أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

«الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eagle eye

جــندي



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : محاسب
المزاج : رومانسى
التسجيل : 03/01/2010
عدد المساهمات : 15
معدل النشاط : 26
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء   الأحد 3 يناير 2010 - 18:44

توصف معركة الأطلسي، التي استخدم فيها الألمان
غواصاتهم المعروفة باليوبوتس، بأنها المعركة الأكثر طولاً زمنياً، والأكثر
اتساعاً مكانياً، ضمن معارك الحرب العالمية الثانية، فقد كانت بدايتها مع
بداية العمليات العسكرية الحربية، استمرت بشكل متقطع فيما بين عامي 1939
وحتى هزيمة ألمانيا النازية في عام 1945، ووصلت الذروة فيما بين عامي 1940
و1943، لكن أكثر معاركها خطورة كانت معارك القوافل في عام 1943، وانتهت
المعركة بنجاح الحلفاء في هزيمة غواصات اليوبوتس، التي عوّل عليها الألمان
كثيراً، والتي بثت الرعب في أعالي البحار، لاسيما عندما كانت تبحر على شكل
مجموعات تعرف بعبارة «وولف باكس»، وتعني حرفياً «مجموعات الذئاب».

رعب اليوبوتس
رئيس وزراء بريطانيا خلال فترة الحرب، ونستون تشرشل، قال مرة، إن أكثر
ما كان يخشاه خلال سنوات الحرب هو أن تخسر بريطانيا معركة الأطلسي، وقال
مرة أخرى، إن الغواصات الألمانية كانت تبث لديه رعباً حقيقياً، وعلى الرغم
من أن المعركة انتهت بفوز الحلفاء فإن خسائرهم كانت فادحة، حيث فقدوا
83000 رجل ما بين بحّار ومدني وطيار، وما زنته 14 مليون طن من السفن
التجارية «نحو 2750سفينة»، بالاضافة إلى 90 سفينة حربية، و1700 طائرة، أما
بالنسبة للخسائر الألمانية فإن المعلومات المتوافرة ليست دقيقة تماماً،
لكن الألمان فقدوا خلال فترة الحرب كلها 800 غواصة يوبوتس تقريباً، ومن
أصل تسع وثلاثين ألف بحار ألماني، تم إرسالهم إلى عرض البحار لخوض معركة
الأطلسي، لم يعد إلى بلادهم مع نهاية الحرب سوى 9000 تقريباً، فيما يعد
أعلى عدد ضحايا في أي نوع من أنوع الأسلحة التقليدية في تاريخ الحروب
الحديثة.

وهي، أيضاً، أهم معارك الحرب العالمية الثانية على الإطلاق، لأن الفوز
بأي معركة أخرى، في جميع المسارح، اعتمد عليها بشكل مباشر، ويتفق العدد
الأكبر من الخبراء على أن هزيمة اليوبوتس، والسيطرة على الطرق البحرية
التي تربط ما بين الدول الحليفة، بريطانيا والولايات المتحدة وكندا، مهّد
لإنزال النورماندي، وغزو الحلفاء لأوروبا، واختراقهم لمعقل النازية في
برلين.

والحقيقة أن معركة الأطلسي لم تكن حرباً بين قوات بحرية، تتنافس كل
واحدة منها لبسط سيادتها على أعالي البحار، ولا معركة تقليدية بين سفن
حربية أو غواصات ومدمرات وحاملات، لكنها كانت معركة تجارية بحتة شنتها نحو
1000 غواصة يوبوتس ألمانية، ضد سفن بحرية تجارية بريطانية، في محاولة لعزل
ومحاصرة الجزر البريطانية، وإجبار بريطانيا على الانسحاب من الحرب. إنها
معركة هدفت إلى خنق الطرق البحرية البريطانية، وحرمان بريطانيا من
الإمدادات الحيوية، التي تحتاج إليها لتمويل آلتها العسكرية ومواصلة الحرب
ضد ألمانيا، وبشكل خاص الغذاء والوقود والمواد الخام، التي يحتاج إليها
البريطانيون لتمويل آلتهم العسكرية.

وبما أن بريطانيا كانت، وما زالت، لا تستطيع إنتاج ما يكفي لإطعام
شعبها، وتشغيل مصانعها، فقد اعتمدت على استيراد المواد الخام والمواد
الغذائية عن طريق البحر، ولو أن دول المحور نجحت في منع البحرية التجارية
من القيام بمهامها كاملة لانتهت الحرب في وقت مبكر، وكان ذلك ما يطمح إليه
الزعيم النازي هتلر، أي تركيع بريطانيا عن طريق محاصرتها بحرياً، ويخشاه
رئيس الوزراء البريطاني، ونستون تشرشل.

خلال المراحل الأولى للحرب حققت الغواصات الألمانية نجاحات كبيرة ضد
السفن البريطانية والأميركية، ما دفع الحلفاء في يناير 1943، إلى
إصدارمرسوم جماعي في الدار البيضاء، اعتبر هزيمة اليوبوتس الألمانية
خياراً أول يتمتع بأهمية قصوى.

ومن المؤكد أن الأدميرال الألماني، كارل دونيتز، قائد قوة الغواصات
الألمانية، وضع كل آماله في غواصاته، واعتقد أن ألمانيا كانت تستطيع أن
تخوض الحرب البحرية مع بريطانيا، وأن تنتصر عليها بذلك السلاح فقط، وفي
مرحلة مبكرة، حتى وإن كانت بريطانيا تتفوق على ألمانيا في الإمكانات
البحرية التقليدية تفوقاً هائلاً، لكن ضباطاً نازيين آخرين اختلفوا مع
دونيتز حول أهمية سلاح الغواصات، وكانوا يرون أن الفوز يحتاج، أيضاً، إلى
سفن سطحية ضخمة لا يمكن إغراقها بسهولة.

[size=18]بريطانيا تنجح

غير أن مجريات الحرب رجّحت رأي دونيتز، لاسيما بعد أن تمكنت بريطانيا
من إغراق أضخم السفن الحربية الألمانية، مثل «بسمارك»، التي أغرقت في مضيق
الدنمارك، أثناء إبحارها إلى عرض الأطلسي 1941 للمساعدة في حرب القوافل،
و«جراف سبي»، التي دمرها قائدها بعد تعرضها لأضرار جسيمة، نتيجة لمعركة مع
السفن الحربية البريطانية في عام 1939، في أثناء ذلك استمرت غواصات يوبوتس
الألمانية في تكبيد سفن الحلفاء خسائر فادحة.

لعب سلاح الإشارة دوراً مهماً في حرب القوافل، ودأبت المخابرات
الألمانية على رصد أقنية الإرسال اللاسلكية البريطانية، لمعرفة مواقع
القوافل واتجاهاتها، ومن طرفها استمرت المخابرات البريطانية في رصد أقنية
الاتصال الألمانية لمعرفة أماكن وجود الغواصات الألمانية، واشتمل هذا
النشاط على جهد محموم من كل طرف لفك رموز الاتصال، التي يستخدمها الطرف
الآخر.

وشكلت «الوولف باكس»، عاملاً رئيساً في إستراتيجية الحرب الألمانية ضد
القوافل التجارية، وكانت «الوولف باك» تتألف من عدد من الغواصات المنتشرة
على مساحات واسعة، بالقرب من طرق الملاحة البحرية، وكانت الغواصة عندما
تلتقي بقافلة تجارية لا تبادر إلى الهجوم مباشرة، بل تتابعها تحت المياه
من مسافة بعيدة، وتطلب في الوقت نفسه المساعدة من الغواصات الأخرى بأجهزة
الاتصال اللاسلكية، فتسارع الغواصات القريبة إلى الاقتراب منها، ومن ثم
تحاصر الغواصات القافلة، وتطفو على السطح لتشن هجومها دفعة واحدة خلال
ساعات الليلة، وعندما تحقق الغواصات أهدافها تلوذ بالفرار تحت الماء.

وجاء سقوط فرنسا في أيدي النازيين، في عام 1940،ليضعف موقف
البريطانيين، وليسمح للغواصات الألمانية بالإبحار إلى أماكن بعيدة في عمق
الأطلسي، لاسيما وأن الطريق إلى المحيط بات قصيراً، وباتت البحرية
الألمانية تنطلق من الموانئ الفرنسية، لتدخل في عرض المحيط مباشرة، من دون
أن أضطر إلى الالتفاف حول بحر الشمال، كما كانت تفعل قبل احتلال فرنسا،
وفي الثامن عشر من أكتوبر 1940، هاجمت مجموعة ذئاب ألمانية تتألف من 6
غواصات، قافلة تجارية بريطانية، فأغرقت 6 سفن خلال 6 ساعات، وفي اليوم
التالي انضمت إلى المجموعة 3 غواصات أخرى، وهاجمت المجموعة قافلة ثانية،
فأغرقت 12 سفينة خلال ليلة واحدة.

لم يتوافر لدى البحرية البريطانية في حينها، على الرغم من تفوقها على
البحرية الألمانية على سطح المياه، ما يكفي من السفن لحماية جميع القوافل
التجارية، ففي شهر نوفمبر من عام 1940، هاجمت المدمرة الألمانية أدميرال
شير قافلة تجارية بريطانية، تتألف من 37 سفينة، كانت تبحر بحماية فرقاطة
بريطانية واحدة هي الفرقاطة «جارفيس بيه»، التي لم تكن نداً للمدمرة
الألمانية، وانتهت المعركة بإغراق الفرقاطة البريطانية، وخمس سفن تجارية
من القافلة.

50 مدمرة
وسارعت الولايات المتحدة إلى مد يد العون إلى بريطانيا، فأمدتّها في
عام 1940 بخمسين مدمرة، مقابل الحصول على قواعد بحرية على الأطلسي، كما
وقع الطرفان ميثاقاً، خوّل البحرية الأميركية حماية السفن التجارية
البريطانية، لكن الحماية الأميركية لم تؤد إلى تحسن كبير في الأوضاع،
واستمر النزيف البريطاني في القوافل التجارية، ووصلت الخسائر إلى ذروتها
فيما بين بداية عام 1942 ومارس 1943، وغرق في تلك الفترة ما زنته 7 ملايين
طن من السفن. وفي شهر يوليو 1942 وحده تم إغراق 143 سفينة خلال شهر واحد،
بينما تم إغراق 117 سفينة خلال شهر نوفمبر من نفس العام.

ومع كل ذلك، فقد انتهت المعركة بانتصار الحلفاء، الذين نجحوا في إجبار
الألمان على التخلي عن إستراتيجية إغراق السفن التجارية، وهناك ثمانية
أسباب تضافرت لتحقيق ذلك الانتصار، أولها، نجاح البريطانيين في فك رموز
الشيفرة الألمانية البحرية، الأمر الذي مكنهم من معرفة حركة الغواصات
والسفن البحرية الألمانية مسبقاً، وثانيها، تطوير أجهزة السونار البحرية
من قبل البحرية الأميركية، لاسيما ما يسمى بالسونار الكونسولي، الذي
يستطيع حساب اتجاهات الأهداف البحرية المعادية بشكل دقيق جداً، وثالثها،
تطوير الرادار البحري بشكل مكّن الحلفاء من الكشف عن الغواصات الألمانية،
حتى في أحوال الطقس السيئ.

السبب الرابع في هزيمة الألمان كان تطوير البريطانيين لما يعرف بنظام
«هف دف»، الكلمتان اختصار لعبارة «الباحث عن الاتجاهات بوساطة الترددات
العالية»، وهو نظام يحسب مواقع الغواصات الألمانية عن طريق تعقب بثها
اللاسلكي، أما السبب الخامس فكان لوجيستياً بحتاً، وهو نشر حاملات طائرات
كبيرة للقيام بعمليات المراقبة والدورية على طرق القوافل في الأطلسي،
الأمر الذي قاد إلى نشر تغطية جوية على طول خطوط الملاحة البحرية.

الأسباب الرئيسية الأخرى لانتهاء معركة الأطلسي لمصلحة الحلفاء كان
تطوير قنابل الأعماق الجوية، التي سمحت للطائرات القاذفة بمهاجمة الغواصات
الألمانية من الجو، وتطوير سلاح آخر يعرف باسم «هدج دوج»، الذي سمح بقذف
قنابل الأعماق إلى مسافة 276 متراً، أمام السفينة، وتشكيل الحلفاء
لمجموعات من السفن الحربية أطلق عليها في حينها عبارة «مجموعات القناصة
القاتلة»، بما فيها مدمرة ترافقها مجموعة من المدمرات الحديثة مهمتها تعقب
الغواصات الألمانية وإغراقها.

كانت نقطة الانعطاف فيما بين شهري أبريل ومايو من عام 1943، عندما
تعرضت قافلة من 43 سفينة تجارية بريطانية، تحرسها مدمرتان وفرقاطتان لهجوم
مجموعة من الذئاب، تتألف من 30 غواصة ألمانية، وعلى الرغم من إغراق 13
سفينة من القافلة فإن نظام «هف دف» تعقب الغواصات، وتم إغراق 6 غواصات
دفعة واحدة على يد قوارب الداورية وطائرات الحلفاء، ونجحت بقية السفن في
الوصول إلى مجال يتمتع بحماية قواعد الطيران الأرضية، ما أجبر الألمان على
وقف الهجوم، واستدعاء ما بقي من غواصاتهم إلى قواعدها.

فيما بين شهري مايو ويوليو من عام 1943، فقد الألمان 37 غواصة، وتمكنت
القوات الجوية البريطانية من مهاجمة عدد كبير من الغواصات الألمانية فور
تحركها من قواعدها، وعلى الرغم من أن الألمان سلحوا غواصاتهم بمدافع مضادة
للطائرات، واخترعوا جهازاً سموه «سنوركل» يسمح للغواصات بتجديد مخزونها من
الهواء، من دون الحاجة إلى الخروج إلى السطح، وتمكنوا من تجاوز سونارات
الحلفاء، عن طريق الإبحار في مياه عميقة، فإن خسائرهم استمرت في التفاقم،
وأصبحت غواصاتهم بعد شهر مايو 1943 في موقف دفاعي بحت، وتراجعت إستراتيجية
مهاجمة القوافل التجارية، بوساطة الغواصات بعد ذلك بشكل تدريجي إلى أن
توقفت تماماً.

على كل حال، ثمة من الباحثين في الشؤون العسكرية بشكل عام، ومجريات
الحرب العالمية الثانية بشكل خاص، من يشكك في النتيجة، التي انتهت إليها
معركة الأطلسي، مؤكداً أنه لا يمكن، إذا ما تم الأخذ بعين الاعتبار حجم
خسائر الحلفاء بشكل عام، وبريطانيا بشكل خاص، اعتبار النتيجة انتصاراً بأي
حال من الأحول.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطراد كريستا

أدميرال
أدميرال



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : محاسب
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/04/2008
عدد المساهمات : 997
معدل النشاط : 144
التقييم : 26
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء   الأحد 3 يناير 2010 - 21:33

علي الرغم من صحه اراء الادميرال كارل دوينتز بالنسبه لاعتماده علي سلاح الغواصات لتحقيق نصر بحري و احراز السيطره البحريه في المواجهه بين الالمان والحلفاء حيث كانت البحريه الالمانيه ضعيفه بالمقارنه مع بحريه الحلفاء التي تتفوق بشكل ملحوظ في سفن السطح الا ان هذا يعطينا اكبر مثال علي ان نظريه الاعتماد علي سلاح واحد بشكل مطلق لا يمكنها احراز النصر التام

كل الشكر لصاحب المقال
موضوع رائع
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eagle eye

جــندي



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : محاسب
المزاج : رومانسى
التسجيل : 03/01/2010
عدد المساهمات : 15
معدل النشاط : 26
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء   الإثنين 4 يناير 2010 - 7:06

ولكن دعنا نتفق على ان سلاح الغواصات الالمانى كبد الحلفاء خسائر باهظة فى اكبر حرب غواصات حدثت حتى الان والنتائج التى انتهت اليها هذة المعركة لم تكن انتصارا للحلفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطراد كريستا

أدميرال
أدميرال



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : محاسب
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/04/2008
عدد المساهمات : 997
معدل النشاط : 144
التقييم : 26
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء   الثلاثاء 5 يناير 2010 - 21:45

كبد الحلفاء خسائر فادحه علي المستوي التكتيكي لكن الحلفاء انتصروا علي المستوي الاستراتيجي في النهايه

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eagle eye

جــندي



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : محاسب
المزاج : رومانسى
التسجيل : 03/01/2010
عدد المساهمات : 15
معدل النشاط : 26
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء   الأربعاء 6 يناير 2010 - 6:16

فى رايى ان السبب الرئيسى لخسائر القوات البحرية الالمانية هو انها لم تقم بتطوير جهاز الشفرة الخاص بها وايضا كما قلت صديقى انها اعتمدت على سلاح واحد فقط
تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطراد كريستا

أدميرال
أدميرال



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : محاسب
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/04/2008
عدد المساهمات : 997
معدل النشاط : 144
التقييم : 26
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء   السبت 9 يناير 2010 - 21:44

@eagle eye كتب:
فى رايى ان السبب الرئيسى لخسائر القوات البحرية الالمانية هو انها لم تقم بتطوير جهاز الشفرة الخاص بها وايضا كما قلت صديقى انها اعتمدت على سلاح واحد فقط
تحياتى


وايضا لان الحلفاء قد ادخلوا سلاح الغواصات في التكوين القتالي لقواتهم البحريه وبالتالي افقدوا الالمان نقطه تفوقهم بالنسبه للغواصات واستطاعوا اضافه قوه جديده مؤثره الي جانب قوه سفن السطح لديهم
شكرا علي التواصل
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : اركان حرب
المزاج : عصبي
التسجيل : 02/11/2007
عدد المساهمات : 2463
معدل النشاط : 1339
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: «الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء   الإثنين 18 يناير 2010 - 16:20

نشكر صاحب الموضوع و لاكن الموضوع منقول الي التاريخ العسكري
_____________________­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­____
اذا رأيت الاسود تركت الصحراء رعبا و خوفا
من المجهول فاعلم ان رجال الصاعقة يصيحون



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

«الذئاب» الألمانية وبحرية الحلفاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين