أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تفاصيل مثيرة تنشر لأول مرة عن عملية اغتيال خليل الوزير ابو جهاد

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تفاصيل مثيرة تنشر لأول مرة عن عملية اغتيال خليل الوزير ابو جهاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لواء طبيب

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 49
المهنة : طبيب عسكرى
المزاج : متفائل بزوال الاستعمار من الوجود
التسجيل : 28/03/2010
عدد المساهمات : 1262
معدل النشاط : 2377
التقييم : 67
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تفاصيل مثيرة تنشر لأول مرة عن عملية اغتيال خليل الوزير ابو جهاد   الأربعاء 14 أبريل 2010 - 7:32


خلال أيام وبتاريخ 16/4/2010 تصادف الذكرى الواحد والعشرين لاغتيال القيادي الفلسطيني الراحل خليل الوزير (أبو جهاد) وهنا تستذكر أرملته انتصار الوزير حادثة الاغتيال وتكشف معلومات دقيقة عن تعرض زوجها لعدد من محاولات الاغتيال دبرتها إسرائيل، كما كشفت تفاصيل جديدة تتعلق باغتياله في تونس كما شاهدتها. وقالت إن موكب زوجها الراحل قد تعرض لعبوة ناسفة كادت تقتله خلال مسيره في طريق عاليه/بيروت عام 1982، كما تعرض الراحل لمحاولة أخرى حينما كان يتفقد ميناء طرابلس في لبنان برفقة الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 1983 تمهيدا للرحيل لتونس. وقالت الوزير إنها تكشف لأول مرة عن تعرض أبو جهاد لمحاولة اختطاف حينما كان على متن طائرة فوق اليونان قادما من الكويت قبل استشهاده بشهرين عام 1988. وأضافت أن طائرتين مقاتلتين إسرائيليتين اقتحمتا الأجواء اليونانية وتعقبتا الطائرة القادمة من الكويت لكن سلاح الجو اليوناني أرغمهما على التراجع. كما أشارت إلى أن الوزير كان تلقى قبل استشهاده تحذيرا استخباراتيا حول نية إسرائيل اغتياله من خلال استهداف منزله من طريق البحر، وأضافت "كنا نقيم في منزل على شاطئ المرسى في تونس فانتقلنا إلى سيدي بو سعيد البعيدة نسبيا عن الساحل".
- قتلة .
وقالت انتصار الوزير إن العالم كله يعرف أن إسرائيل هي التي اغتالت زوجها رغم عدم اعترافها بذلك حتى اليوم، وأكدت أن وزير الدفاع الإسرائيلي الحالي إيهود باراك، وقائد الجيش الإسرائيلي السابق موشيه يعلون، كانا على رأس القتلة في عملية الاغتيال. واستذكرت الوزير الليلة الأخيرة لزوجها فقالت إنها كانت نائمة فيما كان زوجها في غرفة عمله حينما استيقظت على ضجيج اقتحام المنزل.
وأضافت "سارع أبو جهاد للخزانة واستل مسدسا وأطلق النار نحو المقتحمين فارتدوا للخلف فحاولت احتضانه لحمايته فأبعدني عنه وحاول حمايتي وما لبث أن أصيب فسقط مسدسه، ولما هم بالتقاطه مجددا تعرض لوابل من الرصاص من مسدسات وبنادق كاتمة للصوت من قبل أربعة مسلحين ملثمين". وقالت الوزير إن أحد القتلة وجه البندقية نحو ظهرها وأجبرها على الوقوف والانتحاء جانبا ووجهها باتجاه الحائط، وأوضحت أن خمسة مسلحين تناوبوا على التثبت من موته بإطلاق الرصاص عليه بعد موته ثم دخل آخرهم غرفة النوم وأطلق النيران في كافة الاتجاهات. وأضافت "كان طفلنا نضال ابن عامين ونصف يصرخ باكيا فطمأنني بكاؤه بأنه ما زال على قيد الحياة بعدما اعتقدت أنهم قتلوه، وغرقت في دموعي على زوجي وابني فصرخت بكل ما أوتيت من قوة وقلت كفى كفى، وفي تلك اللحظة سمعت صوتا نسائيا ينادي المسلحين بالفرنسية يقول: تعالوا بسرعة". وأكدت الوزير أنها سارعت لشرفة المنزل فور خروج المسلحين وتمكنت من عد 24 مسلحا ممن شاركوا في جريمة الاغتيال.

- تفاصل دقيقة لعملية الاغتيال .
لم تكن الساعة إلحادية عشرة ليلاً وقتا عاديا ليعود أبو جهاد إلى بيته ، ولو أن البيت لا يعني له العائلة فحسب إنما استمرار العمل الذي يبدأ لحظة نهوضه من نومه القليل ، لكنه عاد في تلك الليلة تمام الحادية عشرة لتكون الانتفاضة في موضع حديثه مع أم جهاد وحنان أخذ يحدث أم جهاد على آخر تقرير وصل إلى غزة، والذي يتضمن خبر اصطدام سفينتين قبالة شواطئ غزة حيث كانت إحداها محملة بعلب السمن، مما أدى إلى انتشار السمن على الساحل، انتشر السكان فور سماع الخبر لجمع ما يقدرون عليه وأضاف أبو جهاد نقلاً عن الأهل في غزة أنهم أعتبرها هبة من الله سبحانه وتعالى للانتفاضة .
تقدمت الأخت أم أبو جهاد منه لتناوله التقرير وقالت له وهي العليمة بأبي جهاد منذ تمرده على الطفولة، ألم ترسل أنت السفينة إلى غزة؟ أخبرني هل خبأت شيئاً؟
توجه أبو جهاد إلى ابنته حنان طالباً منها ترجمة خبر باللغة الإنجليزية يتحدث عن استعداد الممثل العالمي أنطوني كوين لتمثيل فيلم عن القضية الفلسطينية يلعب فيه دور الأخ أبو عمار . ذهب الجميع للنوم فيما ذهب أبو جهاد إلى مكتبه لمواصلة العمل بعد أن طلب آخر شريط عن الانتفاضة لمشاهدته ، فقبيل الاغتيال بدقائق أجرى اتصالا هاتفياً مع ممثل منظمة التحرير في تشيكوسلوفاكيا … أنه سيسافر إلى براغ في ذلك الصباح .
سمعت أم جهاد 'أبو جهاد' يتحرك بسرعة تاركاً مكتبه فإذا به يحمل مسدسه متجهاً إلى باب الغرفة ، لحقت به ووقفت إلى جانبه لكنه طلب منها الابتعاد .
تقول الأخت أم جهاد ، وقفت في الزاوية الأخرى لثوان شاهدت أمامي شخصاً على بعد متر واحد كان في حوالي الثانية والعشرين من عمره أشقر، يضع على وجهه قناعاً شبيه بقناع غرفة العمليات ولم يتكلم أبداً ، أطلق عليه أبو جهاد رصاصه من مسدسه فرد عليه بمخزن كامل من رشاشه، سقط أبو جهاد على الأرض، ذهب وجاء رجل آخر ظننت أنه سيقتلني أنا، ولكنه عاد أفرغ رشاشه بجسد 'أبو جهاد' جاء الثالث وفعل نفس الشيء، كنت أضع يدي فوق رأسي وأنطق بالشهادتين، وأنا أتوقع قتلي ، كنت أدير وجهي وعندما جاء رابع ليفعل نفس الشيء، صرخت بأعلى صوتي ' بس' لكنه أفرغ رشاشه في جسده .
وأضافت الأخت أم جهاد : ' ثم توجهوا جميعاً نحو غرفة النوم حيث أبني نضال البالغ من العمر سنتان ونصف، فكرت به وشعرت بخوف شديد عليه. وبحركة عفوية حاولت أن أتحرك نحوه لكن أحد المهاجمين وقف أمامي يهددني برشاشه كي لا أتحرك دخل الآخرون إلى غرفة النوم أطلقوا زخات من الرصاص ، فتيقنت أن نضال قد قتل ولكنه كان يصرخ وكان صراخه يطمئنني .
انسحبوا من غرفة النوم ، كانت حنان قد خرجت من غرفة نومها لترى ما يحدث فوجئت بالأشخاص المجهولين أمامها فوجئت بأحدهم يقوم لها باللغة العربية 'روحي عند أمك'
غادر القتلة المنزل تاركين خلفهم حوالي سبعين رصاصه في جسد 'أبو جهاد' سبعون هدف في جسد، رصاص في قلب حركات التحرر العالمية رصاص في قلب الرأي العام العالمي الذي كان أبو جهاد حريصاً على كسبه .
لقد اشترك في العملية أربع قطع بحرية منها سفينة حراسة “كورفيت corvette” تحمل طائرتي هليوكبتر لاستعمالها إذا اقتضت الحاجة للنجدة ، كما تحمل إحداهما مستشفى عائماً وقد رست القطع على مقربة من المياه الاقليمية التونسية تواكبها طائرة قيادة وطائرة أخرى للتجسس والتعقب . وقد أشرف عدد من كبار العسكريين بينهم اللواء أيهود باراك واللواء أمنون شاحاك رئيس الاستخبارات العسكرية على تنفيذ العملية من الجو والبحر .
وصلت فرق الكوماندوس بالزوارق المطاطية إلى شاطئ تونس وانتقلت وفق ترتيبات معده سابقاً إلى ضاحية سيدي بوسعيد ، حيث يقيم أبو جهاد في دائرة متوسطة هادئة وهناك انتظرت عودته في منتصف الليل ، وقد انقسمت إلى مجموعات اختبأ بعضها بين الأشجار للحماية والمراقبة وبعد ساعة من وصول أبو جهاد تقدم الاسرائيليون في مجموعات صغيرة نحو المنزل ومحيطه فتم تفجير أبوان المدخل في مقدمة المنزل دون ضجة لاستعمالهم مواد متفجرة حديثة غير معروفة من قبل ، وفي ثوان صعدت إحدى المجموعات إلى غرفة القائد وأطلقت علبة سبعين رصاص بكواتم الصوت أصابته منها أربعون احتاط الاسرائيليون في إقدامهم على اغتيال القائد الفلسطيني لكل الاحتمالات ومنعاً لوصول اية غبرة قطعوا الاتصالات التليفونية بتشويش عبر أجهزة الرادار من الجو في منطقة سيدي بوسعيد خلال العملية وعادت المجموعات إلى الشاطئ حيث تركت السيارات التي استعملتها وركبت الزوارق إلى السفن المتأهية في عرض البحر ثم عادت إلى اسرائيل في أربعة أيام وفي حراسة الطائرات الحربية .
- الصحف الإسرائيلية تكشف عملية الاغتيال ؟.
في عام 1997 كشفت الصحف عن تفاصيل العملية الدقيقة و التي استخدمت فيها الطائرات والزوارق، وقبل ذلك عملاء'إسرائيل'.
صحيفة (معاريف) العبرية في عددها الصادر بتاريخ 4 تموز كانت، أول جهة إسرائيلية تشير صراحة و بالتفصيل لتورط 'إسرائيل' في العملية التي أودت بحياة نائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية.
قالت معاريف، دون أن يكذبها أحد في تل أبيب، إن من نفّذ العملية وحدات كوماندوز خاصة تابعة لهيئة الأركان 'الإسرائيلية'، و هي الأقوى في الجيش 'الإسرائيلي'. في منزل أبو جهاد ليلة 15 - 16 نيسان 1988،وتم تنظيم العملية كعملية عسكرية واسعة النطاق.
و تم نقل المشاركين في الاغتيال على متن أربع سفن، من بينها اثنتان نقلت عليهما مروحيتين، لاستخدامهما في حالة الاضطرار لعملية إخلاء طارئة إذا حدث أي خلل أو طارئ غير متوقع.
و كشفت الصحيفة أنه تم إعادة (بناء) فيلا أبو جهاد التي كان يقطن بها في تونس العاصمة بتفاصيلها الدقيقة في 'إسرائيل' اعتماداً على عملاء لجهاز الموساد، الذي ساعد رجاله في تدريب الوحدات العسكرية على العملية داخل الفيلا الشبيهة في 'إسرائيل'.
و قالت الصحيفة إن إيهود باراك (مساعد رئيس الأركان) وقت تنفيذ العملية، و زعيم حزب العمل عند نشر هذا التقرير في معاريف، هو الذي أعد للعملية و أشرف على عملية الاغتيال من البحر قبالة شواطئ تونس. و هو صاحب سجلّ حافل في عمليات الاغتيال.
و لكنه لم يكن وحده، فمعاريف نشرت صور و أسماء القيادات التي خطّطت و نفّذت تلك العملية و أبرزهم: إسحاق شامير رئيس حكومة الاحتلال وقت ذاك الذي صادق على عملية الاغتيال و بعد تنفيذ العملية بنجاح أرسل برقية تهنئة لمنفّذيها، و كذلك إسحاق رابين و زير الدفاع في حكومة (الوحدة الوطنية) الإسرائيلي الذي أيّد تنفيذ العملية في جلسة المجلس الوزاري المصغر، و آمنون ليبكين شاحاك رئيس الاستخبارات العسكرية الذي وفّر معلومات لازمة لتنفيذ العملية بنجاح، و ناحوم أدموني رئيس جهاز الموساد الذي قدّم أيضاً معلومات دقيقة لإنجاح العملية، و إيل رجونيس ضابط الاستخبارات في دورية هيئة الأركان والذي بدا، كما تقول .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصري بيحب مصر

جــندي



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : medical student
المزاج : غارق في حب مصر
التسجيل : 09/10/2009
عدد المساهمات : 11
معدل النشاط : 13
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل مثيرة تنشر لأول مرة عن عملية اغتيال خليل الوزير ابو جهاد   السبت 24 أبريل 2010 - 23:04

كلاب وقذرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تفاصيل مثيرة تنشر لأول مرة عن عملية اغتيال خليل الوزير ابو جهاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين