أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قصة استيلاء المخابرات المصرية على الصاروخ الإسرائيلي (حيتس)

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 قصة استيلاء المخابرات المصرية على الصاروخ الإسرائيلي (حيتس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamoude

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : خدمة الوطن
المزاج : حزين على بلدي الجريح
التسجيل : 16/09/2009
عدد المساهمات : 716
معدل النشاط : 1121
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: قصة استيلاء المخابرات المصرية على الصاروخ الإسرائيلي (حيتس)   الأحد 17 يناير 2010 - 17:16

قصة استيلاء المخابرات المصرية على الصاروخ الإسرائيلي (حيتس)



google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad); كانت
مفاجأة سارة لي، وأظن لكل مصري، لو قدر له مطالعة المانشيت الرئيسى لصحيفة
معاريف الإسرائيلية فى عددها الصادر يوم السبت 16 فبراير 2004، وقد جاء
المانشيت ممتعا ومثيرا لأقصى حدود الإثارة والمتعة معا، "برامج الصاروخ (حيتس) كتاب مفتوح أمام المصريين"، "فضيحة منظومة الصواريخ (حيتس) ".

وسر الفرحة بالطبع ان الصاروخ
حيتس ليس مجرد صاروخ أرض - جو عادي، يستخدم فى الدفاعات الجوية
الإسرائيلية لحماية السموات الإسرائيلية، فهو فى واقع الأمر أهم وأخطر
منظومة دفاع جوى فى إسرائيل وربما فى العالم، استثمرت فيها إسرائيل مئات
المليارات من الدولارات، وعشرات السنوات بمساعدة ودعم أمريكى مفتوح، بعد
أن توصل الاستراتيجيون الإسرائيليون والأمريكان بعد حرب الخليج الثانية
مباشرة، إلى أن التهديد الحقيقى الذى قد يواجه إسرائيل فى أى حرب شاملة مع
دول المواجهة العربية يتمثل فى الصواريخ الباليستية التى تعتمد عليها
الجيوش العربية بشكل رئيسى.

وتحمست الولايات المتحدة الأمريكية - كالعادة - لمساعدة إسرائيل بجدية، فى تنفيذ مشروعها للدفاع الصاروخى بعد فشل منظومة بطاريات الصاروخ
"باتريوت" الأمريكية التى نشرت فى إسرائيل آنذاك عن صد صواريخ سكود
العراقية التى سقطت فى العمق الإسرائيلي، وعلى الرغم من أن هذه الصواريخ
لم تحدث فى حينها أضرارا بالغة إلا أن السرعة التى تطور بها قدرة الصواريخ
الباليستية، ودقتها فى تحديد وإصابة أهدافها جعلت من الصاروخ
"حيتس" (السهم بالعبرية) مشروعا قوميا إسرائيليا، وعكف العلماء
الإسرائيليون على تطوير تلك المنظومة الصاروخية "حيتس" الموجهة
إليكترونيا، وأنفقوا ملايين الدولارات، فى مشروع مواز لبناء منظومة تحكم
عالية التقنية تقوم بمهمة تشغيل بطاريات الصواريخ، وربطها بأجهزة
الرادارات والتحكم الأخرى إليكترونيا.

وعرفت المنظومة الأخيرة
باسم (حوما) أى "السور" باللغة العبرية أيضا، اللغة العبرية التى كانت ثقب
الباب الضيق الذى نفذت منه عيون المصريين لتغترف المعلومات المفيدة عن
منظومة الصواريخ الدفاعية "حيتس" وتحولها من مظلة أمان لإسرائيل، إلى مظلة
مثقوبة تكشف أكثر مما تستر.

لقد كانت المفاجأة التى هزت إسرائيل
يوم السبت (14-2-2004) وكشفتها صحيفة معاريف بالصدفة البحتة، ولم تكتشفها
أجهزة إسرائيل الأمنية من موساد وشاباك، واستخبارات حربية "أمان"
واستخبارت تكنولوجية الوحدة (8200)، هى أن المهندس وعالم الإليكترونيات
الذى أشرف على تطوير برنامج تشغيل منظومة "حيتس" الإسرائيلية هو مهندس
مصرى يدعى "خالد شريف" يقيم فى القاهرة، ويعمل مصمم برمجيات فى فرع شركة
Ibm العالمية بالقاهرة.

والحقيقة ليس هناك فى الدنيا أصدق من مدح
أو ثناء يصدر من أعدائك، خاصة لو كانوا مثل الإسرائيليين يجادلون فى أبسط
الحقائق البديهية، وينكرون وقائع تاريخية ويلفقون أخري.

لقد بدأ
السبق الصحفى الذى انفردت به معاريف عن سائر الصحف الإسرائيلية بالحقيقة
المجردة التالية: " لعب العالم والمبرمج المصرى "خالد شريف" دورا هاما
ومحوريا فى حماية السموات الإسرائيلية من تهديدات ومخاطر الصواريخ
الباليستية. وخالد شريف هو مهندس كمبيوتر عبقرى وموهوب، يعمل بشركة (I B
M) عملاقة التكنولوجيا العالمية فرع القاهرة.

فى الشهور الأخيرة
تبادل شريف هو وطاقم عمل من الخبراء المصريين الرسائل الإليكترونية مع
نظرائهم الإسرائيليين العاملين بفرع (I B M) إسرائيل.

ودارت
المناقشات والرسائل المتبادلة حول تحديد وإصلاح عدد من العيوب التى ظهرت
فى برنامج الكمبيوتر المعروف باسم (motif)، هو البرنامج الرئيسى الذى تعمل
من خلاله منظومة الصواريخ الدفاعية الإسرائيلية المشهورة باسم "الصاروخ
حيتس".

وتعاجل الصحيفة القراء بالصدمة الثانية: "إن المعلومات
السابقة ليست قصة من وحى الخيال العلمي، ولا هى قصة من قصص الإثارة الشيقة
إنها الحقيقة التى اكتشفتها صحيفة معاريف وغفلت عنها جميع الأجهزة الأمنية
بإسرائيل، ولم تعرف عنها شيئا إلا عندما أسرعت هيئة تحرير الصحيفة بتقديم
بلاغ رسمى يحتوى على جميع المعلومات التى توصلوا إليها.

وهى أن
علماء ومبرمجين مصريين يقيمون فى القاهرة، يعملون منذ شهور طويلة مع علماء
ومبرمجين إسرائيليين يقيمون فى تل أبيب، ويتعاونون فى إصلاح عدد من العيوب
الفنية والإليكترونية ظهرت فى المنظومة الدفاعية للصاروخ "حيتس".

وبالتحديد فى برمجيات المنظومة السرية المعروفة بالاسم الكودى (حوما "السور") ومهمتها تشغيل بطاريات الصواريخ من طراز "حيتس"
وتوضح معاريف أن جميع المعلومات الآن بحوزة المخابرات المصرية،بعد التأكد من توجيهات معينةمن المخابرات المصرية إلى خالد شريف.

أما أكثر السيناريوهات سوداوية هو أن جميع المعلومات الآن بحوزة جهات معادية قد تكون نجحت فى تخريب منظومة الصاروخ.

وتؤكد الصحيفة كذلك أنها تنشر هذه المعلومات وهى فى منتهى الحزن، فلا يعقل
أن نتصور أن العلماء الأمريكان الذين عكفوا فى أربعينيات القرن الماضى على
تطوير أول قنبلة نووية، جلسوا يناقشون تفاصيل بناء هذه القنبلة مع نظرائهم
فى موسكو، عبر أسلاك الهاتف مثلا.

معاريف تعتبر ما حدث فضيحة
استخباراتية بكل المقاييس، والذى يضاعف حجم الفضيحة وأبعادها أن الأجهزة
المعنية فى إسرائيل ظلت غارقة فى سبات عميق، حتى توجه إليهم عدد من صحفيى
معاريف بالمعلومات التى توصلوا إليها بمحض الصدفة من خلال ترددهم على فرع
شركة (I B M) فى إسرائيل، ومع ذلك لم يسمح للصحيفة بالنشر سوى السبت
14/2/2004 بعد أن بدأت طواقم من وزارة الدفاع ومن جهاز الاستخبارات
الإسرائيلية التحقيق فى القضية قبل ذلك الوقت بعدة أسابيع.

وبعد ان تم تكوين طواقم فنية لكى تقوم بعملية تمشيط دقيقة لجميع المنظومات الإليكترونية، داخل منظومة الصاروخ
حيتس، وتنظيفها، حسب تعبير الصحيفة، وتحديد مواقع البرامج التجسسية التى
زرعها المصريون وتحييدها، والبحث عن أية برامج تجسسية من تلك المعروفة
باسم "حصان طروادة" قد تكون مثبتة داخل منظومة الصاروخ "حيتس" لتخدم الجهات المعادية لإسرائيل فى الوقت المناسب.

جهات التحقيق لم تحسم أمرها بعد، ولا تعرف بالتأكيد هل جرت محاولات مصرية
للسيطرة على المنظومة الدفاعية الإسرائيلية، أو غرس برامج تجسس بداخلها،
وبالطبع حتى لو اكتشفوا برامج من هذا النوع، فمن غير المتوقع أن ينشروا
التفاصيل الكاملة لفضيحتهم.

ويؤكد "بن كسبيت" الصحفى الأشهر
بمعاريف أن التقصير الأمنى الإسرائيلى حدث بحسن نية، ولم تكن هناك دوافع
إجرامية أو تجسسية، ولكن الخطأ الكبير هو المخالفة الحمقاء لأبسط قواعد
المنطق.

فبالفعل هناك علاقات سلام بين مصر وإسرائيل، وتسعى
الأخيرة لتشجيع العلاقات التجارية والزراعية، وكافة سبل التعاون معها، لكن
يجب وضع خط أحمر واضح، وبارز ومطلق عندما يتعلق الأمر بمنظومة صواريخ
دفاعية حساسة.[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
osama_zaki

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 22/02/2010
عدد المساهمات : 4
معدل النشاط : 4
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصة استيلاء المخابرات المصرية على الصاروخ الإسرائيلي (حيتس)   الثلاثاء 9 مارس 2010 - 12:39

الموضوع مش جديد ومفيش أى دليل على أن مصر تسعى للمواجهة بل على العكس كافة التصريحات تعتمد على السلام الشامل العادل دون أى تنازل عن الحقوق الفلسطينية والسورية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخزومي

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 20/12/2009
عدد المساهمات : 550
معدل النشاط : 571
التقييم : 15
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصة استيلاء المخابرات المصرية على الصاروخ الإسرائيلي (حيتس)   الخميس 11 مارس 2010 - 11:30

اذا كان اليوم يوجد سلام بين مصرواسرائيل فهذا ليس ابدي ولابد للحرب ان تندلع في اي لحظه لذالك يجب علي الامه وعلي رئسها مصر العملاقه ان تستعد وتعد للحرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة استيلاء المخابرات المصرية على الصاروخ الإسرائيلي (حيتس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين