أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

"سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 "سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: "سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط   الثلاثاء 16 مايو 2017 - 17:34

"سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط


السينكروترون، المسرع الضوئي "سيزامي" يعمل كمجهر قوي

يفتتح اليوم في الأردن مركز أبحاث متقدم تشارك فيه دول متعادية في الشرق الأوسط، في عرض نادر الحدوث للوحدة بينها.
وبالرغم من التوتر السياسي والخلافات، فإن البلدان التي تعادي كل منها الأخرى تدعم معا المشروع.
ويطلق على المشروع اسم "سيزامي" - اختصارا لاسمه الكامل (المركز الدولي للضوء السنكروتروني للعلوم والتطبيقات التجريبية في الشرق الأوسط).
ويوجد في المركز مجهر قوي جدا يعمل بواسطة مسرع للجزيئات مستخدما الحقل الكهربائي والحقل المغناطيسي للحفاظ على تسريع دوران الجزيئات في أماكنها.
ويستخدم هذا المجهر القوي باحثون من إيران وإسرائيل وفلسطين، ما كان لهم أن يلتقوا بطريقة طبيعية أبدا في غير هذا المركز.
وفي استخدام كلمة "سيزامي"، التي تحمل الحروف نفسها لللمرادف الإنجليزي لكلمة "سمسم"، تلاعب لفظي على عبارة "افتح ياسمسم"، بهدف الإشارة إلى بدء مرحلة جديدة من التعاون في العلم.

""""العلم مختلف عن السياسة، و"سيزامي" أعظم حدث في العلم في الشرق الأوسط.""""
<محمود تبريزي, عالم إيراني>

ويستطيع المجهر بواسطة توليد شعاع مكثف جدا من الضوء، رؤية التفاصيل الدقيقة جدا لكل شيء من الخلايا السرطانية، إلى المخطوطات القديمة، وأمراض النباتات.
ويوجد المركز، وهو بناء أبيض كبير، في منطقة تلال ترابية على بعد 35 كيلومترا شمال العاصمة الأردنية عمان، وما يبرز ظهوره وقوعه وسط بساتين أشجار الزيتون المحيطة به.


المشروع تعطل بسبب مشكلات سياسية وبسبب التمويل

وتولدت فكرة هذا المركز، المسرع الضوئي، سينكروترون، في الشرق الأوسط قبل 20 عاما، لكن جدة الخطة والحساسيات الشديدة في المنطقة أدت إلى تأخير كبير في التمويل، والتصميم، والبناء.
ورأس الفيزيائي البريطاني، البروفيسور سير كريس ليولين سميث، المشروع معظم فترة العقد الماضي وأنقذه من عقبات كثيرة.
وأولاها أنه ليس بين إيران وإسرائيل علاقات دبلوماسية، وكذلك الوضع بين تركيا وقبرص.

""""لحظة افتتاح المشروع كانت لحظة مثيرة للعواطف""""
<إليعازر رابينوفيتشي, عالم إسرائيلي>

ولم تستطع إيران في مرحلة من المراحل دفع القسط المستحق عليها بسبب العقوبات الدولية على المصارف. كما قتل عالمان إيرانيان يعملان في المشروع في حادثة وصفتها الحكومة الإيرانية بأنها اغتيال نفذته الاستخبارات الإسرائيلية.
وانهار سقف مبنى المشروع عقب عاصفة ثلجية عارضة، مما أدى إلى تعرض مكونات المشروع الموجودة في المركز لعناصر الطبيعة في الخارج.


سينكروترون، المسرع الضوئي، هو أول مشروع من نوعه في الشرق الأوسط

ويتعجب البروفيسور ليولين من بلوغ المشروع المرحلة الأخيرة، بعد ما واجهه من صعوبة في التمويل، بسبب ضآلة ميزانيات العلوم في بلدان المنطقة.
لكن نقطة التحول كانت في 2012 عندما وافقت إيران ومصر وإسرائيل على أن تساهم كل منها بـ5 ملايين دولار، شريطة أن يفعل الآخرون الشيء نفسه.
وفتح هذا المجال لمزيد من التمويل من إيطاليا، ومن الاتحاد الأوروبي أيضا، ومن منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة.

""""المشروع حيوي من أجل تقدم العلم في المنطقة""""
<جيهان كمال, عالمة مصرية>

ويوجد حاليا 60 مسرعا ضوئيا، سينكروترون، في أنحاء العالم، لكن "سيزامي" هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط.
ويهدف المشروع إلى توفير الفرص للباحثين الشبان في المنطقة، فلا يضطرون للهجرة إلى أوروبا أو الولايات المتحدة، وحتى يقضي على هجرة العقول بين الباحثين الشباب.
وتقول دكتورة جيهان كمال - وهي باحثة مصرية كانت تعمل في سينكروترون إيطاليا - إن المشروع حيوي من أجل تقدم العلم في المنطقة، وإنه يساعدها في تطوير الآليات لاكتشاف السرطان مبكرا، وفي تحليل المحاصيل الأساسية لتحسين الزراعة، واستكشاف كنوز الوثائق، مثل وثائق البحر الميت التي ترجع إلى ألفي عام.
وأضافت أن العمل مع أناس من ثقافات وديانات مختلفة يستغرق وقتا، لكن النتيجة تجعله أمرا جديرا بالإقدام عليه.
ووصف البروفيسور الإسرائيلي، إليعازر رابينوفيتشي، عالم الفيزياء لحظة افتتاح المشروع بأنها كانت "لحظة مثيرة للعواطف".
ويأتي مشروع "سيزامي" وسط تصاعد التوتر في المنطقة، مع استمرار الحرب في سوريا، المجاورة للأردن حيث افتتح المشروع.


المشروع سيساعد في تطور الأبحاث الطبية والبيولوجية

وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله، الذي يفتتح المشروع اليوم الثلاثاء، قد انتقد الدور الإيراني في الصراع في سوريا.
وعندما سئل البروفيسور الإيراني، محمود تبريزي، إن كانت هذه الأحداث تصعب المهمة أمام المشروع، قال إن "العلم مختلف عن السياسة"، واصفا "سيزامي" بأنه "أعظم حدث في العلم في الشرق الأوسط".
ويحضر حفل الافتتاح اليوم - الذي يقوده العاهل الأردني - وزراء ومسؤولون كبار من الأردن، وقبرص، ومصر، وإيران، وإسرائيل، وباكستان، وفلسطين، وتركيا، إلى جانب عدد من المنظمات الدولية.
ونظرا للتكلفة العالية للكهرباء في الأردن، بدأ القائمون على المشروع في التفكير في إنشاء مزرعة للطاقة الشمسية لتوفير الطاقة له، وبذلك سيكون مشروع "سيزامي" أول سينكروترون يعمل بالطاقة المتجددة.
وقد بدأت بالفعل مناقشات لإنشاء نسخ للمشروع في أجزاء أخرى من العالم، مثل إفريقيا وأمريكا الوسطى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3158
معدل النشاط : 2672
التقييم : 194
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط   الخميس 18 مايو 2017 - 3:28

شكرا اخي على نشر الخبر المهم. يوم كبير للعلم في الشرق الاوسط و للأردن. مع الاسف تغطية عربية خفيفة جدا لهذا الحدث وسط احتفاء المجتمع العلمي و العالمي به. ببساطة صار في المنطقة ميكروسكوب من اقوى 50 ميكروسكوب في العالم. و هو سيفتح باب البحث العلمي للكثير من الشباب المتعطش للعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3158
معدل النشاط : 2672
التقييم : 194
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط   الخميس 18 مايو 2017 - 3:34

افتتح جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الثلاثاء، المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الأوسط، والمعروف اختصارا باسم "سيسامي"، ليكون أول مركز أبحاث عالمي من نوعه في المنطقة.

ومن شأن مركز سيسامي، وهو مسارع ضوئي من الجيل الثالث ويقع في منطقة علان بمحافظة البلقاء، أن يساهم في دفع عجلة التقدم والنهوض بالأبحاث العلمية في مجالات الطب والصيدلة والفيزياء والكيمياء والأحياء وعلوم المواد وغيرها.

وجال جلالته في مرافق المركز واستمع إلى شرح من القائمين عليه حول التكنولوجيا المستخدمة ومراحل البناء وعملية التشغيل.

وجمع مركز سيسامي خلال مرحلة تطوير المشروع العلمي علماء من عدد من الدول الأعضاء في المركز وهي قبرص ومصر وإيران وإسرائيل والأردن وباكستان وفلسطين وتركيا، بالإضافة إلى عدد من الدول المراقبة، ليعملوا على بناء أول مختبر أبحاث عالمي للشرق الأوسط.

وألقى البروفيسور السير كريستوفر ليولين سميث، رئيس مجلس إدارة المركز، خلال حفل الافتتاح، الذي حضرته سمو الأميرة سمية بنت الحسن ورئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، كلمة أعرب فيها عن بالغ الشكر للأردن وكل الدول والمؤسسات التي قدمت الدعم المالي المطلوب لإنشاء المركز.

وأشار البروفيسور سميث إلى أنه من المتوقع أن يجذب المركز أعدادا كبيرة من العلماء في المنطقة، لافتا إلى أن المركز تلقى حتى الآن 55 مشروع بحث علمي لاستخدام المسارعات النووية.

وأكد أن المركز سيكون فيه أول مسارع في العالم سيستمد طاقته من الطاقة الشمسية.

بدوره أشار الدكتور خالد طوقان، مدير عام المركز رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية، في كلمته إلى التحديات السياسية، والتقنية، والمالية التي واجهها فريق العمل على المشروع، مؤكداً أن الإنجاز المتميز تم بفضل الداعمين في الأردن وحول العالم.

وأضاف طوقان أنه مع استكمال المشروع، يبدأ الآن تحدي بناء مجتمع من الباحثين و المستخدمين، بالإضافة إلى إنشاء مرافق مساندة، كمبانٍ للإدارة وسكن الباحثين الضيوف، وقبل كل ذلك، تأمين الدعم المالي اللازم.

كما عبر طوقان عن شكره العميق لجلالة الملك وللديوان الملكي الهاشمي والحكومة على دعمهم المتواصل للمشروع، كما شكر الدول الأعضاء في المشروع والدول المراقبة، بالإضافة إلى جميع المنظمات الدولية والإقليمية التي قدمت الدعم للمشروع.

وتضمن حفل الافتتاح، عرض فيلم قصير عن مركز "سيسامي"، يبين آلية تحويل الطاقة إلى ضوء السنكروترون من خلال تسريع الالكترونات إلى سرعة تقترب من سرعة الضوء، وعن المجالات العلمية والتطبيقات التي تستخدم فيه.

كما يوضح الفيلم أهمية المركز كمنشأة علمية لتبادل الأبحاث بين العلماء في عدد من المجالات وفي تعزيز العلوم في المنطقة.

ويشار إلى أنه تم اختيار الأردن لاستضافة مركز سيسامي من بين خمس دول تقدمت لذلك.

وبدأ بناء المركز في عام 2003 بعد توقيع اتفاقية الانضمام للمركز مع بقية الدول الأعضاء بالمركز تحت مظلة اليونسكو.

ويضم مركز سيسامي ثلاثة مسارعات نووية يتم فيها تسريع إلكترونات إلى طاقة 2.5 بليون الكترون فولت، حيت ينتج عنها ضوء شديد الكثافة هو ضوء السنكروترون.

وتم بناء مركز سيسامي بتكلفة تتجاوز 100 مليون دولار، حيث قدمت الدول الأعضاء في المركز الجزء الأكبر منها، إضافة إلى الدعم الذي قدمه الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأوروبية مثل ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا.

وكان الأردن خصص قطعة أرض لإقامة المركز عليها، كما تكفل أيضا بتشييد المبنى، إلى جانب تقديم مساهمات مالية لبناء المسارعات تجاوزت الـ 10ملايين دولار.

يشار إلى أن ألمانيا تبرعت بأجزاء مركز مشابه تم تفكيكه عام 1999، استخدم جزءا منها يمثل حوالي 40% في بناء مسارعات مركز سيسامي.

http://alrai.com/article/10390901
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط   الخميس 18 مايو 2017 - 14:06

@منجاوي كتب:
شكرا اخي على نشر الخبر المهم. يوم كبير للعلم في الشرق الاوسط و للأردن. مع الاسف تغطية عربية خفيفة جدا لهذا الحدث وسط احتفاء المجتمع العلمي و العالمي به. ببساطة صار في المنطقة ميكروسكوب من اقوى 50 ميكروسكوب في العالم. و هو سيفتح باب البحث العلمي للكثير من الشباب المتعطش للعلم.

تحياتي استاذي الفاضل
من متي ويهتم العرب بالعلم والاخبار العلمية؟
فان كان هذا مقهي ليلي او امر فتنة فوقتها ستفرقع في الاعلام، وان تم تناولها فسيتم باعتبار ان هنالك خيانة للعروبة من الاردن بالتعامل مع اسرائيل، بعيد عنك ضيق الافق والجهل المزمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3158
معدل النشاط : 2672
التقييم : 194
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط   الخميس 18 مايو 2017 - 16:44

صادق في كل كلمة. طبعا نشر الى ان مصر و ايران مشاركون في هذا التجمع العلمي :)


@imar088 كتب:






تحياتي استاذي الفاضل
من متي ويهتم العرب بالعلم والاخبار العلمية؟
فان كان هذا مقهي ليلي او امر فتنة فوقتها ستفرقع في الاعلام، وان تم تناولها فسيتم باعتبار ان هنالك خيانة للعروبة من الاردن بالتعامل مع اسرائيل، بعيد عنك ضيق الافق والجهل المزمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

"سيزامي" مشروع علمي في الأردن يجمع بين الأعداء في الشرق الأوسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: المنتدى التقني والعلمي-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017