أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamoude

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : خدمة الوطن
المزاج : حزين على بلدي الجريح
التسجيل : 16/09/2009
عدد المساهمات : 716
معدل النشاط : 1121
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 20:08

الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية









لم تشترك قوات الصواريخ الإستراتيجية الروسية التي رأت النور للمرة الأولى في 17 ديسمبر قبل 50 عاما في أي حرب، لكنها تلعب دورا رئيسيا في المحافظة على أمن روسيا.

وقال قائدها الجنرال اندريه شفايتشينكو في مقابلة مع صحيفة "النجم الأحمر" إن إسراع الولايات المتحدة وغيرها من دول حلف شمال الأطلسي بتزويد جيوشها بالمزيد من الأسلحة الهجومية هو الذي اقتضى إنشاء قوات الصواريخ الإستراتيجية كسلاح قائم بذاته في الجيش الروسي.

وحاليا تتسلح القوات الإستراتيجية الروسية بستة أصناف من صواريخ الجيلين الرابع والخامس، وتستحوذ على قرابة ثلثي مجموع الأسلحة النووية الروسية.

وعن مستقبل القوات الإستراتيجية الروسية قال الجنرال شفايتشينكو إن مستقبلها يتعلق بما تتفق عليه روسيا والولايات المتحدة بموجب الاتفاقية المرتقبة لمواصلة تقليص مخزون الدولتين من الأسلحة الإستراتيجية.. "إلا أننا لن نسحب صاروخا من الخدمة إلا عندما يكمل مدته".

ويُفترض أن تمثل الصواريخ الحديثة ما لا يقل عن 80% من مجموع الصواريخ التي تتسلح بها القوات الإستراتيجية الروسية في نهاية عام 2016.

وذكر الجنرال شفايتشينكو أن القدرة التدميرية لصاروخ "توبول" الحديث، مثلا، تعادل قدرة 40 إلى 50 قنبلة ذرية أمريكية من تلك التي ألقاها الأمريكيون على اليابان في عام 1945.

وتبين من الاختبارات التي أجرتها القوات الإستراتيجية الروسية لصواريخها خلال عام 2009 ومن أعمال التدريب أن هذه القوات مستعدة لتحقيق المهام المطروحة عليها في زمن محدد. وأشار الجنرال شفايتشينكو إلى أنه يستطيع أن يقول إن الصواريخ الروسية تفوق متانةً وأمانةً الصواريخ الأمريكية.لمن الغلبة يا ترى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
F-5 TUNISIA

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : تلميذ سنة اولى ثانوي بالمعهد الثانوي ابن رشد
المزاج : nace but bed
التسجيل : 23/08/2009
عدد المساهمات : 263
معدل النشاط : 317
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 20:27

اقوى صاروخ على ارض

SLAM Supersonic Low-Altitude Missile




Studies of the feasibility of using nuclear power for propulsion officially began in New York City in May 1946 but were moved to Oak Ridge, Tennessee, in September of that year to be at the source of nuclear technology. The NEPA (Nuclear Energy for Propulsion of Aircraft) Project made numerous studies of the direct air cycle in which air is heated by conduction as it passes through a nuclear reactor. The design of ceramic reactors led to the possibility of a nuclear ramjet with unlimited range. In November of 1955 the U.S. Office of Strategic Development asked the Atomic Energy Commission to determine the feasibility of this concept.

By October 1956 the world situation was such that the U.S. Air Force issued a System Requirement (SR #149) for a nuclear-powered winged missile. Further internal Air Force studies and reactor development at General Electric’s Aircraft Nuclear Propulsion Project and later at the Lawrence Radiation Laboratory of the University of California indicated overall feasibility of the nuclear reactor. The Cold War situation at the time dictated the need for a strategic missile with positive deterrence or retaliation capability. Chance Vought also recognized the need and in 1957 formed a study group under Dr. Walt Hesse to do unfunded studies. These and studies at other aircraft companies resulted in the United States Air Force issuing Requests for Proposal which were sent out to the aircraft industry.

In August 1958, Chance Vought Aircraft, North American Aviation, and Convair were selected to conduct funded studies of a low-altitude nuclear-powered strategic missile for a mission no chemical-powered vehicle could perform.

In early 1961 another competition was held among the three aircraft companies for a contract to study and demonstrate the feasibility of the missile airframe and subsystems. This competition was won by Chance Vought Aircraft and a contract was awarded in April 1961, titled “Aerothermo-dynamics for Pluto”. Pluto was the code name of the ceramic reactor development project then being done at Lawrence Radiation Laboratory.

Studies, design and tests of a nuclear- powered strategic missile weapon system were conducted at Chance Vought Aircraft during the period from early 1956 to mid-1964. During this period all the technical unknowns were evaluated and shown to be solvable. A conceptual design of a missile was completed and a test nuclear reactor for propulsion was operated at full power.

No airframe had been designed to operate in the environment of Mach 3 at sea level where skin temperatures reach 1,000 Fahrenheit and the sound pressure level is on the order of 162 db. Aerodynamics in this flight regime was little explored. Almost 1600 hours of wind tunnel testing in all the national laboratories resulted in a canard configuration design that could operate in the planned flight profile. The classical spike inlet was replaced with a scoop-type inlet invented in the program, which gave pitch/yaw performance over a wider range and a pressure recovery of 86% that was much higher than the initial program objective. An extensive materials investigative program resulted in the selection and fabrication of a section of fuselage using Rene 41 stainless steel with a skin thickness of 1/10 to ¼ inch. This was strength- tested in a furnace to simulate aerodynamic heating. Forward sections of the missile were to be gold plated to dissipate heat by radiation. A 1/3-scale model of the missile nose, inlet and duct was constructed and wind tunnel tested. A preliminary inboard design of the complete weapon system missile was made to show location of all equipment and hardware, including the hydrogen weapons. A detailed and final design would have been required.

To deliver multiple warheads with precision over long ranges required a dual guidance system. Inertial systems were available but were not capable of surviving in the harsh radiation environment. The impetus of the program resulted in the development of gas dynamic bearings for gyroscopes, and radiation-resistant, or “hardened” components which were evaluated in the Air Force NARF facility. These tests showed that inertial guidance systems could be made which would satisfy the mission requirements if midcourse and terminal corrections could be made. The Vought- funded studies associated with SLAM developed a precise system for such an application. This system was patented under the name of FINGERPRINT. The name was changed to TERCOM when the rights were assigned to the U.S.A.F. and is still known today by that name when used in the cruise missile. The system employs terrain contour information along the flight path stored in a digital matrix. A matrix of terrain elevations was concluded to be as distinctive as the human fingerprint. Elevations of all land areas of the earth were available from contour maps. Downward-looking radar on the missile then compares the real elevations with the stored data and the missile position is determined and corrections made to direct it toward the target.

Several TERCOM fixes could be made as SLAM proceeded to multiple targets. Extensive flight testing over all types of terrain, with and without snow cover, verified that accurate missile locations could be obtained. All the required hardware was verified in the NARF facility as being suitable for operation in a radiation environment.

The source of energy for SLAM propulsion was to be a nuclear fission reactor operating at a power level of 600 Megawatts. The reactor was not to have radiation shielding for the fission products of neutrons and gamma rays. This required careful selection of materials which could survive not only the high temperatures but also the high radiation levels. The study program investigated all missile subsystems. Some very sensitive ones required a feasible amount of local shielding. The result of the investigations led to the conclusion that missile subsystems were available or could be made available for the SLAM application. Flight testing of the missile was planned to be conducted over the northwest Pacific ocean with termination in deep ocean waters in the neighborhood where atmospheric testing of nuclear weapons had taken place.

The reactor development work for nuclear propulsion systems was started by the NEPA Project and specific development for nuclear ramjet application at the Aircraft Nuclear Propulsion Department of The General Electric Company. As the ramjet program gained in importance, it was moved to The Lawrence Radiation Laboratory (LRL) of the University of California in January 1957. LRL’s working with Chance Vought for missile propulsion requirements resulted in the following nuclear reactor characteristics for the SLAM weapon system:



    Diameter----------------------57.25 in.
    Fissionable Core-------------47.24 in.
    Length-------------------------64.24 in.
    Core Length------------------50.70 in.
    Critical Mass of Uranium--59.90 kg.
    Avg. Power Density---------10 MW/cubic foot
    Total Power-------------------600 MW
    Avg. Element Temperature- 2,330 deg. F


The fuel elements for the test reactors were made of the high-temperature ceramic beryllium oxide (BO). This was mixed with enriched uranium di-oxide (UO2) in a homogeneous mixture with a small amount of zirconium di-oxide (ZrO2) for stabilization. This mixture in a plastic mass was extruded by the Coors Porcelain Company under high pressure and then sintered to near theoretical minimum density. Each fuel element was a hollow hexagonal tube approximately 4 inches long, 0.3 inches across flats, and had an inside diameter of 0.227 inches. These were stacked end to end to provide the 50.7 inch length of heated air passage. There were 27,000 of these heated airflow channels and 465,000 individual fuel elements. The design with these small unattached pieces was such that the problems of thermal stress in ceramics was minimized.

Two reactor tests were conducted to verify feasibility. Tory II-A was a scaled-down test which was conducted in mid-1961 and operated at design conditions on October 5, 1961. Tory II-C was a full-scale reactor test for a period of 292 seconds which was the limit of the air supply from the storage facility. That facility stored 1.2 million pounds of air which had to be preheated to 943 degrees Fahrenheit and supplied at a pressure of 316 psi to simulate ramjet inlet diffuser conditions. Tests were conducted at Jackass Flats in The Nevada Test Station by Lawrence Radiation Laboratory. These tests demonstrated the feasibility of the nuclear power-plant for the SLAM weapon system.

All the major areas had been investigated by mid-1964 and the feasibility of nuclear flight was firmly established, laying a foundation for proceeding with a detailed design and flight test. But the world was beginning to change with the Cuban missile crisis in the past, the development of long- range ballistic missiles, and the advent of space exploration. The concept of releasing radioactive fission products in the atmosphere in any locale was being rejected as more was learned of the effects of their release.

The program was terminated in July 1964 by the Department of Defense and the State Department as “being too provocative”. It was believed by many that if the U.S. deployed a missile of such awesome power against which there was no known defense, then the Soviets would be compelled to do so. At the end of the project, Chance Vought had 177 engineers and scientists involved in the program full time. It was called “a model technology program” by the Department of Defense. Much of the technology, especially that of the guidance system, TERCOM, is utilized in the cruise missile that is part of today’s arsenal of U.S. weapons
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
F-5 TUNISIA

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : تلميذ سنة اولى ثانوي بالمعهد الثانوي ابن رشد
المزاج : nace but bed
التسجيل : 23/08/2009
عدد المساهمات : 263
معدل النشاط : 317
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 20:30

ضربة عنيفة / الصوت المنخفضة الارتفاع الصاروخي
دراسات للجدوى استخدام الطاقة النووية لأغراض الدفع بدأت رسميا في نيويورك في المدينة في شهر مايو 1946 لكنهم نقلوا الى اوك ريدج بولاية تنيسي ، في أيلول / سبتمبر من ذلك العام أن يكون في مصدر للتكنولوجيا النووية. قانون السياسة البيئية الوطنية (للطاقة النووية من أجل الدفع على الطائرات) المشروع أدلى العديد من الدراسات عن دورة مباشرة على الهواء الذي يتم تسخين الهواء عن طريق التوصيل لأنها تمر عبر مفاعل نووي. تصميم المفاعلات السيراميك أدى إلى إمكانية وجود محرك نفاث بوقود نووي مع نطاق محدود. في نوفمبر تشرين الثاني لعام 1955 ومكتب الولايات المتحدة للتنمية الاستراتيجية طلب من لجنة الطاقة الذرية لتحديد الجدوى الاقتصادية لهذا المفهوم.

بحلول اكتوبر تشرين الاول عام 1956 ، والحالة هذه أن العالم كان سلاح الجو الاميركي صدر متطلبات نظام (# 149 ريال سعودي) لإطلاق صاروخ مجنح التي تعمل بالطاقة النووية. مزيد من القوات الجوية الداخلية دراسات والتطوير في شركة جنرال الكتريك مفاعل طائرات الدفع النووي والمشروع في وقت لاحق في مختبر لورانس للإشعاع من جامعة كاليفورنيا أشارت الجدوى الشاملة للمفاعل نووي. الحرب الباردة الوضع في الوقت تمليها الحاجة لصاروخ استراتيجي مع قدرة الردع إيجابية أو الانتقام. فوغت فرصة أيضا بالحاجة في عام 1957 وتشكيل فريق الدراسة برئاسة الدكتور والت هيس للقيام بأعمال الدراسات غير الممولة. وهذه الدراسات في شركات الطيران الأخرى أدى إلى الولايات المتحدة للقوات الجوية إصدار طلبات العروض التي أرسلت إلى صناعة الطائرات.

في آب / أغسطس 1958 ، تم اختيار فرصة فوغت الطائرات والطيران في أمريكا الشمالية ، وإكس لإجراء دراسات ممولة من صاروخ علو منخفض والتي تعمل بالطاقة النووية الاستراتيجية للبعثة أي سيارة تعمل بالطاقة الكيميائية يمكن أن تؤدي.

في أوائل عام 1961 مسابقة اخرى عقدت بين ثلاث شركات الطيران للحصول على عقد لدراسة وبيان جدوى من هيكل الطائرة والصاروخ من منظومات فرعية. هذه المسابقة التي فاز بها فرصة فوغت الطائرات ومنح عقد في نيسان / أبريل 1961 ، بعنوان "Aerothermo ديناميات لبلوتو". بلوتو هو الاسم الحركي للخزف تطوير مشروع مفاعل ثم يجري القيام به في مختبر لورانس للإشعاع.

دراسات وتصميم واختبارات تعمل بالطاقة النووية الاستراتيجية سلاح الصاروخي أجريت في فرصة فوغت الطائرات خلال الفترة من أوائل عام 1956 إلى منتصف عام 1964. خلال هذه الفترة جميع المجهولة التقنية وجرى تقييم وتبين أن للحل. والتصميم النظري لصاروخ تم استكمال الاختبار والحصول على مفاعل نووي من أجل الدفع تم تشغيله بكامل طاقته.

أي هيكل الطائرة قد صممت لتعمل في بيئة من 3 ماخ على مستوى سطح البحر حيث تصل درجة الحرارة تصل إلى 1،000 فهرنهايت الجلد ومستوى ضغط الصوت هو في حدود 162 ديسيبل. الديناميكا الهوائية في هذا النظام رحلة استكشاف كان قليلا. ما يقرب من 1600 ساعة من اختبار نفق الرياح في جميع مختبرات وطنية أدت إلى إشاعة تصميم التهيئة التي يمكن أن تعمل في لمحة الرحلة المزمعة. مدخل الكلاسيكية ارتفاع استعيض مع مغرفة - مدخل نوع اخترع في هذا البرنامج ، الذي أعطى الملعب / الأداء ياو على نطاق أوسع وانتعاش ضغط من 86 ٪ التي كانت أعلى بكثير من الهدف الأولي البرنامج. مواد واسعة النطاق لبرنامج التحقيق اسفرت عن اختيار وتصنيع جزء من جسم الطائرة باستخدام رينيه 41 الفولاذ المقاوم للصدأ مع سمك الجلد من 1 / 10 إلى ربع بوصة. هذا هو اختبار قوة في فرن لمحاكاة التسخين الايرودينامي. إلى الأمام أجزاء من صواريخ كان من المقرر أن مطلية بالذهب لتبديد الحرارة من الاشعاع. وهناك نموذج 1/3-scale الأنف الصواريخ ، ومدخل قناة شيد نفق الرياح واختبارها. أولي تصميم داخلي للنظام كامل من الأسلحة الصاروخية التي كان لاظهار الموقع من كافة الأجهزة والمعدات ، بما في ذلك الأسلحة الهيدروجينية. والتفصيلية والتصاميم النهائية كانت لازمة.

لإيصال الرؤوس المتعددة بدقة أكثر من مسافات بعيدة المطلوبة مزدوج نظام التوجيه. نظم بالقصور الذاتي كانت متوفرة ولكنها لم تكن قادرة على البقاء في بيئة قاسية من الإشعاع. زخم البرنامج أدى إلى تطوير الغاز الحيوي للمحامل الجيروسكوبات ، ووالمقاومة للاشعاع ، أو "مكونات" المحصنة التي تم تقييمها في سلاح الجو NARF منشأة. هذه الاختبارات أظهرت أن نظم التوجيه الذاتي يمكن أن يكون من شأنه تلبية احتياجات البعثة ، إذا دفاعى والتصويبات محطة يمكن أن تقدم. وفوغت الممولة من الدراسات المرتبطة ضربة عنيفة وضعت نظاما دقيقا لمثل هذا الطلب. هذا النظام كان على براءة اختراع تحت اسم بصمات الأصابع. وقد تم تغيير الاسم لحقوق TERCOM عندما تم تعيينها إلى السلاح الجوي الأميركي واليوم ما زال معروفا بهذا الاسم عند استخدامها في صواريخ كروز. ويعمل نظام المعلومات التضاريس الكنتورية على طول مسار الرحلة المخزنة في المصفوفة الرقمية. مصفوفة من المرتفعات التضاريس خلص إلى أن تكون متميزة مثل بصمة الإنسان. الارتفاعات من جميع مناطق اليابسة من الأرض كانت متاحة من خرائط كنتورية. النزولي - يبحث الرادار على الصاروخ ثم يقارن الارتفاعات الحقيقية مع البيانات المخزنة وموقف صواريخ مصممة والتصويبات التي أدخلت لتوجيهه نحو الهدف.

TERCOM عدة إصلاحات قد تكون ضربة عنيفة كما شرع لأهداف متعددة. رحلة اختبار واسعة النطاق على جميع أنواع التضاريس ، مع وبدون الغطاء الثلجي والتحقق من أن مواقع الصواريخ دقيقة يمكن الحصول عليها. جميع الأجهزة المطلوبة تم التحقق في مرفق NARF باعتبارها مناسبة للعمل في بيئة الاشعاع.

مصدر الطاقة لضربة عنيفة الدفع كان ليكون الانشطار النووي في المفاعلات التي تعمل على مستوى قوة تبلغ 600 ميجاوات. المفاعل لم يكن قد الإشعاعية لنواتج الانشطار من النيوترونات وأشعة غاما. هذا الاختيار يتطلب دراسة متأنية للمواد التي يمكن البقاء على قيد الحياة ، ليس فقط لارتفاع درجات الحرارة ولكن أيضا على مستويات عالية من الإشعاع. برنامج الدراسة التحقيق في جميع النظم الفرعية للصواريخ. بعض منها حساسة جدا تحتاج الى كمية ممكنة من التدريع المحلية. نتيجة التحقيقات ، أدت إلى استنتاج مفاده أن الأنظمة الفرعية الصواريخ كانت متوفرة أو يمكن توفيرها من أجل تطبيق ضربة عنيفة. رحلة اختبار الصاروخ كان من المقرر أن تجرى فوق المحيط شمال غرب المحيط الهادئ مع الانهاء في مياه المحيطات العميقة في الحي حيث اختبار الأسلحة النووية في الجو قد حدثت.

المفاعل تطوير العمل بالنسبة لنظم الدفع النووي الذي بدأ في إطار مشروع قانون السياسة البيئية الوطنية والتنمية محددة لتطبيق محرك نفاث بوقود الطائرات النووية في الدفع النووي إدارة الشركة العامة للكهرباء. كبرنامج نفاث أسرع المكتسبة في الأهمية ، وقد انتقلت إلى مختبر لورانس للإشعاع (LRL) من جامعة كاليفورنيا في كانون الثاني 1957. LRL فرصة للعمل مع فوغت لمتطلبات دفع صاروخية أسفرت عن الخصائص التالية مفاعل نووي لضربة عنيفة نظام للأسلحة النووية :


---------------------- قطرها 57.25 فيها.
الانشطارية الأساسية ------------- 47.24 فيها.
------------------------- طول 64.24 فيها.
------------------ 50.70 المدة الأساسية فيها.
كتلة حرجة من اليورانيوم -- 59.90 كجم.
متوسط. كثافة الطاقة --------- 10 ميغاواط / قدم مكعب
مجموع الطاقة ------------------- 600 ميغاواط
متوسط. العنصر - 2،330 درجة الحرارة. واو
عناصر وقود للمفاعلات اختبار قدمت من درجات الحرارة المرتفعة السيراميك أكسيد البريليوم (بولونيا). هذه كانت مختلطة مع اليورانيوم المخصب دى اكسيد (UO2) في خليط متجانس مع كمية صغيرة من مادة الزركونيوم دى اكسيد (ZrO2) لتحقيق الاستقرار. هذا الخليط في كتلة من البلاستيك كان مقذوف من كورس شركة الخزف تحت ضغط عال ومن ثم الملبدة لقرب الحد الأدنى من الكثافة النظرية. كل عنصر من عناصر الوقود كان أنبوب مجوف سداسية حوالي 4 بوصات طويلة ، 0.3 بوصة عبر الشقق ، وكان يبلغ قطرها الداخلي 0.227 بوصة. هذه كانت مكدسة نهاية لهذه الغاية لتوفير طول 50.7 بوصة من مرور الهواء الساخن. هناك 27،000 من هذه القنوات تدفق الهواء الساخن و465،000 عناصر الوقود الفردية. تصميم أونتشد مع هذه القطع الصغيرة التي كانت مثل هذه المشاكل من الإجهاد الحراري في السيراميك كان أدنى حد ممكن.

اختبارين مفاعل أجريت للتحقق من الجدوى. حزب المحافظين ، والثاني هو تقليص حجم الاختبار الذي أجري في منتصف عام 1961 وتعمل في ظروف تصميم يوم 5 أكتوبر ، 1961. حزب المحافظين الثاني جيم كان على نطاق كامل في المفاعل اختبار لمدة 292 ثانية التي كانت تحد من العرض الجوي من مرفق التخزين. ان منشأة تخزين 1.2 مليون جنيه من الهواء الذي كان لا بد من مسخن الى 943 درجة فهرنهايت والموردة عند ضغط 316 رطل / بوصة مربعة لمحاكاة الظروف نفاث أسرع مدخل الناشر. وقد أجريت اختبارات على الحمار سكنية في ولاية نيفادا محطة اختبار من قبل مختبر لورانس للإشعاع. هذه التجارب أثبتت جدوى لمحطة الطاقة النووية لنظام ضربة عنيفة للأسلحة النووية.

جميع المناطق الرئيسية التي كان قد تم التحقيق بحلول منتصف عام 1964 ، وجدوى الرحلة النووية كانت راسخة ، ووضع أساس للمضي قدما في تصميم تفصيلي واختبار الطيران. ولكن العالم كان بداية لتغيير مع أزمة الصواريخ الكوبية في الماضي ، وتطوير صواريخ باليستية طويلة المدى ، ومجيء لاستكشاف الفضاء. مفهوم الافراج عن نواتج الانشطار المشعة في الغلاف الجوي في أي موقع كان يجري مرفوض وكان أكثر المستفادة من الآثار المترتبة على إطلاق سراحهم.

أن تم إنهاء البرنامج في تموز / يوليو 1964 من قبل وزارة الدفاع ووزارة الخارجية الامريكية بأنها "استفزازية جدا". كان يعتقد كثيرون انه اذا كانت الولايات المتحدة نشرت صواريخ من هذا القبيل ضد القوة الهائلة التي لم يكن هناك دفاع المعروفة ، ثم السوفيات سوف تكون مضطرة للقيام بذلك. في نهاية المشروع ، وكانت فرصة فوغت 177 من المهندسين والعلماء المشاركين في البرنامج بدوام كامل. كان يسمى "نموذج التكنولوجيا برنامج" من قبل وزارة الدفاع. الكثير من التكنولوجيا ، لا سيما أن نظام التوجيه ، TERCOM ، وتستخدم في صواريخ كروز التي هي جزء من اليوم ترسانة من الأسلحة الأمريكية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MALEK KHELIFI

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : tunisia army
المزاج : For God and Country i will end your life
التسجيل : 22/07/2009
عدد المساهمات : 2751
معدل النشاط : 2776
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 20:36


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Aures1n

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 62
المهنة : ثوار كالعادة حفيد الثوار
المزاج : حالة تأهب و إستعداد
التسجيل : 18/12/2009
عدد المساهمات : 34
معدل النشاط : 35
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الإثنين 21 ديسمبر 2009 - 21:36

ماشاء الله معلومات جد رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamoude

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : خدمة الوطن
المزاج : حزين على بلدي الجريح
التسجيل : 16/09/2009
عدد المساهمات : 716
معدل النشاط : 1121
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الثلاثاء 22 ديسمبر 2009 - 20:04

انني اشكر جميع الاعضاء المشاركين على مشاركتهم الجميلة والمفيدة ولكن اتمنى ولمزيد من الافادة لي ولباقي الاعضاء نشر الردود والمنقشات باللغة العربية وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Le sage

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المزاج : Good
التسجيل : 16/03/2009
عدد المساهمات : 1446
معدل النشاط : 1460
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الأربعاء 23 ديسمبر 2009 - 12:01

ممتاز و من زمان العالم يعرف أن صواريخ روسيا أكثر قوة!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MALEK KHELIFI

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : tunisia army
المزاج : For God and Country i will end your life
التسجيل : 22/07/2009
عدد المساهمات : 2751
معدل النشاط : 2776
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الأربعاء 23 ديسمبر 2009 - 13:37

@Le sage كتب:
ممتاز و من زمان العالم يعرف أن صواريخ روسيا أكثر قوة!!!

أنت لا تعرف SLAM
شاهت حلقة لبرنامج يتحدث عن صوريخ وقال إن أمريكا صنعت عدد كبير من تلك الصوريخ SLAM التي تسططيع إصابت عشر أهداف لكل صروخ وتم إقاف مشروع لأنه سيؤثر على مزان القوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MALEK KHELIFI

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : tunisia army
المزاج : For God and Country i will end your life
التسجيل : 22/07/2009
عدد المساهمات : 2751
معدل النشاط : 2776
التقييم : 88
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الأربعاء 23 ديسمبر 2009 - 13:41

تكبير الصورةتصغير الصورة

لم تلاحض أن الصروخ مزال في الهواء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : اركان حرب
المزاج : عصبي
التسجيل : 02/11/2007
عدد المساهمات : 2463
معدل النشاط : 1339
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الأربعاء 23 ديسمبر 2009 - 19:16

تم حذف مساهمة الاخ اسماعيل لانها لسيت باللغة العربية و قد نوهنا سابقا على ان المساهمات لابد ان تكون باللغة العربية فقط

اما مساهمة الاخ f-5 tunisia فقد تركت لانها مترجمة بعد ذلك و اعتقد انة اخذها كدليل من مصدر اجنبي على كلامة
_____________________­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­­____
اذا رأيت الاسود تركت الصحراء رعبا و خوفا
من المجهول فاعلم ان رجال الصاعقة يصيحون



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
F-5 TUNISIA

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : تلميذ سنة اولى ثانوي بالمعهد الثانوي ابن رشد
المزاج : nace but bed
التسجيل : 23/08/2009
عدد المساهمات : 263
معدل النشاط : 317
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية   الجمعة 25 ديسمبر 2009 - 8:46

the missile hits the target ,and goes to other target before the bomb hits the ground

صاروخ يضرب الهدف ، ويذهب إلى الهدف الآخر قبل ان القنبلة يضرب الأرض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الصواريخ الروسية تفوق متانةً الصواريخ الأمريكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين