيذهم لحملةٍ طبية مماثلة نظموها لأهالي قرية الريحانة القريبة من قاعدة الأسد.


وأما في هذه الحملة، وعلى حد قول الرائد علاء طالب العبيدي، ضابط عمليات الفوج الثاني، فقد قام جنود الطبابة العسكرية العراقية بتولـّي وتنفيذ أكثر من 95% من فقرات الحملة الطبية المذكورة من تنظيمٍ وتخطيطٍ وتنفيذ.

وقد نجح الكادر الطبي العسكري العراقي في اليوم الأول من الحملة في تقديم العلاج والخدمات الطبية لحوالي 242 مواطناً من السكان المحليين، وأما في اليوم الثاني فقد قدموا خدماتهم لحوالي 250 مراجعاً.

وذكرَ الرائد العبيدي بأن الحملة قد تضمنت كذلك توزيعَ 1500 كيس من المواد الغذائية على العوائل الفقيرة، وأوضحَ بأن وحداتٍ من الفوج الثاني قامت وعلى مدى اليومين المذكورين بتأمين الحماية اللازمة أثناء تنفيذ العملية. وأشار العبيدي بأن مثل هذه الحملات ذات الطابع المدني والإنساني تُساعدُ كثيراً في تعزيز العلاقة الطيبة مع السكان المحليين.

وأشار المقدم خافيير برونسون، آمر الكتيبة الأولى من فوج المشاة المظلي 504، وهي كتيبة تعمل عن كثب مع جنود الفوج الثاني العراقي، بأن قوتهم كانت تقف دوماً إلى جانب الفوج العراقي الثاني في مهماته، وأشار إلى أن هذه الحملة تأتي كخطوةٍ ثانية بعد ما قدمتهُ من خدمة في توفير الحماية والأمن خلال إجراء الانتخابات العراقية في آذار الماضي.

وتحدث المقدم برونسون عن السجل الحافل للقوات المظلية في تقديم المساعدة للسكان المدنيين في مختلف الظروف، حيثُ قال: "عندما حصلت كارثة إعصار كاترينا في "نيو أورليانز" بولاية لويزيانا، هبـّت قواتنا لتقديم العون، وكذلكَ عندما حصلت الكارثة في هاييتي فعلنا الشيئ نفسه، وتلك بالحقيقة هي مهام ومواقف القوات الأمريكية التي تهبُّ لتقديم المساعدة عند الحاجة".

وقدم أحد المشاركين في تنفيذ الحملة وهو نقيب الشرطة عباس، المسؤول عن قسم الصيدلية في طبابة شرطة مدينة عانـة، وصفاً لطبيعة ومكان تنفيذ الحملة في منطقة الحسّة، حيثُ قال بأن المكان الذي خُصص كعيادة لاستقبال المراجعين كان يسمح بفحص وتقديم العلاج للرجال وللنساء في قسمين مُنفصلين، وكان الأطفال يأتون بصحبة أُمهاتهم في أغلب الأحيان، وكان ثمة مكانٍ خُصصَ كصيدلية. وقال بأن منطقة الحسـّة تتبع مدينة عانة من الناحية الإدارية، ولكن سكانها مع ذلك، لا يتلقون الرعاية المطلوبة. وذكرَ بأن سكان الحسـّة هم في الغالب من المزارعين ورُعاة الأغنام، وقال بأن هذه الحملة قد كانت مفيدة للغاية بالنسبة لهم.

وذكر النقيب عباس بأن مناطق الحسـّة تحصل على الطاقة الكهربائية بمعدل ساعتين إلى ثلاث ساعات يومياً وهذا الأمر يجعل من الصعوبةِ بمكان بالنسبة للمواطنين الإبقاء على الطعام طازجاً أو صحياً، وقال بأن ما أكد صحة ما يقول هو أنهم خلال هذه الحملة وجدوا بأن معظم الحالات المَرضيّة التي كان يشكو منها المواطنون، ترجع إلى عُسر الهضم واضطرابات الجهاز الهضمي نتيجة لتناول الطعام الفاسد.

وأضاف النقيب عباس بأنهُ وجنود الطبابة العسكرية قد أفادوا كثيراً من تجربتهم الأولى مع نُظرائهم الأمريكيين، من خلال الممارسة السابقة في منطقة الريحانة. ويُذكرُ أن النقيب الصيدلي عباس كانَ قد ولجَ إلى الميدان الطبي متأثراً بسيرة والدهِ الذي كانَ جرّاحاً معروفاً عمل على مدى ثلاثين عاماً.

وعبـّر السيد عباس، وزميله علاء عن أسفهِما بأن الأطباء من كل من مستشفى عانة ومستشفى راوة لم يتمكنوا من المشاركة في هذه الحملة والتي أراد القائمون عليها أن يُشارك بها أطباء من المستشفيات المدنية. وأشار عباس بأنه على الرغم من ذلك فقد تمكن المعنيون بشؤون الطبابة العسكرية من أطباء وممرضين وصيادلة في الفوج العراقي من القيام بما يلزم وتقديم الخدمة اللازمة للمراجعين.

وأشار مساعد الصيدلي علاء المنسوب إلى صيدلية طبابة الفوج الثاني العراقي إلى نجاح الحملة الطبية وعبَّر عن ارتياحهِ لذلك.

وأما زميله مساعد الصيدلي حسن صغيـّر فقد أشارَ إلى أن حُسن اختيار الأدوية والعقاقير وجلبها للتوزيع في هذه الحملة قد أدى إلى نجاح الحملة.

يقول حسن صغيّر: "لقد تمكنا من جلب مختلف الأدوية كتلك الخاصة بالغثيان والمغص والقرحة، وكذلك أنواع المراهم لمعالجة الأمراض الجلدية، ولم نتمكن إلاّ من جلبِ نوعٍ واحدٍ من حبوب المضادات الحيوية، والتي نفَـذت بسرعة من مخزوننا من الأدوية.

وأشارَ حسن إلى حقيقة أنهُ لو أُريدَ لحملاتٍ مثل هذه أن تنجحَ لتوجـّبَ على المعنيين في مستشفى عانة ومستشفى راوة أن يُساهموا في جلب الأدوية وعدم الإعتماد على صيديات القوات المسلحة أو الشرطة أو ما توفره القوات الأمريكية.

وتعليقاً حول الدور الكبير الذي لعبه الجانب العراقي في تنفيذ هذه الحملة، قال الملازم أول محمد كريم الذي كانَ لهُ دوراً أساسياً في تنظيم هذه الحملة، بأن الكثير من المراجعين من السكان المحليين كانوا يسألون إن كان للقوات الأمريكية دوراً في هذه الحملة وهل أنها شاركت فيها!

يقول الملازم محمد: "لقد تعجـّب المواطنون من حقيقة أن لدى الطبابة العسكرية العراقية الموارد والقدرات اللازمة لتنفيذ حملةٍ مثل هذه بالإعتماد على نفسها بالدرجة الأساس. وهذا بالحقيقة يجعلني وزملائي الآخرون نشعر بالفخر والاعتزاز بنجاح هذه الحملة وبتمكننا من تقديم خدماتٍ ملموسة لأبناء وطننا من مواطني هذه المنطقة النائية الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة".

وأشار السيد علاء إلى أن الجيش العراقي يخطط لبناء المزيد من المستشفيات والمستوصفات العسكرية في المستقبل واستقدام المزيد من الأطباء لكي يعملوا ضمن القوات المسلحة.

واختتم الصيدلي علاء كلامه بالقول بأنهم لو تلقوا الدعم الكافي من وزارة الدفاع فإن رجال طبابة الفوج الثاني من اللواء 28 العراقي باستطاعتهم تنفيذ أية حملة طبية مماثلة بنجاحٍ واقتدار في عموم المناطق الواقعة غربي الأنبار.


مصدر الخبر :

http://www.shurakaal-iraq.org/archives/daily-stories/5401-iraqi-army-takes-reins-of-anbar-medical-engagement-from-advise-assist-paratroopers

</B></I>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تطوّر علاقات التعاون فيما بين قوات الجيش العراقي والقوة الجوية العراقية   السبت 19 يونيو 2010 - 9:21

و كما وعدتكم بان اطلعكم على اخر اخبار و نشاطات الجيش العراقي و بالصور و المصادر الموثقة



اليوم 18 يونيو \ حزيران عام 2010 السبت


تطوّر علاقات التعاون فيما بين قوات الجيش العراقي والقوة الجوية العراقية



بقلم رئيس العُرفاء كرستوفر ديهارت، من مقر فرقة المشاة الأولى.



قاعدة آدر لعمليات الطوارئ، العـراق- في الوقت الذي اعتدنا فيه على سماع ومتابعة الأخبار المتعلقة بتنامي علاقات الشراكة والتعاون فيما بين القوات الأمريكية ومختلف التشكيلات من الأجهزة الأمنية العراقية، فقد أخذت تظهر اليوم وتتطوّر علاقات تعاونَ وشراكة من نوعٍ جديد، ألا وهي علاقات التعاون والشراكة فيما بين تشكيلات الأجهزة الأمنية العراقية مع بعضها البعض



في هذه الصورة



الضباط العراقيون الشباب من منتسبي الفرقة العاشرة في الجيش العراقي الذين شاركوا في دورةٍ خاصة جرى تنظيمها لهم داخل قاعدة غاري أوين لعمليات الطوارئ، التي تعرّفوا من خلالها على أوجه التعاون والتنسيق فيما بين قوات الجيش والقوة الجوية. يقفون في الثالث من حزيران- يونيو 2010، مع المشرفين على الدورة لالتقاط صورةٍ تذكارية.





ويُعلـّق بعض المعنيين من ضباط الجيش الأمريكي بأن هذه الحالة هي اشبهُ بمن يبني لعائلتهِ بيتاً يأويهم ومن ثم يعمل على حماية ذلك البيت وتحصينه. ويقول هؤلاء المعنيون بأنهم يُساعدون الحكومة العراقية على بنائها "بيتـاً " والذي يعنونَ بهِ الوطن العراقي... وكما هو الأمر مع المفهوم العام لبناء البيت، الذي يبدأ بوضع الأساس الذي يكون ذا أهميةً حيوية في متانة البيت وقوّته والذي لهُ علاقة فيما بعد بتماسك أجزاء البيت وجدرانهِ لتوفير الحماية لمن يسكن داخله، والذي سيكون المأوى أو الوطن الذي يحتضن أبنائهِ ويوفر لهم الحماية والحياة الكريمة. وهذا هو ما تبغيهِ القوات الأمريكية تماما للحكومة العراقية في إرسائها لأُسس الوطن العراقي.



ولقد قامت القوات الأمريكية في قاعدة "غاري أوين" لعمليات الطوارئ مؤخراً بتنظيم تدريباتٍ مشتركة مع تشكيلات الفرقة العاشرة العراقية، يمكن اعتبارها الخطوات الإبتدائية على طريق إرساء الأُسس التي سبقَ ذكرها.



فقد عكفَ جنود وضباط اللواء 12 للطيران الحربي الأمريكي مؤخراً على جلب تشكيلاتٍ مختلفة من القوات الأمنية العراقية للتدريبٍ معاً، فقد تم جلب ضباط من تشكيلات الفرقة العراقية المذكورة مع معنيين آخرين من منتسبي القوة الجوية العراقية ستُفضي إلى تنفيذ تدريباتٍ مشتركة، تصب في تكريس ذلك الغرض المنشود الذي يهدفُ إلى توحيد صفوف القوات الأمنية وتحقيق التكامل في عملها.



وتهدف التدريبات المشتركة هذه إلى تمكين القوات من كلا الصنفين العسكريين العراقيين من القيام بعملياتٍ مشتركة يجري من خلالها التنسيق بين الجانبين لتنفيذها معاً من خلال العمل المباشر بين طياري القوة الجوية وقادة القوات العسكرية العاملة عل الأرض. ومن المعلوم بأن مثل هذه العمليات تشتملُ على واجبات رصدٍ واستطلاعٍ جوّي واستخدام طائرات نقلٍ عسكرية، وضرباتٍ جوية ينفذها الطيارون بالتنسيق مع القادة الميدانيين، وما إلى ذلك من تفاصيل للعمليات العسكرية من هذا الطراز.



وفي لقاءٍ جمع الضباط والمعنيين من كلا التشكيلين العسكريين، استطاعَ العقيد نزيه الفهد آمر مركز عمليات الطيران العسكري و آمر السرب السبعون في القوة الجوية، غرسَ بذور مثل هذا التعاون المستقبلي من خلال ما طرحهُ من أفكارٍ وتصورات للتعاون المشترك، خلال إيجازهِ الذي طرحهُ أمام عددٍ من الضباط المشاركين في اللقاء والدورة المُشار اليها وكذلك المعنيين الحاضرين.



