أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

حرب مصر الفاشلة على الإرهاب

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

  حرب مصر الفاشلة على الإرهاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو علاء

مســـاعد أول
مســـاعد أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2015
عدد المساهمات : 555
معدل النشاط : 1254
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 13:39

 حرب مصر الفاشلة على الإرهاب


في وقتٍ سابق من هذا الشهر، استقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في البيت الأبيض. وخلال اجتماعهما، أكّد ترامب للسيسي أنه "معاً... سنحارب الإرهاب". وهذا خبر سارّ بالنسبة للرئيس المصري. فبعد سنوات من العلاقات الثنائية المتوترة، تحتضن إدارة ترامب مصر باعتبارها شريكاً في مكافحة الإرهاب. إلّا أنّه من غير الواضح ما إذا كانت مصر بالفعل من الأصول المفيدة في المعركة الأكثر إلحاحاً ضد الإرهاب، أي الحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية».

ويسلّط فيديو انتشر قبل أسبوعين الضوء على المشكلة. فقد تمّ بثه على شبكة تابعة لجماعة «الإخوان المسلمين» وأظهر جنوداً مصريين في شبه جزيرة سيناء يعدمون بصورة عاجلة وبإجراءات موجزة عدد قليل من السجناء الإسلاميين المتمردين المزعومين. وباستثناء عما يبدو وكأنه انتهاك صارخ لحقوق الإنسان، أظهرت القاهرة حتى الآن إحجاماً هائلاً وعجزاً كبيراً عن استئصال تنظيم «الدولة الإسلامية» من الأراضي المصرية. وإذا كانت إدارة ترامب تريد شريكاً، فعليها الاستفادة من علاقتها المزدهرة مع حكومة السيسي لمساعدة القاهرة على تحسين ممارساتها لمكافحة الإرهاب.

ومنذ عام 2011، تتكبد مصر خسائر ضد تمرد صغير عددياً إنما فتاك في سيناء. ورغم عديد جيشها الثابت البالغ قوامه 440 ألف عسكري والمساعدات العسكرية الأمريكية السنوية بقيمة 1.3 مليار دولار التي تلقتها خلال السنوات الخمس الماضية، إلّا أنّ مصر عجزت عن احتواء - أو أقل بكثير وضع حدّ لتقدّم - متمردين يقدّر عددهم بنحو 600-1000 شخص. وبالفعل، يبدو أن سجل إنجازات المتمردين المتمركزين في سيناء حافلاً ومتنامياً. فمنذ عام 2014 - عندما أعلنت جماعة محلية من المتمردين، تُعرف باسم «أنصار بيت المقدس»، مبايعتها لتنظيم «الدولة الإسلامية» - أسقطت الجماعة مروحيةً عسكرية مصرية، ودمرت دبابةً قتالية من طراز "أم-60"، وأغرقت زورق دورية مصري، وقصفت طائرة ركاب روسية ، مما أسفر عن مقتل 224 مدنياً.

وخلال الفترة نفسها، قتل تنظيم «الدولة الإسلامية» ما يقدر بنحو 2000 من ضباط الجيش ورجال الشرطة المصريين في سيناء. ولكنهم ليسوا الضحايا الوحيدين. فقد استهدف التنظيم المسيحيين أيضاً، مما تسبّب بنزوح جماعي لتلك الأقلية من شبه الجزيرة. فقبل أسابيع قليلة، شنّ تنظيم «داعش» هجوماً على دير القديسة كاثرين وهو أحد أقدم الأديرة في العالم.

كما أن الجيش المصري نفسه العاجز عن حماية مسيحيي سيناء لم يتمكن أيضاً من ضمان أمن «القوة المتعددة الجنسيات والمراقبين» التي يناهز عددها 1700 عنصر والمتمركزة في المنطقة لمراقبة تطبيق بنود معاهدة السلام الإسرائيلية-المصرية. وبناءً على ذلك، انتقلت القوة - التي تضم حوالي 700 جندي أمريكي - من قاعدتها في الشمال إلى جنوب سيناء الأكثر أماناً نسبياً. كما أن تنظيم «الدولة الإسلامية» يهدّد أمن إسرائيل، حيث يطلق بين الحين والآخر صواريخ عشوائية عبر الحدود باتجاه مدينة إيلات. وبدورها، منعت إسرائيل مواطنيها في الشهر الماضي من دخول سيناء. وفي غضون ذلك، يمتدّ الإرهاب من شبه الجزيرة إلى وادي النيل والدلتا اللذان كانا هادئان سابقاً، حيث أصبحت الهجمات على رجال الشرطة وتفجير الكنائس القبطية أمراً روتينياً.

وتتطور إستراتيجية تنظيم «الدولة الإسلامية» وتكتيكاته وقيادته. فبعد أن كان المتمردون مجرد تعبيرٍ محلي عن سكان بدو مغبونين، إلّا أنّهم يوجهون اليوم أنظارهم نحو الرقة بشكل متزايد. ونتيجةً لذلك، حصلوا على تمويل إضافي وشنوا حملات إعلامية أكثر احترافاً، وحوّلوا تركزيهم من دون خجل نحو قتل المسيحيين. كما يتكيّف فرع تنظيم «داعش» في مصر للتكنولوجيات الأكثر فتكاً - مثل العبوات الناسفة الخارقة - وبتأثير كبير ضد قوات الحكومة، ليحذو حذو تنظيم «الدولة الإسلامية» الأم  ويؤجج الطائفية.

وفي ظل تطوّر ما يسمى بـ «ولاية سيناء» التابعة لتنظيم «الدولة الإسلامية»، طغى الجمود على النهج العسكري لمصر. وحيث تركز القوات البرية المصرية على الأنشطة والضرورات الاقتصادية والحفاظ على القوة، لا تدخل دوماً وبشكل استباقي في مواجهة مع العدو. عوضاً عن ذلك، تتعرض للاستنزاف بوتيرةٍ بطيئة بسبب الكمائن والعبوات المزروعة على جوانب الطريق. كما أن مصر تضع أمنها في عهدة سلاح الجو الإسرائيلي بشكل متزايد، حيث لديه الآن الضوء الأخضر لاستهداف الإرهابيين عبر الطائرات المأهولة، والطائرات بدون طيار التي تحلق في الأجواء المصرية. فإسرائيل "تجز العشب" في سيناء، لكنها لا تعكس مكاسب الأراضي التي استولى عليها تنظيم «الدولة الإسلامية»، وهو هدف سيتطلب نشر قوات برية (غير إسرائيلية) على الأرض.

وبالنسبة للكثيرين في واشنطن، تُعتبر القوة النسبية التي يتمتع بها تنظيم «الدولة الإسلامية» مسألةً مقلقة. فقد تتمكن إدارة ترامب من عدم إيلاء الأولوية لمسألة حقوق الإنسان الشائكة مع القاهرة أو تجاهلها، لكنها لا تستطيع القيام بالمثل فيما يخص بروز تنظيم «داعش» في الدولة العربية الأكثر اكتظاظاً بالسكان. ولكن بعد مرور 40 عاماً تقريباً وتلقي مساعدات عسكرية أمريكية بقيمة 50 مليار دولار منذ اتفاقية "كامب ديفيد"، يتضح أن المساعدة التي قدمتها الولايات المتحدة للقوات المسلحة المصرية لم تفلح في تمكين الجيش ولو بالحدّ الأدنى، كما لم تعزز عزم القيادة في القاهرة على نشر قواتها لتنفيذ مهام قتالية صعبة.

ويقيناً أنّ هذه المساعدة قد تسهم في منع بعض السيناريوهات الأسوأ. فمن المرجح على سبيل المثال أن تكون المساعدة العسكرية الأمريكية قد أثنت القاهرة عن التقرّب من موسكو. وربما تساعد أيضاً على تفادي انهيار الدولة الذي قد ترافقه هجرة الملايين من المصريين إلى أوروبا. لكن يتعين على واشنطن إيجاد وسائل جديدة واستثنائية لتشجيع القيادة السياسية في القاهرة على حثّ الجيش على القيام بمهامه بفعالية أكبر، لا سيما عمليات مكافحة التمرد. وكانت مصر قد طلبت مؤخراً وحصلت على تدريب أمريكي حول الكشف عن العبوات الناسفة وتفكيكها. واستناداً إلى أدائه، فإنّ الجيش المصري أيضاً بحاجةٍ ماسة إلى التدريب على تكتيكات مكافحة التمرد، وربما إلى مساعدة على الأرض وتدريب من عناصر أمريكيين. ومن شأن دعم تقني أمريكي مماثل أن يتخطى العمليات الناشطة [التأثير الحركي] ليشمل جوانب أخرى من حملات مكافحة التمرد المعاصرة، على غرار التنمية الاقتصادية وبعث الرسائل الدبلوماسية العامة.    

كما يجب على الولايات المتحدة أن تحث مصر على إجراء تغييرات في عمليات شرائها للمعدات العسكرية الأمريكية، التي تشتريها بمساعداتٍ مالية من الولايات المتحدة. ونظراً للتهديدات التي تواجهها مصر، والمرتبطة بشكل شبه حصري بالإرهاب وبالتالي بأمن الحدود، لا يوجد سبب منطقي لهذا النوع من الأسلحة الثمينة التي لطالما منحتها القاهرة أولوية، بما فيها الدبابات والطائرات المقاتلة والسفن الحربية البرمائية/حاملات المروحيات، والصواريخ المطورة البعيدة المدى. وسيكون من المفيد إلى حدّ أكبر أن تُقْدِم القاهرة على شراء المزيد من مروحيات "بلاك هوك" لتحسين قدرات الجيش على الرد السريع، وأن تُنفق المال لمساعدته على تحسين المراقبة، والاستحواذ على الأهداف، والاستطلاع من خلال "أنظمة الاستخبارات والمراقبة والاستيلاء على الأهداف والاستطلاع" (ISTAR) التي قد تعزّز عمليات مكافحة التمرد.       

ومن المؤكد أن الجيش المصري سوف يتردد في قبول الاقتراحات الأمريكية في هذا الصدد. ونظراً إلى أن فرض شروط للحصول على المساعدات الأمريكية لم ينجح في الماضي، يتعين على إدارة ترامب أن تركّز على المحفزات، بما فيها الاستفادة من "التمويل من خلال التدفقات المالية"، وهو امتياز سمح لمصر حتى عام 2015، باستخدام المساعدات المالية الأمريكية المستقبلية كائتمان لشراء أنظمة أسلحة باهظة الثمن. وبإمكان واشنطن أن تعيد تطبيق التمويل من خلال التدفقات النقدية، الذي ألغي في عام 2015 بعد الانقلاب العسكري، ولكن فقط لشراء المعدات التي تعتبرها وزارة الدفاع الأمريكية متعلقة بعمليات مكافحة الإرهاب وأمن الحدود.     

يتعين على واشنطن أيضاً أن تنظر في زيادة تمويل برنامج تعليم وتدريب الجيش المصري المتواضع أساساً، الذي يُعرف باسم برنامج "التعليم والتدريب العسكري الدولي" (IMET). ففي عام 2016، خصّصت وزارة الخارجية الأمريكية 1.8 مليون دولار فقط لهذا المسعى. وبالمقارنة، تمّ في العام نفسه منح الأردن - الذي يساوي حجم جيشه 15 في المائة من حجم الجيش المصري - 3.8 مليون دولار للتدريب العسكري. يتعين على الإدارة الأمريكية النظر في إعادة إدخال أو تخصيص جزء من المبلغ المخصص لمصر والبالغ 1.3 مليار دولار ضمن برنامج التمويل العسكري الخارجي الأمريكي، من أجل دعم هذه البرامج مع التركيز بشكل خاص على تعريف المزيد من الضباط المصريين على التقنيات الحديثة لمكافحة التمرد.     

وأخيراً، على الرغم من تمسّك مصر بتدريبات عسكرية واسعة النطاق تهدف إلى الاستعداد لمحاربة دولة قومية، يتعين على واشنطن إلغاء عملية "النجم الساطع" السنوية بشكل جذري أو إعادة تصميمها. ففي الماضي، حافظت الولايات المتحدة على هذا التدريب الذي يدوم لأسابيع مع مصر، وقد انطوى في عدة مرات على مناورات إنزال برمائية، وقفزات جوية، ومناورات واسعة النطاق بالدبابات. وتكمن المشكلة بالطبع في أن مصر ليس لديها أي دولٍ أعداء، مما يجعل هذه المناورات في غير محلها. ونظراً للمصالح المكتسبة في القاهرة وواشنطن، قد يكون من الصعب إنهاء عملية "النجم الساطع" بالكامل، لكن لا بدّ من إعادة توجيه قسم كبير من المناورة للتركيز على عمليات مكافحة الإرهاب، وهو ما تحتاجه مصر حقاً.         

إن مصر لن تتغير بسهولة، حتى من خلال وسائل تصبّ، وفقاً لمعظم المراقبين، في مصلحة البلاد الذاتية. ومع ذلك، يجب على واشنطن أن تواصل الضغط على القاهرة للقيام بذلك، لأن نجاحها في محاربة تنظيم «الدولة الإسلامية» في سيناء وفي جميع أنحاء البلاد يعود بالفائدة على مصالح الأمن القومي الأمريكي.

وخلال اجتماعه مع ترامب في البيت الأبيض في وقتٍ سابق من هذا الشهر، قال السيسي للرئيس الأمريكي، "ستجدني أنا ومصر بجانبك [في الوقت الذي تقوم فيه] بتنفيذ استراتيجية مواجهة الإرهاب والقضاء عليه". ولا شكّ في أن السيسي صادِقْ في دعمه للولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم «الدولة الإسلامية». وفي هذا الصدد، فإنه يؤيد أيضاً الجهود العسكرية الإسرائيلية. غير أن السؤال الحقيقي الذي يُطرح هو إلى أي مدى تلتزم مصر بحربها الخاصة ضد الإرهاب؟

 

ديفيد شينكر هو زميل "أوفزين" ومدير برنامج السياسة العربية في معهد واشنطن.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
king tito

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
المهنة : مواطن
المزاج : عنيف
التسجيل : 16/03/2014
عدد المساهمات : 770
معدل النشاط : 837
التقييم : 50
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 16:08

مقال مغلوط ارقام و حقائق و كل شي من الواضح ان صاحب المقال لا يفقه شي في الشان المصري و لا يعلم ما يحدث
اولا عدد المتمردين من ٨٠٠ ل ١٠٠٠ من قال هذا الاعداد حوالي ٣٠الف مصري و اجنبي مسلحين علي اعلي مستوي باسلحه شرقيه و غربيه تاتيهم من غزه و من المنطقه الغربيه من دواعش ليبيا و هذا ان دل علي شي ظل علي تورط قوي عديده لتدمير الدوله المصريه (لا اقصد ليبيا لانها في نفس الهم مع مصر)
ثانيا نحن لم ندخل الحرب بعد مع التنظيم الارهابي لاننا لو دخلنا الحرب ستكون حرب حقيقيه جويه و بريه
ثالثا الخسائر من الجانب المصري مبالغ فيها و خسائر الارهابين يتم تجاهلها لان الجيش قتل و يقتل و سيقتل لاف الارهابين حتي دمارهم و تطهير الارض منهم
رابعا الارهابين كالفئران مختبئون في جحور بالجبال و مطاردتهم تتطلب دعم جوي غير متوافر لاسباب سياسيه الي الزول ان شاء الله
ختاما مصر قادره علي دحر الارهاب و حرق دم الشامتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسترال

رقـــيب أول
رقـــيب أول
avatar



الـبلد :
المزاج : العسكرية المصرية
التسجيل : 19/06/2016
عدد المساهمات : 353
معدل النشاط : 449
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    الجمعة 29 سبتمبر 2017 - 23:51

اخى علاء 
اولاً العنوان للموضوع مستفز للغاية 
ثانياً المقال مغلوط تماماً ولا يمت للواقع بصلة 
اما بالنسبة للخسائر المصرية في الحرب على الارهاب فا قل لى ماذا افعل وانا احارب شخص يظهر مثل الفأر يقتل غدراً ويختفى في الشقوق والجبال مثل النساء 
ولا يواجه مثل الرجال 
ثالثاً مصر لم تدخل الحرب بعد ولا يظن البعض ان المناوشات المصرية بعدد من الجنود والمساعده القليلة من الهليكوبتر انها حرب لا اخى ليست حرب 
لو قامت حرب حقيقية سيتضرر المدنيين بشكل كبير جداً 
اما بالنسبة للاعداد الارهابيين فى سيناء فا اعدادهم تتراوح بين 30 الى 35 الف يتخذون الجبال وشقوق الفأران بيوتاً لهم 
نحن لسنا فشلة ولاكن يحيط بنا الفشلة فى الوطن العربي من يكتفى بالشجب والتنديد امام العدو الصهيونى من جهه ويقسم نفسة واهلة فصائل متناحرة على سلطة ليست موجوده اصلاً واخر سمح لبلاده ان تستقطع منها جزء مقابل رضاء امريكا واخر اتسعت رقعه الارهاب فى ارضة حتى طلب العون من دول اجنبية 
وكل هذا ونحن هنا فى مصر قلوبنا تعتصر على الشعوب العربية التى تتحمل تبعات فشل حكوماتهم ونحاول المساعده رغم ما نتعرض له من ضغوط 
وكما هى عقيدتنا في مصر ( يد تبنى وتعمر ويد تحمل السلاح وتدافع عن العرض والارض ) 
تحيا مصر 
شاهد كلمات فى حق مصر 
تحياتى 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو علاء

مســـاعد أول
مســـاعد أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2015
عدد المساهمات : 555
معدل النشاط : 1254
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    السبت 30 سبتمبر 2017 - 13:37

@مسترال كتب:
اخى علاء 
اولاً العنوان للموضوع مستفز للغاية 
ثانياً المقال مغلوط تماماً ولا يمت للواقع بصلة 
اما بالنسبة للخسائر المصرية في الحرب على الارهاب فا قل لى ماذا افعل وانا احارب شخص يظهر مثل الفأر يقتل غدراً ويختفى في الشقوق والجبال مثل النساء 
ولا يواجه مثل الرجال 
ثالثاً مصر لم تدخل الحرب بعد ولا يظن البعض ان المناوشات المصرية بعدد من الجنود والمساعده القليلة من الهليكوبتر انها حرب لا اخى ليست حرب 
لو قامت حرب حقيقية سيتضرر المدنيين بشكل كبير جداً 
اما بالنسبة للاعداد الارهابيين فى سيناء فا اعدادهم تتراوح بين 30 الى 35 الف يتخذون الجبال وشقوق الفأران بيوتاً لهم 
نحن لسنا فشلة ولاكن يحيط بنا الفشلة فى الوطن العربي من يكتفى بالشجب والتنديد امام العدو الصهيونى من جهه ويقسم نفسة واهلة فصائل متناحرة على سلطة ليست موجوده اصلاً واخر سمح لبلاده ان تستقطع منها جزء مقابل رضاء امريكا واخر اتسعت رقعه الارهاب فى ارضة حتى طلب العون من دول اجنبية 
وكل هذا ونحن هنا فى مصر قلوبنا تعتصر على الشعوب العربية التى تتحمل تبعات فشل حكوماتهم ونحاول المساعده رغم ما نتعرض له من ضغوط 
وكما هى عقيدتنا في مصر ( يد تبنى وتعمر ويد تحمل السلاح وتدافع عن العرض والارض ) 
تحيا مصر 
شاهد كلمات فى حق مصر 
تحياتى 

أخي العزيز @مسترال
أنا مجرد ناقل للمقال ليس بضرورة أن أتفق مع المقال أو أحمل نفس وجهة النظر
تحياتي لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
solas

عريـــف أول
عريـــف أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 30/10/2016
عدد المساهمات : 149
معدل النشاط : 146
التقييم : 10
الدبـــابة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    السبت 30 سبتمبر 2017 - 13:55

ما تعيشه مصر اليوم يشبه الى حد كبير التجربة السوداء التي عاشتها 
الجزائر من سنة 1988 الى بداية الالفينات و كان توقيف المسار 
الانتخابي القطرة التي افاظت الكأس وبدء انصار الجبه الاسلامية 
للانقاذ عملهم المسلح ضد الشرطة و كل فروع الجيش و بذالك دخلت 
البلد في دوامة سوداء حتى المدنيين لم يسلمو من التفجيرات 
الارهابية و هذا ما يحصل في مصر تفجير كنائس حتى يختلقو 
نعرات طائيفية و تفجير نقاط تفتيش الشرطة و الجيش 
اليوم الارهاب في سيناء و غدا الله اعلم اين 


نتمنى الامن و الامان للاخوة مهما كانت الخلافات بيننا
 دم المواطن المصري أغلى مليون مرة  من الكرسي الذي يتناحر عليه بضعة ضباع جائعة


كان الله في عونكم  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
maxahmed

مســـاعد
مســـاعد
avatar



الـبلد :
المهنة : الحمد الله مهندس قوى كهربيه
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 10/01/2013
عدد المساهمات : 422
معدل النشاط : 366
التقييم : 15
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    السبت 30 سبتمبر 2017 - 15:23

بسم الله الرحمن الرحيم

- المقال الغرض منه احباط الروح المعنويه و اظهار الجيش المصرى بمظهر الضعيف , و هذا امر غير مقبول , و غير عملى ..
- المقال يتحدث عن تمرد يواجه الجيش المصرى و يتمثل فى مجموعه من البدو المغبونين " كما ذكر فى المقال " و ليس مع مجموعات متمرسه على الكر و الفر
  و محترفين فى التدرع بالمدنيين .
- المقال يحاول ايصال رسالة ان مجموعة ضئيله من متمردين يرهقون الجيش المصرى و يستنزفوا قوته !!!!!
- المقال بالمجمل تافه ومن رأيى الشخصى من الاضاعه للوقت مناقشة التراهات المذكوره به ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 27228
معدل النشاط : 33900
التقييم : 1342
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    السبت 30 سبتمبر 2017 - 19:16

كل هذا اللف والدوران بسبب رغبه الاسرائيليين او اللوبي الصهيوني بتحويل تسليح الجيش المصري من السلاح النظامي الى سلاح لغرض الامن الداخلي ومكافحه الارهاب 
هنالك استغراب اسرائيلي  تم التعبير عنه في الكثير من المناسبات حول سبب توجه مصر لشراء احدث انواع المقاتلات والقطع البحريه والدبابات 
قد لاتكون مصر تحضر لحرب بالضروره بل تسعى لسد ثغره فتحت في ميزان القوى العربيه في المنطقه بعد تراجع العراق وانكفاء سوريا وانشغال دول شمال افريقيا في امورها البينيه وانشغال معظم دول الخليج بالنزاع مع ايران 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mkd_1971m

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 46
المهنة : محامي
المزاج : متوتر
التسجيل : 09/08/2009
عدد المساهمات : 1438
معدل النشاط : 1926
التقييم : 40
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    الخميس 2 نوفمبر 2017 - 17:00

هل قوات مكافحة الارهاب المصرية بمستوى التحدي؟ ثم اين المخابرات المصرية العريقه ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3246
معدل النشاط : 2757
التقييم : 203
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    الخميس 2 نوفمبر 2017 - 17:51

هذا المقال سيكون في يد نائب الرئيس الامريكي حين يصل مصر. و فيه نقاط ايجابيه يمكن البناء عليها مثل زيادة المساعدات العسكرية الامريكية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مسترال

رقـــيب أول
رقـــيب أول
avatar



الـبلد :
المزاج : العسكرية المصرية
التسجيل : 19/06/2016
عدد المساهمات : 353
معدل النشاط : 449
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    الجمعة 3 نوفمبر 2017 - 6:46

@mkd_1971m كتب:
هل قوات مكافحة الارهاب المصرية بمستوى التحدي؟ ثم اين المخابرات المصرية العريقه ؟
اخى الكريم ان كانت قوات مكافحة الارهاب والقوات العسكرية المصرية لا تعجبك اذن عليك ان تسأل القادة العراقيين لماذا قبل تحرير الموصل ارسلوا فرق عراقية لتلقى التدريبات فى مصر 
ثانيا لو كانت المخابرات المصرية ضعيفة لكانت مصر الان مثل العراق وسوريا وانت تعلم كم من ويلات عانت العراق وسوريا وليبيا ايضاً 
واخيراً تحياتى لك ولاهل العراق الغاليين 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hany aboyosef

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 19/12/2015
عدد المساهمات : 140
معدل النشاط : 203
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حرب مصر الفاشلة على الإرهاب    الجمعة 15 ديسمبر 2017 - 14:39

مقال مغلوط وغير صحيح في المعلومات والأرقام حرب مصر علي الأرهاب ناجحه واكبر دليل هو ان عناصر داعش المتواجده في سيناء لم يستطيعوا حتي الأن الأمساك بأي أرض أو رفع رايه لهم في الوقت الذي استطاع فيه داعش من فرض سيطرته علي دول بأكملها وقتل عشرات الالاف منها 
أقرأ ماتنشر جيدا حتي لا يكون الرد عليك بأسلوبك 128 128 128 128 128 128 تحيا مصر رغم انف كل حاقد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حرب مصر الفاشلة على الإرهاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الدراسات الاستراتيجية - Military Strategies-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017