أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مساهل في أبوظبي لإبقاء الأزمة الليبية بأيدي العرب

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مساهل في أبوظبي لإبقاء الأزمة الليبية بأيدي العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 2975
معدل النشاط : 3400
التقييم : 256
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: مساهل في أبوظبي لإبقاء الأزمة الليبية بأيدي العرب   الثلاثاء 25 يوليو 2017 - 22:46

التقى وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، بالعاصمة الإماراتية، أبوظبي، الثلاثاء، كلا من نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، ووزير الخارجية، منصور بن زايد، وعبد الله بن زايد على التوالي، وكان من بين الملفات التي طرحت للنقاش، الأزمة الليبية وتطوراتها.
وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية إن لقاء مساهل بالمسؤولين الإماراتيين، تمحور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل الوضع في ليبيا واليمن، وأزمة المسجد الأقصى، فضلا عن اجتماع اللجنة المختلطة للبلدين في أكتوبر المقبل.
وتزامنت أجندة عبد القادر مساهل بالدولة الخليجية، مع اللقاء الذي جمع رئيس المجلس الرئاسي ورئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، فايز السراج، بالجنرال المتقاعد، خليفة حفتر، في حضرة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو اللقاء الذي أفضى إلى الإعلان عن وقف لإطلاق النار بين فرقاء الأزمة، وتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية في أقرب الآجال.
وبينما عبرت الرئاسة الفرنسية عن ارتياحها لجمع الفرقاء الليبيين على أرضها، ودفعهم إلى التوقيع على اتفاق لوقف الأعمال العدائية، الذي فشلت في تحقيقه كل الدول العربية المهتمة بالأزمة الليبية، مثل مصر والإمارات العربية والجزائر وتونس والسودان، شككت دول أخرى مثل إيطاليا في نجاح المبادرة الفرنسية ودعت إلى توحيد جهود الوساطة وتفادي السقوط في مستنقع سباق المبادرات، وهو التصريح الذي صدر عن وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو.
ألفانو قال في مقابلة مع صحيفة "لاستامبا" أمس، إن "هناك كثيرا من النوافذ المفتوحة على ليبيا، كثيرا من الوسطاء والمبادرات، من الخليج إلى مصر، من الجزائر إلى تونس، ومن الاتحاد الأوروبي إلى مصالح دول أعضاء فردية، وشدد على ضرورة توحيد الجهود وتركيزها على مبعوث الأمم المتحدة، غسان سلامة".
ومعلوم أن الجزائر من الدول التي تملك علاقات متوازنة مع الفرقاء الليبيين، ولا سيما حكومة الوفاق الوطني، أما ليبيا فتعتبر الداعم الرئيسي إلى جانب مصر، للجنرال المتقاعد خليفة حفتر، ما يرجح أن تكون زيارة مساهل إلى الإمارات خطورة على طريق تنظيم لقاء آخر بين فرقاء الأزمة الليبية بالجزائر.
وكانت دولة الإمارات السباقة لجمع السراج وحفتر على طاولة واحدة في ماي الماضي، أما الجزائر فتحضر لعقد اجتماع يضم العديد من الشخصيات الليبية الأسبوع المقبل بالعاصمة. وتلتقي الجزائر وأبوظبي عند نقطة واحدة، وهي أن جهود الوساطة لحل الأزمة الليبية، يجب ألا تخرج من محيطها الإقليمي (العربي أو الإفريقي)، وهي رسالة فيها الكثير من التشكيك في المبادرة الفرنسية.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مساهل في أبوظبي لإبقاء الأزمة الليبية بأيدي العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017