وأشار العقيد نزيه الفهد عقِـبَ انتهائهِ من إيجازهِ إلى أنه كان هنالك تجاوباً وتعاطفاً بخصوص الأفكار التي طرحها، من جانب ضباط القوات البرية العراقية المشاركين في الدورة التدريبية، وخصوصاً ما تعلق منها بالدور الذي يمكن أن تلعبهُ القوة الجوية العراقية في تنفيذ العمليات العسكرية.



وأشار العقيد نزيه، بأن مثل هذه المحاضرات تساعدُ كثيراً في غرسِ أفكار التعاون المستقبلي فيما بين القوّة الجوية العراقية والقوات البرية لتنفيذ عملياتٍ مشتركة. وأشار الفهد بأنه لم يسبق أن تم تنفيذ مثل تلك العمليات بين هذين الصنفين العسكريين.



وأشار العقيد الفهد للضباط المتدربين إلى الإمكانيات التقنية والعسكرية المتوفرة لدى القوة الجوية، والتسهيلات التي يمكن توفيرها أثناء تنفيذ القوات البرية لعمليتها.



وأضاف العقيد نزيه الفهد قائلاً: "لقد أرسلنا للضباط العراقيين أثناء الدورة أحد ضباطنا من الطيارين المتمرّسين، لكي يبين لهم الجوانب الفنية والتقنية المتوفرة لدينا كتلك المتعلقة بالمراقبة والرصد الجوي. وقد تفهـّم الضباط العراقيون الأهمية الكبيرة للقوة الجوية في تنفيذ العمليات بالتعاون مع القوات البرية في المستقبل".



ويُذكرُ أن هذا اللقاء كانَ عبارةً عن الخطوة أو المرحلة الأولى من مسيرة التعاون المستقبلي، وستشهد المرحلة التالية تنفيذ تدريباتٍ وممارساتٍ مشتركة ومن ضمنها تنفيذ ممارسات هجومٍ بالإشتراك مع جنود مغاوير القوات الخاصة العراقية.





http://shurakaal-iraq.org/archives/daily-stories/5405-iraqi-air-force-iraqi-army-form-relationship
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اسشتهاد 7 جنود عراقيين قرب الحدود مع سوريا   السبت 19 يونيو 2010 - 9:32

خبر حزين جدا
استشهاد 7 جنود عراقيين ( انا لله و انا اليه راجعون و نسأل الله ان يغفر لهم و يضعهم في فسيح جناته )


19 حزيران يونيو 2010

------------------------------

مقتل سبعة جنود عراقيين قرب الحدود مع سوريا واستمرار التفجيرات التي تستهدف المسؤولين


جنود عراقيون على الحدود العراقية السورية




اسشتهد سبعة جنود وأصيب آخر بجروح قرب مدينة القائم الحدودية مع سوريا عصر الجمعة وفقا لما أعلنت مصادر أمنية عراقية.

وقالت المصادر إن مجموعة من المسلحين هاجمت جنودا متمركزين بين مدينة القائم وعكاشات عند الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي.

وفي الرمادي، قال الرائد رحيم مسؤول الأعلام في شرطة محافظة الأنبار إن "مسلحين يستقلون سيارتين من طراز كيا قطعوا الطريق في منطقة العكاشات وأطلقوا النار على سيارة عسكرية للجيش فقتلوا سبعة من عناصرها وجرحوا آخر".

كما قال شهود عيان إن "المسلحين أقدموا بعد إطلاق النار على التمثيل بالجثث لتشويهها".

لكن لم يتم التأكد من صحة ذلك من مصادر أخرى



http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=2298096&cid=2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الأحد 20 يونيو 2010 - 15:28

بقلم المجندة، العـريف ميليسا شو، من فريق لواء المشاة 72.



بغـداد- نظـّم جنود فريق لواء المشاة 72، المعنيون بشؤون الطبابة العسكرية هذا الشهر دورةً لتدريب فنون الإسعافات الأولية وإجراءات إنقاذ حياة المصابين لرجال الشرطة والجيش العراقيين، وذلك داخل معسكر "بروسبيرتي" ببغداد.



والمقصود بتعليم هذه الإجراءات والفنون، ليس بهدف إعداد رجال طبابةٍ عسكريةٍ متخصصون، بل من أجل تهيئة المقاتلين الاعتياديين على كيفية القيام بتلك الإجراءات عند الحاجة. ويتم تدريب الجنود على تعلـّم تلك الإجراءات والمهارات كواجباتٍ ثانوية إلى جانب واجباتهم الأمنية الأساسية.



وقد أشرف عريف الصف دوغلاس وتني المختص بشؤون الإسعاف في لواء المشاة المذكور على توجيه المشاركين في الدورة وتدريبهم من شرطة وجنود عراقيين في كيفية إجراء الإسعافات في موقع الحادثة وبشكلٍ آني وسريع لحالات الإصابات البليغة كالإصابات الناجمة عن الإنفجارات وبتر الأطراف والنزف الشديد، والشظايا النافذة في منطقة الصدر، وإجراءات فتح المجاري التنفسية، وأخيراً إجراءات إخلاء المصابين من موقع الحادث.







في هذه الصورة :
جانب من التدريبات العملية التي تخللت الدورة التي نظمها جنودا فريق لواء المشاة 72، المعنيون بشؤون الطبابة العسكرية في وقتٍ سابق من حزيران- يونيو 2010 لعددٍ من منتسبي القوات العراقية والشرطة الاتحادية، في فنون ومهارات الإسعاف وإنقاذ حياة المصابين.


والحكمة من وراء إجراء تلك الإسعافات الطبية هو لتمكين الجندي أو الشرطي الاعتيادي الذين تتعرض دورياتهم هجوم من أن يعرفوا أوّليات العملي الطبية المطلوبة وبالتالي العمل على جعل حالة المصاب حالةً مُستقرة لحين إيصالهِ إلى المستشفى، وذلك لاحتمال عدم وجود المختص بطبابة الميدان مع المجموعة التي تقوم بتنفيذ واجبٍ معين.



وقد شرحَت المجندة بصفة ممرضة الجندي أول كرستال سمث من الطبابة العسكرية في لواء المشاة 72 وهي من أهالي مدينة هيوستن، للمتدربين أثناء الدورة، استخدامات بعض المعدات المُنقذة لحياة المصابين مثل الحقنة التي يتم بواسطتها سحب الدم المُحتبس داخل صدر المصاب، والتي هي أشبه بقلم التأشير الملوُن الذي نستخدمه في المكاتب.



وأوضحت كرستال للمتدربين استخدامات الضمادات الخاصة بوقف النزف وإصابات العين وكيفية التعامل مع مختلف الإصابات الأُخرى.



ومن جهتهِ فقد ركـّز عريف الصف دوغلاس وتني المشار إليه أعلاه، على أهمية استخدام الضمادات الطبية الخاصة بإصابات الميدان والتي يشار إليها باسم (CAT)، وأوضحَ إليهم بأنها مفيدة وفعالة بنسبة 100% إذا ما اُحسِنَ استخدامها في الوقت و الإسلوب الصحيحين.



وبعد انتهاء دوغلاس وكرستال ومن معهما من طبابة اللواء 72 من المحاضرات والتوجيهات النظرية، انتقلوا بالجنود المتدربين إلى مرحلة التدريبات والممارسات العملية.



ولغرض إكساب التدريب الكثير من الواقعية وجعل الأجواء أقرب إلى الحالة الواقعية تم جلب دُمى تمثـّل جنوداً مّصابين لغرض تطبيق بعض الفنون والإجراءات عليها. وقد تخلل التدريب العملي الكثير من الجد في التطبيق، ولكن أيضاً تخللتها فترات من الضحك والمُزاح فيما بين المدربين والجنود العراقيين ورجال الشرطة، لإضفاء جوّ ممتع.



تقول النقيب "كيلي وليامز" القادمة من ولاية تكساس، والتي تعمل بصفة ضابط الارتباط في اللواء 56 لشؤون الإسناد والتدريب للشرطة الإتحادية العراقية التي أشرفت على المتدربين من سلك الشرطة العراقية: "بعد انقضاء وقتٍ قصير أصبحَ بإمكان رجال الشرطة الإتحادية المتدربون، تطبيق جميع أشكال عمليات الإسعاف، وكذلك أنماط حمل المصابين، وكذلك عمل الجبائر وتعليق الأطراف المصابة وتثبيتها، وغير ذلك من الإجراءات".



وفي نهاية التدريب تسلم جميع المتدربين الشهادات الخاصة بمشاركتهم في هذه الدورة، والتي تضمنت عبارات الشكر والتقدير لهم لإنهائهم الدورة بنجاح.



وعقـّبت النقيب كيلي وليامز قائلة: "أنا أعرفُ بأن جميع هذه الإجراءات الطبية معروفة بالنسبة للجنود الأمريكيين، ولكن كان شيئاً جميلاً أن نرى أن الجنود العراقيين ورجال الشرطة الاتحادية أصبحوا يعرفون نفس هذه الإجراءات وفنون الإسعاف بنفس الكفاءة التي يؤديها الجندي الأمريكي".



وأضافت قائلةً: "طوال يوم التدريب كان المشاركون العراقيون يُخبروننا عن مدى سعادتهم بالمشاركة، ومقدار إفادتهم من المعلومات التي تلقّوها.. ومع إن بعض الإجراءات لم تكن بالجديدة عليهم، ولكن البعض الآخر منها كانوا قد إطلعوا عليها لأول مرة.. وكنتيجةٍ عامة، فقد كانت الدورة مفيدةً للغاية، وسيعود المتدربون إلى وحداتهم ومراكزهم وهم يحملون الكثير من الخبرات التي يمكن أن يُعلمونها لأقرانهم من الجنود ورجال الشرطة".





http://www.shurakaal-iraq.org/archives/daily-stories/5406-hhc-72nd-ibct-instructs-soldiers-and-iraqs-federal-police-in-combat-lifesaving-at-baghdad-facility
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مناورات برية مشتركة في البسماية و استخدام المدفعية و نيران الدبابات   الجمعة 25 يونيو 2010 - 13:15

تدريبات مشتركة باستخدام نيران الدبابات والمدفعية بين القوات العراقية والأمريكية تُنمّي خبرات الجانبين


24 حزيران 2010


معسكر بسماية، بغـداد- شاركت دبابات القوات الأمريكية بشكلٍ فعال في ممارسة تدريبية مشتركة مع القوات العراقية، حيثُ أطلقت بضعُ قذائفَ من مدافعها أثناء الاستعراض التدريبي أمام حشدٍ من الضباط والمقاتلين من كلا الجيشين، وسط دوي مدفعية الهاون وصيحات الجنود، وأزيز طائراتٍ عمودية ومقاتلة من نوع F-16، في تلك الممارسة التي جرت في ساحات تدريب معسكر بسماية بأطراف بغداد.





في هذه الصورة :
القادة والضباط الضيوف من القوات العراقية وقوات الشرطة الفدرالية والقوات الأمريكية يجلسون لمشاهدة الممارسة التدريبية الاستعراضية المشتركة التي نفذتها القوات الأمريكية من اللواء الأول لشؤون التدريب والمشورة، إلى جانب جنود الفرقة 17 العراقية، في ميادين مجمـّع بسماية التدريبي، في أطراف بغداد في التاسع عشر من حزيران- يونيو 2010.




فقد حلقت الطائرات العمودية من نوع "كايوا" التابعة لطيران الجيش الأمريكي فوق المنطقة التي شهِدت الممارسة، في حين كانت طائرة "إف- 16" تمرّ فوق المنطقة بصوت محركها النفاث الذي أضفى أجواءَ معركة حقيقية. وكانت أصوات جنود القوّتين المشاركتين في الصولة تتعإلى خلال فترات الصمت التي تفصل بين دويّ انفجارٍ وآخر للقذائف والصواريخ التي كانت الدبابات تطلقها ، وهي من عيار 2.75 إنجاً. وكان الجنود يتمركزون خلف السواتر الترابية والكثبان الرملية في ساحة تدريب معسكر بسماية، بطبيعتها الصحراوية المقفرة.



وقد شارك في تلك الممارسة التدريبية المشتركة من الجانب الأمريكي جنود اللواء الأول لشؤون التدريب وتقديم المشورة الملحق بفرقة المشاة الثالثة، في حين شارك من القوات العراقية جنود الفرقة 17، حيث قدموا أمام المشاهدين ممارسة لعملية دفاعية في المعسكر التدريبي المذكور في 19 حزيران- يونيو الجاري. وقد كان من بين الذين حضروا الممارسة التدريبية ضباطاً من مختلف الوحدات العسكرية العراقية، فضلاً عن ضباط من قوات الشرطة الإتحادية، من عموم مناطق محافظة بغداد.



وحول خصائص معسكر بسماية، فتجدر الإشارة إلى أن هذا الموقع هو عبارة عن مجمـّع تدريبي من المراكز المعروفة والقديمة، والذي يوفر للقوات العراقية إمكانياتٍ لإجراء مختلف التمرينات والممارسات القتالية فضلاً عن احتوائهِ ميادين رمي متعددة تخدم في تطوير الخبرات والمهارات القتالية وتطوير مهارات التصويب بالأسلحة، وكذلك بسبب توفـّر ساحات شاسعة لإجراء الممارسات العسكرية لكل من قوات الجيش وقوات الشرطة العراقية.



وحول أهمية مثل هذه التدريبات، قال الرائد "روبرت أولسوزكي، وهو ضابط الشؤون الإعلامية في فريق اللواء الأول المذكور : "لقد كان الغرض الرئيسي من إجراء هذه الممارسة، هو لكي نبين للجنود العراقيين كيف بإمكانهم استثمار إمكانيات هذا المعسكر"... وأضاف قائلاً: "طالما أن القوات العراقية في طور النمو والتقدم لتُصبحَ قوات أمنية مقتدرة على الرغم من كونها تمتلك القدرات والخبرات الكثيرة حيثُ أنها ليست بالقوات المُستجـِدّة، ولكنها تكتسب المزيد من الخبرات من خلال تدريبها معنا بشكلٍ مشترك، ونحنُ نُحاول تقديم كل ما بوسعنا لتكريس ذلك التقدم والتعاون معها وتأمين احتياجاتها في المستقبل".



وقد بدأت الممارسة بقيام عددٍ من الرُماة والقناصة العراقيون والأمريكيون بإطلاق النار باتجاه أهدافٍ مُعادية وهمية، يُفترض أن تكون قد فتحت النيران. وكان من بين الجنود المشاركين في الرمي والصولة، العريف جون فوستر من سرية مقر اللواء الأول والذي كان خلال الممارسة يصيحُ معطياً إيعازاتهِ للجنود المشاركين.



وبعد الممارسة، أشارَ إلى أنهُ كان "سعيداً وفخوراً بالجنود العراقيين الذين كانوا يُنفذون كل ما يعطيه لهم من إيعازات وبشكلٍ مُتقن".









في هذه الصورة :
إحدى دبابات أبرامز- M1A2 الأمريكية التي شاركت في الممارسة التدريبية المشتركة التي نفذتها القوات الأمريكية من اللواء الأول لشؤون التدريب والمشورة، إلى جانب جنود الفرقة 17 العراقية، في ميادين مجمـّع بسماية التدريبي، الواقع في أطراف بغداد، في التاسع عشر من حزيران- يونيو 2010.




وذكر فوستر بأن جنود اللواء الأول لشؤون التدريب والمشورة، ومعهم جنود الفرقة 17 العراقية كانوا يُجرونَ تدريباتٍ مشتركة منذ أربعة أيام تمهيداً لقيامهم بتنفيذ الممارسة اليوم أمام حشد الضباط الزائرين. وأعرب فوستر عن سعادتهِ لأنه تمكن من المساهمة في تنمية بعض القدرات والمهارات لدى نُظرائهِ من جنود القوات المسلحة العراقية.



وبخصوص فقرات الممارسة الاستعراضية المشتركة، فإنهُ بعدَ أن بدأ فريق الرُماة والقناصة بأداءِ دورهم، بدأ رتل الدبابات بالتقدّم، بهدف تقديم الإسناد للمجموعة وسط أزيز طلقات القناصة باتجاه العدو، وقد أثارت سـُرَفات الدبابات سُحباً من الأتربة والغبار التي تطايرت أما حشد المشاهدين في حين اتـّخذت الدبابات مواضعها المقررة.



وقد دوّت بعد ذلك أصوات مدافع الدبابات لترُجَّ المعسكر بأكملهِ، في حين بدأت طائرات "كايوا" العمودية تُحلّق فوق المكان لتُضفي أجواءً أُخرى لمعركةٍ دائرة، مُطلقةً بعض القذائف والإطلاقات باتجاه مواقع العدو المفترض.



وحول مشاركة سلاح الجو في هذه الممارسة، قال المقدم الطيار كيفن جابلو من سلاح الجو، بأن مثل هذه الممارسات واسعة النطاق، نادراً ما تحصل فيما بين قوات الجيش وسلاح الجو في العراق، ولكن هذه الممارسة كانت مفيدةً حتى للقوات الأمريكية نفسها لكونها نفذت مع سلاح الجو سيناريو تدريب مشترك، وليسَ مجرّد استعراضٍ من أجل تبيان الإمكانيات التي يوفرها مجمـّع بسماية التدريبي... وأشار المقدم الطيار جابلو، بأنهُ على الرغم من استفادة القوات الأمريكية من هذه الممارسة، فإن التركيز الأول كان يصُبّ في فائدة القوات الأمنية العراقية... وأشادَ أيضاً بالإمكانيات الكبيرة التي يوفرها معسكر بسماية التدريبي للقوات العراقية ولتطوير قدراتها.



وشاطرَ المقدم غريغوري سييرا، آمر الكتيبة الثانية من الفوج السابع من اللواء المذكور، الرأي مع ما ذكره المقدم الطيار جابلو، حيثُ قال: "أأمل أن يُدرك القادة والضباط العراقيون أهمية مجمـّع بسماية التدريبي، وأرجو أن يستثمروا إمكانيات المعسكر لتطوير قدرات قواتهم ووحداتهم، مستثمرين كل ما فيه ابتداءً من ميادين الرمي الخاصة بالأسلحة الخفيفة، وصولاً إلى ميادين الرمي بالأسلحة الثقيلة والمدفعية وغيرها... ولقد كانت ممارسة رائعة هذه التي شارك بها جنود عراقيون من الفرقة السابعة عشرة للجيش العراقي، والتي أضافت بلا شك شيئاً جديداً لخبراتهم".



وأضاف المقدم سييرا قائلاً: "وتلكَ هي مهمتنا في اللواء الأول، أي تقديم المشورة والفرص التدريبية لنُظرائنا العراقيين، ونحنُ هنا إنما لنُساعدهم في تطوير قدراتهم، ولتقديم أي عونٍ يحتاجونه منّـا".



وقد عبر الجنود المشاركون في أداء التمرين عن إيمانهم بنجاح الممارسة وعبروا عن أملهم في أن القوات العراقية ستستلهم الفنون التي تم تطبيقها هنا وتستثمرها وتُطبّقها في ممارساتها التدريبية القادمة، وصولاً إلى حالةٍ من الاعتماد على الذات في تنفيذ العمليات كاملةً.



وحول ذلك قال العريف فوستر: "حتى ولو أخذ الجنود العراقيون شيئاً معيناً بذاتهِ من خلال هذه التمارين، فإن ذلكَ بحد ذاتهٍ يعتبر تطوراً وإضافةً إلى خبراتهم. والشيء المهم أيضاً هو لفت انتباه القادة والجنود إلى الأهمية الكبيرة التي يوفرها مجمـّع بسماية التدريبي للقوات العراقية ولرفع قدراتهم".. وأختتم كلامه بالقول: "هنالك إمكانيات واسعة جداً توفرها ميادين بسماية التدريبية".





المصدر : شركاء العراق اضغط هنا







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الإثنين 28 يونيو 2010 - 17:53

الأحد 27 حزيران 2010

الجيش العراقي، والقوة الجوية العراقية، يُنفذان تمريناً مُشتركاً في عمليات الإخلاء الطبي


معسكر التاجي، العـراق- ما أن بدأ الغبار الكثيف الذي سبّبه هبوط الطائرتين العموديتين العراقيتين من طراز MI-17 بالانجلاء تدريجياً في ساحة التدريب بقاعدة ومعسكر التاجي، حتى اندفعَ نحوها عدد من الجنود العراقيين والمعنيين بشؤون الإسعاف وإنقاذ المصابين من منتسبي اللواء 36 الملحق بالفرقة التاسعة في الجيش العراقي، وهم يحملون المصابين الافتراضيين ضمن سيناريو ممارسة تدريبية مشتركة نفذتها القوات العراقية بالتعاون مع تشكيلات القوة الجوية.




في هذه الصورة :
جنود طبابة الميدان في القوات العراقية يحملون المصابين المُفترضين، نحو طائرتين عموديتين من طراز MI-17 تابعتين للقوة الجوية العراقية لأجل إخلاء المُصابين، ضمن سيناريو تدريبي عراقي مشترك بين القوات العراقية والقوة الجوية العراقية جرى تنفيذهُ في 19 حزيران- يونيو 2010.



وسرعان ما حلقت تلك الطائرتان بعيداً نحو المستشفى العسكري، وهما تحملان المصابين والمُسعفين، مُعلنةً نهاية ذلك التمرين التعبوي المشترك الذي جرى في 19 حزيران- يونيو الجاري.

وعلى الرغم من أن القوات العراقية والقوة الجوية العراقية كانتا قد نفّـذتا تمارين مشتركةٍ في السابق مع تشكيلات الكتيبة الثانية الملحقة بفوج الفرسان الأول المشرف على تدريب اللواء 36 العراقي المذكور.. فإن هذا التمرين في فنون الإخلاء الطبي الجوّي يعتبر أول تمرين عراقي مشترك من نوعه، يتم بتخطيطٍ وإمكانياتٍ عراقية خالصة ودون أي نوع من الإسناد من جانب القوات الأمريكية.

وكان التمرين المذكور قد بدأ بتفجير رمّاناتٍ الدُخان اليدوية التي بعثت دُخاناً أحمراً كإشارةٍ إلى انفجار عبوة ناسفة على الدورية العسكرية، حسب السيناريو المرسوم للتمرين. وما أن انفجرت رمانات الدُخان، حتى اندفع جنود الدورية، لكي يقوم كل فردٍ منهم بدوره المرسوم، فراحَ عدد منهم يسحب المصابين جرّاء انفجار العبوة المُفترضة إلى خارج العجلات المُصابة، في حين بادرَ المُسعفون بتقديم الإسعافات لرفاقهم الجرحى، وأما القسم الآخر من قوّة الدورية، فقد فرضوا طوقاً حول مكان الحادث لتوفير الحماية اللازمة للمُسعفين ولبقية الجنود.

وكان عددٌ من الضباط العراقيين وشركائهم الأمريكيين، يجلسون لمراقبةِ سير تلك الممارسة التدريبية، وبينما كان البعض منهم يدوّن الملاحظات ويلتقط الصور، كان ضابط الدورية المسؤول يقف في مكان الحادث يراقب إجراءات الإسعاف ويتصل في نفس الوقت بجهاز الاتصال اللاسلكي بالمعنيين في القوة الجوية العراقية طالباً المُساعدة لإخلاء المصابين بطائرات عمودية.

وبعد وهلةٍ بَـدَت في الأُفق طائرتان عموديتان تابعتان للقوة الجوية العراقية وحلّـقتا فوق مكان الحادث، ثم ما لبثت أن حطـّتا قرب مكان الانفجار، واندفع المُسعفون يحملون المصابين إلى سيارة إسعافٍ عسكري، وما أن حمّلوهم بداخلها، حتى اندفعت نحو مكان هبوط الطائرتين العموديتين، ومن ثم حمل المسعفون الجرحى وأدخلوهم داخل الطائرتين، اللتين حملتهم مع المُسعفين نحو المستشفى الميداني.

ويُذكرُ أن جنود الطبابة العسكرية في الكتيبة الثانية من فوج الفرسان الأول الأمريكي كانوا قد عكفوا منذ خريف العام الماضي على تدريب نُظرائهم من جنود الطبابة العسكرية العراقية دون كلل، من أجل تعليمهم كل فنون وجوانب الإسعاف وأساليب إنقاذ حياة المصابين لحين إيصالهم إلى المراكز الطبية.

وبيّن النقيب باترك هانسون، وهو ضابط الشؤون الاستخبارية في فريق اللواء المذكور، بأن هذه الممارسة التدريبية العراقية قد جاءت بعد شهور طويلة من التدريب المتواصل.

يقول النقيب هانسون موضحاً: "الدورة الطبية التدريبية الأولى للجنود العراقيين كانت قد بدأت في تشرين الأول- أكتوبر الماضي وبإشراف عريف الصف الطبي "أوسوريو" الذي كان يُدرّب بين ثمانيةٍ إلى عشرة من الجنود العراقيين كل إسبوعين، وبذلك فقد تطوّرت قدرات ومهارات الممرضين من طبابة الميدان العراقية، بل إنهم أصبحوا قادرين على تدريب أقرانهم من منتسبي القوات العراقية".

وذكر النقيب باترك هانسون بأن الضابط المُشرف على شؤون الطبابة العسكرية الملازم أول نسيم، قد اقترح تنفيذ الممارسة التدريبية المشتركة، وذلكَ بعدَ إدراكهِ أن جنوده من طبابة الميدان أصبحوا يمتلكون القدرات والمهارات الكافية لتنفيذ الممارسة.

وأضاف هانسون بأن الملازم نسيم كان وراء تنظيم هذه الممارسة والتخطيط لها بالتنسيق مع المعنيين من القوة الجوية، وعكفَ على مدى ثلاثة أسابيع على توفير المستلزمات اللازمة لتنفيذ الممارسة المذكورة.

وأثناء تنفيذ المرحلة الأخيرة من التمرين، وإدخال آخر المُصابين على متن الطائرة، أثناء دوران مروحتها، كان المُلازم نسيم والنقيب هانسون وغيرهما يراقبون سير التمرين ويسجلون ملاحظاتهم.

وبعد تحليق الطائرتين، قال الملازم نسيم لزملائهِ: "لدينا بعض العمل الذي يتوجب علينا به لاحقاً، وسأحمل معي كل الملاحظات التي دوّناها، لكي نعمل على تحسين أدائنا في المرة القادمة وتنفيذ الممارسة بشكلٍ أفضلَ مما فعلنا اليوم".

وعلى الرغم من أن الملازم نسيم، ونُظرائهِ الأمريكيين من فوج الفرسان الأول، يرون أن هنالك هامشاً من القدرة على تحسين الأداء، فإنهم كانوا يشعرون بنشوة الإنجاز واختبار كفاءتهم، وبتطوّر قدرات القوات الأمنية العراقية، من خلال تنفيذ هذه الممارسة.



المصدر:شركاء العراق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jwaillyy

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : ____
المزاج : متفائل ... بحساب...
التسجيل : 07/04/2010
عدد المساهمات : 2758
معدل النشاط : 2546
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الثلاثاء 29 يونيو 2010 - 10:29

فكره ممتازه ..أتمني أن يثبت
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Le sage

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المزاج : Good
التسجيل : 16/03/2009
عدد المساهمات : 1446
معدل النشاط : 1460
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الأربعاء 30 يونيو 2010 - 11:41

يا سلام صديقي و أخيرا تحدثت!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الأربعاء 30 يونيو 2010 - 16:01

عمل رائع >>>>>>>>بالتوفيق للعراق الشقيق وان شاء الله يستعيد مكانته كاحد دروع الامه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الخميس 1 يوليو 2010 - 9:54

@jwaillyy كتب:
فكره ممتازه ..أتمني أن يثبت
تحياتي


اتمنى التثبيت لانه سيكون متجدد دائما و اول موضوع في المنتديات العربية يتكلم عن اخبرا دائمية لجيش ما
تحياتي

@Le sage كتب:
يا سلام صديقي و أخيرا تحدثت!!


اهلا صديقي العزيز أيوب أنا سعيد جدا بمرورك

@الدرع المصرى كتب:
عمل رائع >>>>>>>>بالتوفيق للعراق الشقيق وان شاء الله يستعيد مكانته كاحد دروع الامه

شكرا لك اخي الكريم على مشاركتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تدريبات على الصيانة بين الجانبين الامريكي و العراقي   الخميس 1 يوليو 2010 - 10:07

29 حزيران 2010




قاعدة دلتا للعمليات الطارئة، العراق – "درهم وقاية خير من قنطار علاج" مثل توارده أجدادنا جيلا بعد جيل، وآمن به العديد من الحكماء في كلّ أنحاء العالم. فالجميع يؤمن به نظرا لواقعيّته.

وهذا القول جعله جنود قسم الصيانة في الفريق دلتا التابعة للفصيل الثالث في فوج سلاح الفرسان الأوّل من لواء الفريق القتالي الثالث التابعة لفرقة المشاة الثالثة شعارا يعيشونه يوميا خلال عملهم في العراق إلى جانب شركائهم العراقيين.





وعمليات الصيانة الوقائية التي يقوم بها الجيش لفحص مركباته ومعداته تتم قبل وبعد وخلال أيّة استعمال لها. ويكون ذلك أسبوعيا وشهريا وأيضا في شكل شبه سنوي أو نصف سنوي، اعتمادا على المركبة أو القطعة نفسها التي يستخدمها الجيش. الأمر الذي يساعد جنود الصيانة على التنبؤ بأيّة أمور أو أعطال محتملة لأية قطعة أو محرّك وذلك قبل أن تتعطل أو تعطب. وهذا ينعكس على سير العمليات العسكرية التي يقوم بها الجنود فتنفيذ عملية بمركبة أو معدات قادرة على العمل يعني ذلك احتمالات أقل لتعطلها وخلال العملية الأمر الذي يؤدي إلى ضحايا وإصابات أقل في صفوف الجنود وبالتالي تتحسن فعالية أداء الجنود في العملية.
وضمن أطر الشراكة بين القوّات العراقية والأمريكية بادر جنود قسم الصيانة في الفريق دلتا بدعوة جنود من الكتيبة الثالثة في اللواء الثاني والثلاثين من الجيش العراقي لإجراء تدريب مشترك معهم في صيانة المحركات، واستغلال هذه الفرصة لشرح أهمية إجراء عمليات الصيانة الوقائية للمركبات والمعدات.
وحول تلك الدعوة يفيد النائب عريف جوسيو لوبيز الميكانيكي في فريق دلتا موضحا بأنّ عمليات الصيانة الوقائية تساعد العراقيين في عملياتهم الأمنية في العراق "نريد أن نشاركهم رؤية الصواب حين يتعلق الأمر بصيانة المركبات، فبهذه الطريقة ستقل مشاكلهم المتعلقة بالمركبات وسيتمكنون من التركيز على مهمتهم التي ينفذونها بدلا من التركيز على كيفية إصلاح الأعطال خلال تنفيذ العملية."
وأمّا النقيب وليام جيلسباي الضابط التنفيذي في الفريق سيجما من فوج سلاح الفرسان الأوّل في لواء الفريق القتالي الثالث والذي حضر التدريب، فقد قال حوله: "إنّ عمليات الدعم والإمدادات هي شريان وعصب الحياة لأيّة عملية، فالكتيبة الثالثة بإمكانها القيام بمجموعة واسعة من العمليات ولكن إن كانت مركباتها ومعداتها غير صالحة للعمل أو أنها لا تملك قطع الغيار اللازمة لإصلاح أيّة عطل قد يحدث، أو أنها لا تملك الأجزاء والقطع المناسبة لأسلحتها أو إن كانت تنقصها البنية التحتيّة لقدرات وإمكانيات الدعم والإمدادات بشكل عام، إن لم يتوفر لدى الكتيبة أيّ من ذلك فإنها لن تتمكن من تنفيذ المهام التي توكل إليها. وهذا ما نحاول الوصول إليه هنا؛ إننا نحاول أن نحسّن جانب الدعم والإمدادات في المؤسسة العسكرية العراقية حتى يتمكن جنود الجيش من المساعدة بشكل أفضل في عمليات دعم الإستقرار في البلاد." وذلك في إشارة إلى أنّ عمليات الصيانة قد تؤدي إلى إنجاح المهمة أو إلى إفشالها إن لم تتم بالشكل الصحيح والمطلوب.
وقد ذكر النقيب وليام أنّ جنوده كانوا قبل مهمة الدعم وتقديم المشورة للعراقيين يركزون على ما الذي يمكنهم تقديمه للعراقيين عوضا عن الإشراف عليهم. لذا فإنّ مشاركة الجنود العراقيين بهذا التدريب سوف يمنح الفرصة للعراقيين لمعالجة المشاكل المستقبلية المتعلقة بالمركبات والمعدات الأمر الذي يؤدي إلى قوّات أمن عراقية أكثر اعتمادا على قدراتها وطاقاتها.
ويضيف النقيب وليام في ذات الشأن قائلا: "بالنسبة للعديد من شركائنا العراقيين، فإن هذه هي تجربتهم الأولى في عمليات إجراء الصيانة الوقائية الصحيحة. لذا فبدلا من إعطائهم قطع غيار، كما كان يحصل في السابق، اخترنا أن نركز على تدريبهم حول كيفية إجراء الصيانة اللازمة وإصلاح الأعطال في مركباتهم."
وأكد العريف جابريال هيرنانديز والذي هو أيضا أحد الفنيين في قسم الصيانة في فريق دلتا ما قاله النقيب وليام هو أنهم كانوا يساعدون العراقيين عبر تمكينهم من مساعدة أنفسهم، كما شدد أيضا على أهمية إصلاح الأعطال والأمور البسيطة قبل أن تتفاقم وتصبح مشاكل كبيرة؛ حيث قال: "مهمتنا اليوم كانت في تطوير علاقتنا مع الجيش العراقي لمساعدتهم على تحسين مهاراتهم في صيانة المركبات. إنهم الآن أكثر احترافا ومهنيّة في الأمور الفنيّة؛ وقد شرعوا في افتتاح مراكزة جديدة للدعم والإمدادات المختصة بقطع الغيار والمعدات. وهذا هو المهم، أي جعلهم أكثر استعدادا، حتى عند مغادرتنا العراق يمكنهم التعامل ومعالجة أيّة ظرف أو مشكلة قد تحدث."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Le sage

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المزاج : Good
التسجيل : 16/03/2009
عدد المساهمات : 1446
معدل النشاط : 1460
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الخميس 1 يوليو 2010 - 13:15

واصل يا أعز الناس واصل!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الخميس 1 يوليو 2010 - 19:39

أخي أيوب شكرا لك جزيلا

و انت غالي عليا و احبك في الله

تحياتي الحارة لك يا عزيزي و صديقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اغلاق احدى مفارز التفتيش في الموصل   الجمعة 2 يوليو 2010 - 15:03



1 حزيران 2010

المـوصل، العـراق[size=21]- في الوقت الذي تتحوّل فيه القوات الأمنية العراقية، والقوات الأمريكية نحو المرحلة الانتقالية القادمة وتنفيذ العمليات المرتبطة مع حالة الإستقرار التي يشهدها العراق الآن، فإنه من المُلاحظ استمرار عمليات إغلاق بعض المفارز والمراكز الأمنية المتقدمة، وتسليم المواقع العسكرية والأمنية المشتركة إلى الجانب العراقي، وهي كما يبدو سياقاً يجري تطبيقهُ على قدمٍ وساق في الوقت الحاضر.[/size]
وعملاً بهذا المضمون فقد أقدمت القوات الأمريكية في 21 حزيران- يونيو الجاري، وشركائها من القوات الأمنية العراقية، على إغلاق مفرزة ونقطة السيطرة رقم 7 الواقعة بالقرب من منطقة "باعويضة" أو "العباسية" الواقعة شمالي مدينة الموصل.

وقد استغرقت أعمال غلق وتفكيك مفرزة السيطرة والتفتيش السابعة، اسبوعاً كاملاً، بعد أن كانت تعمل في الفترة السابقة وفق جُهدٍ مشترك من جانب القوات الأمريكية والعراقية.

وحول قرار غلق نقطة السيطرة المذكورة علـّق الملازم أول جيمس كارتر، آمر السرية بي، الملحقة بالكتيبة الأولى من فوج المشاة 36 الملحق باللواء الأول من الفرقة المدرعة الأولى: "لقد قرر كل من المعنيين في القوات الأمنية العراقية في المنطقة، والمعنيين من القوات الأمريكية، وفي ضوء التحسـّن الأمني وتنامي القدرات لدى القوات الأمنية العراقية، إغلاق نقطة التفتيش والسيطرة السابعة، حيثُ انتفت الحاجة لوجودها في هذه المنطقة".



ويذكر الملازم أول كارتر وهو أحد أبناء ولاية فلوريدا الأمريكية، بأن عملية الإغلاق لم تكن بالعملية الهيـّنة.

يقول كارتر: "لقد كانت عملية إزالة وتفكيك موقع مفرزة التفتيش والسيطرة رقم 7، من الناحية اللوجستية السَـوْقية، عمليةً صعبةً ولكن على الرغم من ذلك فإن التعاون القائم والمستمر بين الجنود الأمريكيين، ونُظرائهم العراقيين، والذي استمر حتى بعد التفكيك والإزالة الفعلية لمفرزة السيطرة المذكورة، قد ساعدَ على تذليل الصِعاب".

وأما بخصوص التجهيزات والمواد التي كانت موجودة داخل مقر مفرزة التفتيش المذكورة، فقد ذكرَ الملازم حُسيني فلورني، من الكتيبة الأولى الملحقة بفوج المشاة 36 المذكورة آنفاً، بأن الكثير من تلك التجهيزات قد تم منحها للقوات الأمنية العراقية، لكي تُساعدها في أداء مهامها الأمنية القادمة لخدمة أبناء العراق.

وحول روح التعاون فيما بين الجنود من الطرفين في هذه النقطة طوال الفترة السابقة، قال الجندي أول جون راسل من فوج المشاة 36، والذي عمل في نقطة السيطرة هذه: "لقد استمتعتُ كثيراً في عملي هنا وقد كنا نتعاون دائماً ونساندُ بعضنا البعض".

وأما زميله الجندي أول راسل، وهو من مواطني مقاطعة فريدريك بولاية ميريلاند، فقال: "على الرغم من سعادتي بإغلاق هذه المفرزة بعد أن أدّت واجباتها، ولكني أشعر بأني سأفتقد تلك التجربة الرائعة".

وأما زميلهما العريف ديفد أوزسكي، فقد اتفق معهما في أن تجربة العمل في مفرزة التفتيش والسيطرة تلك، كانت من التجارب التي يصعُبُ نسيانها.

يقول العريف أوزيكي: "لقد كان تعاوننا مع القوات الأمنية العراقية تجربةً رائعة، فقد كنا نشكلُ فريقاً عظيماً في تلك المفرزة، وأنا شخصياً لن أنسَ تلك التجربة ما حَييتْ. وأما بالنسبة لغلق المفرزة وتفكيكها، فإنني أشعر بالسعادة بأننا قد أسهمنا في إغلاقها، لا سيـّما وأننا أنفُسنا كنا قد أسسناهاً أول مرة... وشيئٌ جميل هو أن نكون نحنُ الذين أسسناها، ونحنُ الذين أسهمنا في إغلاقها، وهذا يجعلنا نشعرُ بأن نقطة السيطرة تلك كانت نقطتنا منذ البداية وحتى النهاية".




المصدر : شركاء العراق اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الجمعة 2 يوليو 2010 - 15:16

تنفيذ خطة جديدة لتعزيز الأمن في بغداد

30 حزيران 2010

(30/6/10) -- أحمد شاكر من بغداد لموقع موطني
أعلنت مديرية النجدة العامة، الأحد27 حزيران/يونيو، عن وضع المسؤولين العراقيين خطة أمنية جديدة لبغداد تشمل زيادة دوريات الدراجات النارية واستخدام الحواسيب المحمولة.
وقال مدير النجدة العامة، العميد صباح حسن الشبلي، خلال حفل افتتاح قاطع نجدة مدينة الصدر يوم الأحد، إن "المديرية وضعت خططاً جديدة للسيطرة على الوضع الأمني في بغداد، وستقوم بفتح قواطع جديدة في عدد من مناطق العاصمة قريباً".
وأشار الشبلي إلى أنه تم وضع الاستراتيجية الأمنية الجديدة من أجل تحضير العراق على استلام الملف الأمني بصورة كاملة بعد انسحاب القوات الأمريكية نهاية العام 2011 .
وكشف الشبلي أن "المديرية ابتكرت خططاً جديدة للسيطرة على الأمن في بغداد منها توزيع أجهزة حواسيب محمولة على الدوريات لفحص المركبات والأشخاص المشكوك بهم، إضافة إلى تسيير دوريات الدراجات النارية في بغداد الأسبوع المقبل لتدارك الحالات الأمنية الطارئة بالسرعة الممكنة".



أحمد الربيعي/أ ف ب/غيتي إيمدجز- ستحصل الشرطة على أجهزة حواسيب محمولة ودراجات نارية في إطار الخطة الجديدة الهادفة إلى تعزيز الأمن.


وكانت المديرية قد أعلنت في وقت سابق عن افتتاح عدد من قواطع النجدة في أرجاء العاصمة بغداد، بهدف العمل مع الأجهزة الأمنية العراقية الأخرى.
ومن القواطع الجديدة، قاطع نجدة مدينة الصدر، الذي أُعيد افتتاحه بالتعاون مع قيادة عمليات بغداد، بعد أن كان مقراً للجيش العراقي خلال فترة العنف الطائفي التي مرت بها بغداد قبل عدة سنوات.
وقال المواطن جدعان عبد الحسين، البالغ من العمر 56 عاماً، إن منطقته تعد آمنة الآن بعد أن تم القضاء على عناصر الميليشيا.
وأضاف أن "أهالي المدينة هم من العوائل الكادحة، وهم يحاولون أن يعيشوا بسلام، كي لا ينقطع رزقهم ورزق عوائلهم. وقد نبذوا العنف بكل أنواعه. وهم يناشدون الحكومة بأن تضرب بيد من حديد كل من يحاول أن يعكر صفو المدينة".
من جهته، أكد مدير قاطع مدينة الصدر المقدم ستار حمدان، على أن قاطعه سيساعد الجيش ووحدات الشرطة الأخرى.
وبيّن حمدان أن "القاطع سيتولى مهمة تدارك الأحداث الأمنية العاجلة والحالات الإنسانية التي يحتاجها المواطن في مدينة الصدر، حيث أن دوريات القاطع منتشرة في التقاطعات المرورية والشوارع المهمة في المدينة".
وستقع ضمن مسؤوليات القاطع أيضاً حماية المنشآت الحيوية في منطقة الرصافة وحماية المسؤولين الذين يسكنون في مدينة الصدر.
وأشار باسم الساعدي، وهو من سكان المنطقة، إلى أن الأهالي "سيتعاونون بشكل كامل مع قاطع النجدة، من خلال تقديم المعلومات عن كل من يحاول أن ينفذ عمليات عنف في المدينة، وذلك لأن الأهالي ذاقوا طعم الأمان ولا يريدون أن يفقدوه".



المصدر

http://www.mawtani.com/cocoon/iii/xhtml/ar/features/iii/features/iraqtoday/2010/07/01/feature-04
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   السبت 3 يوليو 2010 - 17:07

جنود كتيبة الإسناد يوفـّرون وسائلَ قليلة التكلفة لإيصال التجهيزات إلى القوات العراقية

2 حزيران 2010 بغداد


بغـداد- نجحَ جنود كتيبة الإسناد 307 الملحقة باللواء الأول لشؤون التدريب والإسناد وتقديم المشورة، التابع للفرقة 82 المجوقلة، والتي تتخذ من قاعدة الأسد مقراً لها... نجحوا ليس فقط في إيجاد وسيلة قليلة التكلفة لإيصال شحنات ورُزَم المواد العسكرية الصغيرة كالعتاد والتجهيزات الغذائية ومياه الشرب وما شاكل ذلك، ونقلها بين تشكيلات الفوج التاسع لمغاوير القوات الخاصة الملحق باللواء الثاني من الفرقة التاسعة في الجيش العراقي، بـل إنهم نجحوا أيضاً في تمكينهم من تنفيذ واستخدام تلك الوسيلة بأنفُسهم.


وتتمثل تلك الوسيلة باستخدام إسلوب إلقاء عبوات وشحنات تلك المواد من الطائرات العمودية وهي على ارتفاعٍ مُنخفض فوق مواقع ومقرات تلك الوحدات التي قد ترتحل إلى مناطق معزولة يصعُب الوصول إليها بالوسائل التقليدية، أو خلال الظروف الطارئة. وتشتمل عملية إيصال تلك المواد على إسقاطها من الطائرة بوضعها في حاوياتٍ خاصة متعددة الفجوات، أو في صناديق خشبية مُعدّة لهذا الغرض، أو أن يجري لفـّها بوسائل ومواد أُخرى مماثلة، وذلك للمحافظة على المواد التي تحتويها عند إلقائها. ولغرض المساعدة في الحفاظ على المواد والتخفيف من شدة اصطدامها بالأرض عند سقوطها، فيتم ربط مظلة هبوط صغيرة خاصة في أعلى الرُزمة التي يتم إلقائها لتأمين هبوطها بسرعةٍ معتدلة. وبالطبع فإنه بإمكان أية طائرة عمودية حتى تلك المخصصة لنقل الأشخاص، أن تقوم بهذه المهمة.





في هذه الصورة :
المقدّم آندرو دانوين آمر كتيبة الإسناد 307 الملحقة باللواء الأول لشؤون التدريب وتقديم المشورة في الفرقة 82 المجوقلة أثناء مصافحتهِ لإثنين من منتسبين تشكيلات الفوج التاسع لمغاوير القوات الخاصة الملحق باللواء الثاني من الفرقة التاسعة في الجيش العراقي، خلال الدورة التي نظمتها الكتيبة حول استخدام إسلوب إلقاء عبوات ورُزم المواد والتجهيزات العسكرية من الطائرات العمودية فوق مواقع الجنود في الظروف الطارئة.



وحول هذا الاسلوب في إيصال المواد، يقول النقيب كيلي براون، مساعد ضابط العمليات في كتيبة الإسناد 307: "إننا بتقديمنا هذا الاسلوب، فإننا نُظيفُ قُدرة لوجستية جديدة إلى إمكانيات القوات العراقية، والتي ستُعينهم في تنفيذ عملياتهم خلال المرحلة القادمة".



ويُذكرُ أن هذا الاسلوب في إيصال المواد إلى الوحدات في الظروف المذكورة لم يكن معروفاً أو مُستخدما لدى القوات العراقية في القترات السابقة.



وقد توجب على جنود كتيبة الإسناد 307 الملحقة باللواء الأول لشؤون التدريب والإسناد وتقديم المشورة، التابع للفرقة 82 المجوقلة، أن يُدرّبوا الجنود العراقيين على الطرُق المُثلى لتهيأة العبوات والصناديق والرُزم التي سيتم إلقائها من الطائرة، فضلاً عن تدريبهم على إسلوب إلقائها أيضاً.



وقد جرت التدريبيات في أحد المخازن داخل قاعدة الأسد الجوية، حيثُ تدرّب الجنود العراقيون من التشكيل المذكور على كيفية رزم المواد وإلقائها. وتعاملوا للمرة الأولى مع المواد والمعدات اللازمة في مثل هذه المهمات. وبعد ساعاتٍ عديدةٍ من التدريب خرج الجنود العراقيون وكلهم شوق لتطبيق ما تعلموه من مهارات جديدة. وقد انتهت المهمة التدريبية، بأن ذهب المتدربون في رحلة على متن طائرةٍ عمودية، وقاموا بإلقاء الرُزم والعبوات التي هيّؤها، فوق موقعٍ مُتـّفقٍ عليهِ مُسبقاً.



وحول هذا الاسلوب الجديد في نقلِ وإيصال المواد الذي تعلمه الجنود العراقيون قال المقدم آندرو دانوين، آمر كتيبة الإسناد 307 المذكورة، وهو من مواطني مدينة بافالو في نيويورك: "إنها تقنية وإمكانية عظيمة يمكن للجنود العراقيين استخدامها في الظروف الطارئة، وستبقى اسلوباً فعالاً موجود في جُعبتهم للاستخدام متى ما احتاجوا إليه".



وأثنى المقدم دانوين على روح التعاون بين الجيشين العراقي والأمريكي والفوائد التي يجنيها كلا الجانبين جرّاء تكريس روح التعاون والشراكة.



ويُضيف المقدم آندرو قائلاً: "وبالنسبة لهذه الدورة فقد كانت واحدةً من الكثير من الدورات التي أضافت مهاراتٍ وأساليب عملٍ جديدة للقوات العراقية التي تُعتبر من بين الجيوش السائرة في طريق التقدم والعمل باسلوبٍ مهني متميـّز".



هذا، وقد أبدت الكتيبة 307، الملحقة باللواء الأول لشؤون التدريب والإسناد وتقديم المشورة، ثقتها بقدرات وإمكانات الجيش العراقي. وقام جنود الكتيبة ضمن هذا المسعى التدريبي الأخير بتزويد الجنود العراقيين بالمواد والمُعدات اللازمة لقيامهم بتنفيذ مهاراتهم التي تعلموها، فضلاً عن تقديمهم لثمانية من المظلات الخاصة بإنزال الرُزم والصناديق التي تحتوي على المواد لإيصالها بشكلٍ سليم إلى القطعات المُستفيدة، حيثُ تسلمتها قيادة مركز مكافحة الإرهاب في محافظة الأنبار. ويقوم المعنيون في الكتيبة المذكورة في الوقت الحاضر بإعداد كراريس وكُتيبات باللغة العربية تتضمن تعليمات تطبيق جميع المهارات التي تعلمها الجنود، لغرض الرجوع إليها متى ما احتاج الجنود إلى ذلك مُستقبلاً.



وأضاف النقيب كيلي براون، مساعد ضابط العمليات في كتيبة الإسناد 307، حول هذا الجانب قائلاً: "لكون أن معظم الجنود العراقيين لا يمتلكون القدرة على التعامل مع الحواسيب لغرض تحميل البرامج التعليمية ، فقد إرتأينا تقديم تلك التعليمات والبرامج بواسطة كُتيبات. وسوف تُسهم هذه الكتيبات والكراريس في أن تكون مراجِعَ للجنود يحققون من خلالها النجاح حتى بعد مغادرتنا العراق، وهذا هو ما نصبو إليه وهو أن لا نغادر العراق ونحنُ متأسّفون لعدم قيامنا بعملٍ معين".



وبعد انتهاء الدورة التدريبية هذه، وتسليم المواد والمعدات كالمظلات الخاصة، صافحَ الجنود العراقيون والأمريكيون بعضهم البعض بحرارةٍ، والابتسامات تعلو وجوههم، وهم يُدكون بأن القوات العراقية ماضيةٌ على طريق الاعتماد على الذات.







المصدر : شركاء العراق اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   السبت 3 يوليو 2010 - 17:17

القوات العراقية تنقذ أولادا من القاعدة

(3/7/10) -- محمد القيسي في بغداد لموقع موطني


ما زال عبد القادر صلاح العاني يتنقل بين مستشفيات بغداد النفسية وعيادات طب الأطفال في الفلوجة منذ أسابيع لمساعدة ابنه خضر البالغ من العمر ست سنوات، على إكمال برنامج طبي لإعادة التأهيل، بعد أن اختُطف الولد على يد إرهابيين منذ أكثر من سنتين.
حررت القوات الأمنية العراقية خضر في آذار/مارس الماضي، إلا أنه لا يزال يعاني من الخوف والبكاء المستمر بعد تعرضه للتعذيب والترهيب من قبل مختطفيه، فشوهوا جسده بحروق أعقاب السجائر وربطوه في حقيبة مع قطط وحشية، مما ترك آثار جروح وكسور في قفصه الصدري.


صباح عرار/أ ف ب/غيتي إيمدجز -- أعلن اللواء محمد العسكري، المتحدث الرسمي لوزارة الدفاع العراقية، أن القاعدة لجأت إلى اختطاف الأطفال.


وقال العاني، وهو ضابط في الشرطة العراقية، "ما زالت الكوابيس تلاحق خضر كل ليلة. ولكنه أفضل بكثير الآن بسبب العلاج. ونتمنى أن يكون باستطاعته دخول المدرسة من جديد قريباً".
وكان عدد من المسلحين قد اختطفوا خضر عند مهاجمتهم لمنزل العاني في شهر أيلول/سبتمبر من العام 2007 وقاموا بقتل أخيه الأصغر وتفجير المنزل.
وأضاف العاني "حاول الإرهابيون الضغط علي لأترك عملي في الشرطة. وتركوا لي رسالة أنني اذا أردت أن يعود ابني، علي أن أسلم نفسي لهم في مكان وزمان يحددونه".
ولم يكن أمام العاني أي طريقة لاسترداد ابنه، ولكن دعم زملائه وجيرانه شجعه على الاستمرار في عمله بالرغم من التهديدات.
فقال "وقوف بقية ضباط عناصر الشرطة والجيران معي خفف من هول الصدمة. وأقنعوني بضرورة مواصلة عملي في الشرطة وعدم الرضوخ إلى مطالب الإرهابيين".
وبعد أكثر من سنة، بعد أن اعتبر العاني ابنه مقتولاً، وجد فيلماً على الإنترنت يصور مجموعة من الإرهابيين يعلنون عن تشكيل خلية انتحارية مؤلفة من الأطفال، وكان خضر من بينهم.
وظهر خضر في الفيلم يحمل رشاشاً بيده وحول خصره حزام ناسف، وتوعد بقتل العاني.
وقال العاني "في البداية ضحكت وبدأ الأمل يدب في قلبي مجدداً من أن ابني لا زال على قيد الحياة. لكني بكيت بعدها لأن ابني أسير لديهم ولأنهم يجبرونه على قول أشياء لا يعرف معناها".
وقد بدأت ظاهرة خطف الأطفال منذ عدة سنوات، عندما بدأت مجموعات مسلحة باختطاف أطفال التجار وميسوري الحال بهدف مطالبة عائلاتهم بدفع فديات كبيرة مقابل إطلاق سراحهم.
وأشار اللواء قاسم عطا، المتحدث باسم غرفة عمليات بغداد، إلى أن تنظيم القاعدة "فقد أساليبه القديمة وبدأ يركز على تجنيد الأطفال بشكل واسع. فهم يجندونهم لتفجير أنفسهم وآخرين يستخدمونهم كوسيلة لإيصال المتفجرات من مكان إلى آخر. وبات هذا الأسلوب مكشوفاً من قبل قوات الأمن العراقية".
وأضاف عطا أنه، في الأشهر القليلة الماضية، تمكنت القوات العراقية من تحرير أكثر من 13 طفلا دون سن العاشرة، كان تنظيم القاعدة قد اختطفهم لتنفيذ هجمات إرهابية. وفي الفترة نفسها، نجحت القوات في اعتقال 47 مشتبهاً بهم متهمين بتجنيد الأطفال.
ومن جانبه، قال اللواء محمد العسكري، المتحدث الرسمي لوزارة الدفاع العراقية، إن تنظيم القاعدة يلجأ إلى استخدام الأطفال بسبب تضاؤل قدراته وانخفاض التمويل.
وذكر أن "القاعدة تريد تشكيل جيل جديد من الإرهابيين، لأنها عانت من ضربات موجعة أفقدتها أغلب مقاتليها، مما دفعها إلى استخدام بدائل من أعمار قاصرة تتراوح بين 8 و14 عاما".
وبعد أكثر من عامين على خطف خضر، تلقت أجهزة الاستخبارات وقوات الشرطة في محافظة الأنبار معلومات عن مكان تواجد العصابة التي اختطفته. فداهمت شرطة الفلوجة منزلاً في منطقة نائية، وجدت فيه خضر محبوساً في غرفة مع أطفال آخرين.
وقال العاني "كنا قد يئسنا من العثور عليه. حتى أننا توقعنا أنه لن يتذكرنا لو كان لا يزال على قيد الحياة".
وكان العاني في مهمة أمنية عندما اتصل قائد شرطة الفلوجة به وطلب منه التوجه إلى المقر العام للشرطة مع زوجته ووالدته.
وعندما وصلت العائلة إلى مركز الشرطة، "خرج خضر من خلف مكتب المدير راكضاً إلى أمه ليحضنها وهو يبكي بشدة"، حسب قول العاني.
وذكر العاني أن القوات العراقية ألقت القبض على خلية مكونة من تسعة أشخاص اتهموا باختطاف الأطفال وتجنيدهم للقيام بأعمال إرهابية. وتمت إحالتهم إلى القضاء والحكم عليهم بالإعدام شنقاً.
وأكثر من 130 شخصاً متهمون باختطاف الأولاد في العراق يقبعون في السجن حالياً.
وأعلن وكيل وزير الداخلية طارق العسل، "نطمئن جميع الأمهات والآباء أن 70% من الخلايا الإرهابية المتخصصة بتجنيد الأطفال واختطافهم أصبحت في السجون تنتظر حكم القضاء العادل بحقها".
وأضاف العسل "نعمل في الوقت الحالي على ملاحقة آخرين فارين من مناطقهم. لكن الأمر لن يطول كثيراً وأسلوبهم الجديد خائب ومصيره الفشل".


المصدر : موطني اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن نينوى

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : لا ادري
التسجيل : 07/11/2009
عدد المساهمات : 79
معدل النشاط : 83
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   السبت 3 يوليو 2010 - 17:55

اولا احب ان اشكر الاخ ايبو على هذه المعلومات .
ثانيا اتمنى ان تكون مهنية الجيش العراقي على هذا المستوى والافضل ان شاء الله .
بس اتمنى ان السيارات الطبية العسكرية الا تطلق العيرات النارية اثناء عملها وشكرا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الأحد 4 يوليو 2010 - 13:22

شكرا لك ابن نينوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الإثنين 5 يوليو 2010 - 14:03

اليوم 05 -تموز - 2010

السومرية نيوز/ كركوك

أفاد مصدر امني مسؤول في محافظة كركوك، الاثنين، بأن قوة مشتركة من الجيش والشرطة اعتقلت ثمانية أشخاص بينهم ثلاثة مطلوبين بتهمة الإرهاب خلال عملية أمنية نفذتها جنوب غرب كركوك.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوة مشتركة من الجيش والشرطة اعتقلت ثمانية أشخاص بينهم ثلاثة مطلوبين وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، خلال عملية دهم وتفتيش شملت ثلاثة قرى في ناحية الرشاد التابعة لقضاء الحويجة ، نحو 55 كم جنوب غرب كركوك".

وتنص المادة أربعة من قانون مكافحة الإرهاب لسنة 2005 على أن من الأعمال التي تعد إرهابية، العمل بالعنف، والتهديد بإثارة فتنة طائفية، أو حرب أهلية، أو اقتتال طائفي، وذلك بتسليح المواطنين، أو حملهم على تسليح بعضهم لبعض بالتحريض أو التمويل.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "العملية استندت إلى معلومات استخبارية دقيقة"، مشيراً إلى أن "القوة نقلت المعتقلين إلى أحد المراكز الأمنية لإجراء التحقيقات معهم".

وشهدت كركوك أمس الأحد انفجار سيارة مفخخة كانت مركونة قرب مبنى الوقف السني الواقع بالقرب من مبنى محافظة كركوك وسط المدينة، أسفر عن إصابة 13 شخصاً من بينهم مدير الوقف السني في كركوك الملا مصطفى حسين".

يذكر أن مدينة كركوك، 250 كم شمال بغداد، تعد من المناطق المتنازع عليها، وتشهد أعمال عنف شبه مستمرة تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين، كما تسجل حوادث قتل تندرج في غالبيتها ضمن النزاعات العشائرية أو العداوات الشخصية.



المصدر:السومرية نيوز اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الخميس 8 يوليو 2010 - 20:09

خبر ليوم 30 حزيران 2010
الخبر قيدم و يرجع لقبل اسبوع و لكن حبيت المشاركة به هنا








قوات حرس الاقليم (پێشمه‌رگه‌) يقدمون خدمات لأهل كركوك


قرية يورمجا، محافظة كركوك- تعاون مقاتلو البيشمركة الأكراد من الكتيبة الأولى، في الثلاثين من حزيران- يونيو الماضي مع جنود بطارية برافو للمدفعية الملحقة بالكتيبة الثانية، وهي إحدى تشكيلات فريق اللواء الأول الملحق بالفرقة المدرعة الأولى القادمة من قاعدة فورت بلي...س بولاية تكساس.. تعاونوا في جلب كمياتٍ من مادة الحصى والحجر الخاص بتعبيد الطـُرُق، إلى سكان ووجهاء قرية يورمجا الواقعة في أطراف كركوك، لاستخدامه في تعبيد طرق القرية وإعادة تأهيلها.


في الصورة جندي من قوات البيشمركة حرس كوردستان العراق و معه جندي امريكي يخاطبون مختار القرية





ويُعتبر هذا المشروع، على حد تعبير قائد الكتيبة الثانية المذكورة، والذي جرى تمويلهُ من تخصيصات صندوق القادة الأمريكيين للتمويل الطارئ، يُعتبر من المشاريع المهمة التي تصب في مصلحة المواطنين اليومية في تلك القرية وتلبي واحدةً من احتياجاتهم الضرورية، الأمر الذي سيُحسـّن طبيعة حياتهم اليومية.



وحول طبيعة الطُرق في قرية يورمجا قال الملازم أول جيرمي لويس، الضابط التنفيذي في البطارية برافو المذكورة: "قبل جلبنا لشاحنات الحصى والحجر، كانت طُرق وممرات القرية يُرثى لها، حيثُ كانت متعرّجة ويتعذّر استخدامها، خصوصاً بعد تساقط الأمطار بحيث لا تصلُح حتى لمرور السابلة من سكان القرية".



وأضاف لويس بأن سكان القرية والمعنيين بشأنها سيقومون بفرش مادة الحصى والحجر لتعبيد الطُرق وجعلها سالكةً لمرور السيارات والسابلة ولنقل الحمولات والبضائع بشكلٍ يسير.



وقد أيـّدَ مختار القرية ما قالهُ الملازم أول جيرمي، وأشار إلى عدم كفاءة طرُق القرية، وبأن سكان يورمجا كانوا يُعانون الأمَرّين منها وخصوصاً في موسم هطول الأمطار، حيثُ يتعذّر على أطفال القرية الوصول حتى إلى مدرستهم.



وأشار الملازم جيرمي إلى أن هذه المبادرة في جلب مادة الحصى لقرية يورمجا قد أسهمت في تعزيز وتطوير علاقة سكان القرية بالقوات الأمنية المحلية والقوات الأمريكية.



يقول جيرمي: "لقد كان سكان يورمجا بحاجةٍ إلى من يمد لهم يـد المساعدة، وقد أفضت المساعدة التي قدّمناها لهم بالتعاون مع مقاتلي البيشمركة إلى تعزيز علاقاتنا بالسكان المحليين، وتحسينها أكثر مما كانت عليه".



وقد أبدى سكان القرية سعادتهم بهذه الإلتفاتة والمبادرة وقدموا شكرهم للقائمين عليها من القوات الأمنية العراقية والجنود الأمريكيين.



وقال مختار القرية مخاطباً جنود بطارية برافو ومقاتلي البيشمركة: "شكراً لكم ولكل ما قمتم بهِ من أجل مواطني قريتنا، وفي الحقيقة فإن هذا الحصى سيقدم خدمةً كان سكان قريتنا بحاجةٍ لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الجمعة 9 يوليو 2010 - 12:52

5 تموز 2010
بغـداد- "خمسُ دقائق!"... صاحَ آمر المجموعة المقاتلة من الجنود العراقيين والأمريكيين الجالسين في أماكنهم على متن طائرة بلاك هوك الأمريكية، وهم في طريقهم إلى موقع تنفيذ العملية المشتركة، وبعد سماع الجنود لآمر المجموعة راحَ كل منهم يؤشـّرُ بأصابعهِ الخمس إلى من يجلس إلى جانبهِ ليُعْـلِمهُ بأن ما تبقى لهم من وقتٍ لهبوط الطائرة هو خمسُ دقائق فقط.

في هذه الصورة:

جنود السرية بي، من الكتيبة الأولى الملحقة بالفوج المظلـّي 504 من لواء الإسناد الأول التابع للفرقة 82 المجوقلة، يقفون خلف جنود فوج مغاوير القوات الخاصة الملحق بتشكيلات الفرقة السابعة العراقية، بعد خروجهم من طائرة بلاك- هوك التي أقلتهم في 26 حزيران- يونيو 2010، لتنفيذ عملية عسكرية لأغراض التمشيط والتفتيش بحثاً عن العبوات الناسفة في المناطق المحيطة بمدينة راوة.




ثم جاء صوت الآمر ثانيةً .."دقيقةً واحـدة!". وراح الجنود يتهيـّئون للصولة إلى خارج الطائرة بعد أن رفعَ كلٌ منهم إصبعهُ نحو زميلهِ وسط ضجيج محركات الطائرة وهي تهم بالهبوط... وكانت وجوه المقاتلين تزداد جـِدّيةً في ملامحها مع اقتراب لحظة هبوط الطائرة... وما هي إلاّ لحظات حتى جثمت الطائرة على الأرض واندفعَ الجنود بتجهيزاتهم من خلال باب الطائرة نحو الخارج، في حين أثارت مروحة الطائرة التي ما زالت تدور، سحابةً كثيفةً من التُراب والغبار.

وبعد ترجـّل الجنود الواحدَ تلوَ الآخر تجمـّعوا وهم يجثمون متخذين وضع الانبطاح أو القرفصاء وأسلحتهم بأيديهم تحسـُّباً لأي أمر طارئ قد يحصل.. وبعدَ أن خرجَ آخر جندي، ارتفعت الطائرة ثانيةً لكي تترك الجنود خلفها ليُنجزوا مهمتهم التي جاءوا من أجلها، حيثُ بقي الجنود ينظرون في كل الاتجاهات نحو تلك الأرض الجرداء من حولهم بأُفقها المفتوح.

ولأن مناطق راوة الواقعة في الجانب الغربي من العراق، كانت قد شهِـدت الكثير من أعمال التفجير بالعبوات الناسفة محلية الصُنع في الفترات السابقة، فقد تقرر قيام الجنود العراقيون بهذه المهمة لغرض البحث عن أية مواد متفجرة أو قنابل يُحتملُ وجودها في تلك المناطق، وذلك بمساعدة شركاءهم الجنود الأمريكيين.
في هذه الصورة:

الجنود العراقيون من فوج مغاوير القوات الخاصة الملحق بتشكيلات الفرقة السابعة العراقية، لحظة اندفاعهم خارج طائرة بلاك- هوك الأمريكية التي أقلـّتهم إلى موقع تنفيذ عملية أمنية في القُرى المحيطة بمدينة راوة بحثاً عن أية دلائل تُشير إلى وجود ورشةٍ لتصنيع العبوات المتفجرة.


وهكذا جاءت فكرة هذه المهمة المشتركة، التي تمت في 26 حزيران- يونيو الماضي، عندما اشترك جنود السرية "بي" من الكتيبة الأولى الملحقة بالفوج المظلـّي 504 من لواء التدريب وتقديم المشورة والإسناد الأول التابع للفرقة 82 المجوقلة... عندما اشتركوا مع نُظرائهم الجنود العراقيون من فوج مغاوير القوات الخاصة الملحق بتشكيلات الفرقة السابعة العراقية، حيث نفـّذوا جميعاً هذه العملية العسكرية المشتركة لأغراض التمشيط والتفتيش بحثاً عما يمكن أن يكون مخبئاً للمتفجرات أو ورشة لصناعة العبوات الناسفة في تلك المناطق المحيطة بمدينة راوة.

وحول طبيعة العملية، قال النقيب كرستوفر جيمر، آمر السرية "بي" المذكورة، وهو من مواطني نيويورك، قائلاً: "لقد كانت هذه العملية عراقية في مجهودها وتنفيذها، حيثُ قام الجنود العراقيون بتنفيذ كل تفاصيل مهمة البحث والتفتيش، في حين اكتفى الجنود الأمريكيون بتقديم الإسناد والدعم اللوجستي".

ويُذكرُ أن هذه العملية باستخدام الطائرات المروحية الأمريكية، كان قد تم التحضير لها وإجراء ممارساتٍ وتدريبات نظمها جنود الفصيل الثاني من السرية المذكورة، الذين عكفوا على تدريب الجنود العراقيين وهيّـئوهم لتنفيذ هذه العملية على أرض الواقع.
وحول قدرات واستعدادات الجنود العراقيين، قال عريف الصف روبرت بيرنيت، وهو آمر حظيرة مقاتلين مظليين، ومن مواطني ولاية كارولاينا الجنوبية: "الجنود العراقيون جادّون في التعلـّم، وهم على الرغم من امتلاكهم خبرات عسكرية وقتالية، ولكنهم يبدون أثناء تعلـّمهم وكأنهم جنود مستجدّين يُقبلون على التعلـّم بشغـَف"… وأضاف قائلاً: "وفي الحقيقة فإننا نتشارك معهم في خبراتنا، ونتبادل المهارات، حيثُ أنه من الممتع أن نطـّلعَ على إجراءاتهم وسياقات عملهم، ولنرى كم هي فعالة في الجانب العملي، مثلما هم يطلعون على مهاراتنا ويتعلموها".

ويُذكرُ أن الجنود العراقيين كانوا قد تدرّبوا وأجادوا العديد من التمارين والممارسات، مثل فنون الدخول والصعود على متن الطائرات المختلفة ومن ثم الخروج منها بالنسق العسكري، فضلاً عن تدرّبهم على فنون التحرّك في الناطق الحضرية، وكذلك الريفية وفي الأراضي المكشوفة، وتعلموا فنون تمشيط المناطق وتفتيش البنايات والغرف، حيث أجادوا كل تلك الممارسات.

وذكر رئيس العرفاء غاري ولسون، وهو من أهالي مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند، ومن ضباط الصف في السرية بي المذكورة، ذكر تفاصيلَ أُخرى حيثُ قال: "إن العمل باستخدام الطائرات المختلفة والتنقـّل بواسطتها يُعتبر من الأمور الآمنة، ولكن تفاصيل العمليات من هذا النوع قـد تنطوي على بعض المخاطر.. فعندَ تنفيذ عملية تمشيط منطقة ما وتفتيش غُرفها ومبانيها، يكون من الأمور الحيوية أن يعرفَ الجنود فيما إذا كان السكان يمتلكون أسلحة، أم لا.. وكذلك من الضروري معرفة إن كانوا من الجهات المعادية الذين قد يُشكلون تهديداً للقوة المنفـّذة".

وهكذا، وبعد تسلـّح الجنود العراقيين بالخبرات والمهارات التي تعلموها من نُظرائهم في القوات الأمريكية، ذهبوا لتنفيذ هذه العملية في القـُرى الواقعة في المنطقة المحيطة بمدينة راوة.

وبعد إنزال الطائرة للجنود ومغادرتها المنطقة، إندفعَ الجنود العراقيون لتنفيذ مهمتهم وجولاتهم بين بيوت ومباني القرية، في حين اتـّخـذَ الجنود الأمريكيون مواضعَ لهم مستترين خلف كثبانٍ ترابية لتوفير الإسناد والدعم للجنود العراقيين إذا ما احتاجوا لذلك.

وقد ألقت أشعة الشمس وحرارتها اللاهبة بثقلها على جميع الجنود في حين كانت طائرات الهليكوبتر التي أقلـّت الجنود تُحلـّق على ارتفاعاتٍ شاهقة فوق المنطقة، وكأنها دبابير تحوم فوق رؤوس الجنود... وكان الجنود الأمريكيون يراقبون عن بُعد تحركـات الجنود العراقيين وانتقالهم من بنايةٍ إلى أُخرى، مما أوجب على الجنود الأمريكيين التحرّك خلفهم مع انتقالهم من مكانٍ إلى آخر.

في هذه الصورة:
طائرات البلاك هوك التي شاركت في العملية


وبعد أن أنهى الجنود العراقيون مهمتهم في تمشيط المنطقة وتفتيش بناياتها، أخذوا ينسحبون نحو مكان التجمـّع بنسقٍ وتشكيلاتٍ معلومة ومُتـّفقٍ عليها، بحيث يضمنون الجانب الأمني وينضمـّوا إلى شركائهم الأمريكيين لفرض طوقٍ أمني.

يقول الجندي أول كرستوفر براون، وهو رامي بندقية ضمن تشكيل السرية بي، وهو من مواطني مدينة بنغهامتون بولاية نيويورك: "نحنُ هنا من أجل مساعدة الجنود العراقيين وتقديم الإسناد إليهم أثناء تنفيذهم لمهمتهم".

وبعد انتهاء تنفيذ المهمة كما كان مخططاً لها توجّـبَ على جميع الجنود العودة إلى القاعدة التي انطلقوا منها، وهنا تم إعطاء إشارةٍ مُتـّفقٍ عليها لكي تهبط الطائرات مجدداً لأخذ المقاتلين.. وسرعان ما هبطت مثيرةً مرةً أُخرى سحابةً كثيفة من الغبار، في حين كان الجنود قد أخذوا أوضاع التأهّب للاندفاع نحو بوابات الطائرات بانتظار سماعهم الإيعاز للشروع بالتحرّك... وبعد أن صعدَ آخرَ مقاتل على متن الطائرات الجاثمة، أعطى قائد كل طائرة إشارة بإبهام يدهِ إلى طاقم الطائرة، لكي تُحلـّق طائرات البلاك هوك ثانيةً بالجنود باتجاه مقرّهم داخل معسكر خالـد.

وعلى الرغم من أن العملية لم تُسفر عن اكتشاف أو العثور على متفجرات أو ما يمكن أن يكون ورشةً لتصنيع العبوات، إلاّ أن العملية أثبتت نجاحاً نتيجةً لإثنين من المُعطيات: الأول هو أن العملية قد تمت دون أن تقع أية إصابة لأحدٍ من الجنود؛ والأمر الثاني هو أن جنوداً من دولتين صديقتين مختلفتين قد نفـّذوا عمليةً ناجحةً من خلال عملهم معاً وبشكلٍ فعـّال.



المصدر:شركاء العراق اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   الجمعة 9 يوليو 2010 - 13:21

اليوم 9 تموز 2010


أصابة تسعة جنود عراقيين ومدنيين بتفجير انتحاري غرب بغداد

السومرية نيوز/ بغداد
أفاد مصدر في الشرطة العراقية، الجمعة، بأن تسعة جنود عراقيين ومدنيين أصيبوا بجروح جراء تفجيرانتحاري بسيارة مفخخة عند سيطرة للجيش العراقية غرب بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت، صباح اليوم، مستهدفة نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي في منطقة العامرية غرب بغداد، مما أسفر عن إصابة تسعة جنود ومدنيين صودف وجودهما قرب نقطة السيطرة".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوات الأمنية طوقت منطقة الانفجار بالكامل، فيما هرعت سيارات الاسعاف لنقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج".

وشهدت العاصمة بغداد أمس الخميس مقتل وإصابة 24 شخصا بثلاثة تفجيرات بعبوات ناسفة استهدفت جموع زوار الإمام الكاظم السائرين على الإقدام في مناطق تقاطع الغدير شرق بغداد، والثاني بتقاطع الدرويش بمنطقة السيدية جنوب بغداد، فيما وقع انفجار مزدوج بعبوتين ناسفتين في منطقة الرستمية جنوب بغداد.


المصدر:السومرية نيوز اضغط هنا




اليوم 9 تموز 2010

قوة من الجيش العراقي تعتقل 25 مطلوبا غرب الموصل





السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر في قيادة عمليات نينيوى، الجمعة، بأن قوة من الجيش العراقي اعتقلت 25 مطلوباً بقضايا "ارهابية" خلال عملية أمنية نفذت غرب الموصل على خلفية استهداف احدى دورياتها بانفجار عبوتين ناسفتين.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوة من الجيش العراقي تابعة الفرقة الثانية نفذت، فجر اليوم الجمعة، عملية دهم وتفتيش في منطقة الحاوي و17تموز غرب الموصل، اسفرت عن اعتقال 25 مطلوبا بقضايا ارهابية"، مبيناً أن "العملية جاءت على خلفية انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا دورية للجيش العراقي في المنطقتين في وقت متقدم من مساء أمس من دون وقوع اضرار".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف اسمه أن "القوة الامنية بدأت بتنفيذ إجراءات مشددة على خلفية الاعتقال تحسبا لحصول خروق امنية، لاسيما وأن المنطقتين المذكورتين تعدان من الاحياء الساخنة في مدينة الموصل".

يذكر أن مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، نحو 405 كم شمال بغداد، تعد من المناطق الساخنة امنياً بحسب تقييم الجيش الأميركي والحكومة العراقية، حيث تشهد حصول عمليات مسلحة وشن هجمات للجماعات المسلحة على القوات الأمنية والمدنيين على حد سواء.


المصدر:سومرية نيوز اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   السبت 10 يوليو 2010 - 15:26

يوم أمس 9 تموز 2010


معسكر "غاري أوين" لعمليات الطوارئ، العـراق- نفـّذَ جنود تشكيلات الفوج العاشرلمغاوير القوات الخاصة تمارين أسهمت في زيادة قدراتهم، من خلال أدائهم لممارسات تدريبية في الفترة الممتدة بين 27- 30 من حزيران- يونيو الماضي، بالإشتراك مع جنود معسكر "غاري أوين" لعمليات الطوارئ

وكان اليوم الرابع الذي اعتُبرَ يوماً تكميلياً للدورة التدريبية التي كانَ مقرراً لها أن تستمرَّ ثلاثة أيام، قد كلل جهود الجنود الأمريكيين المشرفين من لواء طيران الجيش الحربي الثاني عشر الذين وفـّروا الفرصة لمغاوير القوات الخاصة لتنفيذ ممارسة لصولة وهجوم باستخدام الطائرات السمتية، وذلك بهدف تمكينهم من الإعتماد على أنفسهم في تنفيذ عملياتٍ كهذهِ مُستقبلاً.

وحول طبيعة الممارسات التدريبية المذكورة قال الرائد مايكل باجولي، الضابط الإستشاري لدى فريق نقل المهام الأمنية إلى القوات العراقية وبالتحديد إلى وحدات الفوج العاشر المذكور، علماً أن الفريق الإستشاري لنقل المهام المذكور هو الفريق العاشر الملحق باللواء الثالث من فرقة المشاة الرابعة.. قال بأن سرايا مختلفة تعمل ضمن فوج قوات المغاوير العراقي العاشر قد تناوبت خلال أيام الدورة الثلاثة في أداء ممارسات نهارية وأُخرى مسائية لعمليات الإنزال الجوي والصولة ومن ثم القيام بمهام تمشيط المناطق وتفتيشها، وذلك بالدعم اللوجستي الذي وفرته الطائرات العمودية التابعة لطيران الجيش الأمريكي.

وأشار الرائد مايكل باجولي، إلى أن القوات العراقية، ستقوم عمـّا قريب باستخدام طائراتها العمودية الخاصة بها، وذلك بعد تنامي قدراتها وتدريبها على تنفيذ مثل هذه العمليات، وبالتالي فإن مثل هذه التدريبات ستُنمّي قدرات الجنود من فوج مغاوير القوات الخاصة العاشر.



في هذه الصورة :

مجموعة من جنود مغاوير القوات الخاصة العراقية من السرايا التابعة لفوج القوات الخاصة العاشر وهم يتخذون أوضاعَ دفاعية لتأمين طوقٍ أمني لرفاقهم الذين كانوا يُنفذونَ ممارسةً تدريبية في قاعدة غاري أوين الأمريكية للفترة من 27- 30 حزيران- يونيو 2010، قبل صعودهم ثانيةً إلى طائرة التشينوك العمودية التي تنتظرهم والتي وفرها سلاح الجو الأمريكي، لأغراض تنفيذ الدورة المذكورة.





وأوضحَ باجولي أنهُ بالنظر لعدم توفـّر الطائرات العراقية في الوقت الحاضر لأغراض تنفيذ الممارسات التدريبية فقد آثر القائمون على شؤون لواء طيران الجيش الحربي الأمريكي الثاني عشر في قاعدة غاري أوين لتوفير الطائرات مع طواقمها لتدريب القوات الخاصة العراقية على المهارات والفنون القتالية المذكورة.

ولتقديم تفاصيل أُخرى حول دور الجانب العراقي في تنفيذ هذه التدريبات، قال رئيس العرفاء جيرمي ميدوز، وهو ضابط الصف غير المفوّض لشؤون التخطيط والمراقبة في لواء الطيران الحربي الأمريكي الثاني عشر: "لقد قام القادة من الضباط العراقيين بالتخطيط لهذه التدريبات والإشراف على تنفيذها بشكلٍ كامل، وكان دور القوات الأمريكية، هي الإشراف ومتابعة سير التنفيذ فقط، وتوفير الدعم اللوجستي من الطائرات وطواقمها.

وقال جيرمي ميدوز موضحاً: "عندما كانت الطائرات الأمريكية تهبط في المواقع المخصصة للتدريب، لم يكن أياً من الجنود الأمريكيين يترجل منها، بل كانوا يمكثون داخل طائراتهم، في حين كان الجانب العراقي يقوم بتنفيذ الممارسة بإشراف سلسلة المراجع العسكرية المشرفة على التدريب".

وأضاف رئيس العرفاء ميدوز إلى أن الضباط العراقيين قد أفادوا كثيراً من ممارستهم لوضع الخطط المتعلقة بإجراء الممارسات التدريبية، وبأن هذه الممارسات ستمكنهم وجنودهم من التخطيط والتنفيذ وبشكلٍ أفضل في الممارسات القادمة وستزوّدهم بالخبرة الكافية لتنفيذ العمليات الفعلية، وخصوصاً تلك المتعلقة بحماية المناطق الواقعة على طول الشريط الحدودي عند حصول تهديدات، والقيام بعمليات التدخل السريع المطلوبة.

وقد أبدى المعنيون الأمريكيون ارتياحهم من المستوى المهني المتقدم لأداء القوات العراقية خلال تلك الممارسات التدريبية للقوات الخاصة والتي استمرت أربعة أيام. وحول هذا الجانب قال رئيس العرفاء جيرمي ميدوز:

"لقد كان تنفيذ الممارسات والعمليات العسكرية خلال فترة التدريب هذه، ناجحاً ومهنياً في اسلوبه إبتداءاً من مستوى القادة والضباط الميدانيينن وصولاً إلى أداء الجنود المقاتلين أنفُسهم".



المصدر شركاء العراق اضغط هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ibulp

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : US Army LN
المزاج : مشتاق و أحن لأيام مضت
التسجيل : 02/03/2009
عدد المساهمات : 1388
معدل النشاط : 1294
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )   السبت 10 يوليو 2010 - 15:49

الجيش العراقي يستعد للانسحاب الأميركي من العراق
الجيش العراقي نفّذ 260 هجوما على أوكار الإرهابيين خلال الستة أشهر الماضية.

10 تموز 2010

(10/7/10) -- محمد القيسي في بغداد لموقع موطني

قال وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي في حديثه لموطني يوم 5 تموز/ يوليو، إن الجيش العراقي مستعد لتسلم الملف الأمني بشكل كامل في عموم المدن والمحافظات العراقية، بعد الانسحاب الأميركي من العراق.
وأكد العبيدي "أن العراق أصبح قادرا على تسلم زمام الأمور وضبط الأمن في العراق ومحاربة الإرهاب بمفرده. ووصلت القوات المسلحة إلى مرحلة يمكن القول وبثقة إنها تعتمد على نفسها في بسط الأمن والقانون والنظام".
وأوضح العبيدي أن الجيش العراقي وقع العديد من عقود التسليح خلال الفترة الماضية ولمختلف صنوف الأسلحة والمعدات والأجهزة، بعضها تم استلامه ودخل إلى الخدمة والبعض الآخر سيتم استلامه خلال الفترة المقبلة، من بينها دفعة من الدبابات المتطورة وأسلحة ومدرعات وعربات مصفحة.
وكشف العبيدي أن العراق يستعد لاستقبال أول دفعة دبابات قتالية أميركية كان قد اشتراها من الولايات المتحدة.
وأضاف "الجماعات الإرهابية أصبحت أضعف من أن تشكل خطرا على وحدة العراق وسلامته، خاصة بعد التطور الكبير الذي شهده أداء القوات العراقية بصنوفه المختلفة حيث تمكن من تقليص عدد قادة الإرهاب وقتل بعضهم واعتقال الآخرين".
وأثنى العبيدي على تعاون المواطن العراقي مع قوات الجيش العراقي، الذي اعتبره "عاملا مهما في حسم المعركة والقضاء على التنظيمات والجماعات المسلحة".

واريك بايج/غيتي إيمدجز -- الجيش العراقي نفّذ 260 هجوما على أوكار الإرهابيين خلال الستة أشهر الماضية


من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ، إن دور القوات الأميركية في العراق سيكون دورا ساندا بدءا من 31 آب/أغسطس المقبل، وستتولى القوات العراقية المسلحة من جيش وشرطة واستخبارات مهام الأمن بشكل كامل.
وأضاف الدباغ "أن عملية بناء وتنمية قدرات القوات العراقية لن تتوقف. والحكومة حريصة على إثراء الجيش بكل ما هو متطور وحديث من أجل بناء جيش عراقي وطني يكون صمام أمان للعراق ضد التهديدات الإرهابية."
أما اللواء محمد العسكري، المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، فقال "لا توجد لدينا أي شكوك في قدرة القوات العراقية على بسط الأمن بل ورفع مستواها في الفترة القادمة".
وأكد العسكري أنه "لا توجد جماعة إرهابية واحدة قادرة على الوقوف في وجه الجيش العراقي ووحداته القتالية في بغداد أو الموصل أو الأنبار وفي جنوب وشرق العراق. فالوحدات تعمل بشكل منتظم كخلية نحل من أجل عراق أكثر أمنا".
وكانت القوات العراقية قد كثفت عملياتها الاستباقية في الأشهر الستة الماضية، حيث وصلت إلى 260 هجوما نوعيا على أوكار تنظيم القاعدة الإرهابي والجماعات الإرهابية الأخرى، مما أدى إلى اعتقال وقتل عدد كبير من الإرهابيين والعثور على كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات، وذلك وفقا لما أكده النقيب حسين كمال من الجيش العراقي.
وأضاف كمال "لا زلنا نقاتل. وتحول عملنا من دفاعي إلى هجومي دليل على أن الجيش العراقي وصل إلى مرحلة متقدمة وبشكل فاق توقعات المراقبين".
وقال كمال إن أفضل إنجاز للجيش العراقي حتى الآن هو "تحقيق مقولة الولاء للوطن. حيث تمخضت عن المعارك السابقة التي قاتلنا فيها الإرهاب عن جيل جديد من أفراد القوات المسلحة همهم الأول هو تحقيق الأمن في العراق".




المصدر موقع موطني اضغط هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اخر أخبار و نشاطات الجيش العراقي ( متجدد )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين