أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الرئيس الفرنسي الجديد يسعى لتعزيز علاقات دفاعية أوثق مع ألمانيا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الرئيس الفرنسي الجديد يسعى لتعزيز علاقات دفاعية أوثق مع ألمانيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المنعم رياض

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 2953
معدل النشاط : 3810
التقييم : 719
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الرئيس الفرنسي الجديد يسعى لتعزيز علاقات دفاعية أوثق مع ألمانيا   الإثنين 15 مايو 2017 - 17:28

الرئيس الفرنسي الجديد يسعى لتعزيز علاقات دفاعية أوثق مع ألمانيا

توجه إيمانويل ماكرون اليوم الإثنين 17/5/2017 إلى برلين ليلتقى المستشارة أنجيلا ميريكل. ويسعى الرئيس الفرنسى الجديد إلى تعزيز علاقات دفاع اوثق بين فرنسا والمانيا فى محاولة لبناء جيش اوروبي أقوى.
وقال Vincent Desportes -الرئيس السابق لكلية الحرب الفرنسية والأستاذ بجامعة ساينس بو  Science Po university- أنه قبل أن يحدث تعاون دفاعى أقوى، "يجب أن تكون هناك سياسة أوروبية، ومقاربة من القمة إلى القاعدة". ومن شأن وجود صلة وثيقة بين ماكرون وميركل أن يؤدي ذلك إلى مستوى أعلى من التعاون الدفاعي بين القوتين الأوروبيتين الرئيسيتين.


DefenseNews
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم رياض

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 2953
معدل النشاط : 3810
التقييم : 719
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الرئيس الفرنسي الجديد يسعى لتعزيز علاقات دفاعية أوثق مع ألمانيا   الإثنين 15 مايو 2017 - 19:27

ماكرون خلال لقائه ميركل يدعو إلى إجراء إصلاحات في الاتحاد الأوروبي

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

أكد الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون عبر مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أن ملف اللاجئين يؤثر بشكل كبير على الوضع الداخلي في فرنسا.
وقال ماكرون الذي وصل إلى ألمانيا في أول زيارة خارجية له بعد توليه المنصب الرئاسي، إن "الشعب الفرنسي ذكرنا في السابع من مايو الماضي أثناء الانتخابات الرئاسية بأنه من الضروري إجراء إصلاحات في الاتحاد الأوروبي".
وأكد ماكرون وميركل ضرورة النهوض بأوروبا وتعزيز قوتها واقتصادها وإجراء إصلاحات على نطاق واسع.


من جانبها، أكدت المستشارة الألمانية أن أوروبا قوية بقوة فرنسا وألمانيا، قائلة: "أوروبا تنجح بنجاح فرنسا وألمانيا.. ، سنعزز تعاوننا الثنائي وسنبدأ دينامية جديدة".

وأشارت ميركل، إلى أن برلين وباريس تعتزمان إعطاء دفعة جديدة للتعاون الثنائي، من خلال العمل معا على مواضيع الشأن الداخلي الأوروبي لدعم سياسة منطقة اليورو والأمن.

وقال المستشارة الألمانية: "تحدثنا على وجه التحديد، حول مواضيع ثلاثة كبرى، وتابعنا الحديث خلال الغداء، عن تلك التي نريد أن نتعاون فيها.. أولا، عن الموضوعات الأوروبية الملحة.. نظام اللجوء الأوروبي الجديد ونظام المعاملة بالمثل في العلاقات التجارية.. ثانيا، اتفقنا على مشروع تطوير جديد لعلاقاتنا الثنائية.. نحن يمكن أن نعطيه ديناميكية جديدة".



RT
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
النسر الاسود 2

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
التسجيل : 03/09/2014
عدد المساهمات : 435
معدل النشاط : 510
التقييم : 69
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الرئيس الفرنسي الجديد يسعى لتعزيز علاقات دفاعية أوثق مع ألمانيا   الثلاثاء 16 مايو 2017 - 0:25

مازالت النار تحت الرماد يتوقع البعض انهم أصدقاء و لكن 
[size=35]ومن أجل تجاوز العداء التاريخي بين الجارين الأوروبيين جاءت المصالحة بين الطرفين الفرنسي والألماني والتي أدت إلى توقيع “معاهدة الإليزيه” في عام 1963 والتي أنهت عداوة تاريخية موروثة بين البلدين الجارين وفتحت باب التحالف والصداقة بينهما، وجاءت هذه المصالحة من أجل بناء الأساس الصلب لقاعدة الاتحاد الأوروبي لخلق تكتل إقليمي لموازاة النفوذ الأمريكي والسوفياتي المتصاعد في فترة الستينات.[/size]
[size=35]ورغم أن هذه المعاهدة تلزم الطرفين بالتوصل قدر الإمكان إلى موقف مماثل في القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية لكن التاريخ والحاضر ينفيان صفة التجانس والتوحد على الجسم الأوروبي ليس على الصعيد الاقتصادي والعسكري فقط بل يتعداه إلى الرؤية السياسية غير الموحدة خصوصا بين الطرفين الفرنسي والألماني اللذين يعتبران أساس الاتحاد الأوروبي ويعتبر نفوذهما هو الأقوى في المنطقة الاوروبية.[/size]
[size=35]وتظهر الخلافات بين الطرفين خصوصا في القضايا السياسية كالقضية الليبية التي شهدت حماسا فرنسيا منقطع النظير بالقيام بحملة عسكرية من أجل إسقاط الرئيس الليبي السابق”معمر القذافي”، وتوجت الحملة بفرض الرؤية الفرنسية على المجموعة الأوروبية مما يعني قبولا معنويا بالزعامة الفرنسية على المنطقة الأوروبية ومعارضة ألمانية خجولة للتدخل العسكري في ليبيا لم تخرج من الإطار الإعلامي لمسؤولين ألمانيين بتصريحات معارضة للتدخل الأوروبي في ليبيا وهذا يدل على ضعف الطرف الألماني في اللعبة السياسية رغم قوته الاقتصادية الهائلة حيث تعتبر ألمانيا أقوى اقتصاد أوروبي ورابع أقوى اقتصاد في العالم.[/size]
[size=35]أما اقتصاديا فالخلاف الألماني الفرنسي بلغ ذروته في الصراع على عملاق الطيران الأوروبي والذي يشرف على بناء طائرات إيرباص ومختلف الأنظمة العسكرية الأوروبية المتقدمة والذي شهد اتهامات متبادلة للطرفين بمحاولة الهيمنة والسيطرة على سوق الطيران والتي تخفي حربا اقتصادية خفية بين الجارين المتنازعين.[/size]
[size=35]على الصعيد الأوروبي تعتبر فرنسا نفسها قائدة العالم الكاثوليكي وتحظى سياساتها بتأييد بلدان الجنوب الأوروبي الكاثوليكية المطلة على البحر المتوسط انطلاقا من تاريخها العريق في تحرير أوروبا من الغزو النازي وأيضا من خلال نفوذها العسكري والسياسي الكبير الذي يتجاوز المنطقة الأوروبية والقادر على تغيير مجريات الأمور في مناطق بعيدة عن المجال الأوروبي كما حدث في مالي وليبيا.[/size]
[size=35]هذا بالإضافة إلى موقع فرنسا القوي في مجلس الأمن والذي يخول لها استخدام حق النقض “الفيتو” والذي أكسبها ثقلا إقليميا في الساحة العالمية وتظهر النزعة القومية الفرنسية باعتبار فرنسا كحامية لأوروبا في تزعمها الحملة الشرسة لمعارضة انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي ومن سياستها العدائية تجاه الزحف الشرقي الروسي.[/size]
[size=35]ويغذي هوس الزعامة الفرنسي لأوروبا الانعزال البريطاني عن الكتلة الأوروبية وتحولها إلى ذيل للقرار الأمريكي وما تركه من فراغ على الساحة الأوروبية.[/size]
[size=35]أما الجانب الألماني الذي ورث تركة ثقيلة انطلاقا من تاريخه النازي فمازال يثير حساسية بعض البلدان الأوروبية التي اكتوت بنار التوسع الألماني في فترات تاريخية سابقة حيث أن حساسية الشعوب الأوروبية تجاه الألمان لم تنطفئ بعد وهو ما يعزز من خوف الأوروبيين من السيطرة الألمانية على أوروبا والتي تجعل تحركاته مقيدة في العمق الأوروبي ناهيك عن القيود العسكرية المفروضة على ألمانيا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بالحضور العسكري الأمريكي على الأراضي الألمانية كمراقب دائم للسلوك الألماني وهو ما يجعل أي تطور ألماني في المجال العسكري أو السياسي أمرا مشبوها.[/size]
[size=35]وهو ما جعل الألمان يستغلون تفوقهم الاقتصادي ليوجهوا ثقلهم إلى شرق وشمال أوروبا حيث تبنوا انتماء بولندا ودول البلطيق والدول الاشتراكية السابقة إلى الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى استمالة الدول الإسكندنافية الغنية إلى المحور الألماني، وهو ما يعني سحب البساط من فرنسا ولعب دور الزعامة الأوروبية بثوب ناعم.[/size]
[size=35]وبالرجوع إلى التاريخ فالعلاقات التاريخية الألمانية الفرنسية اتسمت في أغلبها بالعداء بين الجارين الأوروبيين فبدءا بالحملات الفرنسية على الأراضي الألمانية بهدف تنصير القبائل الجرمانية الوثنية التي انتهت باعتناقهم الدين المسيحي ومرورا باحتضان وقيادة الألمان موجة الإصلاح الديني والذي على إثره تم تأسيس المذهب البروتستانتي المنفصل عن المذهب المسيحي الكاثوليكي والذي أدى إلى صراع نتج عنه “حرب الثلاثين عاما” ضد الكاثوليك بزعامة فرنسا.[/size]
[size=35]ثم أعقبها الغزو الفرنسي لألمانيا بقيادة “نابليون” والذي ساهم بشكل غير مقصود بتوحيد الولايات الألمانية وهو ما أدى إلى حرب جديدة بين الألمان والفرنسيين عام 1870 م وانتصار الاتحاد الألماني في هذه الحرب ضد فرنسا وهو ما مكنهم من تزعم أوروبا وفتح بالتالي شهية الألمان للاستيلاء على المستعمرات والتنافس الإمبريالي مع بقية البلدان الأوروبية.[/size]
[size=35]وبعد قيام الحرب العالمية الأولى التي انتهت بهزيمة الحلف الألماني وانتصار الحلف الفرنسي تم إجبار الجانب الألماني على التوقيع على معاهدة فرساي القاسية التي اعتبرها الألمان هدنة لمدة عشرين عاما والتي أفرزت حربا عالمية ثانية حصدت ملايين الأرواح وخسائر فادحة للطرفين.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الرئيس الفرنسي الجديد يسعى لتعزيز علاقات دفاعية أوثق مع ألمانيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017