أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

زيادة متواضعة في ميزانية الدفاع الأمريكية المقترحة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 زيادة متواضعة في ميزانية الدفاع الأمريكية المقترحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sukhoi flanker

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/02/2016
عدد المساهمات : 1531
معدل النشاط : 3118
التقييم : 31
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: زيادة متواضعة في ميزانية الدفاع الأمريكية المقترحة   الثلاثاء 23 مايو 2017 - 19:12

جاءت الزيادة المقترحة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الإنفاق على الدفاع أقل كثيرا من وعوده الانتخابية لإعادة بناء البحرية الأمريكية وزيادة "تاريخية" في الإنفاق العسكري.
وأظهرت وثائق خطة ميزانية وزارة الدفاع أن إجمالي الإنفاق على الدفاع للسنة المالية 2018 يبلغ 603 مليارات دولار بزيادة 10 بالمئة أو 52 مليار دولار عن ميزانية السنة الحالية لكنها مرتفعة 3 بالمئة فقط عن ميزانية الدفاع التي اقترحها سلفه باراك أوباما للسنة المالية 2018 .
وتبدأ السنة المالية الجديدة في أول اكتوبر تشرين الأول القادم. ويتعين أن يوافق الكونجرس الأمريكي على خطة ميزانية الدفاع.
ويشمل الإنفاق المقترح البالغ 603 مليارات دولار تمويل برامج الأسلحة النووية بوزارة الطاقة وبرامج قومية أخرى للدفاع وأيضا وزارة الدفاع (البنتاجون).
ويبلغ الطلب الخاص بميزانية البنتاجون تحديدا 574.5 مليار دولار بزيادة قدرها 4.6 بالمئة مقارنة مع ميزانية السنة المالية 2017 .
وأثناء حملة انتخابات الرئاسة وجه ترامب دعوات متكررة إلى زيادة الأسطول الحالي للبحرية الأمريكية من 275 سفينة إلى 350 .
1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 24677
معدل النشاط : 30594
التقييم : 1233
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: زيادة متواضعة في ميزانية الدفاع الأمريكية المقترحة   الأحد 28 مايو 2017 - 18:42

الجيش الأميركي.. هل يحتاج ميزانية أكبر؟

في إطار اتفاق الميزانية الذي حظي بدعم الحزبين وسيحول دون إغلاق حكومي، اتفق الكونجرس وإدارة ترامب على عدم خفض أي من البرامج الاجتماعية التي كان المرشح والرئيس ترامب يريد تقليصها. غير أنهما اتفقا، بالمقابل، على دعوة الرئيس إلى زيادة طلب الإنفاق على الدفاع 2017، عبر إضافة نحو 15 مليار دولار إلى صندوق الحرب التابع للبنتاجون، حساب «عمليات الطوارئ في الخارج». 
والحال أن هذه الزيادة، ورغم أنها لا تمثل سوى نصف ما يقول الرئيس ترامب إن الجيش يحتاجه، فإنها كانت غير ضرورية، بل وتأتي بنتائج عكسية لدفاعنا القومي.

فأولاً، الـ593 مليار دولار في مشروع قانون المخصصات المالية هي بعيدة كل البعد عن الإجمالي الذي سيتم إنفاقه على الأمن القومي في 2017. ذلك أن الرقم لا يشمل الـ21 مليار دولار التي تنفقها وزارة الطاقة على الأسلحة النووية، أو الـ16 مليار دولار التي تغطي الأنشطة المتعلقة بالدفاع والتي تمولها وكالاتٌ فيدرالية أخرى. 
وإذا أضفنا هذه النفقات إلى ميزانية الدفاع، فإن المجموع يصل إلى نحو 636 مليار دولار. والواقع أن حتى هذا المبلغ لا يعكس الكلفة الحقيقية للأمن القومي بالنسبة للبلاد. ذلك أن وزارة الخزانة تدفع حالياً أكثر من 83 مليار دولار لتسديد معاشات العسكريين وصناديق الرعاية الصحية الخاصة بالمتقاعدين العسكريين، لأن وزارة الدفاع لم ترصد موارد كافية لهذه الحسابات. كما تفقد وزارة الخزانة 23 مليار دولار أخرى، لأن قدماء المحاربين لا يدفعون ضرائب على جزء من أجورهم.


ثانياً: حتى قبل الزيادة التي نص عليها اتفاق الميزانية، كان الإنفاق على الدفاع الأميركي يمثّل أصلا أكثر من ثلث النفقات العسكرية العالمية، وثلاثة أضعاف نظيره الصيني، وأكثر من عشرة أضعاف نظيره الروسي.


ثالثاً: على الرغم من الادعاءات التي تفيد بالعكس، فإن وزارة الدفاع الأميركية لم تتأثر كثيراً بقيود قانون مراقبة الميزانية 2011؛ ذلك أنه خلال السنوات الخمس الماضية، تلقت الوزارة أكثر من 90 مليار دولار من الإعفاءات من الحدود القصوى للإنفاق التي فرضها ذاك القانون، وهذا دون احتساب 15 مليار دولار الإضافية هذه السنة.
 ثم هناك «صندوق عمليات الطوارئ في الخارج»، الذي يستفيد من إعفاء من الحدود القصوى لأن الهدف منه هو تمويل عمليات عسكرية غير متوقعة؛ غير أن البنتاجون أنفق ما يربو عن نصف الـ400 مليار دولار ونيف التي تلقاها حساب «عمليات الطوارئ في الخارج» في تلك الفترة على نفقات لا علاقة لها بالحروب.


رابعاً: الجيش الأميركي ليس في حالة سيئة. لا بل إن الحالة الراهنة لجيشنا «رائعة»، كما يرى الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس، القائد السابق في العراق وأفغانستان ومدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق. ثم إنه لا يواجه أزمة جاهزية؛ والمستوى الحالي للإنفاق على الجاهزية والمشتريات يُعتبر أكثر من كافٍ.


خامساً: إن منح الجيش مزيداً من المال سيُضعف موقف من يحاولون جعل البنتاجون يشتغل بشكل أكثر فعالية. وعلى سبيل المثال، ففي أواخر 2013 اعترف وزير الدفاع الأميركي وقتئذ تشاك هاجل بأن ميزانية وزارة الدفاع لا يمكن أن تستمر في الارتفاع بشكل مطرد، على غرار ما وقع خلال الفترة ما بين 2001 و2012، وطلب من «مجلس الأعمال الدفاعي» تحليل الكلفة الإدارية. وقد أنهى المجلس دراسته في أواخر 2015، والتي أظهرت أن البنتاجون يستطيع توفير 125 مليار دولار على مدى خمس سنوات عبر تقليص عدد الموظفين الإداريين، الذي يتجاوز حالياً مليون شخص يدعمون قوات عاملة يناهز عددها 1.3 مليون شخص. 
وعلاوة على ذلك، فإن البنتاجون مازال يواجه مشكلة تجاوز الميزانيات المرصودة والتأخير في الإنجاز والتسليم. ففي 2015، وجد تقرير أنجزته مؤسسة «ديلويت» أن إجمالي كلفة تجاوز الميزانية المرصودة بخصوص برامج مشتريات رئيسية بلغ 486 مليار دولار. وعلى سبيل المثال، فإن حاملة الطائرات جيرالد فورد، التي بنى عليها ترامب دعوته لزيادة الإنفاق على الدفاع، جاءت متأخرة بعامين وبـ50 في المئة فوق الميزانية.


وأخيرا، فإن اتفاق الميزانية لا يشتمل على طريقة لتمويل صناديق البنتاجون الإضافية. وبالمقابل، فإنه يضيفها إلى ديننا الوطني، الذي يتجاوز أصلاً 20 تريليون دولار، والذي كان الأدميرال مايك مولن، القائد السابق لهيئة الأركان المشتركة، قد وصفه بأنه أكبر تهديد لأمننا القومي. ولئن كان الوقت متأخراً لمنع البنتاجون من الحصول على 15 مليار دولار إضافية هذه السنة، فإن على أعضاء الكونجرس والإدارة والجمهور جميعاً أن يأخذوا هذه النقاط في عين الاعتبار قبل السماح بزيادة كبيرة أخرى في السنة المالية 2018.

الكاتب :لورانس جيه. كورب
مساعد وزير الدفاع الأميركي في إدارة ريجان، والزميل الرئيسي في "مركز أميركان بروجرس.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 24677
معدل النشاط : 30594
التقييم : 1233
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: زيادة متواضعة في ميزانية الدفاع الأمريكية المقترحة   الأحد 11 يونيو 2017 - 12:47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 24677
معدل النشاط : 30594
التقييم : 1233
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: زيادة متواضعة في ميزانية الدفاع الأمريكية المقترحة   الأحد 11 يونيو 2017 - 13:06

ترامب وميزانية الدفاع «التاريخية»
 
بعد أشهر من الوعود بتعزيز عسكري «تاريخي» لإنفاقه على طائرات وسفن وسيارات مدرعة جديدة وإضافة عشرات الآلاف من الجنود، أحدثت أول ميزانية دفاعية للرئيس دونالد ترامب دوياً كبيراً في الكونجرس الأميركي في وقت أواخر الشهر الماضي، بعد أن جاءت أقل بعشرات المليارات مما توقعه كثيرون. وجاء هذا أيضاً على رغم التقليص الكبير في مخصصات وزارة الخارجية وشبكة الرعاية الاجتماعية بغرض تخصيص هذه الأموال لصالح الدفاع القومي. ويعتقد ماكينزي إيجلين، الخبير في الميزانية في معهد أميركان إنتربرايز، أن «هذه ليست إعادة بناء بل هي إصلاح... وليست تعزيزاً تاريخياً. إنه لا يشتري الكثير، إنه يشتري الجاهزية فقط وهذا قابل للتبدد».

وفي الأيام القليلة المقبلة، ستوضح سلسلة من جلسات الاستماع -الجافة عادة- عن الميزانية في الكونجرس الأميركي الفجوة الكبيرة بين المشرعين والبيت الأبيض حول مقدار ما ينفق على الدفاع ووجوه إنفاقه. وقد أيد عدد قليل من المشرعين ميزانية ترامب، بينما سارع كثيرون بالقول إنها ولدت ميتة. ووصف النائب الجمهوري ماك ثورنبيري، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، الميزانية بأنها تصور «نهج أوباما مع إضافة القليل إليه». واقترح ثورنبيري مع نظيره في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري جون ماكين، ميزانية للدفاع لعام 2018 تبلغ 640 مليار دولار، وهو الرقم الذي يؤيده عدد متزايد من المشرعين. وانتقد ماكين بشدة ميزانية ترامب باعتبارها «غير ملائمة للتحديات التي نواجهها، وغير قانونية في ظل القانون الحالي، وكجزء من مقترح الميزانية العامة فقد ولدت ميتة في الكونجرس».

وميزانية الدفاع المقترحة التي تبلغ 603 مليارات دولار، ستحول 54 مليار دولار من الميزانيات غير الدفاعية إلى الدفاع لتتجاوز الحد الأعلى للميزانية الذي وضعه الكونجرس بموجب قانون التحكم في الميزانية عام 2011 الذي استهدف تقييد الإنفاق الاتحادي. وينص القانون على ألا يتجاوز الإنفاق على البنتاجون 549 مليار دولار في عام 2018. وإحدى الوسائل لتجاوز القانون تتمثل في ضخ المال في حسابات إضافية لوقت الحرب.

ومن بين المناصرين الكبار للميزانية أيضاً النائبة الجمهورية كاي جرانجر، رئيسة اللجنة الفرعية للمخصصات الدفاعية، التي قالت الشهر الماضي إن 603 مليارات دولار «معقولة». واستبعدت جرانجر بشدة إقرار ميزانية دفاع أكبر. وحتى لو كانت خطة الإنفاق هذه مجرد دفعة مقدمة فقط، فقد أقر مسؤولو البنتاجون بأنه من الصعب التنبؤ بما ستبدو عليه ميزانيات الدفاع في المستقبل.
 وبدوره أكد «جون روث»، القائم بأعمال المراقب المالي والمسؤول المالي البارز، أن الأرقام في خمس سنوات ضمن الميزانية مجرد شغل خانة حتى يقوم البنتاجون بعدد من المراجعات الاستراتيجية. وهذه المراجعات الاستراتيجية لن تنتهي قبل أشهر، ومع الأخذ في الاعتبار أن التخطيط للميزانية التالية يبدأ في نهاية الربيع، فإنها لن تؤثر على الأرجح في ميزانية العام المقبل. وهذا يعطي إدارة ترامب دورتين أخريين للميزانية كي تحقق الزيادة الموعودة في الإنفاق العسكري.
 ويرى توماس سبوهر، مدير مركز الدفاع القومي في مؤسسة هيريتيج، أن هذا النوع من عدم اليقين «مقلق للبنتاجون» لأن مخططي الميزانية غير قادرين على وضع خطط طويلة الأمد. ويؤكد سبوهر، وهو جنرال متقاعد من الجيش الأميركي شارك من قبل في إعداد الميزانية، أن فشل إدارة ترامب في تعيين موظفيها السياسيين في بيروقراطية البنتاجون سيجعل عملية تمرير الميزانية أكثر صعوبة.
ومنذ نشر الميزانية التي تبلغ 603 مليارات دولار قبل أسبوعين سلمت لجنة القوات المسلحة للكونجرس عدة قوائم تضمنت ما يزيد على 30 مليار دولار في صورة «أولويات بلا تمويل» يُقال إنها حوية. ومن غير الواضح، نوع التعديلات التي أدخلها وزير الدفاع جيم ماتيس على مقترح الميزانية الذي وضعته إدارة أوباما العام الماضي، والذي عدله فحسب فريق ترامب بما سمح به الوقت بعد الانتخابات.
 ونتيجة لهذا فإن جانباً كبيراً من الإعداد للميزانية قام به نائب وزير الدفاع بوب وورك، وهو ما زال في المنصب الذي كان يحتله في إدارة أوباما، وكان الرأس المدبر لكثير من مبادرات الإصلاح والتكنولوجيا لوزير الدفاع السابق آش كارتر.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

زيادة متواضعة في ميزانية الدفاع الأمريكية المقترحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017