أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

دور الحرب النفسية في كسب المعركة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 دور الحرب النفسية في كسب المعركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fiter_f22

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : ما زال البحث مستمر
المزاج : نحمد الله
التسجيل : 22/08/2007
عدد المساهمات : 402
معدل النشاط : 11
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: دور الحرب النفسية في كسب المعركة   الثلاثاء 4 سبتمبر 2007 - 7:43

بسم الله الرحمن الرحيم

تركز مهمة التعليم في غالبية الكليات والمعاهد العسكرية على تزويد الطالب بما يلزم من العلوم العسكرية، وغيرها من العلوم الإنسانية والتطبيقية، ليحوز على الصفات الضرورية التي تؤهله للخدمة العسكرية ضابطاً عاملاً بها، ومن خلال هذه المهمة يتم العمل على إحداث تنمية في الشعور بالواجب والمسؤولية في نفس الطالب، حيث تتأكد صفاته الأخلاقية وانضباطه العسكري، ومن ثم يصبح عضواً فعالاً في الميدان الذي يعمل به، كما أن تزويده بالعلوم العسكرية وغيرها من العلوم التطبيقية، يمكنه مستقبلاً من تطوير مجتمعه إلى الأفضل، فضلاً عن حرص العملية التعليمية على زرع أصول التربية العسكرية الصحيحة في عقله، وترسيخ قواعد الانضباط العسكري في وجدانه، وتنمية الملكات القيادية في إحساسه، اقتناعاً بأن ذلك يمثل القاعدة والمنطلق لتأصيل الروح العسكرية العالية التي تمثّل أهم ركائز الكفاءة القتالية. ومن الطبيعي أيضاً أن يستهدف التعليم العسكري رفع اللياقة البدنية لدى الطالب بوسائل مختلفة، ليكون قادراً على تحمل مسؤوليات العمل العسكري. وحتى يكون هذا التعليم على درجة عالية من الشمول والتكامل، تتضافر في سبيل ذلك العلوم المختلفة: عسكرية، وإنسانية، وتطبيقية.



وعلى الرغم من الدور الذي تلعبه هذه العلوم في صقل شخصية الطالب، وإثراء معارفه ومداركه، وتمكينه من مسايرة المتغيرات المستمرة في جوانب الحياة المختلفة، وأن معظم المواد المنضوية تحت هذه العلوم تساير الخريج في حياته العملية، وتوفّر له فرص التعامل بفهم ودراية مع كثير من القضايا والمشكلات، فإن الحرب النفسية باعتبارها واحدة من بين مفردات علم النفس تظل لصيقة بشخصية الضابط، مهما امتدت به سنوات الخدمة العسكرية، ومهما تنوعت مجالات عمله وتعددت جهاتها، واختلفت مهامها.
وتستمد الحرب النفسية أهميتها من كونها مشابهة لمختلف أنواع الحروب الأخرى العسكرية، والاقتصادية، والدبلوماسية فهي سلسلة من الأعمال التي تحاول بواسطتها قوة أو سلطة ما إرغام الخصم أو العدو على قبول مطالب معينة، سواء أكانت عادلة أو غير عادلة، باستخدام أساليب الدعاية والوسائل السيكلوجية والمعنوية الأخرى، للتأثير في المعنويات والاتجاهات، ومن ثم تُوجِد حالة من الانشقاق والتذمّر بين الصفوف، تساعد على كسب المعارك الحربية، وإلحاق الهزيمة بالخصم. وبمثل ما توجَّه هذه الحرب للأعداء والخصوم لخفض الحالة المعنوية لهم، فإنها توجّه أيضاً للموالين والحلفاء والمحايدين والعسكريين والمدنيين، لكسب مزيد من ولائهم وتعاونهم، أو لرفع الروح المعنوية لدى المحاربين منهم.
إن معرفة الضابط بقواعد الحرب النفسية تكسبه خبرات وقدرات لا غنى له عنها، إذ إن هذا النوع من الحروب يستهدف تدمير العزيمة والإرادة للخصوم من عسكريين ومدنيين على حدٍ سواء، وإضعاف القدرة القتالية للمحاربين، وخفض معنوياتهم، وتشكيكهم في عدالة قضيتهم؛ ويستهدف في الوقت نفسه رفع الحالة المعنوية للأطراف التي قامت بشنّها، ورفع قدرات قواتها القتالية، وزيادة كفاءتها على النضال والصمود والتضحية والبذل والعطاء؛ وحسبنا أن نعلم أن إتقان الضابط لأصول هذا النوع من الحروب يجعل بإمكانه أن يغير مشاعر الخصوم، سواء بالتحريض بأن دعواهم باطلة، أو بإقناعهم بأن الاستسلام والخضوع هو السبيل الوحيد لتحقيق مصالحهم، بحيث لا تكون هناك جدوى من الاستمرار في الحرب والمقاومة، وأن الحل الوحيد هو استسلامهم.



إن الحرب النفسية كأداة من أدوات السياسة والحرب أقدم عهداً من صليل السيوف، ودويّ المدافع؛ كما أنها لا تعرف حدوداً للزمان والمكان، ولاشك في أن الطبيعة المستترة لهذه الحرب تجعل الضابط بحاجة دائمة إلى التعرُّف على مستجدات أساليبها، ومستحدثات طرائقها، فغاية الضابط في كل وقت، وفي أي جيش هي كسب الحرب، والحرب النفسية هي إحدى الوسائل المؤثرة في ذلك إيجاباً وسلباً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed raptooor007

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : المخابرات الحربية
المزاج : ميت فوووول وعشرة
التسجيل : 10/10/2007
عدد المساهمات : 1337
معدل النشاط : 16
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: دور الحرب النفسية في كسب المعركة   السبت 20 أكتوبر 2007 - 16:52


الحرب النفسية لها قسمين
القسم الاول وهوا فبل العدوان وهوا عن طريق اضعاف معنويات الدولة وقوتها وكسر عزيمتها وهذا ما استخدمة الرئيس السادات بكل حنكة فى الاعداد للحرب
القسم الثانى وهوا بعد الحرب وهوا يكون على شكل عمليات اجهاض شاملة لمعنويات الدولة المعتدى عليها واى دولة اخرى وهوا ما استخدمتة اسرائيل بعد النكسة عندما قالت ان جيشها لايقهر وعد بنائها خط برليف وترويج التصريحات عنة وعن قوتة وقوة تحصينة
ايران الان تلعب على القسم الاول
اما مصر فمصر الان لديها ادارة عسكرية كاملة يطلق عليها ادارة الشؤن المعنوية للقوات المسلحة
يعنى اصبحنا تخصص فى مجال الحروب النفسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دور الحرب النفسية في كسب المعركة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين