أكدت عدة تنسيقيات ومواقع مقربة من ما تسمى "هيئة تحرير الشام" أو "النصرة" سابقاً أن الهيئة أرسلت قادتها مع بعض العناصر إلى جنوب سوريا.