أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجيش الجزائري يحضّر لأسوء الاحتمالات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 الجيش الجزائري يحضّر لأسوء الاحتمالات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mig29s

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية
avatar



الـبلد :
المهنة : طالب علوم وتكنولوجيا
المزاج : هادئ لكن غيور على وطني
التسجيل : 16/03/2015
عدد المساهمات : 2544
معدل النشاط : 2925
التقييم : 118
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجيش الجزائري يحضّر لأسوء الاحتمالات   الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 16:07


أنهى الجيش الوطني الشعبي برامج التدريبات والتمارين القتالية والمناورات السنوية، قبل أيام، بالمناورات التي نفذتها قوات برية وجوية في القطاع العملياتي لتندوف. وتكشف التدريبات والمناورات المكثفة التي نفذتها قوات النخبة في الجيش الوطني الشعبي عن القراءة الاستراتيجية للأحداث السياسية في الإقليم وفي الداخل الجزائري، فما هي المخاطر التي تتوقعها قيادة الجيش الوطني الشعبي والتي تحضّر لمواجهتها.
شهدت السنوات الست الأخيرة أو السنوات التي أعقبت حرب ليبيا في عام 2011، زيادة مضطردة في المناورات والتمارين القتالية التي نفذتها مختلف وحدات الجيش الوطني الشعبي، ومن خلال متابعة أكثر من 22 مناورة وتمرين قتالي نفذته قوات برية وجوية وبحرية جزائرية في الفترة بين منتصف عام 2011 ومنتصف عام 2017، يتبين أن الجيش الجزائري يتدرب بشكل مباشر على أجواء مواجهة قوة عسكرية أجنبية تهدد الجزائر، القراءة الإستراتيجية للقيادة العسكرية تظهر من خلال المناورات متأثرة بشكل كبير بالعدوان الذي تعرضت له دول عربية مثل العراق وليبيا، ولهذا ركزت القيادة على الحصول على أحدث منظومات الصواريخ المضادة للطائرات، من نوعي بانستير وأس 300 وصواريخ ياخونت المضادة للسفن وهي أسلحة دفاعية. وتتفق هذه العقيدة الدفاعية مع تأكيد قيادة الجيش الوطني الشعبي، على مبدأ عدم خوض أي حرب خارجية وعدم إرسال جندي واحد خارج الحدود.
وفي مناورات "مجد 2017" التي أشرف عليها الفريق أحمد ڤايد صالح في إقليم الناحية العسكرية الثالثة، في شهر جويلية 2017، تضمن التمرين القتالي تصدي قوة برية وجوية جزائرية لعملية اختراق للحدود تنفذها قوة برية معادية، نفس السيناريو تضمنه تمرين قتالي تم تنفيذه في شهر ماي الماضي بالرماية الحية في الحدود الشرقية في مواجهة الجارة ليبيا، حيث تضمن هذا التمرين تصدي قوة برية وجوية جزائرية لعملية اختراق تنفذها قوة معادية للحدود الشرقية للجزائر، وهو نفس السيناريو الذي تم تنفيذه من قبل قوات مختلفة تنتمي لأسلحة المدرعات والقوات الخاصة والمشاة والدفاع الجوي عن الإقليم، في أعوام 2013 و2014 و2015 و2016، ويقول الخبير الأمني، الدكتور بن يونس عبد الهادي: "بالنسبة لأي جيش نظامي في العالم، فإن التدريبات وخطط المناورات والتمارين القتالية تنطلق من قاعدة أساسية وهي توقعات الحرب المقبلة أو على الأقل التهديد الذي تتوقعه القيادة العسكرية والسياسية في البلاد". وأضاف المتحدث "أنا أرى أن برامج التدريب والمناورات التي تنفذها القوات العسكرية الجزائرية لها شقان مهمان: الشق الأول هو الرسائل السياسية التي ترغب القيادة السياسية في الجزائر في إرسالها للخارج والداخل عبر التأكيد على جاهزية القوات العسكرية، لأي طارئ. الشق الثاني هو التدريب لمواجهة احتمالات الحرب، وهذا التدريب يكون مبنيا على أساس توقعات أجهزة المخابرات للتهديدات المستقبلية التي ستتعرض لها البلاد". وأضاف "وبما أن الجيش الجزائري اكتسب خبرة قتال طويلة تمتد لربع قرن في مواجهة حرب العصابات، فإن الضرورة تفرض على هذا الجيش أن يركز أكثر على تدريب وحداته الرئيسية على الحروب الكلاسيكية من أجل سد الفجوة التي فرضتها حرب ضد الإرهاب استمرت 25 سنة".
 وكشفت المناورات التي نفذتها قوات برية وجوية تحت اسم "مجد 2017" في إقليم القطاع العملياتي العسكري بتندوف، عن جاهزية قتالية كبيرة لدى القوات التي شاركت في المناورة، وقبل هذا كشفت عن نوعية المخاطر الإقليمية والداخلية التي تتوقعها القيادة السياسية والعسكرية في الجزائر. ويرى خبراء عسكريون أن الجيش الوطني الشعبي يحضّر لأسوأ الاحتمالات، وهي أن تتعرض البلاد لعدوان خارجي، ولهذا حصلت القيادة على أجيال حديثة من الأسلحة الدفاعية منها منظومات الدفاع الجوي والطائرات المقاتلة وأنواع من الصواريخ المضادة للدبابات التي كشفتها القوات البرية الجزائرية في مناورات مجد 2017، أهمها نسخة مطورة وحديثة من صواريخ كورنيت الروسية المضادة للدبابات، وصواريخ جو أرض موجهة بالليزر أطلقت من طائرات مقاتلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mig29s

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية
avatar



الـبلد :
المهنة : طالب علوم وتكنولوجيا
المزاج : هادئ لكن غيور على وطني
التسجيل : 16/03/2015
عدد المساهمات : 2544
معدل النشاط : 2925
التقييم : 118
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجيش الجزائري يحضّر لأسوء الاحتمالات   الأربعاء 9 أغسطس 2017 - 20:07

هل يوجد مصدر على امتلاك الجزائر للياخونت ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجيش الجزائري يحضّر لأسوء الاحتمالات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017